أحدث التدوينات - شبكة الاعلام في الدنمارك - صفحة 3

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

المقال الاسبوعي
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

المقال الاسبوعي

- اعلامية سياسية ثقافية فنية مستقلة

كل عام وأنت ارض الرافدين / يوسف السعيدي

كل عام وأنت ارض الحضارات ووارثة الكرامات وصاحبة المقامات...كل عام وفيك الفجر أبهى والمجد أعلى والنور أسمى والزهر أنضر..كل عام وفيك التراب مخضل من دم لم نبخل به عليك ولا ساومنا فيه عليك ولا جعلناه إلا مهرا لعينيك ...كل عام وأنت من الفردوس أكرم ومن الخلان أعظم ومن الحياة أبقى وأرفع ...كل عام وطرقاتك مدارج الأبطال والأزهار ومرتع الأحرار والثوار كل عام وجدائلك برية ...وبستانك أخضر... ورطبك أشهى من العمر المحلّى والفرح المنشّر ...كل عام وكحل عينيك أطهر وأنقى ورموشك أعلى وأفرد...كل عام وجراحك أسمى من دموع العتاب وأغلى من نوح الأحباب ...كل عام وذي قارك مهبط النبوة ...والنجف وكربلاء
متابعة القراءة
  252 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
252 زيارة
0 تعليقات

استجداء صوت الناخب وكسب ود الزعيم / موسى صاحب

محطتان يتوقف عندهما المرشح للإنتخابات قبل أن يكمل سباقه نحو البرلمان ويعود إلى سيرته الأولى التي عودنا عليها وهي الصمت والانزواء بعيدا عن الشارع العراقي المثقل بالهموم والمشاكل الأمنية والخدمية ، في هاتين المحطتين يصاب المرشح بداء «الذلة» و«الاستجداء» من أجل تأمين مستقبله السياسي ، المحطة الأولى هي التي تسبق مرحلة الإنتخابات ويكون فيها أي المرشح تارة يتجول في قرية لم تطئها قدمه من قبل ، وتارة في مدينة لم يسمع بها سوى من خل ال شاشات التلفاز ، وأحيانا أخر نجده يمشي مرحا في شارع المتنبي متخيلا نفسه أبي فراس الحمداني ، وإذا ما فاض من وقته الثمين فقد
متابعة القراءة
  294 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
294 زيارة
0 تعليقات

طلاسم العملية السياسية… منها المجرب لايجرب!! / عباس عطيه البوغنيم

كثيرة هي القصص الواقعية التي تمر علينا في كل يوم أن كانت قديمة أو حلت في هذا الزمان ونحن ألان في القرن الواحد والعشرين عالم التكنولوجيا والاختراعات مع تذليل الصعاب في كل شيء ونحن في هذا العالم الغريب نتعامل على فك شفرات ( المجرب لايجرب )هذه المقولة التي تاه العالم فيها هل هي كلمة منزلة من الرب ليعجز في تفسيرها أم هي قول العظماء والفلاسفة الذي يتخبطهم الشيطان من المس؟ ومنها هذه القصص عندما كانت تغزوا القبائل على بعضها البعض جاءت أحدى القبائل تغزوا وكانت من بين ألغزوا نساء أربعة فقال كبيرهم لأحد جلسائه يافلان قسم هذه النسوة فقال سمعا
متابعة القراءة
  321 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
321 زيارة
0 تعليقات

رؤوس اقلام... / قاسم الغراوي

# الشعارات التي يعلقها المرشحون مع صورهم عن محاربة الفساد دليل واضح ان الفساد لاحدود له. # التغيير ليس في زج الشباب للانتخابات فقط فتغيير الوجوه لايغير شيء مالم تتغيير البرامج السياسية ويتم محاربة الفساد والتخطيط لرؤية واضحة لمستقبل العراق ومعالجة جميع مشاكله. # ان القضاء على الفساد يبدأ بالرؤوس الكبيرة التي دمرت العباد والبلاد من خلال قضاء نزيه شفاف ومستقل. # مالم يتم تقييم العملية السياسية من جديد والخروج من التقسيم الطائفي والتخلص من المحاصصة والتوافق والاعتماد على الكفاءات لن تنجح اي حكومة في اداء عملها في خدمة المواطن وصيانة كرامته. # سيعترض الخاسرون في التنافس الانتخابي عن النتائج
متابعة القراءة
  361 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
361 زيارة
0 تعليقات

الاول من آيار .. العمال والموقف التاريخي / عبدالامير الديراوي

عندما نتحدث عن ثورة العمال يتبادر الى الذهن مسألة التوثب لاستخلاص الحقوق في زمن توقفت عنده كل الشرائع لتكون خاضعة لتخدم الطغاة والمستغلين لكن الروح الوثابة لدى العمال لم تكن غائبة عن المشهد اليومي وعن المآسي التي يتعرضون لها في اكثر من موقع ومكان حتى ان الشرارة الاولى انطلقت من شيكاغو ليتبناها كل العمال في مختلف الدول والقارات لتصبح ميلادا لثورة عارمة ضد مستغلي حقوقهم من اصحاب المعامل والمصانع حتى ان شعاراتها رغم اختلافها من بلد لاخر لكنها كانت تنادي بالتحرر من جور واستغلال كبار رجال الاعمال ممن امعنوا بظلم العمال مستغلين حاجتهم للعمل ولقمة العيش .   من هنا
متابعة القراءة
  443 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
443 زيارة
0 تعليقات

مجاهدوا الزمن الأغبر ..إشارة سابقة / د.يوسف السعيدي

كانوا نسيا منسيا... لم يعرف احد دوراً لهم... ولم يعرف احد موقفا استثنائيا لأي منهم.. لم يواجهوا الموت... وما عانوا مرارة الاعتقال والتعذيب... فالذين استشهدوا على اختلاف الملل والنحل... والذين اعتقلوا ودارت اجسامهم مع مراوح السقوف المربوطين بها... والذين نكبت عوائلهم وشردت... الكثير من هؤلاء ما برحت اسماؤهم مجهولة، وافعالهم تطفو شذرات بين الحين والحين.. أما المتبجحون، والذين صار بعضهم قادة لبعض الحركات ومسؤولين في بعض مفاصل الدولة، واصحاب قرار ورأي... فهم الذين قطفوا ويقطفون الثمار ويفرضون رغباتهم على الناس ويمارس بعضهم شتى الجرائم دون حسيب... ويرتكبونها بأنفسهم تارة ...وتارات بواسطة من يسوقه الطمع لان يجري خلفهم..  أقرأ المزيد وتنهال
متابعة القراءة
  377 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
377 زيارة
0 تعليقات

مفوضية الانتخابات كثرة التصريحات وقلة الفعل / ماجد زيدان

يتوقف على اداء المفوضية المستقلة للانتخابات واعمالها للقانون درجة نزاهة الانتخابات، بل ان الامر يعتمد كليا عليها، فهي بامكانها ووفقا للقانون في اقصى عقوباتها شطب نتائج اي كيان سياسي كليا اوجزئيا اذا انتهك القانون وارتكب مخالفات حمراء كالتزوير. لم تحظى هيأة مستقلة بالاهتمام والمتابعة من المواطنين مثلها عند التقديم اليها وتكوينها والتصويت عليها في مجلس النوا ب ومن ثم التعويل على ادائها، ولكن لم تنال التقة التامة من المجلس والمواطنين، وذلك لانها بنيت على اساس المحاصصة، الطائفية والاثنية، وابعاد القضاء عن الاشراف عليها، ومن هنا حملت الشكوك بشان عملها والخوف من وقوعها تحت تاثير الاحزاب والكتل الكبيرة...   كان الناس
متابعة القراءة
  546 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
546 زيارة
0 تعليقات

دعونا نسعى للتغيير / عبد الامير الديراوي

الانتخابات اقتربت وكلنا ننادي بالتغيير فهل نبدل اسماء باسماء ومن القوائم ذاتها التي انشغلت بالمكاسب عن مطالب الناس ومعاناتهم ..فتعالوا اذا نحقق او ننفذ ما قلناه باننا ننشد التغيير الحقيقي وليس الشكلي ولنختار من نعتمدة ونأتمنه على مقدراتنا وعلى اموالنا . فلم يكن امامنا اليوم سو ى ان نختار من يستطيع ان يحقق لنا طموحنا وان يقرأ رسالتنا بشكل صحيح على ان نبتعد عن التحزب المغلق والمنغلق . دعوة للجميع ان لا نخطىء بالاختيار وان نشخص بدقة من سيكون ساهرا على مصالحن ا ويطالب بحقوقنا بلا هواده ، ادعوكم لان ننتخب واحد منا نعرفه ويعرفنا يحب الفقراء ويحبونه اما انا
متابعة القراءة
  595 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
595 زيارة
0 تعليقات

رعب...وخراب / د.يوسف السعيدي

يكدح العراقي في نهارات المنية والمجهول....من اجل رغيف خبز ...وجيليكان نفط...وامبير كهرباء....في ارض يفترش ساكنوها الارض وينام جياعها على بحار من النفط ...يرافقهم رعب الموت ذبحاً على الهويه ...او على اللاهويه ...رعب احدث تصدعاً في مسار التاريخ ...وشرخاً في حائط الزمن ...وسط حقول الخراب البشري ..والعراقي يكابد اوجاعه ويحمل تبعات عيشه الضنك ..واحزان قلبه في ازقة بغداد والموصل ومدن العراق الحزينه الاخرى المتهاويه...وهي تطلق انينها مع كل انفجار ...وضحيه...حيث تحتشد بقايا العراقيين مع الرماد ....في الافق العراقي المحترق.... الدكتور يوسف السعيدي
متابعة القراءة
  616 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
616 زيارة
0 تعليقات

