الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

المقالات السياسية
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

نتائج الانتخابات العراقية الخائبة و الامال المعلقة / عبد الخالق الفلاح

على الرغم من ان اعتقاد البعض من كون المشاركة في الانتخابات ضرورة مهمة ونتائجها ستكون “مفصلية” كما يجب عليه و مقدمة لأجراء تغييرات على مستوى الحكم والحكومة وأن العراق سيتحول من دولة فاشلة الى اخرى فيها كل مقومات الدولة الناجحة ويبدأ تطوره مستنداً على نتائجها. إلا ان بالعكس من ذلك فإجراء الانتخابات البرلمانية العراقية خلقت نوع من الجوالمكتئب وارهاصات وتدعيات عند اكثر المواطنين والاحزاب بعد ان كان الرهان قبل بداية الحركة الانتخابية على حدوث تغييرات سياسية حقيقية، ووصل عند البعض حد تصور إمكانية إخراج العراق من محنته عبر هذا الطريق ، دون حساب من ان نتائج الأنتخابات وحدها لا يمكن
متابعة القراءة
  91 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
91 زيارة
0 تعليقات

تَقنين ألفساد في آلعراق / عزيز حميد الخزرجي

ألفساد في العراق يتأصل يوماً بعد آخر حتّى إحتل المرتبة الأولى من بين دول العالم بحسب تقرير منظمة الشفافية العالمية, يأتي هذا بعد ما صارَ قانوناً في النظام يعمل بموجبه الجميع بدءاً برئيس الجمهورية و إنتهاءاً بأقل موظف أو فراش في الدولة العراقية المنهوبة ولا يمكن أن ينتهي لمشاركة جميع الأحزاب والكتل في تطبيقه مِن قبل مَنْ أسموهم بـ"قادة الفساد" كآلجعفري وتليمذه العبادي والفياض والعلاق والسوداني و حمودي وعلاوي وآلنّجيفي والجبوري وكلّ دعاة اليوم ألدّاعمين لهذا آلنّهج مع العلمانيين والقوميين والوطنيين لسبب واحد هو فقدانهم للفكر والثقافة (الأنسلاميّة) ألعادلة وصولا للفلسفة الكونيّة! و إذا ظهر من يُخالفهم في ذلك و
متابعة القراءة
  93 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
93 زيارة
0 تعليقات

اليمن ستظل في حرب وصراع طالما وان هناك تدخل خارجي/ عبدالله صالح الحاج

مؤشرات احداث الصراع والنزاع في اليمن على السلطة بدأت مع الازمة السياسية ب2011م بخروج شباب وشابات مايسمى ثورات الربيع المغرر بهم وبهن بمسيرات احتجاجية للتضاهرات ضد نظام حكم الرئيس/علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية اليمنية وتطورت الاحداث بعد ذلك الى اعتصامات للمطالبة وكانت المسيرات الاحتجاجية والمظاهرات والاعتصامات تحت شعار ارحل ياعلي عبدالله صالح . ونكون منصفين ان الرئيس/علي عبدالله صالح حينها لم يستخدم اسلوب القمع واستخدام القوة العسكرية ضد المحتجين المتضاهرين وكذلك والمعتصمين في مخيمات شباب وشابات الساحات طالما وان هذه الاحتجاجات والمظاهرات والاعتصامات حق ديمقراطي ودستوري وقانوني كفلها دستور الجمهورية اليمنية وطالما انها في الاطار السلمي ولم تخرج على النظام
متابعة القراءة
  240 زيارة
  5 تعليقات
دليل الكلمات:
آخر التعليقات على هذه المدونة
عبدالله صالح الحاج
اشكركم اخي المحرر واقدم اعتذاري حيث واني اول مره ادخل على موقع ولااجيد استخدام الانترنت وليس لدي دورات بالكمبيوتر وانا بستخدم جوال... Read More
السبت، 23 حزيران 2018 01:55
عبدالله صالح الحاج
المعارضة للاسف الشديد في معظم البلدان العربية لاتعارض من اجل الاوطان والشعوب بل تعارض من اجل تحقيق طموحاتها واهوائها الشخصية بالوص... Read More
الجمعة، 22 حزيران 2018 01:42
حسين يعقوب الحمداني
العالم كله يعارض بعضه فلم نستغرب ولا مستغرب أن يكون لدينا معارضه الغريب !!أن معارضينا سرعان مايستحلوا ويتحولوا الى معسكر معادي يتع... Read More
الجمعة، 22 حزيران 2018 01:28
240 زيارة
5 تعليقات

الفساد في مرآة الحقيقة / ماهر محيي الدين

كثره الحديث عن الفساد و إن الهدف القادم للحكومة ستكون معركته ضد الفاسدين ونحن أمام آفة تغلغلت في أركان الدولة بكافة مؤسساتها وتمددت جذورها في عمق المجتمع ’ لكي تتضح الصورة أكثر تقع المسؤولية وما وصلت إليه ا لأمور في الفساد على ثلاث طبقات الحاكمة و العاملة و العامة ’ الطبقة الحاكمة إن المنظومة التشريعية الحاكمة شرعت قوانين و فق مصالحه بالمرتبة الأولى واستخدمت صلاحياته ومسؤولياته في تحقيق أهدافها الحزبية ووظفت موارد الدولة من اجل منافعها السلطوية وأسست لها منظومات متكاملة متنفذه تعمل وفق رويته ’ فكان عمله وفق القانون والياتها التي تعمل بيه مثال ذلك تنفيذ مشروع من وضع
متابعة القراءة
  71 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
71 زيارة
0 تعليقات

لماذا لا أحد يذهب للمعارضة؟ / واثق الجابري

تُعرف النظم الديموقراطية بحكومات وبرلمان يُشكل أغلبية حاكمة وأقلية معارضة، حتى الحكومات الإئتلافية المتعددة الأحزاب، يتآلف الأغلب لتشكيل الحكومة والمتبقي يذهب للمعارضة، وأن كان بفرق مقعد واحد، إلاّ في العراق فالكل يُشارك في الحكومة ويمارس دور المعارضة المعرقلة والمشككة طيلة 14 عام. ربما كانت الضرورة تدعو لإشراك جميع القوى السياسي في الحكومة لطمئنتها، إلاّ أن بقاء الوضع لأربعة عشر عام؛ شذوذ ديموقراطي. أثبتت حكومات السنوات السابقة بمختلف مسمياتها: المشاركة، الشراكة، الوحدة الوطنية، المصالحة الوطنية، بأن الفشل يساورها ويتعقد المشهد السياسي بتقادم الأعوام، وبدل إنحسار الأحزاب على عدد الأصابع، أصبح من الصعب التفريق بين مسمياتها وأهداف وآليات تشكيلها، ومن الصعوبة تشكيل
متابعة القراءة
  96 زيارة
  0 تعليقات
96 زيارة
0 تعليقات

الانتخابات العراقية .. فلسفة نجاح غير منظور بالعين المجردة !/ د. محمد أبو النواعير

لابد لنا من القول ابتدءا, إن المشهد السياسي العراقي, قبل وبعد الانتخابات الأخيرة في 2018, تحكمت به وفيه العديد من العوامل والمؤثرات, وأنماط مختلفة ومتشعبة من الصراعات, وامتدادات متقاربة ومتباعدة من التوجهات والأيديولوجيات, داخلية وخارجية- إقليمية ودولية. يمكننا حصر هذه العوامل بعدد من الأنماط التي تعودناها في أدبيات الصراع السياسي العراقي, فمنها ما كان يمثل غايات مصلحية برغماتية, تعودنا وجودها لدى الكثير من الأطراف السياسية العراقية المشاركة في الحياة السياسية, وغالبا ما يتميز هذا النوع منها بأن أدواته التنافسية والصراعية, عبارة عن استغلال لأي نقطة لتسقيط المنافسين وضربهم, من أجل : إما تحقيق التفرد في التنافس, وإما التسبب بخسارة المنافس
متابعة القراءة
  110 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
110 زيارة
0 تعليقات

الديمقراطية التقليدية والديمقراطية الحديثة / حكمت البخاتي

الديمقراطية ذلك الكائن السياسي الطارئ على حياتنا بعد انقضاء القرن العشرين ومحاولته الهيمنة على بوصلة التفكير لدينا، وقد تغلغل فعلا في حياتنا واشتبكت رغباتنا به وتواشجت الصلة بين أقلامنا وبينه، لقد كان طارئا رغم أننا قد عرفنا أفكاره وقرأنا خطوط أقلامه قبل وروده الينا أو توريده لنا، وهنا تكمن مشكلته في أنه ليس كائنا ثقافي -اجتماعيا امتلك مؤهلات النمو في حياتنا، لذلك ظل طارئا بفعل عملية التوريد الذي جاءت به الينا، فالكائن الديمقراطي يتكون وينمو في رحم النقيض الثقافي للأمم والحضارات التي نمى وتكون فيها واستطاع ان يمارس النفي للثقافة النقيضة له، بينما هو لم يمارس دوره في نفي النقيض
متابعة القراءة
  64 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
64 زيارة
0 تعليقات

:الاقتصاد وسراب الوعود الانتخابية في العراق / د. حيدر حسين آل طعمة

جرى العرف في البلدان الديمقراطية طرح المرشحين لبرامجهم الانتخابية للجمهور للتعريف بتوجهات الاحزاب السياسية والملامح المتوقعة لشكل الحكومات المستقبلية. وفي العادة تختلف مناهج وبرامج الاحزاب السياسية باختلاف المبادئ والتوجهات والعدسات التي ينظر بها كل حزب للمشاكل والتحديات القائمة وايضا للأدوات والسياسات الناجعة للتغلب على تلك التحديات. ففي الولايات المتحدة الامريكية كانت توجهات الحزب الديمقراطي في توجيه السياسات الحكومية نحو الداخل والتركيز على اصلاح نظام الرعاية الصحية وامتصاص البطالة ورفع المستوى المعيشي للأفراد والحد من التلوث الصناعي وتحسين المناخ، فضلا على تضمين سياسات رقابة حكومية في بنية نظام السوق تضمن استقرار الاقتصاد وتامين النمو الاقتصادي المستدام. في حين ركزت سياسات الحزب
متابعة القراءة
  66 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
66 زيارة
0 تعليقات

المشروعان الإيراني والسعودي في العراق / علي الكاش

هناك العديد من المفكرين العرب والعراقيين يتحدثون عن التأثيرين الإيراني والسعودي في العراق ككفتين متعادلتين، بالطبع هم جميعا من الشيعة لأنهم بحاجة لإيجاد قرين لإيران في العراق حتى لو كانت نسبة التأثير الإيراني في المشهد العراقي 95% ونسبة التأثير السعودي في العراق 5%. وهم يحاولون تجنب التفاصيل عند الإشارة الى هذا الموضوع، لأنهم يعلمون علم اليقين إن الشيطان يكمن في التفاصيل، وعندما تجادل أحدهم عن مدخلات ومخرجات النظام الإيراني في العراقي مقارنة مع السعودية؟ سوف يتهربون من الجواب، لأن أركان حججهم هشة ولا تصمد تحت ثقل الواقع. وفي أحاديثهم عن الإرهاب يفتحون النار على المملكة العربية السعودية ويبرأون إيران على
متابعة القراءة
  100 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
100 زيارة
0 تعليقات

تصعيد الأوضاع في سورية: الولايات المتحدة تدافع عن الإرهابيين / مريام الحجاب

من المعروف أن تم إلغاء مناطق خفض التصعيد في الغوطة الشرقية وحمص في الواقعي ويؤدي ذلك إلى ظهور الأسئلة حول صلاحية استخدام هذا الطريق في اطار عملية تسوية الأزمة السورية. ليس سراً أن عمل الإرهابيو تنظيم الدولة وهيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) تحت ستار المعارضة المتعدلة في مناطق خفض التصعيد المذكورة وبلغت عددهم حتى عشرات آلاف الأشخاص. في الوقت الراهن توجد مناطق خفض التصعيد في محافظة إدلب وفي جنوب البلاد في درعا والقنيطرة التي تعتبر مناطق حدودية بين سورية والأردن. وتستقبل إدلب مسلحين وإرهابيين من مختلف أنحاء البلاد خلال السنتين الماضيتين. أما الجنوب السوري فهناك الوضع غير واضح تماماً.
متابعة القراءة
  99 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
99 زيارة
0 تعليقات

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

اسعد كامل وا حسرتاه على الزمن الجميل / وليد جاسم القيسي
24 حزيران 2018
سيدي الفاضل استاذ وليد القيسي المحترم .. بداية اود ان اقدم الشكر الجزي...
وليد جاسم القيسي وا حسرتاه على الزمن الجميل / وليد جاسم القيسي
24 حزيران 2018
شكراً لشبكة الاعلام في الدنمارك للاهتمام الكبير الذي افعمني وحملني مسؤ...
عبدالله صالح الحاج الحرب لهاانعكاسات على الاوضاع المعيشية والانسانية في اليمن /عبدالله صالح الحاج
23 حزيران 2018
الشكر لكم على نشر المقال حتى يصل صدى المقال والنشر للعالم كافة
عبدالله صالح الحاج اليمن ستظل في حرب وصراع طالما وان هناك تدخل خارجي/ عبدالله صالح الحاج
22 حزيران 2018
اشكركم اخي المحرر واقدم اعتذاري حيث واني اول مره ادخل على موقع ولااجيد...

مدونات الكتاب

ماجي الدسوقي
20 نيسان 2017
تُعد مسألة تعدد الزوجات من المسائل ذات الأهمية البالغة في المجتمعات عامة ، وفي المجتمعات ا
عباس سرحان
13 نيسان 2011
سرعان ما أصدرت جماعة "داعش" تعليماتها التعسفية ضد المواطنين بعد ساعات من استيلائها على مدي
يلاحظ في الآونة الأخيرة إقبال نسبة كبيرة من الأطفال على الـ«فيس بوك» تقليدًا للكبار، أو رب
عبد الباري عطوان
29 تشرين1 2017
الفريسة السوريّة التي “تَهاوشت” على صَيْدِها السعوديّة وقطر ونَجت بجِلْدِها.. قراءةٌ في ال
د. هاشم حسن
11 شباط 2017
فوجئت ببيان طويل وعريض اصدرته وزارة العدل ليس لمناقشة  المواد الكارثية في قانون العفو
من على سطحِمنزلِنا القديموفي غمرةِنشوةِ النسيمأراقبُ النجومَ والمسارات ..اشاهدُ غيوماً فضي
مديحة الربيعي
03 أيار 2011
لم يكن الشعب العراقي وحده, على ما يبدو يبحث عن التغيير, بل ان معظم الدول العربية والعالمية
ثمة ثقة مبررة واصرار بالقدرة على دحر التنظيمات الارهابية واخراجها من الموصل لا بل العراق ك
واثق الجابري
10 حزيران 2018
يبدو أن مشهد المسرحيات السياسية، لم تنته فصولها، وأن ذبح البطل ودفن أطفاله تحت الركام، أو
السلام عليكم وانتم تبعدون عن العراق الاف الكيلو مترات لكن قلوبكم قريبة عن همومنا ومشاكلنا

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال