افتتاحية الشبكة - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

جميع الاقسام
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

أسئلة صامتة!! / لطيف عبد سالم

واقعةٌ قد يبدو حصولها في بلادنا أمراً مألوفًا، إلا أنها سرعان ما أثارت غضبًا واسعًا في الشارع الماليزيّ، فضلًا عن اضطرار السلطات الماليزية إلى الشروع بإجراء تحقيق في القضية المذكورة آنفًا والوقوف على الظروف المحيطة بها؛ بالنظر لاستياء عدد كبير من المواطنين من حدوثها. وعلى الرغم من الاهتمام الشديد الذي حظيت به تلك الحادثة، والذي تسبب في تحويلها إلى قضية رأي عام، فأنها لا تمت بصلة إلى مصير ركاب الطائرة الماليزية المنكوبة التي ما يزال الغموض يلف احتمالات اختفائها في جنوبي المحيط الهندي عام 2014م، ولا بصدد الظروف التي تسببت بسقوط شقيقتها وتحطمها في شرقي أوكرانيا بواسطة صاروخ روسي ما
متابعة القراءة
  41 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
41 زيارة
0 تعليقات

التظاهرات بركانانفجر من افواه الجياع / د. ماجد اسد

من المسؤول ...؟! و كأن عدم تحديد المسؤولية بشكل او اخر يبرر وجود الفقر بل و تحت الفقر ،اي من غير سكن ولا عمل ومن غير رعاية صحية وتعليمية ... اما الرفاهية او العثور على مبرر للحياة فكأنها ترف او بذخ ! بمعنى ابعد : ليس هنالك مسؤوليات محددة بأمكانها ان تُعدل الامر ، ما دامت لم تمسك بالخيط الذهبي يقود الى المشكلة ! فالعالم بحسب اقدم خرافاته - واساطيره - لم يكن فيه اغنياء الا بوجود الوضع الحتمي لوجود الفقر والفقراء ! وهذه ليست خرافة بل حقيقة ، ولكن الحقيقة عبر تاريخ دفنت واتخذت شكلا متواصلا لرسم الفاصل بين
متابعة القراءة
  104 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
104 زيارة
0 تعليقات

أضلاع المثلث الشرير تتهاوى / حيدر الصراف

كان انهيار نظام حكم ( صدام حسين ) في العراق في ذلك الأجتياح الأمريكي بداية النهاية لذلك المثلث الذي اطلق عليه تسمية ( مثلث الشر ) و الذي تنسب اليه كل الآثام و الكوارث التي ضربت العالم و حلت بالأنسانية ذلك كان الضلع الأول الذي سقط و كان الضلع الثاني من المثلث المذكور هو الآخر في طور الخروج النهائي من الميدان العدائي بعد الأتفاق الأمريكي – الكوري الشمالي على نزع الأسلحة الكورية النووية الذي اعقب لقاء الرئيسين الأمريكي و الكوري و الذي كان البداية الجادة في العمل على نزع فتيل حربآ قد تكون نووية مدمرة في شبه الجزيرة الكورية و
متابعة القراءة
  102 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
102 زيارة
0 تعليقات

كيف سنقضي العمر مع هؤلاء / الحاج حسن ابو السبح

جميع الأحزاب المشاركة بالعملية السياسية تتحمل مسؤولية الغموض والانهيار وانتشار عمليات القتل والنهب والسلب والرعب ال ذي تعيشه المدن الآمنة والقتال الدائر بين المجاميع المسلحة التابعة لبعض الأحزاب وما تقوم به بعض العشائر إلا تعبير عن عجز الأجهزة الأمنية كافة في حفظ أمن المواطنين وتخليها عن واجباتها الأساسية في حفظ النظام وسلامة أرواح الناس فمن يتحمل هذه الفوضى والتردي والانحطاط وانتهاك أبسط حقوق الناس سوى المجاميع المنبثقة من رحم هذه الأحزاب التي جرت العراقيين إلى هذا الحال من الفقر والجهل والقتل، ولماذا لم تحدث هذه الظواهر المخزية قبل الانتخابات ولم نسمع ولم تحدث أي من هذه العمليات المشينة بل تحسن
متابعة القراءة
  98 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
98 زيارة
0 تعليقات

الهوية الوطنية عنوان للثقافة الوطنية الاصيلة / فاروق العجاج

تشكل الهوية الوطنية من اهم عناوين وجود الانسان الوطني وحقيقة ارتباطه بامته ووطنه بما تحمله من قيم وخصائص اخلاقية وعقائدية ومعرفية وعلمية وحضارية يلزم الانسان المواطن على التمسك بها والاعتزاز باسمها فهي تشكل عنوانا مهما لانتمائه للامته وولائه للوطن والدولة الممثلة عنه ’ واليوم تلاقي الهوية الوطنية من صعوبة المواجهات العدوانية لها لمحاولات طمس معالمها وفقدان اصولها وخصائصها الفكرية والمعرفية الحضارية لتفريغها من محتوياتها ومقوماتها الوطنية والانسانية حتى يصبح المواطن فريسة سهلة للثقافات الفكرية الدخيلة والمتعصبة لحشوا عقليته بالافكارالخارجية الغريبة ومن المصادر الداخلية المنحرفة والمتطرفة في اصولها الفكرية كل حسب توجهاتها الفكرية المناوءة للفكر الوطني الاصيل لغرض السيطرة على عقلية
متابعة القراءة
  75 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
75 زيارة
0 تعليقات

ذاكرة العيد .. / لطيف عَبد سَالم

لا رَيْبَ أَنَّ مَا بَيْنَ أمسنا البعيد ويومنا الحالي، مساحة واسعة مِن ذكريات مفعمة بشوقٍ مؤطر بحنين إلَى ماضٍ فيه مِن الألم الممزوج بالجمال مَا لا تدركه الأجيال الجديدة، ولعلَّ مِنْ بَيْنَ أبرز تلك الذكريات أيام العيد الَّتِي كان لها طعم خاص مستمد مِنْ العاداتِ والتقاليد الَّتِي جبل عليها أهل العراق، فالفقر المدقع الَّذِي عاشه أهلينا جعل لفعاليةِ شراء دشداشة العيد المقلمة أو تفصيلها وخياطتها، فضلاً عَنْ بقية اللوازم الَّتِي يحرص الآباء عَلَى تأمينها لأطفالهم يومذاك حلاوة ومذاق عَلَى الرغمِ مِنْ تواضعِ نوعيات تلك المواد؛ لأنَّها كانت تعبر عَنْ الشعور بفرحةٍ عامة تفرض عَلَى الجميع تأدية طقوسٍ تنحى صوب التكافل
متابعة القراءة
  196 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
196 زيارة
0 تعليقات

الرهان على ثقافة الأسرة / لَطيف عَبد سالم

  تُعرفُ ظاهرةَ " الشلل الدماغي " بوصفِها حالة مرضية متأتية مِنْ نقصٍ فِي كميةِ الأوكسجين الواصلة إلى الدماغ؛ نتيجة إصابة جزء مِن الدماغ او تعرضه لمرضٍ خلال عملية الوضع أو فِي مرحلة ما بعد الولادة. ومع تنامي حركة الإبداع فِي الميدانِ العلمي عَلَى خلفيةِ تقدم المجتمعات الإنسانية وتطورها بفضلِ اتساع فضاءات التنمية المستدامة، تفتحت آفاق جديدة للبحثِ العلمي، أفضت إلى المساهمةِ فِي انتعاشِ التنافس الإيجابي فِي مجالاتٍ ترتكز عَلَى التواصلِ الواعي ما بَيْنَ الحضارات؛ لأجلِ إنتاج حلول ناجعة لما يعانيه الإنسان مِنْ مشكلات. وقد كان مِنْ بَيْنَ تلك الهموم الَّتِي حظيت باهتمامِ كُلّ مِن الباحثين والعامة عَلَى حد سواء
متابعة القراءة
  136 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
136 زيارة
0 تعليقات

العجوز والصغير! / وداد فرحان

على مدى سنوات طوال، كان الزعيم الكوري كيم يصف الرئيس الأمريكي ترامب بـ "أميركي عجوز مجنون"، وفي ليلة وضحاها، يتحول الزعيم الكوري من "رجل الصواريخ الصغير" الى الرئيس الـ “موهوب جدا" من وجهة نظر ترامب. وما بين الشد والجذب بين الدولتين، لم يكن متصورا عقد قمة بين زعيميهما، بل وصل درجة المستحيل في عهد الـ “أميركي عجوز مجنون" بعدما كان صعبا عقدها خلال عقود توالى فيها ثلاثة زعماء على قصر الحكم في بيونغ يانغ. لقد صعد ترامب "العجوز" العداء ضد الزعيم الكوري، وتكفل بتوجيه التهديدات والشتائم بنفسه، ليبادله كيم "الصغير" التهديدات ويرد على شتائمه بأسوأ منها. فهل كان النزاع بين
متابعة القراءة
  186 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
186 زيارة
0 تعليقات

هي أخطر المياه حين تلوح في الافق / ايمان سميح عبد الملك

نركز دائما"على النفط وأهميته الاقتصادية متناسيين قضية المياه وضرورة الحفاظ عليها لاستمرارية العيش بالرغم من أنها عصب الحياة واثمن ما في الوجود. منذ بدأ التاريخ والانسان يلتجأ الى الأماكن المتوافرة بالمياه لتأمين حياته من خلال الأمن الغذائي المتوقف على الري، لكن رغم أهمية المياه في حياتنا نهملها بعدم حماية مصادرها من التلوث نتيجة مكبات النفايات والمياه المبتذلة ورمي مخلفات المصانع وترسبات الأسلحة المستخدمة في الحروب عداك عن اهمال الحكومات بعدم وضع قوانين تمنع الانفلات والاهدار والتشويه الحاصل في هذا القطاع. نتساءل هل كتب علينا في منطقة الشرق الأوسط ان نعاني من الحروب المتتالية ، بدءا من حروب النفط والحروب الطائفية
متابعة القراءة
  154 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
154 زيارة
0 تعليقات

الامام علي ( عليه السلام ) دعى لعبادة الواحد الاحد / د. ماجد اسد

الامام علي ( عليه السلام ) دعى لعبادة الواحد الاحد كأن الموت لن يقع الا غدا كم تبدو حياتنا اليوم _ في الاقاليم الاسلامية و العربية _ تماثل الايام التي انار بها امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام وحشتها : لا من حيث تنوع الازمات و الخطوب و المازق و اكتظاظها بأشكال التعسف و الغبن و الفساد فحسب بل بالعثور على من يضع حدا لها و العبور حيث تكون ( العدالة ) بابا لاستبدال العسر باليسر و الغلو بالمرونة و التعصب بالسماحة و الظلمات بالنور و رغم اتساع المسافة بين الامس في صدر الاسلام و عصرنا الصاخب الزاخر
متابعة القراءة
  199 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
199 زيارة
0 تعليقات

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال