الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

دليل الكلمات

دليل الكلمات

الانانية ومبدأ انا اشعليه / محمود صلاح الدين

منذ 2003 والحال من سيء الى أسوء وكلما تحدثنا مع أحد قال ( يا أخي المهم راتبنا يجي اشعلينا )  وانا اكتب منذ سنوات لم سيئول اليه الحال وها نحن نعيش ما كتبت عنه وكانت كل المواضيع تحت عنوان جمهورية فيطي تلك الجمهورية التي يظن البعض انها افتراضية وهذا غير صحيح انها قائمة ولها شعب وحكومة ونحن جزء من هذه الجمهورية والاغرب من كل ما ذكرت ان هناك أناس لا تستطيع حتى التعبير في تعليق على مقال او منشور من باب الخوف وقد ينكر البعض هذا والحقيقة انهم قد تجا
متابعة القراءة
  303 زيارة
  0 تعليقات
303 زيارة
0 تعليقات

رسالة عاجلة الى الرئيس / اسعد عبدالله عبدعلي

قررت ان اعيد الحياة لصندوق بريدي, ولأعود لكتابة الرسائل الورقية التي, حيث نكتب بالأوراق المميزة, ونهتم كثيرا بالخط والقلم ونوعية الظرف, تلك الطقوس المحببة التي كنا نمارسها في زمن الحصار, حيث كان صندوق البريد وسيلتنا الوحيدة للتواصل مع العالم ومع المجتمع, بعد ان اغلق "صدام" كل ابواب الوطن, قررت ان اكتب هذه الرسائل المهمة, التي ارى من الواجب كتابتها, واتمنى ان يقرأها صاحب الشأن بعناية واهتمام. الى سيادة الرئيس.. اكتب هذه السطور على عجلاَ, لان البلد
متابعة القراءة
  211 زيارة
  0 تعليقات
211 زيارة
0 تعليقات

عولمة التباعد العالمي وفرصة العمر / تمارا حداد

بالرغم من اختلاف العصر بين العامين 1929 و2020، إلا أن هناك تشابهاً واضحاً بين أزمة الكساد العالمي عام 1929 وأزمة فيروس كورونا وبالتحديد في النواحي الإقتصادية وتداعياتها، حيث ساقت أزمة الكساد عام 1929 العالم إلى تغيير الطريقة التي تتعامل بها الدول مع اقتصاداتها، وإعادة النظر إلى الدور الإقتصادي للدولة بعد انسحابها من الأنشطة الاقتصادية وعند تدخل الدول عاد النشاط الإقتصادي بقوة.في حين أزمة كورونا العالمية باتت تعيد النظر في الكثير من المفاهيم الإقت
متابعة القراءة
  212 زيارة
  0 تعليقات
212 زيارة
0 تعليقات

عراقٌ.. بلا نفط / د. محسن القزويني

لنتخيل بلداً كالعراق الذي يشكل ثاني احتياطي نفطي في العالم بعد السعودية، والذي يمتلك 200 مليار برميل من النفط تكفيه لخمسين عاماً مع معدل انتاج يومي قدره ستة ملايين برميل في اليوم .لنتخيل دولةً كالعراق اعتماده الرئيسي على النفط .. يفصل نفطه عن اقتصاده.ماذا سيحدث؟هل سينتهي العراق؟هل سيموت جوعاً لو صام عن النفط في شهر الصيام؟وهل هناك بدائل عن النفط يمكن اعتمادها كمصدر للاقتصاد العراقي؟لقد بدأت المشكلة السياسي في العراق مع ظهور النفط ومنذ تأسيس شركة
متابعة القراءة
  229 زيارة
  0 تعليقات
229 زيارة
0 تعليقات

مانريد السجق والتين بس سالم ,,فؤاد حسين / موسى صاحب

موسى صاحب النظام السياسي في البلد قوامه كتل واحزاب شيعية وسنية لها نفوذها في محافظات الوسط والجنوب و المحافظات الغربية والشمالية البالغ عددها خمسة عشرة محافظة .. اضافة الى هذه الكتل والاحزاب هناك الحزبان الكرديان ,,الاتحاد الوطني والديمقراطي الكردستاني,, اللذان يتقاسمان السلطة بينهما حصرا في محافظات الاقليم الثلاث ,,اربيل والسليمانية ودهوك,, هذا بالاضافة الى تقاسمهما السلطة مع المركز ,,رئاسةً وحكومةً وبرلمانا,, في الوقت الذي لايستطيع المركز تعيين
متابعة القراءة
  176 زيارة
  0 تعليقات
176 زيارة
0 تعليقات

ثلاثة أسبابٍ رئيسيّة خلف الانهِيار غير المُفاجئ لأسعار النّفط؟ / عبد الباري عطوان

ثلاثة أسبابٍ رئيسيّة تَقِف خلف الأزَمة النفطيّة العالميّة الحاليّة التي أدّت إلى انخِفاض سِعر البرميل لنفط تكساس الأمريكي إلى 37 دولارًا تحت الصّفر، وبات المُنتجين يدفعون للزّبائن مُقابل الشّراء، أوّل هذه الأسباب الحرب النفطيّة السعوديّة الروسيّة ممّا أدّى إلى غمر الأسواق بملايين البراميل الإضافيّة الزّائدة، الثّاني، انخِفاض الطّلب العالميّ على النّفط بسبب حالة الإغلاق الاقتصاديّ لمنع انتِشار وباء الكورونا، والثّالث، انعِدام إمكانيّات التّخزين، و
متابعة القراءة
  230 زيارة
  0 تعليقات
230 زيارة
0 تعليقات

تزايد حالات العنف مع الحجر المنزلي / دنيا علي الحسني

العنف الأسري هو اشهر انواع العنف البشري انتشاراً في العراق ورغم أننا لم نحصل بعد على دراسة دقيقة تبين لنا نسبة هذا العنف الأسري في العراق الا ان اثاراً له بدأت تظهر بشكل ملموس على السطح مما ينبأ ان نسبته في ارتفاع وخصوصاً العنف ضد المرأة ، سواء العنف الذي يمارسه ضدها شريكها المعاشر او العنف الذكوري الممارس ضدها ، إحدى المشكلات الصحية العمومية الكبرى وأحد انتهاكات حقوق الإنسان مما يؤدي بمشاكل جسدية ونفسية ومشاكل صحية وخيمة على المديين القريب والبع
متابعة القراءة
  317 زيارة
  0 تعليقات
317 زيارة
0 تعليقات

كيف يؤشر منسوب الإنفاق التنموي لواقع البلد ومستقبله؟ / د. نضير الخزرجي

كلما طرق سمعي حديث نبي الرحمة: (إِنْ قَامَتْ عَلَى أَحَدِكُمُ الْقِيَامَةُ، وَفِي يَدِهِ فَسِيلَةٌ فَلْيَغْرِسْهَا)، وفي لفظ آخر: (إِنْ قَامَتِ السَّاعَةُ وَفِي يَدِ أَحَدِكُمْ فَسِيلَةٌ، فَإِنِ اسْتَطَاعَ أَنْ لَا تَقُومَ حَتَّى يَغْرِسَهَا فَلْيَغْرِسْهَا)، توقفت متأملا في متن الحديث ومراده ومغزاه، وأظل أتساءل: يا ترى ما الذي يفكر فيه المرء عندما تحين قيامته وأجله، وإذا قامت الساعة على البشرية فما هي فاعلة؟فالمرء في عالم الشهود إذا حلّت بناديه
متابعة القراءة
  323 زيارة
  0 تعليقات
323 زيارة
0 تعليقات

ماذا نريد من السيد الكاظمي؟ / جواد العطار

مما لا يقبل الشك ان ترشيح السيد مصطفى الكاظمي لرئاسة مجلس الوزراء جاء بعد مخاض عسير استمر لاكثر من مائة يوم تخللته فترات ترشيح السيد محمد علاوي وعدنان الزرفي ، لذا يعتبر هذا الترشيح السفينة التي ستخرج العراق من ازمة تشكيل الحكومة الجديدة مع اتفاق كافة الاطراف السياسية على تكليفه ومنحه قدرا من الصلاحية في اختيار وزرائه وفق بعض التسريبات.. لكن هل اتفاق كافة الكتل السياسية هو نهاية المطاف في اختيار رئيس مجلس الوزراء ، ام ان هناك اشياء اخرى ينبغي ان
متابعة القراءة
  205 زيارة
  0 تعليقات
205 زيارة
0 تعليقات

بشر تحت الحظر! / د. طه جزاع

سألني صديق عزيز : كيف حالك في أيام الحظر , هل تشعر بالضجر والملل ، وماذا تعمل في هذه الأيام ، وأنت محاصر بين جدران البيت ؟ . والحق يقال أن تجربة بمثل هذا الحظر القاسي الذي عطَّل الحياة ، وغيَّر عاداتها ، وكسر روتينها اليومي المعتاد ، ليست تجربة سهلة لمن إعتاد الدوام الرسمي ، أو اعتاد الخروج من البيت ، سعياً وراء رزقه اليومي ، أو طلباً للترويح عن نفسه ، أو التفنن بقتل الوقت بما ينفع ، أو لا ينفع !لذلك فإن الجواب ، لابد أن يكون مختلفاً ، وأحياناً م
متابعة القراءة
  340 زيارة
  0 تعليقات
340 زيارة
0 تعليقات