Subscribe in a reader

المقالات الثقافية - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

جميع الاقسام
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

قسم يختص بالمقالات الثقافية

الاعلام بين التعصب وقبول الاخر / الدكتور عادل عامر

 التعصب ظاهرة عامة تنطوي على مجالات واسعة، ويمكن التعبير عن وجودها في اتجاهين أحدهما إيجابي يمتاز بالميل لتقديم المساعدة والمودة، والآخر سلبي -وهو الغالب-يجعل الفرد يتمسك بأفكاره السلبية التي تفرض عليه الابتعاد وعدم التفاعل مع من لا يتفق معهم بالرأي، وبحكم أن العلاقة بين المجتمع والفرد علاقة ضرورية ليست عارضة، وبما أن التعصب مكتسب وليس غريزياً، فالتنشئة الاجتماعية هي المحور الرئيسي الذي يتشكل فيه السلوك الاجتماعي بوجود عامل التأثير المتبادل، وأحد أوجه هذا التأثير هو التعصب. التعصب غير مبرر منطقياً، ولكن له دور فاعل يقوم به في تحريف الإدراك والتصورات وتشويهها ضد الآخرين، وهذا الأمر له أسباب ويترتب عليه نتائج، وهي
متابعة القراءة
  160 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
160 زيارة
0 تعليقات

الشتاءُ الأخير..! / أحمد الغرباوى

يُنبئنى شِتاء هذا العَام أنّه اللقاء الأخير.. أننى أموت.. مع إشراقة عَبث صَبْيّة عَ الشطّ.. وتطايْر أحْلام اليقظة والمَدّ.. وقذف كُرات الرمل تسكن ندبة خدّ..  وتلهو بحرير بضّ الوجه.. وسِحر الفَنّ فى تشكيل الصّخر.. كًلّ صباح يزبد موج.. يزبد حلماً مشنوقاً فى حنجرتى..! لحم حُبّى محشور بطواف حَرْمى..! ،،،، يُنبئنى شِتاء هذا العَام أنّه اللقاء الأخير.. أنّنى أموت.. ويتهادى الصّيْف.. فى مطارات الحلم.. تنتظرنى عروسى.. منذ ألف ألف عام؛ هى إمرأة أحببتها مُنْتهى عِشْقى.. وفى شغفٍ يمتدُّ ويمتدّ منها.. يحتدُّ ويحتدُّ بقلبى.. يسوّد ويسوّد بجدران روحى.. يفترشها فكراً.. تتبعه ظلًّا.. تجرّ نبضاً.. يرتلها دوام يوم عقب كُلّ صلاة.. وبَيْن أنامله جسدٌ..
متابعة القراءة
  142 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
142 زيارة
0 تعليقات

عنتر بن؟؟؟ / عبد الجبار الحمدي

إستل سيفه وقد وثب عن ظهر المكنسة التي يركبها صائحا هل من مبارز؟ لقد أرديت الكثير ممن تفرسخوا الصحارى أقاصيص وَهم، ها أنا أمامكم أمسك بسيفي معلنا الثأر على جميع الزنادقة من الرجال الذين يتناكحون مع عاهرات السياسة والاستعباد... أنا لكم القيام في بطون ليل بعد ان تعوموا بحيض المحرمات لا يغتسلن أحدكم إلا قواد او ديوث... هيا من منكم يستشيط غضبا لرجولة الصحراء، لقد عكفتم على الرمضاء بيوت شعر نتفتموها فألقيتم بالذم والمدح صولات دانكيشوت الذي قارع طواحين الهواء، لبستم إزار العفة، أمسكتم بقرن الثور الهائج عندما يقذف بمنيه يمينا وشمالا بغية صناعة ثيران من جنس آخر فعالم مثل عالمكم
متابعة القراءة
  147 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
147 زيارة
0 تعليقات

كيف تكتب رواية جيدة / إبراهيم أمين مؤمن

عند كتابة رواية لابد من : أولاً إيجاد الفكرة : وهذا الأمر وإن كان قلب الرواية فإنه لا يمثل صعوبة في إيجادها بالنسبة للروائي الهاوي ويشاركه في هذا الشأن بالطبع الروائي المحترف . ثانيًا عناصر الفكرة : وضع العناصر قد يستغرق شهورًا ، وهي  تتكون من عدة تحديدات مثل الأزمنة والأماكن والشخصيات الرئيسة وأسمائها ، والأهم تحديد طبيعة الموضوعات التي سوف يعدها الروائي لدراسة رواياته ، واعلم أن الروائي المحترف قد تكون هذه الموضوعات مسجلة لديه من قبل فلن يتجشم كثيراً في إعدادها أو البحث عنها . مثل : تريد أن تكتب رواية عن الفضاء . إذن عليك بدراسة السفن الفضائية
متابعة القراءة
  210 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
210 زيارة
0 تعليقات

رسالة من أزقة بغداد / أسيت يلده خائي

 شوارع الغربة الباردة  تستقبلون العيد بشجرة اصطناعية  بكل الأزقة تختارون لونها براقا ً  أضواء ملونة -----------  بالأحمر الأبيض الفضي الذهبي  أجراس صغيرة  نجوم وهدايا براقة من المعدن  لتلمع حولها أطواق ملونة طويلة   هناك عجوز الأبرز  شخصية في زينة الميلاد  جالس على مزلجته  بيديه شموع فوانيس وهدايا يوزعها في عشية  عيدكم  مكتوب عليها كل عام وانتم بخير  يزرع البهجة بقلوب اطفالكم  تستقبلون السنة بشوارع مثلجة باردة  أينما كنتم  ألا تشاطرون ليلتكم بليلة ساحة ثوار  هناك الحزن وفرح أتي انشالله   شباب يموت وطفل يستقبل موت أبية بيوم مجهول  حنين أم تنتظر ولدها باِهات  وأخرى تشاركهَُ الثورة  احلامنا مصيرها مجهول بالقتل استقبلناها  من
متابعة القراءة
  159 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
159 زيارة
0 تعليقات

جسدي ليس عار بل عقولكم ..!! / خلود بدران

قصة ليست من وحي الخيال بل انها حقيقة فان عقول البعض اشبه بعقول الحيوانات : تقول القصة أنا تلك الفتاة التي ولدت في عالم مليء بالعادات والتقاليد .  عادات وتقاليد  تفوقت حتى وانتصرت في هذا العصر حتى على الدين والمنطق   .. أنا عفاف ولدت في إحدى القرى التابعة لحلب في عام ٢٠٠٠ ضمن عائلة كبيرة مكونة من 5 شباب و٣ فتيات أنا أصغرهن .  منذ صغري كان يغلق فمي دائما في مجتمع ذكوري بحت ، مجتمع يعتبر جسدي هو العار الوحيد الموجود في هذا العالم ،توفي والدي في عام ٢٠٠٤ ولا أتذكر حتى ملامح ووجهه  وتوفيت أمي عندما كان عمري ١٤
متابعة القراءة
  239 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
239 زيارة
0 تعليقات

فِيدِيرِيكُو غَارْسْيَا لُورْكَار / د. منير موسى

{بَرَاءَةُ طِفْلٍ، عَطْفُ أُمٍّ وَقَلْبُ سَبُعٍ.  أَحَدُ رُمُوزِ الشِّعْرِ وَالْمَسْرَحِ وَالتَّمْثِيلِ فِي إِسْبَانْيَا}  د. منير موسى * اَلرَّسَّامُ وَعَازِفُ الْبِيَانُو رَاشِحٌ أُقْحُوَانَ السُّفُوحِ مَغْدُورًا، وَأَنْتَ بِعُمْرِهَا صَاحِبُ سَلْفَادُورَ دَالِي رَمْزِ الرَّسْمِ السِّرْيَاليِّ صَدَّاحٌ، وَمُنْهِضٌ فَجْرَ  نَدَى بَيَّارَاتِ أَنْدَلُوسْيَا فِي الْقَرْنِ الْعِشْرِينْ *   شَغُوفٌ بِالأَغَانِي الشَّعْبِيَّةِ  وَالْغَجَرِيَّةِ أَبْطَالُكَ مِنَ الأَحْرَارِ الْمَسْحُوقِينَ الْمُضْطَهَدِينْ * رَهَافَةُ حِسِّ نَوَاغِيكَ  تُبَكِّي صُمَّ الصُّخُورِ مَا تَحَمَّلْتَ مَدَنِيَّةَ نْيُويُورْكَ حِينَمَا زَارَتْكَ، وَلَا ذَلَكَ الْجَشَعَ، وَالْوَحْشَةَ مِنَ النَّاسِ، وَلَا نَاطِحَاتِ ضَبَابِهَا خَطِيرَةَ الْمُبَاهَاةِ  يَسْقِي حَمَامَ سُطُوحِهَا رَذَاذُ السَّدِيمْ! حِجَارَتُهَا مِنْ عَرَقِ الْمُهَمَّشِينَ  المُعْدَمِينْ * مَنْ وَاسَى الْعَوَانِسَ مِثْلُكَ  يَا سَاحِرَ صُوَرِ الْمَعَانِي بِطَيْفِ شَمْسِ الْبَلَاغَةِ مُعْجِزِيَّةِ الْوَصْفِ رَحِيقِ
متابعة القراءة
  142 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
142 زيارة
0 تعليقات

عاشق يُصلب ..! / عصمت شاهين دوسكي

عجبتُ لصمتك ... أيهان الحبيب إذا طلب ....؟ أم شوق الطلب لعينيك ليس مطلب ؟ في القلب أنت نعيم الهوى لكنك كالنار تزيد اللهب ********** عجبتُ لبعدك إن طال بلا سبب كنا نمضي الأوقات كلام وعتب كبرت قليلا أم اكتفيت بالمال والمنصب ؟ صببتَ في فمي عسلا وبعدها اقتضب لبستَ رداء أبيض وأنا في سمائي أنتحب أبحثُ عنك في  وجوه الحب فلا أرى إلا وجوها من سُحب ************* أسأل نفسي ماذا جرى للحبيب فقري السبب وأنت تبحث عن الذهب ؟ أين الشوق واللوعة ونبض القلب ؟ سلام على عاشق مثلي في محرابك يُصلب في محرابك يُصلب
متابعة القراءة
  183 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
183 زيارة
0 تعليقات

التربية على الحرية في الأزمنة الحديثة / د زهير الخويلدي

استهلال: " كل عبد له في يديه القدرة على كسر سلاسله" - وليام شكسبير- لو لم تكن فكرة الحرية في المركز، فهي على الأقل واحدة من النقاط الجوهرية التي تدور عليها الفلسفة منذ القديم ولقد زاد ذلك كثيرا في الأزمنة الحديثة وعصر الأنوار ووقت الثورة العلمية والصناعية. أما اليوم فهي تعبر عن عدة طموحات مختلطة وتلخص الكثير من أحلام اليقظة والتطلعات الشبابية الواعدة.  قد يرفض أحدهم تمتع الآخرين بها ويؤثر بقائهم في العبودية لكي يحتكرها لذاته ويتمتع بفضائلها لنفسه ولكنها ترفض ذلك وبدل أن يمتلكها تقوم هي بامتلاكه وتنتقل عدواها إلى غيره وتفيض على العالم بأسره. إذا كانت فكرة الحرية تتضمن
متابعة القراءة
  136 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
136 زيارة
0 تعليقات

للقمَر عاصَمةً / قاسم محمد مجيد

هلْ سمِعتُم أَنَّ للقمَر عاصَمةً هُنا ...  سـاحةُ التحْريرِ عاصمَتَهُ ********** قَال  الشُّهداءُ لـنْ نتْعَب هُمْ لا يَكذِبون  فَفي عَتمةِ دُخانٌ القَنابِلٌ سَجَّلوا بأَصْواتهِم أَغانِي للضِّياءِ ********** لَيسَ سِوى  هاتِف ورُزمَةِ مفاتِيح وبضْعةِ دَنانير فِي جُيوبِ الشُّهَداء ************** أَوَّلُ يومِ  القِيامَة لعبةْ ليسَت مُسلِّية يقْذِفونَنا بالقَنابِل  المُسيلَةِ للدُّموع  الرَّصاصِ  الحَيِّ وَنطيرُ بالوناتٍ  بِالوانِ العَلمٌ ***************** مُسعفـة  :   مَاأَخبارُ الصَّبيِّ  بائعَ الشَّايِ أُمْس رأَيتُه يَقفُ قرْبَ بَالوناتٍ ترْفعُ تابوتاً  وَعليْه عَلمُ البِلادِ *************** فِي ليْلٍ مُتاخِّرٍ بـكتِ النِّساءُ عَلى     زغيرون يا بعد اهلنا ---   فراكك شلون **************** كُلَّ ليلةٍ تَجلسُ  أُخْتٌ الشَّهيدٌ تَحتَ عمودٌ النُّورٌ تُشعلُ الشُّموعَ لعَلَّ  الرَّبَّ  يـسمَعُ لَكنَّه لمْ
متابعة القراءة
  151 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
151 زيارة
0 تعليقات

المراة تنتصر .. الرجال ينقرضون ؟ / راضي المترفي

تداولت وسائل التواصل الاجتماعي في الايام الماضية شريط يعلن فيه عن صناعة (روبورت ) يؤدي واجبات الانسان الذكر كاملة ويشجع الارامل والمطلقات على عدم تكرار تجربة الزواج وتحمل تقلبات مزاج الرجل والاكتفاء بهذا المنجز التكنلوجي الذي عبأ بكل شيء يتعلق بواجبات الرجل في الفراش اضافة على قدرته في الغزل الذي حشرت كلماته فيه وانه على استعداد على مخاطبة من تشتريه بكلمة ( غزال ) حتى اذا كانت فيل او جاموسة واضافة لتميزه في السرير - حسب ادعاء الشركة المصنعة – فأنه متميز جدا في المطيخ وغسل الصحون ومسح الارضيات وفوق كل هذه المواصفات فانه قادر على دفع العربة خلف الست وهي
متابعة القراءة
  155 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
155 زيارة
0 تعليقات

من أين أنت ؟ / حنان جميل حنا

من أين أنت  ؟ يسألني الغرباء .. فأوصف جمالك يا عراق كما يوصف قلب المشتاق الحبيب  .. معذرة.. فلن تجد كسحرهِ بمكان أخر.. أرضي .. حرة .. طيبة ساحرة الزهرُ يانعٌ ..  والشجر ُ شامخٌ   .. نخيلهُ غبطة للناظرِ .. عملٌ أتقنهُ الخالق  بأتفانٍ .. باسقات تكادُ تلامس السماء .. تلوح الشمس أفقهُ بحنان همس الفجر والمغيب .. وتزوره الشهب كل ليلة.. ليكون أنساً لقلوب أهواء العذارى  .. بلدي كحبة حنطة .. كُثَر عطاؤها .. فأشتهت ان تتحول لرغيف شهي .. بلادي .. أنشودة لا تعرف أبتغاء الآخرة .. هل سمعت عن راعي توقف عن النفخ بمزمارهِ ؟ هكذا بلادي ترياق
متابعة القراءة
  268 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
268 زيارة
0 تعليقات

صلف الرحى / بسمة القائد

خجلاً وبلاعراك توارت الشمس خلف دموع العتم جزعى تتعثر حافية رزنامة الألوان قاحلة الإصباح على مرأى الفرح تتساقط حلوى الزهر زهيدة أرواح النور مفخخة صحوة اليخضور  تخبو في عين الملح عروس المدائن طهر أدلب أنين زيتونها يشعل زيت القلب أعيتها الجراح فارغ فؤاد البن يقص السلام بصواع الرجاء    نزف عراجين على راح اكتوبر  صغار النخيل مسها الضر عينان بالحزن نضاختان  تتغاصن والعوسج في رئة الغيم اليتيم مثقوب جيب الأحلام أنسرف في البكاء؟  هتون فداء تهمي ساجدة   ذبح عظيم اسلاف تتلو لغة الحب أين وضيئات الوصايا ؟ أتبخسنا الحياة ؟ اقنعة الصمت قحط يتبختر في أزقة الهوان  مناكب العراء تنوء بأوجاع زكيات
متابعة القراءة
  129 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
129 زيارة
0 تعليقات

مترادفات زمن / عبد الجبارالحمدي

تشظت مرايا حساباته، خاصة بعد أن لاطوه في زنازين مظلمة، لم يعد يعنيه أن يلاط به بقناني من البيرة او الويسكي المكسورة رؤوسها بعد أن ملت ذكور الذين سنوا قوانين أعترف وإلا، شاب مثله مثل كل الحالمين في وطن يحفظ طموحات واحلام الشباب، لم يعلم أن هناك من يرقن القيود قبل أوانها بعد أن نصبه الرب الدنيوي عزرائيل بشري همه حصاد مستقبل، لم تقيه أفكاره وثقافته التحررية التي أتقنها شغفا في حب وطن يطمح أن يكون كباقي الدول المتحضرة، ذاك هو ما يتذكره بعدما أُخرج في حالة هيجان وأنفلات أمن قانون، خرج الى عالم يراه لأول مرة بعد اربعة عقود من
متابعة القراءة
  162 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
162 زيارة
0 تعليقات

ماله يقتل وردة .../ نقموش معمر

وقلت إليك تزعزعني مشاعري تهدهد الأرواح بجنبك ومظاهري إليك كم مضى المقبلون وأدبرت عيوني كم كفكفت الدمع يوم رأيتك وحيدة وحدي أرقب طيفك يختفي وقبله اختفى الجسد النحيل يشتكي قد رماه متعلقا بالهوى ركب جناح النفس وارتمى يصطاد عقربا وأفعى حاطب الليل مسه الضر بما غنم إليك هربت أحتمي سوط الزمان في ذا الزمان الأرعن فوجدتك مثلي رمية جريحة تتقلبين على كثير مواجع تبيتين وتصبحين على حال كالحال الأول حسبتك بما تملكين سيدة فيك الجمال وفيك حسن المتكلم وفيك المودة شذى والثرى باسط خيره بالقمم والخير أنت وقد جهل من لم يعلم فأنت الإنسانية كلها وأنت فاتحة الأبواب والرزق يسعى بغير
متابعة القراءة
  124 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
124 زيارة
0 تعليقات

سكنى المرايا / فريدة توفيق الجوهري

أسرجي خيل المرايا وامتطيها كم نسجت من حكايا فارتديها كم رسمت من عيون يوم ضج الدمع فيها كل عشق قد تهادى كل وجد قد تمادى كل آه من سهاد قد مضت تختال تيها عانقي صدر المرايا واسمعيها كل شوق من رذاذ العطر يختار الضحية كم سكبت من عطور فوق رأس المزهرية كم تعانقت وإياه على ذات القضية كم رقصت ثم غبت في خيالات غبية كم من الأحلام نامت في المرايا أيقظيها كم مسحت من ضباب عندما خاب الحنين كم نثرت من شذى فوق خد الياسمين ثم عدت للمرايا فملأي كأس السنين عند أقدام المرايا أسكبيها كل يوم قد مضى سكرة منها
متابعة القراءة
  123 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
123 زيارة
0 تعليقات

ظلٌّ .. ولا أشجار / شعر: صالح أحمد

الأفق عَهد فتفجّري يا ساعةَ الميلادِ عُذرًا واحبَلي مِن دَفقِ دِجلَةَ ثمَّ طيري نحوَ بابِ المَندِبِ المطعونِ في أفقِ اغتِراب لا بُدَّ أن تقوى قليلًا شمسُ ذاك المَدِّ كي تصحو شُجَيراتٍ تساقَطَ ظلُّها لما تَفَرَّعنا قليلا وانحَرَفنا... لا يسارًا.. لا يمينا... ضاعَتِ الأوقاتُ فينا، ثمَّ ضِعنا، أو نَسينا ما تبقى مِن مناخاتٍ تساقَطَ وُدُّها لما تزَعزَعنا وريحٌ لم تَكُن فينا، ولا .. ما أَلقَحَت منا... تَزَوَّجَتِ النّخيلا سِرنا بلا ظِلٍّ فصارت خَيمَةُ التّرحالِ عُمرًا عتمَةُ الليلاتِ سترًا فالتَزَمنا ظِلَّنا الباقي وقلنا: نَرتَدي أحلامَنا سرًّا لِتُنجِبَنا المدينةُ، أو يُفيقَ زَمانُنا مِنّا كأمنِيَةٍ تَعَشَّقَتِ الرّحيلا... أَوغَلَت فينا، فأَوغَلنا بعيدًا عَن مَسامِعنا فصارَ الأفقُ
متابعة القراءة
  108 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
108 زيارة
0 تعليقات

أَأَنْتَ عراقيّ! فَأسمَع صَوُّتي/ فاضل البياتي

* إلى كُلِ أبناءِ وطني العراقيّين الرائعين.   1 بِـكَـفي اليُمنى أَمسِكُ روحي وغثياني وأنِـيني    بِـكَـفي اليُسرى حَـيثُ القَـلب، أَمسِكُ وَطَني ويَقِـيني. 2 خُذ من كَـفِّي ألأيسَـر حَيثُ القَـلب وحَيثُ بَلَـدي الحُلوُ، خُـذ حَفنَة تُرب أَنْهِـضّ مِنها شَعباً حَيّاً مامات. إِنْهَضّهم واحداً بَعدَ ألآخر، عراقيٌ بَعدَ ألآخر... عاشوا مُحال. لاتَتَأمل في ألإسمِ أوالشكل أوالعنوان.. يَكفي إِنَّـهُ عراقيٌ كانَ ومازال. 3 مِـن مَحضِ خَيالِ الشعرِ ومِـن جيناتِ تُربَة وطني ألمُرتُوية بالأرواحِ الطاهِرَةِ ألمَهدورةِ رَخيصاً.. أَصوغُ حُروفاً كَما ألذَهبِ والعَسْجَد لِشَعبِ الحُبِ والقُرآن و"كنزاربا" المعمدان والإنجيلِ والإيمانِ، والمَسجِد والمَعبَد. أبحَثُ عَنكم.. فأبصركُم في كلِ مكانٍ وزمان.. لَستُ بِحَيّـرة مِن أَمري في أن أنتَخِبَ
متابعة القراءة
  140 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
140 زيارة
0 تعليقات

انهمر نشيجاً .. / بسمة القائد

تسابيح الملائكة وابتهالات الريحان وآلاء ربي مسكوبة على ثريات المعين  بياض بياض توحدت كل الألوان عند جلال اسمها غراس الكوثر اعتلى هام النور الجليل فاتح ذراعيه حفاوة واشتياق سلام سلام نزلاً كريم هكذا بدت السماء مع اخر زفرة نور ضرجت وجه الشمس موج يتلاطم في جوفي استرق السمع لعلي اصل لماوراء هذا السكون المخيف جاثمة بكل ثقلي على متاريس الصبر أي حزن هذا؟ لاحرف يكتبه أيتها اللحظة الفارقة بين الحياة والموت تريثي . ثمة عصافير تبكي في زاوية الحجرة الباردة تظلهم سنابل خضراء وسرب أمنيات فرت من خفقهاقبل الغفوة الأخيرة مشطورة بهجة العمر و ستون هلالاً مكتمل عبثاً استجدي عودتها يرتد
متابعة القراءة
  114 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
114 زيارة
0 تعليقات

مُدامُ النَوّى / شعر: محمود كعوش

شربتُ النَوى دونَ اللِقاءِ مُداما وغَمَرْتُ جَرْحِي سَوْسَنا وخُزامى ورُحْتُ مَعَ الأحزانِ أغزلُ آهَتِي قصِيداً يذوبُ العُمْرُ فيهِ هِياما وأدَنْتُ  ظَنِي بالوَرى مَعْ غَصَةٍ إذ قـالَ لِي ارجِعْ ولَـنْ تُـلاما فَعَلامَ تـنْشُدُ دونَ صَبْرٍ صغـيرَةً عَلامَ هـِمْتَّ فـيها عَـلاما عُـد للرَشادِ ولا تُناشِدْ لِلْهَوى مَنْ لا تَرومُ لَدى الحَبيبِ مَقاما عانَدْتُ ظَني ثُمَ رُحْتُ لِطَيفِها كالبَرْقِ ألْتَمِسُ النَداما أحبَبْتُ مِغْـناجاً وَحِرْتُ بأمْرِها أهدَيْتُها قـلـبي فنِلْتُ مِنْها عِتابا تأتي لِماماً كَيْ تُهامِسَ صَبَها وتغـيبُ عَـنْهُ يُهامِسُ الأوْهـامـا لَوْ ساعَةً حَضَرَتْ تُحْيي عاشِقاً في الشَهْرِغابَـتْ لا يـَرَى الأيـاما أحْبَبْتُها صِدْقاً ومِلْتُ لِوَصْلِها فرَجَعْتُ أشْكـو جَـفْـوَةً وسِقـاما ** ** ودَعَـوْتُ إلى اللِـقاءِ بِحَرْقَةِ فرَدَتْ
متابعة القراءة
  167 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
167 زيارة
0 تعليقات

اعرفُ الخيبات جداً / ابتسام ابراهيم الاسدي

أين كان ..ثم ماذا وبعـْد كيف سجّل القلب حضوره تحتَ جنح الغيب كله أين كان ..ثم كيف مرّ البحرُ مني تاركاً لي مغاراتِ التمني فعبرتُ التـَّل وحدي كان صيفاً قاطناً في رغبتي عفّرَ الرملُ لياليه العنيدة كان شيئاً أوقظ النجم نهاراً ومضى يلوي بأحلامي اماسيها البعيدة مـًنـهك الشوق تراني أحسبُ للدربِ حساباً أُوصِد من خلفي مغارات فؤادي وتحتَ الجلد احفر الف قصة ذات حزنٍ قالتْ الجدران عنـّي إنني في كل دربٍ موحشٍ اكتـبُ اسمي ثم أجثــو .. تاركاً صدري يواجه كل هذا الظـَن وحده كان وهماً .. مسّد الشِعـرَ بقلبي وتوارى كان موجاً مـُسدلاً فوق شفاهي يتسامى حين تدنو قطيرات شفاءه
متابعة القراءة
  125 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
125 زيارة
0 تعليقات

لن يكفي قطع الاغصان / خالد شاكر الناهي

تزوج رجل من فتاة فاسدة، وادخلها الى اسرته.. نصحه الاهل والأصدقاء، بأن ما يفعله شيئا خاطئا، وأنها ستفسد كل البيت. لم يستمع للنصيحة، وراهن على امكانيته في تغييرها، وجعلها انسانة سوية.. وفعلا بدأ التغير، لكن بشكله السلبي، حيث بدأت فتيات البيت تنحرف، وشبابه فقد اخلاقه! نصحه الأب الكبير، بمعالجة الأمر، لأن الأمور تتجه للهاوية.. فبدأ الأبن بمعاقبة الابناء دون الزوجة.. وما هي الا أيام حتى عادت الاسرة الى الفساد، بشكل أكبر.. فتأثير الزوجة أخذ يتوسع. مشكلتنا في العراق، اننا ادخلنا الفاسدين الى مؤسساتنا ومكناهم ووفرنا الحماية الكافية لهم "شرعنة الفساد" مما ادى الى جعل الفساد امرا طبيعيا ومستساغا في البلد، حتى
متابعة القراءة
  129 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
129 زيارة
0 تعليقات

حب في زمن التكتك / عبد الجبار الحمدي

دفعت به النخوة لأن يكون اول الذين دخلوا ساحة التحرير بعد أن أنتفض الشباب تحت شعار أريد حقي... تجرع هو كغيره طفح الفساد الذي استشرى بحكومة داعرة لم يثنها او يقف رادعا لها بأنها أسلامية بإمتياز اختاطوا الوهم منابر للشعب طائفية منذ سقوط الصنم، شارك هو ومن معه الموت موائد عزاء التي عقدت صلح الحديبة مع كل بيت ما ان أمنوا له حتى خان بهم بزبانيته الذين أطلقوا على أنفسهم حكاما وأولي أمر... سادت حياته السواد ضاقت به السبل بعد ان تخرج من معهد الفنون الجميلة، عشق فن الرسم كي يرسم عالمه الافتراضي بعيدا عن واقع الفساد المخزي، غير أن بوابة
متابعة القراءة
  148 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
148 زيارة
0 تعليقات

خزاطر.. / صالح أحمد كناعنة

* لم يستبدَّ بِكَيانِنا القَحطُ الفِكري والشُّعوري... إلا لأَنّنا أَلِفنا الوُرودَ إلى بِئرِ الخرافاتِ السّحيقَة. إنّ سرَّ شَقاءِ الإنسانِ المعاصِرِ أنَّهُ تَخَلّى عَن عَينِ الباطِنِ (البصيرة) حتى ضَمَرَت، واكتَفى بِعَينِ الظّاهِرِ الخادِعَةِ، مما أفقَدَهُ روحَ الجمالِ الحقيقي؛ جمالِ السَّجِيَّةِ التي تُشكِّلُ أحَدَ أصفى عَناصِرِ الرّوحِ، ولهذا غَفِلَ قَلبُهُ عَمّا في الطّبيعَةِ من جَمالٍ، فَراحَ يَستَلهِمُهُ مِنَ الخيالِ. * في شَرقِنا نحن بحاجَةٍ إلى ثورَةٍ تَعُلمَنا كيفَ نتقَبَّلُ الآخَرَ ونتَعايَشُ معه أيًّا كان... وأن نَتَسامى عَنِ الاستعلاءِ والأنانِيةِ بكلِّ أشكالِها. * إذا لم تَستطِع بفِكرِكَ أن تَنفُذَ مِنَ الجُزءِ إلى الكُلِّ، مِنَ المادّةِ إلى الجَوهَر... وأن تُدرِكَ الحقيقَةَ التي فَوقَ الأنا، وفوقَ
متابعة القراءة
  167 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
167 زيارة
0 تعليقات

استثمار الأصول الثقافية في الوطن العربي / الدكتور عادل عامر

 أن العولمة الثقافية التي هي أصل العولمة، تجعل الناس ينخرطون في الثقافات والنظم وقبول نظم الحياة الجديدة. لذلك ولتفادي التأثير الكبير للعولمة تجد الكاتبتان ضرورة الاهتمام برأس المال الثقافي، وتفعيل دور الثقافة بشتى أشكالها، وفي مقدمته التراث المادي واللامادي، وفي هذا السياق تتناولان التجربة العمانية وما تتطلبه من دراسة وتخطيط في ضوء النظريات العالمية لدراسة رأس المال الثقافي وأصوله وكيفية استثماره وتوظيفه. إن الدور الكبير الذي لعبته الثقافة في جلب المستثمرين دفع مدن المركز إلى مضاعفة الاهتمام بدور الثقافة في سياسات التنمية، لكنه يميز بين نوعين من الخطابات المتعلقة بهذه السياسات، نوع يشيد بالتداعيات الاقتصادية الناجمة عنها، بينما يعارض النوع الثاني
متابعة القراءة
  109 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
109 زيارة
0 تعليقات

نشوة الميلاد .. / عصمت شاهين دوسكي

عيناك بحران من لؤلؤ ومرجان  شفتاك كرزتان شهد ، هذيان ما بال نشوة الجمال والجمال نشوة كأس خمر ، كأس هذيان ؟ شعرك السارح على كتفيك حائر يلمس خديك وثغرك الفتان لا تلومي القلوب إن هوت أمامك إن كانت عاشقة برؤاك أم إحساس نشوة تائهة  في نشوة شفتيك مسك وريحان ***************** طيفك يبعث الروح الطرية يروي الشغاف الهائمة الغافية أمسياتك قيثارة جبلية ألحانك نشوة أنثوية حبك أسطورة خليلية يذوي في بحر وقافية ما الوصال إلا نغمات أغيب معها في نشوة راضية ***************** جرديني من هذياني وجنوني وحلٍي قيودي وأنقذيني تعالي ، تعالي ، لا تتركيني أنا بلا وطن يحميني تعالي ،
متابعة القراءة
  164 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
164 زيارة
0 تعليقات

شهيد مرَّ من هنا / ابتسام ابراهيم الاسدي

 وارتوي بعذب ماء فرات ولست هنا لانضج فتلتهمني المنايا حين تجوع ولست امد كاس الخوف للمتعبين انا هنا يا ابي اجر حبل الخيبات واربطه بساق ارهقها السباق ممزوجة بازيز الرصاص اوجاعي تخاطب فلق الصبح حتى يذوب محفورة على جذع القصيدة تراها تقلبها المنافي للمنافي اتآكل يا ابي لوحدي فأفنى وهل أفنى.. ويفنى وجه الارض المغطاة بصدري انا الفتى المحشور بالركام مسدت قلبي لياله العجاف وتشرين ضمد جراح الارض فيا تعال .. نغسل جموع الوافدين ونفتح باب الجنة بأسماء رفاقي ولاني يا ابي مكثت ليال اسأل الأوطان عن معنى وطن عن اماني نراها وجعا في سلال من ظمأ تاتي الينا لا تقل
متابعة القراءة
  120 زيارة
  0 تعليقات
120 زيارة
0 تعليقات

على الراحات / فريدة توفيق الجوهري

أهذي العين يا حوراء منهل دعيني ألثم الرمشين أثمل فهذا الحب والمجنون قلبي على الراحات للعينين يحمل فحرف العين عاندني فوآدي وضاع ببحر ليلك حين أقبل وحرف الياء يا سمراء ردي طرقت الباب لم ألقى تمهل وحرف النون نيرانا فلبي نداءا ظاميا والغيث مأمل أنا المشتاق والأشواق دربي وطير العشق في الحالين يقتل ففي العينين بارود ويردي وفي الشفتين توت الشام يؤكل.
متابعة القراءة
  138 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
138 زيارة
0 تعليقات

شيعي سني آني مِنك وانته مِني / فاضل صبار البياتي

سني شيعي، ماتفرقنه الأسامي شيعي سني آني مِنك وانته مِني ..آني سيفك وانته سيفي  أني درعك وانته درعي  وآني من يفرح إلك وآني من يمسح دموعك وانته من يمسح  بدمعي إحنا صرنا وللأبد صوت واحد، قوة وحدة بالمحن ولو خبر مؤسفٍ عنك ورد سمعي أحزن هوايه عليك ياأخي يابن العراق  .ياحبيبي بالوطن  * إحنا وِلدك ياعراق من كل الأديان واللغات حتى لو نُجبر نعيش بالمنافي والشتات .نبقى وِلدك نبقى أهلك ياعراق * نقسم بدمك ياعراقي ياشهيد جنة ومحبة وخير أيصير العراق ومثل ماگالوها الربُع الأبطال في ميادين التظاهر الأباة أحنا ملينا الصبر تبدت سنين العمر ولازم يصير الأمر  ... شَلعٌ وقلعِ
متابعة القراءة
  210 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
210 زيارة
0 تعليقات

من وحي دخان ساحة التحرير — ما الذي يوقظ القمر !؟؟/ خلود الحسناوي ــ بغداد

ما الذي يوقظ القمر!؟    ما الذي يوقظ القمر!؟  ذاكرة ٌ بلا وعي   وراس ٌ مثقوب   معلق ٌ على هامش المستحيل ..  نَطقَتْ رصاصة   حينما انتفض الاموات ..  حينما استيقظ الناس من نومهم .. ** في بلدي لم تعد الاشياء متشابهة..  والامنيات صارت مستحيلاً .. انها تعتذر من الموتى .. جموحها ليس هناك مايوقفه ..  شريكة الحروب  تعتريها رغبةٌ قاتلة .. تشتهي رائحة الدم ، وذاك الترقب ..   المخيف في الشوارع ، كلا،  أنا الشهيد .. لن آخذ النصف من أي شيء.. ولن ارتضي الّا اكتمال الاشياء.. كتبتُ  على الاحجار امنياتي .. ومع الريح أرسلتُ اهاتي .. أعطني السماء كلها!  والبحر
متابعة القراءة
  192 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
192 زيارة
0 تعليقات

