المقالات الثقافية - شبكة الاعلام في الدنمارك - صفحة 9

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

جميع الاقسام
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

قسم يختص بالمقالات الثقافية

وطن الفزاعات / عبد الجبار الحمدي

تبدو اليوم على غير حالتك! ترى ما الذي كنت تقرأه في صومعة مخلفات الروث التي تسكنها، إلتفت إليه بعد أن حك فروة رأسه التي خالها من يراه كومة من الصوف فشعره الأجعد ولحيته التي تلفلفت فصارت عشا لكل واردات الحشرات أما رأسه فقد أجر القمل الذي فيه غرفا بخلو لكل وافد جديد، استوطنوا رأسه كما استوطنوا وطنه بحجة ما، وزعوا كبار القمل وأشرسها كفزاعات تدور هنا وهناك بحثا عمن يطالب بحقة في رقعة مكان تماما كما يحدث في وطنه الأشعث قِدما وهو يخرج من بين ثنيات صحراء كي يغير همجية تربت ونمت في ناموس مخلوق لا يركن إلا أنه من اسس
متابعة القراءة
  56 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
56 زيارة
0 تعليقات

لماذا بكى يعقوب افرام منصور؟.. / عكاب سالم الطاهر

 لم اتعرف كثيراً على الكاتب يعقوب أفرام منصور . وكان – والحقُّ يُقال – مبادراً في تواصله معي ، وكنت متجاوباً في هذا التواصل. فَمَطلعُ عام 2011 ، زارني في مكتبي (ليس بعيداً عن مبنى جريدة الزمان بالكرادة) ، وغرضه : الحصول على نسخة من الجزء الأول لموسوعة (أعلام وعلماء العراق) ، وكان له ما أراد . بين الأصيل والغسق ومن خلال جريدة الزمان ، وردتني منه ، في نيسان من عام 2012 ، نسخة من كتابه الذي حمل عنوان (بين الأصيل والغسق : أنسام وأعاصير) ، وحمل إهداؤُه تاريخ (23/4/2012) والمكان : أربيل . واتصلنا هاتفيا مع بعضنا .. وقبل
متابعة القراءة
  107 زيارة
  0 تعليقات
107 زيارة
0 تعليقات

في محطة مصر / حنان عطوان

صرخ الشهيد ودمه سايل ليه يا بلد دمي عليكي هاين أنا إبنك إللي صاين أرضك سمعه بكي ولدي ولا نحيب أمي ولا عروستي اللي بدلت توبها سواد والكل متخبي ورا كلمة إرهاب أو متعاطي اللي إسمه إيه هباب ولا يمكن فاقد عقله مجنون إيه معندكيش يا حببتي جواب شهيد من غير حروب دخلتها فاقد دراع ولا رجل مصاب إيه.. ومين السبب طب وإنهاية كلمتين ع الملاء حق الضحايا مش هايروح يا بلد ولكل عيله يصرفولها 2000 جنيه هي الفلوس ف نظركم إيه أعز م الولد رووحوا دوروا علي إللي كان السبب إنتِ فاكره يا بلد قطر الصعيد ولاااا الحريق اللي اتفحموا
متابعة القراءة
  222 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
222 زيارة
0 تعليقات

أين هو الجمهور الفلسفي؟ / د زهير الخويلدي

من يمتلك الإيمان الكافي لمقاومة تيار الجمهور هو استثناء غالبا ما يضحك عليه معاصروه وما يكون موضع إعجاب بعد عدة قرون" - ايرك فروم تضاءل الاهتمام بالفلسفة من جهة المتابعة للورشات الفكرية وحلقات النقاش والمطالعة للكتب المنشورة والمقالات المكتوبة والنصوص المدونة ومن جهة الحضور والمواكبة للدروس والحصص الييداغوجية. ما مرد هذا العزوف؟ هل يعود إلى اتصاف الفلسفة بالتعالي والتعفف أم الأزمة الروحية والفراغ القيمي؟ هل هو الإفراط في تناول تاريخها وذاكرتها بدل التركيز على احراجاتها ومفارقتها واستهداف مقاصدها؟ لقد حازت مختلف التصورات الوجودية والرؤى المعرفية والأنماط التعبيرية على قسم هام من المتابعين المثابرين وشرائح من المجتمع والحريصين وجاء الدين والرياضة والفن
متابعة القراءة
  92 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
92 زيارة
0 تعليقات

السرقات الادبية ومعالجتها / محمد صالح الجبوري

السرقات أنواع منها المالية و العلمية والادبية، وهي سرقات يحاسب عليها القانون وترفضها الاخلاق، وهي محرمة، لانها سرقة الجهود والاستحواذ و السيطرة عليها، بصورة غير شرعية،وأحياناً يحتمي السارق بقوة تحميه من القانون والمجتمع، السرقات الأدبية تحصل في عالمنا اليوم، رغم وجود تقنيات الكشف عنها، وحقوق النشر، كل كاتب اواديب له اسلوبه وتعبيره وقدرته الادبيه، يعرفها القراء،كنا في الماضي نشتري المجلة او الجريدة، لأن ( الكاتب الفلاني) يكتب فيها، نتمتع باسلوبه وعباراته الراقيه، و تعجبنا شخصيته، ونتشوق إلى مقالاته، وربما نقلده في الكتابة، السرقات الأدبية تحصل اثناء المسابقات، عندما يرغب الشاب في الفوز وليس لدية القدرة الأدبية والطاقة الابداعية، يحاول التوجه الى
متابعة القراءة
  50 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
50 زيارة
0 تعليقات

لفافة التبغ / عبد الجبارالحمدي

مثل لفافة تبغ معتقة عاملني وأقتنيني، فانا أعرف أنك من محبي الأشياء النفيسة القيمة... أجل قبل ان تتفوه باستغراب وتسال هل انتِ شيئا حتى اقتنيك أو احتفظ بك؟! سأجيبك وبكلمة واحدة نعم كما أقتنيتك أنا، لقد عشت معك ما يناهز أربعة من العقود وانا أراك في جميع الاحيان حريصا تخاف على ما اقتنيته عشقا، تعيش معها حالات من الهوس ايام طوال وسهر، كنت أراك تحدثها، تسامرها، تنادمها، كأنك بنيت بينك وبينها علاقة حب، ما لم تكن هي كذلك، وجدتك تهوى غيري، بداية صبرت قلت... هي عادة لا يمكنه التخلي عنها ونحن في بداية حياتنا، لكن كلما مرت السنين اجدك تبتعد عني
متابعة القراءة
  73 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
73 زيارة
0 تعليقات

ظَمأُ حَيْاة دَعْوَة مَوْت..! / أحمد الغرباوي

لَمْ أحْلم بِك أميرة جَمْال .. ولا أنُثى مِتَوّجة على عَرْش إغْرَاء.. الله وَحْده رزقنى حُبّك ملكة مَشْاعِر وأُسطورة إحساس حِمَى أيْقونة وهداىّ نَفْس.. وبَرْاء تعبير.. وبَكْارة حَيْاء.. وأروع ردة دوح.. وبَضّ خطو.. في حضورٍ إلهىّ ساحر؛ إبْداع خَلْق؛ لا أسْأل عَنْ ضَىّ.. ولا أنقب عَنْ نورٍ.. كُلّ شئ يغوصُ.. يتلاشى بأعْماق بَحْر.. يغرقُ وانتحار عَذْرَوات سَمَكٍ.. معلقٌ بخطّاف قرصان مَوْت.. وأنْجَرِفُ وعَذْب خَرير نَهْر.. مَىّ في مَىّ.. أتذكّرنى وأنا مُبَلّل وطين ضَفّ؛ يلتمسُ مُنْاجاة يَنْع خُضْرَة.. أوْرَاقها لا تَزَل أفْرَاخ مُغْمِضة العَيْنَيْن.. كَسيرة الجِناح.. لَمْ تندّى بتمام حلم فَجْر؛ وتعلّم طَيْر.. ،،،،، حبيبي.. إنّى أهْوى.. أنْجِرفُ في بِئر غَصْب هَلاك..
متابعة القراءة
  50 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
50 زيارة
0 تعليقات

بــاب مــا جــاء في احــتــفالية الــدعــــــم !!(01) /

عـتـبة الاحتفال : في نـظـر ما يسمى( الإحتفالية ) المسرح حفل واحتفال وتواصل شعـبي ووجداني بين الذوات . فمن هـذا المنظور فمسألة ( الدعـم المسرحي) حفل واحتفال ! - احتفال- قبلي؛ ما دمت الجمعية المسرحية ؛ تستعِـد لخوض غماره ؛ بكُـل نشـوة وفـرح ؛ من أجل تقديم المتعة والفائدة الفنية / الجمالية ؛ بناء على إنجاز ملفها كمشروع مقترح ومختار: نصه وسينوغرافيته وملابسه وممثلوه سلفا ؛ وباتفاق كل الأطراف المساهمة ؛ في العمل المسرحي ؛على نسبة التعويضات وأجور العاملين في المشروع باستثناء الممثل؛ هـذا الأخير ؛ يتقاضى أتعابه وحقوقه المالية في مرحلة العروض المقدمة والمقتطعة من الميزانية المخصصة للإنتاج الذي ستناله
متابعة القراءة
  50 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
50 زيارة
0 تعليقات

مصطفى جمال الدين- منارة شعر وتأريخ أمة / عبدالجبار نوري

الدكتور مصطفى جمال الدين العلامة الشاعر والمفكر الفقيه أشتهرعربياً ودولياً وأصبح نجماً عراقياً بعد أشتراكه في المهرجان الكبير بمؤتمر الأدباء العرب الذي عُقد في بغداد عام 1969 بقصيدته المثيرة الرائعة : لملم جراحك وأعصف أيها الثأرُ/ما بعد عار حزيران عارُ . وخل عنك هدير الحق في أذنٍ /ما عاد فيها سوى النابال هدارُ وخض لهيب وغى لابدّ جاحمها /يوما فأن بريق السلم غرارُ والقدسُ عارٌ طعمنا منهُ دجلتنا / مُراً ومجتْ في النيلِ أثمارُ لقد كونتُ نبذةً عنه مستقاة من سيرته التي كتبها بنفسه في مقدمة الديوان ص9-41 دار المؤرخ العربي بيروت 1995 ، ولد الشاعر في قرية (المؤمنين ) من
متابعة القراءة
  58 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
58 زيارة
0 تعليقات

عيد الأم / الكاتب حمدى مرزوق

يعتقد كثير من الناس أن الاحتفال بعيد الأمومه من مستحدثات الغرب ! ولكن فى الحقيقة هذة الاحتفالات بدات فى مصر منذ عهد الفراعنة , فكان القدماء المصريون يحييون مهرجان كل عام لتكريم الالهة ايزيس التى كانت رمزا للأم والزوجة المثالية, وراعية للسحر والطبيعة أشهر الاساطير فسطرت لنا رواية "ايزيس "فكانت زوجة وأخت أوزريس وقد قام أخوهم الحاسد ست (set) بقتل أوزيريس , فقامت ايزيس بتجميع أعضاء جسد أوزيريس التى كانت متفرقة فى انحاء مصر بهدف تخصيب ذاتها , ثم وضعت مولودها حورس الذى قتل ست (set) ثأرا لمقتل ابية، وبعدها كان أول حاكم لمصر وقد أصبحت ايزيس أم لجميع الفراعنة بسبب
متابعة القراءة
  51 زيارة
  0 تعليقات
51 زيارة
0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق