دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

عن الدانمارك

شبكة الاعلام تقوم برصد وتوثيق وأرشفة الأحداث العراقية والشرق اوسطية واخبار العالم وترجمة الاخبار الدانماركية الى العربية .. شبكة حرة .. تهدف الى تحرير العقل من قيود الاستعباد والاستغلال

التقاليد والمهرجانات في الدنمارك

 
هناك اهتمام كبير في الدنمارك بالتقاليد والمهرجانات ولو أنها تخلو تقريبًا من المراسم الرسمية. وتتمحور العديد من التقاليد الدنماركية حول التقويم المسيحي بما يحويه من أعياد الميلاد وعيد الفصح وليلة القديس جون (في نهاية شهر يونيو) والتي تعد بعض أهم المناسبات. ويقضيها الدنماركيون مع العائلة عادة.

وتشمل الاحتفالات الأخرى المهمة كرنفال Fastelavn (مهرجان الربيع) في فبراير، ورأس السنة، ويوم الصلاة الكبرى والتي جاءت لتجمع العديد من الإجازات التقليدية في يوم واحد. وهناك أيضًا عيد مايو (عيد العمال) ويوم كذبة أبريل التي يغيظ فيها الدنماركيون بعضهم بعضًا بالمزح والمقالب والقصص العجيبة. وفي السنوات الأخيرة، بدأ الدنماركيون أيضًا يضمون عيد الحب وعيد جميع القديسين إلى أعيادهم.

14 فبراير - عيد الحب

في بداية التسعينيات من القرن الماضي، بدأ الدنماركيون الاحتفال بعيد الحب المستلهم من العادات الأمريكية باعتباره يومًا عظيمًا للحب. والشباب والمغرمون هم بالتحديد من يتخذون هذا اليوم كمناسبة للتعبير عن حبهم لبعضهم بعضًا. والقلوب المصنوعة من الزهور والشوكولاتة والحلويات أو الكعك ما هي إلا أمثلة قليلة للهدايا المتاحة.

 

فبراير/مارس - مهرجان الربيع

مهرجان الربيع هو مهرجان للأطفال يرتدون فيه الملابس الجميلة - عادةً في الأحد السابق للصوم الكبير - ويطوفون على البيوت بمجموعة من العلب المعدنية حتى تمتلئ عن آخرها بالمال. اقرأ المزيد

 

مارس/أبريل - عيد الفصح

تزدان الكثير من المنازل والمتاجر باللونين الأخضر والأصفر للاحتفال بعيد الفصح، ولا سيما بالأفرع ذات الأوراق الجديدة والنرجس البري. ولا يزال البيض هو الرمز الرئيسي لعيد الفصح. اقرأ المزيد


 

1 أبريل - يوم كذبة أبريل

كما هو الحال في الكثير من الدول الأخرى، يغيظ الدنماركيون بعضهم بعضًا بقصص مختلقة وما شابه ذلك في غرة أبريل. وترجع هذه العادة إلى القرن السابع عشر، وتبنتها وسائل الإعلام الكبرى. ولذلك يجب أن يتوخى قرَّاء الصحف ومشاهدو التلفزيون الحذر بصفة خاصة في غرة أبريل.

 

أبريل/مايو يوم الصلاة الكبرى

يوم الصلاة الكبرى احتفال دنماركي خاص يوافق الجمعة الرابعة بعد أحد عيد الفصح، أي في موعد أدناه 17 أبريل وأقصاه 21 مايو. اقرأ المزيد

 

مايو - عيد الأم

في الدنمارك، يتم الاحتفال بعيد الأم في يوم الأحد الثاني من شهر مايو. ومنذ 1929، شاع على نطاق واسع إسعاد الأمهات على سبيل المثال بباقة من الأزهار. وتأتي هذه العادة التي كان لها هدف اجتماعي في الأصل من الولايات المتحدة الأمريكية.

 

1 مايو

يوافق غرة مايو يوم الحملة الدولية للعمال ويوم احتفال. وهو إجازة في الكثير من الشركات. وفي الكثير من المدن، يجتمع الناس في بداية وقت الظهيرة - وأحيانًا بعد السير في موكب - للاستمتاع بمزيج من الاحتفال الشعبي والخطب السياسية والترفيه. ويقام الحدث الأضخم للاحتفال بهذه المناسبة في متنزه كوبنهاجن 'Fælledparken' (حديقة كوبنهاجن العامة). وأصبح هذا اليوم تدريجيًا يوم احتفال أكثر منه يوم شن حملات.

 

5 مايو - تحرير الدنمارك

بعد الوقوع تحت الاحتلال الألماني منذ 9 أبريل 1940، تحررت الدنمارك مرة أخرى في 5 مايو 1945. وعندما أعلن عن الاستقلال في تمام الثامنة والنصف مساءً بتوقيت راديو "بي بي سي" في 4 مايو 1945، أشعل كثير من الدنماركيين شموعهم في آن واحد ووضعوها على نوافذهم. وصارت تلك عادة يحافظ عليها كثير من الدنماركيين.

 

مايو/يونيو - عيد العنصرة/أحد العنصرة

عيد العنصرة هو احتفال تقيمه الكنيسة احتفالاً بذكرى نزول الروح القدس وتأسيس الكنيسة. ويرتبط عيد العنصرة المسيحي أيضًا بصحوة الطبيعة في أحد العنصرة. ويأتي بعد 50 يومًا من عيد الفصح، أي في موعد أدناه 11 مايو وأقصاه 14 يونيو. اقرأ المزيد

 

5 يونيو - عيد وضع الدستور

يوافق 5 يونيو ذكرى تفعيل الدستور الأول للدنمارك، وهو دستور يونيو عام 1849. ويحتفل الدنماركيون بهذا اليوم الذي يكون إما إجازة كاملة أو إجازة لنصف يوم في شتى أرجاء الدولة بتجمعات سياسية اتخذت في السابق شكل احتفالات شعبية في أماكن عامة مثل "هيميلبجيرجت" و"سكاملينزبانكن" في جوتلاند. ويوافق هذا اليوم أيضًا عيد الأم الذي وفد على الدنمارك من الولايات المتحدة الأمريكية عام 1935.

 

15 يونيو - يوم فيلاديمير

وفقًا للأساطير، سقط العلم الدنماركي (Dannebrog) في هذا اليوم من السماء على يد ليندانيس في إستونيا، حيث كان الملك فلاديمير الثاني المنتصر يشارك في الحملات الصليبية في عام 1219. ومنذ 1913، أصبح ذلك اليوم يوم العلم الوطني حيث يتم بيع أعلام دنماركية صغيرة. وحتى عام 1948، كان هذا اليوم إجازة مدرسية وكان يتم الاحتفال به مع احتفالات فلاديمير في أنحاء البلاد.

 

23 يونيو - ليلة القديس جون

وعادة ما يجتمع شمل الدنماركيين مع عائلاتهم وأصدقائهم لتناول العشاء معًا. وإذا كان الطقس جيدًا، فإنهم يضرمون النار في العراء ويحتفلون. اقرأ المزيد

 

نوفمبر - عيد جميع القديسين

كان عيد جميع القديسين والذي يتم الاحتفال به في الأحد الأول من نوفمبر في الأساس يومًا لإحياء ذكرى القديسين المتوفين والذي يقام في الأول من نوفمبر. وأحيا هذا العيد حركة الإصلاح، ولكن المسيحيين البروتستانت جمعوه مع عيد جميع القديسين والذي كان يوافق 2 نوفمبر. وألغي هذا الاحتفال باعتباره احتفالاً كنسيًا عام 1770. لكن الاحتفال به مازال قائمًا من قبل الكنيسة في الأحد الأول من نوفمبر. وفي السنوات الأخيرة، أصبح من الشائع في الكثير من الكنائس إحياء ذكرى من ماتوا خلال العام في ذلك اليوم نفسه. وأصبحت عادة وضع الشموع على القبور مساء اليوم السابق لعيد جميع القديسين أكثر شيوعًا. وبنفس الطريقة نجد عيد جميع القديسين الأمريكي حيث يرتدي الأطفال مثل الأشباح وغيرها ويجولون ويدقون أجراس أبواب المنازل مثلما يحدث في مهرجان الربيع. وعندما يُفتَح لهم الباب، فإنهم يقولون ‘trick or treat’ (إما الحلوى أو الحيل)  وإذا لم يحصلوا على الكعك أو المال، فإنهم يتسببون في المتاعب مثلما يفعلون في عيد الربيع.

 

10 نوفمبر - عيد القديس مارتين

عيد القديس مارتين هو الليلة التي تسبق يوم القديس مارتين. ويتناول الكثير من الدنماركيين البط أو الإوز المشوي في تلك الليلة. وطبقًا للأساطير، كشف ستار مارتين بعض الإوز إذ اختبأ ببساطة ليهرب من منصب الأسقف. ولذلك، فقد قرر أن يموت الإوز ويتم التهامه في ذلك اليوم الموافق 11 نوفمبر من كل عام.

 

ديسمبر - شهر عيد الميلاد

يهيمن عيد الميلاد على شهر ديسمبر بأكمله. وفي أغلب المدن، تزدان شوارع التسوق الرئيسية بأكاليل زهور شجر التنوب والأضواء. وفي الميادين والحدائق، تزدان أشجار عيد الميلاد بأضوائها الساحرة وهي عادة ترجع إلى عام 1914 عندما أضيئت شجرة عيد الميلاد الأولى في ميدان قاعة البلدية  في كوبنهاجن. وفي السنوات الأخيرة، صار من المعتاد تغطية أشجار أو أشياء أخرى عديدة بأضواء ساحرة. اقرأ المزيد

 

31 ديسمبر - رأس السنة

على النقيض من عيد الميلاد، والذي يقضيه معظم الناس مع عائلتهم، فإن الاحتفال برأس السنة يكون مع الأصدقاء. يتميز عيد رأس السنة بأمرين مهمين يتم بثهما على التلفزيون والراديو؛ وهما على الترتيب خطبة رأس السنة التي يلقيها الملك في السادسة مساءً ودق ساعة "تاون هول" في كوبنهاجن عند منتصف الليل والذي يبشر ببداية العام الجديد.

أصبحت خطبة رأس السنة للملك في الواقع نقطة للحشد الوطني منذ إلقائها للمرة الأولى عام 1942 خلال الاحتلال الألماني عندما نادى الملك بالوحدة الوطنية.

ويحتفل الكثير من الدنماركيين من خلال أنواع متعددة من الطعام الشهي الذي يتبعه الشامبانيا وكعكة المرزبانية المستديرة عند منتصف الليل. ويتم الاحتفال برأس السنة عن طريق الألعاب النارية بعد منتصف الليل، والتي تشمل القرع والصواريخ المزعجة وغيرها على حد سواء والتي تضيء السماء المظلمة بألوان مختلفة كثيرة. وفي أنحاء كثيرة من البلاد، تكون قائمة الطعام التقليدية لرأس السنة عبارة عن سمك القُد المسلوق والذي يسمى قُد رأس السنة أو الكالي المطهو بالغليان البطيء وقطعة مقددة من لحم الخنزير. ويتميز كلا الطبقين بأنهما أقل في نسبة الدهون من أطباق الاحتفال بعيد الميلاد الغنية بالسعرات الحرارية.

اختفت تقريبًا الألعاب المزعجة التي ارتبطت بصورة تقليدية بأي تحول، مثل بداية عام جديد، واختفت معها العلاقة الوثيقة بالجيران. والأثر الأخير لارتداء ملابس معينة يرتبط ببعض الألعاب المزعجة يمكن العثور عليه في القبعات الورقية والتي تشكل مع الأعلام المثلثة الشكل والبالونات زينة رأس السنة التقليدية

.

قيم هذه المدونة:
التقاليد السائدة في الدنمارك
القصور الملكية

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
هل انت مسجل كعضو في الشبكة؟ ادخل هنا للتسجيل ( كعضو جديد )
:
الإثنين، 26 حزيران 2017