كل شيء اخضر/ ابتسام ابراهيم الاسدي

كل شيء اخضر كان ظنّي اخضرا قبـل مجيئك فخاطرتُ بأرضي وزرعتـُك وخاطرتُ بقلبي الغائـِم الحيران من ثقـلِ النوايا ..  وزرعتـُك ..غيمة اخرى عليلة  فاستحالتْ جنة الروح صحارى كان شيئاً في خاطري ينمو سليماً فتوالى فوق ظلي .. قيظُ جمراتِ ولهفة  تحكي للدربِ حكاية بعض ممشاي وخطوي يتآكل بين فـكّين وبؤسٍ ثم ينمو خطوة اخرى فخطوة ها انا اسألُ نفسي هل تجاوزتُ جدارَ العمر  لو قلتُ اُحبك ...؟ وتمادى الشوقُ في صمتٍ طويلٍ ثم ارخى في سويعاتٍ  صفاءه حبلَ عشقٍ  يتدلى يغري السجان بأوداج الضحايا ..؟ كان شيئا يبدو للكـُلٍّ سليما  كل شي يتعافى ويخضب شيـَبَ الامي بصبرٍ علـّهُ يصحـوَ فجأة ويقابل
متابعة القراءة
  250 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
250 زيارة
0 تعليقات

مَلصَقاتٌ على جِدارِ مَرْأَب / قاسم محمد مجيد الساعدي

ليسَ من عادتِه أَن يسألَ  لِم  المَرْأب يُشبِه سوقَ الإبلِ  في فلمٍ قديم و نقراتُ الدفوفِ  تتصاعدُ كلما اقْتربتْ منه ثَمَّة وقتٌ للتجوال وها هي  الحافلاتُ تمرُّ بدلالِ مراهقاتٍ بملابسِ العيد يُبحلِق الرجالُ على مُلصقِ -    وداعا"  للقلق حبةٌ زرقاءُ , للنِّساء فقط لم تعدْ في الاحْلام فقط -    بانتظاركمْ جَمعيةْ للمُتعةِ  -  السِّريةِ شِعارُنا   كلهَبٍ يمدُ لسانَه للريحِ            ( نبيعُ مسدساتٍ  , عَبواتٍ ناسفةٍ ) - زوَّرنا المسافةَ أقل من مدى طلقةٍ  !!  بوقاحَةِ لجنَةِ إِغاثةِ السمكِ - ستْ خياشِم تجلسُ على كراسي   لم ينتَبه او متعَمِّدا  رجلٌ على شكلِ مربعٍ  ،  يلتقِط سيلْفي خلفَ ملصقٍ  لحَمالاتِ النهودِ
متابعة القراءة
  219 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
219 زيارة
0 تعليقات

سيسـدل ستـار الظلم يومـا / وداد فرحان

لأحمد شوقي مسرحية شعرية تدعى شـريعة الغـاب، يحكى أن الطاعون قد حل بسكان الغابة، فاجتمعت الحيوانات لمناقشة هذا الأمر بحوار شعري ممتع وذي مغزى، حيث ينهي الحوار الثعلب بالقول: إن الفتى إن كان ذا بطش مساوئه شريفة لكن إذا كان الضعيف فإن حجته ضعيفة لقد اختزل الثعلب الكلام بهذا البيت الشعري المثير للاهتمام كأنه يصف ذوي البطش الذين انتشروا في الأرض انتشار الطحالب في المياه الآسنة، فصارت كل مساوئهم شريفة، يخيفون العباد ويهددون القاص والداني. انهم يطبقون قول المتنبي: "السيف أصدق إنباءً من الكتب". لكن هذا السيف سيف بطش وإقصاء وإنهاء حياة، ليس بسيف بطولة. إن أصحاب البطش ليسوا بمذنبين في
متابعة القراءة
  160 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
160 زيارة
0 تعليقات

قف لا تمت.. / ظمياء ملكشاهي

بعدك لن تغني النايات فوق الجبل لن تمر الحمامات على سعف النخيل والاماني البائسات سوف تبقى لا تمت ... قم من الموت أقوى والرحيل اخفق... لا تقل جناحي كليل أنك اليوم أن وقفت حبيبي تقتل المستحيل لا تمت تشرق الشمس مرارا والينابيع تغني انك اليوم سترسم للطريق اتجاها جديدا كن نورسا انت عيدي فكن للعراق عيدا....! ----------                                                             (أمازيغي) ⴱⴻⴷⴷ.. ⵓⵔ ⵜⵎⴻⵜⵜⵉ..! ⴱⴰⵄⴸⴻⴽ ⵉⵊⴰⵡⴰⴳⴻⵏ ⵓⵔ ⵞⴰⵏⵏⴻⵏ ⴼ ⵯⴰⴸⵔⴻⵔ ⵀⵉⴸⴱⵉⵔⵉⵏ ⴱⴰⵄⴸⴻⴽ.. ⵓⵔ ⵜⵄⴰⴷⴷⴻⵏⵜ ⴼ ⵜⵉⵣⴷⴰⵢⵉⵏ..! ⴰⵙⵉⵔⴻⵎ ⵉⵎⴰⵔⵛⵉ.. ⴰⴸⵢⴰⵇⵇⵉⵎ ⵓⵔ ⵜⵎⴰⵜⵜⵉⵛ..! ⵙⵉ ⵀⴰⵎⴰⵜⵜⴻⵏⵜ ⴸ ⵯⴰⵖⵍⴻⵢ.. ⵀⴻⴷⴷ ⴸ ⵖⵉⵍ..! ⵔⴰⵡⵡⴻⵇ.. ⵓⵔ ⵇⵇⴻⵔ: ⴰⴼⵔⵉⵡⴻⵏ ⵓⵔ ⵜⵇⵓⵎⴻⵏ..! ⴰⵙⵙⴰ ⵎⴰ ⵛⴻⴽ ⵀⴱⴰⴷⴷⴻⴸ ⴰⵎⴰⵛⵀⴻⵍ-ⵉⵏⵓ ⵍⵎⵓⵃⴻⵍ ⴰⴸⵜⴰⵙⵙⴰⵖⵍⵉⴸ.. ⵓⵔ ⵜⵎⴰⵜⵜⵉⵛ..!
متابعة القراءة
  240 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
240 زيارة
0 تعليقات

هَايْكُو haiku / د. منير موسى

  تَنْمُو الْفُرُوعُ. جُدْجُدٌ وَسْنَانُ زَقْزَقَ الْحَسُّونُ نَاغَتْهُ أَغْصَانُ   ** نَحْلَةٌ تَرْشُفُ رَحِيقَ زَهْرَةِ الزَّنْبَقِ جَرَسَتْ بِمِنْقَارِ الشَّرَقْرَقِ ** رِهَامٌ عَلَى الْأَزْهَارْ بَتَلَاتُ الْكَامِيلْيَا   لَمْ تَشْتَكِ الْجُلَّنَارْ **   تَمَايَلَتِ السَّفِينَةُ، بَانَ الْغَلَسُ تَأَهَّبَ الْقُفْطَانُ زَقْزَقَ النَّوْرَسُ **   سِنَّوْرٌ حَالِكٌ تَحْتَ السِّدْرِ يَصْطَادُ بِانْعِدَامِ الضَّوْءِ عَيْنَاهُ كَصُفْرَةِ الْبَدْرِ *****   هِجْرَةُ الْحُبَارَى سَمَاءُ الْخَرِيفِ تَخَطَّتْ صَحَارَى **   فَرْخٌ غَادَرَتْهُ سُفُوحُ غَقْغَقَ هَيْثَمٌ؛ فَأَخْفَتْهُ رِيحُ **   لَوْنُ الْأَشْجَارِ أَصْفَرُ تَعَاقَبَتْ فُصُولُ مُلُوكُ الْعُرْبَانِ هَلْ تَتَغَيَّرُ؟   ** يَتَعَادَلُ لَيْلٌ وَنَهَارْ حِكْمَةُ الْخَرِيفِ لَا عَدْلَ فِي الْأَصْقَاعِ وَالْأَقْطَارْ   **   وَرَقُ الْأَشْجَارِ بُنِّيٌّ، بُرْتُقَالِيٌّ وَأَحْمَرُ وَدَّعَهَا  الْحَرُّ
متابعة القراءة
  187 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
187 زيارة
0 تعليقات

قصة من وحي دخان التحرير/ خلود الحسناوي – بغداد


   / أمي/ دخان كثيف واصوات اطلاق نار هنا وهناك على الجسر وضبابية الرؤية فوضى عارمة، وابطال لايبالون بالموت يستقبلوه بصدور عارية وراية خفاقة واصوات تطالب بحقوق مسلوبة .. فجأة علَت صيحة استغاثة اااااخ ..احمد :علاوي الحكلي جتي الطلقة براسي . علاوي :بصوت عال وصرخة كبيرة ، ولك احمدددد !! يحمله بقوة عجيبة مع زملائه في عربة التكتك وهم يتسابقون ايهم سينقله بعربته بفخر . احمد :علاوي وين موديني خليني بمكاني احمد :ولك انت اخوي شلون اعوفك اني اموت بلاياك بساحة التحرير وعند وصولهم الى خيمة المسعفين .. المسعفة: شيلة وياي خليه عالسدية . ويحملوه جميعا .. احمد : وهو ينتفض
متابعة القراءة
  220 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
220 زيارة
0 تعليقات

حكاية الأب والابن / الشاعر كريم العراقي

- ما لا تُحمدُ عقباه.. أن تيأسَ يا ولداه - هل تمزحُ يا أبتاه.. نحن نتنفسُ موتاً وهوانا شيعناه يحصدنا الموتُ هشيماً والناسُ بلا أفواه صرنا أشباحاً تهذي.. لا ننطق غير الآه - لكن الفرج سيأتي.. لا تيأس يا ولداه .. يا أبت مَن معنا؟ لا وطنٌ يجمعنا.. لا دينٌ يردعنا لا قِيَمٌ ترفعنا.. تعساءٌ أجمعنا تاريخ لنا من نورٍ بالعتمةِ ضيعناه قتلونا باسم الوطن ذبحونا باسم الله - قد طفحُ الكيلُ ولكنْ.. لا تيأس يا ولداه .. يا أبتِ وضعٌ مبُهمْ فالتترُ أحن وأرحمْ.. والذئب أرقُ وأَحكمْ من بشرٍ ليسوا بشراً من همجٍ مسخٍ صُنعوا من طينة نار جهنمْ -
متابعة القراءة
  351 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
351 زيارة
0 تعليقات

تعيرني الوافر/ فريدة الجوهري

تعاتبني على قلب هواها وتكتحل المرايا إذ تراها فكيف ومهجتي ليست بملكي وتسجنها برمش مقلتاها أغانية يضوع المسك منها وترتشف الأطايب من لماها وتختصر المعاني في ورود تضمخها عبيرا وجنتاها ويرهقني بنبض العشق قلبي لتنصهر المشاعر في سناها وأطرق بابها صبحا وعصرا لأغرق يم عطر من شذاها فتكثر عند باب العشق صدي وتنهرني إذا ما قلت آها تشرع للهوى مليون باب وتغلق عند قلبي مبتغاها تعيرني بحب قد رماني ونزف مشاعري تأبى سواها نصال عيونها ترمي فوآدي وتتبعها بسهم من جفاها وأغترف المنايا إن دعتني وأمتشق المآسي في رضاها.
متابعة القراءة
  131 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
131 زيارة
0 تعليقات

العام السّادس ويومُ مولدها..!/ أحمد الغرباوى

يوم مولدها.. وتَحيا نصف إنسان.. نصف قلب.. نصف روح.. هي حلم كُلّ ليلة.. وأوّل صورة في مرآة وضوءك كُلّ صباح.. عندما تفتح عَيْنَيْك.. ويُرافقها المسير إلى عملك.. تداعبها وتدلّل خطوك.. وتراقصها بخيْالات روحك.. وتشتاقُ إلى اللحن الطائر بطرق أظافرها على مكتبك.. وبعفويّة تشوّق روح؛ ترفع سماعة التليفون.. تردُّ على كُلّ المكالمات.. علّها تكون هىّ.. وتتصلُّ عن عمد لتسأل عن أىّ شئ يخصّ الموظفين الذين يحظون بجيرة مكتبها..  ورائحة عطرها الممزوج بعرقها الياسمينى؛ ينتشرُ بجميع الأركان.. بَيْن الجدران الأربعة؛ رواحها ومجيئها يبعثُ الحَيْاة.. ربّما يصلُ إليْك ضحكاتها العالية.. براءة حِنيّة يعسُّ بها شفافيّة الستينيّات ورُقىّ حَيْاء عذروات.. وكأنك على يقين؛ أنّها من
متابعة القراءة
  276 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
276 زيارة
0 تعليقات

ميزان وإنسان / عصمت شاهين دوسكي

سألتني سيدة لماذا أنت عاطل عن العمل وأنت شاعر المحبة الجريحة ؟ لماذا الجهل على القمم يبيحون كل ما هو باطل يعلنون جهلهم بكلمة وصيحة ؟ لماذا يذل المتقد بالنهى ينفى بين أربع جدران كسيحة ؟ لماذا المنافق يرفع راية السلام يتبعه الضرير والبصير بشعارات وألوان وقيحه ؟ هل هذا زمن الظلام أم زمن الرضوخ والاستسلام أم زمن الفضيحة ؟ ********** احترت ماذا أرد عليها كيف أخفف وطأة الانهيار في عينيها ؟ كيف أقول لها : زمن العنفوان ولى زمن الرجولة أصبح مظاهر وهوى والطبل يطبل لمن يحييها ؟ كيف أقول لها : إن كعكة الوطن أصبحت في أفواه تأكل لحم
متابعة القراءة
  137 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
137 زيارة
0 تعليقات

عتاب البحرالبسيط / فريدة توفيق الجوهري

عرج على درب لنا ثم ارمنا نظرة تحي بنا ذاك الرنين كم جمعنا في هوانا من سنى ما زال يغفو في ظلال الياسمين يا حبيبا كم زرعنا حبنا في ظلال الوجد يروينا الحنين عد إلى قلب هوى عند الهوى قد روى في نبضه قلبا حزين ما عادت الأيام تعنيني ولا وجه المرايا يمسح الحزن الدفين عاتب      ولكن لا تغب عن دربنا صخب الحنايا إن تغب لا تستهين صخب كموج البحر يسعى ضاربا والموج لا يغفو بنا أو يستكين لا تترك الأوجاع تسعى حولنا إن مر وقت ربما لا لن ألين أعتاد هجر الوقت في دنيا المنى أنسى عيونا مسها كأس الأنين
متابعة القراءة
  120 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
120 زيارة
0 تعليقات

عالمية الفلسفة في زمننا الثوري / د زهير الخويلدي

 الفلسفة هي التي تعطي براهين ما تحتوي عليه الملة الفاضلة"                                                 - أبو نصر الفارابي، كتاب الملة، يحتفل الإنسان أين ما كان في كل خميس من الأسبوع الثاني من شهر نوفمبر باليوم العالمي للفلسفة ولا يمكن الإجابة بسهولة عن سؤال ما الفلسفة؟ ، لأنها الاختصاص الذي لا يمكن تدريسه بالشكل العادي وإنما يتطلب المرور بالطرق البيداغوجية المناسبة التي تحث على التفكير والتدرب على التفلسف الذاتي، ولأنها ليست مجرد مادة معرفية مثل بقية المواد الأخرى على غرار العلوم الدقيقة والمعارف الصناعية. لقد ولدت الفلسفة منذ الأصل في هيئة معرفة كلية تشمل كل العلوم وتتضمن جل المعارف والاختصاصات الأخرى ولقد تبلورت فكرا موسوعيا
متابعة القراءة
  127 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
127 زيارة
0 تعليقات

سلبوا بلدي ..! / سعد شكر الصراف

سلبوا بلدي قتلوا ولدي نهبوا داري دخلوا من خلف الاسوارِ حفنت ارذال اشرارِ يرمون لقتلي ودمارِ لم يعلموا في بدني ثائر لن يسكت أبداً على الجائر وانا بسماء الحرية صقر طائر وساُسقطُ سجيلي عليكم والرعبُ سيَستشّريَ فيكم وزئامِ الموتِ يناجيكم وانا باقٍ باقٍ باقي وجذوري تطنبوا اعراقي بطل ثائر اسمي عراقي
متابعة القراءة
  349 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
349 زيارة
0 تعليقات

العشق وبنات الهوى / خالد شاكر الناهي

احب عاهرا، فدفع لها مبلغ من المال لتترك عشيقها الاول وتأتي معه! ففعلت وجاءت لتسكن معه. وقضى معها ايام جميلة، وفي احد الايام نهض من النوم صباحا ولم يجدها! غضب كثيرا، بل تألم لما حدث له. بعد عدة ايام وعندما كان ذاهبا الى البار، ليتناول الخمرة لعله يستطيع نسيان خائنته، واذا به يجدها امامه وفي احضان شابا اخر! جاء اليها، واخذ يعاتبها، لماذا فعلت ذلك بي ؟ هل قصرت معك؟ ان فعلت ذلك كان بأمكانك اخباري لاعالج الموضوع ؟ ضحكت بصوتا عال، كضحكت العواهر المعهودة! وقالت كيف اتيت معك للمنزل؟ الم تأخذني من شخص اخر؟ الم تدفع اكثر لتحصل علي؟ فيا
متابعة القراءة
  126 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
126 زيارة
0 تعليقات

رواية " أولاد حارتنا " - وعالم نجيب محفوظ / عبدالجبارنوري

نجيب محفوظ1911-2006 روائي مصري أول أديب عربي حاز جائزة نوبل في الأدب ، تدور أحداث جميع رواياته على مساحة جغرافية مصر ، ويؤكد في نتاجاته الأدبية ثيمة ( الحارة ) التي توازي العالم ، فقد شغل ذاكرة الأمة الأدبية والثقافية بعالمه الروائي والقصصي المتسم برموزه وشفراته المراوغة والتي أصبحت حبلاً سريا مغذياً للسفر التراثي الأدبي لعصرنا الحاضر ورافداً غزيراً لا ينضب من الأعمال الرصينة ذات الشفافية العالية لسفرالأمة الثقافي ... فهو العزيز في زمن الجدب ، فصاغ لنا مفهوم الحداثة ببراعته الفائقة وبشخصنة محفوظ المعصرنة بناءاً ومادة وتكنولوجية بمقاربات في التطور الجمعي السوسيولوجي والتي يهدف منها محفوظ في أعادة صنع الأنسان
متابعة القراءة
  173 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
173 زيارة
0 تعليقات

وطن .. / بشير حمزه كاظم

نبكي تارة على وطن استباحه الدخلاء ونبتسم بأخرى لخبر يعزز ثقتنا بخلاصه نذرف الدمع على ن ش ي ج موطني ... موطني الجريح لم تعد أيامنا كما كانت قبل الانتفاضة الباسلة تغيرنا على وقع الرصاص الحي و رؤس الشباب التي اخترقتها دخانيات قناصيهم العتاة وكاننا ولدنا من جديد نركض و نتقافز معهم في سوح النضال و نامل ان تتكحل قريباً عيوننا بالنصر المجبول بدماء الشهداء و مواويل أناة الجرحى و عسى ان يمتد بنا العمر لنرى الوطن بالشجعان يكبر و يسير على جادة الصواب 15,11,2019
متابعة القراءة
  149 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
149 زيارة
0 تعليقات

تُكتُكنا تحبه النسوان / وضاح ال دخيل

 تُكتُكنا تُكتُك امان تُكتُكنا تحبه النسوان تُكتُكنا حيل صغيرة بس شايل غيرة كبيرة تُكتُكنا سايقها  فرحان من يسعف كل الشبان تُكتُكنا صيته رنان ازعج كل العدوان تُكتُكنا صاحب غيرة راح نزوجه لأميرة تُكتُكنا واحد فنان تُكتُكنا  كله حنان تُكتُكنا تحبه النسوان _
متابعة القراءة
  189 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
189 زيارة
0 تعليقات

مسؤولية الفيلسوف بين المدائن المتصارعة والعوالم المشتركة

مقدمة1[1]: " ذاكرة الرهيب ضرورية للغاية La mémoire du terrible nous est absolument indispensable "2[2] لم يكن بول ريكور أول من حذر من إخفاق مشروع الأنوار في الحضارة الغربية ومجيء العدمية وبلوغ الإنسان زمن الخواتيم فقد تحسس ذلك بصورة جنيالوجية فيلسوف المطرقة فريدريك نيتشه وسانده مارتن هيدجر ضمن رؤيته الأنطولوجية الأساسية وتفطن إلى المنحدر الخطر عالم الاجتماع ماكس فيبر وأدرك اقتراب النهاية كل من المؤرخين أرنولد توينبي وأوسفالد شبلنغر واتضحت الأزمة في العلوم الأوروبية مع أدموند هوسرل وانتبه يورغن هابرماس إلى مأزق الحداثة التقنية وسقوط العقلانية في مستنقع الآداتية. بيد أن الطرافة التي ميزت بول ريكور هو كشفه عن حالة الإنهاك
متابعة القراءة
  216 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
216 زيارة
0 تعليقات

تُمر وعيونك بعيني / محمد صالح الجبوري

تُمر وعيونك بعيني.... وانت عيونك لغيري العتاب الجميل الذي يحمل في طياته الكلمات الراقية، والحرف الجميل يبعث في النفس المحبة والسرور، وأجمل مايكون في العتاب انه نابع من القلب، وان يكون لتصحيح الأخطاء، وإعادة الإمور إلى مجاريها، وينبغي ان يكون العتاب ليس في كل الأمور، كما قال الشاعر:_  إذا كُنتَ في كُلِّ الأمورِ مُعاتِباً صَديقُكَ لَمْ تَلقَ الذى لا تُعاتِبُه وهناك آراء في العتاب، وخاصة في مدح العتاب، يقول الثعالبي - رحمه الله - في مدح العتاب: قال بعض البلغاء: العتاب حدائق المتحابين، وثمار المتوادين، والدليل على الضنِّ بالأخوَّة، و أعجبتني كلمات أغنية عراقية للمغني كاظم الساهر في العتاب.... تمر وعيوني
متابعة القراءة
  162 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
162 زيارة
0 تعليقات

صَدى وَجَعِ السَّحاب / صالح أحمد كناعنة

ليلٌ وتَرتَسِمُ العُيون تَرنو إلى أفُقٍ بِلا لَونٍ لَدَيهِ يُؤَمِّلون... أن يُفرَجَ البابُ الذي مِنهُ إلى صُبحٍ بَعيدٍ يَرحلون.. وسَيَسلكون.. حَتمًا طَريقًا فيهَ يُمكِنُ أن يَكون لَونٌ يُعَلِّمُنا مَعاني أن نَكون! وعلى عُيونٍ لَم يَرُعها الرَّوعُ يَصلُبُني السُّؤال: لِمْ نَحنُ مُنذُ البَدءِ – بَدءُ اللَّيلِ- كانَ رَغيفُنا نَزفَ الجَبين؟ الحِلمُ مِلءُ دَمي رُؤاه عَريانُ أنضَحُ وَحدَتي لَيلي تَوَلَّدَ مِن فَمي والدُّلجَةُ العَمياءُ مَثواها دَمي أمسي غَدا عُذري... ويَومي دُلجَتي... خَوفي جَنينٌ قَد نَذَرتُ بِأن أسَمّيهِ الغَدَ عَريانُ ألبِسُ وَحدَتي صَبرًا إلى يَومٍ يَموتُ القَهرُ في طَرَفَيهِ قَهرا اللَّيلُ يُجهِضُ أنَّتي مِن أيِّ لَونٍ في فَضاءِ القَمعِ يُمكِنُ أن يَلوحَ بَريقُ عيد؟
متابعة القراءة
  131 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
131 زيارة
0 تعليقات

الصّبار البري / عبدالامير الديراوي

ارحميني يامن خطوت نحوك خطوات لست اعرف مسافتها لكني اعرف مدى تمزق قلبي قبل ارجلي فيا ايها الوافدة الّي من عصر التيه اغربي عني فالليل لا يحتمل المناحات ولا الكؤوس المقلوبة فانا اسير في صحراء عنترة العبسي وانتِ تخافين الظلام وتنامين على وسائد قصور الأمراء لك الحياة تبتسم والازهار تملأ الدروب وانا اتلذذ بشوك الصبار البري وافترش اوراقه واغمض عيني واسمع نبضات قلب عبلة وصهيل الخيل فانا ارث من عنترة الشجاعة  لاغوص في بحار الصحارى ومن هناك اعلن   ان الحب اليوم خداع في خداع
متابعة القراءة
  146 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
146 زيارة
0 تعليقات

بائع الفطائر/ حسين سليم

لَا دَفاترَ مَدرسيّة، لَا  مَنَاطِيدَ مُلوَنة، لَا  حَلوى. عجائِنُ مُضِيئةٌ فِي سَلَّةٍ صَغِيرَةٍ، عَلى كَفِّ وَردٍ. تَجوبُ أزقَّةً وشَوارعَ لَا تَحتَفِي بالشَّجَرِ، تَطرقُ الأبوَابَ المفتُوحَة للرَّيحِ والطَّيرِ. تَتحوَّلُ إلى أحجَارٍ تَقذِفُ بَابَ الرَّجُلِ الكَبيرِ، فيَردُّها الجِدارُ الأخضَرُ، عَن رَمادِ ذِكرَى جُوعٍ. الرَّجلُ الكَبيُر يَرَى، ولكنَّهُ لا يَرى! يَموتُ الزَّارعُ فِي هذهِ المدِينَة؛ مَعدوماً، أو مَقتولًا، أو مَقهوراً. هَل يتَحمَّلُ الوَردُ وزِرَه؟ هَل تحِنُ الحديقةُ عَليهِ؟ أم تُرى العُشَبُ قَد غَزاهَا؟ الرَّجُلُ الكَبِيرُ يَسمَعُ، ولكنَّهُ لَا  يَسمعُ! أُمّهُ تَسبقُ الفَجرَ فِي إعَدادِ الفَطائِر. وفِي السَّادسةِ صَبَاحاً، كمَا عَمرُهُ، تُوقَظهُ. مَنْ يَشتَرِي؟ الفُقرَاءُ أفضَلُ الزّبائنِ. يَنتَظِرُ عُمَّالُ البِناءِ الفرَج،َ يأكلُ البَعضُ   مِنْهَا. الرَّجُلُ
متابعة القراءة
  137 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
137 زيارة
0 تعليقات

ياضفة الخريف / خلود الحسناوي

 اريد ُ ..و     تعاندني خطاي ،     وأنا اغادره ..     اريد ُ العودة له ..     لولا غُصَّة ٌ فيَّ ..     وعَبرَة ،     ياضفة الخريف:     اريدُ العودة كي ..     من الجبين اقبِلهُ ..     تعاندني ..     تقول لي :     دعيهِ ..     دعيه ،     ف نار الشوق تلهبهُ ..     دعيه يستريح..     بعد ان رشَف الشهد..     من قسوة الصبر يا ويحهُ ..     دعيهِ يستريحُ على ضفة الخريف ..     من الم سخيف ٍ يُعذبه ُ ..     دعيه ..     ففي قلبه نبضٌ يصارعه ُ..     يجتاح أشرعةَ السفر
متابعة القراءة
  157 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
157 زيارة
0 تعليقات

ياحَبيبي يارَسُول الله مُحَمَّد / فاضل صبار البياتي

عِشقي إلَيكَ يابَهجة الدنيا وَضِياءُ كُلِ شُمُوسِها  ياحَبيبي النَبيّ مُحَمَدُ  عِشقٌ عَظيمٌ  بًلسَمٌ لِلروحِ وَصَفائِها. حُبّي إلَيكَ أيُها المصطفى، نُورُ هُدىً جَليل في لَّجَّةِ الروحِ أوسباتِها  وهَديةُ لنَشوَةِ الإيمان  مِثلَما تُهديَ حُبُكَ بالمَودّةِ والسَلام… كَالمِياهِ بالعِذوبَةِ تَمنَحُ للحَياةِ سِرُ حَياتها  ليَفيض بالخَيرِعلى كُلِ الخَلِيقَةِ وَنِفُوسِها. * فَرِحَت فِيكَ دِيارٌ وأمم  مِن بَعيدٍ وَمِن كُلِ الجِهات  يَحلو فِيها قَول إسمكَ في كُلِ اللُغات  يامُحمد ومُخَلّدُ وموَحِّدُ  في الحَقيقةِ والحلم  وبأسمِكَ جَنةً تَغدو الصَحارى.. تُزهِرُكُلُ اليَباب  بيَنابيع مياهٍ وثَمر  وربيعٍ وزهورٍ وشَجر  بَعدما كانا سراباً وخَراب * مِن قُرونٍ وقُرون  يَتأمَّل الإنسان في عَهدكَ ياشَفيعي يارَسول. ويَتَمَنى لو عاشَ في عَهدِ الرَسول  إذ
متابعة القراءة
  239 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
239 زيارة
0 تعليقات

محمد رسول الله / عصمت شاهين دوسكي

أقبل الشوق إليك محمدا .... والشوق فينا إليك سرمدا ليس لنا  في الحب اختيارا ...  والحب  بمولدك وجدا فطرتنا الإسلام  على يديك ...  بالأمس  واليوم وغدا لا نملك في الشوق أجلاً ... إن ناد نبض القلب محمدا ************** محمد رسول الله ... في الأرض  والسماء  ذكراه محمد صوت الحق صداه ..محمد خلق عظيم سناه محمد أرسى للدنيا مداه ... محمد أعظم  خلق رباه محمد أول الدنيا وآخر دنياه ..محمد يصلٍ عليه الله ************** يا رسول الله لم يبقى لدينا صبرا ...هانت الدماء والقتل غدرا أبو لهب ما زال حياً والنار كبرى ...الأوثان تعبد ليلاً وفجرا الإسلام غدا على هوية حبرا... مالنا
متابعة القراءة
  189 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
189 زيارة
0 تعليقات

انتفاض الآه / فريدة الجوهري

وترقصين فوق أعصابي على مد حروف الجر نبضي ألحان من الآهات تحملني إلى مدن خرافية وتنتفض عروق الورد في جسدي تردد أصداء عينيك أغنية سماوية وألتحف جنون الشوق ورغم النار في قلبي أرتجف تراتيل من الإشعاع تشعلني فأحترق ببخورا حول معبدك كأن الشمس قد تركت خاتمها بإصبعك يرخي الليل جدوله فأنساب على مهل على عجل وأغتاب جنون الوقت ألعنه كأن الليل أوله وآخره يسكنني كمستعمر كقهار كجبار وأغدو شبه مزمار أجرجر في أحاسيسي إنتفاض الآه.
متابعة القراءة
  163 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
163 زيارة
0 تعليقات

ومضي قطار العمر .؟؟ / محمد سعد عبد اللطیف

بعد أقل من ساعات  نستقبل عام هجري جدید ، نُودع العُمرّ  الباقي رویداً  رویداً فی صمت ، علي اصوات  الموسیقي الجناٸزیة   لتسقبل عام جدید  ، علی اصوات  المشعوذیین والدجالیین  والأرامل  والأیتام والمساکین  والفقراء  والمهجریین واصوات المتظاهرین فی میادین الأمة ۔ وأجراس الخطر تقرع طبول الحرب  من المحیط الي الخلیج  ،  لنعیش العمر لحظة فی بلاد تسمي مجازا  بلاد العرب ۔۔۔۔ فی بلاد الُعمر  لیس لة قیمة ولاوقت ، یمضي القطار  ویتساقط  علیه أوراق الخریف ،، ویدخل محطات، شتاء طویل یتوقف  بنا التاریخ  ' لنستیقظ  علي أحلام الیقظه ، عندما یُعبر بنا  جسر او  محیط ، ومضي بسرعة البرق .دون ان اشعر
متابعة القراءة
  176 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
176 زيارة
0 تعليقات

( أين ذهبت بقلبي؟ ) / بسمة القائد

حتى الذبول الأخير أُورِقُ وجداً فاتنة الربيع كركرة مهجة لغة الجلنار أنثى الحب ربيبة كل الفصول أقيم صلاتي خارج حدود المعقول فيما وراء النعيم حيث اللهفة الأولى وثبة السعد تباغت جوقة الصبر ولثغة العطر تهز عرش الحزن النبيل أشعل رند القلب تبركاً بك أجدل النبض بالنبض أرسو على صهوة الالتياع عمراً وعمراً غارقة حد الثمالة أرتل ماتيسر من تمتمات العشق أعشب الضوء في مشرق عينيك أرتب هديل اليمام على مفاتن اسمك وبحة صوتك آه يارهيم السماء أين ذهبت بقلبي؟ علمني منطق الطير للحب قصة أخيرة استثنائي أنت عاصف رقراق فأل حسن ملء الحياة تطوق نطفة الميلاد تطوف مدارات روحي شهي العناق
متابعة القراءة
  290 زيارة
  1 تعليق
دليل الكلمات:
290 زيارة
1 تعليق

يالحلوه يالشريفة اصل / بشير حمزه كاظم

يالحلوه يالشريفة اصل أبوسك  يَعمو ...ثلثتالف وفوكهن جم. ميه اروحن فدوه للجف الساهم لبو التكتك للبنزين.... خرجيه اموتن حيل حيل الحيل عله بو التكتك و إلكذلة كل عراقيه يا يمه يل تخبزين  شموس للشجعان بالتحرير وأنتي صافيه النيه  بوسة رآس لأم الشهيد إلما تهنت بفرحة وداع بليلة عرس كمريه أبوس إيدج  وجدم رجلك فدوه روح  إلج.. حجيه أنعل   ابو كلمن ما ساند الثوره من كل العمائم و المشايخ  و لعشائر الرجعيه بشير حمزه كاظم 30,19,2019
متابعة القراءة
  225 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
225 زيارة
0 تعليقات

انتفاض الجراح / فريدة الجوهري

إجعل صباحك كالصباح منيرا واختر طريقك في الحياة ضميرا واشمخ كأرزك عزة وكرامة أنت الكبير ولن تكون صغيرا يا أيها الوجع الذي يتكاثر بين القلوب لكم وجدت سريرا آلآن تنتفض الجراح فينجلي صدر السماء ليرفع التكبيرا الله أكبر يا بلاد فإنك رمز الإباء وإن صلبت كثيرا هذي الجموع وإن تناحر بعضها صوت الحقيقة للضياء بشيرا فارفع لصوتك عند أي مطالب فالحق يصدح والجموع نذيرا.
متابعة القراءة
  148 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
148 زيارة
0 تعليقات

قصيدة " ورطة " / حيدر حسين سويري

هي ورطه من تطيح بأيد شرطه ما يفيد عياط من توصل الشحطه ولا تفيد فلوس لو تترس الجنطه هي ورطه من تصير الركضه فحطه وراح حيلك والبدن كلساع خرطه والجان يمك فر سويجه والشخط هالشخطه شخطه هي ورطه يوكلك دنان الجنت تنطيه حنطه تمد اله ايد المعونه وهو الك يتمنى جلطه وكل سهم من عنده جارح جابه وسط الكَلب حطه هي ورطه الشعب بالحرمان عايش والحكومة تكَول بطه غركَـ والحاكم ينادي: جمل الغركَان غطه هي ورطة برلمان الحكم بينا كثر ماله وصار طنطه والأكل كنتاكي قرمش واسبكتي وفوكَه شطه والملايين تتطاشر الك خمطه واله خمطه والشعب يجمع قواطي والقهر في صدره
متابعة القراءة
  167 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
167 زيارة
0 تعليقات

عراق .. عراق .. / عصمت شاهين دوسكي

مدً العشق فوق الأعناق مدً لهيب النوى والأشواق آن الأوان ليوم الطوفان آن الأوان ليوم الاعتناق آه يا عراق ، آه يا عراق لملم الأعلام فوق حمر الأكتاف فالأسود ظلامه فوق الوفاق يعتلي العُلا عنوة ورغبة فصاغ للحياة لون الاختناق والأبيض قيد نوره فجرا بين خفايا طي الأوراق والنجوم لم تعد نجوما من وجع الجراح والإملاق ******** آه يا عراق ، آه يا عراق كم حضارة تجلت براق ورزاق ؟ كم نبي مر من هنا وترك الصحف بين الأحداق ؟ كم نخلة ونخلة ولدت شهدا وشهيدا وسلة أطباق ؟ كم جبل وقف سدا بوجه الفوضى والريبة والانزلاق ؟ آه يا عراق
متابعة القراءة
  168 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
168 زيارة
0 تعليقات

وَطَنٌ .. / بقلم: د. منير موسى

تُبْحِرُ الْقَوَارِبُ كُلَّ يَوْمٍ فِي عَبَرَاتِ عُيُونِ عُيُونِي دُونَ حَقَائِبَ وَصَّكِّ تَجَاوُزِ الْحُدُوِدِ عَابِرَةً جُسُورَ قُدْرَةِ اسْتِيفَاءِ أَشْيَائِي  إِلَى الضِّفَةِ الْأُخْرَى بِلَا مَوْعِدٍ، بِلَا صُوَرْ * تَمْخُرُ أَمْوَاجَ رُؤْيَةِ رُؤْيَايَ  وَزُرْقَةِ مِدَادِ  يَرَاعَاتِي بَنَاتِ الْقَصَبِ الْمُغَنِّي لِلْأَنْهَارِ رَاشِفَةً  قَهْوَةَ صَبَاحِي بَعْدَ انْطِفَاءِ صُبَاحِي سَاقِيًا الْهَزَارَ مِنْ فَمِي تَحْتَ انْهِمَارِ الْمَطَرْ * بِعَصَا التَّرْحَالِ أَغَامِرُ إِلَى مُدُنٍ واسِعَةِ الْمَدَى أَطُوفُ مَسَالِكَ النَّاسِ فَاقِدًا حَقَائِبَ الِارْتِحَالِ وَتَأْشِيرَةَ جَوَازِ السَّفَرْ *  وَدُورِيٌّ عَلَى كَتِفِي يَأْكُلُ السِّمْسِمَ مِنْ راحَتِي أَبْتَاعُ تَذكِرَةَ الرُّجْعَى وَجَرَيَانَ أَحْدَاثِ الْمَاضِي  وَبِثَمَنٍ، آخُذُ، وَأَشْتَرِي الْوَطَنَ دَمُوعًا عَلَى شَجَنِ الْوَتَرْ * هُدْهُدٌ عَلَى سَاعِدِي صَادَ  نَحلَةً عَلَى نُوَّارَةِ الْأُتْرُجِّ     مُصِيخًا لِأَنْغَامِ
متابعة القراءة
  240 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
240 زيارة
0 تعليقات

ثورة وطن.. / وضاح ال دخيل

الماءُ والخميرةُ والتُكْتُكُ  يُسعِفُني الداعشي و الأمريكي والعَجَمُ زارَ رصاصُ غَدرِهِم نخلةَ موطني بصدري ضيفتُها درعا لعودِ العلمِ فهبَّ صاحبُ التُكتُكِ ادهمُ ذو شيمِ رصاصةُ قناصِهم بصدرهِ قاسَمَني فادركتُ بقُذلةِ البراعمِ  وشيبةِ الهرمِ عراقاً حراً شامخاً كريماً بهم نبني رسَموا بساحةِ التحريرِ هكذا للأممِ واحدُهم كانَ للسلام منهجَ نبي جيشاً كان خصمَهم من مهابتهم انهزموا وكان سائق التُكتُكِ مسعفاً ذكي يسبق ملكَ الموتِ و هو للموتِ يبتسمِ فانتفضَ مرجعُ ديني وحاكمٌ غبي لحصادِ ملكِ الموتِ  يدعي ربَّهُ حتى ماتَ بالمسجدِ  يلطمُ انا العراقي السّاترُ والبنادقُ والصحفُ تعرفني والله وجدْنا كلَّ شيءٍ من بعدِ ابو التُكتُك عدمُ
متابعة القراءة
  254 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
254 زيارة
0 تعليقات

مِنْ الحْكىّ الغنائى/ نُقْطِة ضعف..! / أحمد الغرباوى

ربّى.. هِىَّ هِىَّ.. نُقْطة الضّعْفِ اللى بِيّا..! هِىَّ إنْتِ.. اللى لِسّه بَعيشها نُور عِينَيّا..! هىَّ إنْتِ.. بتمُرّ أمامى ولِسّه بتقول: بَرْضه مِش شَايْفانى..! وبشوفها طفل طفل وبِيِشْحَت حِنّيّا..! عايْز أصرخُ: ـ ياحبيبى دَه إنْت اللى جِوّايا بدَمّى رايْحة جَايّا قمحايْا بتفتح وسُنْبُلة مستويّا..! ،،،،، ربّى.. هِىَّ هِىَّ.. نقطةُ الضّعف اللى فيّا..! إيه ذَنْبى أتعذّب بحُبّ يِبْعد.. يِقرّب صَمْته جَرْح يِشَرّق ويِغَرّب لا فِ يوم بقلبه سِمِعنى ولا عُمْره  نادى عَليّا..! ولمّا جِه يِلْمِس إيديّا شويّة شويّة وحِتّة حِتّة بِيِحْرَق فِيّا..! ،،،،، رَبّى.. هِىَّ هِىَّ.. نُقطة الضّعف اللى بِيّا..! مايّة.. وبتِهْرِب بين إيديّا..! عارفه إنّه حُبّى وحُبّه ساجنّى..! فى قلبه  بَسّ ومِخَبّى
متابعة القراءة
  173 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
173 زيارة
0 تعليقات

الى والي الأمُة من أرضِ الترف / لبنى محمد الشيخلي

يَاْمُحَمَّدُ وَيَا عِيْسَى، وَيَاْ مُوْسَى وَأَيُّوْب صَبَرْتُ كَثِيْراً وَأَرْهَقَتْنِيَ الحُرُوْب عُذْرَاً مِنْكَ سَيِّدِي وَمَوْلَاي أَأَفْسَدْتُ يَوْمَ عَمَلِكَ الدَّؤُوْب؟! فَأَطْرِبْ يَا وَاْلِيٌّ وَلِمُسْتعْبدك اِهْتِف وَقَبِّلْ يَدَاْهُ وَاِرْتَجِفْ أَطْرِبْ يَاْ وَالي الأُمَّةِ وَاِعْزِفْ فَبِدَمِّي صَاْرَ العَلَمُ يُرَفْرِف دَمُّ أَوْلَادِي عَلَى الأَرْضِ سُكِب لَاْ تَرِفْ لَاْ تَرِفْ وَاِمْسك بِفُنْجَاْنِ القَهْوَةِ وَإرْتَشِفْ فَأَنْتَ المُتعلمُ وَأَنَا المُتَخَلِّف هَلْ عُوْقِبَ الطِّفْلُ لِذَنْبٍ اِقْتَرَف؟! نَعْمْ ! لَاْ تَحْزَنْ عَلَيْهِ وَتَأْسَف وأَطْرِبْ يَاْ وَالي الأُمَّةِ وَاِعْزِفْ أَذُعِرْتَ لِصُوَرِ عُنْفٍ وَنَزْف ؟ هَلْ أَزْعَجَكَ كُلُّ هَذَاْ القَرَف؟ أَأْسَف! يَاْ سَاْبِقَاً فِي المَعْرِفَةِ تَقِف وَأَنَاْ فِي آخِرِ الصَّف لَاْ تَكُفْ يَاْ حَاْرِس الأُمَّةِ لَاْ تَكُفْ فَمَاْ هَمُّكَ وَهَمٌّ شَعْبٍ ذُبِح نِسَاْؤُكَ
متابعة القراءة
  221 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
221 زيارة
0 تعليقات

إلى شعبنا المنهوب الحقوق / فريدة توفيق الجوهري

ألا فارفع لصوتك ما دهاك فما كلت على تعب يداك بناة الأرض إن منيت بخير لكان الخير من عرق رواك كوتك الشمس خمرة ناظريها وعتقك الغمام إذ احتواك تزين بالمشاعر راحتيك ليدفق عطر ورد من شذاك وقبلك التراب بكل يد على عمر تضرج من دماك تضافرت السنون عليك قهرا لتبعدها بعنف ساعداك إلى عمل مضيت بوهن جسم حضنت الفأس في شغف عصاك وفي مرض تنوء وشظف عيش ويسرق كل ذي طمع جناك ذئاب الحكم قد تخمت بلحم من الكتفين تنهشه افتتاك وتنعم بالموائد والعطايا وزاد الدين يرهقك انتهاك فأهل الكهف قدنهضوا حراكا وأنت تغط في نوم أتاك فلا تغفو بصمتك مستعينا
متابعة القراءة
  149 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
149 زيارة
0 تعليقات

العمرُ مركبٌ بلا شراع / الهام زكي خابط

    العمرُ مركبٌ بلا شراع فوقَ قافلةِ البحرِ في خطر يستبشرُ الصبحَ الجميلَ ببسمةٍ ويغشى من الليل السفر ويرتدي في كلِّ يومٍ حُلةً حائراً يمضي  ما بين موجٍ ورعدٍ ومطر وما أن تواجههُ أنيابُ الخطر صاحَ وناحَ وصارَ في خبر ومن ثم يوقظُ الأحلامَ في بهجةٍ وكأنه لم يعشْ يوماً في قهر ويسيرُ يسيرُ في السفر راكباً موجَ البحر غطاؤهُ الزوابعُ والأمطارُ وهو ما بين صحوٍ وحذر فهو مركبٌ بلا شراع تلاحقه في كلِّ حينٍ لعنةٌ من لعناتِ القدر 
متابعة القراءة
  179 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
179 زيارة
0 تعليقات

آراء في الكتابة / محمد صالح الجبوري

الكاتب الذي يطرح الأفكار والآراء ويرغب ايصالها إلى القراء يحتاج إلى مقدمة جيدةعن الموضوع، و هذه ينبغي أن تكون مشوقة ومتعة، وعباراتها الهادفة بحروفها ومعانيها الجميلة ، الكاتب يحتاج إلى لغة سليمة، وأن يبتعد عن حشو الكلمات، القاريء صاحب الذوق يبحث عن الحرف الجميل، وتسحره الكلمات الراقية، الكاتب يجب أن تكون لديه معلومات وثقافة عامة، الكاتب هدفه إيصال الفكرة بأقصرالطرق، وان يبتعد عن الإطالة و التكرار، وخيرالكلام ماقل ودل، الخاتمة أن تكون مترابطة، مع الموضوع، وان يكون إختيار الموضوع موفقاً، وأن لا يشعرالقاريء بالملل و الضجر ، الكلمة الهادفة لها تأثير على القارىء المتذوق، صاحب الحس العالي الذي يميز بين الجميل
متابعة القراءة
  176 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
176 زيارة
0 تعليقات

بعثرات .. / بسمة القائد

عشرون جدب ونيف عمر بعثرات الأمس. شيء أكبر من الحزن كانت تسأل نفسها بأي ذنب وئد قلبي وشاخت سدرة روحي قبل أوانها؟ تذكرت حين بزغ عمرها كم كانت جميلة تشبه الياسمين عيناها تلامس الشمس إلى أن غرقت في لجة حياة لا تشبهها لا تنتمي إليها برباط زواج لا تكافؤ فيه. ما بال أحداقها لا تضيء وجهها أعلن قيامة الحزن من يجبر كسر الفرح؟ اهترأت ابتسامتهابين فواصل الأسى وتناهيد الحاضر تتقاسم والجرح بيد الدموع سنتان عجاف جوع للسكينةورشقات الملح تحرقها معلقة على عجلات الوقت والجحيم الساكن بين ذراعيه. سلمت قلبها للسماء يا رب الصحراءتحنن توشوش ذاتها المكسورة نامي قريرة العين ولكن أن
متابعة القراءة
  316 زيارة
  1 تعليق
دليل الكلمات:
316 زيارة
1 تعليق

حضارتنا المتناسية !!! / ايمان سميح عبد الملك

خلال سفري إلى إسبانيا الاسبوع الماضي وزيارة بلاد الأندلس حيث تاريخ العرب الذي اندحر والحضارة العربية التي أصبحت بالنسبة للأجيال اطلال ، دتأثرت كثيرا”خاصة بزيارتي للاماكن الأثرية وقرائتي للكتابات العربية المنقوشة على الصخر والرخام والتي تملأ الأسقف والجدران في قرطبة وقصر الحمراء وبقلبي الحسرة على التاريخ العريق الذي تركه العرب لنا دون أن نحافظ عليه والبطولات والفتوحات الإسلامية المشرفة التي أصبحت حكايات من الماضي،مما جعلني نتساءل ما الذي تغير ولماذا نجد هذا الانحطاط في بلداننا العربية والى أين سيوصلنا هذا الانحدار ، جوامع مزينة بالذهب والنقوشات والفسيفساء تحولت إلى كنائس لتمحي معالمها ، فيما دولنا العربية تهدم ما تبقى من المعالم
متابعة القراءة
  177 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
177 زيارة
0 تعليقات

الحب غداني / الدكتور عادل عامر

 أنا الحب غداني وأدجج عاطفتي أنا الحب غداني ورباني بالحب أعيش احلي الأماني وفجر كل عاطفتي وأجج نار وجداني فلست أهاب أو اخشي سوي ربي ودياني أذود الشر عن حبي وفؤادي وإيماني لا اخشي الردى يأتي ففيه العز ناداني شجاع في الوغى أسد اردد أي حب غداني فتقذف في الحشي لهبا وتملؤه يندياني فاصعق كل طاغية واسحق كل عدواني أنا الحب غداني وأعيش احلي الأماني النور تجلي النور بذكراه تجلي والليل عن الدنيا ولي والقلب ينادي في فرح السعد علي الكون أطلا في وجودها نحيا    والحب يرف علي الدنيا والعزة تفر أنفسنا   مذر شفت من حبه إلهنا في رؤياها كم نشدد  
متابعة القراءة
  196 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
196 زيارة
0 تعليقات

دقت الكنائس أجراسها / عصمت شاهين دوسكي

ألقيت في الأمسية الأدبية في مركز عشتار الثقافي – بمناسبة مرور 20 سنة على أنشاء المركز في زاخو دقت الكنائس أجراسها رفعَ الأذان هاجِسَها رتلت القلوب .. هاجت النفوس كاد الدمع يرتل أنفاسها ما بال النهى ترحل ما بال النوى يترجل يضيء شموع أقداسها ميادين خلت من الجمال ميادين نأت للارتجال وصاحب الطفل المعنى أسوارها عيسى نور يجمع القلوب يشع بظلمة الدروب فما بال الشغاف لا ترى أنوارها ؟ فريق هنا وفريق هناك دمعة هنا وحسرة هناك والفرقة أضحت عنوانها قدس بالحب بالجمال بالسلام وارسم للحياة ألوانها لا تُسمٍر الجسد بالجراح لا تطلب المباح واللا مباح فالأرواح تناجي أرواحها ********* صلبوني
متابعة القراءة
  149 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
149 زيارة
0 تعليقات

لاتحزن يا ابي ! / لبنى محمد الشيخلي

 حَزنَانٌ تَنْعَى مَنْ دَاعَبْتَ أَنَامِلَهُ صَغِيراً يَا أَبِي مَنْ كَانَ مَشْرُوحَ الصَّدْرِ بِكَنَفِكَ لِلشُّرُوقِ يَغْفَى مَا عَسَاي لِغَدِي كُنْتُ فَاعِلا عَزِيزٌ وَنَفْسِي عَنِ الذُّلِ تَأْبَى صُمٌّ بُكْمٌ وَعُمْيٌ أَرَادُوا لنا أن نَحيا وَلِإِنْهَاءِ مُعَانَاتِنَا أَبَادُونَا يا ابي زُهدا عِشْتُ عُمْرِاً ببَلَدِي منفيا غَرِيبا بِدَمَاثَةٍ لِرَحْمَةِ رَبِّي ولقائه شَغِفاً فَلَا تَحْزَنْ لِرَحِيلِي وَتَشْقَى فَلِلَّهِ مَا أَخَذَ وَلِله مَا أَعْطَى لبنى الشيخلي
متابعة القراءة
  376 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
376 زيارة
0 تعليقات

قصة قصيرة : صراع عربي / فريدة توفيق الجوهري

حمل حفار القبور رفشه وبدأ يحفر بقوة وجهد. ترامى إلى مسمعه من على باب المقابر صوت صراخ وعراك;مما جعله يلقي برفشه جانبا، ويتوجه ليرى ما يحدث. وقف مشدوها: على الباب الكبير مئات الجثث تتعارك وتضارب ;البعض يحمل سلاحا يحاول إطلاقه والبعض يمسك بتلابيب الآخر وهناك من يرتدي أحزمة ناسفه;أما المساكين فكانت تدوسهم الأرجل كخرق ممزقة. يتلون ألما فيطاول أنينهم السماء. صرخ حفار القبور بصوته الجهوري ماذا يحدث هنا هيا تفرقوا;ألم أخبركم كل في دوره... أصمتوا جميعا وإلا أوقف الحفر وأدعكم تتعفنون ها هنا. صرخت جثة متآكلة :أرجوك سيدي لم أعد أحتمل البقاء فأنا عجوز وعظامي متفتته. دفعتها جثة لم تزل رطبة
متابعة القراءة
  177 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
177 زيارة
0 تعليقات

غرام الادباء والكتاب / وليد جاسم القيسي

قرأت حواراً لكوكبي من الادباء والكتاب. تتبعت بداية نهايته التي به توصدت الأبواب . ترى هل سيرتهما هي الرياده في السؤال والجواب ؟ أم خلفاً لسلفهما الرصافي والزهاوي ورامي وشوقي والسياب ؟ لماذا لم يجيدا غرام الاحباب ؟ مثل روعة رواياتهم المدونه في الكتاب ؟ هل ينطبق القول فيهما .. ان المدربين لا يجيدون اللعب والألعاب !! أعود للحوار:- ————————— حوار رومانسي بلاغي صامت في شذى سطر وحرف خافت كلمات تودد وغصات تجرد تسر وتباغت حوار كوكبين فرقدين بالعطف والجار والمجرور مثقلين جاوزا منتصف الأشياء في حب او لا حب واجها قدراً منصفاً بين الود واللاود خاضا مخاض قصة حب تلاطمت
متابعة القراءة
  196 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
196 زيارة
0 تعليقات

ظل الخلق !!! / ميثاق بيات الضيفي

الحكمة الإلهية.. تهديك... لأن تؤمن.. لأن تدرك.. لأن تدرس وتفهم الشؤون الإنسانية والروحية بعمق... وتلهمك ان لا تتفاجأ بأي شيء يحدث... وان توقن بأن لا شيء يمكن اعتباره... مستحيلا !!! " حين نتحدث عن نوعين من العمليات الطبيعية العالمية ولاسيما النشاط البشري بما يتعلق بالتدمير والتنفير وحتى الإبداع والتنظيم الذاتي فسنكون بحاجة إلى بذل جهد حسن النية وإيمان واضح بالبشرية حتى نتمكن من إدراك صورة ومعنى الصورة الناشئة للعالم بالكامل من الأحداث الى ظواهر الواقع المادي الموضوعي الى الاشكاليات الأساسية والروحية والإبداعية، فماذا سيحدث إذ المجتمع وهو بهذه الحالة المنجرفة رأى نفسه فجأة امام المرآة غير المدونة للمعرفة الاجتماعية الحقيقية؟! وازاء
متابعة القراءة
  242 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
242 زيارة
0 تعليقات

إنهم شهداء / ذكرى لعيبي

    لم أكنْ لأسقطَ، ألا أني علمتُ سأزهرُ أنظر يدخلون إلى حتفهم صاغرين كعلم اليقين ! بلا رئة أو هواء مبين بلا قُبلات ولا ياسمين بلا حُلم يدخلون  إنهم يعلمون أي درب رأوْا واختيارٌ مضيء كخطى الأوفياء أو خطى الأنبياء  إنهم شهداء يا للعناء الدماء النواح الأنين إنهم يتركون زهرةً لليقين موكبًا موكبا كوكبًا كوكبا يصنعون الربيع  لغدٍ لا يفيق !    
متابعة القراءة
  235 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
235 زيارة
0 تعليقات

إشلونكُم أَهلي الحَبايبْ بالعراق / فاضل صبار البياتي

إشلونكُم أَهلي الحَبايبْ بالعراق آني أخصكم بالمحبه وبالسلام آخ يالصوت ألشَجي والبَعيد والحزين من يناديني بحنينٍ وبهيام... وَانته يلّلي، تدري أنته منهو أنته.. لَمَنْ أتذَكّرعِشِگنه إيضِيع من عندي الكلام إشلونك عيوني حَبيبي كيف أحوالك... تمام؟ * بالمَنافي ماتسليني الأغاني ولا قناديل الشوارع ماتشكّلّي إهتمام صارت الغربة عناوين ومطارات وألآم وصَبر. وكل رسايلكم مواجع أدري مكتوبه بدمع مو بحروف وحِبر تسأل شلونك عيوني كيف أحوالك تمام. والمنافي تظل أوهام أوسَراب.. تبقه ظمأنه المنافي كيف يرويهه سؤالٍ، مِثل گطره مِن مُطر أبرساله لو خطاب يسأل، إشلونك عيوني كيف أحوالك تمام! لاتعاتبني وَأعاتِبْ.. تًبقه عَطشانه غُربتي مايكفيهه سَلامٍ لو كلام وحشه، وين ماوجهي إيتلفّت
متابعة القراءة
  197 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
197 زيارة
0 تعليقات

رحلة مع الساخر العظيم / حامد شهاب

شغلت رواية " الساخر العظيم " للروائي والكاتب والإعلامي القدير الاستاذ أمجد توفيق ، اهتمام كبار نقاد الرواية والضليعين بتقنياتها وأنواع مختلفة من أنماط السرد التي استخدمها في روايته التي صدرت قبل أكثر من عام ، مثلما شغلت اهتمام من لديهم ولع بهذا الفن الأدبي الساحر والمحبب الى القلوب ، وعد كثيرون صدورها إطلالة حفرت مكانا لائقا لها بين كبريات الروايات التي صدرت عن روائيين كبارا، كانوا عمالقة ، وهي تجد الإهتمام من ملايين القراء والمتابعين لهذا الفن الادبي الإبداعي الجميل. ورواية (الساخر العظيم) للروائي الأستاذ أمجد توفيق صدرت العام الماضي، كما عرضتها في الكثير من المواقع الاخبارية والصحف والمجلات الثقافية
متابعة القراءة
  163 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
163 زيارة
0 تعليقات

النقد.. لماذا يجافي الادب الشعبي ؟ / عبد الامير الديراوي

لسنين طويلة مضت لم يتجرأ احد النقاد سواء ممن يهتمون بنقد الشعر الفصيح او الشعر الشعبي لتناول المنجز الادبي والشعري للشعراء الشعبيين سواء في الكتابات النقدية او الدراسات او حتى طرح الحوارات الموضوعية حول هذا النوع من الادب ودوره في استنهاض مشاعر الناس وايقاظ ذاكرتهم على ما اعطاه شعراء العامة او العامية كما اصطلح على تسميتهم من قبل بعض الادباء الذين يعارضون وجود الشعر الشعبي في الساحة. هذا الموضوع يثير اسئلة كثيرة حول عزوف النقاد عن قصائد الشعر الشعبي او التعرض لها نقديا باعتبارها ظاهرة ثقافية مهمة ومؤثرة في المجتمع ولها روادها وجمهورها الكبير من المتذوقين. ولسنا نعرف تفسيرا لهذه المسألة
متابعة القراءة
  222 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
222 زيارة
0 تعليقات

زاخو دلال .. / عصمت شاهين دوسكي

زاخو جئتك والشوق يباهي الأشواق جئتك لتسمعي صوتي بين العشاق فإذا بصوت أسمعه كصدى الأعماق تساءلت مع نفسي ، هذا صوت زاخو أم زاخو بلا صوت يُراق ..؟ لمن هذا الصوت  ..؟ صوت المجروحون ، المعذبون بالإخفاق ..؟ صوت الأمهات الثكالى والأرامل والحيارى بقلب مشتاق ..؟ صوت الصرخات والآهات والأنات في ليل الإرهاق ..؟ صوت القوافي في سطور وأزيز القلم والأوراق ..؟ ما هذا الصوت الذي أسمعه يا زاخو ..؟ صوت الأذان في الأسواق ..؟ صوت طبول الدراويش والأبواق ..؟ صوت الشهداء ، الفقراء من عمق الآفاق ..؟ صوت أجراس الكنائس وتراتيل من فم رقراق ..؟ ما هذا الصوت الذي أسمعه
متابعة القراءة
  211 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
211 زيارة
0 تعليقات

كهوف .. / نورالهدى محمد صعيصع

انهضوا أهل السبات انتفضوا حول الكهوف والبسوا ثوب الحداد لا لشيء انه امر بسيط في أناس سرقوا كل البلاد وأستباحوا كل صرح ضم مجد الخالدين خطبوا فوق المنابر يالثارات الحسين في اناس حرقوا صوت المصير في اناس فوق ابواب الجوامع كتبوا عاش الامام خلف اسوار الجوامع قدر الدين حطام في أناس شربوا الدم عصيرا لهم الموت انتصار ذبحوا الشمس جوى وضح النهار نورهان شيراز
متابعة القراءة
  206 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
206 زيارة
0 تعليقات

حِراكٌ ساكنْ ... ولكنْ .! / رائد عمر العيدروسي

لا اُحرِّكُ احرُفي ضَمّاً , جَرّاً , او نصبا لا اضعُ على رأسِها قُبَّعةً ولا علامةَ الشَدّةْ .                2 إنّما بِشِدّةْ اضعُ هذهِ الشَدَّة إنْ عانت حروفي منْ ضيقٍ وشِدَّة , او عَرَضَتْ عرضاً منْ مَوَدّةْ , وايضاً بِأهداءِ مفرداتي لِأحرُفِها لإمرأةٍ اينعُ منْ وردةْ تُهديها وردَة .                3 وبِشِدَّة , اعودُ واضعُ الشَدّة اذا ما عادت حروبُ الرَدّة اخوضُها بِحِدّة تَتَمزّقُ بها اوصالُ الوردة .!
متابعة القراءة
  231 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
231 زيارة
0 تعليقات

( صواري الحق ) / بسمة القائد

حدثتني الشمس أن دجلة والفرات قد نطقا تفرعت أسود منه كاسرة أكف الضيم من هذي الجميلة العفية رغم أحزان الحقب؟ في بذار القمح ألمح اسمها قالوا العراق مابال قلبي قد خفق أكاد ألمح فلول الظلم جافلة هذي رماح الأماني مشرعات في شموخ  النخيل آيات البقاء  دس بياضك في الغضا انبعاث انعتاق الموت والفقر والإذلال طاحون مقيت  وقبر الصمت قُد من لهب وسهام التيه ترمي المجد في مقتل هذي الشوارع تهمي عليها غمامات الكرامة مرابطة صواري الحق عند اسوار الخلود إصنع حياتك نياشين الفخر تقرؤك السلام
متابعة القراءة
  251 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
251 زيارة
0 تعليقات

العراقُ جرحٌ نازف / ضياء الخليلي

 جُرحُكَ جُرحي وألَمُكَ ألَمي فمتى تُشفى من الكَلْمِ سنينُكَ عِجافٌ مُذ عرفتُكَ ملأى بالموتِ والدمِ توالت عليكَ حقبُ الظُلَمِ بعثٌ وارهابٌ واحزابُ المُتأسلمِ عَبثَ الأعداء ُ بكَ قروناً شرقٌ وغربٌ و( إسلامٌ) أموي وحاضرٌ لايَقلُّ مضاضةً يذبحُكَ الاعرابُ بتآمرٍ أُممي كأن لا أرضاً غير أرضكَ ولاشعباً سواكَ في هذا العالمِ يُريدون ان يُشبعوكَ ذُلّاً ويُزيلوا مابكَ من شَمَمِ ونسوا أنكَ العراقُ مقبرة كُلِّ ظالمٍ وغاشمِ فانهضْ من رقودِكَ المؤلمِ واخرُجْ من جُبِّكَ المُظلمِ وتبرأ من كلِّ طاغٍ وصَنَمِ وسِرْ في الركبِ المُعظّمِ فانت مهدُ الحضارةِ وأول مَن خطَّ بالقلمِ وانتَ عرينُ عليٍّ وأرضُ مَن لم يستسلمِ ضياء الخليلي
متابعة القراءة
  192 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
192 زيارة
0 تعليقات

وأبداً.. لا تَقُل هو (الحَظّ)! /

ومسافات  تتلاشى بيْنهما.. وتراهما واحداً.... وتنعدمُ فراغات اللامعنى بمسارات دروبهما.. حتى الهمس يتناغم وأنفاسهما.. هى الشطّ  لرواح  ومجىء زَبَد مَوْجه.. وهو عَذْب بَلَلِ فيض نهر حُبّ تفترشُ ضفاف بلا مدى؛ يغمرُ روحها.. سعادة وسرور ترطب ظلهما.. التفاهم لغة عَيْشهما.. والودّ وسادة تجمعهما صباحات ومساءات أيامهما.. والألفة والسكينة تلتحفهما حِنّية فِعْل ورقّة ورُقىّ قَوْل.. و ولا تقُل أبداً هو (الحَظّ)..! وأنظر إلى ما قدّماه من تنازلات سويّاً.. وبرضى نفس.. وقناعة حُبّ.. وتأمّل كم العيوب والنواقص التى تغاضيا عنها.. واعترفا بها.. وغدا كلاً منهما للآخر عضداً وسنداً لإصلاحها.. وتفاديها.. وعدم الغرقِ فى تفاصيل مناطقها؛ إن عجز أحدهما عَنْ تجاوزها.. أو خانته قواه غصبّا
متابعة القراءة
  191 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
191 زيارة
0 تعليقات

حياةً فاخرة / وضاح آل دخيل

في ليلةٍ غابرةْ اُصيبت بلادي بطعنةٍ غادرةْ خنجرٌ اخترقَ الخاصرةْ في تلكَ الليلةِ الجائرةْ بغدادُ في عينها نظرةٌ حائرةْ رات طفلا يلوذَ بنفسِ الدائرةْ خائفاً مختبئاً من صوتِ الطائرةْ فهبت القصائدَ و الخاطرةْ من السيابِ عبر ذي قارِ الشامخةْ نحو ميسانِ الى بغدادِ عابرةْ كأنها ابابيلِ بالأرضِ ثائرا وحضارةٌ هناكَ من بابلِ زائرا بوجهِ خرطومِ ولدِ العاهرةْ في تلك الليلةِ الغابرةْ اُنكحَ شيخُ المتعةِ شيخُ المسيارِ انجبوا لنا فتوةٌ ماكرةْ ادخلَت جيشُنا بحربٍ خاسرةْ قُصفتْ القصائدَ بالماءِ والأحرارُ بالقنابلِ الحارقةْ وليعش الشيخُ من دون ولدِ العاهرةْ افتى لولدُ الفاجرة بقمعِ ولدُ الطاهرةْ فسالَ الدمُ بنفسِ القاطرةْ وعاش الشيخُ مع العاهرةْ بالدنيا
متابعة القراءة
  173 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
173 زيارة
0 تعليقات

( جلاوزة بغداد ؟!) / رمزي عقراوي

 أَ لَمْ ! تَعلَمْ يا شعبِيَ ---؟؟؟ أنّكَ بيدِ الطَّواغيتِ مُعذَّبُ ! فَهُم بكلِّ الوَسائلِ --- يَسرُقُونَكَ عَلناً --- ويَحلبُوا ؟؟؟ وقد كُنتُ أبكيكَ على البُعدِ مَرَّة ً وكانت مُنى نفسي --- من الحياةِ لو لم نَتَمَذْهَبُ ؟؟؟ فإنْ ساءكُم ما بكُم من ضُرِّ الخوَنةِ فأزيلوا هذا الجُرحَ ولا تُعَذِّبوا !!! تتحدَّثُ الفضائياتُ عنكُم بالسُّوءِ فآعجَبُ وقد قالت تَحَمَّلَ العراقيون --- سوءات المُفسدين من جلاوزةِ بغدادَ !!! فكلُّ عميلٍ سوف يَرحَلُ – ويَهرُبُ ؟؟؟ وانّي أرى من أهلِ العراقِ --- بعضُ السَّماسِرَةِ --- يُساومون على مُقدّراتِ الوطن ويُشعِلون فِتنةً --- في الصُّدور تتلَهَّبُ وقد ابتلانا اللهُ بمسؤولينَ مُفسدٍينَ --- في أحاديثهِم
متابعة القراءة
  176 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
176 زيارة
0 تعليقات

ماأَروع حُبُّ العراق / فاضل صبار البياتي

فَصَبْرٌ جَمِيلٌ بطعمِ اللهفةِ ياوطني، وطابَ شذاك. أصلّي لأجلِكَ ولِلّناسِ هُناكَ مِن أعلى قِمةَ الأرضِ لِيباركَ اللهُ ثراك. عَجيبٌ، وَعَذبٌ وَصعبٌ وَشاق عُشق العراق أَبَداً لن نَستَطيع من الشَوقِ إنعتاق فالهيامُ بحُبِ العراق صَلاة أعَزُّ وأسمى الهِبات. يَزيدُ يَفيضُ الهوى، يَومَ كُنّا هُناكَ بأرضِ العراق فَكَيفَ يَكونُ ألمَقامُ أذن، وَنَحنُ بأرضِ ألشتات ماأروَعَ حُب العراق. * مَن قال إنّا نُريدُ التقاسم فَليس العراق فَريسة وليسَ العراق مِن الحربِ بقايا مَغانم لسنا نُريد أفتِراق حُباً نعيش .. فَلَيسَ يُلِيق بِنا وَلا بالعراقِ إنشِقاق وَدمُنا، دَمٌّ واحِدٌ زَكياً عَزيزاً، لأجلِ العراق. * هذاهوالإختِيار فَتيٌّ مُكابِروَصابِر وَشَيخٌ جَليل أَنا ، وَشاعِر غَنّى وأنشَدَ وجالَ
متابعة القراءة
  232 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
232 زيارة
0 تعليقات

هل كان الهدهد صادقاً مع بلقيس ؟! / عكاب سالم الطاهر

                        عام 1995  ، صدرت الطبعة الاولى من رواية ( بلقيس والهدهد ) للروائي العراقي الصديق  علي خيون .   وعام 2008 ، صدرت الطبعة الثانية. وتلقيتها منه ، اهداءً . لكنه ، وباتصال هاتفي ، عبر عن قلقه عَلَيَّ ان انا قراتُ الرواية.هذا ( القلق ) ، حرّضني  أكثر على قراءة الرواية . واليوم ، ومع بدء كتابتي عن الرواية ، كان لي اتصال هاتفي مع الصديق علي ، ومنه علمتُ ان الطبعة الثالثة من روايته هذه ، ستصدر في بغداد عن دار سطور. لكني مضيتُ في كتابتي عن الرواية.سيما
متابعة القراءة
  175 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
175 زيارة
0 تعليقات

عگاب سالم كاتب متميز / محمد صالح الجبوري

السبعينات من القرن الماضي كانت بداية محبتي واهتمامي بالصحافة والإعلام، وكنت اقرا للكُتاب ومنهم   عگاب سالم الطاهر، الكاتب المتميز الذي استمر في الكتابة منذ ذلك الزمان،. وكُتاب غابوا عن المشهد الثقافي، لأسباب وظروف خاصة بهم، عكاب سالم الطاهر إشتهر بجولات المكوكية الثقافية، في محافظات البلاد ودول الجوار، يحضر المعارض والندوات، يحظى باهتمام القراء، ويقيم علاقات طيبة مع المثقفين، يتمتع بحيويه ونشاط، يحمل مؤلفاته ويقدمها هدايا للقراء، محب للأدب والثقافة، مسيرته حافلة بالمنجز الثقافي والأدبي، له القدرة على الاستمرار في رفد الساحة الثقافية بمقالات ثرية متميزة، يحمل هموم المثقفين، رحلته غنية، محطات ثقافية متعددة في حياته ، عكاب سالم الطاهر شخصية ثقافية
متابعة القراءة
  174 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
174 زيارة
0 تعليقات

ويظل وطيس القوافي حاميا على مدى الأزمان / د. نضير الخزرجي

 الذهب هو الذهب إن كان في المناجم خاما طبيعيا أو مصهورا في قوالب وسبائك أو قطعا متفرقة أو أشكالا هندسية مختلفة الأحجام تثير عيون المرأة وبريقها وعشقها الفطري لهذا الفلز الذي تتعامل به اقتصاديات البلدان على أساس ما عندها من إيداعات في البنوك تحمي العملة المحلية وتدافع عن إقتصاد البلد. والذهب هو الذهب عصب الحياة، لكن مثقاله يختلف سعرا من وزن إلى آخر حسب ما فيه من نحاس، فالعيار 24 قيراط هو غير 22 وغير 21 و18 و12 و9  وإن كان المسمى واحدا، فيقال للقلادة من عيار 24 ذهبا وكذلك للقلادة من عيار 9، فالكل ذهب، لكنه يختلف ثمنا من قطعة
متابعة القراءة
  182 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
182 زيارة
0 تعليقات

قدر أو لا تقدر / عصمت شاهين الدوسكي

قدر أو لا تقدر فالحب في حياتي ألقاً، شمساً ،وطنا قدر أو لا تقدر لا تغر بالنجوم والتاج قد تسلب منك إنسانا ******** قدر أو لا تقدر فأنت تعرف من أنت وأنا اعرف من أنا صراخك مع الريح يذوي ودمعي له في الخطوب معنى أنت قدر وأنا قدر ومن منا لا يقدر لا يستحق أن يطلق على نفسه إنسانا الحب يا سيدي ليس قولا نفاقا ، ضياءا بلا ضياء أو يقظة أو وسنا الحب ليس فارس فوق حصان متعب يرفع علم الآخرين ويقول هذا أنا كلنا أولاد آدم وحواء كل شيء فان ومن على الأرض فنا تجبر كما شئت واظلم كما
متابعة القراءة
  220 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
220 زيارة
0 تعليقات

حتى لا تخونني ذاكرتي / خلود بدران

خوفاً من أن تخونني ذاكرتي ،قررت أن أكتب ذكرياتي على الورق وأن أنقشها على جدار الزمن ،لأنني أخاف أن تخونني ذاكرتي كما خانني كل شيء كما خانني الحب كما خانني العديد من الأصدقاء كما خانني العديد من الأقارب كماخانني الموت عندما أخذ أبي وأنا بعيدة عنه كما خانني الحظ عندما خذلني كماخانني جسدي عندما فقد حيويته باكراً كما خانتني الحرب عندما اغتالت بلدي حتى لا تخونني ذاكرتي ذكريات على سنوات وأشهر وأيام ذكريات من العز والذّل ذكريات على الهجرة و العودة ذكريات على الانحدار للأسفل والإرتقاء للأعلى ذكريات تشرد ولجوء ذكريات أحلام وأحزان ذكريات دفء وبرد ذكريات عناق وفراق ذكريات دموع
متابعة القراءة
  367 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
367 زيارة
0 تعليقات

في الديوانية قابَلْنا ( السيد ).. / عكاب سالم الطاهر

                             كانت السيارة التي تقلنا ، تشق طريقها نحو مدينة الديوانية العظيمة ، ظهر يوم الاربعاء المصادف الخامس والعشرين من شهر ايلول 2019 . كنتُ ضمن وفد رابطة المجالس الثقافية البغدادية الذي ضم الاديب الحاج صادق الربيعي والصحفي عادل العرداوي ، والشابين : سجاد الحسناوي وربيع جابر. كانت السيارة تسرع سالكة طريق المرور السريع ، لكن ذهني قام برحلة استعادية مررتُ فيها على بعض المحطات في علاقتي مع الديوانية.          سفرة طلابية محطات عديدة شملتها علاقتي بهذه المدينة خاصةً ، ولواء ( محافظة ) الديوانية
متابعة القراءة
  196 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
196 زيارة
0 تعليقات

اليوسف: لـم أشعـر بالنـدم / وداد فرحان

من اللطيف أن تتعرف على الناجحين عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ومن الألطف أن تتعرف عليهم من خلال المشوهين لنصاعة الحقيقة، وممن يضعون العصي في دواليب النجاح. إن مدة الاغتراب سواء أقصيرة كانت أم دائمة! هي الاضطرار الذي يجعلنا بعيدين عن الأوطان، لندخل معترك النجاح وتحقيق الذات المرتبطة بالإرث والتأريخ. وبهذا نجد المتأصلين بوطنهم يمتشقون التحدي بوجه معاناة الاغتراب، لينتصروا لأنفسهم ولثقافتهم وتمدنهم، من خلال خوض الصراع المعرفي، والوصو ل إلى مراحل متقدمة في الإنتاج الغزير الذي يعزز نصاعة الماضي، ويؤكد أصالة الارتباط به. الناجحون هم الذين يقلبون قسوة الابتعاد عن الوطن وحسرته واختلاط المشاعر، إلى معادلة من النجاح والإبداع، بدلا من
متابعة القراءة
  248 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
248 زيارة
0 تعليقات

قصة : عين ولسان ومع القصة / ريا النقشبندي

عند انتهاء عمليات الفلوجة ودخول القوات الأمريكية لتمشيط المناطق المحررة. كانت رائحة الموت تفوح من كل مكان والجثث تملاء الشوارع، ولقد استوقف احد المشاهد الجنود المنتصرين وملأتهم الدهشة والرعب. كانت هناك جثتين لسيدتين مقطعتي الأيدي والارجل والرؤوس. كانت ملامح احداهما غربية واجنبية شعرها اشقر  ولكنها مقلوعة العينين، واما الثانية فملامحها عراقية وقد قطع لسانها ووضع فعلى بطنها .لملم الجنود البقايا الآدمية لهاتين السيدتين ووضعوها في أكياس سوداء وارسلوها الى بغداد لتحديد هويتهما ان كان ذلك ممكنا. قف أحسست بنفسي انطلق بعيدا وعاليا. أرى السماء الداكنة والنجوم متلئلئه، كان شعورا غمرني بالغبطة. أحسست بدوار غريب ومددت يدي الى راسي ولكنها دخلت في
متابعة القراءة
  235 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
235 زيارة
0 تعليقات

حروفُ السعادةِ / حنان حنا

 سنوات عشتُها كبقيةِ العابرين  سرابٌ لا حبٌ فيها ... والصحراء تعج بالظمأ ثقيلة العبء وقع أقدام الخريف  في ليالٍ كثيرةٍ .. أتساءل ما رجائي أنا بعد .. نسماتي بلا سحر ٍ بلا عبق ٍ والسحبُ تلبدُ السماءَ ..  ولا ثمة  مطرٌ .. أمدُّ يدي لأنشدَ البللَ والوهج .. فأشقىْ لبعدهِ .... كبعد زُحل  تسللَ الاغترابُ ساحقاً زهوريَ اليانعةَ.. فتحتُ جرارَ مكتبتي أبحثُ عن ذكرى ..  عن غبطةٍ قديمةٍ..  أو قصاصةٍ   للسعادةِ.. فلم أجد إلا أوراقاً صفراءَ محى الفراقُ حروفَها   ..  وأهواءَ حسرةٍ .. علقتُ قلبي بغاياتها ففارقتني.. أينَ السعادة ؟  هلْ أكلتها النارُ التي تُحرقُ كلَّ حطبِ يُقذفُ فيها  كيفَ تراكمتِ
متابعة القراءة
  225 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
225 زيارة
0 تعليقات

الليزيانش في غابة .. الجزء الثاني / اسراء الدهوي

ابدأ مقالتي هذه بتعريف الليزيانثس ... وهي من اغلى وارق انواع الزهور في العالم وتعني الرحيل والهجران ، تتميز بتعدد الوانها وبأنها لاتنمو الا في المناطق الدافئة لذا فهي تعيش اعمارا قصيرة للغاية .... يبدوا ان الليزيانثس هذه المرة لم تكتفِ بأن الغابة تتحدث عن وجودها بهذه الطريقة ، لم يضايق رقتها احدا ابدا ، ولكنهم يتحدثون عنها تشغلهم وتشعل فيهم نار الفضول ، متسائلين لمَ تقطن هذه الرقة هنا في معشر الظلم واكل اللحوم ؟ فالقوي منا يأكل الضعيف !! ثم يعودون لما هم فيه مشغولون ، رغم انشغالهم بها ، تلك الزهرة الرقيقة تنمو وكأن لاشئ يزاحمها ولاخوف عليها
متابعة القراءة
  234 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
234 زيارة
0 تعليقات

سرمك ظاهرة نقدية بإمتياز! / زيد الحلي

كتبتُ يوما ، ان ظاهرة الكاتب والناقد العراقي د. حسين سرمك ، ستبقى عصية على الدراسة ، والغوص في أعماقها ، فهي تتسارع في الإبداعات ، وغزارة في الانتاج ، وتفرد بالرؤى ، بحيث يصعب اللحاق بها ، او مسك ( بعض ) جوانبها .. كونها معجونة بالمرئي واللامرئي .. واظن انها في لاحق السنين ، ستكون مدارا لدراسات اكاديمية ، وعنوانا لمراكز ابحاث .. قد يتهمني البعض بأنني اكتب بعواطفي ، قبل قلمي .. ولهذا البعض ، ادعوهم ان يبحثوا في نتاجات الكاتب والناقد ، ثم يتحدثوا بضمير نقي عن د. حسين سرمك .. صدر له في النقد 32 كتابا
متابعة القراءة
  220 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
220 زيارة
0 تعليقات

بِلَادِي قَصِيدَةٌ / بقلم: د. منير موسى

قَالَ الْمُغَنِّي: أَنَا مِنْ دَفْقِةِ الْمُحِيطَاتِ بَحْرُ مَرْجَانٍ، وَخَلِيجُ يَاقُوتٍ وَمِنْ ضِحْكَةِ الْأَنْهَارِ شَلَّالٌ وَسَيْلٌ زَاخِرُ * أَنْفَاسِيَ اخْضِرَارُ الْعُشْبِ، وَمِنَ الْوُرُودِ أَلْحَاظِي وَطِيبِي مِنْ غَارِ الْوَطَنْ وَنَشِيدِي أَفْرَاحُ شَعْبِي وَحُبِّي كُلُّ الشُّعُوبِ * أَنَا بَعْضٌ مِنَ الزَّوَاحِفِ وَالطُّيُورِ وَخَيْطٌ مِنْ شَعَاعِ الشَّمْسِ وَالنُّورِ وَلَحْنٌ فِي مَعْزُوفَةِ الرِّيحِ وَالْقَمْحِ، مَا أَضَعْتُ جُذُورِي * وَقَالَ الْمُغَنِّي: أَنَا مِنْ مَواوِيلِ الْحَصَادِ مَوَّالُ حَنِينْ غُصْنُ مُوَشَّحَةٍ رَبِيعِيَّهْ دَمْعَةٌ مِنْ قَطَرَاتِ الْمَطَرْ وَجَنَاحُ رِيحْ * أَنَا بَسْمَةُ الرَّبِيعِ وَشَوْقُ الْخَرِيفِ وَبَعْضٌ مِنْ سُمْرَةِ الْقَمْحِ وَجْهِي تَسْكُنُ عَيْنَيَّ الْبَسَاتِينُ نَحْلُ زُهُورِهَا بِمِنْقَارِ الشَّرَقْرَقِ عَنَادِلُهَا تَعْزِفُ عَلَى أَوْتَارِ بِلَادِي قَصِيدَهْ
متابعة القراءة
  248 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
248 زيارة
0 تعليقات

لنفري فتح أول مدخل للحداثة في الشعر العربي الحديث والمعاصرة / فواد الكنجي

حين نتحدث عن (النفري، محمد بن عبد الجبار بن حسن) لا بد بدا إن نحيط علما بطبيعة البيئة وتأثيراتها في تكوين شخصيته، ففي القرن الرابع الهجري أي بحدود (913-1010  ميلادي) وهي الفترة التي عاش فيها و كانت الدولة العباسية تحكم البلاد الإسلامية، رغم إن مصادر التاريخ عن حياته قليلة جدا؛ وان كل ما تم معرفته عن الرجل جاء من خلال كتاب (الفتوحات المكية) لـ(ابن العربي، محي الدين) الذي أشار إليه، وان كتاب الوحيد الذي نسب إلى (النفري) جاء من خلال ما جمعة حفيده (أبو عبد الله محمد بن عبد الله) تحت اسم (المواقف والمخاطبات)، بكون (النفري) لم يدون أي حرف منه
متابعة القراءة
  287 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
287 زيارة
0 تعليقات

لا تَحْزَن..! / أحمد الغرباوى

هى إمْرأةٌ  تَصْنَعُ مِنْ الحُبّ (تابوت) إمْرَأةٌ تُجيدُ الغناء؛ وهى تُغَسّلُ فرخ عِشْق؛ لَمْ يتعلّم الطيران بَعْد إمْرَأةٌ  لا تنم؛ إلا على  نواح وعَويل إمْرَأةٌ لا تشعر بالدفء إلا إلا بَيْن أنفاس المُعزّين؛ وترانيم سُرَادقات عَزْا إمْرَأةٌ لا تعرف أيْن تقف على شَطّ بَحْر، أم في خِضَم  هَدْرِ مَوْج..! ،،،، لا تَحْزَن.. واتبع يقين إخلاص نياط قلبٍ.. وَحْده يرشدك ويتخلّى عَنك؛ مَنْ لا تزل تُحِبّه في الله لا تنتظر أىّ آخر؛ ولمكانته يعوّض..؟ فللحُبّ رائحةٌ واحدة  وروده لَنْ تَمُت.. وإنْ ذَبَلت! ورغم طول غيابه.. مشتعلةٌ هى حرائقه  بخوابى الشّوقِ؛ فيضُ دمعٍ قد يصلك أُهْجُر ماتشبّه منه بنواصى الأحلام ربّما يُخبرك هَمْس
متابعة القراءة
  152 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
152 زيارة
0 تعليقات

أرضي تحدّثُ أخبارَها شعر: صالح أحمد كناعنة

حَدّث حَديثُكَ يا ذا الحُرُّ يُحييني وانفُخ فَروحُكَ ما تَرجو شَراييني . أمطِر جُموعًا وزَلزِل أرضَنا الظَّمأى حُبًا  تَشَقَّقُ عن وَردي ونِسريني . أمطِر... ليَعلَمَ مَن  مِن جوعِنا كَنَزوا أنّا سَئِمنا ائتِمارَ الوَغدِ والدّونِ . أمطِر... فأرضي دُهورًا ظَلَّ يُمطِرُها الباغي وُعودًا فيُضنيها ويُضنيني . أمطِر... فأرضي نزيفَ الحُرِّ تَعشَقُهُ يَمحو جنونَ الهوى غرسَ السَّلاطينِ . أمطِر... ربوعُ بلادي كلُّها ظَمأى والخَيرُ يُنهَبُ من طاغٍ  ومأفونِ . واصرُخ أُخَيَّ فصوتُ الحُرِّ يَسمَعُهُ قَلبُ التُّرابِ فيَحيا بي ويُحييني . زَلزِل عُروشًا يَمَجُّ الدّودُ جيفَتَها تَشقى ضَلالاً وصبري ليسَ يُشقيني . زلزِل لِبيدي وهُزَّ السَّهلَ والجَبَلا تحتَ الأُلى نَهَبوا خُبزَ المَساكينِ . زلزِل
متابعة القراءة
  134 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
134 زيارة
0 تعليقات

بعيدا عن الحدود / وداد فرحان

 تقول البروفيسورة عبير السعدون: "انا فخورة اليوم لتميزي محليا، وعلى مستوى كل استراليـا" والدكتورة السعدون أستاذة بجامعة جارلس ستارت في أستراليا، في البحوث الطبية، حصلت على 18 جائزة خلال فترة قصيرة من عمرها في أستراليا. إنه الإبداع الذي ينتج من عقول ما قبل التاريخ. إن العقول السومرية منتجة من خلال تنظيم الأفكار وانتاجها في هيكلية جديدة، انطلاقا من عناصرها الموجودة، فتنتزع ومضات الطاقة الفطرية، لتقولبها في انفراد المنجز الذي استحقت عليه جوائز الإبداع المتتالية. ورغم أن دراسات الدكتورة السعدون العالية قد حققتها في أستراليا، إلا أن للجامعة التكنلوجية في بغداد الأثر الأكبر في تأسيس ومضات الانطلاق نحو عالم البحث المتسعة أراضيه.
متابعة القراءة
  218 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
218 زيارة
0 تعليقات

طريدُ الّليلِ... "البحر البسيط" / ابراهيم امين مؤمن

مرَّ النّهار عليكَ اليوم تنتحبُ بدار محبوبكَ الخالى وقدْ ذهبَا تبْكى طلولاً فنتْ أصداؤها وهوتْ ترجو لقاءً وما تستقرئ الحُجُبا أوردتَ قلبك وهماً تالفًا جُرح واتخذتْ بيتًا كنسْجِ العنكبوتِ هبا وما حبيبك إلّا عازفٌ صدِئَ أو ساخرٌ راحلٌ يستحقرالطَلَبا وما فؤادك إلّا صارخٌ ذُبِحَ وبالليالى يسيلُ الذلَّ منسكِبا تأتى إلى الليل تصلى النارَ والحطبَ فكيف ترقدُ فى جمْرٍ شَكا وشَبا وضعتَ قلبكَ فى فرْش اللّظى سَكناً وصار قلبك ناراً يحتسى الشُهُبا فراشكَ الجمرُ والجدران تشتعلُ والليل آل سِهامًا ترشقُ اللهَبا حاربتَ ليلَكَ بالدّمعِ الثخينِ جرَى فماتَ فى أرَقٍ واسْتكْتبَ الكُتبا عاركتَ ليلَك وانفكَّ النّهار أسيً والبدْر أظلم مثل النّجم مُصطَحِبا يا
متابعة القراءة
  219 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
219 زيارة
0 تعليقات

تــعويــذة .. / ابتسام إبراهيم الأسدي

الرجلُ الذي جلسَ بقربي... لـَمْ يـكـنْ قـُربي كان حـُلمـاً فــرَّ من المصباحِ قـَبلَ أن ينطفئ فأصابتهُ الـعتمةُ بالرحيل حـَلمتُ أنـهُ كان بقربي يفــُكُّ تعويذة البـُخار من صورتي المنسية على فم الفنجانِ حلمتُ انه خرجَ سريعاً... من الشمعدان من رقم هاتفي من اغـْنيتي المفضلة حـَلمتُ إنه ينمو... ينمو على السقفِ مثل النجفة , مثل بؤبؤ عيني وانا افـَكرُ بالماضي حلمتُ مراتٍ ومرات بأشياءٍ تجعلني التـَّفُ حولَ نفسي ليـبدو حزني وسط الفوضى مثل تفاحةٍ أجبرتْ آدمَ على تركِ جحيمه او قهوة تغلي.. كلما فكـَّر الشتاءُ بالحضورِ حلمتُ أن ازرعَهُ في غضبي واضحكُ حـينَ يلفـظني فمـُه ضحكةً بريئة لا تغتفر لكنه لم يكن قربي..
متابعة القراءة
  197 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
197 زيارة
0 تعليقات

( لمعة الدمع ) بقلم / بسمة القائد

هذا المساء انطفأت انواره باكراً تناثرت شظايا انكسار الوقت على كتف الضباب على مقربة من حلم كان قلبي ينتعل جناحيه المتعبين شهقته الباكية مازالت تصم أذني كلما انزويت إلى نفسي الوذ ببعض السكينة ترهقني نوارس فرحي الشاردة برد الشتاء أنين الخريف تسكن محاجر قلبي لمعة الدمع تحت اهداب الوجع تنهك انفاس الحنين أخاف أن يأخذني يباب الحياة قبل أن ارسمك هلالاً تستكين به هشاشة روحي امنحني من عينيك جسراً أنا التي أحبك اكثر من حدقات عيوني لعل الحزن يخجل اشتاق صوتك ابسط تنهيدتي على انغامه فتزهر اشتاقك شوق مدينتي الكئيبة للأمان الملم بك خوفي اشتاقك واخاف ألايكفي العمر لأحبك اكثر
متابعة القراءة
  187 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
187 زيارة
0 تعليقات

حبّة قمح / عبير سلام القيسي

أتذكّر حينها كيف طحنتُ مثل حبّةِ قمحٍ، و التصقتُ على نفسيّ من ألمِ الطّحنِ ، رغمَ ذلكَ خرجتُ إلى الآخرين بذقنٍ مرتفعٍ و وجهٍ مبتسمٍ و كأنّني كنتُ حينها أتسلّى لا أطحن، أتذكّر أيضًا كيف كنت احمّل البراءة على ظهري، ليخبرني النّاس حينها، بإن ما أحمله مجرّد كومة من القشّ، ستنال منه نيران الطّرق. و حينما أستيقظت من حلمي، لم أجد حولي سوى الرّماد، فصرخت بأعلى صوتي؛ لاخرج من حلق الحلم الثّاني. الواقع أنّني في ذلك اليوم الّذي أتذكّر، كنتُ أركضُ نحو باب غرفتي، الّذي كان يعجُّ بزمجرةٍ غريبةٍ، حاولتُ الهروبَ من أمامه؛ لكنّه ابتلعني مرّة واحدة، كما تبتلعُ الطّاحونةُ حبّةَ
متابعة القراءة
  190 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
190 زيارة
0 تعليقات

منذر عبد الحر ...زورق يشق عباب البحر ليصطاد لآليء الثقافة ودرر الإبداع !!

شاءت الاقدار الجميلة أن يحط زميلنا الكاتب والروائي والشاعر والاعلامي المبدع منذر عبد الحر رحاله ، عند بصرة  الخليل بن أحمد الفراهيدي  وأبو الأسود الدؤلي، والحسن البصري والجاحظ ،ومن بعدهم الشاعر الكبير بدر شاكر السياب ، وهي التي كانت موئل فحول العلماء والادباء والشعراء وسلاطين اللغة ومن وضعوا أوزانها وبحورها ، فوجد الشاب الطموح  نفسه أن ولادته في تلك المدينة الفيحاء ،عام 1961 ، فرصة ان يشق طريقه ، لينهل من عبق أؤلئك العظام ممن إزدهردت بعلومهم وآدابهم ولغتهم ، حضارة البصرة، يوم كانت منارة الدنيا ووهج إشعاعها الفكري والفلسفي والعلمي والأدبي العملاق ، فوجد أن الطريق سالكة أمامه ليبحر في
متابعة القراءة
  273 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
273 زيارة
0 تعليقات

النظرة الحسية والرؤية الوجودية والإبصار المعرفي / زهير الخويلدي

"ليس المهم أن نرى بل الأهم أن نبصر فيما نراه" -  مارتن هيدجر إذا اعتمدنا على الرأي السائد والحس المشترك وما يتم تداوله في الحياة اليومية من عبارات وما تتفوه به الألسن من كلمات فإننا نقع في الخلط بين مفردات بمنزلة النظرة والرؤية والإبصار والمشاهدة والفرجة. غير أن الفلسفة قد ميزت بين مفاهيم النظرة والرؤية وبين المشاهدة والإبصار وبين الفرجة والتحديق، فالنظرة هي حركة الأعين واتجاهها نحو موضوع خارجي أو نحو ذاتها. بيد أن النظرة في معناها الفلسفي هي القدرة الذهنية التي يمتلكها الفرد للتعامل مع الوضعية التي يوجد فيها بحيث تتحول لدعامة مهمة في عملية التواصل بين الأفراد وأداة للاتصال
متابعة القراءة
  187 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
187 زيارة
0 تعليقات

همسات الروح / عصمت شاهين الدوسكي

أحب فيك نظرتك الساحرة وهمسة شفتيك ورقة إحساسك وطيبة قلبك أحب أن أذوب في روحك أحب أن أكون وسادتك وخيالك وحرقة شوقك ولوعة الحب في صدرك أحب أن تشتتيني على جسدك المرمري وأبحث عن كل مسامات جسدك لأذوب من خلالها إلى أحشاءك واستقر فيها للأبد رغما عنك *********** أحب أن أقبل جبينك وراحتي يديك وأدنو من وجهك السحري واضع أناملي بين خصلات شعرك وامرر بهدوء يديً على وجهك كأني أبحث عنك وأنت معي أحب أن اقتل رغبتي في محراب روحك وجسدك وأبحث بين ثياب صدرك وأناملي ترتعش عندما تلمس وتنغمس بلا إرادة مني لشعلة هضابك أحب أن أكون مرآتك وصورك وفراشك
متابعة القراءة
  187 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
187 زيارة
0 تعليقات

السليمانية .. وداعا والى لقاء / عكاب سالم الطاهر

يوم الاثنين ، الثاني والعشرين من مايس ( مايو ) 2017 ، وصلتُ السليمانية قادماً من بغداد .توقفتُ لساعات قليلة في دار الاديب فلاح زنگنه في كركوك .وصلت السليمانية مساءً . ً واخترتُ الاقامة في فندق بشارع كاوه ، قريباً من شارع مولوي . لانهما في السليمانية القديمة ، حيث البيئة الشعبية من مطاعم ومقاهي وزوار. كان من شجعني على القدوم ، الاعلاميان الصديقان : باسل الخطيب و علاء الرحال .واعتبرهما ( راعيا السفرة ) .بصحبتي ، يومها ، كتابي : حوار الحضارات ، ومجموعة من منشورات مكتبتي..مكتبة الدار العربية للعلوم..بغداد . كان ذلك قبل 30 شهراً تقريباً. ويتجدد السفر صباح
متابعة القراءة
  220 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
220 زيارة
0 تعليقات

مثقفون ولكن .. / سامي كامل العبودي

يمتاز الإنسان بمقدرته على تكوين ثقافة اجتماعية خاصة به وهي تمثل الصورة المتكاملة والمعقدة لحياته الاجتماعية متضمنة لغته وارتباطه بالمجتمع الذي يحيط به والعادات والتقاليد الاجتماعية والمعتقدات والمفاهيم المعرفية والدينية, ونقصد بالمعرفية إحاطته بالعلوم والفنون والاتجاهات العقلية وأساليب وأنماط التفكير والسلوك المتصف بالعقلانية, وهذا التصور الحاصل في الذهن لا يورث, أي انه ليس من الأمور التي تنتقل إلى الإنسان بالوراثة وإنما يكتسبها الإنسان عن طريق التواصل المعرفي والاطلاع على الحضارات والثقافات بمجملها حتى يتمكن من إيجاد تصور ذهني عن الكون والحضارات والثقافات الأخرى وتعطيه تصوراً معرفياً خاصاً به. ومنذ العصور البدائية الأولى وقبل نشوء اللغات اللفظية, استخدم الإنسان الرسوم على الكهوف
متابعة القراءة
  206 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
206 زيارة
0 تعليقات

1الليزيانثس في غابة / اسراء الدهوي

من ضيق الامور هربا هاجرت الى اوسع الفرج حطت رحالها ، ظنآ منها ان الوادِ امن ، وانها بخير فبدأ تسير وتسير وكأنها في الجنة ومن حولها انبياء ، اتسمت بهدوئها وصدق نظرتها وقلة كلامها ، تعاملهم بنعومتها برقتها ، بنيتها الصافية كالماء في البحيرات الكندية الانقى في العالم ، حاولوا معها تقربا فوجدوها انثى اناقة ومظهرا وتسعة رجالٍ في الشرف ، تجنبوها ، ابتعدوا عنها حتى ظنت انها منبوذة ، تبكي تارة تلوم نفسها ولاتستطيع ان تكون كما يريدون تارة اخرى ، وبين كر استفزازهم ومقاطتهم اياها وفرِ لومها على نفسها واحساسها بالذنب وانها غير مرحب بها معهم ، حيرة
متابعة القراءة
  403 زيارة
  1 تعليق
دليل الكلمات:
403 زيارة
1 تعليق

في أمسية بغدادية احتفالية : طه جزاع يوقِّع " كابوس ليلة صيف " / د طه جزاع

بغداد   / خاص بالشبكة شهدت قاعة مقهى رضا علوان في شارع الكرادة / داخل ببغداد احتفالية حاشدة مساء يوم الاربعاء الرابع من أيلول الجاري ، نظمها ملتقى الدكتورة زينب عبد الكريم الخفاجي لتوقيع كتاب " كابوس ليلة صيف " ، وهو آخر اصدارات الدكتور طه جزاع الكاتب الصحفي والاكاديمي واستاذ الفلسفة . وحضر الاحتفالية نخبة من المثقفين والأدباء والأكاديميين ، وجمهور واسع من القراء والمتابعين . وكان الكتاب قد وجد اهتماماً ملحوظاً حال صدوره عن دار الحكمة في لندن ، وتناقلت أخباره صحف مهمة مثل الزمان والمشرق والمدى وغيرها ، كما نوهت عنه قناة الشرقية في موجزها الثقافي ، وكتب
متابعة القراءة
  318 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
318 زيارة
0 تعليقات

لقلاق العراق / مصطفى منيغ

أعادت بي تلك المرأة لما مضى، مِن زَمَنٍ جَمِيلٍ لَهُ الفؤاد ارْتَضَى، الشَّوْقُ على فقدانه تَلَََظَّى، وتبخَّرَت أحلام شباب مع وقتها قَضَى ، والانشغال الممتع الذي له يَتََفضََّى ، خارجه مهما كان الإغراء المادي عنه يتغاضى ، مكتفيا بقناعة عن الراتب الهزيل الذي بالحلال لدُرَيْهِمَاتِهِ يتقاضى ، مُنْتَظِماً يَمُرُّ دون شَغَبٍ أو فوضى ، مُحَدداً بغير الاختباء وراء "لكل حال مُقْتََضَى" . ...تلك حكاية عازم على التوسع في شرحها للفصل في كيفية انقادي لحياتها ، تلك الأمسية من شتاء هولندا الشديد البرودة داخل حديقة جَمَّدَ ماء بركتها، وغطى الثلج المتساقط وريقات ورودها ، بل ألبسها رداء أبيضاً تحتمي تحته حتى اليوم
متابعة القراءة
  240 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
240 زيارة
0 تعليقات

قصة قصيرة : الراحلون الصامتون / صبحه بغوره

استيقظ نسيم قبل آذان الفجر وقد ارتعش وجوده شحنا وسرت بين جنباته هفهفات النبض المتدفق والأصل الممتد عمقا وعبقا ،وبعد الصلاة اضطجع وبقي بين النائم والمستيقظ وكأنه هارب من ليلة جهنمية يعد فيها أنفاسه على مبنى روحه فكان يتحسس نهداته ويراوده شعور دائم بالخطر ، شعور بعبء الأعماق الغائرة فكان يمضغ ويلوك الظلام بما يكفي لتوطين قلبه وهو يحاول أن ينسى كل التفاصيل الحزينة التي سكنت روحه، قصد عمله ببطء شديد لتأدية واجبه في إدارة البلدية بإتقان وإخلاص مقابل تلك الدنانير القليلة ، أنها الأزمة أو هكذا يقولون وعلينا أن نتقشف هذا ما تتداوله الألسنة ، لا يكاد هذا الوطن يخرج
متابعة القراءة
  229 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
229 زيارة
0 تعليقات

وطني ومولدة وقمر / عصمت شاهين دوسكي

وطني ومولدة وقمر حينما تولد الأزمات في شرق يحتضر السطوح خالية بلا ناس في غرف تصطف فيها الأجناس تغفو الأنفاس ولا تتذمر ويمضون في أحلام بلا قمر إلا حلم الخبز والماء إن كان على جبل أو سراب صحراء مخدر ما بال الصور تتكرر ..؟ ما بال القمر لا يتغير ..؟ ********** ما الذي يفعله البسطاء بين تيارات الوطني والمولدة والقمر ..؟ هل يموت البشر إن غاب القمر ..؟ هل يعيش البشر إن عاش القمر ..؟ في وطن الأنبياء يشرب النفط بدلا من الخمر في وطن الفقراء يلوك العجين وورق الشجر أهي  كهرباء الوطني أم المولدة ... أم القمر حينما يغيب عن
متابعة القراءة
  172 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
172 زيارة
0 تعليقات

لا تَحْـزَنْ..؟ / أحمد الغرباوي

على رئتيك كابوسٌ صمت..  يُعَشّش ويجثمُ.. وعن البوح يتمنّع.. حُبّ آتاك بالخطأ؛ وقبلته بصدرٍ رَحِب منذ ألف ألف عام ينتظرُ.. ويترقّبُ ولم تدر أنّ الدواء قاتلك..! يَلصُّ من الأعوام الأجمل.. والأوْسع.. و ويخلفك عجوزاً.. ولنور دروبك  يَبْتُر.. بآخر الأزقّة والطرقات؛ لاشىء مُلْقَى لا شىء مُهْمل.. لا مايشبهك؛ بل تغدو أنت.. ويوماً ما تدرك أنك تستحقّ مِنْ العَيْش الأجْمَل.. و وأنّه كان أسوأ الأفضل..! وإنْ غَصْب عنّك حُبّاً فى الله رُزِقت ؛ ولا يَزَل يكْسرُ قلبك لا.. لا تَحْزَن.. ؟ ،،،،، ولملم بقايا طحن نثرك.. من الوجع؛ لا تز ل تملك روحك.. ربّما يوما ما؛ يثمر حُزْن صبرك..؟ ويهبك الربّ الرحمة شفقة
متابعة القراءة
  204 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
204 زيارة
0 تعليقات

بعيدًا عن تضاريس الدّخان / صالح أحمد كناعنة

* كَيفَ حَدَثَ أن جَعلونا شُهودًا على انطِفاءِ النُّجومِ، ولم نَنتَبِه إلى أنّنا حُجِبنا عَنها خَلفَ تَضَخُّماتِ الحُروفِ في لُغةِ السّياسَةِ؛ تلكَ التي جَعَلَتنا نُصدِّقُ أنَّ أكبَرَ صانِعي سِلاحِ الدّمار؛ يُمكِنُ أن يكونَ داعِيَةً للسّلام؟! * لم.. ولن يَتَغيّرَ أولئكَ الذين أصابَهُم هَذَيانُ الحُروب؛ حتى نَكُفَّ عنِ التّصديقِ بأنَّ حَضارةَ الشّوارعِ يُمكِنُ أن تَهَبَنا شَيئًا غيرَ الضّياعِ، ونحنُ ذاهِلونَ في غَيبَتِنا خَلفَ سَرابِهم، والسّاعاتُ تَفِرُّ منّا، والأحلامُ تَختَفي في لَيلِ الجَلّادين، والوُعودُ لم تَكُن يومًا سوى حَطَبٍ يَتوقُ إلى شَرارَةٍ. *حين يَتَشَظّى الأفقُ، ويتصدّعُ سقفَ التّوَقُّعاتِ، ويُطِلُّ الواقِعُ من خِلالِ مِرآتِهِ المُتَصَدِّعَة، لن يَرمينا الطّريقُ الذي سَلكنا خَلفَ المارِقينَ والمنظِّرينَ والمتسَلّطينَ...
متابعة القراءة
  153 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
153 زيارة
0 تعليقات

في أفــق الموسم الثقافي المغربي ؟ / نجيب طلال

من المغالطات أننا نمارس التغليط ع