قانون حماية الخرفان / واثق الجابري

  الخرف والخريف والخرافة والخروف، أسماء في جوهرها تدل على الضعف والحاجة للتبعية والإنقياد، وتطبيق أشياء تضر صاحبها لتنفع من يحركها، فالخرف نهاية وتصرف أحياناً بما يُخالف العقل، وأية قوة خارجية تستطيع أمضاء أمرها على المُخرف، والخريف تساقط الأوراق والثمار وذهاب الخضار، بفعل الشمس والرياح ولولا إصرار الأشجار على البقاء بمساعدة الماء، لما عادت للحياة. الخرافة تساقط قيم وفق رؤى غير مبنية على عقل سليم، وبفعل فاعل خارج من منطق الإنسان، ومنهم من يُصدقها الى درجة الإيمان بتلك الخرافة وأن كانت تدعو الى ذبح الإنسان، ويعمل على تعميق شذوذها وإبتداع وسائل أكثر تخريف. أما الخروف فهو ليس ذلك الحيوان الذي
متابعة القراءة
  942 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
942 زيارة
0 تعليقات

شارك في عملية استطلاع الرأي

حكومة محاصصة طائفية ؟
1 صوت (أصوات)
حكومة تكنو قراط ؟
1 صوت (أصوات)
حكومة أغلبية سياسية ؟
1 صوت (أصوات)
التصويت فقط لاعضاء الشبكة المسجلين
0 صوت (أصوات)

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

لطيف عبد سالم عناوين نجفية حملت معاني الفخر والشهامة..!/ عدنان السوداني
17 آب 2018
صباح الخير وجمعة مباركة بإذنه تعالى مرحى لأهل النجف الكرام، فالغيرة عن...
: - مشرف المقالات نصوص من العراق/ عادل الراوي
16 آب 2018
تنويه : اخي العزيز لايحق لك ان تنشر قصيدة لكاتب اخر وفي مدونتك وباسمك....
لطيف عبد سالم سلوكيات تقوض المستقبل / لطيف عبد سالم
10 آب 2018
مساء الخير أشاطرك الرأي أخي الكريم الأستاذ القاص قصي المحمود فيما تفضل...
: - ناظم الصرخي الغبار الأسود .. / القاص قصي المحمود
08 آب 2018
حيّاك الله أديبنا الأريب أ.قصي المحمود وباركك على هذا البوح المنير ،نص...
: - القاص قصي المحمود قصيدة " ساكن الأعماق " / سامح فكري رتيب
08 آب 2018
التداخل الوجداني بين الحب الذاتي والوطني يدفع للتألق نص رائع مع تحيا...

مدونات الكتاب

حنان الامين
08 أيار 2016
 منذ نعومة أظفاري وأنا أعلم أن الحب خطيئة عقابها لا يخطر على بال هكذا تربينا وآمنت وم
واثق الجابري
26 تموز 2016
"تعالوا على الساعة الرابعة ظهراً، إلى مطعم ماكدونالدز بمركز أولمبيا التجاري؛ سأدفع الحساب
أحمد الغرباوي
02 آذار 2017
بِتلمّ ليه الهِدمتين والطرحْتِين والشِبْشِبين؟مَاتقولّلي يابنى وَاخدنى.. وَاخدنى ورّا
حيدر الاجودي
10 تموز 2018
دق ناقوس الخطر في العراق، حاملا إشارات الإنذار للحكومة العراقية بحاضر ومستقبل هذا البلد من
قال لي أحد الأصدقاء المقربين: قرأت فيما وقع بيدي, إبان حكم حزب العبث العروبي, حيث كنا شباب
عبدالكريم لطيف
12 كانون2 2018
                                      الحكومات ودورها في الفساد ..!!طال الحديث كثيرا عن ال
ماجي الدسوقي
09 تشرين2 2014
يعشقك من بالكون نبضأذاب جبل الجليد حرارةتعالت إليك همسات تناديأن تغفر لروح باتت تناجيكمن
د. خليل الناجي
26 أيار 2018
 بعد أن اعلنت المفوضية النتائج النهائية للانتخابات وأسماء الفائزين، ونشرتها في عدد من الصح
لطيف عبد سالم
03 نيسان 2017
يمكن القول إنَّ استمرارَ موجة التظاهرات الَّتِي ما تزَال تخيم عَلَى أجواءِ البلاد عَلَى خل
مديحة الربيعي
18 أيار 2016
الإرهاب وداعش تلك تصنيفات لعدو ظاهر, معروف وسبل مواجهته متاحة, لكن هناك عدو آخر مبهم يقضي

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال