الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

المقال الاسبوعي
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

رؤوس اقلام... / قاسم الغراوي

# الشعارات التي يعلقها المرشحون مع صورهم عن محاربة الفساد دليل واضح ان الفساد لاحدود له. # التغيير ليس في زج الشباب للانتخابات فقط فتغيير الوجوه لايغير شيء مالم تتغيير البرامج السياسية ويتم محاربة الفساد والتخطيط لرؤية واضحة لمستقبل العراق ومعالجة جميع مشاكله. # ان القضاء على الفساد يبدأ بالرؤوس الكبيرة التي دمرت العباد والبلاد من خلال قضاء نزيه شفاف ومستقل. # مالم يتم تقييم العملية السياسية من جديد والخروج من التقسيم الطائفي والتخلص من المحاصصة والتوافق والاعتماد على الكفاءات لن تنجح اي حكومة في اداء عملها في خدمة المواطن وصيانة كرامته. # سيعترض الخاسرون في التنافس الانتخابي عن النتائج
متابعة القراءة
  304 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
304 زيارة
0 تعليقات

الاول من آيار .. العمال والموقف التاريخي / عبدالامير الديراوي

عندما نتحدث عن ثورة العمال يتبادر الى الذهن مسألة التوثب لاستخلاص الحقوق في زمن توقفت عنده كل الشرائع لتكون خاضعة لتخدم الطغاة والمستغلين لكن الروح الوثابة لدى العمال لم تكن غائبة عن المشهد اليومي وعن المآسي التي يتعرضون لها في اكثر من موقع ومكان حتى ان الشرارة الاولى انطلقت من شيكاغو ليتبناها كل العمال في مختلف الدول والقارات لتصبح ميلادا لثورة عارمة ضد مستغلي حقوقهم من اصحاب المعامل والمصانع حتى ان شعاراتها رغم اختلافها من بلد لاخر لكنها كانت تنادي بالتحرر من جور واستغلال كبار رجال الاعمال ممن امعنوا بظلم العمال مستغلين حاجتهم للعمل ولقمة العيش .   من هنا
متابعة القراءة
  385 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
385 زيارة
0 تعليقات

مجاهدوا الزمن الأغبر ..إشارة سابقة / د.يوسف السعيدي

كانوا نسيا منسيا... لم يعرف احد دوراً لهم... ولم يعرف احد موقفا استثنائيا لأي منهم.. لم يواجهوا الموت... وما عانوا مرارة الاعتقال والتعذيب... فالذين استشهدوا على اختلاف الملل والنحل... والذين اعتقلوا ودارت اجسامهم مع مراوح السقوف المربوطين بها... والذين نكبت عوائلهم وشردت... الكثير من هؤلاء ما برحت اسماؤهم مجهولة، وافعالهم تطفو شذرات بين الحين والحين.. أما المتبجحون، والذين صار بعضهم قادة لبعض الحركات ومسؤولين في بعض مفاصل الدولة، واصحاب قرار ورأي... فهم الذين قطفوا ويقطفون الثمار ويفرضون رغباتهم على الناس ويمارس بعضهم شتى الجرائم دون حسيب... ويرتكبونها بأنفسهم تارة ...وتارات بواسطة من يسوقه الطمع لان يجري خلفهم..  أقرأ المزيد وتنهال
متابعة القراءة
  323 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
323 زيارة
0 تعليقات

مفوضية الانتخابات كثرة التصريحات وقلة الفعل / ماجد زيدان

يتوقف على اداء المفوضية المستقلة للانتخابات واعمالها للقانون درجة نزاهة الانتخابات، بل ان الامر يعتمد كليا عليها، فهي بامكانها ووفقا للقانون في اقصى عقوباتها شطب نتائج اي كيان سياسي كليا اوجزئيا اذا انتهك القانون وارتكب مخالفات حمراء كالتزوير. لم تحظى هيأة مستقلة بالاهتمام والمتابعة من المواطنين مثلها عند التقديم اليها وتكوينها والتصويت عليها في مجلس النوا ب ومن ثم التعويل على ادائها، ولكن لم تنال التقة التامة من المجلس والمواطنين، وذلك لانها بنيت على اساس المحاصصة، الطائفية والاثنية، وابعاد القضاء عن الاشراف عليها، ومن هنا حملت الشكوك بشان عملها والخوف من وقوعها تحت تاثير الاحزاب والكتل الكبيرة...   كان الناس
متابعة القراءة
  471 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
471 زيارة
0 تعليقات

دعونا نسعى للتغيير / عبد الامير الديراوي

الانتخابات اقتربت وكلنا ننادي بالتغيير فهل نبدل اسماء باسماء ومن القوائم ذاتها التي انشغلت بالمكاسب عن مطالب الناس ومعاناتهم ..فتعالوا اذا نحقق او ننفذ ما قلناه باننا ننشد التغيير الحقيقي وليس الشكلي ولنختار من نعتمدة ونأتمنه على مقدراتنا وعلى اموالنا . فلم يكن امامنا اليوم سو ى ان نختار من يستطيع ان يحقق لنا طموحنا وان يقرأ رسالتنا بشكل صحيح على ان نبتعد عن التحزب المغلق والمنغلق . دعوة للجميع ان لا نخطىء بالاختيار وان نشخص بدقة من سيكون ساهرا على مصالحن ا ويطالب بحقوقنا بلا هواده ، ادعوكم لان ننتخب واحد منا نعرفه ويعرفنا يحب الفقراء ويحبونه اما انا
متابعة القراءة
  477 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
477 زيارة
0 تعليقات

رعب...وخراب / د.يوسف السعيدي

يكدح العراقي في نهارات المنية والمجهول....من اجل رغيف خبز ...وجيليكان نفط...وامبير كهرباء....في ارض يفترش ساكنوها الارض وينام جياعها على بحار من النفط ...يرافقهم رعب الموت ذبحاً على الهويه ...او على اللاهويه ...رعب احدث تصدعاً في مسار التاريخ ...وشرخاً في حائط الزمن ...وسط حقول الخراب البشري ..والعراقي يكابد اوجاعه ويحمل تبعات عيشه الضنك ..واحزان قلبه في ازقة بغداد والموصل ومدن العراق الحزينه الاخرى المتهاويه...وهي تطلق انينها مع كل انفجار ...وضحيه...حيث تحتشد بقايا العراقيين مع الرماد ....في الافق العراقي المحترق.... الدكتور يوسف السعيدي
متابعة القراءة
  502 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
502 زيارة
0 تعليقات

قانون حماية الخرفان / واثق الجابري

  الخرف والخريف والخرافة والخروف، أسماء في جوهرها تدل على الضعف والحاجة للتبعية والإنقياد، وتطبيق أشياء تضر صاحبها لتنفع من يحركها، فالخرف نهاية وتصرف أحياناً بما يُخالف العقل، وأية قوة خارجية تستطيع أمضاء أمرها على المُخرف، والخريف تساقط الأوراق والثمار وذهاب الخضار، بفعل الشمس والرياح ولولا إصرار الأشجار على البقاء بمساعدة الماء، لما عادت للحياة. الخرافة تساقط قيم وفق رؤى غير مبنية على عقل سليم، وبفعل فاعل خارج من منطق الإنسان، ومنهم من يُصدقها الى درجة الإيمان بتلك الخرافة وأن كانت تدعو الى ذبح الإنسان، ويعمل على تعميق شذوذها وإبتداع وسائل أكثر تخريف. أما الخروف فهو ليس ذلك الحيوان الذي
متابعة القراءة
  848 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
848 زيارة
0 تعليقات

الأم العراقية تضيء بتضحياتها القيم الإنسانية / محمد كاظم خضير

أهدي جميع الأمهات الأمهات العراقيات اللواتي تعلم الخلود من صبرهن وعظمة تضحيات هن مفردات معانيه أمام هذه العظمة نقدم اليوم في عيد الأم العراقية التي سمت فوق الجراح كلمات عطرت بدماء الشهداءكلمات حُملت على شغاف قلب لا يزال ينبض برايات أمهات مصممات على مواصلة النضال لتحقيق رفيف الأماني العربية لهذا كحل العزم أعينهن وزينت الشمس جباهن ليستمد العالم من صمود وتضحيات الأم العراقية سموا القيم الإنسانية وهذا بكل تأكيد ما سيسطره التاريخ في دفاتر الخلود .. نقدم اليوم للواتي كن عطر الله على الأرض وبسملة الحياة كلمات علها ترتقي لأقدامهن.. فمثلما العطر ذو الذكرى التي لا تنسى والتي تندغم في
متابعة القراءة
  905 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
905 زيارة
0 تعليقات

رجال من مدينتي كما عرفتهم .. الدكتور ناظم القريشي / الصحفي صادق فرج التميمي

هو احد اهمّ رجال القانون والحقوق والآداب والصحافة ، إذ ورد ذكر اسمه في عدد من كتب السير والمؤلفين ، ذكره الباحث والمؤلف عبد الرزاق الحميري في كتابه الموسوم (الأدباء والمؤلفون في العراق) وكتابه (اعلام من بلادي) .. ولد في عام 1957 ، وهو من اهالي واسط ودهلة دجلتها وعناوينها وعزتها وشموخها ، قريشي الحسب والنسب ، من عائلة عانت كثيرا كي تدفع بأبنها الى بغداد لإكمال دراسته الاولية ، ووفاء منه لرد جميل العائلة ورفع اسم عشيرته القريشية العراقية قرر ان يتجاوز دراسته الاولية الى الدراسة العليا .. حين اكمل صفوف الدارسة الابتدائية والمتوسطة والثانوية التحق بكلية الآداب /
متابعة القراءة
  957 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
957 زيارة
0 تعليقات

الشرفاء .. / الشاعرة وفاء عبد الرزاق

يمر علي اصدقاء وصديقات رشحوا أنفسهم للإنتخابات القادمة لتمثيل قائمتهم في البرلمان العراقي.. عني شخصيا لم ابصم غير مرة واحدة وبعدها كويت إصبعي كي لا يعيد الكرة لأي أحد، ليس لان الجهة التي بصمت لها غير جديرة بالاحترام بل لان المتآمرين عليها عصابات ومافيات،، لكني اتمنى ان يرشح نفسه أي إنسان شريف ينتمي للعراق والعراق والعراق أرضا وشعبا ويحمل بداخله هما عراقيا كي ينهض البلد على همّة جميع الغيورين على عراقنا الحبيب. وليس لاسم قائمة بل للعراق فقط/ يهمني بالأخص أن يمثل مدينتي البصرة الشرفاء، لي تجربة أخوية وصداقة مع الشيخ " عباس الفضلي" الذي لا يتوانى عن تقديم العون
متابعة القراءة
  766 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
766 زيارة
0 تعليقات

اشترك في هذه المدونة

مدونات الكتاب

اصداء احتفال مئوية شارع الرشيد ، وصلت الى العراقيين المغتربين عن وطنهم في الخارج ، وقد اعت
سهيل سامي نادر
19 نيسان 2016
أفهم حرج كاتب حرّ يطرح سؤالا على طائفة وعنها، لا تدري إن هو سؤال استنكار أو تعجب أو يجيب ع
طالب محمد كريم
24 آذار 2016
من الحكمة ان يتحلى المرء بضبط النفس والتأني في اختيار المفردات. والأكثر حكمة من يكظم نفسه
عبدالكريم لطيف
15 حزيران 2017
قَطَرْ في دائرة الخطر..!!ليس في الأمر مفاجأة فالحديث عن تورط قطر في دعم جماعات معينه  كثير
بين حرفيْنِ يعيشانِ رماداًكيفَ للوصلِ يرى بينهماحبَّاً جميلاليسَ للحبِّ وجودٌإن يكن يعجزُ
محمود كعوش
30 آب 2015
منذ حدوث نكبة فلسطين وحتى الآن ظل الكيان الصهيوني المجرم في تل أبيب على الدوام كياناً إرها
همايون" لم يكن حاكما" او زعيما" ولا بطلا" قصصيا" او روائيا" ، بل كان طائر اسطوري يتنبأ بال
الى ايهاب /في ذكرى الاستشهادالصمت بغافل القلب على منارات الدرب يهجع بلا حكاية انتحل صورة ا
احمد عبد مراد
18 تموز 2014
لا أعتقد ان هناك من يختلف على ان لكل شعب تقاليد وعادات وثوابت يحرص عليها ويخشى من ان يساء
د. كاظم حبيب
29 كانون2 2018
سكان عفرين السورية ضحايا ارهاب الدولة التركية والصراع الإقليمي الدوليليرتفع صوت الاحتجاج و

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال