المقالات الثقافية - شبكة الاعلام في الدنمارك - صفحة 4

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

جميع الاقسام
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

قسم يختص بالمقالات الثقافية

يَوْمَاً مَا..! ( 4 ) / أحمد الغرباوي

يَوْماً ما.. وتَبْيّضُ عَيْناه مِنْ الوَجْدِ فَعَمى.. ويَنْفَرِطُ الحُبّ بُكا.. ومِنْ ظلّها دَنا..  فأصْبَحُ أثْـقَـلُ عِبءٍ على تأرجّحِ نَبْضِ قلبها.. وعن عَمْدٍ؛ تُغَلّقُ أضلع روحها.. وتُسْدِلُ أسْوَد ستارها؛ تَمَنّع أنْفَاس زخّات.. وإباءٌ يُعْلِنُ أنّها لا تَزْل غَشْىّ حُلْمٍ وتَمَنّى..! ،،،، يَوْماً مَا.. عِنْد زَقْزَقة عصفور فَجْرٍ؛ لا يَزِل يتعلّم الطَيْرعلى نَبْضِ قلبك؛ تَسْألُ: ـ لِمَ أجْوَاء ‎الشّروق صافية ونقيّة، وليْسَت كسائر اليْومِ..؟ فيتأمّلك بعتابِ أمْسِ: - لأنّها تخلو مِنْ أنْفَاِس مُتَهَيّبين.. خائفين مِنْ حَقّ الحُبّ.. ولاتحتاج إلى حُجَاراتِ صَبْرٍ ويقين، لتربُط  بها على جُوعِ  قلب..! وبقسوةٍ؛ يتبلّدُ بِكَ؛ ماكان مِتَوّهْجاً مِنْ قَبْل.. ويَخْمِدُ آثار ندوبِ ما يَزِل مُشْتَعلاً.. وتَرى بصَفا السّما
متابعة القراءة
  67 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
67 زيارة
0 تعليقات

رواية أحدب نوتردام - يعيد العالم قراءتها أثر وقع الحريق / عبدالجبارنوري

تملكني الفزع وأنا أشاهد ألسنة لهيب النار والدخان يتصاعد بشكل مرعب ومخيف في الكاتدرائية وسط عدسات المصورين والجمهور ، وقد زرتها لمرتين لمشاركتي مهرجان اللومونتيه الذي يقيمه سنويا الحزب الشيوعي الفرنسي في خريف كل عام ، وأقف بخشوع وتأمل حسب طقوس اليوكا أمام الكاتدرائية وأشعربوجل وقدسية أجهلها مع لهب كهربي في ذاتي ربما هو الشوق والولع الطفولي أن تقتحم أسوار البناء المعماري المذهل وأنت داخل لقبو الكاتدرائية ترى عبارة منقوشة على جدار الكنيسة لفيكتور هوجو { الزمن أعمى والأنسان أحمق } 1802 -1885 وتتزاحم في مخيلتي وقرارة ذاتي أرهاصات مضطربة ربما هي أطياف من ركام الرماد من تلك ليلة الحريق المشؤومة
متابعة القراءة
  14 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
14 زيارة
0 تعليقات

الجياع تأكل لحمها.../ عبد الجبار الحمدي

لم يتوانى أبدا عن قضم أظافره أو لِنَقُل بقايا شحفورات لحمية... لقد قُلعت في تلك الأقبية المُغلُقة والزنازين المظلمة.. لم يتسنى له معرفة سبب غزو حياته التي كان يعيش شأنه شأن بقية الخلق لا يهش ولا ينش.. حول عالم السياسة المحاط بأسلاك شائكة فطالما طن وأز الذباب حول رأسه بتغيير نمط فِكر يهمش نفسه او حثه بجعله ينعق كعندليب، هذا ما حاولوه عدة مرات صُحبة لازمته فترة ليست بالقصيرة لكنه بقي كما هو حتى بعد التغيير الذي جاء بغربال شمس ليحجب حقيقة أن الموت يقطن تحت إبط رجل أمن بولاء او آذان مخبر متنكر بأنه مخبر... لم تفته تلك المدارس فقد
متابعة القراءة
  17 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
17 زيارة
0 تعليقات

