Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 07 آذار 2016
  1792 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل فرصة الدكتور حيدر العبادي النادرة ! / ادهم النعماني
19 تشرين1 2017
نعم كانك في قلبي فانها فرصة تاريخية للسيد العبادي ان يتخلى عن حزبيته و...
زائر حسينية الشيخ بشار كعبة البهائيين في العراق وهي من مسلسل الهدم الذي يطال التراث العراقي
15 تشرين1 2017
البيت في الاساس كان لسليمان الغنام السني وسكنه البهائي بعد مقتل سليمان...
الأكدي ماتيس: نعمل على ضمان عدم تصاعد التوتر حول كركوك
14 تشرين1 2017
أمريكا لاتشعل النار أن كانت تعرف أنها لن تحرق فالدواعش وتنظيمات ماي...
حسين يعقوب الحمداني نتنياهو : ننفي كافة الاتهامات بشأن تورط اسرائيل في استفتاء كردستان
02 تشرين1 2017
كذب كذب حتى تصدق نفسك وهي مؤوسسات قائمة بذاتها لتحقيق ذات الكذبه حتى أ...

مدونات الكتاب

مطالب المتظاهرين في المدن العراقية تتعدد وتتكاثر وتزداد في وقعها وتأثيرها على المنافسين السياسي
1845 زيارة
على إيقاع عود مارسيل خليفة، ترسم لوحة في ذهني، تحير ملامحها الذكريات، لبيت قديم، بالأمس كان مفع
2202 زيارة
محمد الدراجي
29 حزيران 2014
السلام عليكم..سابقآ..عندما كنا نسمع عن سرقة ما..كسرقة دار..أو سيارة..او مامر علينا من ظروف تعيس
1820 زيارة
أثارت عمليات التحرش الجنسي في مصر منذ فترة، كثيرا من الجدل والمناقشات بين المراقبين والمختصين ف
2149 زيارة
سامي جواد كاظم
02 آذار 2017
لا اكتب جديدا ان تحدثت عن اتجاهات قناة الحرة الاعلامية فانها اصبحت معروفة للملأ ومعلوم دسيستها
2670 زيارة
سامي جواد كاظم
09 حزيران 2016
محنتنا الاكبر هي الاخبار والتصريحات التي تتناقلها وسائل الاعلام بخصوص تنصيب وزيري الدفاع والداخ
2075 زيارة
تعرضت كتلة دولة القانون، خلال الأسبوع الماضي، لهزتين كبيرتين جعلتها في موقف محرج، لا تُحسد عليه
1877 زيارة
كامل المالكي
04 أيار 2016
تدور رحى الحملات الانتخابية للكتل السياسية كبيرها وبعض صغيرها هذه الايام لتطحن بكل ما اوتيت من
1965 زيارة
مضر حمكو
25 تموز 2016
غفى الشرق على أحلامه برهة طويلة، ولطالما حمله الحلم نحو ذاكرة من عشب وماء، نحو المتخيل الذي يفس
1701 زيارة
د.يوسف السعيدي
07 تموز 2016
ها هم دفوف الحلقات..ودراويش التكايا...ومنظمي حفلات الفتاوى التكفيريه..الذين اصبحوا وامسوا لعنة
1948 زيارة

المقالات الدينية

شبكة الاعلام تقوم برصد وتوثيق وأرشفة الأحداث العراقية والشرق اوسطية واخبار العالم وترجمة الاخبار الدانماركية الى العربية .. شبكة حرة .. تهدف الى تحرير العقل من قيود الاستعباد والاستغلال

بين وحي الأمل وواقع الحال / علي علي

ما أظنني أشط عن الصواب وأشذ عن جادة الحقيقة إن قلت ان أرباب الكتل والأحزاب ومتبوئو المناصب العليا في البلد ولاسيما القيادية منها، يمتهنون صياغة العبارات وسبك الألفاظ وانتقاء المفردات، أكثر من اتقانهم تفاصيل واجباتهم ودقائق مامنوط بهم من مسؤوليات والتزامات مهنية تجاه الوطن والمواطن؟ وما رأيي هذا بجديد آتي به، ولاابتكار استحق عليه براءة اختراع، ولابُلغة بلغتها دون غيري من العراقيين، فهي بديهة تراكمت في قناعاتهم مذ كان يحكمنا دكتاتور ظالم، سفيه، صفيق، أخرق. ومايؤسف حقا أن الدكتاتورية والظلم لم تمت بموته، ولم تتبدل بتبدل نظامه الحاكم، وكذا الحال في باقي صفاته المذكورة..!

وهناك عبارات كثيرة لطالما سمعها المواطن العراقي، اليوم وأمس وأمس الأول، وقبل خمس سنين، وقبلها بأربعة أعوام، على لسان ساسة الساحة العراقية الجديدة، ومن رؤساء الكتل والقوائم، ومن الشخصيات القيادية في البلد، وذلك في الأوقات التي تسبق كل دورة برلمانية، وتشكيلة حكومية، أو تلك التي يحلو لبعضهم تسميتها أعراسا انتخابية، ولست أدري كيف أضحت المآتم أعراسا، إذ ماكان جني أعراس العمليات الانتخابية غير انتشار الفساد بأشكاله وأصنافه وأحجامه الفلكية، في كل مفاصل البلاد التي مرت بهذا العرس المزعوم. فالعبارات التي يرددها السياسيون والمسؤولون، وتترى على أسماع العراقيين قسرا، إنما هي عبارات سامية في ظاهرها، تهدف الى تحقيق النتائج المجدية من اجتماعات الرؤوس، لاسيما حين يكون المرؤوسون على أحر من الجمر، انتظارا لما تجود به كف أحدهم، وهو في حقيقة الأمر ليس جودا، بل واجب منوط بالرأس، ماعليه إلا إتمامه وإتقانه، وهو حق للمرؤوس عليه، إلا أن المعطيات على أرض الواقع مغايرة تماما لما عرض وطرح وقيل ووُعِد به وعُوّل عليه.

   من تلك العبارات؛ تقارب وجهات النظر.. تلاقح الأفكار.. توحيد الآراء.. توافق الرؤى.. رأب الصدع.. لم الشمل.. حلحلة الأزمة.. تفتيت الصراعات، تلطيف الأجواء وغيرها مما يستخدمه المتكلم من السياسيين والمتحدث من المسؤولين. وبلدنا في ظرفنا الحالي بأمس الحاجة الى تفعيل مثل هذه العبارات، وترجمتها الى سلوك ونهج واقعي معمول به، لاسيما وأن الواقع اليوم بدا مريرا من جراء الخلافات والاختلافات التي لها أول وليس لها آخر، فلايكفي التلويح بها في اللقاءات الإعلامية او الخطب الرنانة في اجتماعات ومؤتمرات هي أصلا خارج نطاق خدمة البلاد وملايين العباد. وبعد التجارب المحبطة التي مُرر المواطن في حلقاتها الضيقة، بات يصعب عليه الوثوق 100 % بمصداقية تلك العبارات، فهو بين مصدق -من وحي الأمل- ومكذب -من واقع الحال- لها. وماتزعزع ثقته هذا إلا نتاج سنين عجاف طوال، مرت عليه خلالها جميع أفانين الضحك على الذقون، وأساليب التحايل وطرائق الالتفاف ووسائل الخديعة وأدوات المكر. وما يؤلم أنها حيكت عليه من أبناء جلدته وأبناء محلته او مدينته او محافظته، بعد أن رشحوا أنفسهم خدمة له وللبلد، فاستحدثوا عبارات ومصطلحات عصرية امتطوها مغرضين، متخذين منها جسرا للعبور، والعبور هنا قطعا لن يكون إلا على أكتاف المواطن.

 فهل يظن ساستنا أن مستلزمات القيادة الحكيمة ومقومات القائد الحكيم، هي تحليه بالمفردات الوطنية وترديده العبارات الطنانة ليغرد بها هنا وهناك، لإثبات وطنيته ومهنيته دون الالتفات الجدي الى مصالح بلده؟

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

قيم هذه المدونة:
خصال أخذها أجدادنا معهم / علي علي
إنضاج التغيير الوزاري/ علي علي
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة