الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

دليل الكلمات

دليل الكلمات

هناك 1 مدونة عن هذه العلامة في الملف الخاص غير مدرجة في القائمة.

فهم الآخر .. غباء العاطفة المفرط !! / مازن صاحب

انتشى وتفاخر الكثير من المدونين العراقيين وربما العرب والاسلاميين بما يحصل اليوم في الولايات المتحدة الأمريكية من أحداث عنف فيما تصدر كبار المثقفين في تصريحاتهم استحضار الكتب الأمريكية التي تنتقد واقع الولايات المتحدة وتفترض الحلول الناجعة وفق معايير استراتيجية وطنية أمريكية واضحة ومحترفة .. فما يقرأ هولاء المثقفون العراقيون مثل هذه الكتابات بكونها مسامير تدق في نعش السقوط الأمريكي .!! نعم .. كثرة مساويء الولايات المتحدة الأمريكية جعلت العالم الن
متابعة القراءة
  20 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
20 زيارات
0 تعليقات

امنيات مواطن عراقي...إشارة سابقة / د.يوسف السعيدي

الفساد المالي والاداري وغيرهما من انواع الفساد...الفاسدون والمفسدون وما بينهما...واصبح الفساد ظاهرة طبيعية يتوقعها المواطن فى كافة تعاملاته اليومية...فالمعادله والحلول ونقاط الضوء لبعض ما نعانيه...وبعض امنيات المواطن العراقي المظلوم..هو تحصين جبهتنا العراقيه الداخليه بوجه فايروس الارهاب والعمل الجاد لايجاد ارضيه صالحه لمواجهة كل انواع الفساد المالي والاداري ...الفساد الذي ينخر جسد المجتمع وهو وجه من وجوه الارهاب الدموي وبدعم من ذوي المآرب المشبوه
متابعة القراءة
  16 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
16 زيارات
0 تعليقات

الشهيد المغفور له (علي عبدالامير الديراوي ) رحمه الله

اليوم هو السادس من حزيران هو يوم استشهادك على أيدي طغمة حاقدة. انا اذرف الدمع حزنا فكيف افرح وقلبي يختزن المئات من السحب القاتمة والحزن والألم ففي مثل هذا التاريخ 6/6/2006 الساعة 6 مساءً قتلوك وراحوا يحتفلون مزهوين بالنصر فقد قتلوا معك 35 شابا في احقر فعلة جبانة في التاريخ نفذتها عناصر من القتلة عند بوابة الطب العدلي فكانت مجزرة لم تشهد كل الانظمة المجرمة مثيلا لها.  باي كلمات إرثيك وأنت تحت التراب مظلوما تأن من جراح الغدر والجريمةالمتلبسة ب
متابعة القراءة
  28 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
28 زيارات
0 تعليقات

رزاق ابراهيم حسن ... أتسمع التحايا؟! / علي عزيز السيد جاسم

برحيله انطوت عقود من الصداقة المتينة الحقيقية التي ربطت الراحل بعائلة المفكر الشهيد عزيز السيد جاسم. وكان من واجبي ان انتبه حين قرأت المرثيات والتعازي التي نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي فور اعلان نبأ رحيله ، لكيفية نقل جثمانه من تركيا الى بغداد ، فهذا الجانب الاصعب الذي ستواجهه اسرته المنشغلة بمصيبتها ، فنشرت نداء موجه الى السيد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي آزرني به عشرات الادباء والصحفيين والمثقفين والاصدقاء ، وبعد ساعات وصل الى الكاظمي وجاءت ا
متابعة القراءة
  55 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
55 زيارات
0 تعليقات

الفساد .. / ماجد ابراهيم بطرس

مفردة كثيراً ما تتردّد ويتداولها الناس والافراد وتتواجد في الدول والمجتمعات والجماعات عندما تضعف السلطة المركزية التي يصاحبها ضعف وارتخاء السلطة القضائية في محاسبة الفاسدين ويكون ذلك سببا في انتشار الفساد والرشوة ونهب وسرقة المال العام بشتى الطرق والوسائل التي يتفنن الفاسدون في ايجادها واحداثها وشرعنتها لصالحهم على حساب العموم ومفردة فساد هي من اربعة حروف لا اكثر لكن تأثير وجودها في الدول والمجتمعلت تؤدي الى افلاس وافراغ الخزينة من قبل الفاسدين و
متابعة القراءة
  45 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
45 زيارات
0 تعليقات

ضرورة التبكير في كتابة المذكرات / معمر حبار

أنهيت قراءة كتاب: "الأيّام" لطه حسين رحمة الله عليه، دار غبريني، بومرداس، الجزائر، دون ذكر عدد ولا سنة الطبع، من 288 صفحة. فوقف القارئ على الملاحظات التّالية:1.آخر تاريخ ذكره طه حسين في كتابه هو سنة 1922، مايعني أنّ طه حسين أنهى كتابه "الأيّام" وهو في سن 33 سنة، باعتبار طه حسين من مواليد 1889. وقد قرأت أنّ أوّل طبعة لـ "الأيّام" كانت سنة 1929، أي كان عمره 40 سنة. 2.من جهة ثانية توفى طه حسين سنة 1973، أي عاش 51 سنة بعد كتابة "الأيام" وهي فترة تفوق
متابعة القراءة
  41 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
41 زيارات
0 تعليقات

المصور البارع .. والانسان الطيب : جهاد العتابي / عكاب سالم الطاهر

هو جهاد دواد العتابي . ولد في الشطرةعام 1917..وعندما اصبح عمره 12 سنة ،ارتحل ، مع اخيه حسن ( ابو علي )، الى سوق الشيوخ. وعاشوا فيها وعملوا وتزوجوا . لا نعرف لماذا ارتحل من الشطرة ، ولماذاتوجه الى سوق الشيوخ ، وليس لغيرها ؟. وعام 1952 افتتح جهاد فرناً للمعجنات وسط مدينة سوق الشيوخ ، في الشارعالمسقف . اتقن ابو حسن صناعة الكاهي . واشتهربهذه الصناعة . شركة الكاتوعام 1954 ، حلت في سوق الشيوخ،شركة كات اللبنانية. وتردد على جهادالكاهجي شخص اسمه عصمت ، يع
متابعة القراءة
  42 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
42 زيارات
0 تعليقات

غَضَب مُؤَجَّلٌ عند عَرَب / د. مصطفى منيغ

تَوْقِيتُ مُراجَعةِ الذَّاتِ هَذَا، لِلُمُضِيِّ قُدُماً لأبْعَدِ مَدَى، أو التوقُّّف لمُعاوَدَةِ ضبط حسابِ فِكْرٍ إِنْ لخُطوطٍ حمراء تَعَدَّ، إذ الأيام المقبلة حُرَّاس أَمْنِ نجاحٍ مِن درجة لأُخرَى امْتَدَّ ، أم سيوف بغير أًغْمادٍ في أيادي مَن لا يَعبَؤُون إن أَلْحَقُوا الرَّدَى ، بخُدَّامِ شفافية الصَّراحة كتابةً أو قَولاً عزيمتهم نور الحقيقة ورائدهم عقلٌ مستنير للدفاع عن فضائل الحق اهْتَدَى، مطيع للأقدار بغير التفافٍ لأخَفِّ رَدٍ أو أثقل فِعْلٍ
متابعة القراءة
  46 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
46 زيارات
0 تعليقات

اعترافات صباحية بتوقيت بغداد / اسعد عبدالله عبدعلي

ادرك جيد ان حريقا هائلا يجتاح قلبي, منذ ان رحلت عني تلك السمراء, وها انا اتحول الى عامل اطفاء, محاولا رش كمية كبيرة من الماء كي اطفئ تلك النيران المشتعلة, لكن الغريب ان الماء اصبح عامل مساعد على الاشتعال, فكأني ارمي بالبنزين على النار! عندما شاهد حالي العم عبد المحسن نصحني بتناول علاج النسيان, واخبرني انه وحده من سيطفى النار التي ترفض النوم, لكن لم احصد الا الخيبة! كخيبة العراقيين بأحزاب السلطة, وهي تبيع الأوهام للعراقيين وتسطو كل عام على خزينة ا
متابعة القراءة
  53 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
53 زيارات
0 تعليقات

كورونا والنظام الدولي / فواد الكنجي

اليوم تتوحد مشاعر المجتمعات البشرية بأحاسيس مشترك بما ينتابها من حالة الإحباط والقلق والاضطراب النفسي الحاد اثر تفشى وباء (كورونا) القاتل دول العالم؛ لتعيش تداعيات سلوكية خطيرة فرضت عليها العزلة والانفراد لتسود حالة الخوف والرعب والذعر لا مثيل له في التاريخ المعاصر .بعد إن اضطرت معظم دول العالم إعلان حالة الطوارئ والكوارث الصحية وحظر أنشطة السفر وغلق الحدود والمطارات أمام الدول والمواطنين والحد من حركة السيارات والقطارات ومنع التجول وإغلاق المنتج
متابعة القراءة
  55 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
55 زيارات
0 تعليقات