Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

المقال الاسبوعي

شبكة الاعلام تقوم برصد وتوثيق وأرشفة الأحداث العراقية والشرق اوسطية واخبار العالم وترجمة الاخبار الدانماركية الى العربية .. شبكة حرة .. تهدف الى تحرير العقل من قيود الاستعباد والاستغلال

الأمّة الإسلامية موحّده في العمّة والجلباب واللّحية ومختلفة في كل شئء آخر ! / د. كاظم ناصر

الإسلام هو ثاني أكبر دين في العالم بعد المسيحية، ويقدّر عدد أتباعه بحوالي 1.7 مليار يعيشون في جميع القارات، ويشكّلون أغلبية السكّان في 55 دولة، ويشتركون في الإيمان بالله الواحد وكتبه ورسله، وتربطهم روابط روحيّة يمكن إستغلالها لمصلحتهم جميعا . ولكنهم ينتمون إلى شعوب غير متجانسة، تتكلّم مئات اللغات، و
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1629 زيارات
0 تعليقات

معركة أخرى تنتظر العراق / ثامر الحجامي

لاشك إن العراق اليوم, يقف على أعتاب النصر الكبير, وتحرير آخر المدن المغتصبة من قبضة الإرهاب والتكفير والانحراف, ولكن التحدي الأكبر هو ما بعد الانتصار, والقضاء على داعش . على الرغم من قدسية المعركة, التي هب رجال العراق شيبا وشبابا للمشاركة فيها, وهزيمة الريح الصفراء التي اجتاحت ارض العراق, وتسببت بإز
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1892 زيارات
0 تعليقات

وداعا للنوارس (احذروا ثورة الجياع ) / نورالهدى محمد صعيصع

لماذا الرحيل والهجر اليوم كانت وحدتي وامس القريب اخر رساله استلمها من نهر دجلة التي هجرته نوارسه احسست بحزن غريب لم اعرف ان للطيور هجره وللموانئ بواخر تغيب كانت النوارس تسلي وحدتي وانا اعبر الجسر مشيا اراها احملها امانات ربما لن تغدر في ايصالها كما البشر يفعلون و كما احس بالم يخنقني شوقا الى نوارسي
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
2040 زيارات
0 تعليقات

مصيبة ونزلت على رؤوس الصحفيين / هادي جلو مرعي

هم ليسوا أربعين بل كانوا خمسين بعد الأربعمائة ممن قتلهم الإحتلال والإرهاب والسلطات والمجموعات المسلحة والعصابات لكن الأربعين الذين أعنيهم هم الصحفيون الذين قتلوا خلال السنتين الماضيتين وتحديدا من 3 مايو 2015 الى 3مايو 2016 والى 3 مايو 2017 وكنت وزملائي في المرصد العراقي للحريات الصحفية نحصي عدد قتلا
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
2451 زيارات
0 تعليقات

وجهان لتاريخ مخيف الفقر والارهاب / د. ماجد اسد

تتكرر _ مع اصرار الارهاب على تدمير الحياة ورموزها _ مشاهد رؤية : اطفال و نساء و شيوخ لا يستجدون او يتسولون او يستعطفون المارة فحسب، بل تحولوا الى علامات في بلد يمتلك موارد خيالية من ناحية  وسيشكلون سؤالا لا يمكن اغفاله او تجاهله : هل الفقر نتيجة حتمية ؟ بالاحرى هل حياة ما تحت الكفاف و العازة و
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
2059 زيارات
0 تعليقات

من أين تأتي المتاعب لـ "مهنة المتاعب"؟ / علي علي

يسمونها "مهنة المتاعب" فيما هي مهنة لذيذة لمن يحب مزاولتها، ويعشق خوض فنونها، فيستسهل فيها الصعب، ويستعذب بعمله مرارة التحديات، ويستطيب بمنجزه ما يكدر المزاج ويخدش الخاطر، فنراه صبورا، حمولا، مؤثرا المنفعة العامة على الخاصة، مضحيا بالأنا العليا والدنيا مرضاة للحقيقة وإظهارا للوقائع كما هي، وبالتالي
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1941 زيارات
0 تعليقات

نجوم الكاظميين للغيظ ... صلاة تفيض بالقناعة / حيدرعاشور العبيدي

لك يا امام الكاظمين صلاة ناعمة تفيض بالقناعة، نرجو منها الخلاص والنجاة في عطايا الحلم الذي ارتقى بك الى السماء في هدوء، لتكون نجما خالدا يسطع بتوهج على رؤوس العارفين...كم من ليلة مددت بصري الى عمق ضريحك كان يبدو واضحا كالحلم، تقترب منه الارواح التي لم تولد، تحاول ان تتسلل بصمت الى جدثك في ليل مضيء م
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
2451 زيارات
0 تعليقات

أعلاميون في الذاكرة - الاعلامي رعد اليوسف العبيدي نموذجا / عكاب سالم الطاهر

لم نلتقي سابقآ،ولكن عام  1988 توفرت الفرصة للقاء المباشر مع الصحفي رعد اليوسف.كان اللقاء تحت سقف جريدة (الاتحاد)،كانت الاتحاد تشهد تطورا كبيرا،في ظل ادارة مهنية كفوءة تصدرها الصحفي العراقيالموصلي اليساري:ليث الحمداني(ابو ميلاد).تساعده مجموعة لامعة من الصحفيين المهنيين،منهم:رشيد الرماحي،وعادل ال
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
2644 زيارات
0 تعليقات

طبول فارغة! / غالب زنجيل

رفع محافظ كركوك علم الاقليم الى جانب العلم العراقي على المباني الحكومية في محافظة كركوك.وثارت ثأئرة السياسيين،اجلكم الله،واعتبروا ان عمل المحافظ ينتهك الدستور . ولابد من انزال العلم .وكان رئيس الوزراء من بين الذين شجبوا باستحياء وادب جم فعلة المحافظ المتمرد.وزايد المزايدون وهرج المهرجون .وظل علم الا
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
2564 زيارات
0 تعليقات

لوح خشبي! / وداد فرحان

بدأنا نتحول رويدا رويدا الى اعتناق النمط الفوضوي ونؤسس له بعدما أصبنا بالضجر مما يحيطنا من تكرار المشاهد وتنوع الأدوار. مبعثرون كأشيائنا، ضائعون كأوقاتنا، ننتظر المجهول. إنها الفوضى التي أفقدتنا ترابطنا، ووّلدت فينا التنافر وتناثر الأفكار. تركنا مراتعنا وأسسنا ساحات لمعارك الاختلاف، فلا سرنا بات مخز
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
2434 زيارات
0 تعليقات