المقالات الثقافية - شبكة الاعلام في الدنمارك - صفحة 325

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

جميع الاقسام
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

قسم يختص بالمقالات الثقافية

الإعلام .. لمواجهة الإرهاب التكفيري / عبدالرضا الساعدي

 أ ضواء المستقبل - هيوف الدقاق : متابعة \ انعام الاطرقجي شبكة الاعلام العراقي في الدنمارك من بغداد إلى ملامح أرضي رحبت بها ترحيب الأشقاء بعناق ولقاء فأهلا وسهلا بكي في صحيفة أضواء المستقبل ملتقي النجوم والابداع لتنثري الحب والأدب والشعر العراقي والشوق والتلاقي وجودك بين اهلا واحباب وقلوب تفتح أزرعتها بدون كتاب لترمي بين احضاننا حروف قلمك ونسيم عطرك وجمال ما يوصفة لنا قلبك . مرحبا بيننا لقاء وحب اهلا وسهلا بضيفتنا الشاعرة والأديبه زينب صافي . إبداعات تطرب العقل وجمال الكتابة السهل وخطوط النجاح ساهمت وعدت أمواج البحر اهلا ببنت بغداد. الإبداع كما هو متعارف عليه هو تميز الإنسان
متابعة القراءة
  3723 زيارة
  0 تعليقات
3723 زيارة
0 تعليقات

اين نحن من نبي الرحمة ؟! / طارق الجبوري

الإدراك في خضم الإلهام  الإهداء  إلى من أعتصم بحبل المولى وتمسك بقيد العبودية خضوعاَ لأوامره وتجنباً لمعاصيه وهو يرفل بفيوضات الرحمة ولطف .التوفيق  إلى من نبذ الخنوع لسواه وأعتلاه الفخر لسناه وذاب فؤاده طوعاً لحبه علاه وعزا ببهاء نور آياته وألتحف الثرى لرضائه دون .سواء لمن ﻻتدركه العيون بمشاهدة الإبصار ولكن رأته القلوب بحقائق اﻻيمان  إلى من أقر بالوحدانية العظمى أمتثاﻻ لأوامر موﻻه وخالف قلبه هواه وأغتنى بوجوده وأفتقر لحرمانه أياه ورسم نبراساً بخطاه فرحاً للقائه وسروراً لنكران الذات والتأثر لمحبيه وورعا وأمتعاطاً لذاته  إلى من رأى نفسه أقل شأناً من غيره وأن علاه تقصيا بين جنباته فأرتقى ونقاه العز بذله
متابعة القراءة
  3578 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3578 زيارة
0 تعليقات

مبادرة التحالف التاريخية .. تسا ؤلات ؟! / طارق الجبوري

الإدراك في خضم الإلهام  الإهداء  إلى من أعتصم بحبل المولى وتمسك بقيد العبودية خضوعاَ لأوامره وتجنباً لمعاصيه وهو يرفل بفيوضات الرحمة ولطف .التوفيق  إلى من نبذ الخنوع لسواه وأعتلاه الفخر لسناه وذاب فؤاده طوعاً لحبه علاه وعزا ببهاء نور آياته وألتحف الثرى لرضائه دون .سواء لمن ﻻتدركه العيون بمشاهدة الإبصار ولكن رأته القلوب بحقائق اﻻيمان  إلى من أقر بالوحدانية العظمى أمتثاﻻ لأوامر موﻻه وخالف قلبه هواه وأغتنى بوجوده وأفتقر لحرمانه أياه ورسم نبراساً بخطاه فرحاً للقائه وسروراً لنكران الذات والتأثر لمحبيه وورعا وأمتعاطاً لذاته  إلى من رأى نفسه أقل شأناً من غيره وأن علاه تقصيا بين جنباته فأرتقى ونقاه العز بذله
متابعة القراءة
  3441 زيارة
  0 تعليقات
3441 زيارة
0 تعليقات

نهاية داعش .. أمريكياً! / شامل عبد القادر

أحتضار الأشرار وزهو الأبرار  في بدء المضاربات الأعلانية التي أعتلت الساحة العراقية في مختلف الميادين على حسب أنواعها الجوهرية ومضامينها الهاتفة بمقولات الأسبقية في مرفأ الحدث كما هم يتقمصون الأشخاص على حسب الشخصيات المرغوب بها أتجاه الأطراف الأخرى لكي يتسنى لهم مايريدون ويدرؤن عنهم مالايطيقون  في نضوح الهيكل نحو السلم المدروس في آفاقهم وخلف الهواجس بغض النظر عن الأتجاهات الأخرى المعنوة مسبقاً لديهم مع التوافق على الآراء ووفق التنازلات السياسية والتي هم يسمونها المصالح المشتركة وبين هذا وذاك غياب رأي الشعب الذي قادهم للوصول لهذه المناصب التي يعرفونها  وإن هذه الأحداث الجارية حالياَ وعلى مرأى ومسمع الأنام قد تتمخض منها الأتهامات
متابعة القراءة
  3489 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3489 زيارة
0 تعليقات

إبحارٌ بين قُبلتيْنِ

شقيقَ         الحبِّ        هاكَ        شعاعَ      قلبي يُسجِّلُ          في         يديكَ         لهُ        اعترافا يموتُ        جميعُهُ       لو          كانَ       يرضى جميعُكَ          لا         يكونُ        لهُ         مضافا فصولُ        الحبِّ       لا           تحيا          بعطرٍ إذا          هيَ       لا          تُجيدُ           الإختلافا أأجلُ              عذوبةِ       
متابعة القراءة
  3822 زيارة
  0 تعليقات
3822 زيارة
0 تعليقات

( فرهدهُ المفرهدون) / الشاعر مكي الربيعي

رؤية دلالة للتركيب الجمالي عزيزة رحموني ومجموعة (صمت يساقط اكثر) لنشرع بالتحرك في الانتقال بتوافق، ونستمتع بعملية الخوض في تحليل ونقد قصائد الشاعرة عزيزة رحموني المغربية، لذات الشعر نفسه نمرر رحيق صورها عبر ابداعها في  تجربتها الشعرية الاولى، متوغلين بالمعنى الدقيق، والمحصور في تمثيل مفردات دقيقة لأنثى تمر بمحنة الحياة، رحموني لها مدلولها الجميل في نثر العاطفة من خلال النص، " الصمت " محور المجموعة، والذي يتجسد في العنوان بداية،( صمت يساقط أكثر)، ومن ثم ينتقل الى جسد المجموعة، بشكل ينبؤنا عن مشاعر لها مدلولها في البوح وتخطي ما للعصر من حالة حساسة تعيشها الانثى، ومنها شاعرتنا عزيزة رحموني المغربية، والتفاعل
متابعة القراءة
  3491 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3491 زيارة
0 تعليقات

في الجنوب ..ارهاب ولكن عشائري! ؟ / علي قاسم الكعبي

يا سيد الحرف النابض بالامنيات "تمهل" هذه بحور الدم يا سيد الحرف رويدا هذه اطفال بلا اقدم مضرجة بالدماء لا تفهم معنى القتل, يا سيد الحرف قف لحظة فبغداد الان تغرق في بحر الدم ... والعراق بلد الحضارات امسى بلد القتل والموت والد مار وانت ما زلت لا تفهم .. يا سيد الحرف هولاكو خرب وسلب ونهب في بغداد وصدام وانتم ساسة الارهاب.. يا سيد .. يا نهر الحبر النازف على اوتار الكلام.رفقا بنا فلا طاقة لنا على حرفك .الذي سيورق منه صرخة ام عراقية تأخذ بالثأر من الساسة وعصائب البرلمان اهم يبتكرون من دموع ام باكية سلاح جديد لمكامحة الارهاب
متابعة القراءة
  3443 زيارة
  0 تعليقات
3443 زيارة
0 تعليقات

بلادُ الرعُبِ أوطاني منَ الشّـامِ لبغدان .. / علي قاسم الكعبي

ايها القادم ايها القادم من بعيد لك حيز في القلب حيز لايسعة الوجود ايها المترجل على عرش الزمان المكان ضيق وان وسع المكان فانت اكبر ان يسعك المكان فقد ملات العيون وسكنت القلوب ومازلت لم تبارح الذكريات انت،،،،،،،،،،،،،، من جعل للقلب فرحة وللروح نشوة وتخيلت اني اتربع على عرش  من الزمرد وارتدي قلادة من الفيروز واحمل تاج الذهب    المرصع بالياقوت سابقى في ذالك الخيال واعيش كل لحظة وانا في قمة السعادة فانت من مللآت حياتي كل هذة الامنيات ايقنت اني لااعيش بدونك ولااتوقع كيف تكون حياتي عندما اراك تحزن ،،، احس اني ذا شأن في حياتيك وايقنت اني عندما افارقك
متابعة القراءة
  3558 زيارة
  0 تعليقات
3558 زيارة
0 تعليقات

أمي : سيدة نساء الأرض

في يوم عيدك يا أمي أبعث لكِ برسالتي المُحملة بباقات نبضي وآيات الشكر والعرفان كنتِ دائمة التحليق في سماء أحاسيسنا حاملة على أكتافك همومنا وخوفك علينا من الغد الآت من باطن المجهول أمي المرأة التي نشأت وترعرعت وسط عائلة عريقة الأصل .. كانت لا تنام ليلها ويطول بها السجود وهي ترفع أكفها الى السماء داعية المولى عز وجل أن يُعيد لنا أبي سالماً من غربته الطويلة .. تحملت الكثير من أجلنا وأعتنقت مذهب الصبر عندما شارك أبي في حرب اليمن سنة 1962 ومن بعدها شارك في حرب 1967.. كان أبي غارقاً في أداء الواجب وكانت قوته تُستمد من ايمانه بالله ومن
متابعة القراءة
  3648 زيارة
  0 تعليقات
3648 زيارة
0 تعليقات

أطوار بهجت تستحق دمعة / هادي جلو مرعي

بغداد ستكون عاصمة للثقافة العربية ، من هنا اردت ان اناقش واقع الثقافة هنا ، قبل قدوم المثقفين من هناك . الثقافة - بنظري - هي الموسوعية المنتجة ، بمعنى ان الأنسان يكون محيطا بما حوله ، ومطلعا على واقعه وواقع الاخرين ، بنحو المعرفة والوعي ، ويسخر هذه المعرفة الواعية في تحريك الواقع باتجاه الأفضل . لذلك لا أجد معنى لثقافة النوادي والمقاهي و ( الحانات ) ، اذا لم تكن موجودة على الأرض ، يلمس المجتمع تأثيراتها . نجد بعض من يرتدي القميص الفارغ للثقافة يحصرها في مقهى وكوب من الشاي ، فيما نرى الجيل الشاب يرى الثقافة هي
متابعة القراءة
  3852 زيارة
  0 تعليقات
3852 زيارة
0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق