الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

جميع الاقسام
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

اغلقوا الحدود فوراً.. / سهير عبد الرحيم

في الوقت الذي أغلقت فيه السعودية الحرمين الشريفين وأوقفت رحلات العمرة والزيارة للمدينتين المقدستين بسبب وباء (كورونا)، وفي الوقت الذي خلا فيه الحرم الشريف والكعبة المشرفة لأول مرة من الطائفين والقائمين والركع السجود.وفي الوقت الذي ألغت فيه الصين معرض كوانزو المعرض الأكبر والأشهر في الصين وفي العالم قاطبة، وعزلت المدن المصابة وعكفت على إجراء البحوث على الفايروس.وفي الوقت الذي وضعت فيه كل دول العالم الأول والثاني والثالث والديشيليون، أجهزة الصحة في تلك الدول في وضعية الاستعداد بنسبة ١٠٠٪‏.وفي الوقت الذي عطلت فيه دولتا الإمارات والكويت الدراسة في المدارس ومؤسسات التعليم العالي، وعدلت التقويم الدراسي بتعليق الدراسة والعمل بمبادرة التعليم عن بعد
متابعة القراءة
  84 زيارات
  0 تعليقات
84 زيارات
0 تعليقات

صفقة القرن ليست وليدة اللحظة / منير عبد السيد

تعيش منطقة الشرق من ازمة الى ازمة جديدة وليس هناك ما يوحي الى الامن والاستقرار ، فالأحداث متسلسلة ومرتبة وفق روءى ودراية ومن يظن غير ذلك فهو واهم ، فأحداث العراق ولبنان والتي نشبت في ان واحد وضمن مخططات مشتركة ومن نفس جهة الدعم والتمويل والهدف منها زعزعة الامن ونشر الفوضى في هذه البلدان وتشتيت قوتها وتركيزها عن اداء مهامها .وما عملية مطار بغداد الدولي التي راح ضحيتها الجنرال سليماني وابو مهدي المهندس الا خطوة امريكية اسرائيلية استباقية لتحجيم قوة المقاومة لما يمثله الاثنان من رمز وقوة ودافع روحي ومعنوي وقيادي .الازمة الامريكية الايرانية ووضع ايران تحت المجهر الامريكي واصدار العقوبات
متابعة القراءة
  139 زيارات
  0 تعليقات
139 زيارات
0 تعليقات

الأزمات الإقليمية والواقعية السياسية العراقية / د. سليم كاطع علي

شهدت منطقة الشرق الأوسط تحولات عديدة تركت تداعياتها على مختلف الأطراف الإقليمية وطريقة تعاملها مع جميع القضايا المؤثرة في المنطقة، إذ برزت مؤشرات على حدوث تحولات جوهرية في طبيعة أدوار القوة الإقليمية وتبدلاً في المصالح الحيوية والقوة الكبرى الفاعلة في النظام الدولي، فطبيعة الأزمات التي تتسم بها المنطقة كرست غياب الثقة بين الأطراف الإقليمية من جهة، وحالة من الإرباك السياسي على مستوى التعامل مع هذه الأزمات من ناحية أخرى، الأمر الذي يفرض على الدول أن تتعامل مع هذه الأزمات وتداعياتها بمنطق التحليل الدقيق لمكامن وعوامل حدوثها.وقد مثلت الأزمة الخليجية-القطرية حدثاً مهماً ضرب المنظومة السياسية والأمنية والاقتصادية لمجلس التعاون الخليجي، فضلاً عن
متابعة القراءة
  87 زيارات
  0 تعليقات
87 زيارات
0 تعليقات

سيكولوجيا أحتجاجات أكتوبر العراقية بين الأنفعال الثوري وغضب السلطة الجائر

إن الحركة الاحتجاجية التي عمت الشارع العراقي منذ بداية اكتوبر لهذا العام هو نوع من المعارك التاريخية الفاصلة والحاسمة بين فريقين متناقضين, هما فريق السلطات الحاكمة التي فقدت شرعية وجودها على خلفية الأزمة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية الخانقة والمتراكمة عبر اكثر من عقد ونصف من الزمن, ويمثل هذا الفريق منظومة الحكم والاحزاب الحاكمة منذ 2003 والقائمة على اساس المحاصصة الطائفية والاثنية السياسية والتي تعاملت مع الدولة العراقية كغنيمة يجري تقاسمها بين الاحزاب التي توالت على تسيير دفة الحكم, والفريق الثاني هو قوى الاحتجاجات الشعبية ذات المصلحة الأساسية في عملية التغير التقدمي, والمطالب بالحرية والعدالة الاجتماعية. ولكل فريق " جمهوره " الخاص والذي
متابعة القراءة
  241 زيارات
  0 تعليقات
241 زيارات
0 تعليقات

رفض محمد علاوي لعرض عادل عبد المهدي لتولي وزارة / محمد توفيق علاوي

كتبت احدى الاخوات تعليقاً على محمد علاوي عندما كان وزيراً وعندما انتشرت مقابلته بشأن رفضه عرض السيد عادل عبد المهدي ان يكون وزيراً في وزارته قائلة:( محمد علاوي  من جان وزير اتصالات سواها يابسة علينا ) فكانت اجابته كالتالي:الاخت العزيزة ، لم اجعلها يابسة عليكم، وسأكشف هنا سراً يعرفه كل من هو في الوزارة، لقد كانت تأتيني طلبات التعيينات بالعشرات عام 2006 و 2007 وبالذات خريجي معهد الاتصالات الذين لا مكان لهم في العمل إلا في وزارة الاتصالات فكنت لا ارد اي منهم، وكان يأتيني مدير عام شركة الاتصالات الاخ عدي الطائي فيقول: لا نستطيع ان نعين كل هذه الاعداد فأجيبه
متابعة القراءة
  303 زيارات
  0 تعليقات
303 زيارات
0 تعليقات

إشكالية تشكيل حكومة إسرائيل / د. أماني القرم

هي ليست المرة الاولى التي تواجه فيها اسرائيل أزمة في نظام الحكم وتعيش هذه الحالة من الجمود السياسي،  ففي تاريخ الكيان الاسرائيلي لم يستطع حزب واحد الحصول على اغلبية مطلقة في الانتخابات وبالتالي لم تشهد اسرائيل أبدا حكومة الحزب الواحد. وجميع حكومات اسرائيل إما ائتلافية بمعنى أنها تتكون من الحزب الكبير الفائز في الانتخابات وأحزاب أخرى صغيرة تدور في فلكه وتوجهاته، أو حكومة وحدة وطنية وهي الحكومة التي تجمع الحزبين الكبيرين الفائزين في الانتخابات. وكثير من الحكومات الاسرائيلية أنهت ولايتها قبل انقضاء فترتها المحددة (أربع سنوات). وفي المتوسط فإن في إسرائيل حكومة كل عامين ونصف . ولعل سنوات التسعينات وحدها تعاقب
متابعة القراءة
  244 زيارات
  0 تعليقات
244 زيارات
0 تعليقات

سوريا للسوريين.. والسوريون أمة تامة / ديانا فاخوري

سوريا للسوريين، والسوريون أمة تامة”. اما الأكراد، رغم ارتهان بعض زعمائهم للأميركي والإسرائيلي، فهم جزء من ذاكرة سوريا .. اسألوا القيادي الوطني السوري عبد الحميد درويش، رئيس الحزب الديمقراطي التقدمي، أقدم حزب سوري كردي تأسس عام 1957. لطالما طالب درويش قوات “قسد” بالانسحاب الفوري من المناطق الحدودية في شمال شرق سورية، وإفساح المجال لانتشار الجيش السوري على طول الشريط الحدودي مع تركيا ..  واليوم يواجه الأكراد مأزق الارتهان الخاسر للمحور الصهيواعروبيكي عاجزين عن التصدي للغزو التركي. تركهم ترامب منفردين كما ترك حلفائه (دول الخليج مثلا) من قبلهم ومن بعدهم، وكأني به يستعين بالآية الكريمة (24) من سورة المائدة:“قَالُوا يَا مُوسَىٰ إِنَّا
متابعة القراءة
  302 زيارات
  0 تعليقات
302 زيارات
0 تعليقات

مستقبل حزب العدالة والتنمية بعد استقالات ابرز مؤسسيه؟ / ربى يوسف شاهين

شهدت الساحة الاقليمية والدولية استقالات عديدة ولشخصيات هامة، خاصة في الولايات المتحدة ابرزها احد الباءات الثلاث “جون بولتون”، كما وصفه وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، والآن في تركيا حيث اعلن رئيس الوزراء الأسبق احمد داوود أوغلو تقديم استقالته من حزب العدالة ولتنمية،  وبقراءة بسيطة وفقا للمعلومات الاعلامية، ونظراً للتقارب الكبير بين رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء استقال احمد داوود أوغلو، والذي يجمعهما أهم حزب في تركيا  “حزب العدالة والتنمية الحاكم”، يبدو أن حدة الخلاف الناشئ جعل الأمور تصل إلى استقالة أوغلو، والتي حُكما أقدم عليها  نتيجة خلافات حادة مع أردوغان، والتي عرف منها “انتقادات وجهها أوغلو لسياسة
متابعة القراءة
  395 زيارات
  0 تعليقات
395 زيارات
0 تعليقات

هل يستدعي البازارُ الإنتخابيُ الإسرائيليُ كُلَّ هذه الحماقات؟ / مايا التلاوي

عندما تتغير قواعد الإشتباك تتغير معها مُجريات الأحداث على الأرضبعد الانتصار الذي حققته المقاومة اللبنانية في حرب تموز عام ٢٠٠٦ حددت مسار قواعد اشتباك جديد وفرضته على الكيان الإسرائيلي وجعلته ينكفىء على نفسه وإثبات مقولة  السيّد حسن نصر الله ليس فقط في الإعلام إنما في الميدان أن هذا الكيان أوهن من بيت العنكبوت .دعونا نستعرض بعضاً من النقاط الهامة التي دفعت بالكيان الإسرائيلي إلى إظهار أنيابه في مرحلة حساسة جداً تعيشها المنطقة:أولاً : تراجع الولايات المتحدة الأمريكية عن توجيه ضربة عسكرية إلى الجمهورية الإيرانية ، ما أغضب اسرائيل التي دفعت بالأمور نحو حافة الهاوية مُتجاهلة تبعات هذا التصعيد وقامت باستهداف ناقلات
متابعة القراءة
  291 زيارات
  0 تعليقات
291 زيارات
0 تعليقات

متى يعلن نصرالله مشروع الأمة / كمال خلف

محور المقاومة ينجز ترابطه على جبهات قتال كان فيها بموقع الدفاع، في مواجهة مشاريع في ظاهرها له أهداف محلية أو يأخذ شكل الصراع الداخلي، وفي حقيقتها تتجه نحو هدف واحد وهي كسر أي قوة تواجه إسرائيل في المنطقة، وأن تبقى إسرائيل القوة الوحيدة المتماسكة والمهيمنة على منطقة ضعيفة ومفتته وتفتك فيها نزعات الانفصال والصراعات الطائفية والمذهبية والاثنية. لكن تحالف جبهة المقاومة عمل على قلب الطاولة. وتحويل مشروع إخضاع المنطقة، إلى مشروع جبهات متعددة في وجه إسرائيل من صنعاء إلى دمشق وبغداد ولبنان وطهران وفلسطين المحتلة. هذا التحالف بعد أن خاض معركة المصير في سوريا، حيث كانت المعركة هناك بوابة لحفر قبره ودفنه،
متابعة القراءة
  311 زيارات
  0 تعليقات
311 زيارات
0 تعليقات

استمرار إضعاف الجيش العراقي ومحاولات إلغاء عقيدته العسكرية الوطنية

مقتبس: “إنَّ ظاهرة الانتهاك الهيكلي في بناء الجيش الوطني بعقيدة عسكرية سليمة باتت من الخطورة ما يتطلب موقفا نوعيا صلبا للعناصر الوطنية بمؤازرة شعبية يمكنها وقف أفعال الهدم والتخريب فتعيد للجيش هيبته لاستعادة هيبة الدولة، حمايةً للوطن والشعبمنذ العام 2003 كان التعامل مع الجيش العراقي ينطلق من منطق ثأري عدائي وكأنه متأتٍ من فضاء غير الوجود الوطني العراقي. وإذا كان ذلك تمَّ تبريره بالانتقام من النظام السابق وبمهمة إعادة بنائه (بأسس العقيدة الوطنية)، فإنّ المجريات أكدت استمرار تشويه هذه المؤسسة السيادية بمنطق لا علاقة له لا بخدمة الوطن ولا بالدفاع عن سيادته ومن ثمّ في مهامه في حماية الشعب وإرادته في
متابعة القراءة
  347 زيارات
  0 تعليقات
347 زيارات
0 تعليقات

مائتي عام على ربيع بريطاني .. مجزرة ميدان بيترلو / ريم خليفة

تحل اليوم ذكرى مائتي عام على ربيع بريطاني ساهم في تغيير المشهد السياسي في بريطانيا وتحديدا من بعد احتجاجات ميدان بيترلو في مانشستر في 16اغسطس/آب 1819 التي انتهت بمجزرة .هذه المجزرة التي ظلت تذكر البريطانيين بمطالبهم المشروعة عبر الزمن في مقابل الطبقة المتعجرفة التي لم تكن تحترم او تهتم بأمر الطبقة الشغيلة والكادحة التي كانت تريد أن يسمع صوتها.المساعي أيضا شملت في سن العدالة المتساوية والديمقراطية للجميع دون استثناء واحترام الحريات الفردية والصحافة و حق التظاهر والتجمعات  وغيرها. العبر والدروس كثيرة من بيترلو …فما هي حكاية هذا الربيع البريطاني الذي جاءت ذكراه لتذكرنا بما حل ويحل في موجتي الربيع العربي الأولي في
متابعة القراءة
  269 زيارات
  0 تعليقات
269 زيارات
0 تعليقات

فاضل البراك.. سيرة حياة.. معلومات موثقة تنشر لأول مرة / د. هادي حسن عليوي

 صفاته وسلوكه:شخصية معقدة.. ذكيً جداً.. ومحترفاً بامتياز.. بالغ في الانتقام.. بقتل المناوئين لحكم صدام.. استخدم أبشع أساليب التعذيب ضد محمد باقر الصدر.. وكوادر حزب الدعوة.. مثلما صفى بعض البعثيين ومريدي النظام السابق.. نجح في تفكيك الحزب الشيوعي.. وًنًظرً لتهجير الكرد الفيلين.. ثم هجرهم بطريقة لا تمت بأية صلة بالإنسانية.السيرة والتكوين:ولد فاضل براك حسين الملقب بـ "البراك" العام 1942.. من عشيرة (البيجات).. سكنت أسرته في مدينة بيجي.. درس الابتدائية والمتوسطة فيها.. أكمل دراسة الإعدادية في مدينة سامراء.. دخل بعدها الكلية العسكرية العام 1962.. انتمى الى حزب البعث العام 1958.البراك.. وانقلاب تموز 1968:شارك البراك بانقلاب تموز 1968.. تم ترفيعه الى رتبة مقدم.. وتعيينه
متابعة القراءة
  969 زيارات
  0 تعليقات
969 زيارات
0 تعليقات

وزارة القدس: ما هو موقعها من الاعراب؟ / نادية عصام حرحش

في ظل مرحلة عقيمة نعيش بها كشعب فلسطيني على كافة الأصعدة، يبقى موضوع القدس معضلة حقيقية في “حسم ” القضية الفلسطينية ضمن المعارك التي يشنها الاحتلال الإسرائيلي على كافة المستويات.منذ أوسلو، او بالأحرى، منذ قدوم السلطة الفلسطينية، والقدس متروكة للنهش بين فكي الاحتلال، والمضغ من قبل المنتفعين والمتربصين للفرص على من كل الاتجاهات. فالهجوم من قبل سلطات الاحتلال من اجل أسرلة المدينة يسير على قدم وساق مع تهميش سكان المدينة وتصعيب حياتهم وعزلهم وترحيلهم. من كل ناحية ننظر، نرى مأساة تتربص بالمدينة وسكانها، فالتعليم في مراحل الأسرلة النهائية، ولن تكون الا سنوات قليلة أخرى ليصير المنهاج الإسرائيلي مفروضا بطريقة رسمية على
متابعة القراءة
  318 زيارات
  0 تعليقات
318 زيارات
0 تعليقات

ترامب يعلم ماذا يقول ومن يُخاطِب / صبحي غندور

شتصريحات دونالد ترامب وتغريداته الأخيرة العنصرية حول أربع سيدات جرى انتخابهن في العام الماضي لعضوية مجلس النواب الأميركي، لم تكن مجرد "زلات لسان" بل هي مواقف يريد ترامب توظيفها قبل الجلسة المرتقبة للمحقق روبرت موللر مع أعضاء مجلس النواب، وذلك لتعزيز قاعدته الشعبية وسط الولايات الجمهورية بحيث يمتنع أعضاء الحزب الجمهوري بالكونغرس عن المشاركة في أي مطالبة من الديمقراطيين بعزل الرئيس أو محاسبته، كما هي أيضاً مواقف وتصريحات ستخدم ترامب في حملاته الانتخابية خلال العام القادم.طبعاً، هذه التصريحات الأخيرة لترامب ليست بالأمر الجديد لناحية مضمونها العنصري، فهو قاد حملته الانتخابية في العام 2016 وفق أجندة التيّار العنصري الأبيض والجماعات الدينية المحافظة،
متابعة القراءة
  316 زيارات
  0 تعليقات
316 زيارات
0 تعليقات

الأنتخابات في بلاد العرب / محمد سعد عبد اللطیف

 بعيداً عن الأحاديث ألانشائية خلال تقيم العملية الانتخابية وحكام العرب ،الذين خدعوا شعوبهم ،تارة بالصواب والعقاب ،باسم الدين ،وتارة أخرى استرداد هيبة الدولة الوطنية ،وتارة بفكر كتاب ،الأمير ،لميكافيللي، الغاية تبرر الوسيلة ،فانسقت وراءهم كالقطعان ليحقق رغباته الأنانية أو رغبات أسيادة، وجماعتة، المختفيين وراء ستار ،وهذا النوع من القادة يعتبر الشعب وسيلة لا غاية ،ويعتبر كتاب الفيلسوف الإيطالي ميكافيللي دستورا في منهجة،لقد لعبت الظروف السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية دورا ،الي وصول حكام في اوقات مختلفة ،وعندها تحين الفرصة لكي ينقض علي الدولة ،ويمسك بزمام الأمور ويستولي علي مفاصل الدولة ،بمساعدة قوة رجعية ،مستغلا الحالة النفسية والعقلية ،للشعب ،وقفزوا علي الحكم وباعوا
متابعة القراءة
  321 زيارات
  0 تعليقات
321 زيارات
0 تعليقات

عن حادثة كازاخستان / أمل الحارثي

تابع الأردنيّون بغضب فيديو اعتداء سكّان المدينة الكازاخستانيّة على المهندسين والعمّال الأردنيّين والفلسطينيّين واللبنانيّين في مواقع شركة عربيّة كبرى في كازاخستان؛ بسبب تصرّف غير لائق قامَ به أحد الموظّفين العرب العاملين هناك، حيث نشرَ صورةً جمعتْه بامرأة كازاخستانيّة اعتبرت مهينةً في المجتمع المحلّيّ، وكانت الشرارةَ لعُنف غير مسبوق وصادم تعرّض له مواطنون عرب لا ذنب لهم في هذا الحدث إطلاقًا.لا شكّ أنّ تصرّف الشابّ العربيّ مُسيء وساذج وغير مسؤول، وهو ليس الأوّل، فسُمعة الكثير مِن الشباب العرب المُهاجرين والعاملين في الخارج ليستْ في أحسن حال، وهنا لا بدّ مِن تذكير كلّ شابّ بضرورة أنْ يقرأ عن ثقافة البلد الذي يريد السفر
متابعة القراءة
  439 زيارات
  0 تعليقات
439 زيارات
0 تعليقات

تحرير اليمن.. يعني الانتصار في الحرب الاقتصادية / منى صفوان

سقط النظام الاشتراكي في اليمن جنوبا لانه كان قائما على الدعم الخارجي، فسقط بسقوط الاتحاد السوفيتي ورهن النظام الشمالي اقتصاده بيد البنك الدولي،وتورط بقروض،  ومعالجات اقتصادية  فاشلة، تحملها المواطن البسيط . والى اليوم مازالت ،خزائن الحكومات مليئة بالاموال المنهوبة والخطط الاقتصادية والرؤى الوطنية المفتوحة والمزمنة. وليس لاي سلطة فكرة عملية ، عن كيفية تحرير الاقتصاد والمواطن ‏تحرير الانسان..يبدأ من تحريره من الجوع…  لن تفكر ولن تناضل ولن تتحرر وانت جائع…  الحرب الحقيقية التي تعيد بناء الإنسان عليها ان تؤمن له مصدر العيش  “البطن الجائع” كانت خطة لاذلال الشعوب.. من الأنظمة التي حكمتها ، لذلك فإن الحرية تبدأ من إطعام الافواه.. ليمكنها ان
متابعة القراءة
  294 زيارات
  0 تعليقات
294 زيارات
0 تعليقات

المتحف الفلسطيني والسلطة الفلسطينية: وجهان لاوسلو واحدة! / نادية عصام حرحش

بعد مشوار طويل–جدا- نسبيا، من القدس الى بيرزيت، في محاولة الوصول الى المتحف الفلسطيني. كان المرور عبر الطرق الالتفافية المليئة بالمستعمرات مجهدا جدا. عندما وصلت الطريق المؤدي الى المتحف، في شارع فرعي بمدينة بيرزيت، تنفست الصعداء، وشعرت براحة حقيقية، حتى تبين أني دخلت المتحف، وعندها وجدت نفسي اكلمني بصوت عالي: ليش المتحف محطوط بقفص؟ وسألت نفسي إذا ما كان هذا المدخل جزء من فكرة المتحف، لأرى  ترسانة على شكل عواميد حديدية وجرافة معروضة تمثل فكرة خطف الأراضي التي شعرت بها في الطريق. وما ان وصلت الى مدخل المتحف الداخلي حتى شعرت كأنني أقف على معبر إيريز المؤدي الى غزة.قبل ان اتبين
متابعة القراءة
  308 زيارات
  0 تعليقات
308 زيارات
0 تعليقات

مؤتمر البحرين.. زمن الانقسام العربي واستثمار للقضية الفلسطينية / ربى يوسف شاهين

قضايا الامة العربية لم تُخلق بفعل عربي- عربي، لكنها ولدت مع اولى شرارات اتفاقية كامب ديفيد المشؤومة وتبعياتها التي ادت إلى النكبة الفلسطينية عام 1948، وما تخللها خلال 71عاما من مؤامرات واتفاقيات ومعاهدات جميعها تصب في تقويض اي حل سياسي، لتتسع دائرة العدوان الممنهج والذي وجد سياقات له عبر هذه السنوات عبر دعم غربي وعربي، ولم تكن حينها البلدان العربية في موقف المُجاهر بانكفائه عن القضية الفلسطينية، بل على العكس، فقد كانت موحدة عل الأقل في وقوفها في صف حقوق الشعب الذي سُلبت أرضه ظلماً وبهتاناً، لتأخذ الاحداث الدولية والاقليمية مسارات متغيرة في مشهدية اقل ما يمكن ان يطلق عليها الخذلان
متابعة القراءة
  18 زيارات
  0 تعليقات
18 زيارات
0 تعليقات

نصيحة بدون جمل إلى الأشقاء السعوديين.. اذكروها للتاريخ / كمال خلف

يتابع  الرأي العام العربي الأزمات التي تمر بها المملكة العربية السعودية  ، بلاد الحرمين الشريفين ، ومهد الرسالة المحمدية . من الغرق في مستنقع الحرب في اليمن الذي استنزف سمعتها وخزينتها وخيرة ابنائها ، دون أن تحقق تلك الحرب اية نتائج سوى إحصائيات المنظمات الدولية عن أعداد القتلى والجرحى والجوعى من أبناء اليمن العزيز ، وأخبار ضرب المطارات السعودية اليومية .  مرورا بالأزمة مع قطر وما رافقها من حملات إعلامية تشهيريه خسرت فيها المملكة من صورتها كدولة عربية كبيرة  لتدخل في أتون المهاترات الصبيانية ، والكيدية  حتى وصلت الامور الى تناول الاعراض و العائلات.ومن ثم أزمة مقتل الصحفي جمال خاشقجي وتبعاتها
متابعة القراءة
  328 زيارات
  0 تعليقات
328 زيارات
0 تعليقات

الحوار الغائب..الخيار الوحيد للنجاة / الدكتور نعمة العبادي

منذ نيسان 2003 والعراق يسجل اعلى معدلات الجلسات ( الثنائية والجماعية، النهارية والليلية، الداخلية والخارجية، الحزبية والشخصية، المعلنة والسرية، بالنطلونات والدشاديش، على الكراسي وبالارض، الطارئة والاستباقية.....) ، لكنها في معظم صورها حورات وجلسات وصفقات تدور لمصالح اطرافها، وتتحدث عن وجهات نظر افراد محدودين حتى وان كانت تتحدث عما يخص طيفا واسعا، بل وان كانت تخص كل الشعب، وقد انجزت وانتجت هذه الحوارات والسوالف والگعدات الكثير من مصالح اطرافها، لكنها لم تنجز إلا القليل من مصالح الدولة والوطن والمواطنين، ولم تدور حول القضايا الجوهرية المؤجلة او العالقة او المستجدة التي تضرب بصميم حياة مستقبل هذا الوطن، فحديثنا وامرنا لم يتحدث به احد
متابعة القراءة
  560 زيارات
  1 تعليق
آخر تعليق على هذه المدونة
: — hanan
مشكور دكتور على المقالات الرائعة
الثلاثاء، 30 تموز 2019 23:30
560 زيارات
1 تعليق

ألغاز إرهابية / عبد الحسين شعبان

أثار تسليم «قوات سوريا الديمقراطية» 250 إرهابياً ينتمون إلى تنظيم «داعش» إلى العراق ريبة شديدة، إضافة إلى تساؤلات عديدة سياسية وقانونية واجتماعية، خصوصاً أن بعضهم يحمل الجنسية الفرنسية، أولها: لماذا لا يُسلمون إلى فرنسا والبلدان التي يحملون جنسيتها؟ ومن أوعز بذلك؟ وثانيها: كيف جرى تجنيدهم وإيصالهم إلى الساحات الساخنة؟ وثالثها: ماذا ينتظرهم؟ وأي مصير لأطفال الدواعش؟وكان «معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى» قد أصدر في أواخر عام 2018 دراسة مهمّة أعدّها هارون.ي. زيلين، وقدّم لها جاكوب واليس السفير الأمريكي السابق في تونس، تتعلّق بملف الإرهابيين في تونس الذين انخرطوا في تنظيم «داعش».وعلى أهمية الدراسة والمعلومات التي احتوت عليها، إلّا أنها لا تفرق
متابعة القراءة
  322 زيارات
  0 تعليقات
322 زيارات
0 تعليقات

التمهيد للحرب العالمية الثالثة .. !! / عائشة الرشيد

تأتي دعوة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز باستضافة ثلاث قمم عربية وخليجية وإسلامية في آن واحد لخطورة الموقف الراهن في الوطن العربي من المحيط إلى الخليج . بدون شك أن الولايات المتحدة لن تحارب إيران ، هي تريد إشعال حربا بالمنطقة ليتحول الصراع إلى عربي فارسي بدلا من عربي إسرائيلي  ، وبالتحديد تكون المواجهة بين إيران والسعودية . علاقة أمريكا مع إيران غير مستقرة منذ فترة طويلة وكانت أول عقوبات في عهد الرئيس بيل كلينتون عام 1995 وكانت العقوبات تتزايد مع أي رئيس جديد وتم تجديدها لمدة 10 أعوام في عام 2016 . في أثناء الحرب العراقية الإيرانية قامت الولايات المتحدة
متابعة القراءة
  410 زيارات
  0 تعليقات
410 زيارات
0 تعليقات

حلبة الصراع .. أين نحن منها؟ / عباس البخاتي

تزداد حمى التفاعل الجماهيري مع تسارع وتيرة الاحداث فيما يخص الصراع  الإيراني_ الأمريكي .هذا التفاعل وبغض النظر عن كونه يميل لهذا الطرف أو ذاك، إلا انه لا يتعدى مساحة التعاطف القلبي الذي يترجم في نهاية المطاف على شكل بوست أو تغريدة او حديث مع صاحب التكسي لتحليل الاحداث. العراق ونظراً لموقعه الجغرافي وسط تلك الدوامة حتماً سيتأثر سلباً في حال حدوث صدام بين الطرفين المتصارعين.في خضم تلك الأحداث ستطرح عدة تساؤلات أهمها حول إمتلاك العراق  المؤهلات التي تمكنه من حسم خياره للدخول في حلبة الصراع؟الإجابة على هذا التساؤل ربما تكون غير منسجمة مع من تسيرهم العاطفة بداعي المشترك العقائدي مع إيران من
متابعة القراءة
  282 زيارات
  0 تعليقات
282 زيارات
0 تعليقات

هل يحق لي النسيان؟ / عبدالامير الديراوي

انا إنسان لي نظرة حضاريةلكن حاضري ياخذ من الماضي الكثير فاﻻنسان بلا جذوريكون كما المنقطع حتى عن انسانيته ..الماضي إرث واصالة وتعلقي به يشبه تعلق الطفلبأمه وأبيه واجداده فكيف انسى لمسات أمي فوقرأسي عندما كنت اتوسدذراعها واغفو فيحضنها الدافئ كيف انسىوقفاتها عند الباب عندمااتاخر من العودة من المدرسة، كيف اغادر ذكرياتي في بيتشيدته على رنين نغمات اﻻطفال وصيحاتهم الندية .. كيفاغادر تلك الهمسات الناعمة المفعمة بالحنان الصادرة من اعماق قلب شريكة حياتي، تلك التي رافقتني أكثر من اربعينسنه بحلوها ومرها ، تحملتفيها نزقي وغضبي ما الذييجبرني على النسيان، فهلاصبحت الحياة مجرد ذكرى ؟انا متمسك بكل شيء وﻻ اريد مغادرة ما بنيتوما
متابعة القراءة
  323 زيارات
  0 تعليقات
323 زيارات
0 تعليقات

العراق: من العلمانية المتشددة الى الاسلام السياسي / د.علاء حميد

يقع من يريد فهم مرحلة ما قبل 2003 في العراق، تحت تأثير صورة نمطية تجعله يسلم بالشائع والظاهر، وهذا لا يعني تبريرا لما حصل واعطاءه معنى مقبولا، انما تمنع هذه الصورة النمطية؛ عدم الالتفات الى ان ما جرى كانت تحركه دوافع وعوامل ليست كلها ذات طابع واحد.ولذلك يأتي الاطلاع على بحوث الدكتور اماتزيا بارام مدير مركز الدراسات العراقية في جامعة حيفا في اسرائيل، مكملا لمحاولة اكتشاف عوامل أخرى تختلف عما سلمنا به، وتغاير عدة تصورات قبلنا بها، اذ نلمس المتابعة المعمقة من قبل بارام للتحولات التي مر بها حزب البعث منذ 1968-2003، اذ حملت هذه التحولات سمات أيديولوجية وسياسية، والتي تفاجأنا
متابعة القراءة
  300 زيارات
  0 تعليقات
300 زيارات
0 تعليقات

ايجابيات وسلبيات الاقتراض الخارجي / د. حيدر حسين آل طعمة

ألزمت الصدمة المزدوجة التي ضربت العراق منتصف العام 2014 الى الانخراط في سلسلة من القروض الداخلية والخارجية لتجسير فجوة التمويل وابعاد الاقتصاد عن الجزء الحاد من الازمة. فقد ادى الهبوط الكبير لأسعار النفط واحتلال داعش لجزء كبير من الاراضي العراقية الى انحسار الايرادات الحكومية بشكل مثير للقلق.ورغم تعافي اسعار النفط نسبيا وتحرير كامل الاراضي العراقية وتقليص الانفاق الحربي، لا يزال العراق يلجا الى الاقتراض (بشقيه الداخلي والخارجي) لتمويل العجز المالي الحكومي.وقد افضى الاقتراض المتكرر الى ارتفاع معدل الدين العام بشكل مضطرد، مخلفا اقساط وفوائد باتت ترهق الموازنة الاتحادية، اذ وصلت اقساط وفوائد الدين العام واجب السداد قرابة (10) ترليون دينار في
متابعة القراءة
  305 زيارات
  0 تعليقات
305 زيارات
0 تعليقات

ابتعًدَ عن المشرق، كي لا يحترق / مصطفى منيغ

بدأ القلق يراود المستشار المعني المختص في مراقبة وتجديد استقراء كل ورقة في ملف ضخم يحمل اسم "إسرائيل" أياً كان تحرك الأخيرة بعيداً عن المملكة المغربية أو قريبا منها ، إن لم يقلق كما نتصور فهو إلى ذلك واصلاً بعد مؤشرات مُفسّرَة من خلال مواقع عدة في بلدان عربية تشهد انتفاضات شعبية علنية كالجزائر والسودان و سرية (على وشك الانفجار) داخل مصر والسعودية بسبب رفض شعوب تلك الدول ما وصلت إليه إسرائيل من حضور أفرزته هيمنتها المطلقة على عبد العزيز بوتفليقة وعمر البشير (المُطاح بهما) و السيسي وسَلْمان المرفوق بابنه ، وبالتالي معلومات تصب كلها في كشف مخطط أضاعت إسرائيل في
متابعة القراءة
  277 زيارات
  0 تعليقات
277 زيارات
0 تعليقات

ألازمة ....وفقر الفكر ؟ / محمد سعد عبد اللطيف

هل نحن فقراء او  نعيش حالة من فكر الفقر معادلة صعبة حاول الدكتور الاديب الطبيب والمفكر يوسف ادريس ان يكتب كتاب تحت عنوان .. فقر الفكر .وفكر الفقر .ولم يعلم ان هذا الكتابسوف يحكي عن فترة نعيشها الان من فقر في كل النواحي الفكرية كانت سياسة او اجتماعية او اقتصاديةالثقافة ليست كل ماتحملة من كتب علي الارفف الخشبية او قراءة كتب كثيرة تصبح مثقف هناك شئ مهم وهو ذوق او تذوق العلم الذي تتخصص فيةهناك تذوق الادب وتذوق السياسة وتكون عالماً لديك الذوقتصبح مثقف وقد اشار اللة في كتابة الحكيم في سورة الجمعة ..مثل الحمار الذي يحمل اثقالآ  وهو حمل الحمار
متابعة القراءة
  252 زيارات
  0 تعليقات
252 زيارات
0 تعليقات

رسالة ترامب إلى العراقيين / محمد حسن الساعدي

الظهور المفاجئ لزعيم تنظيم داعش الإرهابي أبو بكر البغدادي من خلال شريط مصور بث على بعض القنوات ، الذي يعد الثاني بعد ظهوره الأول عام 2014 ، بعد سقوط مدينة الموصل بيد تنظيم داعش ، وإعلانها عاصمة لدولة الخلافة ، يحمل رسائل مهمة للعراق وحكومته وشعبه، وأهمها رسالة مفادها أن تنظيم داعش موجود ، وما ظهور زعيمه ألا رسالة واضحة ، وأن الولايات المتحدة قادرة على إعادته بثوب جديد،وهي جاهزة لإدخاله مرة ثانية فيما لو قررت الحكومة العراقية إخراج القوات الأمريكية من العراق، وهذا ما ينسجم مع تصريح قائد القيادة المركزية"كينث ماكينزي" بأن هناك مفاوضات تجري مع الحكومة العراقية بشأن وجود
متابعة القراءة
  229 زيارات
  0 تعليقات
229 زيارات
0 تعليقات

الارتقاء بالبلاد ...وسط التحديات !!! / ايمان سميح عبد الملك

كم آلمنا خبر احتراق "كنيسة نوتردام"، المعلم الأثري الراقي في فرنسا،لم تبق دولة من الدول العربية أو الاجنبية الا واستنكرت هذا الحادث المأساوي ،حتى وسائل الاعلام ضجت في نشر هذا الخبر المؤسف والكارثة التي ألمت في هذا البلد الاوروبي،دون أي اعتبار للأثارات التي هدمت وللحضارات التي محيت وللمكتبات الثقافية والتاريخية  التي حرقت عمدا" في دولنا العربية، فيما كان الجميع يتفرج ولم يحركوا ساكنا" وهم يشاهدوا الويلات التي الحقت بشعوبنا وأطفال الحجارة التي ناضلت ولا تزال من أجل البقاء وحفظ الارض والعرض عداك عن الحروب التي أرهقت مجتمعاتنا وهدمت بيوتنا ومعالمنا الاثرية "كأننا نعيش خارج هذا الكون المادي"، نحن نتأثر! نعم لأننا
متابعة القراءة
  232 زيارات
  0 تعليقات
232 زيارات
0 تعليقات

نسمع جعجعة ولم نرى طحين / عبد الخالق الفلاح

مثل جاهلي يضرب لكثير الصخب بلا فائدة .او يضرب للشخص الذي قوته الحديث من دون ان ينجز اي شي. إن التراثَ هو مزيجٌ من الفكر والقيم والمبادئ والتقاليد الأصيلة التي توارثها شعب أو تواترتها أمة، حتى أصبح تراثها مكوّنًا لبنائها الاجتماعي والاقتصادي والسياسي.. ولا يمكن احتسابه بمثابة انسلاخ عن الحاضر أو استلاب عقلي عن الواقع كما يعتقد البعض ، بل إن ممارسته وتعزيز حضوره في الثقافة يُعد تأكيدًا على قيم ومبادئ ثابتة، ساهمت في بناء وصقل بنية انسانه .الشعوب أو الأمم الأكثر محافظةً على تراثها تجدُها الأحرص على الاستمرار في دفع الحاضر باتجاه المستقبل الزاهر.ولكن تتراكم الأحلام ..تحقق بعضها وتعجز على
متابعة القراءة
  283 زيارات
  0 تعليقات
283 زيارات
0 تعليقات

شعار ثورة ... أرحل .. وثورات الشعوب المقهورة؟ / محمد سعد عبد اللطيف

كانت بداياته من عام 2010، حين قام الشاب "محمد البوعزيزي" بإضرام النار في نفسه أمام مقر ولاية "سيدي بوزيد" احتجاجاً على محاولاته دون جدوي تقديم شكوى ضد شرطية قامت بمصادرة عربة كان يبيع عليها الخضر والفواكه لكسب رزقه وصفعته على الملأ وقالت له  ارحل، فأصبحت هذه الكلمة شعار الثورة التي أطاحت بنظام بن علي وكذلك شعار الثورات العربية المتلاحقة، لتندلع على إثر ذلك احتجاجات واسعة عمت أرجاء تونس وأسقطت نظام بن علي، ثم انتقلت الشرارة بعدها إلى مصر وليبيا واليمن وسوريا  واخيرا احتجاجات وصلت الي اوروبا  اصحاب السترات الصفراء  وكذلك يعيد   التاريخ  نفس السيناريو  البديل قبل انتخابات الجزائر والسودان كما حدث
متابعة القراءة
  240 زيارات
  0 تعليقات
240 زيارات
0 تعليقات

الفاسدون يتظاهرون لتطبيق العدالة .. بينهم! / واثق الجابري

طالب مجموعة من الفاسدين، بتطبيق العدالة والمساواة بينهم، وتنظيم السرقات حسب الأولويات وحاجة "المسؤول". حيث لاحظوا في الأونة الأخيرة، تراجع العدالة في تقسيم الأموال المنهوبة، وغياب الترتيب في الأولويات، فهم ينطلقون من عدة معايير لابد من توحيدها لتحقيق هدفهم المنشود، فرغم سعي بعضهم ليل نهار وإستخدامهم شتى الوسائل، إلاّ أنهم لم يصلوا لثراء فاسدين طالما لعنوا الفساد وتحدثوا عن الوطنية، رغم أنهمأكثر الناس فساداً.يرى هؤلاء أن على الشعب إتاحة الفرصة الكافية لهم، ويجب عدم الحديث عن الفساد في مواقع التواصل الإجتماعي، لأنهم سيعتبروه تسقيطا وإستهدافا سياسيا، وهم بالكاد مازالو حيتانا صغيرة في بحر كبير، ولا يملكون سوى عشرات الدوانم، وعددا من
متابعة القراءة
  277 زيارات
  0 تعليقات
277 زيارات
0 تعليقات

ازمة الحياة وحياة الازمات / فاروق عبدالوهاب العجاج

 ما من ازمة تمر في حياة اي مجتمع الا ويعمل اغلب الناس على معالجة اسبابها بصورة جماعية من افراد ومسؤولين من ذوي الاختاص ومن المواطنين الاوفياء المخلصبن لامتهم ولبلدهم -- لايقاف مدى اضرارها الجسيمة المقلقة لحياة الناس عامة ولمنع عودة الازمة وتجنب اضرارها الجسيمة -- وهذه من بديهيات صفات الشعوب المتقدمة والحية لتحقيق الاستقرار والامان لمواكبة مسيرة الحياة المتصاعدة نحو التقدم والى الافضلولكن مع الاسف نجد ان حياة شعبنا العراقي خاصة وحياة الشعوب العربية عامة اليوم ما من ازمة تمر الا وتتعقد وتتطورالا وتخلف وراءها مزيد من الاز مات المختلفة ومزيد من الاضرار في الارواح والاموال والممتلكات العامة والخاصة فاكتسبت الحياة
متابعة القراءة
  243 زيارات
  0 تعليقات
243 زيارات
0 تعليقات

إرهاب اليمين المتطرف: سلوك انفعالي أم صراع حضاري / د. أسعد كاظم شبيب

بعد إنهيار الاتحاد السوفيتي نشر الكاتب الأمريكي الشهير هنتغتون كتابه (صدام الحضارات)، وأشار فيه إلى إمكانية أن يشهد العالم بعد أفول خطر الشيوعية صداما بين طرفين أحدهما يمثل القيم الغربية، والثاني يمثل الأديان والإيديولوجيات الشرقية، كالأصولية الإسلامية والكونفوشسية الصينية، مما أثارت هذه الأطروحة رفض الكثير من الكتاب، وقوبلت بتوجه نظري حضاري يؤكد على قيم الحوار والتعايش السلمي، ومنها دعوة محمد خاتمي الرئيس الإيراني الأسبق.وإذا كانت الخلافات السياسية والمصالح المتقاطعة تعد نقطة خلاف تحدد شكل العلاقة التقليدية بين الدول، فإن بروز التيار اليميني المتطرف في الدول الغربية الذي لديه توجه ديني محافظ وفوبيا من العقائد الدينية (الإسلامية) في الداخل الغربي إضافةً إلى
متابعة القراءة
  252 زيارات
  0 تعليقات
252 زيارات
0 تعليقات

داعش الخطر القائم الذي يهدد العراق / ميثاق مناحي العيسى

على الرغم من الانتصار العسكري الذي حققته قوات الأمن العراقية على تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في نهاية العام 2017، إلا أن خطر التنظيم لم ينتهي بعد، فما تزال عقيدة التنظيم وايديولوجيته المتطرفة عامل جذب للكثير من المتشددين على المستويين المحلي والدولي، فضلاً عن ذلك، فإن الظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي كانت اهم مغذيات تنظيم "داعش" في العراق لم تتغير بعد.في مقالة سابقة كتبتها عن (فرضية إعادة تكرار سيناريو داعش في العراق) استبعدت فيها تكرار سيناريو عام 2014 في الوقت الحالي؛ وذلك بناءً على مجموعة معطيات، لكن في هذه المقالة سأعطي فرضية أخرى تختلف نوعا ما عن فرضية المقالة السابقة، إلا أنهما
متابعة القراءة
  180 زيارات
  0 تعليقات
180 زيارات
0 تعليقات

اليمين الأوروبي المتعصب وسوسيولوجيا التطرف.. هل تعود الفاشية؟ / حسن العاصي

بالرغم من الانخفاض الشديد في أعداد المهاجرين واللاجئين الذين يصلون إلى إحدى بلدان الاتحاد الأوروبي خلال الشهور الأخيرة، حيث بلغت نسبة التراجع 94 في المئة عما كان الحال عليه في الأعوام الماضية وخاصة العام 2015 حين دخل حوالي مليونين لاجئ إلى دول الاتحاد كما صرح المسؤولين في البرلمان الأوروبي، إلا أن الضجة التي تثار حول ملف اللاجئين والمهاجرين لا تستكين، بل تحولت إلى قضية تجاذب سياسية بين مختلف الأحزاب الأوروبية يمينها ويسارها، وصلت إلى حد تحولها إلى أزمة باتت تهدد الوحدة الأوروبية ذاتها.مع إن الدول الأوروبية فرضت قيوداً متشددة للحد من وصول اللاجئين إلى أراضيها بطرق غير شرعية، حيث تعتبر هذه
متابعة القراءة
  283 زيارات
  0 تعليقات
283 زيارات
0 تعليقات

“إسرائيلية” الجولان!!! / د.عبد الحسين شعبان

إن من ينزل عن هضبة الجولان، يكون قد تخلّى عن أمن ” إسرائيل” ” ، ذلك ما قاله إسحاق رابين رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق الذي اغتيل في 4 نوفمبر(تشرين الثاني) 1995، بعد أن احتلت “إسرائيل” 80% من مساحة هضبة الجولان السورية في عدوان 5 يونيو (حزيران) العام 1967، والتي حرّرت سوريا جزءًا منها في حرب أكتوبر (تشرين الأول) 1973، (100 كم) بما فيها مدينة القنيطرة .إن إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب “إسرائيلية الجولان” في تغريدته المثيرة يعيد إلى الأذهان مقولة رابين وإصرار السياسة “الإسرائيلية” طيلة ما يزيد على نصف قرن من الزمان على تهويد الجولان وضمها نهائياً إلى “إسرائيل”. وتأتي تغريدة
متابعة القراءة
  277 زيارات
  0 تعليقات
277 زيارات
0 تعليقات

بعد القدس والجولان.. أين أصبحت مبادرة السلام العربية؟ل / الدكتور حسن مرهج

مبادرة السلام العربية هي مبادرة أطلقها الملك عبد الله بن عبد العزيز ملك السعودية للسلام في الشرق الأوسط بين إسرائيل والفلسطينيين، هدفها إنشاء دولة فلسطينية معترف بها دولياً على حدود 1967، وعودة اللاجئين وانسحاب من هضبة الجولان المحتلة، مقابل اعتراف وتطبيع العلاقات بين الدول العربية مع إسرائيل، وكانت في عام 2002، و لا شك بأن المتابع العربي على وجه التحديد، يرى في هذه المبادرة تحولا جوهريا في الصراع العربي الاسرائيلي، على الرغم من أن الملك السعودي الراحل عبد الله بن عبد العزيز و خلال قمة بيروت في العام 2002، جعل من نتائج قمة الخرطوم صاحبة اللاءات الثلاث لا للسلام لا للتفاوض
متابعة القراءة
  323 زيارات
  0 تعليقات
323 زيارات
0 تعليقات

لا تستجيبوا لزخارف الاباطيل / محمد علي مزهر شعبان

الاغلب يترقب أن في الافق حربا يقود خراطيمها من ظنوا انها رحلة استئناس حصادها مغانم الخزائن، وتصريف بضاعة الموت لشركات تنتج وقودا لجهنم . هكذا يفكر ترامب وبومبيو وجون بولتن، بأمريكا الهائجة كثيران بميدان سباق النطح، أغشتهم الالوان الحمراء بل هي صبغة الدماء . هم يدركون كم ستتهاوى في حقلها الرؤوس، وتتناثر الاجساد، لكنهم يحسبون أنها كفاحا من أجل المصالح، يقاس فيها النصر بمقدار ما تترك من حطام ويباب . ولم يتركوا منفذا للضمير الذي اغشاه عمى البصيرة الى أي محرقة يتجه العالم . حين تسئل ماذا تريد أمريكا وبيادقها من خلق الله ؟ الرد إنها المصالح والتواجد والنفوذ . المياه
متابعة القراءة
  241 زيارات
  0 تعليقات
241 زيارات
0 تعليقات

أهمية التعليم كحق أساس للمواطن واستثمار للعقول / جميل عودة

يمثل التعليم اللبنة الأساسية لكل المجتمعات. وهو حق أساسي من حقوق الإنسان، وليس امتيازا مقصورا على حفنة من الناس. وليس من المصادفة أن الآباء في جميع أنحاء العالم يطلبون التعليم لأبنائهم باعتباره الأولوية الأولى. والأطفال أنفسهم يتوقون إلى فرصة تحقيق أحلامهم. حسبنا أن نسألهم عما يريدون أن يكونوا عندما يكبرون. فهم يريدون أن يصبحوا ممرضين ومعلمين وعلماء رياضيات ورسامين ومزارعين. والتعليم هو بوابة اكتساب المهارات والقيم الضرورية لتحقيق تلك التطلعات. (الأمين العام للأمم المتحدة).وفي عالمنا الذي يقوم على المعرفة، يمثل التعليم أفضل استثمار يمكن للدول أن ترصده من أجل بناء مجتمعات تتمتع بالازدهار والصحة الجيدة والإنصاف. فهو يطلق كل طاقات البشر،
متابعة القراءة
  266 زيارات
  0 تعليقات
266 زيارات
0 تعليقات

نحن وأمانة بغداد / علاء دلي اللهيبي

نشرع في حملة شعواء ضد المسؤولين ومؤسسات الدولة عند كل مشكلة، وعند كل حادث، ويغيب حديثنا عن دورنا نحن كمواطنين تقع علينا مسؤوليات كبيرة وجسيمة لحماية وطننا وشعبنا ومقدرات الدولة، وإذا كانت المسؤولية في توفير الخدمات وتأمين متطلبات الحياة الكريمة فإن من الحتم القول: إن المواطن هو في المقدمة من المسؤولية، ويقع عليه واجب تقديم الدعم لأجهزة الدولة الخدمية وتقويم وتقييم سلوكها وأدائها سلبا وإيجابا لتحقيق الأفضل، وإنجاز المهمات الصعبة التي تتطلب التعاون المشترك بين مؤسسة الدولة والمواطن الذي هو الهدف النهائي من كل عمل سياسي وأمني وإقتصادي لأن الدول إنما تقوم لخدمة الإنسان وبالإنسان ذاته، أي إنه الوسيلة والغاية معا.هذا
متابعة القراءة
  264 زيارات
  0 تعليقات
264 زيارات
0 تعليقات

تحشيش حكومي في العراق / علي الكاش

إبتلى العراق بكوارث لا عد لها منذ الغزو الامريكي ولحد الآن، فالفساد الحكومي والأخلاقي، وانتشار البطالة والجوع والفقر، وتراجع الخدمات الصحية والتربوية والبلدية الى الصفر، وانتشار التزوير والرشوى في كل مؤسسات الدولة، وتوسع الميليشيات المسلحة التي صارت تمثل الدولة العميقة بقوة وإقتدار، علاوة على جرائم القتل والإختطاف والإغتيالات اليومية، وفساد الأجهزة الأمنية، وتسيس القضاء، وتدجين الإعلام بكل مؤسساته لصالح الأحزاب الحاكمة، وإنتفاء السيادة الوطنية، والحدود السائبة، وتدخل دول الجوار في الشأن العراقي، ونفوذ رجال الدين القوي في إدارة دفة الدولة، وأرهاب داعش المستمر، مشاكل لا حصر لها، لكن هناك خطر يتفاقم يوم بعد آخر دون أن يحظى بإي إهتمام من قبل
متابعة القراءة
  310 زيارات
  0 تعليقات
310 زيارات
0 تعليقات

عن أيِّ عِلمانيةٍ نتحدّث؟! / صبحي غندور

هناك انقسامٌ في المجتمعات العربية والإسلامية بين تيّارين أو منهجين فكريين؛ أحدهما يدعو لمقولة "العلمانية"، والآخر إلى الأخذ بالمنهج "الديني". وكلٌّ من أصحاب المدرستين يحاول الربط بين منهجه وبين سمات إيجابية أخرى حدثت أو تحدث في المجتمع لكن لا علاقة لها في الأصل بالمنهج الفكري نفسه. فالتيّار "العِلماني" يعتبر معارك التحرّر القومي ضدّ الاستعمار في القرن العشرين، وكذلك معارك العدالة الاجتماعية، وكأنّها منجزات للتيّار الفكري العِلماني، بينما نجد على الطرف الآخر من يعتبر مثلاً ظاهرة المقاومة بمثابة انتصار للمنهج الفكري الديني.أعتقد أنّ في الحالتين ظلماً للحقيقة. فقضايا التحرّر والهُويّة القومية والعدالة الاجتماعية ومقاومة الاحتلال ومحاربة الظلم أينما كان وكيفما كان، هي
متابعة القراءة
  299 زيارات
  0 تعليقات
299 زيارات
0 تعليقات

عذاباتنا...جذور وأسباب !! / ايمان سميح عبد الملك

أصبحنا نبحث عن الانسان وسط صور وذكريات أليمة تأخذنا للبعيد يوم افتقدنا القيم والمبادىء والمواقف المشرفة وغرقنا في الخوف والضعف والخنوع نتيجة الفوضى التي انتجتها الحروب حتى أمسينا غرباء داخل أوطاننا،نسافر دونظلال ،تراودنا أسوء الافكار، نحمل معنا جروح من الصعب ان تلتئم، ننسج أحلام داخل وطن غارق بالدماء والآلام ، نبحث عن مستقبل مجهول ننثر له البخور وسط القبور وعيوننا محدقة بالسماء لا تغفو ولا تنام، نقرأ الصلوات تارة وتارة نقوم بطقوس العزاء على أيام ذهبت سدى تاركة وراءها الندم والأسى , جعلتنا ننسى جمال الأرض وبهاءها في حين تحول نهارها لظلام وليلها مستبد ساخر مدجج بالاحزان .صور مأساوية تتناثر الى
متابعة القراءة
  298 زيارات
  0 تعليقات
298 زيارات
0 تعليقات

كوبا الثورة والدولة في دستور جديد! / د.عبد الحسين شعبان

في 24 فبراير/ شباط الجاري سيتم التصويت في استفتاء شعبي على الدستور الكوبي الجديد، وذلك بعد أن صوّت البرلمان بنوابه البالغ عددهم 560 نائباً بالإجماع على المشروع بعد مناقشته بحضور راوول كاسترو الأمين العام للحزب الشيوعي. وافتتح باب النقاش على الدستور الذي ساهمت فيه نقابات واتحادات وجمعيات وهيئات مدنية متنوّعة، إضافة إلى جمهور واسع، لسماع آرائهم ومقترحاتهم طيلة ثلاثة أشهر من 15 أغسطس/آب لغاية 15 نوفمبر /تشرين الثاني قبل عرضه على البرلمان (ديسمبر/ كانون الأول/2018).ووصل عدد الاقتراحات إلى 783 ألفا و174 اقتراحاً لتعديلات أو إضافات أو حذف أو إلغاء. وقامت لجنة مختصة بتصحيح 60% من النص الأصلي، وشارك في النقاش الغالبية
متابعة القراءة
  315 زيارات
  0 تعليقات
315 زيارات
0 تعليقات

طاغية سابق وطغاة لاحقون / علي علي

كثيرة هي المصطلحات التي أدمنتها أسماع العراقيين في العقود الأربعة الأخيرة، وهي مصطلحات كبيرة بعددها عقيمة بمعناها، وإن كان لها معنى فهو بعيد عن جادة الخير، قريب من هاوية الشر والضر. وقد كانت في زمن الطاغية السابق تدخل أذن الواحد منا وتخرج من الأخرى طواعية، أما بعد حكم الطاغية -أي في حكم الطغاة اللاحقين- فهي لاتدخل أي أذن منهما، ذلك أنها عديمة النغم واللون والرائحة والطعم، وكذلك النفع. سأسرد بعضا منها متوسما العذر ممن يقرأها إن أصابه غثيان:(عنق الزجاجة): هو حيز وهمي يأبى السياسيون الذين اعتدنا السير خلفهم إلا ان يضعونا فيه، حيث يمنّون علينا بأنهم أخرجونا من قعر الزجاجة متفضلين،
متابعة القراءة
  241 زيارات
  0 تعليقات
241 زيارات
0 تعليقات

محنة المواطن - ارتفاع الايجارات / اسعد عبدالله عبدعلي

ازمة السكن هي المحنة الكبرى لأهل العراق, فمنذ ان تشكلت الدولة العراقية في بدايات القرن الماضي وهي تعاني من مشكلة السكن, وتفاقمت وتضخمت عقد بعد اخر, ولم تنفع ايرادات النفط العملاقة وبما يمثله من ثروة هائلة في حل الازمة نتيجة غياب الرؤية والارادة للحل, لقد تعاقبت المحن السياسية على البلاد نتيجة صراعات داخلية وخارجية, وانتجت فوضى لا تنتهي, من الحكم الملكي مرورا بعبد الكريم وعبدالسلام وصولا الى صدام, والاخير اهدر الثروة العراقية على مغامرات طائشة ومن دون اهتمام حقيقي بمشكلة السكن.حصل التغيير والخلاص من الدكتاتور وكنا نتمنى ان يكون الاخير, وحمل النظام الجديد احلام الناس, ووعد بحل ازمات الجماهير العراقية, لكن
متابعة القراءة
  228 زيارات
  0 تعليقات
228 زيارات
0 تعليقات

ورطة غير الصحفيين بأراضي الصحفيين !! / راضي المترفي

هناك مثل شعبي جميل ذو لالة رائعة على ما سأتناوله في مقالي هذا يقول المثل الشعبي :( راح برجله على لبن ما انطوه دز الخادم على حليب ) في ظل غياب وتقاعس المراقبة الحكومية واهتزاز الثقة بينها وبين المواطن جراء غياب قانون ضاغط نشأت مجاميع متسلقة كالبلاب تحوم حول ابواب الدوائر التي تتعامل مع شرائح معينة من المجتمع وهذه المجاميع حملت اسماء تميزها وتدل عليها مثل ( الوسطاء . الدلالين . القفاصه ) يقابلهم في الدوائر الرسمية وشبه الرسمية والتنظيمات المهنية موظفين وعاملين تجمعهم مع اولئك لغة سرية واتفاقات خاصة ونظام عمل متفق عليه ويتخذ القفاصون والدلالون والوسطاء من احد المقاهي
متابعة القراءة
  207 زيارات
  0 تعليقات
207 زيارات
0 تعليقات

الحشد الشعبي: إحتمالية الصراع ما بعد الإنتصار / د. اسعد كاظم شبيب

قضية مداهمة مقر فصيل مسلح واعتقال قائده المباشر، بعد توجيهه نقد لممارسات وسلوكيات ينتهجها أعضاء وأشخاص يحسبون أنفسهم على بعض الفصائل المكونة لهيئة الحشد الشعبي، أثارت مجموعة من علامات الاستفهام حول مستقبل توازن القوى للمجموعات المنضوية تحت عنوان هيئة الحشد الشعبي، على الصعد السياسية والعسكرية، واحتمالية تصاعد الصراعات الداخلية.فبعد أن ظهرت هذه المجموعات كقوى عقائدية منسجمة خاضت أشرس المعارك ضد تنظيم داعش الإرهابي، واكتسبت الشرعية الشعبية والدينية أثر صدور فتوى الدفاع المقدس من قبل المرجعية الدينية المتمثلة بأية الله العظمى السيد علي السيستاني رغم أن بعض فصائلها تقلد وتتبع مرجعيات دينية أخرى في إطار جغرافي وسياسي، واستطاعت هذه القوى إلى جانب
متابعة القراءة
  260 زيارات
  0 تعليقات
260 زيارات
0 تعليقات

جهاز مكافحة الإرهاب لحظة الحقيقة / هادي جلو مرعي

تنتعش جماعات العنف المنظم ثانية بعد تراجعها الكبير وهزيمتها المنكرة في الموصل، ولكنها تتحرك وفقا لمعادلة الصراع الإقليمي والدولي، ولم يعد الحديث عن آيدولوجية دينية، وعن تطرف عقائدي مقنعا.. وواضح تماما إن المخابرات الدولية تمكنت من السيطرة على تلك الجماعات التي تتحرك وفقا لرؤية الموجه، وليس العقيدة، فالباحث عن الكمأ ليس خطرا على الإسلام، ولايمكن أن يهدد شرطي مستقبل العلاقة بين الله وعباده، ومن غير الوارد أن يكون موظف حكومي، أو بائع سجائر خطرا على الوجود الإسلامي في العالم، ولابد من قتلهم وقطع رؤوسهم والتمثيل بجثثهم، فلايقبل الإسلام بتفجير السيارات المفخخة والأحزمة الناسفة لأنه دين محبة وسلام وتسامح، ولكن قدر البشرية
متابعة القراءة
  392 زيارات
  0 تعليقات
392 زيارات
0 تعليقات

عادل عبد المهدي كاتباً أم رئيساً .. / علي قاسم الكعبي

ليس منا مَن لم ينّبهر بكتابات الكاتب بالشأن الاقتصادي الدكتور "عادل عبد المهدي الذي أصبح فيما بعد رئيساً لوزراء العراق" ذلك الحصان الجامح الذي من الصعب ترويضة"' ، فمعظمنا كان يتابع وبشغف ما تتناقله( السوشل ميديا) من تصريحات ودراسات وأفكار وحلول جديه لهذا الكاتب وكنا نرى فيه حلاً لمعظم مشاكلنا الاقتصادية منها والسياسية لابل معظم المشاكل حتى توهم البعض بوصفة" بالمنقذ !!" فقد تصدعت رؤوسنا من مصطلح الاقتصاد الريعي" الذي كان دائما ما ينتقده بشدة ؟ ولكن ما أن ثنيت له الوسادة فلا خبر جاء ولأوحي نزل فلم نسمع لهذا الرئيس حسيساً ولانجوى. ومضت ال ١٠٠يوم من الترقب وكانت ثقيلة جدا
متابعة القراءة
  333 زيارات
  0 تعليقات
333 زيارات
0 تعليقات

القاتل المجهول ..! / إنعام كجه جي

تتوسط أروقة معرض بغداد الدولي للكتاب منحوتات جميلة لأشخاص ورقيين بيض يقف كل منهم على كدسة كتب. ترى وجوههم مموهة دون ملامح ورؤوسهم مُكعبة. لا أدري لماذا استدعى منظرهم صورة ذلك السجين العراقي لدى الأميركيين في سجن أبي غريب، يقف على صفيحة من تنك ورأسه يختفي وراء كيس مستطيل. هل أصبح المثقف حبيس حلقات تمتلك سطوتها على الأرض وتهدده إذا اتضحت معالم أفكاره، لا بالكلام والكتابة، بل بالهمس والتأفف؟طلب وزير الثقافة إطلاق اسم علاء مشذوب على الدورة الحالية من معرض الكتاب. ومشذوب هو الروائي والفنان الأكاديمي الذي اغتيل قبل أيام من افتتاح المعرض. كان يقود دراجته الهوائية عائداً إلى داره من
متابعة القراءة
  363 زيارات
  0 تعليقات
363 زيارات
0 تعليقات

التحليل الفلسفي لطبيعة الاصلاح الدستوري / د. سامر مؤيد عبد اللطيف

لم يبالغ من وصف الدستور بكونه وثيقة التامين على حياة الشعوب؛ طالما ارتقت قواعده الى قمة هرم البناء القانوني لتنظم علاقة السلطة بشعبها وتكون مرجعا لشرعية سائر القوانين والتشريعات في الدولة.غير ان هذا الدستور صناعة بشرية لا يمكنها بلوغ الكمال، مهما اجتهدت السلطة التأسيسية في صياغة نصوصه؛ فما ينتج عن قاصر لا يمكن الا ان يكون قاصرا، وما جاء في زمان لا يمكنه مجاراة التغيير والتطور في الاحوال والاوضاع في كل الازمان.ومن تفاعل سمة القصور التشريعي مع سنة التطور الكوني تنبع الحاجة للإصلاح الدستوري الذي لا يمكن حصره -مهما اتسعت حدود الادراك والتصور- بمجموعة الخطوات والاجراءات التي تتضمن تعديل النصوص الدستورية
متابعة القراءة
  337 زيارات
  0 تعليقات
337 زيارات
0 تعليقات

مَنْ يفقئ عين الأسد؟ / حيدر حسين سويري

لنا مع الفيل حكايتان: (أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ (1) أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ (2) وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْراً أَبَابِيلَ (3) تَرْمِيهِم بِحِجَارَةٍ مِّن سِجِّيلٍ (4) فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَّأْكُولٍ (5){سورة الفيل})، تحكي السورة حكايتنا الاولى مع "أبرهة الحبشي" وأما حكايتنا الثانية فهي معركة القادسية مع الفرس الساسانيين، حيثَ فقئ المسلمون عين الفيل وطرحوه أرضاً؛ أما الأسد فلنا معهُ حكايتان أيضاً، فالاولى هي ما أرختهُ حضارة بابل، ومازال تمثالها شاهداً على الحدث، فهل نفقئ عين الأسد في حكايتنا الثانية؟ قاعدة عين الاسد) قاعدة القادسية سابقا) ثاني أكبر القواعد الجوية في العراق بعد قاعدة بلد الجوية، وهي مقر قيادة الفرقة السابعة
متابعة القراءة
  263 زيارات
  0 تعليقات
263 زيارات
0 تعليقات

مافيات العقود الزراعية .! / الصحفي حيدر الجنابي

سأقدم شكوى رسمية أمام المدعي العام # من سرق العراق وحق المواطن # (مقترح) استيفاء مبالغ تطويب الأرض من المواطن الذي باع العقود الزراعية المملوكة للدولة وليس من المواطن الذي اشتراها # هناك موظفين ومدراء متورطين يتاجرون باملاك الدولةاتمنى من مجلس مكافحة الفساد أن يفتح ملف عقود الأراضي الزراعية التابعة لوزارة الزراعة (الأراضي الطابو الزراعي غير مشمولة بكلامي ) وتستوفي مبالغ الأراضي التي باعها المتعاقدين للمواطنين.. لأنه باع ماليس له فهي ملك الشعب العراقي من خلال تشكيل لجنة مختصة تحدد قيمة الأرض ويتم الحكم عليه أو دفع المبلغ .. هناك من تحول من فلاح إلى تاجر باراضي العقود الزراعية وصاروا يمتلكون
متابعة القراءة
  292 زيارات
  0 تعليقات
292 زيارات
0 تعليقات

الداعشية في كربلاء تنتهك حرمة الدم وتغتال العقل المدني / د.عامر صالح

في مساء يوم السبت المصادف 02ـ02ـ2019 أقدم مسلحون من الظلاميين الأوباش والمتلبسين في الثقافة الداعشية في تصفية الحرث والنسل على اغتيال الناشط المدني والروائي والاكاديمي الدكتور علاء مشذوب وقد امطروه بوابل من الرصاص أمام منزله في مدينة كربلاء والكائن في منطقة محصنة أمنيا, وعلى ما يبدو من فعل الجريمة فأن قرار اعدامه بالرصاص قد أتخذ مع سبق الأصرار في سيناريو أقل ما يقال عنه سيناريو جبان وقد نفذ من قبل المجرمين من المتشبهين بالرجال بحق ناشط وصحفي يفكر بطريقة حرة, رجل طموح لعراق ديمقراطي يخلو من الأرهاب والطائفية الكريهة والمحاصصة الأثنية والمذهبية المريضة والرعناء ذات الأصول الدموية الغارقة في الفساد الأداري
متابعة القراءة
  338 زيارات
  0 تعليقات
338 زيارات
0 تعليقات

كثر الحديث.. / د. كاظم المقدادي

تجري منذ مدة ( تسريبات ) اعلامية غريبة عجيبة ، تتحدث عن قرب المواجهة بين واشنطن وطهران ، وقد لاحت بوادرها بشكل حاسم لايُطاق ، من يوم الزيارة السرية التي قام بها ترامب قائلا : انه سيراقب ايران من ارض العراق . ونشط المحللون ، والمنجمون ، ونجوم مواقع التواصل الاجتماعي ، بنشر الاخبار والصور ، والتفاصيل ، عن قرب الفرج والتخلص من الحمل السياسي الثقيل .وَمِمَّا زاد التاكيد على هول وخطر المجابهات الدموية المرتقبة ، تصريح السفير البريطاني في بغداد ، الذي طلب من العراقيين الاعتماد على أنفسهم واقتصادهم ، وقدراتهم الوطنية ، وعدم الرضوخ للهيمنة الايرانية ! .بعدها ..
متابعة القراءة
  360 زيارات
  0 تعليقات
360 زيارات
0 تعليقات

شحة الوفاء وداء البلاء / فاروق عبدالوهاب العجاج

معنى الوفاء لغةً:اذا تمم العهد ولم ينقضه حفظه بمعنى اوفى بعده- الوفاء ضده الغدرمعنى الوفاء ا: صطلاحاالوفاء هو- ملازمة طريق المواساة,ومحافظة عهود الخلطاء- وقيل (هو الصيرعلى ما يبذله الانسان من نفسه ويرهن به لسانه والخروج مما يضمنه به وان كان مجحفا به)الوفاء هووفاءالعهد ولم ينقضه على عمل ما على سبيل الثقة والاطمئنان اوعلى عقد فيما بينهما في مجالات الحياة المشتركة القائمة على حسن الظن والاعتماد الموثق بقيم الاخلاق والمبادئ الشرعية والقانونية والانسانية مع من يتعامل معهم لاي سبب موجب لذلك –الوفاء هو صورة من صورالمبادئ الاساسية في استقرارالحياة الانسانية في اي مجتمع ويشكل قاعدة اساسية في تحقيق التوازن في العلاقات الاجتماعية
متابعة القراءة
  246 زيارات
  0 تعليقات
246 زيارات
0 تعليقات

لماذا تغرق بغداد ..؟ د هاشم حسن التميمي

صار من المالوف ومع اول زخة مطر تطفح المجاري وتغرق الشوارع والساحات العامة وحتى  البيوت والمدارس والاماكن المقدسة في مشهد يجسد فسادنا وتخلفنا وعارنا ونحن في العقد الثاني من عصر التكنولوجيا الرقمية..! للاجابة عن هذا السؤال نقول وللاسف هدرت مليارات الدولارات على مشاريع عملاقة للصرف الصحي في مقدمتها خط زبلن العملاق ويفترض دخوله الخدمة من ستة سنوات لكن مجموعة من الحوسمجية استولوا على خط مساره الاصلي وشيدوا عليه مساكن على ارض حكومية اغتصبوها بقوة المليشيات وللاسف ساندهم اعضاء في مجلس النواب لاستمالات انتخابية وعشائرية وطائفية والامر الاخر غياب الرقابة وعدم متابعة اعمال شركات ومقاولين يقومون بفرز غير رسمي للوحدات السكنية ويشيدون وحدات
متابعة القراءة
  479 زيارات
  0 تعليقات
479 زيارات
0 تعليقات

رغم حقدهم .. تستمر "دنيا" في دنيا النجاح ! / زيد الحلي

لم ارغب في الاشارة الى الموضوع الذي اتناوله في هذا العدد من مجلة " دنيا" ، رغم اتساع رقعته في مساحة المجتمع، ودائما ما كنتُ اقنعُ نفسي بالقول، انها حالة طارئة، وسيطويها الزمن لا محال، فالإنسان السوي بطبعه ميال الى التسامح ومحب للخير، لكن السنين والايام تمر، والظاهرة اجدها تتضخم، وتتمكن من الدخول الى دهاليز الحياة، وتتمركز في قلوب عديد من الناس، ولاسيما من حديثي النعمة الذين كانوا على الهامش، فاصبحوا يجلسون على قمة المال والجاه..!هم اناس يعوزهم العمق والمنطق ورجاحة العقل والمرونة ومحاولة الفهم، فيعوضون ذلك بكثرة الكلام.. بالجدل والتطرف والتمسك بإيذاء الناجحين، والى جانب سطحية هؤلاء، نجدهم يسعون الى
متابعة القراءة
  225 زيارات
  0 تعليقات
225 زيارات
0 تعليقات

بلورة هي الحنكة وقارورة هي الأخلاق / وداد فرحان

هل يصفح الاموات؟هل ينسى او يتناسى الاحياء؟في الحياة مواقف شتى ترتبط بالسلوك الحياتي اليومي الذي تتبعه البشرية بتنوعها واختلافها أما باعتدال او وحشية.تسير الاحداث والاهوال وفق خطة سير مقدرة كانت ام مخيرة، تتراكم كندف الثلج على ايام العمر، وتتزاحم المواقف بحسنها وطالحها ، تعثر المسير احيانا وربما تتملص او تزول حسب دوافعها!!ذنب يسامح عليه، وآخر يغتفر، لكن غفراننا لايصل المطلق، لأننا لسنا الله ولا المقدسات التي تتبناها الانسانية في توظيف القدرة على حجب الارتكاز الانتقامي.المرء بحاجة الى الورع وطول البال، مهما اختلفنا واختلفت صيرورتنا الانسانية، كي نتمكن من التجرد الشفاف للانتقال من حدث الى اخر وفق ما نستطيعه من صفح ..
متابعة القراءة
  270 زيارات
  0 تعليقات
270 زيارات
0 تعليقات

النفط العراقي- كوابيس لعنة في ذاكرة أجيال / عبدالجبارنوري

توطئة / سُحقاً يا نفط-يا لعنة التأريخ /يا نظرة حسد بعيون مكحولة / من يوم الطلعت بكاعنه لليوم - جنابك مشتعل والناس مشعوله( الشاعر عطا السعيدي 2006 )حينما يسير اللصوص في الطرقات آمنين ، فهناك سببان : فأما النظام لص كبير أو الشعب غبي أكبر / لي كوان يوالموضوع/ تمرُ تسعة عقود اليوم لأستخراج النفط في العراق والذي كان القدر الموعود في ذاكرة التأريخ العراقي عام 1938سنة أكتشاف النفط في أراضي كركوك وبتوالي السنين الأكتشافات تتوالى في نينوى وجنوب العراق وبأحتياطي قدره التخميني حوالي 360 مليار برميل وللواقع المريرحيث يبلغ النفط اليوم شيخوخته سعراً وربما أفول ترجي منافع أقتصادية وثقافية منهُ
متابعة القراءة
  375 زيارات
  0 تعليقات
375 زيارات
0 تعليقات

في سيكولوجيا رمادية الوضع السياسي في العراق / د.عامر صالح

أن تحقق هدفا انسانيا مجتمعيا كالخلاص من نظام دكتاتوري يجب ان تكون لك القدرة الذاتية العالية على التنظيم والأعداد والتنفيذ الجماهيري, الى جانب التسلح برؤية مستقبلية للأحداث ما بعد سقوط النظام واستقراء للبدائل الممكنة ذات المضامين الاقتصادية والاجتماعية والثقافية, الى جانب القدرة العالية على اعداد الشعب وطلائعه السياسية لأحتواء احداث ما بعد السقوط.ما حصل في العراق هو ان هناك أزمة عامة يعاني منها النظام السابق ولم يكن يستطيع الاستمرار في البقاء إلا عبر القمع الواسع وأخلاء الساحة العراقية من أي فرصة للتنظيم المعارض الواسع للنظام, وعمل النظام عبر عقود بقائه على البطش والأقصاء وتهميش المعارضة والتنكيل بها, حتى اصبح النظام تقريبا
متابعة القراءة
  304 زيارات
  0 تعليقات
304 زيارات
0 تعليقات

بعد المسامير الحساب العسير / مصطفى منيغ

أقاموا للحكم بِدَعاً يكتفي الدين الإسلامي بواحدة لتكون ضلالة ممهدة الطريق إلى النار، كَرَّرُوا المعاصي بالجملة وكانت أصغرها تُعَرِّضُ عقيدتهم إلى الخطر ، لتغدو بسببهم تلك الديار ملطخة بعضها بالعار ، لاحتضانها مَنْ خَطَّطَ ومَوَّلَ وللتنفيذ أمر، بعضهم عاهة لهذا الدهر ، مقذوفة في مدينة "اسطنبول" وتحديدا داخل قناة للوادي الحار، المتفرعة عن قنصلية قبيلة لا يعترف حكامها بحقوق إنسان صحفي لا تطبل لهم مقالاته ولا تتعالى كلمات مدحهم ألحاناً اسُتبْدِلَ قلمه الحر فيها بالمزمار....القصة الحقيقية ليست المتداولة كما أرادت مختصرة الحكومة التركية بل جوهرها شيء آخر ، خطورته أن الدولة السعودية المتحولة لمجرد قبيلة يحكمها خُدَّام مصالحهم لا أقل ولا
متابعة القراءة
  288 زيارات
  0 تعليقات
288 زيارات
0 تعليقات

هل تقع الحرب الكبرى في الشرق الاوسط؟ / د. طارق عبود

تعيش منطقة الشرق الأوسط هذه الفترة غليانًا محمومًا، حيث تختلط الأوراق مجددًا في هذه المرحلة الحساسة من الحرب العالمية على سوريا. ولا سيما بعد اتخاذ الرئيس الأميركي دونالد ترامب قراره الانسحاب من سوريا. والتخفّف من أعباء الوجود الأميركي في المنطقة، لما له من أكلاف إقتصادية وبشرية. يعتقد الإسرائيلي أنه المعني الرئيس بالخريطة الجيوسياسية التي تتشكّل اليوم في الإقليم بعد انتصار سوريا وحلفائها في الحرب، لذا يواصل نتتنياهو عدوانه المتكرر. وقد أخذت الاعتداءات الأخيرة شكلًا استفزازيًا وخطيرًا، ما يشكّل تحديًا للأطراف العاملة في سوريا. يحاول الأميركي التعويض للإسرائيلي عن – تركه وحيدًا- في المنطقة، بعدما كان ظهيرًا وازنًا له طيلة السنوات الخمس
متابعة القراءة
  332 زيارات
  0 تعليقات
332 زيارات
0 تعليقات

ارض المعاد .. !/ جاسم جمعه الكعبي

كان ياما كان ليس في قديم الزمان بل يحدث في كل مكان وفي كل آن ولا يكاد ينفك عن الواقع ولا يفلت منه انسان. الا ما شاء الله في من رحم من عباده. لا وجه للحقيقة تلمح ولا صدق في القول تسمع ولا صالح في الفعل تلمس الكل يدعي الخير منهجه والحق مهيعه. ويريك ان الاهداف ليست هي الغاية . هكذا وبنفس الادوات اخرج ابليس آدم وحواء من جنة عدن, علما انه لم يجبرهم على فعل ولم يرغمهم على قول ولم يكن له سلطان عليهم بل فقط وفقط وضعهم على شفا جرف هار فأنهار بهم. فقد استطاع ان يدخل الشك في
متابعة القراءة
  341 زيارات
  0 تعليقات
341 زيارات
0 تعليقات

تائه يبحث عن سياسي وطني / محمد كاظم خضير

لاشك أن هناك أزمة حقيقية في العراق مصدرها تواري واختفاء الشخصيات الوطنية وسط حالة الصراع السياسي بكل الشعارات المضللة، وحالة الفوضى العارمة، وانعدام إحترام الرأي الأخر والعزل السياسي الذي يطبقه كل طرف على الأخر، وانتشار حمى القبلية والجهوية والمناطقية، وتكريس مبدأ الشللية والمصالح الشخصية وغياب المصداقية للكثير ممن يسموا أنفسهم بالرموز الوطنية، قد أدت هذه الأسباب وغيرها إلى اختفاء وتواري الشخصية الوطنية وعدم بروزها، بل إنها ساهمت بإبعاد الكثير من الشخصيات والكفاءات وتفتيت المجتمع وغياب الرموز الشريفة وفتحت المجال لشخصيات لا تحظى بقبول شعبي ووطني، بل هي رموز مصطنعة لبست رداء الوطنية وتدعي أنها جاءت لخدمة البلاد ولكنها تعرت و فقدت
متابعة القراءة
  360 زيارات
  0 تعليقات
360 زيارات
0 تعليقات

نحنُ و وزارة الخارجية .! / رائد عمر العيدروسي

قد لا يعرف البعض القليل او الكثير أنّ كل مَن يعمل في السلك الدبلوماسي العراقي وخصوصاً في السفارات والملحقيات العراقية في الخارج وممّن يمتلكون جنسيةً ثانيةً لدولةٍ اخرى , فيكون مرغماً رغم أنفه , او بأستجابته الذاتية – الطوعية لتسليم رموز شفرة الأتصال " بين الخارجية العراقية والسفارة التي يعمل فيها " الى جهاز مخابرات تلك الدولة , وهذه من البديهيات المسلّم بها , وبعكسه يجري سحب الجنسية منه والغاء الأمتيازات التي تمنحها تلك الدولة له ايضاً .الجهاز او الكيان الدبلوماسي العراقي في الخارج وفي الداخل يختلف عن كلّ العاملين في سلك الدبلوماسية في دول العالم , فهو ليس سوى تكتّل
متابعة القراءة
  329 زيارات
  0 تعليقات
329 زيارات
0 تعليقات

هَل يُؤشِّر مَقتَل خمسة جُنود أمريكيّين في مِنبج / عبد الباري عطوان

التَّفجير الانتِحاريّ الذي استَهدف مَطْعَمًا تَؤمّه القُوّات الأمريكيّة وسَط مدينة مِنبج في شِمال سورية وأدَّى إلى مَقتَل خمسة مِنها، إلى جانِب 11 آخَرين مِن قُوّات سورية الديمقراطية وبعض المَدنيين، قد يَكون إنْذارًا مُزدَوجًا لتركيا وأمريكا مَعًا، تقُول أوّل سُطوره أنّ المِنطَقة الآمِنَة بعُمق 20 مِيلًا التي يُريد الرئيس رجب طيّب أردوغان إقامَتها على طُول الحُدود السوريّة التركيّة لن تَكون آمِنةً على الإطلاق، وأنّ هذا التَّفجير الذي أعلَنَت “الدولة الإسلاميّة” المَسؤوليّة عنه رُبّما يَكون “أوّل الغَيْث”.النَّظَريات التَّآمريّة كَثيرة، والشُّكوك حَول تبَنِّي “الدولة الإسلاميّة” (داعش) أكثَر، وأصحابها يَعْتَمِدون في شُكوكهم هذه إلى عِدّةِ أسبابٍ:الأوّل: أنّ “الدولة الإسلاميّة” لم تَشُن أيّ هُجوم، ومنذ ما
متابعة القراءة
  247 زيارات
  0 تعليقات
247 زيارات
0 تعليقات

العراق ...الزيارات وتطوير العلاقات مع الدول / عبد الخالق الفلاح

الحديث عن “العلاقات الدولية”، ينطوي على الرغبة فى التأكيد على الطبيعية الديناميكية للتفاعلات التي تتجاوز حدود الدول بصرف النظر عن نوع هذه التفاعلات وموضوعها، حيث ينظر إليها باعتبارها تشكل نسقا مترابط المكونات والأبعاد وتتفاعل عناصره ووحداته جميعها؛ حيث يؤثر كل مكون منها على الآخر ويتأثر به. هناك مبادئ وقواعد عامة في افتراضاتها وأهدافها مثل الأيديولوجيات السياسية والمبادئ المستمدة من الأديان السماوية، بصفتها نظمًا عقائدية كونية، توجه رسالة إلى البشرية كلها.المجتمع الدولي مفهوم يشير إلى مجموع المجتمعات السياسية الفردية التي تسمى بالدول ، والتي تتكون كل واحدة منها من شعب وإقليم وحكومة واقتصاد في إطار شخصية وحدود معينة لها ذاتيتها المميزة والسلطة
متابعة القراءة
  296 زيارات
  0 تعليقات
296 زيارات
0 تعليقات

نظام التعليم وبطالة الخريجين في العراق/ د. أحمد ابريهي علي

يجسد نظام التعليم المعاصر كفاح البشر للحفاظ على منجزاتهم التي تمثلها المعرفة، ويتعهد الاستعدادات التكوينية للنشأ الجديد لتبلغ مداها في تمكين الانسان، بالقدرات وانماط التفكير والقيم، كي ينعم بحياة طيبة لنفسه وذويه، وعضوية ايجابية معطاء في مجتمعه.ولأن العراق دولة نامية تُضاف مهام اخرى للتعليم تتصل بالارتقاء الحضاري الشامل من اجل اللحاق بطلائع التقدم في العالم. ويساعد التعليم، وعبر وحدة نظامه، على توكيد وحدة المجتمع الوطني وثقافة السلم الاهلي والاخاء الانساني. وللتعليم العالي دور آخر يتمثل في انتاج المعرفة الجديدة، ورافد رئيسي للابتكار والتطوير التكنولوجي والتنظيمي وهو ما تحتاجه التنمية.ولقد نالت الوظيفية الاقتصادية للتعليم الكثير من الاهتمام في العالم من جهة صياغة
متابعة القراءة
  332 زيارات
  0 تعليقات
332 زيارات
0 تعليقات

الأقدار .. إمتحان الحياة ! / زيد الحلي

حتمية القدر واقعة لا محال ، وقد عانيتُ وما زلتُ اعاني من تلك الحتمية ، حين سرق مني نهر دجلة ابني " طارق " عصر يوم الخميس 21 ايلول سنة 2000 وهو يدخل بوابة 18 ربيعا ، ساعيا لأنفاذ صديقه من الغرق ، فغرق !اتوجس خيفة من الاقدار ، وفي كل يوم ، يكون دعائي ان يخفف عنا الرحمن اقدار الكدر ، لكن اليوم ، انبأني زميل ، بخبر صادم ، وهو تعرض ، انسان وصديق واخ لم تلده امي الى حادث ، اثناء تأديته لواجب ازالة حواجز عن دائرته قبل ايام ، فوقع ما لم يكن بالحسبان ، حين تهاوى
متابعة القراءة
  323 زيارات
  0 تعليقات
323 زيارات
0 تعليقات

الانسحاب الأمريكي من سوريا وزيارة ترامب للعراق /

لا يمكن غض الطرف عن العلاقة بين الانسحاب الأمريكي من سوريا وزيارة ترامب إلى قاعدة عين الأسد في العراق، ليس صحيح ما برره ترامب بأن الانسحاب من سوريا مقترن بتقديره، أن الحرب ضد تنظيم داعش قد انتهت، وإلا ماهو تفسير زيارته لقواته العسكرية في العراق؟، والتصريح من هناك بعدم الانسحاب من هذا البلد، بل صرح استخدامها كمنصة لشن عمليات عسكرية محتملة في سوريا ومناطق أخرى؟ما يفهم من سحب القوات الأمريكية من سوريا، وترك الأوضاع في حالة فوضى هو تقاسم نفوذ أمريكي – تركي – روسي، في ضوء ضمانات غير مؤكدة لإنهاء الوجود الإيراني في سوريا، ومراقبة هذا الانسحاب أو منع تعزيز
متابعة القراءة
  241 زيارات
  0 تعليقات
241 زيارات
0 تعليقات

اليمن.. المستبدون الجدد.. دائرة الاستبداد السياسي/ منى صفوان

أنّ آفة العرب الرئاسة”، فيتحوّل ثوّار اليوم الى مستبدّين جدد… كما قال ابن خلدون ، وهو ما يحدث في اليمن، الذي عانى من عقود القهر والاستبداد ، وكانت نتيجة لها الفقر، وضعف الدولة، وتقوية الوصاية الخارجية، التي انتهت باحتلال وعدوان مباشر ، فهل يتخلص اليمن من دائرة الاستبداد، التي يتحول فيها المظلوم الى ظالم، ام يواصل مسيرة القمع ، ليؤكد قانون التدهور في اليمن.في اليمن يبدو ان توقف العدوان والحرب على اليمن، أصبح أمرا بالغ الأهمية لما له من دور بتحرير القرار السياسي اليمني .لكن ما علاقة الدولة المستبدة بما يحدث لليمن حاليا من احتلال وعدوان، هل فعلا ولى حكم الدولة
متابعة القراءة
  398 زيارات
  0 تعليقات
398 زيارات
0 تعليقات

حق المواطنين في كشف مواطن فساد القطاعات الحكومية/ جميل عودة

لا خلاف على أن الفساد ظاهرة منتشرة في جميع البلدان والمجتمعات، بهذا القدر أو ذاك، ومن المعروف كذلك أن الفساد لا يقتصر على قطاع بعينه دون غيره، فالفساد يـمكن أن يكون موجودا في القطاع العام كما في القطاع الـخاص أو القطاع الأهلي، وإن كانت فرص وجوده في القطاع العام أكثر من غيرها؛ وذلك بسبب كبر حجم القطاع العام، وكثرة عدد الموظفين العاملين فيه. وغالبا ما يشترك في الفساد أشخاص من القطاع العام. وأشخاص من القطاع الـخاص.وقد عرف البنك الدولي الفساد على أنه (دفع رشوة أو العمولة المباشرة الى الموظفين والمسؤولين في الحكومة، وفي القطاعين العام والخاص لتسهيل عقد الصفقات) وقد يعرف
متابعة القراءة
  376 زيارات
  0 تعليقات
376 زيارات
0 تعليقات

جريمة في المنطقة الخضراء / واثق الجابري

بيعت قطعة أرض مساحتها 2000 متر مربع، في منطقة الداودي، وسط المنصور في العاصمة بغداد، بمبلغ 10 آلاف للمتر الواحد، أي بعشرين مليون دينار، فيما يقدر سعر المتر هناك بحدود 4-5 مليون دينار، وهي مفارقة غريبة..لكنها ليست غريبة إن عرفنا أن جهة البيع حكومية، وباعتها لمفتشها العام، ولا أحد سيسأل طبعا كيف ومن دفع 20 مليون؟! نواب يتحدثون وسياسيون يخطبون، ويعتبرون الفساد آفة الآفات، وسبب الإرهاب والنكبات، ويبتهلون بالدعاء لطلب الإصلاح، وهم كمن يصلي على أرض أغتصبها! هكذا تسمع دعوات الإصلاح وتطبيق القانون، من ساسة سيطروا على عقارات المنطقة الخضراء، وهناك شعب ينتظر تطبيق العدالة والمساواة منهم، من جهات سياسية إنطلقت
متابعة القراءة
  327 زيارات
  0 تعليقات
327 زيارات
0 تعليقات

صار من الضروري في بقاء الرئيس السوري / حيدر الصراف

بعد ان ادركت الدول التي كانت تدعم فصائل المعارضة السورية بمختلف انواعها و تسمياتها ان سقوط او اسقاط نظام الرئيس السوري ( بشار الأسد ) ليست بتلك السهولة التي كان عليها النظام الليبي برئاسة ( معمر القذافي ) الذي لم يستطيع الصمود سوى لبضعة اشهر بعدها انهار النظام الليبي بمقتل القذافي بعد ان استهدفته احدى طائرات حلف الناتو و طويت صفحته و انتهى عهده اما في الوضع السوري فالأمر مختلف تمامآ حتى صار عامل الوقت ليس في صالح المعارضة السورية المسلحة و الدول التي تدعمها بعد ان هجر و نزح الملايين من ابناء الشعب السوري و بعد ان دمرت تلك الحرب
متابعة القراءة
  303 زيارات
  0 تعليقات
303 زيارات
0 تعليقات

على الأحمق ترامب أن يَعيَ أن سيادة العراق جاءت بالدماء / مايا التلاوي

على الأحمق ترامب أن يَعيَ أن سيادة العراق جاءت بالدماء وأن القواعد العسكرية لا تُبنى في بلد المقاومة والشهداء… في ليلة الميلاد قرر ترامب أن يتحولَ لِـ “سانتا كلوز” حاملاً الرسائل لدول المنطقةأكدت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد زارَ العراق في وقت متأخر من ليلة الميلاد والتقى الجنود الأمريكيين في قاعدة عين الأسد في الأنبار .كشف مصدر عراقي أن الرئاسات العراقية رفضت طلب ترامب عقد لقاء في قاعدة عين الأسد معتبرة أن لطلبه خروجاً عن البروتوكول الدولي وأن سيادة العراق فوق أي اعتبار .في حين أشار الرئيس الأمريكي في تصريحه للصحفيين أن ” وجودنا
متابعة القراءة
  300 زيارات
  0 تعليقات
300 زيارات
0 تعليقات

شجاعة دوس العلم الصهيوني / رندا حتامله

لاعزاء للرزاز أمام خبطة قدم جمانة غنيمات التي إستردت الشعبية وحصدت كل الصدارة ، خبطة قدم صنعت خبطة صحفية لوزيرة الإعلام الأردنية جمانة غنيمات التي زلزلت بخبطة قدمها الوسط الإعلامي والعالم العربي وأصبح الهاشتاغ المتصدر على صفحات التواصل الإجتماعية الأردنية والعربية #جمانة غنيمات تمثلني ، حيث باتت مثالاً للمرأة الحديدية وهي تدوس علم الكيان الصهيوني مترجلةَ صهوة القضية التي عجز الرجال عن ترجلّها ، مُعريةً موقف رئيس الوزراء عمر الرزاز الذي إتخذ مدخلاً خلفياً ليتجنب المشي على علم الكيان الصهيوني .سطع نجم “غنيمات” مجدداً وهو الذي كاد أن يهوي إثر الهجمات الشرسة التي شُنت على الوزيرة إزاء مواقفها التي وصفها البعض
متابعة القراءة
  378 زيارات
  0 تعليقات
378 زيارات
0 تعليقات

لماذا جاء ترامب الى العراق تحت جنح الظلام؟! / عادل الجبوري

خلسة، ومن دون مقدمات، دخل الرئيس الاميركي دونالد ترامب، العراق، برفقة زوجته ميلانيا ترامب، ومستشاره لشؤون الامن القومي جون بولتون، وتوجه مباشرة الى قاعدة عين الاسد الجوية غرب محافظة الانبار،التي يتواجد فيها اكثر من الفي جندي اميركي، ليبقى هناك مدة ساعتين فقط، حيث هنأ جنوده بأعياد الميلاد، وتحدث اليهم والتقط معهم الصور التذكارية!. ماذا يعني ذلك؟.. لاول وهلة، يعني ان رئيس اكبر دولة بالعالم، الذي كان بأمكانه ان يدخل البيت من ابوابه وفي وضح النهار، بدلا من ان يقفز عبر الشباك، تحت جنح الظلم، وكأنه لص، تجاوز كل المعايير والضوابط الاخلاقية والعرفية والدبلوماسية، وجاء متسلحا بعقلية القوة والهيمنة والغرور، التي تتمثل
متابعة القراءة
  384 زيارات
  0 تعليقات
384 زيارات
0 تعليقات

هل نستطيع ان نبني وطن لا مضلومين فيه ولا فقراء ؟ / د. ماجد اسد

ماهي مصائر الافكار الكبرى الجميلة التي خاضت البشرية امالها و احلامها و وعودها في اسفار لم تفقد ما فيها من اغرائات و صور جذابة و مشفرات كجمهورية افلاطون و المدن الفاضلة وما صاغه قدماء الحكماء حول الجنات و الجنان و الحياة الابدية ... سوا انها ما زالت تجد من يحلم بها لقلب المستحيلات و جعلها تأخذ طريقها الى الوجود و الى الواقع و تحول المجهلات بشكل من الاشكال الى المعلوم بصالح الانسان و هو ما زال لم يجتز نظامه القديم الذي كونه الصراع ضد غضب الطبيعة و ضد العدو و العدو البشري و ضد نفسه في نهاية المطاف ! لكن الصراع
متابعة القراءة
  387 زيارات
  0 تعليقات
387 زيارات
0 تعليقات

من انتهك السيادة العراقية حقاً / اثير أبراهيم سلمان

من انتهك السيادة العراقية حقاً …ترامب ام عناصر احزاب السلطة ؟لا شك ان العمل الطائش المنافي للاخلاق و الاعراف البدلوماسية و الاتيكيت المتعارف عليه دولياً الذي اقدم عليه و بكل صلف و عنجهية الرئيس الامريكي دونالد ترامب عندما زار قاعدة الاسد الجوية في غرب العراق من دون أشعار و علم الحكومة العراقية متجاوزاً و منتهكاً السيادة العراقية التي تفرضها لزاماً كل القوانين الدولية …و هو موضع استهجان و رفض كل الشعب العراقي بغض النظر عن ضعف حكومته الهجينة المتعددة الجنسيات !و لكي لا نسمح للإعلام الاصفر التابع لاحزاب هذه السلطة (الفاسدة ) و الذي راح يوظف هذا الامر لتلميعها و جر
متابعة القراءة
  299 زيارات
  0 تعليقات
299 زيارات
0 تعليقات

النوايا الطيبة وحدها لا تكفي / ثامر الحجامي

جاء أعرابي الى رسول الله ( صلوات الله عليه وآله ) معلنا إسلامه، معاهدا إياه على الطاعة والنصرة، طالبا أن يسمح له بالخروج للقتال والجهاد معه، وبعد الإنتصار في غزوة خيبر تقاسم المسلمون الغنائم، فرفض هذا الأعرابي أخذ نصيبه مِنها، وعندما سأله الرسول عن السبب أجاب بأنه لم يخرج من أجل الغنائم وإنما طلبا للشهادة. رد النبي عليه قائلا : " إن تصدق مع الله يصدقك الله "، أي إن كنت صادقا مع ربك فيما تتمنى، وإتبعت أمنياتك بعمل يثبت ذلك، فإن الله سيعطيك منيتك بمشيئته، وفعلا خرج الأعرابي الى القتال مرة أخرى فقاتل وأستشهد، فأتوا به الى الرسول الأكرم فقال
متابعة القراءة
  311 زيارات
  0 تعليقات
311 زيارات
0 تعليقات

أميركا والعراق ومحيطه إلى أين؟ / وفيق السامرائي

منذ ما بعد الحرب العالمية الثانية مارست أميركا دور شرطي العالم وأثرت في مجريات أحداث الشرق الأوسط على الرغم من فشل حملاتها وحروبها في مواقع عدة ومنها الفشل في حرب فيتنام وتجربتها في كوبا وحتى تفكيك الاتحاد السوفيتي أنتج روسيا متخلصة من حالة الترهل في الدول التي انشطرت عنها ويستحيل بقاؤها ضمن الاتحاد.والآن، وبعد سلسلة طويلة من الفشل يتراجع الدور العسكري والسياسي الأميركي بشكل واضح في منطقة الشرق الأوسط، ولم تعد أميركا مستعدة لشن حروب خارجية وفقدت زمام المبادرة في المعادلات الجديدة، وهذا يفتح الأبواب أمام الدول لبحث خياراتها وتحالفاتها في ضوء احتياجاتها وهواجسها.النفوذ الأميركي في سوريا سينتهي وشيكا كليا، والخليج
متابعة القراءة
  318 زيارات
  0 تعليقات
318 زيارات
0 تعليقات

لماذا الاستغراب من زيارة ترامب؟ / جمعه المالكي

البلد مستباح ، وانتم يامن تصديتوا لقيادة البلد(لسرقته) انتم السبب في استباحته لا نحتاج بياناتكم الانشائية ، فاليأتي ترامب ونظرائه وجيوشهم فهم مهما كانوا ليس باخطر ممن يمتلكون الأسلحة الحديثة والفتاكة وهم يعيشون في مناطقنا وازقتنا أليس هؤلاء اخطر من ترامب ؟ ماهي العبرة من انتشار الاسلحة بين الأوساط المنفلته وبالخصوص تلك العصابات والمافيات التي سيطرت على حقول النفط والمنافذ الحدودية وامتلكوا الأموال الطائلة ، هذه هي الاستباحة الحقيقة ، نعم أنا وكل عراقي وطني لا يرضى بوجود جندي اجنبي واحد على ارض العراق العزيزة التي روتها دماء الشهداء ، ولكن عندما يكون الخطر ممن وعد الشعب بالحفاظ على ثروات الوطن
متابعة القراءة
  378 زيارات
  0 تعليقات
378 زيارات
0 تعليقات

دور للمهاجرين العرب في الإصلاح المنشود / صبحي غندور

توفَّرت للمهاجرين العرب إلى الغرب فرصة العيش المشترك فيما بينهم، بغضِّ النظر عن خصوصياتهم الوطنية، وبالتالي تيسّر إمكان بناء النموذج المطلوب لحالة التفاعل العربي في أكثر من مجال. أيضاً أتاحت لهم الإقامة في الغرب فرص الاحتكاك مع تجارب ديمقراطية متعدّدة من الممكن الاستفادة منها عربياً في الإطارين الفردي والمجتمعي. لذلك فإنّ للمهاجرين العرب خصوصية مميّزة في عملية الإصلاح العربي المنشود، لكن للأسف، فإنّ معظم المهاجرين العرب يعيشون الآن محنة ارتجاج وضعف في هويّتهم العربية وفي هُويّة بلد الهجرة نفسه. فالمهاجرون العرب، أينما وُجِدوا، ينتمون عملياً إلى هويتين: هويّة أوطانهم العربية الأصلية ثمّ هويّة الوطن الجديد الذي هاجروا إليه. وقد تفاعلت في
متابعة القراءة
  242 زيارات
  0 تعليقات
242 زيارات
0 تعليقات

مَنْ يقطع عنق المحاصصة؟ / واثق الجابري

ثمة متغيرات لاحت في أفق السياسة العراقية، وأطلت من المشهد كبادرة إصلاح، تحاول إخراج البلد من عنق زجاجة المشكلات والمحاصصة والطائفية، وإحراج القوى التي تعتاش على بقايا إفتعال الأزمات، وتتعلق بأذيال العراق لمنعه من النهوض لعام متغير.مرحلة جديدة فُرضت بواقعية متغيرات المشهد السياسية، وماضية نحو التصحيح، متجاوزةً كل الأصوات والأفعال المعيقة المعطلة، عسى أن تستعيد نفسها كلاعب أساس يعتبر المعرقلات قواعد إنطلاق، لنسف كل ما يطرأ من إلتحام وردم لهوة التناقضات، لتعيد خلط الأوراق والفوضوية، وأجواء التلون المشحونة بإستغلال الفرص، ومنع العراق من الولوج في تحديد أولويات موقع حجر أساس البناء.أنهى وأقنع زوال الإرهاب كثير من الأصوات التي تنادي بالطائفية، فخضعت
متابعة القراءة
  255 زيارات
  0 تعليقات
255 زيارات
0 تعليقات

ما بعد أوسلو.. الحياة في ربوع ضفة اوسلو / نادية عصام حرحش

لفت انتباهي مقالة رائعة للأديب الياس خوري وبالتزامن مع اليوم العالمي للغة العربي بعنوان أما بعد، بدأ فيها بمعنى أما بعد بالبلاغة العربية ومن ثم استخدمها لوصف الحال الفلسطيني النضالي الآني بما يشكل ما بعد أوسلو.الاديب الكبير الياس خوري، يعيش بحالة نوستالجيا مع الواقع النضالي الفلسطيني، ومن السهل عليه ان يتمنى مشهدا قادما للحالة الفلسطينية تنتهي بها أوسلو بمخرجاتها وسلطتها لتسطر المقاومة الفلسطينية بفدائييها الحالة الفلسطينية القادمة.قد يكون الياس خوري مثلا أقرب الى الوجدان الفلسطيني في حبه لفلسطين وانتمائه للقضية الفلسطينية، ناهيك عن تحليلاته البناءة ومعرفته العميقة بالتنظيمات الفلسطينية. ولكن يبدو ان كاتبنا الكبير لا يستوعب بعد، ان أوسلو أصبحت تتمة
متابعة القراءة
  340 زيارات
  0 تعليقات
340 زيارات
0 تعليقات

من الحمار الذي نظم المؤتمر/ هادي جلو مرعي

في البلاد الفاشلة مثل العراق يسارع الناس لتشكيل المنظمات والجمعيات المعنية بحقوق الإنسان، ودعم حق المرأة، والتمكين السياسي، وحرية الصحافة والتدريب على الفنون الأدبية، وهي تعمل بالتنسيق مع منظمات نصب عالمية تمول من حكومات غبية في الغرب، أو من مؤسسات إستخبارية تمد نفوذها في مناطق النزاع، ويستبعد الصحفيون المحترفون، والشخصيات العلمية والفكرية، في مقابل صعود القردة والخنازير والحمير من النساء والرجال، ولابأس في أن يكون المسؤول عن المنظمة محترفا في تخصصه، لكنه يشتغل بحرفية لجني المال، فيؤمن وضعه، ويرتبط بمؤسسات دول عربية وإقليمية تحكم المشهد العراقي. فالدول المحيطة بالعراق لاتتعاون مع الشرفاء لأنهم لايبيعون شرفهم وكرامة وطنهم، ولذلك تجد المقربين من
متابعة القراءة
  295 زيارات
  0 تعليقات
295 زيارات
0 تعليقات

متى يرتقي البشر لمستوى الحيوان؟ / عزيز حميد الخزرجي

وفاء الكلاب و دموعهم أعمق و أصدق من وفاء البشر بكثير و حاشا الكلاب أو الحمير أو السّناجب أن تكون كآلبشر الذي يسرق الناس و يظلم و يستغيب و ينافق ثم يذهب للمساجد و يقف أمام القبلة مدّعيا الصّلاة و الصّوم و التدين .. خصوصاً الحزبيين والمُدّعين للثقافة و الأدب في بلادنا حيث يسرقون قوت الأطفال التي تموت أمامهم و يُهان المُثقّف ألمتواضع في أوساطهم و يُنبذ الفيلسوف الحقيقيّ الذي يذوب كآلشمعة مضحّياً بكلّ وجوده للحقّ و العدالة التي لا يفهمون و الناس حتى مبادئها و معانيها و تطبيقاتها لتربيتهم العائلية والمدرسية والدّينية الخاطئة الناقصة ولهوهم وفسادهم, حيث يكتبون التقارير ضدّهم
متابعة القراءة
  300 زيارات
  0 تعليقات
300 زيارات
0 تعليقات

الواقعية السياسية.. بين التنظيروالتطبيق / مديحة الربيعي

أختصرت معظم الأحزاب في العراق تجربتها السياسية بالشعارات دون العمل بها, فكل ما يمكن تقديمه تغيير الشعارات للأنتقال الى أربع سنوات أخرى, مع الإصرار على نفس المنهج لأن الهدف من أنشاء وقيام تلك الكيانات هو التربح وعقد الصفقات, أما خدمة الجمهور مجرد واجهة, وتلك أبرز اسباب ما يحصل من خروقات أمنية, وفساد أدراي وعجز اقتصادي! ما يدفع تلك الأحزاب للتصرف بتلك الطريقة الرهان على سذاجة الجمهور الذي كانت مواقفه الأنتخابية هذه المرة مخالفة لأعتقادات أصحاب الصفقات فأزيحت وجوه مخضرمة منذ عام 2003.وهناك صنف آخر من الأحزاب أختزل تجربته الحزبية في التعامل مع المعضلات بسطحية, والبحث عن حلول خارج أطر التطبيق, مجرد
متابعة القراءة
  417 زيارات
  0 تعليقات
417 زيارات
0 تعليقات

دعوى و دعوة لرفع زمّور مركبات النفايات .! / رائد عمر العيدروسي

قد يتسبب العنوان اعلاه وسيما في كلماته الأخيرة الى سدّ الشهيّة , اذا ما كانت الشهية مفتوحةً في ظلّ هذه الأوضاع السياسية والأنتخابية وما يرافقها وكذلك ما يصاحبها من انعكاساتٍ نفسيةٍ " على الأقلّ " .. وإذ لم يسبق لنا الكتابة والخوض في مثل هكذا مواضيعٍ اجتماعية وخصوصاً في ميدانٍ يفتقد الى العطور والزهور , لكنّ السيل اجتاز الزبى وغدت قُدُرات التحمّل تفتقد الى بعض قدراتها لدى الجمهور ودونما تعميمٍ ولا مساواة .منذ سنينٍ طوال عبر هذا المنوال اختارت امانة بغداد " ولربما كتحصيل حاصل " أنْ تحتوي عجلات جمع النفايات على زمّورٍ " هورن " من اعلى الأصوات المدوية النشاز
متابعة القراءة
  297 زيارات
  0 تعليقات
297 زيارات
0 تعليقات

الفساد المالي والإداري (المفهوم. الأشكال. الأسباب) / الدكتور عادل عامر

أولا : مفهوم الفساد الإداري: لمفهوم الفساد الاداري عدة تعاريف يعود ذلك الى اختلاف المدارس الفلسفية التي تناولت موضوع الفساد الإداري واختلاف المدارس الفلسفية بسبب إلى اختلاف أفكار وثقافات وتوجهات رواد هذه المدارس من الكتاب والمنظرين والعلماء، حيث عرف الفساد الإداري بصورة عامة هو انتهاك القوانين والانحراف عن تأدية الواجبــــــــات الرسمية في القطاع العام لتحقيق مكسب مالي شخصي ، ويعرف من خلال المفهوم الواسع بأنه الإخلال بشرف الوظيفة ومنهيتها وبالقيم والمعتقدات التي يؤمن بها الشخص، وكذلك هو إخضاع المصلحة العامة للمصالح الشخصية ،وغالبــاً ما يكون عن طريق وسطاءأما منظمة الشفافية الدولية فقد عرفت الفساد بأنه " سوء استغلال السلطة لتحقيق مكاسب
متابعة القراءة
  258 زيارات
  0 تعليقات
258 زيارات
0 تعليقات

شكرا ايها العراقي .. شكرا برهم / راضي المترفي

رغم انها خطوة يجبر عليها القانون لو كانت له سطوة على المعنيين به الا ان برهم صالح السيد رئيس الجمهورية العراقية ضرب بها ثلاثة عصافير بحجر واحد الاولى كانت امتثاله لحكم القانون باعتباره في موقع سيادي والثانية تأكيدا لوحدة العراق والتخلي عن اي نوازع انفصالية والثالثة درس بليغ لكل من لازال يحتفظ بجنسية اخرى غير العراقية وهو يتبوء موقع سياسي مهم . ان السيد برهم صالح في خطوة واثقة كشف عن نضجه السياسي وانتماء حقيقي للعراق وبتلك الخطوة مهد الطريق لأن يكون رمزا وطنيا محترما واضفى على منصب ( رئيس الجمهورية ) مسحة وطنية افتقدها منذ سنوات طويلة . وقد يحلم
متابعة القراءة
  272 زيارات
  0 تعليقات
272 زيارات
0 تعليقات

الحشد الشعبي أنتم عزنا وفخرنا بكم ننتصر وبكم نفتخر / علي موسى الموسوي

عندما تتكلم الأحاسيس يعجز اللسان عن الكلام وتتلعثم الكلمات ويشح التعبير وتتيه العبارات وأحاول جاهدا ان اكتب عن رجال الله وعن مايقدموه من صور للبطولة والاباء وتأتي على رأس تلك المقاييس مقدار التضحيات التي قدمها ابناء الحشد الاشاوس والغيارى الذين يقاتلون شراذم الشر والارهاب بكل اشكاله من اجل زرع البسمة على وجوه الايتام ومسح دموع الارامل والثكالى وهذا الإحساس إنما يمثل قمة الشعور بالمواطنة وكان من الطبيعي ان يجرهم حبهم للوطن الى مناجاته بما يمتزج فيها الإحساس المرهف والحب النزيه ولا شك ان للوطن قدسية خاصة وعندما يدرك كل منا تلك المسألة بذهنية نقية وعقلية راكزة سيحتم علينا ان نضع الوطن
متابعة القراءة
  343 زيارات
  0 تعليقات
343 زيارات
0 تعليقات

التجنيد الألزامي- نكوص جديد لوطنٍ مأزوم في زمن الهلوسة / عبدالجبارنوري

تأسس الجيش العراقي عام 1921 ، وأولى وحداته تأسست خلال الأنتداب البريطاني للعراق ، وبعد مرور 15 عاما على ألغائهِ عاد الحديث مجدداً بين أعضاء مجلس النواب دعوات تطالب بأعادة التجنيد الأجباري الذي أنتهى بعد سقوط النظام السابق في 9نيسان 2003 تناست كون هذا التجنيد الألزامي قهري وأستعبادي ذاقت الطبقة الوسطى منه ألوان من الذل والعبودية ، أنهُ سيعيد مآسي الأنظمة السابقة التي أفرزت سلبيات أستمرت عقوداً وما زال الشعب العراقي يدفع فاتورتها المأساوية الثقيلة ، مبادرة من كتلة سائرون قدمت مسودة للمشروع إلى البرلمان العراقي يوم السبت الماضي 8/12 بعنوان " التجنيد الألزامي المدني " بدل العسكري بتوظيف فئة الشباب
متابعة القراءة
  312 زيارات
  0 تعليقات
312 زيارات
0 تعليقات

العملاء في العراق يجاهرونبعمالتهم! / علي الكاش

قال أَبُو نعيم الفضل بْن دكين:لا تغتر بالدهــــر وإن كان مواتيكاكما أضحكك الدهر كذاك الدهر يبكيكا(أخبار القضاة)العمالة للأجنبي لا نقصد بها العمالة الأجنبية، وانما المفهوم المرادف الذي يعني الخيانة العظمى أو التجسس والطابور الخامس، وكان العرب يطلقون على من يُبتلى بها بالمثلث والعين والجاسوس. ويقصد بها لغويا الغدر وجحود الولاء، وعلى مستوى الوطن بيع الذات لأعداء البلاد من خلال التعاون معها عبر تقديم المعلومات الخطيرة، وإفشاء أسرار الدولة الستراتيجية وتهديد الأمن والإستقرار في البلاد، او القيام بأعمال تخريبية تضر مؤسسات الدولة او الشعب. ومن المعروف ان العقوبة لمن يمارس الخيانة العظمى هي الإعدام أو السجن المؤبد مدى الحياة في غالبية دساتير
متابعة القراءة
  294 زيارات
  0 تعليقات
294 زيارات
0 تعليقات

في ذكرى الانتصار على داعش / موسى صاحب

ثلاث سنوات قتال لم يعترض فيها أحد على قيادة الحشد الانتصار على تنظيم الدولة الإرهابية «داعش» ماكان له أن يتحقق ويرى النور لولا فتوى الجهاد الكفائي التي اطلقها السيد السيستاني بعد أيام قلائل من سقوط محافظات ومدن عراقية بيد التنظيم المجرم ، والتي دعت كل عراقي يستطيع حمل السلاح من التوجه إلى ساحات القتال جنبا إلى جنب مع منتسبي الجيش من أجل وقف تمدد هذا السرطان في جسد الوطن ، ومقابل توغل وانتشار التنظيم الذي كان سريعا ومخيفا إلى درجة أصابت المواطن والمنتسب في صفوف القوات المسلحة بالصدمة والذهول ، كان لابد من تأسيس جيش فكري وعقائدي من مختلف مذاهب وقوميات
متابعة القراءة
  325 زيارات
  0 تعليقات
325 زيارات
0 تعليقات

مقعد برلماني ..خير من محافظ على الشجرة / خالد شاكر الناهي

كلاهما حين جد الجري بينهما قد اقلعاأصعب الاوقات يمر بها الانسان، عندما يكون بين خيارين يرغب بكليهما ويجب ان يختار احداهما، ولا يمكنه الحصول عليهما معا .عمر ابن سعد والحر ابن الرياحي كلاهما كان يعيش صراعا أخر غير معركته على الارض، حيث كان هناك صراع بين الضمير واختيار الدنيا على الاخرة او العكس، كان خيار الحر " رضوان الله عليه" نصرة الإمام الحسين " عليه وعلى إله الصلاة والسلام" فاختار بذلك الاخرة على الدنيا، اما عمر كان خياره ملك الري الذي لم يناله، فخسر الدنيا والأخرة.اسعد العيداني، رشح لمجلس المحافظة وفشل، فعاد الكرة ليرشح في مجلس النواب ايضا لم يوفق هذه
متابعة القراءة
  14 زيارات
  0 تعليقات
14 زيارات
0 تعليقات

أتمنى في الحوار .. اليمن اولاً / رجاء يحي الحوثي

كم أدمتنّا فلسطين وضاعت فلسطين وما حول فلسطين؟ وكم أدمتنّا أفغانستان وتمزَّقت أفغانستان؟ وكم أدمتنَّا الحرب في بلدنا ما الت اليه الاوضاع هنا، وأعطيناها انفعالاتنا وعواطفنا، ونحن أمَّة تعوَّدت على التّشاؤم، أدمنّا ذلك والقوم يخطّطون، ونحن نهتف والقوم يحتلّون ونحن نتنازع، في هذا الجوّ، لا أريد أن أسجِّل تشاؤماً أو يأساً، ولكنّني أريد أن أسجّل مشكلةً حقيقيَّةً تحفر في داخلنا، تعني أنّنا لا نزال متخلّفين نملك منهجاً دينياً،متخلّفين نملك علماً، متخلّفين نملك أبحاثاً،ولكن كأننا لانملك شئ، لماذا لا نتحدَّث بموضوعيَّة؟! لماذا تتحوَّل الاختلافات إلى عداواتٍ وأحقاد، ولا تتحوَّل إلى حواراتٍ موضوعيّة، ترتكز على تقوى الله في الحوار، وعلى الموضوعيَّة والعقلانيَّة في
متابعة القراءة
  430 زيارات
  0 تعليقات
430 زيارات
0 تعليقات

لماذا زالت الثقة في العراق؟ / عزيز حميد الخزرجي

و هل يطمئن عراقي لعراقي؟أو أخ لأخيه من أمّـه وأبيـه؟قلت في مقالة قبل أيام ؛ بأنّ الشعب العراقيّ و بعد أكله للقمة الحرام قد فقد ثقته بآلله و القيم و بآلدِّين الذي وصله من "المدعين وآلسياسيين إسلامين و غير إسلاميين لسطحية ثقافتهم, و بسبب الذي كان من فساد و سرقات و غسيل أموال و مشاريع و مناصب و شركات وهيمة لسرقة الشعب خصوصا الشهداء و اليتامى و الأطفال و النساء و المعوقين وغيرهم ثمّ الأحالة على للتقاعد و الأنتقال للعيش في لندن والسويد و الدانمارك و كندا و أمريكا ظانيين أنهم سيخلدون في هذه الدّنيا اللعينة .. شارك في ذلك الفساد
متابعة القراءة
  359 زيارات
  0 تعليقات
359 زيارات
0 تعليقات

الى عريان .. ضميرك موزغيرك .. للوطن شدّك / زكي رضا

بالأمس رحل (عريان) الجسد، وبقي بيننا (عريان الروح(. ولمّا كان الجسد دوما وهو في ظلمة اللحد البارد أسير للمكان، فهو فانٍ منذ ساعة إهالة التراب عليه وتوديعه. أمّا الروح فأنها لا تعرف الأسر مطلقا، فتراها تحلّق في الفضاءات المرئية وغير المرئية، ومن هنا فأنّ روح عريان لم ترحل عنّا، فهي معنا لتذّكرنا بما تركه لنا من إرث شعريّ نفتخر به.أستمحيك عذرا عريان، وأنا أجعلك محل "المعيبر عبد" لتكن أنت الشاعر والمعيبر، وعلامتك في مسيرتك الليلية هي نجمتك، لأقول:عريان ستّر قميصه، إعلى اليعبرون وشعل روحه إبدربهم يكشف الليل وفرش جفنه السمح عن لا يعثرونهل أخطأت وأنا أضع "عريان" مكان عبد؟. أوليس "عريان"
متابعة القراءة
  486 زيارات
  0 تعليقات
486 زيارات
0 تعليقات

فشل الوزارة بسبب سوء الإدارة / حيدر حسين سويري

كثيراً ما يطل علينا رئيس الوزراء أو وزرائهُ معللين ومبررين فشلهم بعللٍ واهية، مبررات لا يقتنع بها أي أحد، حتى هم أنفسهم، لأن وضع الخطط أو إستيرادها بات أمراً سهلاً، لذا فإن فشلهم ليس لهُ سبب سوى سوء تنفيذ تلك الخطط(الإدارة). لو كان هؤلاء يحسنون الإدارة ويجيدونها، لما كان ثمة فشلٍ البتة، ولو إختاروا الإنسحاب وتسليم هذا الأمر(الإدارة) لأصحابها الحقيقيون، من أهل الخبرة والإختصاص، لنجحت مساعيهم جميعاً، ولما رأينا للفشلِ وجوداً ولا إحتجنا لمبرراتهم السخيفة. منذ سنواتٍ نظّمتْ إحدى جامعات بلجيكا، إن لم تخني الذاكرة، رحلةً لطلابها، وأثناء الرحلة قام أحد الطلاب بقتل بطّة، فاستقال وزير التربية والتعليم! وعندما سألوه عن
متابعة القراءة
  349 زيارات
  0 تعليقات
349 زيارات
0 تعليقات

هل هي أزمةٌ مفتعَلة بين واشنطن وموسكو؟! / صبحي غندور

ما الذي يريده الرئيس الأميركي ترامب من الانسحاب من معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى، المبرَمة عام 1987 بين الرئيس الأميركي رونالد ريغان وزعيم الاتحاد السوفييتي آنذاك ميخائيل غورباتشوف؟ وهل ذلك هو مقدّمة لتصعيد عسكري خطير بين البلدين أم إنّ الأمر هو مجرّد حلقة في سلسلة من الخلافات الحاصلة بين موسكو وواشنطن، والمضبوط سقفها بقرار من القيادتين الروسية والأميركية؟!.إنّ توقيت هذا الإعلان الأميركي ملفتٌ للانتباه، فهو جرى قبل أسبوعين من الانتخابات الأميركية المقرّرة في السادس من شهر نوفمبر، وكأنّ ترامب يريد إيهام الرأي العام الأميركي بأنّه أشدّ صلابة تجاه موسكو من الرؤوساء الأميركيين السابقين، وممّا يخفّف من أثر التحقيقات الجارية حول دعم
متابعة القراءة
  354 زيارات
  0 تعليقات
354 زيارات
0 تعليقات

وزير قيد الدراسة / واثق الجابري

أزمة تشكيل الحكومة الجديدة ليست طارئة، وهي دليل على أزمات سياسية معتادة، تشير الى تفاقم الخلل وعدم إدراك المخاطر، وغياب الجدية لإستقرار البلد، بصراع مكشوف.بعد أن تعهدت القوى السياسية على إطلاق يد رئيس الوزراء بإختيار وزراءه، وشخصت المحاصصة والحزبية الضيقة كمسبب للفشل والتعطيل والتبعية، وأنها سعي لتحقيق مصالح حزبية أكثر من الوطنية، والخلاف ما يزال يدور حول بقية كابينة عبدالمهدي الوزرارية، ويحتدم الصراع على وزارتي الدفاع والداخلية.لا بأس أن يرشح الشيعة وزير للداخلية والسنة وزير للدفاع، حسب تقسيم المكونات، لا تقطيع المحاصصة والإستئثار الحزبي، ولو أطلق اليد لرئيس الوزراء لإختار من المكونين أفضل من الشخصيات المطروحة.ما تزال الأزمات تتوالى وتصدع العمل
متابعة القراءة
  373 زيارات
  0 تعليقات
373 زيارات
0 تعليقات

الأدب مقدّم على العلم / معمر حبار

رافقني أصغر الأبناء شمس الدين إلى ملعب البقعة لممارسة التمارين الرياضية كلّ يوم السّبت، والاثنين، والأربعاء. وبمجرّد مادخلنا الملعب يوم الاثنين أسرعت كعادتي للمدرب لأصافحه وألقي عليه السّلام، وكان يتوسّط المجلس ثم عدت لليمين لأبدأ بمصافحة الزملاء، وقلّدني في ذلك ابني.غضب منّي أحد الزملاء، لأنّي في نظره خالفت سنّة سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم !، قائلا: هل أنت أفضل أم سنة رسول الله !.واصلت التمارين الرياضية رفقة الزملاء و خلف المدرب كالعادة منذ سنوات. وبعد الانتهاء من التدريب الذي دام ساعة من الزّمن، ونحن نخرج من الملعب، قلت للزميل صاحب العتاب:يوجد في فقهنا قاعدة ذهبية ألا وهي: "الأدب مقدّم
متابعة القراءة
  308 زيارات
  0 تعليقات
308 زيارات
0 تعليقات

روس في الاخلاق ...الاخلاق السياسي / عبد الخالق الفلاح

أعتقد ان عند كل الديانات والمعتقدات -- تجد الاخلاق الحسنة في اول مبادئها و أسس عقيدتها. سواء كان مسلماً ،وقال تعالى يخاطب الرسول (ص) {وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيم} [القلم: 4، الخلق لغة: هو السَّجيَّة والطَّبع والدِّين، وهو صورة الإنسان الباطنية وهي عبارة عن هيئة في النفس راسخةٍ تصدُرُ عنها الأفعالُ بسهولةٍ ويُسرٍ، من غير حاجة إلى فكرٍ ولا رويَّة أما صورة الإنسان الظاهرة فهي الخُلق ، جعله النبيُّ صلى الله عليه واله وسلم أساسَ الخيريَّة والتفاضل يوم القيامة، فقال: «إن أحبَّكم إليَّ، وأقربَكم مني في الآخرة مجلسًا، أحسنُكم أخلاقًا، وإن أبغضَكم إليَّ وأبعدَكم مني في الآخرة أسوَؤُكم أخلاقًا، الثَّرثارون المُتفَيْهِقون المُتشدِّقون»
متابعة القراءة
  638 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
638 زيارات
0 تعليقات

الحمى والمتسببون بها / الصحفي علي علي

في مثل عراقي قديم، أدلى قائله بمعلومة تكاد تكون حاضرة في كل الأزمان والأماكن، تلك المعلومة هي أن أس المشكلة وأساس البلوى يكمن غالبا في أشد الناس حميمية بنا وأكثرهم قربا الينا، ذاك المثل هو؛ (الحمى تجي من الكراعين)..! ولم ينفرد صاحب المثل هذا بمعلومته، فقد قالها شاعرنا الرصافي أيضا في بيته:كلاب للأجانب هم ولكن على أبناء جلدتهم أسودوأقرب قريب ينطبق عليه مثل صاحبنا وبيت رصافينا هم ساسة العراق الحاليين، والحاليون تحديدا لايعني براءة السابقين من مقصد المثل، فقد سلمنا ان صدام وضع العراق والعراقيين على شفا حفرة من نار، ولطالما أدخل أبناء البلد في مآزق حروب وحصار آلت بهم الى
متابعة القراءة
  332 زيارات
  0 تعليقات
332 زيارات
0 تعليقات

استراتيجية الدولة للحد من الفساد / الدكتور عادل عامر

أن الإرادة السياسية هي العامل الرئيسي في مكافحة الفساد والقضاء عليه، قائلا إن التشريعات المصرية المتعلقة بالفساد تنظر إليها الأجهزة الرقابية والإدارية والتحقيقات، كما لو أنها أفرغت تماما من دورها، وأنه يجب إعادة النظر في التشريعات (يوجد ضعف في المحاسبة والجرائم وأنها تمثل خطورة على الجهاز الإداري). ويرجع الاهتمام بقضايا الفساد في الدول النامية لعدة أسباب، من أهمها:- الكساد واختلال الميزان الاجتماعي بسبب سياسات الإصلاح الهيكلي في غالبية الدول النامية -ظهور شريحة اجتماعية غنية في العقد المنصرم استفادت من التحولات في السياسات الداخلية للدول النامية والدول التي تمر بمرحلة التحول وانفتاح هذه الدول على العالم، بعد أن كانت مجتمعات منغلقة.- انتشار
متابعة القراءة
  372 زيارات
  0 تعليقات
372 زيارات
0 تعليقات

احلام بسيطة مؤجلة وسلطة فاسدة ظالمة / اسعد عبدالله عبدعلي

كنا في عزاء احد الاحبة, قد غاب عنا في هذا الشتاء البارد, رحل عن الدنيا حاملا معه احلامه التي لم تتحقق له في العراق, رحل جلال الشاب البغدادي المتعب من ضغوط الحياة, وهو يحلم بان يكون له بيت صغير, يحمي عائلته من برد الشتاء ويحفظ كرامتهم, اتذكر نقاشاته معنا جيدا عندما يريد ان يثبت ظلم صدام فيقول لنا: " لقد حرمنا من ان يكون لنا بيوت نسكنها, وكان يستطيع ان يمنح كل عراقي بيتا فخما, لكنه رفض والرفض دوافعه خبيثة, وهذا اوضح ادلة طغيان صدام", هكذا كنا نفكر ونحدد شكل الحاكم الظالم المتجبر, فالحاكم عندما لا يهتم بحل ازمة السكن وهو
متابعة القراءة
  288 زيارات
  0 تعليقات
288 زيارات
0 تعليقات