المقالات المرشحة - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

جميع الاقسام
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

ترامب يعلم ماذا يقول ومن يُخاطِب / صبحي غندور

شتصريحات دونالد ترامب وتغريداته الأخيرة العنصرية حول أربع سيدات جرى انتخابهن في العام الماضي لعضوية مجلس النواب الأميركي، لم تكن مجرد "زلات لسان" بل هي مواقف يريد ترامب توظيفها قبل الجلسة المرتقبة للمحقق روبرت موللر مع أعضاء مجلس النواب، وذلك لتعزيز قاعدته الشعبية وسط الولايات الجمهورية بحيث يمتنع أعضاء الحزب الجمهوري بالكونغرس عن المشاركة في أي مطالبة من الديمقراطيين بعزل الرئيس أو محاسبته، كما هي أيضاً مواقف وتصريحات ستخدم ترامب في حملاته الانتخابية خلال العام القادم. طبعاً، هذه التصريحات الأخيرة لترامب ليست بالأمر الجديد لناحية مضمونها العنصري، فهو قاد حملته الانتخابية في العام 2016 وفق أجندة التيّار العنصري الأبيض والجماعات الدينية
متابعة القراءة
  46 زيارة
  0 تعليقات
46 زيارة
0 تعليقات

الأنتخابات في بلاد العرب / محمد سعد عبد اللطیف

 بعيداً عن الأحاديث ألانشائية خلال تقيم العملية الانتخابية وحكام العرب ،الذين خدعوا شعوبهم ، تارة بالصواب والعقاب ،باسم الدين ، وتارة أخرى استرداد هيبة الدولة الوطنية ،وتارة بفكر كتاب ،الأمير ، لميكافيللي، الغاية تبرر الوسيلة ، فانسقت وراءهم كالقطعان ليحقق رغباته الأنانية أو رغبات أسيادة، وجماعتة، المختفيين وراء ستار ، وهذا النوع من القادة يعتبر الشعب وسيلة لا غاية ،ويعتبر كتاب الفيلسوف الإيطالي ميكافيللي دستورا في منهجة، لقد لعبت الظروف السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية دورا ،الي وصول حكام في اوقات مختلفة ،وعندها تحين الفرصة لكي ينقض علي الدولة ،ويمسك بزمام الأمور ويستولي علي مفاصل الدولة ،بمساعدة قوة رجعية ،مستغلا الحالة النفسية
متابعة القراءة
  48 زيارة
  0 تعليقات
48 زيارة
0 تعليقات

عن حادثة كازاخستان / أمل الحارثي

تابع الأردنيّون بغضب فيديو اعتداء سكّان المدينة الكازاخستانيّة على المهندسين والعمّال الأردنيّين والفلسطينيّين واللبنانيّين في مواقع شركة عربيّة كبرى في كازاخستان؛ بسبب تصرّف غير لائق قامَ به أحد الموظّفين العرب العاملين هناك، حيث نشرَ صورةً جمعتْه بامرأة كازاخستانيّة اعتبرت مهينةً في المجتمع المحلّيّ، وكانت الشرارةَ لعُنف غير مسبوق وصادم تعرّض له مواطنون عرب لا ذنب لهم في هذا الحدث إطلاقًا. لا شكّ أنّ تصرّف الشابّ العربيّ مُسيء وساذج وغير مسؤول، وهو ليس الأوّل، فسُمعة الكثير مِن الشباب العرب المُهاجرين والعاملين في الخارج ليستْ في أحسن حال، وهنا لا بدّ مِن تذكير كلّ شابّ بضرورة أنْ يقرأ عن ثقافة البلد الذي يريد
متابعة القراءة
  103 زيارة
  0 تعليقات
103 زيارة
0 تعليقات

تحرير اليمن.. يعني الانتصار في الحرب الاقتصادية / منى صفوان

سقط النظام الاشتراكي في اليمن جنوبا لانه كان قائما على الدعم الخارجي، فسقط بسقوط الاتحاد السوفيتي ورهن النظام الشمالي اقتصاده بيد البنك الدولي،وتورط بقروض،  ومعالجات اقتصادية  فاشلة، تحملها المواطن البسيط .  والى اليوم مازالت ،خزائن الحكومات مليئة بالاموال المنهوبة والخطط الاقتصادية والرؤى الوطنية المفتوحة والمزمنة. وليس لاي سلطة فكرة عملية ، عن كيفية تحرير الاقتصاد والمواطن ‏تحرير الانسان..يبدأ من تحريره من الجوع…  لن تفكر ولن تناضل ولن تتحرر وانت جائع…  الحرب الحقيقية التي تعيد بناء الإنسان عليها ان تؤمن له مصدر العيش  “البطن الجائع” كانت خطة لاذلال الشعوب.. من الأنظمة التي حكمتها ، لذلك فإن الحرية تبدأ من إطعام الافواه.. ليمكنها
متابعة القراءة
  77 زيارة
  0 تعليقات
77 زيارة
0 تعليقات

المتحف الفلسطيني والسلطة الفلسطينية: وجهان لاوسلو واحدة! / نادية عصام حرحش

بعد مشوار طويل–جدا- نسبيا، من القدس الى بيرزيت، في محاولة الوصول الى المتحف الفلسطيني. كان المرور عبر الطرق الالتفافية المليئة بالمستعمرات مجهدا جدا. عندما وصلت الطريق المؤدي الى المتحف، في شارع فرعي بمدينة بيرزيت، تنفست الصعداء، وشعرت براحة حقيقية، حتى تبين أني دخلت المتحف، وعندها وجدت نفسي اكلمني بصوت عالي: ليش المتحف محطوط بقفص؟ وسألت نفسي إذا ما كان هذا المدخل جزء من فكرة المتحف، لأرى  ترسانة على شكل عواميد حديدية وجرافة معروضة تمثل فكرة خطف الأراضي التي شعرت بها في الطريق. وما ان وصلت الى مدخل المتحف الداخلي حتى شعرت كأنني أقف على معبر إيريز المؤدي الى غزة. قبل ان
متابعة القراءة
  93 زيارة
  0 تعليقات
93 زيارة
0 تعليقات

مؤتمر البحرين.. زمن الانقسام العربي واستثمار للقضية الفلسطينية / ربى يوسف شاهين

قضايا الامة العربية لم تُخلق بفعل عربي- عربي، لكنها ولدت مع اولى شرارات اتفاقية كامب ديفيد المشؤومة وتبعياتها التي ادت إلى النكبة الفلسطينية عام 1948، وما تخللها خلال 71عاما من مؤامرات واتفاقيات ومعاهدات جميعها تصب في تقويض اي حل سياسي، لتتسع دائرة العدوان الممنهج والذي وجد سياقات له عبر هذه السنوات عبر دعم غربي وعربي، ولم تكن حينها البلدان العربية في موقف المُجاهر بانكفائه عن القضية الفلسطينية، بل على العكس، فقد كانت موحدة عل الأقل في وقوفها في صف حقوق الشعب الذي سُلبت أرضه ظلماً وبهتاناً، لتأخذ الاحداث الدولية والاقليمية مسارات متغيرة في مشهدية اقل ما يمكن ان يطلق عليها الخذلان
متابعة القراءة
  0 زيارة
  0 تعليقات
0 زيارة
0 تعليقات

نصيحة بدون جمل إلى الأشقاء السعوديين.. اذكروها للتاريخ / كمال خلف

يتابع  الرأي العام العربي الأزمات التي تمر بها المملكة العربية السعودية  ، بلاد الحرمين الشريفين ، ومهد الرسالة المحمدية . من الغرق في مستنقع الحرب في اليمن الذي استنزف سمعتها وخزينتها وخيرة ابنائها ، دون أن تحقق تلك الحرب اية نتائج سوى إحصائيات المنظمات الدولية عن أعداد القتلى والجرحى والجوعى من أبناء اليمن العزيز ، وأخبار ضرب المطارات السعودية اليومية .  مرورا بالأزمة مع قطر وما رافقها من حملات إعلامية تشهيريه خسرت فيها المملكة من صورتها كدولة عربية كبيرة  لتدخل في أتون المهاترات الصبيانية ، والكيدية  حتى وصلت الامور الى تناول الاعراض و العائلات. ومن ثم أزمة مقتل الصحفي جمال خاشقجي
متابعة القراءة
  100 زيارة
  0 تعليقات
100 زيارة
0 تعليقات

الحوار الغائب..الخيار الوحيد للنجاة / الدكتور نعمة العبادي

منذ نيسان 2003 والعراق يسجل اعلى معدلات الجلسات ( الثنائية والجماعية، النهارية والليلية، الداخلية والخارجية، الحزبية والشخصية، المعلنة والسرية، بالنطلونات والدشاديش، على الكراسي وبالارض، الطارئة والاستباقية.....) ، لكنها في معظم صورها حورات وجلسات وصفقات تدور لمصالح اطرافها، وتتحدث عن وجهات نظر افراد محدودين حتى وان كانت تتحدث عما يخص طيفا واسعا، بل وان كانت تخص كل الشعب، وقد انجزت وانتجت هذه الحوارات والسوالف والگعدات الكثير من مصالح اطرافها، لكنها لم تنجز إلا القليل من مصالح الدولة والوطن والمواطنين، ولم تدور حول القضايا الجوهرية المؤجلة او العالقة او المستجدة التي تضرب بصميم حياة مستقبل هذا الوطن، فحديثنا وامرنا لم يتحدث به احد
متابعة القراءة
  117 زيارة
  0 تعليقات
117 زيارة
0 تعليقات

ألغاز إرهابية / عبد الحسين شعبان

أثار تسليم «قوات سوريا الديمقراطية» 250 إرهابياً ينتمون إلى تنظيم «داعش» إلى العراق ريبة شديدة، إضافة إلى تساؤلات عديدة سياسية وقانونية واجتماعية، خصوصاً أن بعضهم يحمل الجنسية الفرنسية، أولها: لماذا لا يُسلمون إلى فرنسا والبلدان التي يحملون جنسيتها؟ ومن أوعز بذلك؟ وثانيها: كيف جرى تجنيدهم وإيصالهم إلى الساحات الساخنة؟ وثالثها: ماذا ينتظرهم؟ وأي مصير لأطفال الدواعش؟ وكان «معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى» قد أصدر في أواخر عام 2018 دراسة مهمّة أعدّها هارون.ي. زيلين، وقدّم لها جاكوب واليس السفير الأمريكي السابق في تونس، تتعلّق بملف الإرهابيين في تونس الذين انخرطوا في تنظيم «داعش». وعلى أهمية الدراسة والمعلومات التي احتوت عليها، إلّا أنها
متابعة القراءة
  115 زيارة
  0 تعليقات
115 زيارة
0 تعليقات

التمهيد للحرب العالمية الثالثة .. !! / عائشة الرشيد

تأتي دعوة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز باستضافة ثلاث قمم عربية وخليجية وإسلامية في آن واحد لخطورة الموقف الراهن في الوطن العربي من المحيط إلى الخليج .  بدون شك أن الولايات المتحدة لن تحارب إيران ، هي تريد إشعال حربا بالمنطقة ليتحول الصراع إلى عربي فارسي بدلا من عربي إسرائيلي  ، وبالتحديد تكون المواجهة بين إيران والسعودية .  علاقة أمريكا مع إيران غير مستقرة منذ فترة طويلة وكانت أول عقوبات في عهد الرئيس بيل كلينتون عام 1995 وكانت العقوبات تتزايد مع أي رئيس جديد وتم تجديدها لمدة 10 أعوام في عام 2016 .  في أثناء الحرب العراقية الإيرانية
متابعة القراءة
  164 زيارة
  0 تعليقات
164 زيارة
0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق