افتتاحية الشبكة - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

افتتاحية الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

افتتاحية الشبكة

- اعلامية سياسية ثقافية فنية مستقلة

من تقدم لحل أزمة .. هو الازمة / محمد علي مزهر شعبان

الوصول الى مسك راس خيط رفيع، كي تبلور استنتاجا ولو على قدر من الضألة لتبني تصورا فيه أمل الخلاص من هذا الاشتباك المريع، لحلقات ضاقت حتى أضحينا نعيش المتاهة، والاصابة بالدوار . ماذا يحدث ؟ تراكمت الازمات حتى تاه السبيل وبات البد والمناص في الخلاص . فوضى عارمه، وجهات متصادمه، وأفكار تعاكس الاخرى حد التصادم بل حتى النقطه . متظاهرون خرجوا لاسترداد حقوق، واذا بالبوصلة يوجهها مندسون وبعثيون وامريكان وممالك وامارات البداوة، فماعت الحقوق وانتهت المطالب وذاب الحق بالباطل، واختلط الزبد العفاء، بالموسوم بالنقاء . إختلطت المفاهيم أين من تؤطره الكثره، وتملكته السورة، في ان تقوده زمر الغدرة . نفوس تلبست
متابعة القراءة
  0 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
0 زيارة
0 تعليقات

شباب التحرير المقدس.. كل عام وانتم والعراق بخير ..كلنا معكم

لن ننسى الوجع.. ولن نقفز على حواجز الألم.. لن ننسى وجوها كانت تزاحم الشموس في فيوضاتها النورانية.. ولن ننسى براعم زهور كادت ان تورق لولا ان امتدت اليها يد الاغتيال والغدر.. ندرك ان النسيان ليس سهلا ، ونعلم ان حب المقاومة واجب .. مقاومة غول الحقد .. وبشاعة اللؤم ، فلندع هذا الحب يملأ القلوب ويقيم باصرار وتحد فيها. لنعلن ان العافية في الحب.. حب العراق .. بخارطته وتضاريسه.. وشعبه الواحد .. عافيتنا من عافيته.. حياتنا مع شبابه في ساحات التحرير .. شباب الوهج الذي أضاء ظلمة ارادها الاشرار حالكة.. شباب التمرد.. عيون العراق تنام وتصحو معكم .. شباب التحايل على
متابعة القراءة
  159 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
159 زيارة
0 تعليقات

العصا والجزرة / د. هاشم حسن

لم يتعض ساسة العراق من الدروس البليغة التي سجلها مئات الشهداء وعشرات الاف من الجرحى وملايين الغاضبين والمحتجين من كل   فئات المجتمع العراقي في ثورة سلمية بيضاء. نعم لم يتعض هؤلاء على الرغم من كل الذي فعلوه واسسوا له من حكم فاسد وفشل عميق لدولة تمتلك كل مقومات النهوض  ماديا ومعنويا وحضاريا  لديها اكبر خزين من الطاقات المبدعة الشابة حولها التهميش والاهمال والقسوة المفرطة من طاقة ايجابية   الى طاقة سلبية لكنها وبسبب تراكم الظلم  اظهرت وعيا نوعيا  في التصدي للتغيير ووضع مسارات  صحيحة  للتحول الديمقراطي الصحيح  وتعزيز الاسس لاقامة دولة مدنية وايجاد اليات  منصفة للانتخابات واعادة النظر في  الدستور وهياكل الدولة
متابعة القراءة
  126 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
126 زيارة
0 تعليقات

الأمل المشرق .. وداعاً للزمن الباكي / فارس حامد عبد الكريم

حقوق عالية المستوى ... وحقائق مليارية مذهلة أخبرني، بربك الغالي، كيف تحولت طلبات الإستثمار الدولية والخليجية المليارية في العراق الى اكداس من أضابير الدعاوى في المحاكم. ماهي حقوقكم ايها الفتوة الآبية وحاملي البطولة والحقة، مايلي هو حقك الطبيعي من ثروات بلدك: دستور يكتب بدقة يضمن تحقق نظام سياسي وإجتماعي وإقتصادي عادل ومتطور ويحقق التنمية الشاملة والعدالة والمساواة والحياة الكريمة لجميع العراقيين دون استثناء ... نظام تعليمي على أحدث النظم العالمية ... بنية تحتية عالية الجودة والمواصفات . منشأت طبية مجهزة بأحدث ماموجود في العالم من تقنيات.... مصانع متطورة وتخطيط زراعي سليم وتطوير قطاعات السياحة المتنوعة الأغراض في العراق يضمن تشغيل اكبر
متابعة القراءة
  98 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
98 زيارة
0 تعليقات

لن نبكي بعد اليوم / وداد فرحان

قرابيننا المتلولة للجبين تنتظر لمعان الحراب لتهتف للموت ترحابا، فالوطن منذ ولادته بني بالجماجم. في الثرى تنوح شالات العفة ودمى الطفولة المسلوبة، وترقد الرياحين تستنشق الشهادة.  ما بال الخائبين يتخرصون ويلتصقون بمقاعدهم كالتصاق البعوض على أوردة الدم. سيصيبنا الألم برهة ونفقد بعض دمنا، لكن البعوض لا وزن له تقتله نفخات الرفض ونظافة المكان. انه عراق بلا بعوض ولا مقاعد تسحر الجالسين. وطني لا يرقد، تأخذه سنة يتثاءب بعدها للنهوض. النهوض ليس صحوة غفلة، انه ولادة جديدة لعراق جديد. رصاصكم تاهت بوصلته واستهدف الرؤوس، انكم تخافونها فهي منبع الفكر ومصدر الانطلاق نحو غد مختلف دمرتم أمسه، وحطمتم كل آماله. وعجبي أن يلفظكم
متابعة القراءة
  106 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
106 زيارة
0 تعليقات

سقوط عادل عبد المهدي وهزيمة الاسلام السياسي في العراق / علاء الخطيب

 لقد كتب  سقوط عادل عبدالمهدي نهاية  الاسلام السياسي في العراق ، بعد تجربة مريرة وفاشلة في ممارسة الحكم.  لقد اتسمت حقبة حكم الاسلاميين في العراق بالفساد والضعف وغياب القانون وانهيار الدولة وضياع هيبتها.  ربما سيعترض عليَّ البعض  بحصر تجربة الحكم في العراق بالاسلاميين ، في حين ان هناك الكُرد والعلمانيين والمدنيين .  غالباً ما يكون هذا الاعتراض وجيهاً ، لكنه في الجانب الاخر كان هناك وضوحاً تاماً لملاح الاسلام السياسي على المشهد السياسي العام منذ 2003 الى الان  ، فقد مثلت السلطة التنفيذية واجهة الحكم والتي انتمت بكاملها لاحزاب الاسلام السياسي اذا ما استثنينا فترة حكم  السيد أياد علاوي   . لقد
متابعة القراءة
  120 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
120 زيارة
0 تعليقات

ديون متراكمة، من الذي يسدد !! / أدهم النعماني

طريق النجاح السياسي، لأي سلطة، هي طريقة إدارتها للمال العام، فالمال وكما هو معروف أمانة توجب اولا المحافظة عليه ومن ثم الاستثمار فيه، بما يحقق أرباح، تعالج مشاكل اقتصادية اجتماعية، فكل دولار ينزل إلى سوق التداول، يجب أن يكون دولارا انتاجيا مربحا وليس دولارا يذهب في خانة الاستهلاك الذي يقود إلى الإفلاس واخواء الخزينة العامة بهذه الطريقة غير العلمية وغير الاقتصادية،، أدارة السلطة العراقية المال العام الريعي، مما أدى إلى ضياع مليارات الدولارات عن طريق الهدر اولا وعن طريق الفساد ثانيا. منذ بداية التغيير والمال العام يدار بطريقة بدائية إدارية، يفقد فيها أهميته، كعنصر من عناصر، إدامة العملية التنموية المستمرة، لقد
متابعة القراءة
  167 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
167 زيارة
0 تعليقات

إن لم تكونوا طلاب سلطة فاحقنوا دماء العراقيين / وداد فاخر

الديمقراطية باليونانية حرفياً “حكم الشعب” ، ولان من خرج للشارع ، وأعطى رأيه بالسلطات الموجودة هو الشعب فالمفترض بالسلطات الثلاث ، وفق العملية الديمقراطية بالفصل بين السلطات الثلاث ، وهي السلطة التنفيذية ، والسلطة التشريعية ، والسلطة القضائية ، أن ترضخ لرأي الشعب ، وتتحرك بسرعة من اجل إيجاد حل دستوري وقانوني للمشكلة العراقية الحالية ، وحقن دماء العراقيين ، وإيقاف عملية تخريب وتهديم وطن اسمه ” العراق ” ، بموجب تنازلات من جميع المتحاصصين في السلطة الحالية . ونتحدى هنا من يدعي بان من تحرك بالشارع العراقي كان وفق تحرك عفوي بحت ، لكن وكما يقال ” رب ضارة نافعة”
متابعة القراءة
  125 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
125 زيارة
0 تعليقات

القانون مثل الموت لا يستثني أحداً! / زيد الحلًي

ليسمح لي الصديق المفكر د. عبد الحسين شعبان ، ان اجتزئ من قراءته المنشورة للمشهد العراقي الحالي ، في ضوء التظاهرات الشعبية ، حيث قال : ( إن الطبيعة العفوية للتظاهرات والصفة الاستقلالية للمحتجين هي حالة جديدة تعكس عمق الهوّة بين الأحزاب والتيارات والكتل السياسية، ولاسيّما الحاكمة والمشاركة من جهة، وبين الشارع الذي يضم الأغلبية الصامتة من المواطنين المستلبين والمطحونين والذين فقدوا الأمل في إمكانية إصلاح الأوضاع وتحسين ظروفهم المعاشية، من جهة أخرى ) لقد لخصت سطور د. شعبان ، واقع المشهد العراقي بكل دقة ، ووضعت الاصبع على موضع الالم ،ومكمن الداء الذي ادى الى هذا الحراك الشعبي غير المسبوق
متابعة القراءة
  124 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
124 زيارة
0 تعليقات

كان على المرجعية الدينية أنصاف الضحايا / حيدر الصراف

يبدو ان المرجعية الدينية لم تحسم امرها بعد من الأحتجاجات الحاشدة و ان تقف بكل صراحة و وضوح الى جانب المتظاهرين و تدعو الى تحقيق مطالبهم المشروعة و اول تلك المطالب هو استقالة ( عادل عبد المهدي ) و حكومته و حل البرلمان و الدعوة الى انتخابات مبكرة و غيرها من تلك المطالب الجماهيرية فقد ظلت المرجعية على الحياد و هي تدعو في خجل من الحكومة ان تلبي ما يطلبه المتظاهرون و ان تنفذ حزمة الأصلاحات التي وعدت بها في اسرع وقت و هي أي المرجعية قد نسيت او تناست ان الأمر لا يستقيم في المساواة بين القاتل و المقتول و
متابعة القراءة
  193 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
193 زيارة
0 تعليقات

آختزال وطن؟! / عبدالجبارنوري

السياسة: هي علم المراوغة والمكر للحصول على مكاسب ، الرابح فيها هم حيتان اللعبة القذرة ، والخاسر هم جموع الشعب ، لذا يمكن القول بأن السياسة حرفة والوطن رسالة ، والسياسة دهاء والوطنية أخلاص ، والسياسة دراسة والوطنية فطرة ، والسياسة أجتهاد والوطنية جهاد ، والسياسة تطوع والوطنية واجب ، وأخيراً السياسة منصب والوطنية نصُبْ تذكاري ، وقال فيها عظماء وقادة أقوالٌ مأثورة :* السياسة فن السفالة الأنيقة ( أنيس منصور ) * السياسة فن الخداع تجد لها ميداناً واسعاً في العقول الضعيفة ( فولتير ) * في السياسة أذا كنت لا تستطيع أقناعهم فحاول أن تسبب لهم الأرتباك ( ترومان
متابعة القراءة
  207 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
207 زيارة
0 تعليقات

الم تشبعوا من الدم والنفط بعد! / مديحة الربيعي

منذ 16 عاما ونحن ندفع ضريبة الفشل الحكومي والصراع الحزبي, تلك الاحزاب التي تغولت وحولت أي رئيس وزراء الى مجرد دمية لأنهم أصحاب القرار الفعلي, أذا تصالحوا تقاسموا الحصص, وأذا اختلفوا تقاسموا الدم في صراعات تأكل الاخضر واليابس. ماذا تطلبون من الشعب بعد جردتموه من كل شيء؟ اقل شخص فيكم يملك قصور وارصدة في أوروبا, لم تمسكم نار الخصومات ولم تطال ابناؤكم المفخخات ولم يقف ابناؤكم على السواتر, ولم تنصب في خضرائكم سرداق عزاء, كما يحصل في شوارعنا فأبناؤنا اما على السواتر او تمزقهم المفخخات في الطرقات! لا تعليم لا صحة لا خدمات لا عمل ترمل فقر جوع امية موت بالجملة,
متابعة القراءة
  149 زيارة
  0 تعليقات
149 زيارة
0 تعليقات

صناعـة .. !! / وداد فرحان

يقال أن الناس في الجاهلية كانوا يصنعون وينحتون أصنامهم من كل شيء، فلكل فرد صنم يعبده أو يتقرب اليه، حتى قيل أن أحدهم صنع صنمه من التمر، فلما جاع أكله. نعم أكل ربه الذي صنعه بيديه من التمر، ولو كانت هذه الصناعة رائجة في أيامنا لصنعنا أصنامنا من "النستلة" فحتى وأن لم نجُع، نأكلها تسلية وغيظا ممن يكرهها. ولاختفاء أصنام الجاهلية وظهور الأصنام الحضارية، بدأنا بإتقان صناعة جديدة، ولّدت مشكلتنا التي نحن عليها، وأصبحنا نكرر القول الكريم: "كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَّعَنَتْ أُخْتَهَا". هذه الصناعة متمثلة في صناعة العدو. الحديث لا يمتد مداه الى الفقه العسكري ولا السياسي، بل يتجاوزه الى الفقه
متابعة القراءة
  159 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
159 زيارة
0 تعليقات

من يعرف احدا منهم قد قتل فليخبرنا / د. حميد عبد الله

الابن الاكبر للزعيم السوفيتي جوزيف ستالين قد أسره الالمان في يونيو ١٩٤١ وفي رواية اخرى فان الملازم اول ياكوف دجو غاشفيلي قد قتل وهو يدافع عن بلاده ضد الغزو الالماني بامر من والده. كذلك فان الملازم قيس بن الرئيس العراقي الاسبق عبد الرحمن عارف قد ارسل مع اول وحده عسكرية توجهت للمشاركة في حرب حزيران ١٩٦٧. اما في الحرب العراقية الايرانية فقد اسر شقيق سعدون حمادي القيادي الكبير في حزب البعث المفوض اسماعيل لولح حمادي وظل سنوات في اقفاص الاسر الايرانية ، وقتل الرائد محمد ياسين رمضان امر كتيبة المنصور وهو شقيق طه ياسين رمضان . وكذلك العميد الركن خضر علي
متابعة القراءة
  242 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
242 زيارة
0 تعليقات

ما تبخر .. وما تجذر .. / د. كاظم المقدادي

في لحظات .. لا تسمع فيها أزيز الرصاص .. هذا يعني انك  في هدنة .. وهي استراحة محارب .. ومنها  تبدأ حسابات  وحجم الخسائر والبدائل . ان  مجابهات أسبوع كامل من الانتفاضة الباسلة ..  قد أفرزت وجود لاعبين بفريقين  .. فريق يمتلك المال ، والسلطة ، والسلاح ، والمكر والخداع .. لكنه عار من غطاء الوطن والشعب .. وفريق ثان لايمتلك سوى الإرادة الوطنية المكتسبة من القهر ، والحرمان ، مع تراكم في الوعي ، وحقوق الانسان  .  اولا /  دعوني  .. ابين سر نجاح الايّام  السبعة ، التي هزت الحكومة والبرلمان ،  وأدهشت وسائل الاعلام  .. حتى هب الرؤوساء ،
متابعة القراءة
  177 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
177 زيارة
0 تعليقات

أصبح الحاكم العادل بريطانياً لا (عربيا) ولا (مسلما) / وفيق السامرائي

وأصبح الحاكم العادل بريطانياً لا (عربيا) ولا (مسلما) وبماذا أمر صدام؟ بهذه الكلمات رديت على طارق عزيز بمقال بصفحة كاملة في جريدتين خليجيتين معا قبل أكثر من عشرين عاما، ردا على تهجمه عليّ لتمردي على نظام صدام بسبب استبداده وحروبه المتهورة التي دمرت العراق والفقراء، وَرَدَّ صدام على ذلك بأمرٍ بخط يده: (إذا ألقيتم القبض على هذا المجرم/ الخائن يعدم حرقا)، ونَفَّذَ الدواعش (أفكاره) بحرق أسرى بعد عقدين. باستثناء حالات قليلة، الفساد منتشر بشكل شنيع (في دولٍ عدة) عربية وإسلامية من دون رادع ديني ولا وطني ولا (قومي) ولا حكومي ولا ضمير. أما هنا في بريطانيا فلا يوجد شيء اسمه فساد
متابعة القراءة
  240 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
240 زيارة
0 تعليقات

التظاهرات السلمية / فاروق عبدالوهاب العجاج

 حق مشروع للمواطنين من التجمع والتظاهروفق الدستور العراقي للمطالبة بحقوقهم المشروعة والمهمشة من قبل اجهزة الدولة ومن عجز الحكومة من تلبيتها لهم كما تقتضي من تامينها وفق الاصول الشرعية لا يجوز باستعمال العنف ضدها بتاتا استعمال العنف لا يعني الا اصرار الحكومة على عدم تلبية مطالبهم والاستخفاف بها مهما كانت النتائج السبية المنتجة من تلك الاساليب الوحشية المنافية للقيم الديمقرارطية التي تمثل الاساس لنظام الدولة الديمقراطي اللامركزي التظاهرات السلمية هي ظاهرة حضارية سليمة محترمة لدى الشعوب المتحضرة وقد تكون ظاهرة سيئة لدى الذين لا يؤمنون بمثل هذه القيم الانسانية الراقية التي يمثلها المتظاهرون اليوم وفي عموم المحافظات بكل حرص ومسؤولية وطنية
متابعة القراءة
  177 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
177 زيارة
0 تعليقات

سرقوا حتى الأنتصار / حيدر الصراف

بغض النظر عن الموقف من فصائل ( الحشد الشعبي ) لاحقآ الا ان الدور المؤثر و المهم في دحر ( داعش ) و الهزيمة المنكرة التي حلت بها كان للحشد الشعبي ذلك القسط الكبير من الحاق تلك الهزيمة و لم يكن ذلك الأنتصار الباهر ليتحقق لولا قوافل من شهداء ( الحشد الشعبي ) التي قدمت ارواحها و بنكران ذات و ايثار منقطع النظبر في مشهد انساني نبيل في حماية الوطن و صيانة اراضيه و الذود عن اروح المواطنيين و ممتلكاتهم و كان لفصائل ( الحشد الشعبي ) المقاتلة ذلك الدور المشرف و الذي يحق لها التباهي و التفاخر به . يحاول
متابعة القراءة
  201 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
201 زيارة
0 تعليقات

اليوم العالمي للديمقراطية ودلالته لديمقراطية للعراق / د.عامر صالح

تحت شعار " المشاركة " احتفل العالم يوم الأحد، باليوم العالمى للديمقراطية، حيث اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة القرار 62/7 خلال سبتمبر 2007، باعتبار يوم 15 سبتمبر يوما دوليا للديمقراطية، والذى يتيح فرصة لاستعراض حالة الديمقراطية فى العالم.  سلط الإعلان العالمى لحقوق الإنسان فى بنده الثالث من المادة 21 منه أن "إرادة الشعب هي مصدر سلطة الحكم، فيجب أن تتجلى هذه الإرادة من خلال انتخابات نزيهة تجرى دوريا بالاقتراع العام، وعلى قدم المساواة بين الناخبين، وبالتصويت السرى أو إجراء مماثل من حيث ضمان حرية التصويت".   والديمقراطية الحقة كما تؤكد الأمم المتحدة "هي سبيل من اتجاهين، مبنية على الحوار الدائم بين منظمات
متابعة القراءة
  169 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
169 زيارة
0 تعليقات

لماذا علينا ان ننسحب ايها السادة / الدكتورة سلام سميسم

ماذا بعد ان تقضي عقودا من العمل و القراءة؟؟ و ان تحضر اجتماعات و جهود متواصلة في زخم لبناء بلدك... ماذا بعد الانخراط في تأسيس وجود ( ولا اقول دولة) ......و امنيات لتأسيس واقع جديد باقتصاد تنموي جديد. ستة عشر عاما وانا أحاول ان اخدم بلدي العراق من زاوية التخصص ( الاقتصاد) .... عملت في مجالات الاعلام و السياسة و المرأة كموظفة حينا و متطوعة بدون اجر في احيان كثيرة ..... كنت احضر  اجتماعات مجلس الحكم و لجانه و ساهمت بوضع قانون البنك المركزي و مصرف التجارة العراقي و مسودات قانون الاستثمار و قانون النفط و الغاز و شهدت التصويت على
متابعة القراءة
  180 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
180 زيارة
0 تعليقات

الفتح العظيم .. / سامي كامل العبودي

اَلْحَمْدُ للهِ الَّذى لَيْسَ لِقَضآئِهِ دافِعٌ، وَلا لِعَطائِهِ مانِعٌ، وَلا كَصُنْعِهِ صُنْعُ صانِع, لا تَخْفى عَلَيْهِ الطَّلائِعُ، وَلا تَضيعُ عِنْدَهُ الْوَدائِعُ والصَلاِّة عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد السّادَةِ الْمَيامين.... تمر علينا هذه الأيام ذكرى فاجعة ألطف الأليمة، ونحن نعيش أجواء الحزن لمصاب الحسين وآل الحسين وأصحابه (عليهم السلام) في طف عاشوراء، التي مر عليها قرابة أربعة عشر قرنا من الزمن، تلك الواقعة التي تخطت حدود الجغرافيا، شرقاً وغرباً، شمالاً وجنوباً، بل حتى انها تخطت حدود استيعاب العقل البشري، إذا ما قيست أبعادها الشمولية التي تتخطى حدود الزمن وحدود المنطق وحدود الإدراك في جبهتين غير متكافئتين من حيث العدة والعدد. خضعت هذه الواقعة
متابعة القراءة
  218 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
218 زيارة
0 تعليقات

نتنياهو يستهدف العراق وأهله.. وهذا ردي كعسكري / اللواء الركن حامد مهدي الزهيري

كل ما فوق التراب تراب إلا التأريخ ،فهو لسان ناطق باقِ ينطق بكلمات الصدق دون كذب أو تزوير ،إلا ما رحم ربي، وإن ألواح هذا التاريخ مملؤة بالسيَر والأحداث، منها ما قد كتبته الأمم بماء الذهب، ومنها ما ذهب جفاءاً كما يذهب زبد البحر، إسرائيل اليوم تمتلك كل مقومات القوة من علم وتكنلوجيا وإقتصاد ونحن العرب نسير في أسفل الركب؟ كنت قد نشرت على صفحتي الرسمية  بتاريخ ١٤ تموز ٢٠١٩ مقالاً تحت عنوان” السياسة الدفاعية للدولة المفهوم العام والأسس” وقلت: هذا  تغير يلفت النظر في مفهوم السياسة الدفاعية الإسرائيلية وجب الأنتباه لها في بناء سياسة دفاعية عربية بنفس القدرة !! واليوم 
متابعة القراءة
  250 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
250 زيارة
0 تعليقات

هل فعلا يخرب العرب اوطانهم ؟ / راضي المترفي

امس بالصدفة شاهدت شرطية فرنسية تتخلىعن خوفها وتتقدم من المتظاهرين طالبة منهم وهي تبكي وتتوسل قائلة : ( اقتلوني ولاتخربوا باريس ) اقتلوني ولاتكونوا مثل العرب يوم خربوا اوطانهم وهكذا اصبح العرب مضرب الامثال في السوء وفات هذه الشرطية ومن على شاكلتها اننا معشر العرب لا اوطان لنا اذ ما ان يصل احدهم للسلطة حتى يحول كل شي في الوطن الى ملكية خاصة ونحن البشر الى عبيد وخدم واتباع نسبح بحمده ونعد بمكارمه على طريقة الحاكم ( كافور ) يوم قال فيه المتنبي الشاعر الطامح لمواطنة حقيقية : ( جوعان يأكل من زادي ويمنعني كي مايقال عظيم الاجر مقصود ) وهكذا
متابعة القراءة
  230 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
230 زيارة
0 تعليقات

الاتزان الانفعالي وسبل مواجهة الكراهية / الدكتور محمد الجبوري

يتفق الجميع على ان ثقافة الكراهية مؤشر للتعصب بكافة انواعه. وان مواجهة البغٌض المتزايد للافراد مهمة صعبة جدًا، ليس لعدم وجود القدرة على القيام بها، بل السبب أبسط من ذلك اذا عرف الفرد كيفية مواجهة المواقف وكيفية التصرف فيها؛ وان كثيرا من الضغوطات الحياتية التي تواجه  الافراد في مسيرتهم الحياتية تتسم هذه المواقف حد الكراهية او التصرف الغير لائق والمستفز في اكثر الاحيان  الذي يجعل الانفعال ورد الفعل الغاضب هو الرد المناسب على هذه الكراهية, واذا اردنا ان نضبط انفعالاتنا علينا اولا ان نحصن انفسنا بجمله من  المواقف لكي نستطيع من مجابهة هذه الافعال. وقبل الخوض في هذا المجال علينا ان
متابعة القراءة
  298 زيارة
  0 تعليقات
298 زيارة
0 تعليقات

الدولة الحديثة وسفارات العراق /بقلم أدهم النعماني

الدولة الحديثة وسفارات العراق----- للنجاح مواصفات محددة وشديدة في تنفيذها، اهمالها وتركها للعبث، سيقود حتما إلى الفشل الذريع، ولا يمكن للنجاح ان يفوز وينتصر، إن لم يكن لعلم الأخلاق وتجلياته من نصيبه الابرز، وعلم الأخلاق والتمسك به  واتباع تعليماته، لم يتوفر لكل من هب ودب، وإنما هي خصال وسجايا، لا يتحصل عليها ولا يكسبها الا الملتزمين والاتقياء حضاريا ومدنيا، السلطة مسؤولية أخلاقية وقانونية من حيث المبدء والأصول، لأن السلطة ليست صفة او حالة مجردة لذاتها، وإنما هي رابطة وثيقة حميمة بين فئتين، فئة قائدة، وفئة اجتماعية واسعة، تنتظر من رجال السلطة عمل وشغل ينتشلها من واقع هي غير راضية عنه، من
متابعة القراءة
  268 زيارة
  0 تعليقات
268 زيارة
0 تعليقات

متى يستعيد العرب مكانتهم / ادهم النعماني

في عالم تحتدم به المعارك والخصومات بشكل قوي وعنيف .تحتدم الى درجة تصميم البعض من ازاحة خصمه من الساحة السياسية بكل الطرق الممكنة او المتاحة لديه ومنها الاساليب العسكرية ,وما التهديد الاسرائيلي الدائم والمستديم باستعمال القوة العسكرية ضدنا نحن العرب ,الا مثال على ذلك .فعالم اليوم لا يحترم ولا يضع وزنا لكل ضعيف وواهن ومتخاذل وجبان ورعديد .اذا كيف السبيل الى النهوض واعادة واستعادة القوة والقدرة والمكانة ,وساحتنا السياسية الاجتماعية مزدحمة ويتكدس فيها اهوال مرعبة من ثقافة الماضي وتجلياته الكارثية المميتة ,التي تجعلنا دائما منبطحين راكعين على الارض ,يسحقنا ويدمرنا ويحطمنا كل من هب ودب ,. لا يمكن لنا ان نستعيد
متابعة القراءة
  261 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
261 زيارة
0 تعليقات

لم يكن هنالك مفر من الحرب / محمدعلي مزهرشعبان

لعل سائل عن أي حرب تقصد، ولازالت اوطاننا لم تضع الحروب أوزارها، ولم تخفت نائرتها، أهي الحرب التي نتلاقف انباءها الان المؤجله وربما الموشكة ؟ دون شك سقفنا طائرات، ومحيطنا بوارج وناقلات، وأرضنا أنهار دماء ..  إنما أقصد حربا اختزنت في خوالج الصدور، وان رفعت لافتاتها من على جدران الميادين، ولكن الاسية لم تنفك ان تفتح قروحها، حينما يعلق السيد ظافر العاني وهو يستذكر يوم 8/8/ 1988 ليصرح : بأن الحرب مع ايران لا مفر منها، وان ليوم انتهاءها لانتصار عظيم . يا للهول كم انت صغير يا " ميكافيلي"  وكم انت في الصف الاخير من جوقة من يبررون الغايات بوسائل
متابعة القراءة
  187 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
187 زيارة
0 تعليقات

حروب الصدمة والترويع للسيطرة على العقول العراق نموذجا / شذى مطر

أشرعت أبواب مدنك الغافيه في غيبوبة العزلة والصمت والأفيون. افتح حدقات عينك على سعتها ولتكويها أشعة  الشمس الحارقة بلظى العنف الذي كان هنا وغيبوبة العقل المعطل في نشيج الدم المراق على عتبات المساجد والكنائس والأديرة وأرصفة الشوارع بعد أن قطعت الرؤوس وعلقت على المآذن كتذكارات حرب.  مرت العاصفة  هادرة  ، اقتلعت اكتسحت الذاكرة من كل مفردات قاموس الكلمات والصور الغافية بعذوبة الصمت حنين لماضي أفلت صورته من  صخب هدير مشاعر   العنف  والكراهية،  هل تتعافى الذاكرة ويلمم القلب جراحه ويأمل بغد أفضل،  بعد ان استنزف مشاعره وطاقته بحروب الوهم  تناثرت أشلاء الكلمات وصداها المتصارع  الذي   يتلاطم في فضاء هذا العالم الغافي بسبات
متابعة القراءة
  331 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
331 زيارة
0 تعليقات

ضُعنا ... بين الجامع والماخور/ محمد علي مزهر شعبان

حين تولج جامعا المعروف انك جئت عابدا، وليس سارقا لاحذية المصلين . وحينما تدخل ماخورا، دون شك أنك عاقد النية على أمر ما . في بلدنا تهدمت القيم، وتشوشت القواعد، فبعض من يدعي الايمان لم يسرق "نعلا" بل خزينة، واللص وسموه قديسا . ضاعت وضاقت وتداخلت حلقاتها، فاضحينا في دوامة الذهول، ليس أيهم أفضل من من، بل أيهم أتعس من من ؟ وطننا سفينة ضاعت مراسيها، وافقد توازنها ساستنا، يرقصون على ايقاع ارتجاجها، ولا يبحثون عن الخلاص من فيها . مئتان وثمانون حزب وائتلاف وتكتل، الكل يقول انا حاديها، من ادعوا عبادها ومن ثبت أنه حراميها. معظم تجارب دول العالم كبيرها
متابعة القراءة
  224 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
224 زيارة
0 تعليقات

الطلاق ومهددات الأمن الاجتماعي / الدكتور عادل عامر

 يمثل الطلاق أحد القضايا التي فرضت نفسها على الباحثين في العلوم الإنسانية التي يتطلب تحليلها بشكل منهجي وعلمي فالطلاق مشكلة يترتب عليها مشكلات اجتماعية ونفسية أكثر تعقيداً، وتختلف حدتها بدرجة المعاناة منها وباختلاف المستوى الاقتصادي والاجتماعي للأسرة كما تختلف الآثار والمعاناة باختلاف أعضاء الأسرة الزوج، الزوجة أو الأطفال (الأبناء). الزواج عاملاً بنائياً من حيث حفظ النوع وشبكة العلاقات الاجتماعية وزيادة التماسك الاجتماعي فهو الأساس في تكوين البنية الأولى في المجتمع والصلبة في المجتمع من حيث التكوينات الأسرية والطلاق يعمل على تفكيك الأسرة وانحلال العلاقات الاجتماعية مما يضعف أداء الأسر ويهدد الحفاظ على نظامها والذي ينعكس بشكل مباشر على المجتمع وترابطه. يعتبر
متابعة القراءة
  183 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
183 زيارة
0 تعليقات

العراق يموت ببطء / عزيز حميد الخزرجي

دخلت بغداد قبل إسبوعين بدعوة من رئاسة الوزراء وسط أجواء ملتهبة و مسمومة و أنا مثقل بالهموم, حاملاَ بين جوانحي ملامح نظرية كونيّة هي الوحيدة التي تعتبر سفينة النجاة وسط بحر من الفساد و الضياع و التيه و القوانين الفاسدة, لم أفلح في مسعاي حتى عن مثقف واحد يفهم روح لغتي الكونية التي تختزن تأريخ الفكر الذي وحده يمثل حقيقة الوجود و الأنسان, لأبوح له بآلحقيقة, رغم لقائي بآلكثير من المسؤوليين و المختصّين حتى في أقرب دائرة لرئاسة الوزراء!؟ لقد قالها (بوش), بلغة غوبلزية مُتقنة إستخدم فيها تمام أوزان نظرية التأطير الأعلامي, بتصريح تمّ تطبيقه فيما بعد بإتقان, حيث قال: [سنجعل
متابعة القراءة
  244 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
244 زيارة
0 تعليقات

أمانة بغداد .. رأيكم لطفاً ! / زيد الحلّي

الحديث الرئيس هذه الايام ، عند المواطنين الذين يقطعون شارع ” صلاح الدين ” متوجهين الى شارع المطار ، لاسيما من سكان العامرية والخضراء وحي الحسين ، وغيرها ، هو استغرابهم من الحال الذي وصل اليه هذا الشارع ، الذي انتهت من ترميمه واكسائه امانة بغداد ، قبل اسابيع فقط ، ثم عاد ت الية الاخاديد ذاتها ، بل أكثر ، خصوصيا المنطقة التي تقابل كلية الرشيد ، وتقاطع دور الضباط / حي العامل .. ترى : ماهي الاسباب التي ادت الى ” خراب ” الشارع ذاته بعد مدة قصيرة جدا من اصلاحه .. ومن هو مسؤول عن ذلك ؟ ننتظر
متابعة القراءة
  264 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
264 زيارة
0 تعليقات

المتقاعدون ... بين الشيخوخة والشباب/ سمير ناصر ديبس

يشهد الأنسان خلال حياته الأعتيادية العديد من المراحل العمرية ، ويعيش أيجابيتها وحلاوتها ونعومتها ، كما يعيش سلبياتها ومرارتها وقسوتها ، ولكن المهم كيف يستطيع أن يستثمرهذه المراحل لصالح تكوين شخصيته وأثبات كيانه وهويته ووجوده الأنساني وتحديد مستقبله وأبراز دوره الأيجابي بين عائلته والمجتمع المحيط به ، فحينها يشعر بالمعان السامية للحياة والتي من خلالها يمكن أن يحقق الأهداف التي يرضاها لنفسه ، والأفكارالصحيحة التي يرسمها وفق حساباته الدقيقة ونظرته الثاقبة للمستقبل . حينما تقترب أعمار الموظفين والعمال والعناوين الأخرى الى ( 60 ) عاما  يكونو قد اقتربو من الأحالة على التقاعد ، ويصبحو أحرارا طلقاء دون أي رقابة أو تقييد
متابعة القراءة
  303 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
303 زيارة
0 تعليقات

بابل ارث الحضارة والتاريخ الانساني / الدكتور محمد الجبوري

يعد التأريخ من العلوم المهمة التي اهتم بها الإنسان وذلك لأنه يحفظ الحضارة الإنسانية على مر العصور والأزمنة، وان الكثير من الحضارات  قد مرت على هذا الكوكب وتركت بعض الحضارات آثاراً خلفها لتدل على وجودها في وقتٍ من الأوقات ولتبقى شاهدا حيا على إبداع الإنسان , وان الحفاظ على هذا الارث الانساني مسؤولية منظمة اليونيسكو للحفاظ على التراث العالمي  والتي قد وضعت ضوابط لكي تكون الحواضر التاريخية والثقافية من ضمن لائحتها الدولية المعترف بها و التي تسعى للحفاظ عليها، وحتى لا ادخل في لغة العواطف والمشاعر التي تٌسير الفرد في دقائق حياته وبدون ان انساق الى مشاعري في الانتماء الىى ارث
متابعة القراءة
  360 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
360 زيارة
0 تعليقات

الوطن هو الشرف، هو البيت، وهو الحياة /

في حياتنا الشخصية يؤدي وقوع الخيانة إلى (تدمير الثقة) بين الأفراد والعلاقات بينهم ، حتى لو اقتصرت الخيانة على عدم الإيفاء بوعد أو عهد، ناهيك عن أن تؤدي الخيانة إلى تدمير حياة إنسان أو أهانته وجرح مشاعره فيكف به اذا كان وطن  . فمهما اختلفنا في أفكارنا أو عقائدنا أو مبادئنا، مهما ظلمَنَا بعضنا البعض و أهل وطننا الواحد فهذا أبدا (لا يمكنه) أن يبرر لنا خيانة الوطن. هناك في كل زمان ومكان من يرتضون لأنفسهم الإقدام على خيانة وطنهم وأمتهم وشعبهم وبيع ضمائرهم وتاريخهم الشخصي إن كان لهم تاريخ وشخصية ، لأطراف خارجية متربصة بالوطن أرضاً وإنساناً ويقدمون لهم الولاء
متابعة القراءة
  298 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
298 زيارة
0 تعليقات

لو دامت لغيرك ... ما وصلت إليك / محمد علي مزهر شعبان

هل التهدأة أفضل من التغريدات الناريه وخلق المواقف المتوتره ؟ الجو المعتم بغيمة البارود، يفتته الصمت، إلا قال وقيل وتفسيرات وتأويل، ورجع صدى للتائهين ليس له من بديل . الجيوش لازالت في الخنادق، وخراطيم الصواريخ على الاهبة، ينتظرون الاشارة من شياطين الدفع والتحريك لنقطة التصادم .  في أمريكا بدأت الاصوات ان تنزع رجال الحرب جلاليبها الحمراء، وان يستبدل من يريد خرق كل النواميس الاخلاقية، بمن يريد ان يحفظ لامريكا وقارها . حيث اشار الكاتب الأميركي باتريك بوكانان، الذي عمل مستشاراً لعدد من الرؤساء الأميركيين السابقين في مذكرة تلقاها الرئيس الأميركي دونالد ترامب تدعوه إلى استبدال مستشاره للأمن القومي الحالي جون بولتون
متابعة القراءة
  343 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
343 زيارة
0 تعليقات

انحناء هيبة الدولة / بقلم مدير التحرير ادهم النعماني

انحناء هيبة الدولة معضلة ذات بعد غائر في التاريخ ,معضلة تضع العراق في صف الدول المتخلفة ,معضلة انحناء الدولة امام سلطة العشيرة ,هذه العشيرة البعيدة كل البعد عن عالمنا المعاصر الذي تسيطر عليه قوة القانون اولا وفاعلية التقنية من ناحية ثانية .على امتداد زمن العراق هناك مفاصل  فيه تضع الدولة العراقية رأسها في التراب كي تسمح للعشيرة ان تتحكم بمصير الناس ,إن هذه الكسافة التاريخية علة من العلل التي يتحمل مسؤليتها اهل الثقافة والمعرفة ,عجزهم وعدم قدرتهم على التماهي مع الحداثة التي يسير عليها العالم وتسريب هذه الحداثة الى الوسط الاجتماعي ليس في عالم المدينة العراقية وانما حتى في الريف .من
متابعة القراءة
  411 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
411 زيارة
0 تعليقات

فساد تحت مظلة القانون / الدكتور عادل عامر

 تشكل محاربة الفساد أحد أبرز التحديات في الكثير من دول العالم بسبب انتشاره الواسع فيها وتعطيله لفرص التنمية والإصلاح السياسي والاقتصادي. وتعد الدول العربية من الدول الأكثر فسادا بسبب غياب التعددية السياسية ودول القانون. أن سيادة القانون هي أساس لمكافحة الفساد وأن التزام جهة أو طرف فيها دون الأطراف الأخرى لا يحقق مخرجات سيادة القانون على النحو الأمثل، ولذلك يجب أن يشكل هذا المبدأ قيمة حياتية ممارسة بشكل تلقائي وعفوي ويومي انطلاقاً من حاجة الفرد لها بعيداً عن أي اصطفافات وراء أبطال وهميين قد تفرزهم أي مكونات جمعية يدافع عنهم الأفراد رغم ضلوعهم بالفساد أو شبه الفساد. وتعد اتفاقية الاتحاد الإفريقي
متابعة القراءة
  293 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
293 زيارة
0 تعليقات

كل عام والصحافة العراقية وحملة الاقلام فيها بخير / راضي المترفي

يصف شاعر دخول زينب بنت علي بن ابي طالب واخت الحسين عليهم السلام مسبية بعد مقتل اخيها في كربلاء على مجلس الخليفة الاموي حيث يقول : (واشد مايشجي الغيور دخلها الى مجلس مافرق اللهو ساعة) هذا البيت استحضرته ذاكرتي بعد ان عرفت ان نقابة الصحفيين دعت من يحملون شهادة (الدكتوره) دون غيرهم من الصحفيين العراقيين للاحتفال معهم والاحتفاء بهم بمناسبة يوم الصحافة العراقية واستبعد ان يكون النقيب خلف الدعوة لسببين الاول انشغال النقيب بترتيب وضعه الخارجي والثاني لم يكن النقيب من حملة شهادة الدكتوره لا بل لم تطأ قدماه كلية الاعلام طالبا الا بعد وصوله لموقع النقيب واكاد اجزم ان من
متابعة القراءة
  265 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
265 زيارة
0 تعليقات

اثر البيئة الاستراتيجية في رسم السياسات العامة الحكومية / الدكتور مهند العزاوي

يعد رسم وصياغة السياسات العامة الحكومية من العمليات الاستراتيجية والاستشرافية المعقدة ، ويستلزم تجانس فرق العمل الحكومية المكلفة وممثلي جماعات الضغط والمصالح فضلا عن ممثلي الشركات والجمهور التفاعلي ، والمتمعن في تعريف السياسة العامة, يدرك ثقل ودور السياسة العامة في كل دولة أو حكومة إزاء القضايا الهامة ، وتشكل أكبر تحدي امام الحكومة لما تفرضه البيئة السياسية والاجتماعية علي المسؤولين وصناع القرار، وتضعهم أمام مسؤوليات جسام ينبغي مواجهتها ومعالجتها ، عبر بناء سياسة عامة حكيمة عميقة وبدقة وفاعلية، ويعتمد صياغة السياسات العامة الحكومية  على العناصر التالية: ‌أ.       التوجهات الاستراتيجية : هي المسالك الاستراتيجية المنبثقة من رؤية الدولة لتحقيق المسارات الاستراتيجية وفقا
متابعة القراءة
  342 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
342 زيارة
0 تعليقات

المغتربون ومحنة تجديد جوازاتهم / زيد الحلي

جمعتني به المصادفة .. وما ان عرف انني صحفي ، حتى بدأ في الكلام الذي يقطر ألماً .. قال انني مواطن عراقي اعيش منذ مدة ليست بالقصيرة في دبي بالإمارات العربية  وعندي إقامة اصولية ، لكني ادفع حاليا يومياً غرامة قدرها مئة درهم اماراتي ، ما يعادل نحو 40 الف دينار بسبب عدم تجديد جواز سفري المنتهية صلاحيته ، ما اثر على قانونية استمرار اقامتي ، ومثلي عشرات من العراقيين وعوائلهم ، وتتعذر السفارة العراقية بنفاد جوازات السفر ، حيث لم ترسل وزارة الداخلية جوازات  جديدة ، وآخر جواز سفر اصدرته السفارة  كان في 2/ ايلول من العام الحالي .. وفاض
متابعة القراءة
  297 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
297 زيارة
0 تعليقات

علي : سقوط الأقنعة ! / رعد اليوسف

يا دنيا غرّي غيري .. اليَّ تعرضتِ أم اليَّ تشوقتِ.. هيهات هيهات.. قد طلقتك ثلاثا..  لا رجعة فيها..                       (علي بن أبي طالب) # جحدوها واستيقنتها الأنفس.. فقتلوك.. واي جحود في قتلك يا أمام الحق والمتقين ..  يا ابا  الفقراء والايتام.. وناصر المظلومين .. #  (الخضراء).. واحزابها يدركون حقيقة ما تقول .. حقيقة رؤيتك وحكمتك ووصاياك يا علي.. ويواصلون الجحود .. والتمرد ،  باصرار لعين وانحراف كبير .. تجار السياسة والدين .. يعلنون في ناديهم  انهم معك .. وفي السر يعملون ضدك ! نهبوا بيت المال .. ودمروا الحرث وقطعوا النسل  ..  تركوا الايتام والجياع بلا مأوى وبلا طعام .. أغمضوا
متابعة القراءة
  317 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
317 زيارة
0 تعليقات

بين الخير والشر .. حين ينتصر الحق ويزهق الباطل / اسعد كامل





بين الخير والشر .. ( فمن يعمل مثقال ذرة خيرا ير .. ومن يعمل مثقال ذرة شرا ير ) صدق الله العظيم الخير والامل سمتان انسانيتان  مترابطتان وجميلتان .. يجب على كل إنسان الّا يفقد الامل وأن يحسن الظن ويتفاءل بالخير .. ومن يعمل به من ابناء شعبنا ومن لديهم الامل و الذين يذودون اليوم عن  الوطن  والعرض والشرف في وطن !!.. يحتضن رفات الائمة والاولياء والشهداء والصديقين والخير ليس حصرا على من يعمل للناس ومساعدة الفقراء بل ايضا من يعمل الخير من ابناء بلدي الحبيب تطوعا دون مقابل, .. وهنا اقصد المواطن المثابر والمحب لاهله ووطنه والذي يسكنه الامل دائما
متابعة القراءة
  505 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
505 زيارة
0 تعليقات

الفساد على المكشوف ..!! / فارس العجرش

ان مصطلح الفساد المكشوف(Overt Corruption) هو مصطلح متداول ويطلق عليه من باب التهكم الشفافية في الفساد (Transparency in corruption) وهو الفساد الواضح للعيان ولايحتاج لكشفه والإستدلال عليه لتحقيقات المحقق الخيالي الشهير (شرلوك هولمز) وهو الفساد الذي يتحقق عند ضعف سلطات الدولة وعدم قدرتها على مواجهة الفاسدين مما يتسبب بإنتشاره على نطاق واسع ويكون دارجاً بشكل يومي في تعاملات المواطنين وكانه امر عادي. وهو خلاف ما يعرف بالفساد الذكي (Subtle Form) وهو الفساد الغامض الذي يحاول ان يلتف على صرامة القوانين وقوة أجهزة الدولة وهذا النوع من الفساد يحتاج لكشفه الى عقول وقدرات عقلية ومهنية مدربة تدريباً عالياً ويكتشف غالباً من ذوي
متابعة القراءة
  274 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
274 زيارة
0 تعليقات

تحصين أطفالنا من الضياع في بلاد الغربة / سمير ناصر ديبس

أحتضان فلذات الأكباد والأهتمام بنشأتهم الصحيحة والسليمة في بلاد الغربة ، من الخطوات الأيجابية التي تهدف الى أنتشالهم من الضياع وسط مجتمعات غربية تختلف تماما عن عاداتنا وتقاليدنا ... وعلينا تحصينهم وتسليحهم بلغة الأم ( العربية ) ، وخصوصا الأطفال العراقيين الذين يرافقون عوائلهم في دول المهجر التي يعيشون فيها ، نجدهم  يتحدثون بلغة تلك الدولة متناسين اللغة العربية التي تعتبر الأساس في تكوين الأطفال ( فكريا ) ، فيما يجب هنا على أولياء الأمور أحتواء هؤلاء الأطفال وعدم تركهم دون التركيزعلى تعليمهم وأرشادهم وتوجيههم على مدار الساعة من أجل تغذية عقولهم بالمعرفة الحياتية ، والعمل على أستيعابهم للدروس الاولية وخصوصا
متابعة القراءة
  501 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
501 زيارة
0 تعليقات

فوازيـر رمضان / وداد فرحان

الشهر الكريم يطرق أبوابنا فكيف نستقبله؟ رمضان ضيفنا السنوي الذي نختلف في صناعة صورته، فهو شهر التدبر والعبادة، والتفكر العميق في معانيه التي تدعونا للبذل والإيثار، فهو محرك العودة الى الالتصاق بالسمو، والتجرد من الانانية، لصنع صورة السلام الذاتي، والارتقاء بالروح الى درجة الصفاء. إنه شهر الجود بمعناه العميق -والجود بالنفس أقصى غاية الجود-  ليس الجود أن نجعله مظاهرة للتبذير وظاهرة للإنفاق اللامبرر، أو نسبغ عليه مشهدا من مشاهد الاستهلاك لدرجة فقدان بريق غايته، فالعائلات  تتسابق في تدجيج مخازن بيوتهم من الأطعمة والمشروبات، كأن طوق حصار اقتصادي قد ضرب عليها. إنه الشهر الذي يرتجى منه مجاهدة النفس والعودة بها الى التأمل
متابعة القراءة
  298 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
298 زيارة
0 تعليقات

التعليم الواطي والبحث المخزي / ادهم النعماني

ما من خبير او عليم بشؤون التنمية الشاملة إلا ويؤكد على اولوية التعليم واهميته في ادارة تنمية ايجابية ,تتجاوب مع متطلبات العصر الحديث . فالرابطة بين جودة التعليم وجودة البضاعة والانتاج لا تنفصم عراها .صلة الجنين برحم امه . فلا يمكن تصور تنمية مستدامة بدون تعليم عالي مرن يستجيب لمرحلة تطور التقنية وادارتها . فالتعليم بكل فروعه هو الاداة شديدة الضرورة في تسويق كل العملية الاقتصادية في طورها التقني المتطور . هكذا سارت ومشت الكثير من البلدان والعديد من الشعوب ,ولا داعي لذكر العدد الذي لا يحصى من هذه الدول التي حققت نجاحات باهرة في هذا المجال الحيوي . لقد تأملنا
متابعة القراءة
  361 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
361 زيارة
0 تعليقات

الطبيب العراقي أحد أعمدة النظام الصحي في مملكة السويد / سمير ناصر ديبس

تمتلك السويد العديد من مقومات النجاح في المجالات الطبية والرعاية الصحية ، وذلك من خلال توفيرالابنية الحديثة والاجهزة الطبية المتطورة في جميع المستشفيات والعيادات الطبية في العاصمة ستوكهولم وفي بقية المحافظات الشمالية والجنوبية ، كما لا احد ينكر ان هذه المستشفيات تضم العديد من الصيدليات التي تحتوي على انوع مختلفة من أرقى وافضل الادوية في العالم ، والتي تصرف الى المرضى بأسعار زهيدة كونها مدعومة من الحكومة السويدية ، فيما  تمنح هذه الادوية الى المهاجرين واللاجئين العراقيين والعرب     ( مجانا ) ، ونجد ان المستشفيات والمستوصفات تتمتع بالانظمة والقوانين الصحية المتميزة ، ومنها على سبيل المثال دقة المواعيد ، وسرعة استجابة
متابعة القراءة
  384 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
384 زيارة
0 تعليقات

سقطت الدكتاتورية وعاشت بغداد / وداد فرحان

لا أعرف من أطلق عبارة ”سقوط بغداد“ على احتلالها، ولا أعلم كيف انتشر هذا المصطلح كالنار في الهشيم حتى أصبح سائدا في الإعلام وعلى ألسن العامة، ربما أريد تشبيهه بـ "سُقُوطُ بَغْدَادَ" وهو الاصطلاح الذي يشير إلى دخول هولاكو الى حاضرة الدولة العباسية وعاصمة الخلافة الإسلامية، بعد أن حاصرها 12 يومًا، فدمرها وأباد معظم سكانها. وما بين الاجتياحين ثمة تقارب وتشابه بالأهداف، في دك معالم الحضارة والعمران وقتل أهلها وإذلالهم. وإذ احترق الكثير من المؤلفات القيمة والنفيسة بعد اضرام المغول النار في بيت الحكمة، اغتيلت العقول العلمية والفكرية بشكل ممنهج خلال الاحتلال الأمريكي وما بعده، فكلا المحتلين فتكا بأهل العلم والثقافة،
متابعة القراءة
  265 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
265 زيارة
0 تعليقات

مخاطر المواجهات و الهجمات المضادة / حيدر الصراف

منذ ان توافد الالاف من العمال الى دول القارة الأوربية و التي خرجت توآ من الحرب العالمية الثانية و هي شبه مدمرة و محطمة بالكامل حتى وجد اولئك القادمون من دول شمال افريقيا و تركيا فرصة ثمينة للعمل و كسب الرزق لهم و لعوالهم التي التحقت بهم او تلك التي بقيت في الديار بأنتظار الأموال التي تأتيهم من اقاربهم و معيليهم الذين يعملون في أعادة اعمار القارة الأوربية و التي كانت اموال ( مشروع مارشال ) الأمريكية تنفق في بناء بلدان القارة المهدمة و كانت الأيدي العاملة المستوردة و بالأخص من الدول الأسلامية الفقيرة منهمكة في العمل الشاق في أعادة الأعمار
متابعة القراءة
  245 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
245 زيارة
0 تعليقات

حكومة العراق : مواقفٌ حيرى .!! / رائد عمر العيدروسي

يمرّ العراق " الآن " او حكومة السيد عادل عبد المهدي واحزابها الدينية وفصائلها في مرحلةٍ سياسيةٍ بالغة التعقيد ولعلّها الأصعب على صعيد العلاقات الدولية سواءً منذ الأحتلال الأمريكي او منذ انسحاب القوات الأمريكية في عام 2011 ايضاً , فعدا أنّ اجواء المنطقة العربية ملتهبة للغاية ومعها عموم دول الشرق الأوسط والتي لابدّ لهذه الحمّى السياسية " المفتقدة للتنفيس الآني في انتظار مرحلة التشظي " أن تنتقل او تنعكس على الوضع العراقي المتشابك " بما يصعب فضّ الأشتباك او فكّ الخيوط السياسية المتشابكة " . الحكومة العراقية كسلطة تنفيذية تبدو كأنها عاجزة او مصابة بالشلل السياسي النصفي في توحيد الخطاب الرسمي
متابعة القراءة
  220 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
220 زيارة
0 تعليقات

لانسانيّة وجدلية الانتماءات / علي موسى الموسوي

"لايربيّ الانسان إلاّ من كانَّ اكثر من انسان" المقولة العظيمة التي طويناها بكراكيب الذاكرةِ المصابة كأيِ اثاثٍ قديم، تذكرتها وانّا اتصفح الجدليّة المزمنة مابين القيمّة الانسانية ومعيارها الثقافي والمتمظهر سلوكياً، ومابين كتلة الانتماءات النائمة في سياقتها، فالحديث عن الأنسانية، تلك المفردة المسلوبّة ثقافياً، والخاضعة لبورصة الحكام سياسياً، كانت ومازالت تعوم وحيدة وبعيدة عن موطنها الام، لذلك صار للكراهيّة بدواخلنا منسوب، وللتعنصرّ روافد، والغريب حينمّا تعود الى دواخلنّا بعد كلِ حرب او صراع وهي محملة بكلّ الانتماءات، تحتاج من الذات المُتعبة ان تتجرد وأنّ تجالس وتكاشف واقعها الناصح لاهجينها المُشاع لانّ الانسانية هي المادة الاوليّة لصناعة الحبّ والتضحية وقبول الآخر بغض النظر
متابعة القراءة
  258 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
258 زيارة
0 تعليقات

النفس المطمئنة و الخطوط الحمراء / موسى صاحب

أما آن للطبقة الحاكمة أن تقر بعجزها عن قيادة العراق ؟ أما آن لها أن تجهر بفشلها في توفيرالأمن والضمان الصحي والاجتماعي للفرد ، وبعدم القدرة على النهوض بالواقع الاقتصادي والتعليمي في البلد ؟ في كل نائبة يهرع المسؤول مهرولا مع طاقمه الإعلامي إلى مكان الحادث ، ليعلن من هناك وعلى الهواء مباشرة مواساته للشعب العراقي عموما والأسر المنكوبة خصوصا ، يتجول حزينا مكسور الخاطر بين الضحايا والمصابين ، لكي يلقي نظرة الوداع قبل أن يشد الرحال لمواصلة المشوار في حكومة قائمة على المصالح الحزبية المشتركة .. من اجل ديمومة النظام السياسي الكسيح كل مشاكل البلد تهون ، نقص في مفردات
متابعة القراءة
  322 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
322 زيارة
0 تعليقات

الكراهيّة الشقراء تشوهات عرقيّة وتلوث فكري / علي موسى الموسوي

سيناريو الموت المدفون بين طيات العقائد، التشوهات العرقيّة، المآسي التجارية، لايحتاج لتسويقها اجرامياً سوى مشاهد الدماء النقيّة التي اعتادت انّ تسيح بوقاحة على شاشات الميديا بين فترة وآخرى، كنتاج طبيعي لثقافة الكراهيّة والمظالم الموهومة التي تتسرب منها التبريرات، الذاكرات الموتورة لتلك الجماعات الدرامية المنزوعة الضمائر، الاخبار الحزينة والمُقلقة تتوالى بكل بقاع العالم، تشعر من خلالها انّ لا وجود لمكان آمنٍ في هذا الكون ويخلو من التطرف والإرهاب والاضطرابات والمشاحنات بعد شيوع الكراهيّة الشقراء، اصبحت الخشية على الانسانية حاجة كونيّة ملحة بأعتبارها قيمة مقدسة يُراد تفتيتها، الانسانيّة تحولت الى ضحية لمجموعة من المتطرفين الذين ينشرون البغضاء مع الآخر خلافا لما أمرت به
متابعة القراءة
  262 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
262 زيارة
0 تعليقات

الفساد في العراق ؟ / عباس عطيه عباس أبو غنيم

قرار شجاع عندما صدر السيد عبد المهدي بتشكيل المجلس الأعلى لمكافحة الفساد في العراق ولما هذا القرار من أهمية لضرب رؤوس الفساد والمرتزقة الذين عاثوا في الأرض فساد بعد 2003 ومن المؤشر الذي أصدرته منظمة الشفافية الدولي عندما جاء العراق بالمرتبة 168 وفق تقرير المنظمة . مؤشر جديد يضاف إلى العراق وحكومتها التي لم مضى على تشكيلها مئة يوم وتحت أنظار هيئة النزاهة وديوان الرقابة المالية لتصل المهام إلى دائرة المفتش العام للعمل سوية وكشف ملفات فساد لكل من سولت له نفسه في تدمير العراق وشعبة نتيجة جهل أو تعمد وعلى القضاء تحديد الجناة منهم أن كان متعمد أو غيره .
متابعة القراءة
  236 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
236 زيارة
0 تعليقات

كفى ذل وأستخفاف بمشاعر المتقاعدين العراقيين القدامى / سمير ناصر ديبس

الحكومات والبرلمانات في جميع دول العالم يتعاملون مع الأنسان على أنه اللبنة الأساسية في المجتمع ، وتعمل هذه الجهات ذات الصلة على تشريع القوانين والانظمة والتعليمات التي تضمن حقوق الأفراد التي من شأنها تحقيق الرفاهية والسعادة لهم ولعوائلهم ، وتعد الحقوق التي تمنح لهؤلاء أحدى دعائم الأمن والسلم المجتمعي وبموجبها تسير حياة الانسان بالشكل الصحيح والمنطقي وتخلق نوعا من الأرتياح النفسي والمعنوي له ، وانه لمجرد تفكير هذه الحكومات والبرلمانات للقدوم على عملا متعمدا في الاخلال بحقوق الانسان من اي جهة كانت يتسبب ذلك في أنهيار المجتمعات وتفكيكها أسريا ، ولكن نجد اليوم العكس تماما في هذه الحكومات في كافة دول
متابعة القراءة
  273 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
273 زيارة
0 تعليقات

دور المرأة في صناعة الحياة / فواد الكنجي

( في يوم المرأة العالمي 8 / آذار) لقد تنامي دور وتأثير المنظمات والاتحادات النسوية في المجتمع تناميا ملحوظا في تاريخنا المعاصر لحقيقة ممارسة هذه المنظمات والاتحادات النسوية دورها الايجابي الفعال؛ بعد إن أصبحت وجودها ضرورة مجتمعية وعلى مستوى الوطني والقومي والإنساني لجميع دول العالم، وبعد إن دخلت (المرأة) ميادين العمل والكفاح والنضال؛ اثر نيلها حريتها ومكانتها الاجتماعية السليمة وقيمتها الإنسانية؛ مما أضاف إلى شخصيتها كأم.. وأخت.. وحبية.. ورفيقة درب.. رفعة وسموا ليعزز دورها مكانة رفيعة مع أخيها الرجل في بناء الوطن ونهضته في كل دول العالم الحر، ولهذا فهي حاضرة ومتواجدة مع أية خطوة تقوم الدولة في إصدار التشريعات مجتمعية
متابعة القراءة
  237 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
237 زيارة
0 تعليقات

انت معلم ....واحنا منك نتعلم !!! / سعد الزبيدي

تحية الى من زور شهادته واصبح معلما او مدرسا او استاذا او برفسورا لانك تستحق ان نحييك لانك وصلت بلا تعب ولا جهد ولا سهر ليال!!! تحية الى قادتنا الذين علموا المجتمع النصب والاحتيال والضحك على الذقون!!! تحية لاصحاب العمائم االذين نشروا الطائفية واغتنوا على حساب عواطف السذج من الشعب المغرر به!!! تحية للمعلم الذي لا يجهد نفسه تحت سقف المدرسة ويعطي الدروس الخصوصية ويمتص دماء الفقراء وينهك جيوب اولياء الامور!!! تحية لمراقبي الامتحانات وهم يوزعون الاجوبة على الطلاب اما خوفا من مليشيات او اكراما لابن مسؤول او تعصبا لمنطقتهم او تحيزا لابناء مذهبهم اوبيعا لذمتهم مقابل حفنة من الدولارات !!!
متابعة القراءة
  362 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
362 زيارة
0 تعليقات

مفهوم وخصائص السياسة العامة الحكومية / الدكتور مهند العزاوي

القاعدة الذهبية أننا كلما ازددنا إمعانا في الماضي والحاضر ازددنا بصيرة بالمستقبل تعتبر السياسات العامة للحكومات بأنها مجموعة من النشاطات (القوانين، اللوائح، المراسيم، الخطط، الأفعال، والسلوك) التي تختارها من خلال إدارتها للمجتمعات. تعد الحكومات بصفة عامة نشطة في بلورة وصناعة وتطوير السياسات العامة فكل سنة تصدر العديد من اللوائح والقوانين والمراسيم عن السلطات التنفيذية بالتنسيق مع السلطات التشريعية، تعقبها بعد ذلك مجموعة من التعليمات والإجراءات المفسرة والموضحة من قبل الإدارات التنفيذية وإن موضوع السياسات العامة، يشكل مطلب ينبغي فهمه و استيعابه بشكل جيد ضمن الواقع المعاصر، لأنه يؤدي بنا إلي معرفة الأدوار الرسمية و الغير الرسمية في عملية رسم السياسات، ويعيننا
متابعة القراءة
  352 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
352 زيارة
0 تعليقات

ومن ( العدس ) ما قتل..!! / حامد شهاب

حذرت منظمات نسائية وإنسانية من تناول (العدس) الذي ستوزعه وزارة التجارة العراقية ، ضمن مفردات حصتها التموينية التي إختفت منذ سنوات، مشيرة الى أن الكثير ممن يتناولون تلك المادة رجالا ونساء يصابون بـ (إضطرابات) في المعدة تؤدي أحيانا الى إحداث (إنفجارات مدوية) ليلا، ما يؤدي الى حرمان كثير من تلك العوائل من التمتع بنعمة النوم!! بل أن هناك من يرى أن (العدس) قد يتسبب بـ (إضطراب) في الوضع الأمني ، لكثير من العوائل، إذ تحدث تلك المادة كما يبدو (تلوثا بيئيا ) نتيجة كثرة الغازات المنبعثة من (مخلفات) العدس، وهو ما يؤثر على سلامة الأجواء ، وقد يعرض حتى سلامة الطيران
متابعة القراءة
  331 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
331 زيارة
0 تعليقات

الدين والسلوك الانساني .. / ادهم النعماني

طالما يطرح السؤال الآتي ,بالرغم من كل مظاهر التدين في المجتمع المسلم .إلا ان معظم الناس لا يتلائم سلوكهم من مظاهر تدينهم . سؤال في غاية الاهمية ,ويستحق الاجابة عليه بتأني وبعد نظر وبعيدا عن البساطة والاسفاف او استعمال مفردات غير لائقة , مما هو مؤكد وثابت ,ان الدين وخاصة الدين الاسلامي .يدفع بالانسان الى التقوى والصلاح وحسن العاقبة ,وتلك مفردات لا تخضع في واقع امرها الى اوامر ونواهي تأتي من عقل ناطق الى عقل متلقي ,حيث ان طبيعة الانسان التي جبل علي ها منذ تواجده على هذه البسيطة ,لا يستوعب الخطاب المباشر الذي يتجاهل واقع الناس بشكله الكامل والمطلق ,
متابعة القراءة
  407 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
407 زيارة
0 تعليقات

هل يكون الامن العراقي ضحية تقاسم الأدوار؟ / د. حسين أحمد السرحان

استفادت داعش من العمق الاستراتيجي لجبهتها السورية وهو العراق والاراضي الواسعة والمفتوحة غربي العراق وحققت نجاح بداية صعودها في تحقيق الانتشار والتمدد في هذا العمق. لذلك أي حديث عن مواجهة داعش الارهابي في سوريا يضفي على القوات الامنية العراقية مزيدا من التركيز والاستعداد. كثيرة هي الاسئلة التي راودت دوائر صـنع القرار السياسي والاعلامي على مستوى العالم وعلى مستوى منطقة الشرق الاوسط - بؤرة الازمات والـصـراعات، بشكل خاص حول قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب الانسحاب العسكري الاميركي خلال شهر من سوريا. وهذه الاسئلة تتمحور حول، هل ان الانسحاب جاء بعد تصريحات لمسؤولين في البيت الابيض بان قواتهم اقتربت من القضاء على تنظيم
متابعة القراءة
  293 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
293 زيارة
0 تعليقات

رأي في معالجة تسرب تلاميذ المدرسة الابتدائية / د.عامر صالح

على ضوء ما نشره الجهاز المركزي للأحصاء: كشف الجهاز المركزي للأحصاء التابع لوزارة التخطيط في العراق بتاريخ 20 يناير 2019 عن اعداد التلامذة المتسربين من المدارس الابتدائية والذي بلغ 131 ألف و468 تلميذا وتلميذة للعام الدراسي 2017ـ2018 . وقال الجهاز في احصائية نشرتها الوزارة على موقعها والذي شمل جميع المحافظات العراقية ما عدا أقليم كردستان، وأضاف الجهاز أن " التلاميذ التاركين في المدارس الحكومية تشكل نسبة قدرها 99.0%، في حين لم تتجاوز نسبة التلامذة التاركين في المدارس الأهلية 0.8% والمدارس الدينية 0.2%، مبينا أن" عدد التاركين ارتفع في المدارس الحكومية فقط مقارنة بالعام الدراسي السابق بنسبة 2.7% إذ كان عددهم 126694
متابعة القراءة
  464 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
464 زيارة
0 تعليقات

موقع التواصل سرطان ينخر كيان الأسرة / سعد حسين الجبوري

يعيش مجتمعنا إرهاصات هدم القيم الأخلاقية، والعقائدية والعرفية للأسرة، في ظل الاستخدام السيئ لهذه المواقع، نتج عنه تفكك في الروابط الأسرية، ونفور أفرادها في علاقاتهم، لذلك انعدمت صلة الرحم، وتلاشت روح المحبة والود،بين أفراد البيت الواحد. اليوم نرى الانحلال، والابتعاد عن الأعراف المجتمعية ونهج الديانات السماوية،نتيجة لتباعد المكون الأسري،والملفت للنظر..كثرة الجرائم وحالات الاغتصاب والطلاق، بشكل مُريب ومهول، بسبب أنشغال الأب، عن العائلة، وتجاهل الزوجين لحقوق بعضهما،و عكوفهم على هذه المواقع، لعدة ساعات لهذه الأسباب، تناحرت العوائل وفقدت،أصل تقاليده ا مماأدئ لفقدان الفتيات للحشمه والعفه . ثم بروز ظاهره دخيله ومقيته على مجتمعنا..تشبه الرجال بالنساء ،في الزي وطريقة الكلام وتسريحات الشعر،فجردت الشباب
متابعة القراءة
  391 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
391 زيارة
0 تعليقات

هل تتسترالديمقراطية على الفساد والمفسدين ..؟! / د. ماجد اسد

لم تأتي الديمقراطية في التجربة العراقية بالفساد كما انها بالوقت نفسه ، لم تعزز ظاهرة اعداد الفاسدين ، بحسب ما يتم اعلانه من المؤسسات الرسمية او الاعلامية بل صحيح ان الديمقراطية مازالت كالشعارات القديمة تستخدم لتحقيق مفارقة بالغة التعقيد : من يعمل لا يحصل على حقوقه ، ومن لا يعمل يستحوذ على المزيد من المكاسب . ان واحدة من مميزات العصر الحديث ، لا تسمح للصحافة بحرية التعبير والتعددية والتنوع فحسب ، بل ترصد كل ما تؤدي اليه التحولات والصراعات حتى عندما تعمل السلبيات كعمل الاشباح ، و تتخفى خلف الشعارات . فالفساد قديم قدم الظلم ، والعنف ، وقديم قدم
متابعة القراءة
  445 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
445 زيارة
0 تعليقات

الشاعر والرادار.. / إنعام كجه جي

يقول المثل إن الزَمّار، أي عازف المزمار، يموت وإصبعه يلعب. والأمثال خلاصة تجارب الشعوب. وقد لا يفهم الفرنسيون زماميرنا لكنهم يعرفون الرادارات المنصوبة على الطرقات السريعة. ما إن يثقل السائق قدمه على دواسة البنزين حتى يلمع فلاش خاطف من صندوق مبهم على القارعة، ويجري تصوير السيارة وينال صاحبها غرامة باهظة لتجاوزه السرعة القصوى المقررة. خلال الشهر الماضي، هاجم المتظاهرون من أصحاب السترات الصفراء العشرات من تلك الأجهزة وكسروا معدنها وأتلفوها. وهي اليوم ملفوفة بأكياس البلاستيك المخصصة لجمع القمامة. كأنها مكفّنة بأكفان سود ولا أحد يندبها بل يشمت بها. يتنفس السائقون الصعداء لأنها لم تعد تصلح لالتقاط الصور التي تثبت عليهم تهمة
متابعة القراءة
  348 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
348 زيارة
0 تعليقات

لا بديل عن الطاولة المستديرة / حيدر الصراف

منذ عشرات السنين و لحد الآن لم يجد الأستقرار طريقه الى هذه المنطقة فالأضطرابات و النزاعات الحدودية و الحروب البينية كانت و مازالت العلامة الفارقة التي تميز هذه المنطقة عن سواها من مناطق العالم كافة فكانت هذه المنطقة و دولها ما تكاد لتخرج من ازمة او نزاع الا و تدخل آخر جديد و هكذا تستمر الحروب و النزاعات و كأن لا نهاية لها و لا نقطة ضؤ في نهاية النفق المعتم و على الرغم من ان هناك مناطق اخرى في العالم قد شهدت هي كذلك نزاعات و حروب طويلة لكنها انتهت و حل السلام و الأستقرار تلك الربوع ففي القارة الآسيوية
متابعة القراءة
  300 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
300 زيارة
0 تعليقات

السلام عليك يا سور الوطن.. / د.يوسف السعيدي

في أفران عالية الحرارة..يسخن الحديد ليستخرج منه الحديد الزهر ..نقيا…صلباً…مثلما نيران المعارك تصهر الرجال من جيشنا العراقي الحبيب في اتونها ليخرجوا أكثر نقاءً …واشد صلابة…. فالسلام على جيشنا الغالي.. الذي علمنا أن نخوض لهيب الحياة المستعر لنكون أكثر صلابة في مواجهة الخطوب …كما علمنا بأن الانقياء من الناس ..هم الحديد الذي لا يفل…. السلام على جنود الهور…والجبل… والصحراء من أشراف العراقيين ضباطا ومراتب من الذين نسوا وجلهم في ريعان الصبا …أن يتملوا وجوه العذارى من حولهم …وبدلا من حب بثينه …وسعاد …والرباب….امتلأت قلوهم بهموم العراق المظلوم ووضعوا لصق صدورهم آمال العراقيين وأحلامهم في وطن آمن …حر….فدرالي…مزدهر..خال من الارهابيين من القاعدة وداعش
متابعة القراءة
  494 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
494 زيارة
0 تعليقات

تحرير العقل مفتاح لابداعاته / ضياء الخليلي

استطاع العالم الغربي بعد معاناة طويله امتدت لعهود ونتيجة لتسلط الكنيسه والحاكم ان ينتفضوا على هذا الواقع المرير الذي يلغي عقولهم وانسانيتهم وجعلوا حدوداً للمؤسسه الدينيه والسياسيه فجعلوا القدسيه لاتتجاوز السيد المسيح واسباطه او تلامذته وما عداهم فهم رجال دين ينظمون علاقاتهم العباديه بالخالق وليس لهم اَي منصب قدسي الهي كما الغوا الزعامه السياسيه وجعلوا إدارة امورهم من خلال تداول إدارة بلدانهم فيما بينهم عن طريق اشخاص يرشحونهم وهو التظام الانتخابي الديمقراطي المعمول به الى يومنا هذا حينهابدات خطوات الإبداع في المجتمع تتسارع في كل المجالات العلميه والاقتصاديه والاجتماعيه والثقافيه والفكريه بل اخذت تقفز قفزات هائله بحيث ان ابداع عشر سنوات
متابعة القراءة
  449 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
449 زيارة
0 تعليقات

الحجيج العربي الى سوريا بدأ / ربى يوسف شاهين

رفرف علم دولة الامارات العربية فوق مقر السفارة في العاصمة السورية، في خطوة مفاجئة وسريعة ايذاناً بعودة المياه الى مجاريها فيما يتعلق بالعلاقات الثنائية وذلك بعد سنوات من سحب الامارات لسفيرها من سوريا. ويبدو ان الخطوة الاماراتية ستفتح الباب على مصراعيه امام عودة العرب الى سوريا، وستكون مقدمة لعودة جميع البلدان العربية، كما صرح القائم بالأعمال الإماراتي عبد الحكيم النعيمي خلال اعادة افتتاح السفارة الإماراتية في دمشق اليوم الخميس، عندما أكد ان الخطوة ستكون مقدمة لعودة سفارات عربية أخرى، مضيفاً أن سوريا ستعود بقوة إلى حضن "الوطن العربي"، على حد تعبيره. وأعلنت وزارة الخارجية الإماراتية في بيان نقلته وكالة أنباء الإمارات
متابعة القراءة
  482 زيارة
  1 تعليق
دليل الكلمات:
آخر تعليق على هذه المدونة
محرر
فرجت على سوريا.. هذا اول الغيث.. بظل الله وترامب الذي امر السعودية بإعادة إعمار سوريا ووافقت.. وغيرت بعض الوزراء أولهم الخارجية ال... Read More
الخميس، 27 كانون1 2018 21:07
482 زيارة
1 تعليق

القوي الحاسم .. أم غنيمة الحواسم / محمد علي مزهر شعبان

أي نوع من القوة يحتاج قائد المركب، اذا كانت مجاديفه محطمه ؟ وأي حسم لرجل تتقاذفه الامواج وأحاطته عواصف " سونامية " ؟ رجل "ظل" يشار أنه يمتاز بتركيبة شفافية، وهدوء سجية . كان خيار تسوية لمجموعة اتفقت ان لا تتفق، أعلنت خيار الاريحية لك أولا، ثم سرعان ما تشابكت وتعاكست بعصبية أشد وقعا من بدو الجاهلية . رجل بدون طاقات ولا بطاقات صفراء او حمراء . ربان بلا مقود، فبقى يتوسم بعض الثبات بقرار التوازن، في ان لا تغرق السفينه، فجوبه بعصيان من جعلوه ربانا . اراد ان يمارس شيئا مما اتاحوا له شفاها، لكنهم كانوا من يأمروه، بل أهانوا
متابعة القراءة
  290 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
290 زيارة
0 تعليقات

شريعة الغاب والإعلان العالمي لحقوق الإنسان / عباس عطيه عباس أبو غنيم

أن مبدأ الوحدة والمساواة البشرية من مآثر الديانات السماوية ((أيها الناس إن ربكم واحد، وإن أباكم واحد، كلكم لآدم وآدم من تراب، إن أكرمكم عند الله أتقاكم، وليس لعربي على أعجمي فضل إلا بالتقوى)) وكثير من الأقوال والأفعال التي ترجمت من قبل الرسل والنبيين الذين ٌبعثا إلى أقوامهم مع وجود طبقات في المجتمع العشائري لينتهج تفاوتا طبقيا بين أفراد المجتمع الواحد . يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالاً كثيراً ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا((51) ويقول جل شأنه: )يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر
متابعة القراءة
  418 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
418 زيارة
0 تعليقات

هل اصبح المجهول بانتظار الجميع ؟!! / د. ماجد اسد

كي لا نقع في الغو والاصرار على التطرّف حد التوهم ان هناك شعوبا ما تستحق ان تكون في المقدمة واُخرى تسلب ابسط حقوقها وتتم معاملتها خارج حقوق الانسان وما دعت اليه شرائع السماء وما رسخته القوانين والانظمة الوضعية .. لان التاريخ زاخر بالامثلة التي يستخدمها الأقوياء وفي عصرنا عندما اصبح الريح غاية لاترحم في التعامل مع الآخرين . .   ولا جديد يضاف حول الأسباب بتنوعها وكثرتها واختلافاتها عدا ان الانسان القديمة امتدت وأصبحت هي التي تتحكم في العديد من المسارات الحديثة والمعاصرة ولكن بأشكال تضمنت المناورة والخداع تارة والإغراء والوعود والتلويح بأستخدام القوة تارة اخرى . فأذا كانت هناك معايير
متابعة القراءة
  423 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
423 زيارة
0 تعليقات

الطبيعة تبصق بوجوههم / بقلم ادهم النعماني

الطبيعة تبصق بوجوههم تشاؤون ويشاء الله .هكذا هي الحقيقة التي تسير على الارض ضاربة عرض الحائط اجراءات واوامر اعداء الله ,اعداء الانسانية الذين يقطعون ويوقفون تدفق المياه من اراضيهم الى الاراضي العراقية وهي مياه دولية وليست محلية ,لأنها عابرة للحدود. إن الله سبحانه لم يمنح الانسان وحده لكي ينطق ولكنه جلة قدرته ايضا منح الطبيعة كي تنطق بالحق والانصاف . بأي حق وبأي قانون تقطع ايران الشيعية وتركيا السنية المياه عن سنة وشيعة العراق , انه منطق الظلم وعقل التسلط وانعدام الرأفة والرحمة من قلوب هؤلاء الناس الذين ينهجون بالاسلام ليل نهار ,لكنهم من اعدائه في حقيقة الامر , إن الذي
متابعة القراءة
  392 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
392 زيارة
0 تعليقات

نظور استراتيجي في إدارة الازمات والطوارئ / الدكتور مهند العزاوي

تهتم الدول بشكل كبير في علم إدارة الازمات والكوارث , هو علم مبني على مجموعة من الأسس والمبادئ العلمية والمفاهيم الخاصة به المستقاة من التجارب والمفاعيل التطبيقية التي جرى اعتمادها في مواجهة الازمات والكوارث ، فإن إدارة الأزمات والكوارث تهدف إلى التحكم في مسار الكوارث والأزمات من منظور استراتيجي يعني بالوقاية والاستشراف فضلا عن المنظور التكتيكي الذي يتعلق بالقاعدة المادية والبنى التحية ووظائف القائد والافراد والفرق الميدانية وأيضا المنظور التقني الذي اصبح يلعب دورا مهما في إدارة الازمات والكوارث , لاسيما المعدات والتجهيزات ونظم المعلومات والاتصال والمواصلات والاعلام وتعمل إدارة الأزمة على التحكم بما يلي :- 1. الاحداث التفاعلية ضمن سياق
متابعة القراءة
  497 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
497 زيارة
0 تعليقات

"الدكة العشائرية" بين الأرهاب وإعادة انتاج العشيرة ـ ملاحظات سايكواجتماعية

يتلخص مفهوم "الدكة العشائرية" بإقدام مسلحين ينتمون لعشيرة على تهديد عائلة من عشيرة أخرى، من خلال عملية إطلاق نار بمختلف الأسلحة بما فيها الثقيلة أو إلقاء قنبلة يدوية أحيانا، على منزل المقصود، كتحذير شديد اللهجة لدفعها على الجلوس والتفاوض لتسوية الخلاف. وفي حال عدم موافقة الطرف المستهدف، تتطور الأمور لتؤدي إلى وقوع ضحايا من الطرفين. وبعد شيوع هذه الظاهرة بشكل خطير في المجتمع العراقي ووقوع الكثير من الضحايا بسبب ذلك فقد أعلن مجلس القضاء الأعلى في بيان له بتاريخ الثامن من نوفمبر للعام 2018 "اعتبار الدكات العشائرية من الجرائم الإرهابية، وضرورة التعامل مع مرتكبيها بحزم". وأشار الى أن المادة الثانية من
متابعة القراءة
  553 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
553 زيارة
0 تعليقات

قانون الصدفة وشبكة الاعلام في الدنمارك / بقلم ادهم النعماني

قانون الصدفة وشبكة الاعلام في الدنمارك الصدفة التي بدون مقدمات هي التي حتمت واستدامت الصلة والرابطة والوشيجة الحلوة الجميلة بيني انا ادهم عبد الصاحب محمود القادم من محافظة واسط وبين الزميل اسعد كامل حسون القادم من مدينة النجف الاشرف ,كان هناك حوار بيني وبين احد الاصدقاء المشتركين بيننا وكان السجال حادا وعميقا اتخذ مسارارت ومحطات متعددة عن الواقع السياسي والاجتماعي العراقي , ولا اتذكر كنه الحوار وجوهره ولكني اتذكر جيدا شخوصه من الاصدقاء والاحباب .في هذا الثناء ارى الزميل اسعد كامل حسون ينظر لي بشيئ من التركيز والاهتمام . وعندما حط الحوار رحاله وهبط الجميع من صهوات الجواد ,هدأت الالسن واسترخت
متابعة القراءة
  383 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
383 زيارة
0 تعليقات

قانون الصدفة وشبكة الاعلام في الدنمارك / بقلم ادهم النعماني

Normal 0 21 false false false DA X-NONE AR-SA /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"Tabel - Normal"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin-top:0cm; mso-para-margin-right:0cm; mso-para-margin-bottom:10.0pt; mso-para-margin-left:0cm; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:"Calibri","sans-serif"; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-fareast-font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-theme-font:minor-fareast; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin; mso-bidi-font-family:Arial; mso-bidi-theme-font:minor-bidi;} الصدفة التي بدون مقدمات هي التي حتمت واستدامت الصلة والرابطة والوشيجة الحلوة الجميلة بيني انا ادهم عبد الصاحب محمود القادم من محافظة واسط وبين الزميل اسعد كامل حسون القادم من مدينة النجف الاشرف ,كان هناك حوار بيني وبين احد الاصدقاء المشتركين بيننا وكان السجال حادا وعميقا اتخذ مسارارت ومحطات متعددة عن الواقع السياسي والاجتماعي العراقي ,
متابعة القراءة
  329 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
329 زيارة
0 تعليقات

مسعود في بغداد/ بقلم ادهم النعماني

مسعود في بغداد الحنكة السياسية والموقف العقلاني يتبين خيطهما الابيض من الاسود في الظروف الحرجة والايام الصعبة ,من هذا الباب يمكن عد زيارة السيد مسعود البرزاني الى بغداد بانها تتصف بحكنة سياسية ووطنية عالية المستوى. العراق يمر بمرحلة سياسية مضطربة تحتاج الى رجال شجعان ,وقدوم الاستاذ مسعود البرزاني الى بغداد هي شجاعة فائقة في حد ذاتها ,حيث الكثير من اعداء العراق عامة واعداء شعبنا الكردي الطيب ,يعزفون على وتر الخلاف والصراع العربي الكردي .حيث يجدون ضالتهم في هذه الفرقة التي يجدون فيها انفسهم المنحطة . لقد خبرنا شعبنا الكردي وزعامته على مدى التاريخ انهم لا يفضلون مصالحهم على حساب مصالح العراق
متابعة القراءة
  452 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
452 زيارة
0 تعليقات

ما بين اللغو والمنهج / بقلم ادهم النعماني

ما بين اللغو والمنهج في بعض الاحيان يتطلب كتابة رأي .أن تدخل في مقدمة فيها شئ من  الاسلوب الادبي بعيدا عن جوهر الموضوع ,ولكن في رأينا هذا سندخل الى الموضوع وصلبه لأن الساحة السياسية العراقية ,تتسم باللغو وكثرة اللقاءات والبرامج التلفزيونية ولكن بدون فائدة او طائل , لم نشعر أن القوم يقدمون لنا حتى على مستوى اعلى القمم في السلطة منهجا صحيحا ,يعتمد على احصائية واقعية تؤشر الى الخلل الواضح والجلي في كل مفاصل الحياة العراقية وخاصة وضعه الاقتصادي , لكي يتحقق ناتج مرضي ومقبول ,يوجب توفر معلومات مفصلة عن كل التعثرات في المشهد السياسي العراقي . حتى على مستوى الشخوص
متابعة القراءة
  425 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
425 زيارة
0 تعليقات

الأنتقام من الدول المجاورة / حيدر الصراف

الأنتقام من الدول المجاورة البداية كانت هناك في العراق عندما اطاحت القوات الأمريكية بالنظام السابق و احتلت البلاد و من ضمن من جلبتهم معها الى العراق كان ثلة من الأشخاص تعول عليهم ( ايران ) كثيرآ و كانت في ذلك على حق في احداث شرخ في المجتمع العراقي من خلال فتنة طائفية مفتعلة عندما صور هؤلاء الشخاص القادمين من تحت عباءة الولي الفقيه ان ازمات و مشاكل العراق في الحكم السابق انما هي نتاج للنظام ( الطائفي السني ) و من هنا كانت حربه ضد ايران ( الشيعية ) كما يدعون لكنهم و في خضم الأستعدادات تلك في بدء الحرب الأهلية
متابعة القراءة
  533 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
533 زيارة
0 تعليقات

المنتج المحلي .. رهين إضافة عبارة واحدة إلى قانون الموازنة العامة / لطيف عبد سالم

لا مغالاةً فِي القولِ إنَّ أغلبَ البلدان النامية - ومن بينها بلادنا - ما تزال قياداتها الإدارية ملزمة بالتكيف مع ما يظهر من المستجدات والمتغيرات الدولية بالركون إلى البحث عما متاح من الحلول المبتكرة التي بوسع آلياتها المساهمة بشكلٍ فاعل في دفع عجلة التنمية وتدعيم الاقتصاد المحلي، وليس أدل على ذلك من اهتداء الحكومة العراقية في أواخر عام 2014م إلى تشكيل خلية أزمة تتبنى رسم السياسات القادرة على التكييف مع الهبوط المتواصل في أسعار النفط، من خلال إطلاق مبادرة جديدة لتطوير القطاع الخاص في سياق المنهاج الحكومي للإصلاح الاقتصادي. كان الأمل يحدو الشرائح الاجتماعية في بلادنا - وفي طليعتهم الإدارات العاملة
متابعة القراءة
  475 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
475 زيارة
0 تعليقات

اولويات البناء/ بقلم الدهم النعماني

حتى تبدء بالبناء فما عليك إلا الى تهيئة مقدماته ,ولا يمكن الشروع به حتى تستكمل هذه المقدمات ولو تباعا .هذه نظرية علمية هندسية لا يختلف عليها اثنين من مهندسي البناء ,سوى كانوا مدنيين او معماريين . واذا كان البناء العمراني يستوجب هذا ومن السهل الولوج اليه ,فان البناء السياسي الاجتماعي اكثر صعوبة ,حيث يعتمد اساسا على مجموعة بشرية تمترست وتعرقت بتاريخ وموروث ليس سهلا الفكاك منه او الابتعاد عنه , فالعقل بطبيعته ليس مطواع من الناحية الفكرية كما هو مطواع من الناحية المادية ,فما تستطيع ان تناله وبفترات مختلفة من السلع المادية ,ليس سهلا لبني البشر ان تكون الافكار بنفس هذه
متابعة القراءة
  502 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
502 زيارة
0 تعليقات

مزاد التكنوقراط .. الدخول للعوائل فقط / محمد علي مزهر شعبان

حين تسرح الاخيلة في الاحتمالات، بأن الامل يطرق اسماعنا، واذا به مجرد أضغاث احلام . فقرأ نا الفاتحة على روح البلد المغتصب، وشهيد القبضات الحديديه . بعد جملة من الملفات تحتاج الى حكومة تتساوق والقدرة على حلولها . حكومة استشعرت انها أمام المهمة الصعبة وليست المستحيله يكلف في قيادة دفتها رجل لم يخرج من معطف المحاصصة، وتوزيع الادوار على ممثلين يدركون صنعتهم ويتماهون مع إختصاصهم ونظافة سجلهم وتفاني مواقفهم في الوظيفة التي ستوكل إليهم . ننتظر مهدي هذا المخاض العسير . فلابد ان الرجل فتش في محاضر الملفات في إعمار المدن، وخدمات الماء والكهرباء، واعادة البنى التحية اذا قدر لنا ان
متابعة القراءة
  412 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
412 زيارة
0 تعليقات

ملك أشور في المزاد .. / إنعام كجه جي

في حدث ذي طنّة ورنّة، أعلنت دار «كريستيز» في نيويورك أنها ستبيع، آخر الشهر الجاري، تحفة نادرة بالمزاد العلني. وبهذه المناسبة، طبعت الدار كتيباً مصوراً في 70 صفحة، يقدم وصفاً لتاريخ «البضاعة» وأبعادها وتفاصيلها وجمالياتها وما قيل عنها في كتب الأقدمين. وتكفي نظرة واحدة على الصور المنشورة في موقع الدار لكي تجعلك تضع يدك على قلبك. هؤلاء أجدادنا يُتاجر بهم مثل الجواري في أسواق النخاسة. ترتفع الجدارية لمترين، وتمتد لأكثر من ذلك عرضاً. وتحمل نحتاً بارزاً للملك آشور بانيبال، وهي قد جاءت، أي انتزعت، من قصر الملك آشور ناصربال الثاني في نينوى، الموصل حالياً، على الضفة الشمالية الغربية لدجلة. وبخلاف العادة،
متابعة القراءة
  456 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
456 زيارة
0 تعليقات

متى يشتد زحامنا على درب الحسين !!؟ / راضي المترفي

في ظهر اليوم العاشر من المحرم قبل مئات السنين أصر طرفا النقيض على المواجهة وحرق المسافات بينهما واختارا ( كربلاء ) ساحة للمواجهة , اصطف خلف الحسين كل اتباع الحق وصناع الحياة وعشاق الحرية بوجود مادي ومعنوي وحضر جمعهم الاصرار والصدق والعزيمة والبذل والسخاء حتى بالارواح دفاعا عن قناعاتهم وتحول المتاع ومصير النساء والاطفال الى دافع للتشبث بالموقف من اجل اجيال قادمة بعد ان كان من الممكن ان يتحول الى مثبط مخيف على مصيرهم في ما لو اصبحت الغلبة للاخر . وفي الطرف الاخر وقف جيش السلطة المدجج بالسلاح والاوامر الحمقاء التي لايفهم منها غير القتل والتصفية الجسدية وانهاء الوجود المادي
متابعة القراءة
  672 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
672 زيارة
0 تعليقات

مخرجات المنبر الحسيني / بقلم ادهم النعماني

في فترة لم تكن التقنية ومهمات الاقتصاد تلعب دورا مهما في حياة الناس ,كان الاصغاء الى مخرجات المنبر الحسيني .يمكن عده نوع من انواع قتل الزمن أو نوع من انواع الترف الفكري الذي لا يقدم ولا يؤخر. اما في زماننا هذا لم يعد الوقت يسعفنا ويمنحنا فرصته لقتله او الترف به . فالعالم باجمعه مشغول بعالم التقنية والتنمية الاقتصادية الشاملة ,ولهذا فهو يحشد كل الطاقات الانسانية لتحقيق هذا الامر ومواصلة التنافس مع العالم الاخر ,الذي يغذي سيره في هذا الاتجاه بسرع كبيرة جدا . حتى ان مرحلة التقنية الطبيعية تجاوزها هذا العالم ودخل وبقوة الى عالم الذكاء الصناعي .أي استعمال التقنية
متابعة القراءة
  556 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
556 زيارة
0 تعليقات

الحكومة المقبلة ومهمة تعظيم موارد الدخل / لطيف عبد سالم

من المعلوم أنَّ عمليةَ التنمية الاقتصادية، شكلت في عقود القرن الماضي إحدى أبرز الاهتمامات الكبرى للقيادات الإدارية في الدول المتقدمة والناهضة - من مجموعة الدول النامية - على حد سواء، بالإضافة إلى أنَّ هذه القضية الحيوية، ماتزال تحتل صدارة أولويات البرامج الحكومية في البلدان المتخلفة التي في طليعتها البلدان العربية، بوصفها الخيار الرئيس والأكثر رجوحًا الذي بوسع معطياته تدعيم مهمة الانعتاق من أسر التخلف الاقتصادي الذي فرضته سياسات الدول الاستعمارية على الشعوب المقهورة.    لا رَيْبَ أَنَّ المواطنَ العراقي المبتلى بخيبات القيادات الإدارية ومرارة الشعور بالإحباط واليأس تجاه إخفاقات ما تعاقب من حكومات المحاصصة في برامجها التنموية، وبشكل خاص في مجال
متابعة القراءة
  695 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
695 زيارة
0 تعليقات

عادل عبد المهدي،ما بين الذاتي والموضوعي/بقلم ادهم النعماني

ليس هناك كثير من الكلام فيما يخص القدرات السياسية والفكرية والاقتصادية والعملية التي بحوزة الدكتور عادل عبد المهدي المكلف برئاسة وزراء العراق،لأربع سنوات قادمة، فالكل تعرف أنه شخصية كفوءة ومقتدرة وتتمتع على المستوى الشخصي بكاريزما تجعله قريب من المواطن البسيط وتجعل من هذا المواطن القابلية للإصغاء له، فهذا ما يؤكده الكثيرين من الذين يعرفون الدكتور عادل حيث كانوا قريبين منه في مجالات متعددة وفي أماكن كثيرة،   ولكن الدكتور عادل عبد المهدي دفع إلى هذا الدور في وقت عصيب وصعب وملتبس ومتشابك وغير واضح وفيه الكثير من الضبابية، من الناحية الداخلية فسيادته يواجه إرث ثقيل ومتردي من اللذين سبقوه في هذا
متابعة القراءة
  666 زيارة
  0 تعليقات
666 زيارة
0 تعليقات

عاما واحدا بشبكة الإعلام في الدنمارك / عباس عطيه البوغنيم

اليوم أتحدث عن شبكتي التي فتحت لي أفاق التعاون والمعرفة بنشر مواضيعي التي أعتبرها هادفة ونشر الوعي الثقافي والتنوع الدميغرافي لكثير من المواضيع ذات دلالة رصينة لرسالة الإعلام الهادف . ومن هنا جاء مصداق قوله تعالى ((هل جزاء الإحسان إلا الإحسان )) أقدم شكري وتقديري لكافة العاملين في شبكة الإعلام العربي في الدنمارك لما قدموا لي من النصح في مجال الإعلام الهادف وجعلي من رواد حركتهم الرائعة التي حفتني بطيب المودة والرقي في الإبداع وهذا الدعم التي غمرني وشملي بشريحة الكتاب والمثقفين الذين ارتادوا منابر الصدق في التعامل في مهنتهم التي أطلقت رصاصة الرحمة على كل فاسد شوه منبر الحرية الفكرية
متابعة القراءة
  1135 زيارة
  3 تعليقات
دليل الكلمات:
آخر التعليقات على هذه المدونة
رعد اليوسف
الشكر المقترن بالمحبة والتقدير ، لك استاذ عباس ولكل الزملاء الذين تزيّن مقالاتهم القيّمة صدر الشبكة ، بمشاركتكم يتحقق الهدف المنشو... Read More
الثلاثاء، 02 تشرين1 2018 03:56
لطيف عبد سالم
صباح الخير الأمر المهم في نهج شبكة الإعلام في الدنمارك هو تمسكها بالحيادية، والترويج للمشاركات الهادفة إلى ترسيخ المحبة والتعاي... Read More
الإثنين، 01 تشرين1 2018 10:06
اسعد كامل
حقاً ينبغي لي أن اقدم شكري واعتزازي بالكاتب الاستاذ عباس ابو غنيم المحترم .. بداية اود ان اقول لجنابك الكريم .. شكرا لرسالتك المفع... Read More
الإثنين، 01 تشرين1 2018 05:02
1135 زيارة
3 تعليقات

المرتجى من الحكومة العراقية القادمة / لطيف عبد سالم

ليس خافياً أنَّ الشارعَ المحلي يتطلّع اليوم أكثر من أي وقت مضى إلى نجاح جميع الكتل المؤثرة في مسار العملية السياسية بالعمل على ما من شأنه المساهمة في تعزيز موجبات الوحدة الوطنية، ولاسيما ما يتعلق منها بالسعي الحثيث لرسم صورة مستقبل آمن للبلاد فيه من الرفاهية ما يفضي إلى نفض غبار أيام المحن والمواجع عن شعبنا الذي تحمل عبئا باهظًا من جراء الأزمات التي عاشتها بلادنا؛ إذ إنَّ المواطنَ العراقي المبتلى بخيباتِ القيادات الإدارية، فضلًا عن مرارة الشعور بالإحباطِ واليأس تجاه إخفاقات ما تعاقب من الحكومات العراقية في برامجها التنموية خلال الأعوام الماضية، وبخاصة في مجال الخدمات البلدية والإجتماعية، لم يَعُدْ
متابعة القراءة
  817 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
817 زيارة
0 تعليقات

عاشوراء والمعوقون فكريآ../ قاسم الغراوي

بعض القيم والثوابت المتعارف عليها والتي يؤمن بها الانسان في العقائد والثقافات وبعض التقاليد والاحتفال بوقائع تاريخية كل حسب تصوره وقناعته وايمانه ومدى تاثره وتاثيره لاجدال فيها الا بالتي هي احسن وفهمها ومطابقتها وصدقها وسندها وتاثيرها في المجتمع. من المشتركات التي اتفق عليها الاحرار والغالبية العظمى في العالم والتي ناضلوا من اجلها وقدموا الغالي والنفيس هي مبدأ الايمان بقيم الاصلاح ومحاربة المفسدين لديم ومة الحياة الانسانية واستمرارها بشكل يضمن كرامة الانسان وحريته، ولهذا كانت الثورات عبر التاريخ ضد التجبر والتسلط والفساد بقيادة اشخاص امنوا بالاصلاح والتغيير مهما كلفتهم رسالتهم الانسانية. ثورة الحسين بن علي (ع) سبط رسول الله(ص)من هذه الثورات التي
متابعة القراءة
  464 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
464 زيارة
0 تعليقات

عراقية القائد... حلم ! / زيد الحلي

صديق، عزيز، اعز.. اثق برؤاه، استمتع بروحه العراقية الأصيلة، محب للخير، وعاشق للعراق، شاركني امس بسطور ، ملأت معانيها وجداني، وشغفتُ بمضمونها.. تمحورت سطور الصديق، حول " الشخصية التي يمكن ان تنجح وتنال رضا الجميع، لبلد مثل العراق يحيطه ما يحيطه من مشاكل إقليمية ودولية ويمكن لها ان تصمد وتحقق مصالح العراق وترضي الجميع " .. الخ من رؤى وتركيبة ديموغرافية تعنى بدراسة خصائص معينة للسكان مثل حجمها، وتوزيعها، وجغرافيتها، وتنوعها السياسي وديانتها ومذاهبها، فضلاً عن اتجاهات هذه الخصائص. واكدت تلك السطور “عراقية ” الشخصية، امام فيضان الطروحات الاثنية، والعنصرية، والمناطقية التي تسود خارطة عراق اليوم، وقد اجبته بهذه الكلمات (قرأت
متابعة القراءة
  558 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
558 زيارة
0 تعليقات

الله يابلدي ويا بصرتي الحبيبة / عبدالامير الديراوي

الله يابلدي .. ياروضة العشق المعتق من بطون السنين ..ياسوسنة تطوف في الليالي الحالمات.. متى يتدفق اﻻلق في سماءنا الدافئة ..نحن بانتظار نورك يفرحنا كألوان قوس قزح ينشر الدفء واﻻمان والمحبة في البيوت والشوارع .. فﻻ نريد اﻻغتراب ونحن نحيا تحت جناحك ..وﻻ يقتطع منك من يطمعون بارضك ومياهك اجزاء ﻻ حق لهم فيها فارضك ومياهك اغلى من كنوز الدنيا كلها ..فدم لنا ياوطن الخير والشهامة والمقدسات فانت مﻻذنا وحبنا وخﻻصنا ..فﻻ ترتفع رؤوسنا اﻻ بك وﻻ ننام اﻻ على وسادة اﻻمان في افياءك ..وﻻ تغمض عيوننا ونحن نحرس ارضك وحدودك .. وانت ايتها البصرة الحالمة على شواطئ شط العرب ليس
متابعة القراءة
  672 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
672 زيارة
0 تعليقات

هلهولة للكتلة الأكبر / وداد فرحان

في ظل المتغيرات السريعة التي يمر بها العراق شعبا وثقافة، أجد أن الكثير من العادات والموروثات بدأت تتلاشى أو يتناقص استخدامها، كالهلهولة (الزغرودة)؛ تعبيرا عن الفرح ونشرا له على المسامع. فقد استخدم العراقيون الهلهولة للنكاية عن الشيء الذي يتحقق بعد عسر أو لم يُتأمل منه تحقيقا، فيقول العراقي مثلا "كلولولوش" أخيرا تم الشيء الفلاني. وبما أن الهلهولة مازالت معروفة على نطاق الوطن، فلنزغرد بقوة لانعقاد جلسة مجلس النواب المنتخب حديثا بعد مده وجزره وشبهات تزوير انتخابه. هلهولة للمجلس الذي جاء مع أمنية الجميع، للخروج بالوطن من تكالب الزمان عليه، متمنين عليه المضي قدما بسن ما يحتاجه الناخبون. لكننا فوجئنا وفي أول
متابعة القراءة
  686 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
686 زيارة
0 تعليقات

عن البصرة .. / إنعام كجه جي

لم يحدث أن انطبق مَثَلٌ على واقع حال مثل انطباق «بعد خراب البصرة» على واقع حال المدينة. ولا حاجة للاسترسال في تقليب صفحات التاريخ والحديث عن تلك المنارة المعرفية التي احتضنت الخليل بن أحمد الفراهيدي وابن الهيثم والحسن البصري والعشرات غيرهم، إذ يكفي أن نتذكر أنها كانت الواحة التي يقضي فيها العراقيون والعراقيات شهر عسلهم. كم من عروس تذوقت طعم القبلة الأولى في إحدى غرف فندق «شط العرب»؟ ذات يوم، نزلت في ذلك الفندق الكاتبة البريطانية أغاثا كريستي. وهي لو قامت من رقدتها وعادت إليه اليوم لكتبت أكثر روايات الجريمة رعباً. أي جريمة أفدح من أن تفتح حنفية الماء فتسيل منها
متابعة القراءة
  846 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
846 زيارة
0 تعليقات

لا سعادة في العيد إلا بآلله / عزيز حميد الخزرجي

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته تهنئة لجميع إخواني وأخواتي و أهلي و مواقع النشر التي تنشر مقالاتي الفكرية بإنتظام و أمانة و أصدقائي الـ 5000 ألجُدد بآلأضافة إلى أصدقائي ألـ 5000 آلاف ألسّابقين الذين كانت لنا معهم صداقات حميمية ممتدة من السماء عبر شبكة التواصل الأجتماعي و غيرها من الوسائل والوسائط. سادتي الأصدقاء الأفاضل الذين أمضيت بآلوفاء على صداقتهم التي سبقوني بها لعلو شأنهم وأختصّ بآلأشارة إلى الذين حافظوا على فطرتهم و نقاء سريرتهم بعد ما كذّبَ الناس و باعوا كل شيئ حتى أبنائهم و ذويهم وخالقهم لأجل عيش رزيل و ذليل و حقير منكسي الرؤوس أمام أسيادهم الذين إشتروا
متابعة القراءة
  803 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
803 زيارة
0 تعليقات

هل ستكسب الحكومة الجديدة اذا تشكلت ثقة الشارع العراقي ؟ / عبدالامير الديراوي

تتواصل هذه الايام اللقاءات والحوارات العلنية منها والسرية الخاصة بتشكيل الكتلة الاكبر للذهاب الى البرلمان وعقد الجلسة الاولى بعد الاتفاق على قيادة المرحلة وتشكيل الحكومة الجديدة وفق الانفاقات والتفاهمات او ربما الصفقات التي جرت بين الكتل التي نتمنى ان تنتهي عاجلا لتجنب الدخول في الفراغ الدستوري ،رغم الغليان الذي يشهده الشارع مطالبا بالتغيير والاصلاح ومحاسبة الفاسدين مهما كانت مواقعهم وكما يبدو ان لكل كتلة مرشح للقيادات الرأسية في الدولة مما يجعل الاتفاق لم يكن قريبا اذا استمر الحال على هذه الشاكلة وهذا التزمت . حيث تشير الوقائع ان التشكيل الجديد سيجري ايضا وفق مبدأ المحاصصة وليس على اساس الكفاءة التي ينشدها
متابعة القراءة
  783 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
783 زيارة
0 تعليقات

سلوكيات تقوض المستقبل / لطيف عبد سالم

يرى المتخصصون أنَّ " الغش في الامتحان " يُعّد أحد الجرائم التي يرتكبها بعض الطلاب؛ لأجلِ النجاح والتفوق مِنْ دُون جهد أو عناء. وَمِنْ المؤكّـد أنَّ هذه الفعالية غير المشروعة بفعل تعارضها مع مبدأ تكافؤ الفرص، لم تكن وليدة اليوم كما يتبادر إلى ذهن البعض، إذ إنها ظاهرةَ قديمة قدم مدارسنا ذاتها، على الرغم من معرفة ممارسيها من تصنيفها ضمن السلوكيات المشينة. ومن المعلوم أنَّ هذه الظاهرة الخطيرة كانت تمارس في الأمس البعيد بأساليب تقليدية، لا يتعدى ما تباين من آلياتها الركون إلى الطريقة الأكثر انتشاراً والمتمثلة في استخدام أوراق صغيرة الحجم يشار إليها محلياً باسْم " البراشيم "، بالإضافة إلى
متابعة القراءة
  1179 زيارة
  3 تعليقات
دليل الكلمات:
آخر التعليقات على هذه المدونة
لطيف عبد سالم
مساء الخير أشاطرك الرأي أخي الكريم الأستاذ القاص قصي المحمود فيما تفضلت به من ملاحظات قيمة تقتضي وقفة مجتمعية جادة من أجل المساهمة... Read More
الجمعة، 10 آب 2018 15:06
شبكة الاعلام في الدانمارك
نحن اليوم احوج لمثل هكذا مقالات وبحوث مجتمعية تؤشر على الحالات السلبية التي استفحلت واخذت طابع المنهجية والسلوك الظاهر,وكما اشار... Read More
الأربعاء، 08 آب 2018 10:52
شبكة الاعلام في الدانمارك
مقال يؤشر الحالة الخطيرة قد يستهين البعض بها ,ومن عنوان المقال الذي يعطيه ابعاد مستقبلية تمس البنية المجتمعية بكل النواحي ..من سي... Read More
الثلاثاء، 07 آب 2018 23:15
1179 زيارة
3 تعليقات

مرجعيتنا و .. لا .. خير بمن لا يَغضِب .. حينما يُغضبْ / جمال الطالقاني

وانا اتابع ما تطرق له اليوم الجمعة وكيل المرجعية الرشيدة في خطبته في العتبة الحسينية المقدسة السيد احمد الصافي والذي شدني تناوله لنقاط مهمة في خطبته للمشهد السياسي والشعبي .. اولهما الحراك الشعبي الغاضب المعبر عنه من خلال الحشود الجماهيرية في اغلب محافظات الوسط والجنوب التي انتفضت وخرجت ضد الاداء الحكومي الواهن وما رافقه من نقص واضح للخدمات طيلة السنوات ال (15) الماضية ونهب للثروات وما رافقها من حالات فساد اصبحت معلومة للقاصي والداني ليس ع مستوى العراق فحسب بل على المستوى العربي والدولي وما تصنيفنا في مقدمة الدول التي عمها الفساد ونخرها .. الا دليلا على ما ساتناوله في موضوعي
متابعة القراءة
  1323 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1323 زيارة
0 تعليقات

إسمعوا كلام المواطن قبل فوات الآوان ! / عماد آل جلال

معظم دساتير العالم المتحضر والمتخلف تحمل عبارة "الشعب مصدر السلطات" ومن حسن حظ العراقيين ان دستورهم المثير للقلق والجدل تضمن في فقراته مثل هذه العبارة والحمد لله، فهل هي مجرد نص جامد لا معنى له أم إنها حقيقة ثابتة ساطعة، فاذا كانت حقيقة ساطعة ينبغي بل يجب الالتزام بها وأول من يلتزم بها هو رئيس الجمهورية بصفته راعي الدستور. فما بالكم والعراق يمر بأزمة حكم والشعب يخرج كل يوم ليعبر عن سخطه لما آلت اليه ماكنة الحكم في العراق منذ 2003 وحتى الان من تكريس للفوضى ونمو مضطرد لشبكات الفساد ومحاصصة مقيتة وحروب طائفية واخرى حزبية وضياع للمال العام وانعدام المشاريع
متابعة القراءة
  703 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
703 زيارة
0 تعليقات

القانون يهرم .. / فاروق عبدالوهاب العجاج

يوم بعد يوم نشعر بان القانون اخذ يهرم ويعجز عن حل كثير من المشاكل سواء في مسالة نقص التشريع او في عدم الاهتمام في تطبيق القوانين المهمة في حياة الناس وامن الدولة الاقتصادي والاجتماعي ومن تاخر المعالجات لاحداث متغيرة وجديدة ومتسارعة ,وغيرها من الامور _ ولكن الى متى يبقى الوضع على هذا الحال ولدينا الكثير من مشاريع القوانين معطلة والبلد مقبل على عمليات تغيير واصلاح مفترضة على سلطات الدولة كافة ؟ من هو المسؤول ؟ هل ان القانون صورة كاشفة لحقيقتنا القانونية والحضارية ؟ ام نحن صورة كاشفة لحقيقته الواقعية ؟ هل نحن تابعين لاحكام القانون كما تقتضي العدالة ؟ ام
متابعة القراءة
  529 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
529 زيارة
0 تعليقات

ماضي بغداد أجمل من حاضرها / سمير ناصر ديبس

لا يمكن وصف جمال ومكانة العاصمة بغداد التي ترتبط بجذور تأريخية وحضارية عميقة ، ببعض الكلمات او الأسطر العابرة التي لا تعطيها حقها في الوصف والمعنى الحقيقي لجمالها ورونقها والقها ، فهي وكما وصفها الزميل الشاعر كريم العراقي بأنها أجمل من كل جميلة ، وأرشق من كل رشيقة ، وصدق العراقي حينما قال وهل خلق الله مثلك في الدنيا أجمعها ... نعم فأن الله سبحانه وتعالى لم يخلق في الدنيا مثل بغداد ، جميلة الجميلات وحاضرة الكون ، ومن حقنا ان نتباهى بجمالها وسحرها الفاتن ، كونها لوحة جميلة ونبض الحياة ، نتباهى بنظافتها وزهزها ومجدها الخالد ، وبشوارعها وطرقاتها وساحاتها
متابعة القراءة
  1022 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1022 زيارة
0 تعليقات

أسئلة صامتة!! / لطيف عبد سالم

واقعةٌ قد يبدو حصولها في بلادنا أمراً مألوفًا، إلا أنها سرعان ما أثارت غضبًا واسعًا في الشارع الماليزيّ، فضلًا عن اضطرار السلطات الماليزية إلى الشروع بإجراء تحقيق في القضية المذكورة آنفًا والوقوف على الظروف المحيطة بها؛ بالنظر لاستياء عدد كبير من المواطنين من حدوثها. وعلى الرغم من الاهتمام الشديد الذي حظيت به تلك الحادثة، والذي تسبب في تحويلها إلى قضية رأي عام، فأنها لا تمت بصلة إلى مصير ركاب الطائرة الماليزية المنكوبة التي ما يزال الغموض يلف احتمالات اختفائها في جنوبي المحيط الهندي عام 2014م، ولا بصدد الظروف التي تسببت بسقوط شقيقتها وتحطمها في شرقي أوكرانيا بواسطة صاروخ روسي ما يزال
متابعة القراءة
  965 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
965 زيارة
0 تعليقات

التظاهرات بركانانفجر من افواه الجياع / د. ماجد اسد

من المسؤول ...؟! و كأن عدم تحديد المسؤولية بشكل او اخر يبرر وجود الفقر بل و تحت الفقر ،اي من غير سكن ولا عمل ومن غير رعاية صحية وتعليمية ... اما الرفاهية او العثور على مبرر للحياة فكأنها ترف او بذخ ! بمعنى ابعد : ليس هنالك مسؤوليات محددة بأمكانها ان تُعدل الامر ، ما دامت لم تمسك بالخيط الذهبي يقود الى المشكلة ! فالعالم بحسب اقدم خرافاته - واساطيره - لم يكن فيه اغنياء الا بوجود الوضع الحتمي لوجود الفقر والفقراء ! وهذه ليست خرافة بل حقيقة ، ولكن الحقيقة عبر تاريخ دفنت واتخذت شكلا متواصلا لرسم الفاصل بين من
متابعة القراءة
  959 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
959 زيارة
0 تعليقات

أضلاع المثلث الشرير تتهاوى / حيدر الصراف

كان انهيار نظام حكم ( صدام حسين ) في العراق في ذلك الأجتياح الأمريكي بداية النهاية لذلك المثلث الذي اطلق عليه تسمية ( مثلث الشر ) و الذي تنسب اليه كل الآثام و الكوارث التي ضربت العالم و حلت بالأنسانية ذلك كان الضلع الأول الذي سقط و كان الضلع الثاني من المثلث المذكور هو الآخر في طور الخروج النهائي من الميدان العدائي بعد الأتفاق الأمريكي – الكوري الشمالي على نزع الأسلحة الكورية النووية الذي اعقب لقاء الرئيسين الأمريكي و الكوري و الذي كان البداية الجادة في العمل على نزع فتيل حربآ قد تكون نووية مدمرة في شبه الجزيرة الكورية و قد
متابعة القراءة
  842 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
842 زيارة
0 تعليقات

كيف سنقضي العمر مع هؤلاء / الحاج حسن ابو السبح

جميع الأحزاب المشاركة بالعملية السياسية تتحمل مسؤولية الغموض والانهيار وانتشار عمليات القتل والنهب والسلب والرعب ال ذي تعيشه المدن الآمنة والقتال الدائر بين المجاميع المسلحة التابعة لبعض الأحزاب وما تقوم به بعض العشائر إلا تعبير عن عجز الأجهزة الأمنية كافة في حفظ أمن المواطنين وتخليها عن واجباتها الأساسية في حفظ النظام وسلامة أرواح الناس فمن يتحمل هذه الفوضى والتردي والانحطاط وانتهاك أبسط حقوق الناس سوى المجاميع المنبثقة من رحم هذه الأحزاب التي جرت العراقيين إلى هذا الحال من الفقر والجهل والقتل، ولماذا لم تحدث هذه الظواهر المخزية قبل الانتخابات ولم نسمع ولم تحدث أي من هذه العمليات المشينة بل تحسن الوضع
متابعة القراءة
  747 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
747 زيارة
0 تعليقات

الهوية الوطنية عنوان للثقافة الوطنية الاصيلة / فاروق العجاج

تشكل الهوية الوطنية من اهم عناوين وجود الانسان الوطني وحقيقة ارتباطه بامته ووطنه بما تحمله من قيم وخصائص اخلاقية وعقائدية ومعرفية وعلمية وحضارية يلزم الانسان المواطن على التمسك بها والاعتزاز باسمها فهي تشكل عنوانا مهما لانتمائه للامته وولائه للوطن والدولة الممثلة عنه ’ واليوم تلاقي الهوية الوطنية من صعوبة المواجهات العدوانية لها لمحاولات طمس معالمها وفقدان اصولها وخصائصها الفكرية والمعرفية الحضارية لتفريغها من محتوياتها ومقوماتها الوطنية والانسانية حتى يصبح المواطن فريسة سهلة للثقافات الفكرية الدخيلة والمتعصبة لحشوا عقليته بالافكارالخارجية الغريبة ومن المصادر الداخلية المنحرفة والمتطرفة في اصولها الفكرية كل حسب توجهاتها الفكرية المناوءة للفكر الوطني الاصيل لغرض السيطرة على عقلية المواطن
متابعة القراءة
  675 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
675 زيارة
0 تعليقات

ذاكرة العيد .. / لطيف عَبد سَالم

لا رَيْبَ أَنَّ مَا بَيْنَ أمسنا البعيد ويومنا الحالي، مساحة واسعة مِن ذكريات مفعمة بشوقٍ مؤطر بحنين إلَى ماضٍ فيه مِن الألم الممزوج بالجمال مَا لا تدركه الأجيال الجديدة، ولعلَّ مِنْ بَيْنَ أبرز تلك الذكريات أيام العيد الَّتِي كان لها طعم خاص مستمد مِنْ العاداتِ والتقاليد الَّتِي جبل عليها أهل العراق، فالفقر المدقع الَّذِي عاشه أهلينا جعل لفعاليةِ شراء دشداشة العيد المقلمة أو تفصيلها وخياطتها، فضلاً عَنْ بقية اللوازم الَّتِي يحرص الآباء عَلَى تأمينها لأطفالهم يومذاك حلاوة ومذاق عَلَى الرغمِ مِنْ تواضعِ نوعيات تلك المواد؛ لأنَّها كانت تعبر عَنْ الشعور بفرحةٍ عامة تفرض عَلَى الجميع تأدية طقوسٍ تنحى صوب التكافل والتسامح
متابعة القراءة
  978 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
978 زيارة
0 تعليقات

الرهان على ثقافة الأسرة / لَطيف عَبد سالم

  تُعرفُ ظاهرةَ " الشلل الدماغي " بوصفِها حالة مرضية متأتية مِنْ نقصٍ فِي كميةِ الأوكسجين الواصلة إلى الدماغ؛ نتيجة إصابة جزء مِن الدماغ او تعرضه لمرضٍ خلال عملية الوضع أو فِي مرحلة ما بعد الولادة. ومع تنامي حركة الإبداع فِي الميدانِ العلمي عَلَى خلفيةِ تقدم المجتمعات الإنسانية وتطورها بفضلِ اتساع فضاءات التنمية المستدامة، تفتحت آفاق جديدة للبحثِ العلمي، أفضت إلى المساهمةِ فِي انتعاشِ التنافس الإيجابي فِي مجالاتٍ ترتكز عَلَى التواصلِ الواعي ما بَيْنَ الحضارات؛ لأجلِ إنتاج حلول ناجعة لما يعانيه الإنسان مِنْ مشكلات. وقد كان مِنْ بَيْنَ تلك الهموم الَّتِي حظيت باهتمامِ كُلّ مِن الباحثين والعامة عَلَى حد سواء هو
متابعة القراءة
  853 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
853 زيارة
0 تعليقات

العجوز والصغير! / وداد فرحان

على مدى سنوات طوال، كان الزعيم الكوري كيم يصف الرئيس الأمريكي ترامب بـ "أميركي عجوز مجنون"، وفي ليلة وضحاها، يتحول الزعيم الكوري من "رجل الصواريخ الصغير" الى الرئيس الـ “موهوب جدا" من وجهة نظر ترامب. وما بين الشد والجذب بين الدولتين، لم يكن متصورا عقد قمة بين زعيميهما، بل وصل درجة المستحيل في عهد الـ “أميركي عجوز مجنون" بعدما كان صعبا عقدها خلال عقود توالى فيها ثلاثة زعماء على قصر الحكم في بيونغ يانغ. لقد صعد ترامب "العجوز" العداء ضد الزعيم الكوري، وتكفل بتوجيه التهديدات والشتائم بنفسه، ليبادله كيم "الصغير" التهديدات ويرد على شتائمه بأسوأ منها. فهل كان النزاع بين جيلين
متابعة القراءة
  960 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
960 زيارة
0 تعليقات

هي أخطر المياه حين تلوح في الافق / ايمان سميح عبد الملك

نركز دائما"على النفط وأهميته الاقتصادية متناسيين قضية المياه وضرورة الحفاظ عليها لاستمرارية العيش بالرغم من أنها عصب الحياة واثمن ما في الوجود. منذ بدأ التاريخ والانسان يلتجأ الى الأماكن المتوافرة بالمياه لتأمين حياته من خلال الأمن الغذائي المتوقف على الري، لكن رغم أهمية المياه في حياتنا نهملها بعدم حماية مصادرها من التلوث نتيجة مكبات النفايات والمياه المبتذلة ورمي مخلفات المصانع وترسبات الأسلحة المستخدمة في الحروب عداك عن اهمال الحكومات بعدم وضع قوانين تمنع الانفلات والاهدار والتشويه الحاصل في هذا القطاع. نتساءل هل كتب علينا في منطقة الشرق الأوسط ان نعاني من الحروب المتتالية ، بدءا من حروب النفط والحروب الطائفية لنصل
متابعة القراءة
  1067 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1067 زيارة
0 تعليقات

الامام علي ( عليه السلام ) دعى لعبادة الواحد الاحد / د. ماجد اسد

الامام علي ( عليه السلام ) دعى لعبادة الواحد الاحد كأن الموت لن يقع الا غدا كم تبدو حياتنا اليوم _ في الاقاليم الاسلامية و العربية _ تماثل الايام التي انار بها امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام وحشتها : لا من حيث تنوع الازمات و الخطوب و المازق و اكتظاظها بأشكال التعسف و الغبن و الفساد فحسب بل بالعثور على من يضع حدا لها و العبور حيث تكون ( العدالة ) بابا لاستبدال العسر باليسر و الغلو بالمرونة و التعصب بالسماحة و الظلمات بالنور و رغم اتساع المسافة بين الامس في صدر الاسلام و عصرنا الصاخب الزاخر بالتحديات
متابعة القراءة
  763 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
763 زيارة
0 تعليقات

المساواة طرد للمتميزين ! / زيد الحلي

بعد ايام قليلة على انتهاء الانتخابات الاخيرة ، ولم يبدأ بعد ، الشك يدخل مرجل الغليان ، حيث كان اعلان النتائج يجري الهوينا ، وعلى خجل .. كنت عند صديق عزيز ، اثق برؤاه ، واقطع برأيه دوما عن تجربة استمرت لسنوات .. وليس بمستغرب ان يكون موضوع الانتخابات ، على رأس كل حديث ، لاسيما ان احداثها كانت طازجة ، غير ان الذي لفت انتباهي تعليق مضيفي ، على بعض الشعارات التي رفعتها شخصيات ورموز لكتل معروفة ، بأنها مع المساواة بين جميع المواطنين في الوظيفة وا لراتب الخ .. قال صديقي ان هذا الشعار والوعود ، هي سهام قاتلة
متابعة القراءة
  714 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
714 زيارة
0 تعليقات

العراقيون في تركيا يبيعون الوطن / سمير ناصر ديبس

كانت مصادفة أن أتواجد في مدينة سامسون التركية التي تبعد عن العاصمة أنقرة تقريبا ( 400 ) كليو مترا في الأيام التي كانت مخصصة لأجراء أنتخابات الخارج في العاشر من شهر أيار الحالي ، لقضاء فترة نقاهة في مدينة تعتبر من أجمل المدن السياحية التركية ، وقد قررت أن أشارك في الأنتخابات خوفا من أن يسرق صوتي لصالح جهة متهمة بالفساد !! ، وبعد وصولي الى أحد المراكز الأنتخابية والقريبة من منطقة سكني والذي يحمل الرقم ( 878714 ) في منطقة ( تركش ) وسط مدينة سامسون كانت المفاجئة بتواجد اعدادا كبيرة جدا من المواطنين العراقيين الذين يرغبون في التصويت الانتخابي
متابعة القراءة
  1302 زيارة
  1 تعليق
دليل الكلمات:
آخر تعليق على هذه المدونة
حسين يعقوب الحمداني
تحية طيبة فعلا أنه لمن المؤسف أن تجد حالا كهذه الحاله الردية والرخيصة لبيع الذات قبل وبعد كل شيء ولقد سبق أن شاهدت هذه الصورة البا... Read More
الأحد، 11 تشرين2 2018 01:15
1302 زيارة
1 تعليق

المرحلة القادمة من احرج المراحل وعلى الجميع التكاتف / جمال الطالقاني

المرحلة القادمة من احرج المراحل وعلى الجميع التكاتف ومساندة بعضهم البعض... بعد ان ارسى المشهد الانتخابي اوزاره وعلى الرغم من كل تداعياته وتقاطعاته الانتخابية وما تم خلاله من عزوف شعبي .. الا استثناءات لقوائم وشخصيات خرج لها الموالون ومنها قائمة (سائرون والفتح والنصر) من اجل الحلم بالتغيير وابعاد الوجوه التي ترسخت تفاصيلها ومشاهدها الفاسدة ومنذ (15) خمسة عشرة عام مضى من التقاطعات والخلافات بسبب الولاءات الاقليمية البااحثة عن مصالحها في العراق والتي نفذ اجنداتها مذهبيا جنود شطرنجيون (عملاء) لا هم لهم سوى ديمومة جلوسهم على الكرسي والحصول على هذا المنصب او ذاك واليذهب الوطن ومواطنيه الى الجحيم علاوة على ان اغلبهم
متابعة القراءة
  1439 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1439 زيارة
0 تعليقات

السياسة والقانون / فاروق عبد الوهاب العجاج

يتصور البعض بان السياسة وعلاقتها بالقانون انها كل شيء في الحياة المجتمعية وهي تستند الى الدستور في اختصاصاتها وصلاحياتها الدستورية ونسي ان هناك للدولة سلطات دستورية ثلاثة تحكم وتدير سؤون البلاد هي الشرعية يمثلها مجلس النواب والسلطة التنفيذية تمثلها الحكومة واجهزتها التنفيذية والسلطة القضائية تمثلها المحاكم على اختلاف درجاتها ومجلس القضاء الاعلى - هذا يعني ان حقوق المواطن مضمونة في الدستور العراقي وليس محصورة بيد السياسي الذي يستغل الجهل بالقانون ويتحكم بعقو ل الناس الابرياء وفي الحقيقة ان السياسي هو المسؤول امام الشعب عن مدى اخلاصه في عمله وما هو الا ممثل للشعب في مجلس النواب للتعبير رايه بكل وضوح وصراحة
متابعة القراءة
  1138 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1138 زيارة
0 تعليقات

حين يتوقف الزمن مستسلما .. وتتقدم عجلة الإرادة الى امام / رعد اليوسف

الشفافية.. يعني انك ترى بوضوح ، دون ان تحتاج الى نظارة او مكبرة ، ويعني انك تختار بحرية وايمان ، وقناعة بان الاسم الذي تخط حروفه اناملك في ورقة الاقتراع ،انما يمثلك حقيقة. ولانه يمثلك ، فهو غال ٍوثمين..مثل غلاء الوطن وثمنه .. فيه المصير ..وفيه القرار.. وفيه النهضة والامال والامنيات .   من اجل ذلك ، تضافرت الجهود في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات ،وانطلقت في رحاب الوطن ، بل تعدت ذلك ،فخرجت من الحدود الى دول عربية واوربيه لتضمن حق المواطن العراقي خارج البلد ،في اختيار من يراه مناسبا لتمثيله في الدورة البرلمانية المقبلة ، سعيا نحو ايصال صوت الناخب
متابعة القراءة
  1156 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1156 زيارة
0 تعليقات

سائرون نحوفهم سيكولوجي للقيمة الأخلاقية والتربوية للصوت الأنتخابي / د.عامر صالح