Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

المقال الاسبوعي

شبكة الاعلام تقوم برصد وتوثيق وأرشفة الأحداث العراقية والشرق اوسطية واخبار العالم وترجمة الاخبار الدانماركية الى العربية .. شبكة حرة .. تهدف الى تحرير العقل من قيود الاستعباد والاستغلال

سلاح القانون بدل العنف والشغب / عبد الخالق الفلاح

العراق لازال يخوض حرباً ظالمة بأمتياز بعيدة عن الاعراف والاصول .جاهلية التفكير ، انتهازية المطالب ، مستخفة بالدماء  تُسيرها حفنة من  الاموال البائسة للبعض من الانظمة الاقليمية المسحوقة الاخلاق والمثل وبدعم رجال مجهولي الاصول داخل العملية السياسية ووجدت من يغذيهم عبر الحدود وحاضنات داخل الو
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1815 زيارات
0 تعليقات

في سوريا ...يولد الأمل من رحم الالم / جورجيت طباخ


السوريون ...امثولة الدنيا بالصبر والكفاح والثبات ....اثبتوا ذلك من خلال اصرارهم ..على تنشيط الحياة واعادة الأمل للجيل الواعد ..من خلال تجمعات ونشاطات ثقافية ...تمدهم بالحياة وتوحد بين معتقداتهم وثقافاتهم ... هنا في بلدة صغيرة ..تبعد قليلا عن طرطوس ..تقبع مشتى الحلو ..وذلك اسمها ...بين أحضان الطبيعة
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1762 زيارات
0 تعليقات

الحجاب عباده وليس عاده .. / زهراء كوثر ياسر

أختي المسلمة .. أن دعاة الضلالة وأهل الفساد يحاولون دائما تشويه الحجاب ويزعمون أنه سبب تخلف المرأة وأنه كبت لها وتقييد لحريتها ويشجعونها على التبرج والسفور وعدم التقيد بالحجاب بدعوى أن ذلك دليل على التحرر والتحضر,وهم لا يريدون بذلك مصلحة المرأة بل تدميرها والقضاء على حياتها وعفافها,  فاحذري &nb
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1908 زيارات
0 تعليقات

طوبى للمؤمنين ولادة الأقمار المحمدية النورانية / زهراء كوثر ياسر

مازلنا نستشعر طيب الولادة فلنكلم أنفسنا ولنولد مع الأقمار المحمدية النورانية ولادة حياتا جديدة مليئة بالتمسك بالله عز وجل ولنجعل من أنفسنا حسيناً وعباسا وسجاداً تذهل العالم اجمع لما لها من وقعٍ في الأرض والسماء فبهم عرفنا الرحمة الإنسانية وبهم بزغ العلم وتحرر الإنسان من الظلم والعبودية وقيود الطغاة
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1958 زيارات
0 تعليقات

العراقيون يبحثون عن وطن بديل .. بقلم / إنعام عطيوي

اليوم جرحت انسانيتنا وشرخت ادميتنا وتمزقت مشاعرنا عندما شاهدنا ابشع الصور لابرياء تتمزق اجسادهم جراء تفجيرات لم تطل سياسيين ولا قادة ولا برلمانيين ولا متنفذين وانما اطفال ابرياء ونساء معدمات وشعب جائع وجريح ومنهك القوى . لم تبقى لادميتنا شيء في هذا البلد مزقت كل الانتماءات بهذه الارض فالاولى ان نترك
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
2325 زيارات
0 تعليقات

دور الاعلام / طارق الجبوري

لانظن ان احدا يمكن ان يختلف بشأن اهمية الاعلام بتنوع وسائله في توجيه الراي الاعام لصالح هدف محدد قد تتباين الاراء في قربه وبعده عن مفاهيم وقيم الوطنية التي هي الاخرى اي الوطنية صارت عرضة للتشويه والتأويل ومن نعده خائنا قد يعده البعض وطني من الطراز الاول .. غير ان هنالك حقيقة لم يستطع كل اهل الضلالة
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1865 زيارات
0 تعليقات

هل العراق دولة كي تكون له هيبة؟ / زكي رضا

منذ أن إقتحم المتظاهرون مجلس نواب " الشعب" ولليوم خرجت علينا الأحزاب المتحاصصة على مختلف إنتماءاتها الطائفية والقومية ومعها ما يسمّى بالرئاسات الثلاث ببيانات شديدة اللهجة تندد فيها بـ " همجية " المتظاهرين هذه التي ضيّعت هيبة الدولة حسب زعمها، فهل العراق دولة في عهد المحاصصة الطائفية القومية؟ وما هي
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1729 زيارات
0 تعليقات

"ميّت" يبحث عن مستقبله!! / صباح اللامي

كنتُ أريد أنْ أعود الى العراق –فأنا لمن لا يعرف مقيم في كندا منذ ستة عشر عاماً- لأرى أصدقائي الصحفيين الأحبّة، محمد الربيعي، ونبيل عبد الكريم "أبو شوارب"، وزيد الحديثي، فأعزيهم بوفاة "حبيبنا جميل القلب والابتسامة" المصمم الصحفي حسين البياتي رحمه الله تعالى، ومنّ عليه بجنّة الفردوس، ثم لنمرّ معاً على
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1753 زيارات
0 تعليقات

نامت عليك الطابوكة / عبدالامير الديراوي

يحارالمرء عندما يفكر في تقييم السياسة العراقية ..او حتى السياسيين العراقيين كافراد او جماعات او كتل كما يطلقون عليها هم وليس الناس فقد عجز الناس وهم يبحثون عن اسم يليق بعصابات السياسة لذلك ابقوا على نفس التسمية ..الكتل .. حيث ان تسمية الكتلة تنطبق عليهم تماما فالكتلة تعني الحجرة الكبيرة التي يصعب تح
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
2006 زيارات
0 تعليقات

علي بين التقديس والإدراك / ادهم النعماني

التقدم والازدهار الاجتماعي يعتمد بشكل رئيسي على الفرادة. حيث أن المجتمع متحزم ومربوط بكم هائل من العادات والتقاليد والاعراف تجعله لا يحيد قيد أنملة عن رتابة وروتينيته المعتادة حيث أن الإيقاع واحد لا يتبدل. هكذا سارت الشعوب لقرون وقرون دون أن يطرء عليها أي تغير أو تبدل. لكن التطور الحضاري عند الشعوب
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1759 زيارات
0 تعليقات