حبات الدمع البرتقالية / عبير سلام القيسي

يشربُ الليل كأسهُ من الصدأِ الطازجِ الوسائد تهيأ له ذلك بخمرةٍ معتّقةٍ من عصارةِ صدأ الدمع ما يكفي لبدء سهرته الصاخبة و لنخب سخريته من الأحلامِ البعيدةِ بعد نهار طويل أصفر ، ممّل و كئيب يتكورُ الدمعُ على نفسِه داخل كيس الوسائد يختبئُ في جحرِ القطنِ مثل كوكب ميت يدفنُ نفسه بعيداً في وسطِ الظلامِ لينضج ليس إلاّ تحت أقدام الآمال المستحيلة تلك الأقدام العاريّة و السمينة تعصرُ بكل وزنها الثقيل حبات الدمع البرتقالية تعصرها ليرشفها الليل لنخب أحلام أما عرجاء أو عمياء و أما عصيّة الفهم غبية إذن هكذا ستكونُ الثمالة ممتعةٌ بالنسبةِ لليلٍ وحيدٍ لا يفقه تفسير الأحلام ممتعةٌ
متابعة القراءة
  29 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
29 زيارة
0 تعليقات

الجامعة الأردنية تشهر "أدركها النّسيان" و"أكاذيب النّسيان" للشعلان

أشهرت الجامعة الأردنيّة "أدركها النّسيان" والمجموعة القصصيّة "أكاذيب النّساء" للأديبة د.سناء الشعلان؛ إذ احتضنت شعبة تعليم العربية لغير النّاطقين بها في مركز اللّغات في الجامعة الأردنيّة هذا الإشهار الذي عُقدت على هامشه ندوة أدبيّة عن هذين المنجزين الأدبيين اللذين يُضافا إلى رصيد إبداعيّ كبير للشّعلان يصل إلى نحو 58 عمل إبداعيّ ونقديّ، فضلاً عن الكثير من الدّراسات والمقالات والأبحاث المنشورة.   وقد قدّمت د.فاطمة العمري الأديبة الشّعلان في حفل الإشهار؛ إذ عرّجت على منجزها الإبداعيّ والنّقديّ والأكاديميّ، فضلاً عن أنّها قدّمت تصوّراً نقديّاً لمنطلقات التّشكيل والرّؤية في العملين الأدبيين المشهرين، وأشارت إلى اللّحمة الفكريّة والبنائيّة التي تجمعهما على الرّغم من اختلاف
متابعة القراءة
  22 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
22 زيارة
0 تعليقات

للهِ من وطنٍ حُرٍ / رافع بندر

للهِ من وطنٍ حُرٍ نموتُ على ترابِ أقدامهِ أيانَ نُمتَحَنُ ولم نفُارِقْهُ  حتى في تغربِنا نحنُ البعيدون  لكن ْ عينُهُ السكنُ دارت خياناتهم عجلى فعلمهم  أن الخياناتَ ذئبٌ  ليس يؤتمَنُ إن العراق َ وان غالوا بمقتلهِ قد يستعيد بهاءً  ذلك الوطنٌ ( رافع بندر )
متابعة القراءة
  51 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
51 زيارة
0 تعليقات

طعنة .. / حيدر محمد الوائلي

ليلٌ طويل لا قمر في ليلنا الأسود سرنا على حُبِ الله كانت مغامرة قبورٌ وعظامٌ وأشواك ندوس عليها مضطرين هاربين ربنا إلحقنا سيلحقونا  فجاءة! في لحظة عابرة إنكسح الظلام أرعدت السماء  ضربة قاضية ماكرة ولّى الجمع الدُبُر خف الدبيب لا مطاردة المُطارَدون تسيّدوا  فضح النهار ما ستره الليل     الزهد في الدنيا العبادة الحزن المزيف الثواب والاخرة وفي القصر هدرٌ لعبٌ ولهوٌ وصفقات لقصورٍ مجاورة أموالنا  لجيوبهم الكبرى سائرة خسروا الله ودم الشهيد خسرونا ليربحوا وزارةً ودائرة دون أخلاقٍ أضاعوا أمانةً دونها النفس كافرة لتعرف بعد الجور الطويل كم الأيام جائرة صبراً صبراً يا حمار اصبر وما الصبر إلا نائرة ما خططوا
متابعة القراءة
  38 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
38 زيارة
0 تعليقات

مجرد كلام :ضابط ايقاع / عدوية الهلالي

حاول مجلس محافظة بغداد ان يفعل شيئا بدل الوقوف متفرجا على تفشي ظاهرة الانتحار في العراق بين الشباب والمراهقين خصوصا فأصدر قرارا بانشاء سياج أمني محكم لجميع الجسور في بغداد بهدف منع الشباب من القاء انفسهم من على الجسور والتراجع عن قرار الانتحار غرقا !! لانريد هنا ان نقلل من قيمة القرار الذي ربما سيساعد الى حد ما في الحد من حوادث الانتحار ، ولكن هل سيمكن للسياج الامني ان يمنع من تصبح الحياة عبئا عليه ويحتاج الى التخلي عنها بالهروب منها الى عالم الموت المجهول بما يحمله من رهبة ، اذ يبدو ان رهبة الموت لاتطال في تلك اللحظة من
متابعة القراءة
  51 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
51 زيارة
0 تعليقات

حررني من سلاسل الصمت / فريدة توفيق الجوهري

مللت هذه الكتب الأنيقة وكل التواريخ الدقيقة وكل هاتيك الحكايات المهلهلة العتيقة مللت هذي العقود والخواتم والأساور والمناديل الرقيقة فأنا في سجنك الذهبي أذوي مثل أزهار الحديقة ألوقت يقتلني تباعا يرمدني حريقه والصمت يلهب أضلعي كالسوط يحفر في ثنايا العمر بخطوط عميقة وكأنني التمثال في زوايا الدار منذ بدأ الكون أو بدأ الخليقة مللت مقعدك الأثري كالسلطان ترتاح فيه بأفكار بالية سحيقة مللت حتى أصابعي أطويها كالبلهاء بين الدقيقة والدقيقة حررني منك من سلاسل صمتي من ذكورتك الشرقية وسخافات عريقة من بصماتك الحمراء تطبعني تباعا كما تطبع وثيقة فأنا ياسيد الشرق امرأة تسبر غور الحقيقة           بقلمي فريدة الجوهري.
متابعة القراءة
  57 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
57 زيارة
0 تعليقات

طافوا حول البيتِ دَجَلا / ضياء الخليلي

طافوا حول البيتِ دَجَلا والطوافُ حول الفقراءِ أكملا لبّوا وكبّروا وسعوا تصنّعا والسعيُ للشعبِ عبادة تُقبَلا يسرقون عباد الله ويقصدون بيتَهُ وربُّ البيتِ يمهلُ ولا يهمِلا يبيتون في القصورِ والقُللا والتُعساءُ جوعى ملاذهم المزابلا زمرةٌ أفسدت حين حكمت وكانت تشتمُ الفسادَ والزللا سيحيق المكرُ السيءُ بأهله وسيلقون الجزاء العادلا ضياء الخليلي ليس قصدي عبد المهدي وحده فهو وكل من سبقه طافوا مع حواشيهم حول البيت وكأنه الهدف من حكمهم
متابعة القراءة
  47 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
47 زيارة
0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق