الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

المقالات المنوعة
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

في بلادنا .. يطاردون الكفاءات / يوسف السعيدي

ان الوضع الاستثنائي الصعب الذي مر به عراقنا المنكوب ، وحصيلة العنف التي افرزت أرقاما وحصدت ارواحا بريئة تحتم علينا رسم خارطة طريق للخلاص من التأثيرات الخارجية والداخلية للسياسة العراقية المرتبكة ، والتي أصبحت عائقا حقيقيا وتحديا خطيرا لتطلعات ابناء الشعب وخصوصا الطفل العراقي الذي يعد املا مستقبليا ووطنيا خالصا بعيدا عن الاستقطاب القومي او الديني أو الطائفي لذا توجب علينا ان نطلب من خلال أصواتنا واقلامنا حماية الطفل واحترام حقوقه ومعاملته معاملة خاصة من خلال أعادة تأهيله وتقويمه وتعزيز الثقة بنفسه و تحسين مستواه المعيشي وتوفير السكن الملائم له و لعائلته وتأمين الضمان الاجتماعي حتى يتم بناء شخصيته بناء
متابعة القراءة
  3616 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3616 زيارة
0 تعليقات

لجان التسويف ؟ / احمد صبري

لم يأتِ الانطباع السائد حول تشكيل اللجان التحقيقية بشأن الأحداث والانتكاسات التي مرت على العراق من فراغ وإنما كان يعكس الموقف الشعبي من أن هذه اللجان مهمتها ليست البحث عن الحقيقة وكشف المستور وإنما للتسويف والمماطلة وامتصاص غضب الجمهور. وإذا عددنا اللجان التحقيقية سواء أكانت برلمانية أو رسمية خلال العقد الماضي فأننا نستطيع القول إنها لم تصل إلى نتيجة تكشف الجناة والمتورطين والجهات التي تقف وراءهم. وأحيلت إلى هذه اللجان قضايا خطيرة تتعلق بأمن العراق وسيادته وثروته من دون أن نكشف الفاعل لا سيما في مجازر الفلوجة وسارية ومصعب بن عمير والحويجة وبروانة وسبايكر وآخرها مقتل الشيخ قاسم الجنابي ونجله
متابعة القراءة
  3606 زيارة
  0 تعليقات
3606 زيارة
0 تعليقات

الحاكم الكافر العادل أفضل ام الحاكم المسلم الظالم / ستار الجوده

إذا سقطت معايير السياسة فهذا لا يعني سقوط معايير الثقافة. الدولة العباسية ارتفعت فيها المعايير الثقافية عندما سقطت المعايير السياسية. ظهر لنا المتنبي، والمعري، والبحتري، وأبو تمام، والجاحظ، والتوحيدي، والكندي. مثلما ظهر أهل اللغة، وأساطين الفلسفة والكلام. حتى في عصر المماليك لم تسقط المعايير الإنسانية والثقافية. ظهر لنا البوصيري، وابن نباتة، وصفي الدين الحلي. اليوم سقطت المعايّير السياسية والثقافية والإنسانية معاً. دخلنا في الانحطاط الحضاري طبقاً لابن خلدون. وإذا كانت الأمم العظيمة تتذكر لكي تحيا، فإن الذاكرة لدينا تعني إعادة إنتاج الماضي بطريقة الفتنة، أو بدرجة من درجات القتل. لم يعد غريباً أن يُخرجوا الطبري من قبره في هذه الأيام،
متابعة القراءة
  3540 زيارة
  0 تعليقات
3540 زيارة
0 تعليقات

اعتصام الجالية العراقية امام البرلمان الدنماركى في وقفة تضامنية مع مسيحيى الموصل

تَأملنا خيرا بما تردد عن إعلام الرئاسات: الجمهورية، والوزراء، والنواب وخاطبناها من هذا المنبر.. وقلنا إن الكتاب والصحفيين في حالة مزرية في بعض الصحف.. وتطرقنا إلى تمويلات الأحزاب والجهات المتعددة لها وان الدولة تسرق علنا عبر الصحف من خلال باب الإعلان لقاء عمولات وصفقات بين الوزارات وتلك الصحف بصرف النظر عن جدوى الإعلانات المنشورة في صحف لا تقرأ، بينما تصد هذه الوزارات عن الصحف الكبيرة والناجحة والمقروءة ما دامت لا تدفع العمولات مقابل المليارات من الدنانير... والمفارقة أن هذه الثروات التي تتدفق على بعض الصحف لا تصل منها للكتاب والصحفيين حتى ما يعادل الصدقات للشحاذين... ويمكن لإعلام أجنبي أن يثير
متابعة القراءة
  3762 زيارة
  0 تعليقات
3762 زيارة
0 تعليقات

النفاق و الإزدواجية والنذالة .. سلوكيات ومواقف! / علاء مهدي

     يعتبرالنفاق من العادات السيئة المنتشرة في المجتمعات المتخلفة، وتلك التي تسودها مظاهر الفقر والتهميش والعوز، في حين تقل بنسب متفاوتة في المجتمعات السعيدة والمترفة والمتحضرة. كما إنها تزداد في المجتمعات التي تسودها الفوارق الطبقية وبالأخص تلك التي تنعدم فيها الطبقة الوسطى فتصبح الهوة بين طبقتين إحداهما طبقة غنية ، مترفة ، سعيدة وأخرى ، فقيرة ، مظلومة ومهمشة وحزينة. وعلى أساسه فإن هذه الظاهرة تجد في الأنظمة الرأسمالية مرتعاً خصبا لها حيث الفوارق الطبقية واضحة للعيان، وهي تستشري أيضا في المجتمعات المتخلفة لأسباب إجتماعية ونفسية تناولتها بالبحث والتفصيل مقالات ودراسات الإختصاصيين في علم النفس.    والنفاق عادة سيئة ترفضها
متابعة القراءة
  3559 زيارة
  0 تعليقات
3559 زيارة
0 تعليقات

عودة الفكري الإمبراطوري ..؟؟!! / د. اكرم هواس

صاحب التاكسي المخرج الأيراني السينمائي " جعفر نباهي " الذي يعتبر من أبرز المخرجين الأيرانيين والذي يعاني دائماً من محاولات قمعهِ بشتى الطرق من قبل السلطات الأيرانية حتى أنهُ منعتهُ من مزاولة مهنتهِ وتصوير أي أفلام سينمائية ، لكنهُ تمرد على الوضع وتحدى القيود التي وضعتها حكومة بلادهِ و منعتهُ من السفرأيضاً ألى أي دولة أُخرى خوفاً من تصوير أفلامهِ بالخارج ، ولكن " نباهي" لم يستسلم لتلك المعوّقات ليعطي درساً قاسياً للسلطات الأيرانية بأنهُ لا يستطيع أحد مصادرة حق /الناعمة/ الكامرا في التعبير عن المجتمع والذي صوّرهُ في تاكسي TAXI ورغم كل ذلك أستطاع ( نباهي ) المنافسة علي
متابعة القراءة
  3559 زيارة
  0 تعليقات
3559 زيارة
0 تعليقات

أهمية علم المنطق / هاشم كاطع لازم

هل ثمة فائدة وأهمية من تعلم المزيد عن المنطق؟  وهل يساعدك ذلك بأي شكل من الأشكال؟ لاشك في أهمية المنطق وجدواه للناس لأسباب عديدة تحفز لمعرفة المزيد عن الأمرين.   أن أهم فائدة متوخاة من دراسة المنطق وأكثرها مباشرة ووضوحا تتمثل في أتاحة الفرصة لتحسين نوعية السجال الذي يخوضه أي منا. وحين يكون الجدل الفكري غير مبني على أساس سليم من الناحية المنطقية فأنه يصعب عليك أقناع الناس لقبول المفاهيم الصحيحة منطقيا التي تود طرحها أو أنك تسعى لدفعهم لتقبل رأيك. ويدرك الكثير من الناس وجود أخطاء في بعض السجالات المضللة دون تحديد مواطن الخلل فيها.   وتتجلى الفائدة الأخرى
متابعة القراءة
  4242 زيارة
  0 تعليقات
4242 زيارة
0 تعليقات

عصر كامل مخبوء في قلم واحد - نصوص - زيد الحلي


لمت نفسي كثيرا ، حين أجلتُ قراءة كتاب (المثقف في وعيه الشقي ... حوارات في ذاكرة عبد الحسين شعبان ) لمؤلفه الاديب توفيق التميمي .. لتصوّري ان الكتاب ، ضم  فقط قراءات في فكر الدكتور عبد الحسين شعبان ، ولاشك انه فكر ثاقب ، مثلما لكتاباته من عمق واثر في الوجدان ، فيها خيوط قد تشكل آهات ، وقد تشكل مشاعر جميلة ، لكني وجدتُ في الكتاب ما هو اعمق من ذلك ، وجدتُ سياحة غير مسبوقة في الفكر الشمولي للمفكر والباحث د. شعبان ،  ضم استذكارات ولمحات من الحياة في ميدان الفكر والإعلام والعائلة وفضاءات الكتابة ، بلغة بسيطة
متابعة القراءة
  4229 زيارة
  0 تعليقات
4229 زيارة
0 تعليقات

رسالة الى صديقي العزيز الاستاذ الحاج ابو سعدي محمد عبد الجبار الشبوط مع التحية / زهير الزبيدي

اخي العزيز ، اناديك بابي سعدي ، لانها هذه هي كنيتك الجهادية مذ عرفناك في ميادين الاعلام الاسلامي، ولانني لا اريد مناداتك باسمك الوظيفي الذي يسبقه لقب استاذ وان كنت تستحق الدكتور حتى ، واعمل بهذا لانني اريد ان اعيدك الى ايام جهادنا الهادئ ،البعيد عن الالقاب والبروتوكول. سيدي الكريم وانا اعتبرك الداعية المجاهد بقلمك ولسانك ، وانت اول من كتب من الدعاة عن الديمقراطية وفق مفهومها الاسلامي ، ادعوك سيدي لان تسمع صوتي والذي - كما اعتقد جازما - انه يمثل اصوات الملايين من العراقيين.   انت تعرف ان في الدولة المدنية وفق النظام الديمقراطي ، لا يعني الغاء
متابعة القراءة
  3768 زيارة
  0 تعليقات
3768 زيارة
0 تعليقات

سا سة التقليد والتبعيه المشبوهه / حسين يعقوب الحمداني

تحيه طيبه الحياة تنمو العالم ينمو فيه أشياء تكبر ولاتكبر الأحجام الصغيره في هذا العالم تنمو كالأشجار حتى تصل أحجام غير معقوله وغير مسبوقه لأفكارنا كل مايتحرك قابل للنمو وزيادة الحجم حتى الأفكار تنمو وتكبر الا أنها لاتزيد من أحجامنا بل تزيد من ركزتنا ودقة أخيارتنا وهي لا تطيل آذاننا لأننا نسمع كثيرا أو تتوسع مقلتنا لأننا نرى أكثر .الكرة ألأرضيه مهما تسوعنا فيها وأضفنا ا ليها من صناعات وتقدم الا أنه كما باقية تدور لتوصلنا الى مالايعيه الكثير الكثير من الناس .الا أننا نمر في مجتمعاتنا بمراحل كبر على مستوى حبنا لأقطارنا وأوطاننا نبحث ونسعى للبناء ,ألا أن هناك
متابعة القراءة
  3962 زيارة
  0 تعليقات
3962 زيارة
0 تعليقات

اشترك في هذه المدونة

مدونات الكتاب

ثامر الحجامي
23 تشرين2 2017
وترجلت من مركبتها العسكرية، لترفع على الرؤوس تطاول العلياء، مصحوبة بنحيب أطفالها اليتامى،
زيد الحلي
08 نيسان 2018
كانت زيارة معرض الكتاب ، المقام على ارض معرض بغداد الدولي ، فرصة للاطلاع على عناوين كتب جد
احمد الخالصي
21 كانون1 2017
تعالي وغرديبلهجتكِفالأُذُن شجرة سمعٍتشتاق أغصانهالحديثكِالذي يختلفعن جميععصافير (العجل وال
سامي جواد كاظم
26 أيار 2016
بات من الواضح لدى العالم ولدى الدول التي تعاني من الارهاب ولدى الدول التي تتفرج على الارها
حين تتصفح مواقع البحث الالكتروني وغيرها من المواقع المرتبطة بالانترنت تجد الدعاية للانتخاب
د.محمد الموسوي
13 كانون1 2014
إن كان للمجتمع قيما وأعرافا وقوانين فليطبقها بعيدا عن إيران وإن بحثوا عنخيارات فانهم قد فق
كان الكتاب ألأول في النقد السينمائي في السبعينات ل للكاتب الناقد السينمائي رؤوف توفيق . تح
مأمون شحادة
12 شباط 2017
     امريكا ... بين تقمص الادوار وسياسة فرض القرارالتقمصات والتسميات كثيرة، ففجر أوديسا أخ
نادين مراد
03 شباط 2015
قصة لعبه المكعبات تعود الى أوائل عام ١٩٣٠ في مدينه بيلون الدنماركيه ..هي مدينه صغيره كان ي
قال احمد اليعقوبي..(لم يكن لبغداد في الدنيا نظير في جلالة قدرها وفخامة امرها وكثرة علمائها

 

 

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال