المقالات الدينية - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

جميع الاقسام
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

قسم يختص بالمقالات الدينية

سفينة محمد (ص) / جمال عبد العظيم

استمر نوح يدعو قومه بنى راسب لاكثر من 900سنه.واتبعه بعضا من فقراء قومه قدر البعض عددهم ب 80 شخص. وكان من بينهم ابناء نوح الثلاثه سام وحام ويافت فيما عصا الابن الرابع كنعان . ولما يئس نوح من قومه دعا عليهم قائلا: < رب لا تذر على الارض من الكافرين ديارا > 26 سورة نوح< انك ان تذرهم يضلوا عبادك ولا يلدوا الا فاجرا كفارا > 27 سورة نوح فاستجاب له ربه سبحانه وتعالى وامره ان يصنع السفينه <..واصنع الفلك باعيننا ووحينا >37 سورة هود. ثم امره بان يركب السفينه ومعه المؤمنين وان يحمل فيها زوجين اثنين من كل صنف
متابعة القراءة
  15 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
15 زيارة
0 تعليقات

الحرّيّة .. / ابراهيم امين مؤمن

لقد نحلَ الله على موجوداته كليانيّة حرية الاختيار، وأول من امتلكَ حق الحريةِ المحضةِ من الموجودات كانت الجمادات. نفخ فيها الروح، ووضع فيها القلب، والعقل، وعرضَ أمانته فأبت أن تحملها. فالحرية مقرونة بالفكر والإحساس؛ لأنها قرار، فإذا فقدَ الموجود العقل، أو القلب، زال عنه الاختيار، ولو كان الخيار ممكنًا واحدًا. أما ثاني مَن نحل الحرية المحضة هو آدم -عليه السلام- فقد عرضت الأمانة عليه فقبلها كامل الفكر والإحساس، دون قسرٍ أو تجميل، إذ النفس جامحةٌ دائمًا إلى الثقة المفرطة، والعجلة العمياء؛ رغبةً في إحراز اللذة المحضة، فأخطأ بقبولها. فما انفصل ذاك القبول عن ذواتنا نحن أبنائه، فجشّمنا تبعة الاختيار وتداعياته،
متابعة القراءة
  7 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
7 زيارة
0 تعليقات

جمال الأسماء والألقاب في الأسلام / د.صالح العطوان الحيالي

حثنا الاسلام على اختيار أفضل الأسماء لأولادنا، من خلال اختيار أجمل معاني الأسماء ولا نختار أسماء تنفر منها القلوب أو أسماء ذات معنى فاحش أو أسماء تدل على المعصية.وعندما يرزق الله عز وجل بالولد الذكر فيحتار أبواه في اختيار الاسم، ولكن خير الأسماء ما حمد وعبد مثلما علمنا نبينا الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام، وهناك الكثير من أسماء الذكور بمعانيها المختلفة، بعضها عربي والبعض الآخر أعجمي، ولذلك ينبغي التحري عن أصل ومعاني أي اسم قبل الشروع في تسميته ...اليوم يمكنك القيام بعمليات تجميل لكل شيء إلا أسمك، فهو باق معك إلى الأبد. حتى لو غيّرته في شهادة الميلاد فسوف يناديك
متابعة القراءة
  97 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
97 زيارة
0 تعليقات

محمد حسين فضل الله/بقلم ادهم النعمامي

ليس من السهل أن تقترب من مناطق الخطر،وخاصة إذا كان هذا الخطر إيجابيا، هكذا كان محمد حسين فضل الله كان خطرا وغير محبذ عند اولائك اللذين جعلوا من الدين تجارة بائرة فاسدة، لا نريد ان نتحدث عن علميته وكفاءته الفقهية التي نحن لسنا أهلا لها، وانما نود الحديث عن فقط أسلوبه في إدارة الملف الإنساني للرسالة الإسلامية، لقد كان محمد حسين فضل الله كجده علي إبن أبي طالب، ناطقا صادقا صادحا للاسلام المحمدي العلوي بكل حذافيره، لقد استوعب محمد حسين فضل الله المعنى الحقيقي غير المزيف وغير المعقد لنهج النبي الكريم وطريقة أمامه علي في تحويل الرسالة من جملة مفردات
متابعة القراءة
  129 زيارة
  0 تعليقات
129 زيارة
0 تعليقات

منابر الجمعة والابتعاد عن قضايا الوطن والمواطن / اسعد عبدالله عبدعلي

حديث المنابر يتعبني جدا لما أراه من تفريط بوسيلة من الممكن ان تغير حال البلد, قد لا يعجب الكثيرون هذه المقالة لجرأتها, لكن هي كلمة يجب ان تقال لإصلاح الحال السيئ, فاستمرار السكوت هو نوع من المشاركة, وأشير الى أنا لسنا ضد أحدا ما, بقدر ما هو نقد لأداء سلبي, والنقد أداة مهمة لنجاح أي مشروع خصوصا المنبر ودوره الرسالي والريادي في المجتمع. صلاة الجمعة تتكون من خطيتين وركعتين كصلاة الصبح, الخطبة الأولى تكون , ويتطرق الخطيب في الثانية لشؤون العباد والوطن, فتكون رافد مهم لإصلاح مشاكل الرعية والحكم, وبعد سقوط الصنم, أصبح منبر كربلاء الاهم في العراق, حتى تنقل
متابعة القراءة
  101 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
101 زيارة
0 تعليقات

لماذا يكذب الناس في ممارسة الدين / هادي جلو مرعي

الهروب الى ممارسة الدين بطريقة كالتي في البلاد العربية يعني إكتمال دائرة الإنحطاط والفشل.. في الفترة التي شهدت سلطة البعث القمعية كان الناس يمارسون الدين في المجمل بطريقة هادئة وعفوية ومنظمة. بينما يمارس اليوم وبفعل قوى سياسية إنتهازية بطريقة إستعراضية.في عهد صدام كنا نمارس الدين تحت الضغط والخوف، ونادرا ماكنا نرائي به الناس ونتباهى ونستعرض بمعنى ترف الممارسة. لكن بعد زوال القمع المنظم أصبح الدين ممارسة لكسب سياسي، وربما لتأكيد سلطة وزعامة، وفي أحيان كثيرة يمارسه الناس دون أن ينعكس على واقعهم وسلوكهم. في عهد صدام كان الذين يظهرون التدين قلة، وكانوا يمارسون طقوسهم بطريقة خلاقة لاتنفصل عن سلوكهم مع
متابعة القراءة
  85 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
85 زيارة
0 تعليقات

يُدلّس بعض من لا فقه له بالمعرفة / هاشم الشماع

يُدلّس بعض من لا فقه له بالمعرفة، كلاماً عن الشيح محيي الدين بن عربي حول ذلك الرجل الرجبي الذي رأى الشيعة بصورة الخنازير، وسيتضح بما نورده أن هذه النسبة له غير صحيحة، وأن تغييراً قد حصل في كلامه من جهاتٍ عديدة . أورد الشيخ الأكبر في المجلد الثاني من فتوحاته ضمن الباب 73 في الصفحة 8 :: ( ... لقيت واحدا منهم بدنيسير من ديار بكر ما رأيت منهم غيره وكنت بالأشواق إلى رؤيتهم ومنهم من يبقى عليه في سائر السنة أمر ما مما كان يكاشف به في حاله في رجب ومنهم من لا يبقى عليه شئ من ذلك وكان
متابعة القراءة
  73 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
73 زيارة
0 تعليقات

الأستاذ محمّد بن بريكة كما رأيته أوّل مرّة / معمر حبار

بمجرّد ما طلب منّي زميلنا الأديب البليغ صدام حسين مجاهد‏، أن أحضر لمحاضرة الأستاذ محمّد بن بريكة، وافقت على الفور، وتمّ تحديد اللّقاء بمقهى معمر ببوقادير حيث طلب كلّ واحد مايبغي ويحتاج. ودخلنا رفقة يوسف لخمي و محمد يونس سالم‏ مكتبة الشهيد العڤون محمد، ببلدية مازونة العريقة الضاربة في التّاريخ، وضمن دعوة "جمعية برنوس الظهرة " الجمعية المكلّفة بـ"جائزة برنوس الظهرة" التي كرّمت الأستاذ بقادة ولأوّل مرّة سنة 2005، وما زالت على نهجها، حيث ألقى الأستاذ محمد بن بريكة‏ محاضرته: مضمون المحاضرة بدأ الأستاذ محاضرته بالتحدّث عن مازونة، فقال: مازونة هي إحدى الحواضر التسع. ويقول: "كنت هنا في مازونة طليب
متابعة القراءة
  75 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
75 زيارة
0 تعليقات

حق المعارضة في الدولة الإسلامية / باسم حسين الزيدي

الحق اسم من أسماء الله تعالى، التي وصف بها نفسه في قوله عز وجل: (ذَٰلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ)، وقد خلق الله الناس وشرع لهم حقوقاً، وعرفهم بها، كما حد حدوداً لحمايتها ورعايتها، وسن العقوبات الصارمة في حق كل من اعتدى عليها. الحق في اللغة "الأمر الثابت اللازم للفرد والجماعة"، أما في الاصطلاح فهو "مصلحة مقررة شرعاً، وكل حق في الإسلام يقابله واجب، لكي يضمن المسلم التمتع بحقوقه، فمثلاً التعلم حق للطفل وواجب على الدولة، ومن خصائص الحق في الفكر الإسلامي، أنه ثابت، ومحدد، وواجب، كما أنه صحيح، وصادق، ولازم، ومطابق للواقع". وفي الإسلام هناك ثلاثة حقوق رئيسية ترتبط ببعضها
متابعة القراءة
  63 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
63 زيارة
0 تعليقات

التمرد الديني وحركات التنوير في العالم الاسلامي / منى الصراف

لعدم وجود احصائية في البلدان العربية المسلمة والتي من خلالها نستطيع ان نعرف النسبة الحقيقية لهولاء الشباب الذين نفروا من الدين والمتدينين لتصل الى الذات الالهية ، قد يكون السبب لان غالبيتهم يكتمون هذا الامر ولا يعلنوه جهرا خصوصا في مجتمعاتهم المتدينة ، ولكن الكثير من المؤشرات تؤكد زيادتها في مجتمعاتنا وتنوع هذا النفور لتصبح تداعياته بتسميات متعددة بين الالحاد واللادينيين او اللاادريين . ان الضغط النفسي والعنف والظلم والاستبداد والجوع والخوف تحت نظام مستبد عقاءديا ودينيا وحين يكون هذا النظام تحت حماية رجال دين يروجون لهم ، جعل من هذا النفور يأخذ شكله الواسع . ولو نعود بالتأريخ الى
متابعة القراءة
  79 زيارة
  0 تعليقات
79 زيارة
0 تعليقات

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال