الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

دليل الكلمات

دليل الكلمات

عراقٌ.. بلا نفط / د. محسن القزويني

لنتخيل بلداً كالعراق الذي يشكل ثاني احتياطي نفطي في العالم بعد السعودية، والذي يمتلك 200 مليار برميل من النفط تكفيه لخمسين عاماً مع معدل انتاج يومي قدره ستة ملايين برميل في اليوم .لنتخيل دولةً كالعراق اعتماده الرئيسي على النفط .. يفصل نفطه عن اقتصاده.ماذا سيحدث؟هل سينتهي العراق؟هل سيموت جوعاً لو صام عن النفط في شهر الصيام؟وهل هناك بدائل عن النفط يمكن اعتمادها كمصدر للاقتصاد العراقي؟لقد بدأت المشكلة السياسي في العراق مع ظهور النفط ومنذ تأسيس شركة
متابعة القراءة
  463 زيارة
  0 تعليقات
463 زيارة
0 تعليقات

ثلاثة أسبابٍ رئيسيّة خلف الانهِيار غير المُفاجئ لأسعار النّفط؟ / عبد الباري عطوان

ثلاثة أسبابٍ رئيسيّة تَقِف خلف الأزَمة النفطيّة العالميّة الحاليّة التي أدّت إلى انخِفاض سِعر البرميل لنفط تكساس الأمريكي إلى 37 دولارًا تحت الصّفر، وبات المُنتجين يدفعون للزّبائن مُقابل الشّراء، أوّل هذه الأسباب الحرب النفطيّة السعوديّة الروسيّة ممّا أدّى إلى غمر الأسواق بملايين البراميل الإضافيّة الزّائدة، الثّاني، انخِفاض الطّلب العالميّ على النّفط بسبب حالة الإغلاق الاقتصاديّ لمنع انتِشار وباء الكورونا، والثّالث، انعِدام إمكانيّات التّخزين، و
متابعة القراءة
  467 زيارة
  0 تعليقات
467 زيارة
0 تعليقات

ماذا نريد من السيد الكاظمي؟ / جواد العطار

مما لا يقبل الشك ان ترشيح السيد مصطفى الكاظمي لرئاسة مجلس الوزراء جاء بعد مخاض عسير استمر لاكثر من مائة يوم تخللته فترات ترشيح السيد محمد علاوي وعدنان الزرفي ، لذا يعتبر هذا الترشيح السفينة التي ستخرج العراق من ازمة تشكيل الحكومة الجديدة مع اتفاق كافة الاطراف السياسية على تكليفه ومنحه قدرا من الصلاحية في اختيار وزرائه وفق بعض التسريبات.. لكن هل اتفاق كافة الكتل السياسية هو نهاية المطاف في اختيار رئيس مجلس الوزراء ، ام ان هناك اشياء اخرى ينبغي ان
متابعة القراءة
  390 زيارة
  0 تعليقات
390 زيارة
0 تعليقات

ايستوود في فيلم من اخراج ايستوود.. كيف تنتصر على رئيس الولايات المتحدة

السُلطة المطلقة "Absolute فيلم بفرضيات لا يقبلها العقل، إذا تجاوزنا فرضية البداية غير المعقولة: لص يصبح شاهدًا على جريمة قتل أرتكبها رجال رئيس الولايات المتحدة السادي والمهوس جنسياً وبحضوره. وإذا كنا متسامحين مع نهاية مبسطة، ينتصر فيها لصاً مسنًا على كل الاشرار رغم ما يمتلكون من سلطة وقوة، وان يجعل احداث قصة لا تصدق قابلة للتصديق بمنحها حياة من خلال ممثلين موهوبين، استخدمهم لابراز شخصية اللص الذي يختلف عن اللصوص الآخرين. ومع هذا الفيلم يُشاهد بمت
متابعة القراءة
  706 زيارة
  0 تعليقات
706 زيارة
0 تعليقات

بيانات العراق / جواد العكيلي

الأسم : حزن اسم الاب : ألم اسم الجد : ترهيب اسم الام : وحدة ربما تشاؤم وربما حقيقة .... لعله ولعلها .. احببت ان اشارككم هذا الجزء من قصيدتي ( عذرا لايوب ) وفيها ذكر العراق كما اراه بمرحلته هذه ... اسال الله ان يبدل حالنا وحال بلدنا الى احسن حال .. بعض معاني الكلمات لتسهيل القراءة شلهوب : قطعة لهب شؤبوب : اول المطر مذروب : حاد عذروب : نقص جعبوب : النذل الذي لاخير فيه قراءة ممتعة : عذراَ لأيوبَ كلُّ الصبرِ أيّوبُ الاّ العراق ففيهِ الصبرُ تأنيبُ قد
متابعة القراءة
  483 زيارة
  0 تعليقات
483 زيارة
0 تعليقات

بعد قطوع الكاظمي التكليف .. ماذا عن التأليف كابنته؟ / محمد كاظم خضير

بعد طول مخاض وترقب ومتابعة لبورصة الأسماء التي تم تداولها لتكليفها تشكيل الحكومة، وآخرها عدنان الزرفي الذي كان المرشح الوحيد الذي لا بديل عنه، بعد أن قطع برهم صالح الشكّ باليقين هو أو لا أحد غيره والذي كان يحظى بتأييد قيادة سياسية ، غير أنه فاجأ الجميع وانسحب من سباق التكليف لأسباب باتت معروفة ومعلنة، ومنها على سبيل المثال فقدان الميثاقية الكتل التي رشحته بعد قنبلة أو طعنة سياسية المفاجئة. فكان رئيس المخابرات مصطفى الكاظمي ، الذي لم يُذكر اسمه لا
متابعة القراءة
  471 زيارة
  0 تعليقات
471 زيارة
0 تعليقات

تعلموا من صدام ليلة سقوطه! / جواد الماجدي

الخبرة والحكمة، تأتي من التجارب سواء كانت جيدة وحسنة، او سيئة رزية، من انسان صالح ام طالح صدرت، قابيل اكتسب الخبرة بدفن أخيه هابيل ووارى سوءته من الغراب.كلما كانت التجارب والاحداث قريبة ومعاصرة، تكون درجة التعلم منها كبيرة ونجاحها أكبر، وان كانت من طاغية او دكتاتور او رجل صالح، نأخذ منها مايفيدنا ونتجنب مايضرنا وهي راس الحكمة.لايختلف اثنان على دموية المجرم الطاغوت (صدام)، سيما من تضرر من حكمه وسياسته الرعناء التي تجاوزت أبناء بلده الى دول الجوار، وتوتر المنطقة وجر الويلات
متابعة القراءة
  421 زيارة
  0 تعليقات
421 زيارة
0 تعليقات

التقديس بين المشروع والمحذور / علاء عزيز العبادي

التقديس بهذا الاصطلاح اللغوي يعني اعطاء الشخص حقه , وكلنا يعرف ان التطهير من الاخطاء مختص بالله والمعصومين , اما ما دونهم فيثبت كل خصلة ايجابية  له من خلال مقارنة فعله وقوله للعقل والمنطق والشرع الثابت الصدور عن المولى الشرعي ...وبهذا الشكل يتضح انه ليس هناك اشكال ( عقلا ) ان نبجل ونعظم أشخاصا معينين دون درجة العصمة , ولكن ضمن حدود العقل والدليل  ...ولكن لا يعني ذلك وصول درجة التعظيم والتبجيل لهذا الشخص الى مقام الألوهية او مقام المنفي عنه
متابعة القراءة
  579 زيارة
  0 تعليقات
579 زيارة
0 تعليقات

هل أضعفت مغريات زعامة العالم دور أميركا وأجهزتها؟ /

من خلال التجربة في الحياة فإن العقل البشري يبقى سيد أجهزة الاستخبارات، وعندما تشح المعلومات تظهر أهمية التحليل في الوصول إلى استنتاجات تعتبر حقائق مستجدة، وهذا لايقلل من أهمية المصادر البشرية والمعدات الإلكترونية. في كل مكان من العالم نشاهد حضورا أميركيا، وسعة الجبهات، وتعدد المواقف والأهداف والغايات، تؤدي إلى تبعثر جهد الاستخبارات. ودون تقليل من قدرات الأجهزة الأميركية فإن التوسع في الخيال القيادي الأميركي أدى إلى مفاجآت حساسة، ومنها في فترة ما
متابعة القراءة
  477 زيارة
  0 تعليقات
477 زيارة
0 تعليقات

في ذكرى أحتلال العراق: أحتلال واحد أم أحتلالين / د.عامر صالح

في التاسع من نيسان/ أبريل عام 2003 ، أطاح جنود ألأمريكان بتمثال رأس النظام السابق في بغداد. وبعد مرور سبعة عشر عاماً، تبين أن الحرب، التي كلفت مئات الآف الضحايا، وأوقعت الشرق الأوسط في حالة من الفوضى "بنيت على أكاذيب أمتلاك النظام السابق لأسلحة الدمار الشامل". لم يستغرق الأمر أكثر من ثلاثة أسابيع على بدء الغزو الأمريكي للعراق، ليظهر مشهد الإطاحة بتمثال صدام حسين في بغداد عبر ملايين الشاشات حول العالم. ودخلت هذه الصورة في الـتاسع من نيسان /أبريل م
متابعة القراءة
  467 زيارة
  0 تعليقات
467 زيارة
0 تعليقات