المقالات الثقافية - شبكة الاعلام في الدنمارك - صفحة 10

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

جميع الاقسام
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

قسم يختص بالمقالات الثقافية

في ذكرى رحيل صديقي الملحن الكبير طالب القرغولي / الشاعر فائز الحداد

أين ألتقيكَ بعدُ، والرؤى وعرةٌ كـ "مقبر الغرباء"؟!* .. مالي بفيئِك ظلٌ دفيءٌ يا صاحبي؛ واكتظت الرئاتُ بزحام الراحلين.. ولا مكان لي يا طالب " بينكم".. ولا من زمان !!؟ كنتَ شاسعا تسكنني جناتُ عودِكَ تغني لي: " هذا آنه .. وهذاك أنت"* وكنتَ تضحكُ على شراشفِ دموعي الكئيبةِ ..!؟ تصبّرني " تداهرني"، وتمسحُ لحيتي بالأمنيات!! كيف لي أن أمرَّ على جداولِ خطواتنا .. والموبوؤن ذبحوا دمشقانا العروسَ ؟؟! لم يعد لنا في "باب توما"* رتاجُ كعبةٍ لنـأوي.. نحنُ الصعاليك! ولا صبيات بحواري " السيدة " ولاأ غنياتنا المذهّبة بدمِكَ .. تسافرُ معنا إلى " حدائق تشرين"* " لقد تركتني هناك
متابعة القراءة
  105 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
105 زيارة
0 تعليقات

الأمية النسوية !! / عالية طالب

يتناول المرأة الواعية التي نبحث عنها وليس المرأة المتبنية لثقافة قشرية ومنهج لا يغني العقل ولا يعمل على تنمية القدرات. • العراق هو اول دولة في منطقة الشرق الاوسط استطاع القضاء على الأمية بشكل تام في الثمانينيات ولكن الحروب والحصار والواقع الهش ادى الى ارتفاعها مجددا وخاصة بين النساء وفي القرى والأرياف والمناطق البعيدة عن مراكز المدن، لتصل الى اكثر من ٢٠٪ خلال التسعينات واستمرت بالصعود الى 50% مع بقاء نظام التعليم الالزامي لكنه لم يعد فاعلا كالسابق لكن ما نقصده بالأمية النسوية لا يتعلق فقط بمعرفة القراءة والكتابة، فجداتنا اغلبهن كن لا يعرفنها لكنهن انتجن جيلا من المميزين في كل
متابعة القراءة
  89 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
89 زيارة
0 تعليقات

الشوقُ يَأْسِرُنِي .. / هدى الجاسم

الشوقُ يأسِرُني ودجلةُ جَنَّتي ونخيلُه روحي ..يَرُفُّ بِمُهْجَتي تَصْبُو له عَيني ويَنْبُضُ خافِقي عشقاً..فَتَرْعُدُ في السماءِ قصيدتي يا دجلةَ الخيرِ الحبيبِ يَرُوقُني قُربٌ فَأَلْهُو في ديارِ أحبّتي وأَرُوح بين ضِفافِ حلمكِ في المدى يَصُفو الجمالُ على خَمائلِ غابتي أشتاقُ أرضَ الناصرّيةِ حيثُ لي فيها من الذكرى جميلَ حكايتي فأذوبُ شوقاً للأحبّةِ كلّما هبّ النسيمُ وهلَّ بدرُ مدينتي وأعانقُ الوجدَ القديمَ وأنتشي حبّاً وأطيارُ اليمام بِصحبتي أمشي على تلك الربوعِ برقّةٍ وأبيتُ أَحْلُمُ في ليالي غَفْوَتي عنوانُ روحي يا عراقُ ولا أرى إلاّكَ تَنْعَشُ في وجودي صَحْوتي تَسْبِي الفؤادَ بوهجِ حُبِّك والندى وأبوحُ باسمك أنت كلُّ قضيّتي هذا حَنيني في الضُّلوعِ رأيتُهُ
متابعة القراءة
  95 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
95 زيارة
0 تعليقات

النجف الاشرف تكرم مبدعيها / عباس عطيه البو غنيم

فنان تشكيلي أبن الواحد والستون عام أمتاز منذ نعومة أظفاره بحبه الى النجف الاشرف وأن بعد عنها فهو ملازم الحب والعقيدة لها ساهم في رفد نشاطاته المتعددة وفي ضل سنوات قليلة بوضع تماثيل أعطت رونقا خاصا للشوارع ومداخل المدينة  في الوقت الذي تواجد فيها الفنان التشكيلي ناجح عبد الحسين محمود أبو غنيم في مدينته المعطاء التي ضمت كثيراً من الأدباء والشعراء والعلماء هذه الرموز الكبيرة جسدها الفنان التشكيلي بتماثيل ذات طابع جديد يرفد الحراك الموروث فيها . رفع الستار عن أول تمثال وضعه الفنان ناجح أبو غنيم في شارع دعبل الخزاعي وما لهذه الشخصية التي عدت من أشهر شعراء الشيعة في
متابعة القراءة
  121 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
121 زيارة
0 تعليقات

تحليل ونقد لقصة الكاتبة لينا يوسف .. / بقلم علي محمد العبيدي

سألت نفسي كثيراً عن سبب وجودي؛ لم اجد اجابة تقنع عقلي العنيد .. كل شئ يبدو تافهاً بلا معنى لكن بطريقةٍ ما أضأت مكاناً في روحي لم اكن اعلم بوجوده من الاساس، كنت انت النور في عتمتي المخيفة؛ كنت من اجمل النعم التي احمد الله عليها .. لكن اخبرني بربك! كيف لي ان اضيئ هذه العتمة مرة اخرى بمفردي؟ كيف لي ان اتعايش مع هذا الالم و انا اعلم ان يدك لن تأخذ بيدي بعيداً عن هذا الظلام بعد اليوم؟ ها انا اكتب كل يوم لك؛ هم يقرأون و انت لا تبالي بحالي. لينا يوسف ******* تبدأ القصة بجمله من التساؤلات
متابعة القراءة
  107 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
107 زيارة
0 تعليقات

الصحفيون العراقيون وحلم حرية الصحافة / راضي المترفي

اعتدنا في العراق ان نحتفل بهذا اليوم ويوم عيد الصحافة العراقية وهما مناسبتان لنا منها الاسم والتاريخ في العراق اذ لم نمر بفترة حرية حقيقية رغم مقولة القائد الضرورة ( اكتبوا بدون تقييد او خوف من ان تكون الحكومة غير راضية عن ماتكتبون ) اذ حوت المقابر السرية بعص الصحفيين لمجر التهمة وفي العهد البديل .. عهد الاسلام السياسي والمحاصصة والاحزاب والمليشيات والارهاب ورؤساء التنظيمات المهنية والاعلامية والصحفية لم يختلف الامر كثيرا فقط في ذاك الزمن كانت تصفية الصحفي تتم في الخفية والدفن في مقبرة سرية وتنشر المخابرات بعض الاشاعات التي تدين الصحفي الذي تمت تصفيته في الشعبة الخامسة في حين
متابعة القراءة
  109 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
109 زيارة
0 تعليقات

الحرية في أن تكون حرا حسب حنة أرندت / د زهير الخويلدي

لا تستولوا على السلطة، بل تلتقطونها عندما تتدربوا في الشارع "1[1] بعد مرور 40 عامًا على مغادرتها للعالم بجسدها، يظهر نص غير منشور للفيلسوفة الألمانية حنة أرندت في شكل كتاب صغير عن دار بايوت Payot يتكون من 70 صفحة - ويحمل عنوان "الحرية في أن تكون حرا"   la liberté d’être libre وعنوان صغير هو "شروط ودلالة الثورة"، ونقلته من الانجليزية إلى الفرنسية الباحثة فرنسواز بويوت، ولقد تم العثور عليه في الركن الموجود في أرندت بمكتبة الكونغرس في واشنطن ، وهو جزء من مشروعها الدائر حول تعميم الثورة الاجتماعية عبر معالجة الأزمة الكوبية ، وإنهاء الاستعمار، وتأييد الحركات المدنية المناهضة للحروب خاصة
متابعة القراءة
  86 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
86 زيارة
0 تعليقات

( ران الصمت) الكاتب / وليد جاسم القيسي

في غلس الليل ..جلست اسامر وحدتي باخيلة الأسحار ..استنير بمسراج وهاج  حتى يتكور الليل بالنهار..أحاور نفسي بنفسي الضامئه ..واناجي الله بالاذكار ..استنشق النسيم وجدائل قطرات الندى على الأشجار ..تارة ارى الامور بمحدقاتها قد طفقت القفار ..واُخرى تتوهج بقبس الأنوار .. اتوسد الأعشاب .. اترقب السحاب ..أتمعن الفرقدين والنجدين والكوكب السيار..هنيهة ..انبرى من حولي ضياء طيف ضمياء..خلباء.. تتنغم نغمة المزمار..قالت والصمت ران على صوتها ..اراك سيدي تترنم صمتا  على وتر القيثار؟ قال كذا هو الحال بالأسحار ..هي ذَا اخيلة الليل تحمل  شعاع النفس للنفس والقلب للقلب حتى تتبلور الأفكار ..أبرح ايتها الضبيه  ما دهاك والإعياء  الم بك وطل؟ ما عساك وكأن عابر
متابعة القراءة
  93 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
93 زيارة
0 تعليقات

نصوص ملونة / خلود الحسناوي

 المنضدة ------ كعادتها ترتاد تلك المنضدة.. تنتظر البعيد .. اعلمي انه لن يأتي .. استمتعي بفنحان القهوة المرّة .. وحَلِّي مرارتها بقطعة الحلوى التي أدمنت مرافقتها. فالحب كصدى صحنٍ.. سقط هاويا دون أن يدري ..  يرن ويرن ويأخذ صداه السمع في الافاق حتى يستقر مترنحاً متأرجحاً .. دون أثر . *** من أوراق حقيبتي ------------- فاتورة ، وصفة طبيب ، قلم حبر،  احمر شفاه ، مفاتيح خزانتي قارورة عطر .. نعم عطره الذي لم المسه.. منديل مطرز .. مطرز، باسمه ومعطر بعطر الفراق الذي ما انفك يؤلمني .. وما هذا؟؟ يا إلهي.. إنها تذكرة سفر، بتاريخ قديم .. يا ترى بأي
متابعة القراءة
  147 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
147 زيارة
0 تعليقات

علوم غيَّبتها الحواضر واستحضرها غرب المحافل العلمية وشرقها / د. نضير الخزرجي

 اتسم علماء العصور الغابرة بأنهم يغترفون من كل علم غرفة، ولهم في كل حقل يد، وأقدامهم تحط على عتبة هذا العلم وذاك، ويشتهرون في حياتهم أو بعدها بعلم أو مجموعة علوم، وإن كانت الصفة العامة لمجموع العلماء وبخاصة في العالم الإسلام هو التفقه، فيقال فقيه مفسر، وفقيه روائي، وفقيه فيلسوف، وفقيه متكلم، وفقيه عرفاني، وفقيه رحّالة، وفقيه رياضي، وفقيه فلكي، وهكذا مع سائر العلوم، فالصفة العامة أنهم فقهاء لكن لكل واحد منحى اشتهر به وأبدع فيه. ومن معالم الدراسة في السابق أن علوم الحساب والرياضيات والجبر كانت جزء من مناهج التتلمذ، وإلى يومنا هذا فإنها في المدارس الرسمية وفي الكتاتيب تعد
متابعة القراءة
  86 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
86 زيارة
0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق