تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

المقالات الدينية

شبكة الاعلام تقوم برصد وتوثيق وأرشفة الأحداث العراقية والشرق اوسطية واخبار العالم وترجمة الاخبار الدانماركية الى العربية .. شبكة حرة .. تهدف الى تحرير العقل من قيود الاستعباد والاستغلال

نبذة مختصرة عن حياة وصفات شهيد المحراب \ محمد الكوفي

السيد محمد باقر نجل الإمام الحكيم (قدس سره)) الإنسان الكامل النموذجي ، والإنسان الأعلى ،قائد النضال ضد الدكتاتورية.
 وشهداء الجمعة الدامية في النجف الاشرف.
شهيد المحراب الخالد مثالاً قلّ نظيره للفقيه المجاهد على مدى تأريخ العراق,

في يوم الجمعة الأول من رجب 1424 هـ اغتيل بانفجار سيارة مفخخة وضعت قرب سيارته بعد خروجه من الصحن الحيدري بعد أداء صلاة الجمعة.. وادى الحادث إلى مقتل وجرح المئات من المصلين وزوار الامام علي.

************

مقـــال خاص: إلى الإخوة الأعزاء العاملون في موقع شبكة الإعرام العراقي في الدنمارك المحترمة.

بحــــث وتحقيق: محمد الكوفي الحداد المحترمون.

************

إنا لله وإنا إليه راجعون قال الله تعالى في محكم كتابه المبين بسم الله الرحمن الرحيم.

{{ وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ. {169} فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ . (170)

يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ }}{171} ألعمران.

وبهذه المناسبة الاليمة على قلوبنا جميعا لا يسعنا الا أن نقدم تعازينا الحارة الى مراجع الدين العظام وخصوصاً آل الحكيم والسيد عمار الحكيم دامت بركاته و شيعة أمير المؤمنين {عليه السلام{، وكافة الأمة الإسلامية بهذه المناسبة العظيمة و الذكرى المفجعة  والخاطرة الحزينة كما اقدم شكري وتقديري واحترامي لجميع العاملين في موقع شبكة الإعرام العراقي في الدنمارك المحترمة. وبالخصوص الإخوة المسؤولين الاعزاء ِالمحترمين لجهودهم الجبارة المتواصلة معنا ايظاً.

ِ************

الحمد لله، نحمده ونستعينه ، ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهد الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له.

وأشهد أنْ لا إله إلا الله، وأشهد أنَّ محمدًا عبده ورسوله، بلَّغ الرسالة، وأدَّى الأمانة، ونصح الأمُّة، وجاهد في الله حق الجهاد، صلَّى الله عليه وعلى آله وأصحابه الميامين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

وبعد: فإنَّ الله ما خلق الإنسان إلا لعبادته وطاعته والجهاد في سبيل الله، في كل شأن من شؤون حياته، من عقيدة وعبادة ومعاملة وأخلاق؛ فالإسلام دين شامل لكل مناحي الحياة وجوانبها،

قال الإمام الصادق: شيعتنا يفرحون لفرحنا ويحزنون لحزننا.

أقول سيدي يا صاحب الأمر: إن الذي أصابكم اصاب أحفادكم من آل الحكيم و آ ل الصدر وشهداء العراق اتباعكم ومرديكم قتلهم أدمى قلوبنا، وأسال مدامعنا، وأنتم تنظرون وترون، وما الدين إلا محبتكم ومعرفة أمركم وبغض أعدائكم.. ومادام شيعتكم على ذلك فللدين بقية وعلى الصراط الخطوف فلتقر العيون. عشت مع آية الله العظمى السيد محمد باقر محسن الحكيم اكثر من ثلاثين عاماً من الجهاد.

************

آية الله العظمى السيد محمد باقر محسن الحكيم الطباطبائي ولادة (8 تموز 1939 - 29 آب 2003) هو محمد باقر ابن السيد محسن الحكيم المرجع الديني الشيعي الكبير. وهو أيضا مؤسس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق والتي تعد من قوى المعارضة العراقية التي عملت ضد النظام العراقي السابق، يعد من أبرز القادة الشيعة في العراق. ولد عام 1939 م في النجف. اغتيل في 29 آب 2003 أثر عملية تفجير سيارة مفخخة في النجف بعد خروجه من ضريح الأمام علي حيث كان يلقي خطبة صلاة الجمعة. وراح ضحية ذلك التفجير ما يقارب من 83 شخص.

وذلك في مثل هذه الأيام امتدت يد الغدر والخيانة والإجرام  لتنال من دين محمد {ص} بقتلها العالم الرباني الجليل المفكر الاسلامي والقائد الميداني الشهير شهيد المحراب الدامي آية الله العظمى السيد محمد باقر الحكيم {قدس سره} وثلة مباركة  من صحبه واخوانه المصلين المجاهدين من اتباعه من ابناء شعبنا العراقي المظلوم في حرم أمير المؤمنين علي {ع}".

نقف اليوم مع اخواننا وأعزاءنا وأهلنا في المهجر خارج العراق في الدنمارك ومالمو جنوب السويد السويد ، إجلالاً واحتراماً، لنحيي ذكرى عزيزة على قلوبِنا، ألا وهي الذكرى السنويةِ الحادية عشر لعروجِ الروحِ الطاهرةِ لشهيدِ المحرابِ آية الله العظمى السيد محمد باقر الحكيم {قدس سره}، مع مجموعةٍ من الأرواحِ البريئةِ إلى بارئها على أيدي أخبث خبثاء الأرض وأكثرهم حقدا على الإسلام والمسلمين . التكفيرين الحاقدون على الإسلام والمسلمين وعلى من يريد خيرا للعراق الحبيب".

************

الأول من رجب يوم الشهيد القائد العراقي " الذكرى السنوية الحادي عشر لرحيل شهيد المحراب آية الله السيد محمد باقر الحكيم الرمز والمجاهد، وذكرى رحيل سماحة حجة الاسلام والمسلمين السيد عبد العزيز الحكيم  قدس سره

وعصبته القليلة المؤمنة الذين عزموا على الكفاح حتى الشهادة، وغيرهم ممن أرسوا قواعد للنهضة وعلى مدى السنين والايام ضد كل منحرف وخارج عن القانون والقيم الانسانية فضلا عن قيم الدين ,

************
 
 

 تشيع جثمان شهيد آية الله العظمى السيد محمد باقر الحكيم (قدس سره))

آل الحكيم الأسرة الطاهرة  من الاسر العلوية الّتي تنحدر من صلب السيّد خليل بن إبراهيم بن محمود ابن عبدالعزيز بن عمران بن جعفر بن إدريس الذين ينتهي نسبهم إلى السيّد عبدالله بن الإمام موسى الكاظم (عليه السّلام). وكان السيّد خليل قد مارس مهنة الطّب الشّعبي واشتهر به شهرة واسعة عرفته الاوساط العامة والخاصة، ولقّب عقبه فيما بعد ببيت الحكيم. إن جميع هذه الأسر الّتي اشرنا إليها ـ وهناك عشرات الاسر الّتي حملت اسم الحكيم ـ تربطها ممارسة مهنة الطّب الشّعبي على الطّريقة الصّينية او اليونانية أو العربية القديمة « البدوية ». اضغط هنا. http://www.imamreza.net/arb/imamreza.php?id=1815

******  « 1  »  ******

1} ــــ «- أمة في رجل - مقدمة: ليس من العدل والإنصاف بمكان أن ندعي أن ما سنكتبه عن الشهيد المحراب المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد باقر الحكيم (قدس سره) سيكون وافياً ومحيطا بكل جوانب حياته ونشاطاته، وإنما هي رؤوس أقلام ليس إلا، ومجرد إشارات فقط، لان الكتابة عنه (قدس سره) أمر لا يخلو من صعوبة ومشقة، فالرجل قد امتد نشاطه لأكثر من نصف قرن، كانت سنينه معبأة ومثخنة بالأحداث والتطوارات، حيث امتازت هذه السنين بصعود الخط البياني لقوة المرجعية وتعاظم نشاطها، وما تبعه من متغيرات على كافة الأصعدة والمستويات، وكان (قدس سره) مرافقا لهذا الصعود وداخلا في عمقه، حيث انه كان أحد العقول المهمة في الجهاز المرجعي للإمام الحكيم (قدس سره)، وأحد أهم مستشاري الإمام السيد محمد باقر الصدر ومنسقا فعالا بينه وبين الإمام الخوئي واحد الداعمين بقوة لمرجعية الإمام الخميني. ومن جهة أخرى كانت ولادته في بدايات الحرب الكونية الثانية وما نتج عنها من تجاذبات بين القطبين القت بظلالها على الشرق الأوسط والعالم الإسلامي فيما بعد، وما نتج عنها من انعطافات مهمة في حركة الشعوب العربية والإسلامية على مستوى الوعي المرجعي والديني والسياسي والعلمي والثقافي والاجتماعي. ومن هنا تصبح الإحاطة بسيرة شهيدنا بحاجة الى بحث واسع، ومراجعة كثيفة للأحداث، ودراسة معمقة للتطورات، كي يمكن الخروج بنتائج نيرّة المعالم وناصعة الوضوح. وبهذه المناسبة ندعو كل الأخوة المؤرخين والمثقفين ورجال الدين الى الاهتمام بدراسة شخصية شهيد المحراب، والوقوف عندها ملياً، فهو (قدس سره) نذر نفسه بصورة مطلقة للإسلام، وأفنى عمره الشريف في خدمة المسلمين، وإضافة الى هذا فحياته تمثل مقطعا مهما من تاريخ العراق الحديث والحركة المرجعية والإسلامية والعلمية والثقافية، و(مؤسسة تراث الشهيد الحكيم / قسم الدراسات) تتعهد بتقديم كل الوثائق المطلوبة التي من شأنها إعانة الباحث على اكمال بحثه وتذليل العقبات من أمامه. » {1}.

******  « 2  »  ******

2} ــــ «- إطلالته على الدنيا: في الخامس والعشرين من جمادى الأولى عام 1358 هـ ـ 1939م، وفي مدينة النجف الأشرف مركز المرجعية الدينية شاء الله ان يطلَّ على الدنيا شهيدنا المعظم آية الله العظمى المجاهد السيد محمد باقر الحكيم ليكون الولد الخامس ([1]) والابن البار لمرجع الطائفة الإمام السيد محسن الطباطبائي الحكيم ([2])، وينتمي (شهيد المحراب) إلى أسرة امتازت بحبها للعلم والعمل واتسمّت بالإخلاص والتقوى فبرز الكثير من رجالها في ميادين العلم يغذون المعارف بنتاجاتهم ويسيرون على الصراط المستقيم بورعهم، منهم جد الشهيد السيد مهدي الحكيم ([3]) الذي نبغ في العلم حتى أصبح أحد المجتهدين اللذين يشار لهم بالبنان وتورّع عن المحارم فكانت كلمة المقدّس رفيقة لاسمه، وينتهي نسب (آل الحكيم) إلى الإمام الحسن بن علي بن أبي طالب (عليه السلام) عن طريق ولده الحسن المثنى. » {2}.

******  « 3  »  ******

3} ــــ «- بين أحضان الحنان والعلم: في أحضان الأب يتلقى الطفل والفتى الحب والحنان، والتوجيه نحو التحصيل وطلب العلم، غير أن (شهيد المحراب) فاق الأقران ونهل من العلم والأخلاق بقدر ما تشربّت نفسه الزكية بمعاني الفضيلة والرجولة، ( (فقد كان الوالد ـ الإمام الحكيم ـ يغرس في نفسه ـ شهيد المحراب ـ وإخوته روح التقوى الحقيقية من خلال التأكيد على عناصر الصدق والأمانة والورع عن محارم الله وتحمل المسؤولية تجاه الأمة وقضاياها المصيرية، وتجاه الحوزة العلمية وقضايا الناس وحاجاتهم، حيث كان يؤكد على نقاط رئيسية:

1ـ الإخلاص لله تعالى في العمل وتوخي الحذر.

2ـ المصلحة الإسلامية وما يهدي إليه العقل والحكمة، فكان يقول: إذا عرضت عليك قضية ورأى عقلك فيها المصلحة والفائدة فاعرضها على دينك فإذا رضي بها فافعلها، وإلا فاتركها.3ـ رضا الناس وموقفهم من العمل ومراعاة مشاعرهم وعواطفهم.

4ـ التأكيد على طلب العلوم الدينية والقيام بالوظائف الشرعية في مجال التدريس والتعليم والتبليغ الإسلامي.

5ـ بناء المكونات الأساسية للشخصية التي كان يراها في حرية التفكير والاستقلال في الإرادة والتوكل على الله والاعتماد على النفس والاستعداد للتضحية والفداء في أداء الواجب أو خدمة الناس والمسلمين)) ([4]). في ظل هذه الأجواء المتشبعة بالروح الإيمانية والثقة العالية بالنفس نشأ السيد الشهيد (قدس سره) وقد كان لحياة التقشف دور في صقل شخصيته (وقد يكون الفقر في ذلك الزمان هو الطابع العام لطلاب العلوم الدينية، وقد يتفاوتون فيما بينهم في هذا الجانب، ولكن الظروف الاقتصادية الصعبة العامة التي عاشها الإمام الحكيم في بداية حياته كانت أشد ضغطا عليه وعلى أسرته من غيره ([5])، أضف إلى ذلك أن أجواء النجف الأشرف العامرة بمجالس العلم والعلماء والأدب والأدباء كانت المرتع الخصب لنمو الذهنية العلمية والأدبية وهم يبحثون ويناقشون الفقه وأصوله والعقيدة والكلام. » {3}.

******  « 4  »  ******

4} ــــ «- المسيرة العلمية: كتاتيب النجف الأشرف كانت مدرسة الأجيال التي يتلقى فيها الفتيان علومهم الأولية والبسيطة وسيدنا الشهيد سار على نهج أبناء مدينته فتلقى القراءة والكتابة فيها، ثم دخل مرحلة الدراسة الابتدائية في مدرسة منتدى النشر وأنهى الصف الرابع وتركها متوجها نحو الدراسات الحوزوية في سن الثانية عشر من عمره فكان أول أساتذته المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد سعيد بن السيد محمد علي الحكيم حيث درس عنده قطر الندى وألفية بن عقيل وجزءاً من مغني اللبيب، وحاشية الملا عبد الله وجزءاً من منطق المظفر، والمختصر وجزء من المطول، ومنهاج الصالحين والمعالم. وأنهى دراسة اللمعة الدمشقية سنة 1375 هـ – 1956م ودرس كتاب الرسائل على يد أستاذه آية الله السيد محمد حسين بن السيد سعيد الحكيم (قدس سره)، وحضر درس الكفاية الجزء الأول عند آية الله العظمى السيد يوسف الحكيم (قدس سره) وواصل دراسة الجزء الثاني من الكفاية وكذلك جزءاً من المكاسب عند الشهيد الصدر (قدس سره). ثم حضر درس (خارج الفقه والأصول) لدى كبار العلماء والمجتهدين أمثال آية الله العظمى السيد أبو القاسم الخوئي (قدس سره) وآية الله العظمى الشهيد السيد محمد باقر الصدر (قدس سره) حيث حضر عنده في بداية تدريسه لبحث الخارج، واستمر بالحضور لدى هذين العلمين الكبيرين فترة طويلة وقد عرف (قدس سره) منذ سن مبكرة بنبوغه العلمي وقدرته الذهنية والفكرية العالية، مما جعل كبار العلماء والأوساط العلمية تفيض عليه ألواناً من الاحترام والاهتمام، ونال في أوائل شبابه عام 1384 هـ شهادة اجتهاد في علوم الفقه وأصوله وعلوم القرآن من المرجع آية الله العظمى الشيخ مرتضى آل ياسين. ولسماحته تقريرات للدروس التي تلقاها على مستوى المقدمات والسطوح وبحث الخارج تركها في النجف بسبب الهجرة من العراق فاستولى عليها أوغاد صدام ضمن مصادرتهم لممتلكاته، ومنها مكتبته وكتاباته. » {4}.

******  « 5  »  ******

5} ــــ «- العطاء الفكري: حرص (قدس سره) على تزكية علمه منذ شبابه وكان جل طموحه نشر ثقافة أهل بيت النبوة (عليهم السلام) وتغذية الأمة بعطائهم الفكري: ( (زكاة العلم أن تعلمه عباد الله)) ([6]) ولذا تميز عن كثير من أقرانه بحركته الدؤوبة في المجال الثقافي والتبليغي مما حدى باللجنة المشرفة على مجلة الأضواء ([7]) إلى استدعاءه ليكون أحد المشرفين على المجلة، وكان انفتاحه الفكري على المنهج العلمي الأكاديمي وقناعته بضرورة التواصل الفكري الأكاديمي بين الجامعة والحوزة العلمية ([8]) واعتقاده الراسخ في ان كتاب الله هو اهم دعامات تقوم عليها تربية الجماعة الصالحة ([9]) سبباً في انتخابه للتدريس في كلية أصول الدين التي كانت ضمن المشروع الثقافي والاجتماعي العام لمرجعية الإمام الحكيم (قدس سره) ومؤسساتها وكان لشهيدنا الغالي جهود في التخطيط والإسناد والمتابعة لها، فأنتدب أستاذا لقسم علوم القرآن الكريم والشريعة والفقه المقارن للاستفادة من ثقافته وعلومه، وقد سجل نجاحا باهراً رغم حداثة سنه، حيث لا يزيد عمره آنذاك على الخمسة وعشرين عاما، ونظراً لقناعته المتأصلة في قيمومة المرجعية الدينية على هكذا مشاريع باعتبارها صاحبة الولاية الشرعية وافق على الانضمام الى اجتماعات الهيئة التدريسية والإشراف على مجلة (رسالة الإسلام) ([10]) ورغم صعوبة السفر والتنقّل حينذاك بين بيته في النجف الاشرف وكلية أصول الدين في بغداد الا انه ظل مواظباً على سفره الأسبوعي وتحمله مشاق السفر وإدارة الكلية خصوصا بعد غياب العلامة السيد مرتضى العسكري عن عمادة الكلية بسبب مطاردة البعثيين له بعد وصولهم إلى كرسي الحكم في العراق سنة 1968. غير ان حزب البعث الطائفي قرر منذ تسلمه السلطة ضرب البنية التحتية لثقافة أهل البيت (عليهم السلام) والإجهاز على كل مراكزهم الثقافية، فكلية أصول الدين كانت واحدة من الأهداف التي استهدفها الفكر الطائفي للبعثيين، فتم مصادرتها من قبل نظام حكم حزب البعث عام 1975م ـ 1395هـ وإغلاقها وبذلك حرموا المثقف الشيعي من الاستفادة من علوم أهل البيت على يد أكابر الأساتذة كشهيد المحراب (قدس سره)، وقد ترك هذا السلوك البعثي أثراً سلبياً في نفس الشهيد فهو يرى بأم عينيه تدمير مواقع الانتماء الأصيلة للمسلم واحداً تلو الآخر مما جعل أهداف العصابة البعثية تتضح في ذهنه يوما بعد آخر. لم تستطع كلية أصول الدين احتلال كل اهتمام شهيدنا، ولم تكن هي الإشراقة الوحيدة التي كان (قدس سره) يرى الآخرة من خلالها ـ رغم إن دخوله الحرم الجامعي بزيه العلمائي وانه نجل المرجع الديني ذلك الوقت كان يمثل خطوة كبيرة باتجاه العمل التبليغي للحوزة العلمية ونقلة ومنعطفا مهما في العقلية الأكاديمية آنذاك ([11]) ـ وإنما كان ذهنه الثاقب مملوءاً بالأفكار ونفسه الزكية مزدانة بالطموحات والهموم الحوزوية ألقت بظلالها على صفحة طموحاته فأقتطع جزءاً من وقته الشريف لتدريس المناهج الحوزوية على مستوى السطوح العالية إيمانا منه بضرورة رفد الحوزة العلمية بكوادر تمتاز بالعمق والدقة لتصون الجماعة الصالحة من وباء الأفكار المستوردة فأعطى كل ما عنده من عمق في الاستدلال ودقة في البحث والنظر حيث عُرف بقوة الدليل وتماسك الحجة ورصانة التفكير أعطى كل هذه الخصائص التي انعم الله بها عليه إلى تلامذته وطلابه كشقيقه الشهيد آية الله السيد عبد الصاحب الحكيم (قدس سره) الذي درس عنده الجزء الأول من الكفاية ([12])، وحجة الإسلام والمسلمين السيد محمد باقر المهري، الذي درس عنده الجزء الثاني من الكفاية، وحجة الإسلام والمسلمين السيد صدر الدين القبانجي والعلامة الشهيد السيد عباس الموسوي الأمين العام السابق لحزب الله ـ لبنان ـ، والعلاّمة الشيخ أسد الله الحرشي، والفاضل الشيخ عدنان زلغوط، والسيد حسن النوري، والشيخ حسن شحاده، والشيخ هاني الثامر، وغير هؤلاء كثيرون اللذين استفادوا من سماحته (قدس سره) في مجال علوم الفقه وأصوله في حلقة درسه المتواضعة بمسجد الهندي ([13]) وفي إيران بدأ سماحته تدريس كتاب القضاء والجهاد، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والحكم الإسلامي على مستوى البحث الخارج. ولقناعته التامة بضرورة تواصل رجل الدين مع كل ما يطرح على الساحة الثقافية من افكار وطروحات جديدة سواء كانت قادمة عبر الكتب او المجلات او الصحف فقد كان مكثراً من المطالعة وقارئاً لا يمل القراءة في كتب التاريخ والتراث والسيرة فولّد عنده قدرة ممتازة على التحليل والنقد الموضوعي أهلته لان يكتب بعض الموضوعات التثقيفية لحزب الدعوة الاسلامية وقد نشر بعضها في (صوت الدعوة) عام 1959 وكان عمره حينذاك عشرين عاماً. وفي هذا الصدد صدرت له عدة كتب تعالج مختلف القضايا الحيوية والحساسة للأمة، هي:

1ـ الحكم الإسلامي بين النظرية والتطبيق (مطبوع).

2ـ دور الفرد في النظرية الاقتصادية الإسلامية (مطبوع).

3ـ حقوق الإنسان من وجهة نظر إسلامية (مطبوع).

4ـ النظرية الإسلامية في العلاقات الاجتماعية.

5ـ النظرية الإسلامية في التحرك الإسلامي (مطبوع).

6ـ دعبل بن علي الخزاعي شاعر أهل البيت (عليهم السلام) (مطبوع).

7ـ أفكار ونظرات جماعة العلماء (مطبوع).

8 ـ العلاقة بين القيادة الإسلامية والأمة  (مطبوع).

9ـ الوحدة الإسلامية من منظور الثقلين، طبع عدة طبعات، آخرها في مصر سنة 2001 م.

10ـ القضية الكردية من وجهة نظر إسلامية  (مطبوع). » {5}.

******  « 6  »  ******

6} ــــ «- شهيد المحراب والقرآن: روى عن النبي انه قال: ( (إذا التبست عليكم الأمور كقطع الليل المظلم فعليكم بالقرآن فانه شافع مشفع، وشاهد مصدق، من جعله أمامه قاده الى الجنة، ومن جعله خلفه ساقه الى النار وهو اوضح دليل الى خير سبيل، من قال به صدق ووفق، ومن حكم به عدل، ومن أخذ به اجر)) ([14]). لا نبالغ كثيراً ولا قليلاً إن قلنا أن (شهيد المحراب) سار خلف القران حينما التبست الأمور على شيعة أهل البيت (عليهم السلام) وأضحت كقطع الليل المظلم يتلمس أوضح الأدلة على الحق المهتضم والضائع بين جبروت الطغاة ونفاق الوعاظ، فالقران من وجهة نظره هو الركيزة الأساسية في حفظ الجماعة الصالحة حيث يقول: ( (لقد اهتم أهل البيت (عليهم السلام) اهتماما خاصا ومتميزا بجانب الفكر والعقيدة، لأنه يعتبر الأساس الذي يمكن أن تقوم عليه بناء أي جماعة بشرية. وبمقدار ما يكون هذا الجانب قويا وواضحا ومنسجما وشموليا، تكون الجماعة قوية وقادرة على مواجهة المصاعب والمشكلات والظروف المختلفة التي تفرزها حركة التاريخ.

ومن خلال هذه الرؤية لدور الجانب العقائدي والفكري نجد أن القران الكريم يهتم به اكبر اهتمام، ويعالج ـ في المجتمع الجاهلي ـ القضية العقائدية والفكرية قبل كل شئ. ويرسخ في المجتمع (الجماعة الصالحة) هذه القضية)) ([15])، فليس غريباً بعد هذا أن نلاحظ اهتمام شهيدنا بالقران الكريم اهتماما بالغا منذ بداية حياته العلمية حتى شهادته، حيث عكف على دراسته وتدريسه وهو في احلك الظروف واشدها قسوة عليه، ففي إيران وفي ظل ظروف حياتية لا يحسد عليها انكب على تدريس علوم القران وتفسيره، مضافا إلى محاضراته القرآنية الكثيرة في الوسط الإيماني والتي ركز فيها مفاهيم القران، وتتوجت هذه الجهود بالتالي:

1ـ علوم القرآن (مجموعة محاضرات ألقاها على تلامذته في كلية أصول الدين)، وقد نقحه وأضاف عليه وأعيد طبعه في أواخر عام 1417هـ، وهو كتاب كبير ومهم. وقد تمت ترجمته إلى اللغة الفارسية.

2ـ القصص القرآني. كتاب كبير يدرس في الجامعة الدولية للعلوم الإسلامية في إيران، ويجري العمل الآن على ترجمته الى اللغة الفارسية.

3ـ الهدف من نزول القرآن وآثاره على منهجه في التغيير، وهو بالأصل بحث كتبه لأحد مؤتمرات الفكر الإسلامي المنعقدة في إيران، ثم قام بتوسيعه وتنقيحه فصدر في كتاب مستقل.

4ـ مقدمة التفسير وتفسير سورة الحمد، وقد تناول فيه قصص أولي العزم ضمن منهج أعتمد فيه على القرآن وأحاديث أهل البيت (عليهم السلام) مستبعداً الإسرائيليات التي دخلت في الحديث عن الأنبياء. ويجري العمل أيضاً على ترجمته من قبل إحدى دور النشر بطهران.

5ـ منهج التزكية في القرآن.

6ـ تفسير سورة الصف.

7ـ تفسير سورة الحشر.

8ـ تفسير سورة الحديد.

9ـ تفسير سورة الممتحنة.

10ـ المستشرقون وشبهاتهم حول القرآن، كتاب ألّفه في الستينات وطبع في العراق أواسط السبعينات. وهو مقتطف من محاضراته في علوم القرآن التي ألقاها على طلبة كلية أصول الدين ببغداد.

11ـ الظاهرة الطاغوتية في القرآن (مطبوع).

12ـ تفسير سورة التغابن (مخطوط).

13ـ تفسير سورة المنافقون (مخطوط).

14ـ تفسير سورة الجمعة (مخطوط). » {6}.

******  « 7  »  ******

7} ــــ «- الذوبان في العترة: قال رسول الله: ( (إني أوشك أن ادعى فأجيب، فإني تارك فيكم الثقلين: كتاب الله عزوجل وعترتي. كتاب الله حبل ممدود بين السماء والأرض، وعترتي أهل بيتي، وإن اللطيف الخبير أخبرني أنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض، فانظروا بماذا تخلفوني)) ([16]). يتلمس الدارس والمتتبع لمنهج (شهيد المحراب) انه (قدس سره) يقطر ولاءً لأئمة أهل البيت (عليهم السلام) اعتقاداً منه اعتقاداً جازماً انهم الحق الذي لا يشوبه أي شك، وسفن النجاة التي أمر الله تعالى بركوبها، وان الإسلام دين لم يكتمل في رؤاه ونظرياته ان لم نتمسك بالعِدل الآخر، فهو (قدس سره) يقول: ( (ان أطروحة أهل البيت (عليهم السلام) من أهم الاطروحات الإسلامية ذات الأبعاد المتعددة، العقائدية والفكرية والثقافية والتاريخية والاجتماعية. فهم امتداد للنبوة في خط الإمامة، وولاة الأمر اللذين أوجب الله طاعتهم وولايتهم ومودتهم.

كما انهم عِدل القران الكريم الذي هو الثقل الأكبر، وأهل البيت (عليهم السلام) هم الثقل الآخر الذي لن يفترق عن القران، بل هم علماء القران أيضا يفسرونه ويوضحونه ويبينونه ويكشفون غرائبه ويستخرجون كنوزه.

وفي الوقت نفسه هم حملة السنة النبوية في تفاصيلها ومصاديقها، ويعرفون ما تؤول إليه الآيات والأحاديث في حاضرها ومستقبلها ([17]). فوجد (قدس سره) في سيرتهم وسلوكهم وأحاديثهم العلمية والتعليمية ثقافة غزيرة بكل أبعادها وان صورة الإسلام بما هو الدين الخاتم للشرائع السماوية، مشروع متكامل يعالج مشاكل الحياة وظروفها من جميع زواياها إنما تتكامل من خلال القرآن الكريم والعترة الطاهرة،، فاستهوته الموسوعات التاريخية والحديثية منذ نعومة أظفاره، واصبح الحديث عن سيرة أهل البيت (عليهم السلام) ملازما له في وصاياه ونداءاته ونصائحه وإرشاداته، ومن اجل تأصيل هذه الثقافة والمفاهيم السامية في نفوس اتباع اهل البيت (عليهم السلام) كان له دور ريادي في تنضيج فكرة اقامة مهرجانات واحتفالات بالمناسبات الدينية في مختلف المدن العراقية، ولتكون في ذات الوقت تظاهرة تعبّر عن مواقف المرجعية تجاه قضايا الساعة التي تجري في العراق، فكانت تقام في النجف الاشرف بميلاد الإمام الحسين (عليه السلام) في الثالث من شعبان كل عام، وميلاد الإمام علي (عليه السلام) في كربلاء في الثالث عشر من رجب كل عام، ومولد الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) في الثاني عشر من ربيع الأول كل عام في بغداد، وميلاد الإمام الحجة القائم المنتظر الذي يقام في البصرة في الخامس عشر من شعبان كل عام.. فهو يرى انهم (عليهم السلام) خير قدوة يمكن للبشر الاقتداء بهم، وثقافتهم خير دروع يتحصن بها اتباع محمد (صلى الله عليه وآله). وقد عبرَّ قلمه الشريف عن هذا الولاء المتدفق بمجموعة من الكتب والبحوث عنهم (عليهم السلام) هي:

1ـ أهل البيت (عليهم السلام) ودورهم في الدفاع عن الإسلام (مطبوع).

2ـ دور أهل البيت (عليهم السلام) في بناء الجماعة الصالحة، كتاب في مجلدين، مهم في بابه لدراسة حياة أئمة أهل البيت (عليهم السلام) (مطبوع)، ويجري العمل حالياً على ترجمته إلى اللغة الفارسية.

3ـ الإمام الحسين. (مطبوع)

4ـ الزهراء. (مطبوع) » {7}.

******  «  8 »  ******

8} ــــ «- الشهيد والشعائر الحسينية: صرخة الحسين (عليه السلام) (هيهات منا الذلة) كانت حية داخل وجدان (شهيد المحراب) رغم السنين المتمادية،

كان هدفه الوحيد هو كما يلي: -1- الالتزام بخط الإمام الحسين (هيهات منا الذلة): 2- نشر الفكر الحسيني، تثقيف الأجيال وتعريفهم بهذا الفكر العظيم.

3- إحياء مناسبات آل النبي عليه وعليهم أفضل الصلاة وأتم التسليم.

4- شرح وبيان مظلومية الزهراء والإمام الحسين (عليهم السلام).

هذه امنيته كان يفسرها (رضوان الله عليه) من خلال منظوره الإنساني بأنها صرخة عز وفخر أطلقها الحسين (عليه السلام) قبل قرون لتبقى مدوية في سماء الأحرار اللذين يأبون الضيم، وصرخة استنهاض لهمم المؤمنين الرساليين اللذين يأبون انحراف المسيرة المحمدية عن صراطها الذي اختطته السماء،

قضية الحسين في فكر السيد محمد باقر الحكيم : وفي نص البيان الذي وجهه السيد الحكيم إلى الشعب العراقي بمناسبة حلول شهر محرم الحرام، وذلك يوم الجمعة  4 / 8 / 1989 م الموافق 1 / 1 / 1410 هـ يقف القارئ الكريم على طبيعة فهم السيد الحكيم للثورة الحسينية وامتداداتها في المجتمع المعاصر. لقد بلور السيد الحكيم الكثير من افاق رؤيته لهذه القضية من خلالها. ولذلك سنتابعه ونتابع فهمه لقضية الحسين من بين سطورها.

يرى السيد الحكيم انه تتجدد في كل عام ذكرى كربلاء وعاشوراء، وتتجدد معها صور التضحية والفداء، وصور البطولات الرائعة والوفاء، وصور الإخلاص والصدق مع الله تعالى، وصور الصبر والإيمان المطلق بالله، وصورة المأساة الأليمة التي لا زالت تعيش في وجدان البشرية، وتتفاعل مع مسيرة الإنسان التكاملية لتدفع بها نحو مدارج العزة والكرامة. اضغط هنا من لطفك.

اضغط هنا من فضلك:  لتكملت الحديث. - http://www.free-pens.org/index.php?show=news&action=article&id=5372

فالحسين (عليه السلام) وشعائره أحد أهم صمامات الأمان التي تحفظ التوازن الديني والأخلاقي والسلوكي لشيعة أهل البيت (عليهم السلام) فيقول: ( (ولا شك ان نهضة الحسين (عليه السلام) كان لها تأثير بالغ وكبير في حركة التاريخ الإسلامي وحياة المسلمين عامة، بحيث أدت تفاعلاتها الواقعية في حركة الأمة إلى حفظ الإسلام والأمة الإسلامية من كثير من مخاطر الانحراف. ولكن الشعائر الحسينية كان لها دور آخر مكمل لدور الثورة نفسها)) ([18]) ويقول في مكان آخر: ( (وقد وضع الأئمة (عليهم السلام) التصميم العام لهذه الشعائر وأعطوها أبعادها الدينية الكاملة، وحددوا الشكل والمضمون الذي يتناسب مع الدور المهم الذي لابد لها أن تؤديه من ناحية الشكل مع ظروف المأساة وأتباع أهل البيت (عليهم السلام)، ومن ناحية المضمون مع الأبعاد السياسية والروحية والثقافية والعقائدية)) ([19]). فكان (رضوان الله عليه) حريصا كل الحرص على إحياء هذه الشعائر على مدى اكثر من خمسة عقود من الزمن، وقد ترك بصماته عليها خلال هذه الفترة عبر مساهماته الفعالة فيها، والتي يمكن الإشارة إليها بالتالي:

1ـ التزامه بتفقد المسيرة الراجلة لزيارة الإمام الحسين (عليه السلام) في أربعينه، وكان (قدس سره) يعتبرها فرصة لبث الروح الحسينة في نفوسهم.

2ـ مواظبته على زيارة الإمام الحسين (عليه السلام) في المناسبات الدينية.

3ـ كان أحد المنظرين والداعين لتنفيذ فكرة مواكب طلبة الجامعات التي كانت تعبر في خروجها أفواجاً أفواجاً عن النهج المرجعي الذي هو الامتداد الطبيعي لخط الإمامة، بل كان يشترك فيها ممثلاً عن والده المرجع الاعلى، ويلقي بها خطابا في الصحن الحسيني ([20]).

4ـ قصة شهادة سيد الأحرار (عليه السلام) يوم عاشوراء مملوءة بالعبر الأخلاقية والإيمانية ودروس الجهاد والبطولة والتضحية، فكان سيدنا الشهيد ملتزماً بحضوره السنوي في كربلاء لقراءتها على الملأ في واحد من اكبر تجمعات الجماعة الصالحة. وبعد اضطراره للهجرة الى الجمهورية الإسلامية في إيران أبقى على التزامه هذا، وفكان يقرؤها في مسجد الإمام الرضا (عليه السلام) في قم المقدسة.

5ـ في العشرة الأولى من محرم الحرام يعقد مأتماً ويحضره هو شخصيا في مكتبه الخاص بطهران.

6ـ تأثر شهيدنا الحكيم من الناحية الروحية والولائية بوالده الإمام الحكيم (قدس سره)، بصورة كبيرة، حيث كان الإمام الحكيم في ليلة السابع من محرم ([21]) يقيم مأدبة عشاء كبرى يطلق عليها (عشاء العباس) فسار الابن على خطى أبيه، وكان ـ شهيد المحراب ـ يشرف بنفسه الزكية على إعداد وطبخ وتوزيع العشاء في مكتبه بطهران، وقبل العشاء يرتقي المنبر ليسلط الأضواء على تضحية وإيمان وتفاني أبي الفضل ويختم المحاضرة بالقصة الكاملة لشهادة قمر بني هاشم

لي أمير المؤمنين {عليه السلام}.كان في جوف الكعبة ا
تاريخ نشأة الحركة الوهابية أدعياء السلفية الإرهابي
 

تعليقات

لا تعليق على هذه المشاركة. كن أول من يعلق.
اذا كنت مسجلا كعضو في الشبكة ؟ ادخل من هنا
زائر
الإثنين، 27 آذار 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

المدونات الاكثر ترشيحا

شيرين فريد
28 آب 2016
أنا أعلم علم اليقين بأن مقالى هذا ربما سيثير حفيظة البعض لأنه عبارة عن محاولة إجتهادية منى للنظر نظر
2746 زيارات
لم يفاجئنا بنيامين نتنياهو رئيس وزراء دولة الاحتلال الاسرائيلي بعقده جلسة لمجلس وزرائه في هضبة الجول
2270 زيارات
خلود الحسناوي
09 تشرين1 2016
ظننت اني بالحناء سأخضب معك ظفيرتي ..يا لخيبتـــي وقــد شابـــت ظفيرتـــي وعـــلاها لون الثلـــج مــن
778 زيارات

مقالات ذات علاقة

No post has been created yet.