الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

المقالات الثقافية
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

وا حسرتاه على الزمن الجميل / وليد جاسم القيسي

استرق سمعي للفديو أدناه ( بغداد تجمعنا) فقد اثار جوانحي وافعم جوارحي حتى تناولت قلمي لأكتب عن عاصمتي وأستذكر لهفاً وأتغزل شغفاً وأردد كما يردد البغداديين واحسرتاه!! وقبل كل ذلك أذكر قول الامام علي عليه السلام( سيأتي عليكم من بعدي زمان ليس فيه اخفى من الحق ولا اظهر من الباطل ولا اكثر من الكذب ) ها وقد امست المجتمعات امام حقيقه كامنه مره تكاد تكن أمر من الواقع المرفي العمل والتعامل.. اصبح الخلف يفتقر لابسط سجايا السلف العارف بالله المتضرع له المتواضع لأمره.. والذي سبقت سجيتهم دعاة المدينه الفاضله ( أفلاطون وفولتير ونيتشه) بالصدق والتضحيه والايثار والإعمار.. ففي العصر الراهن
متابعة القراءة
  56 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
56 زيارة
0 تعليقات

حزام البخت/ ذكرى لعيبي

ما لجدوى من التذكر. الحبُ، الحزنُ، هل يمحوان ذكرى الموت؟ ربما... يوقظ فيّ الضياء الأول، كما كان إنبلاج فجرغريب، أي شغف أحس، وأي دغدغة دفء وبأية علامة ارسم مسرتي، أوحزني وسط جلجلة الذكر وضرام التذكر؟ الموت..أيها المرافق القسري، هل تصادقنا، هل نصادقك على سعة معاشرتك لنا واختطاف المحبين؟ النداء المبهم مثل أغنية منسية، يأتي ويروح، كنت استشعره يأتيني من عمق مليون سنة حضارية: - فكي قيدي، تحرري مني إلي.. أي مهيمن جميل، يدعوني إلى حرية بقيد من حنان، وأرتضي وأنا الممنونة؟ أتذكر العناء الأول، أو الصفاء الأول، أو الغناء الأول، في أمس المكان كنت أغفو على سفح صدره، حنوه يجردني
متابعة القراءة
  157 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
157 زيارة
0 تعليقات

العذراء والعقرب..! / أحمد الغرباوي

أنوثتك رقي ورقة.. ممزقٌ أنا؛ أقترب منك.. وأخاف أحلامك.. واكتشف حزنك وراء بَسْمك.. روحي تصغى لنداءات خفيّة.. ألا أرحل عنك.. وأن ألهث في نينّي عينك.. وأصرخ: ـ لاتتركيني والوحدة.. لا أريد شفقتك.. وألعن قسوة في ولادتي قبلك.. أشعرك دائماً خلفي.. ولا أحد وراءي يأتي.. آلاف الرسائل إليك.. وأترقّب رسالة واحدة؛ لم ترسل بعد.. لأنثر بها رماد الحُزن تجفّف نزّ الدمّ الجارف روحي.. أترقّب كُلّ آحاديثك.. وأهرول خلف أمكنة حضورك.. وعبث صوتك الطفوليّ الصارخ.. وجريْك داخل (جيبتك) الجينز.. وتندّر أصدقائك حولك: ـ مالها أصبحت العروسة مَمْصوصة.. إيه يابنتي إنت بقيت بوصة كده ليه..! ورسائل قديمة تتكسّر وميّ دَمْعي.. وتغريني نحافتك الزاعقة..
متابعة القراءة
  63 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
63 زيارة
0 تعليقات

"المثقف".. أمنيات باتساع رقعة الضوء / وداد فرحان

ليس هنالك أي اختلاف في تعريف المثقف بين أهل اللغة، إلا ما جاء فيما نسبه مجمع اللغة العربية الى (الثقافي) بأنه: "كل ما فيه استنارةٌ للذهن، وتهذيبٌ للذوق، وتنميةٌ لملَكة النقد والحُكْم لدى الفرد والمجتمع" وبهذا لايناقض التعريف العام الذي ذهب الى اشتقاق الكلمة من "ثقف" التي تدل على الحذق، وسرعة الفهم، والفطنة، والذكاء، وسرعة التعلم، وتسوية المعوج من الأشياء، والظفَر بالشيء. من فهم كهذا، أجد أن استعارة الاسم أو الصفة وإطلاق ها على مؤسسة ثقافية مهمة، تفسر الترابط الوثيق بين المثقف والثقافة، كمجال فعل واشعاع تأثير ما بين المثقف الانسان، المثقف المؤسسة والثقافة المترابطة بالفكر والعقل، ومشروع الظفر بالأسبقية
متابعة القراءة
  66 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
66 زيارة
0 تعليقات

جحيـم المنافــي / خلــود الحسنــاوي


  جحيـم المنافــي   كم اشتهي ان اطلق العنان لقلمي كي يغوص في بحر لا قاع له .. كي يبحث عن المفقود منذ عقود، قد تصادف بعض الاصدقاء في الطريق او قد تشاهد مقعدا في بيتك تسامرت برفقة حبيب جلس عليه ذات ليلة .. او قد تشاهد زهرة يابسة لان موسم إزهارها قد ولى ولم تعد يانعة نظرة ...قد تفتقد جارك الذي كان يسقي حديقته الامامية عصر كل يوم وينثر بعض قطرات الماء في الشارع كي يهب بعض النسيم البارد على وجوه المارة بيوم صيف قائض .. اين رحل كل هؤلاء ؟ واي زمن وصمت حل بدارهم ؟كيف لنا تحمل
متابعة القراءة
  116 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
116 زيارة
0 تعليقات

عند بوابة الصدفة / الهام زكي خابط

عند بوابةِ الصدفةِ   عند بوابةِ الصدفةِ التقتْ العيونُ فأطالَ كلّ منهما النظر وصوتُ كروانٍ شغلَ الفؤادَ كما البصر وطيفٌ جميلٌ سارَ خلفهما وكان كلٍّ في طريق أ يلتقيا ثانيةً ... يا قدر؟ غرّدَ الحبُّ في قلبيهما وفي السؤالِ حيرةٌ أ يأتيهما القريبُ من خبر ؟ والأيامُ تمضي والشهور وقناديلُ الأملِ باللقاءِ تنتظر فتحتْ الصدفة ُ ثانية أبوابها خفق لها الفؤادُ ومن حولهما رفرفَ طيرُ السعدِ   بعذوبةِ صمتٍ   و العيونُ في الهيامِ غارقةٌ وطالَ ... طال النظر
متابعة القراءة
  60 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
60 زيارة
0 تعليقات

الحياة تولد في قلوبنا / صالح أحمد كناعنة

نعم... ذلِكُم ما كانَ ينقُصُ أغنِيَتي القَديمَةَ: جَمَعتُ لها روحَ المَعازِفِ.. ولم أمنَحها روحَ صَمتي الطّويلِ... وشغافَ سَكينَتي الأثيرَةَ.. فغَدَت عَليلَةً. ** ما أعجَبَنا! لا يُرضينا إلا أن تَـتَّــقِـدَ صُدورُنا شَغَفًا وَلَذَّةً.. نظُنُّ أننا سننالُ فَناءً ذَهَبيًّا.. إذا نحنُ مَلَكنا سَريرًا ذَهبيًّا؟! ** ما أعجَبَنا! نظَلُّ نستَعذِبُ الجَمالَ... مادامَ يُراقِصُ نَغَمًا أبدَعَهُ غُرورُنا.. وما من لَحنٍ قد يَكتَمِلُ.. وما مِن نغَمٍ لا يُمَلُّ.. ** إنّ الذينَ لا يَزرَعونَ الحُبَّ في بيوتِهِم... ولا يَرونَ روحَ النّماءِ تسكُنُ صَعيدَهُم.. ولا يَتَنَسَّمونَ عبيرَ الحرِّيَّةِ من فَضاءِ بلادِهِم.. ولا يُدرِكونَ انَّ الحياةَ تولَدُ في قلوبِهِم كما تولَدُ في قلوبِ غيرِهِم.. أولئكَ همُ العاطلونَ عن
متابعة القراءة
  106 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
106 زيارة
0 تعليقات

ليس المتنبي وحده يتساءل عن عودة العيد / علي علي

لم يعد المتنبي وحده من وجد في عودة العيد مذاقا غير مذاق الفرح المعهود في قدومه، وما عاد ينفرد بسؤاله: "بأية حال عدت يا عيد..." فلقد بات ينافسه في هذا شعب بكامله، بعد ألف وثلاثة وخمسين عاما على رحيله. ومعلوم ان المعنى اللغوي لمفردة العيد في لغتنا العربية، هو الوقت الذي يعود فيه الفرح او الحزن كل عام، حيث تصبح أيامه عادة يعتاد عليها الناس بشكل دوري سنويا، ومعلوم ايضا ما لأجدادنا من عهود زاخرة بالأفراح والأتراح معا. ولست أرى في تاريخ العرب أكثر من العراق ولاسيما بغداد، رصيدا بتلك القصص التي لم تعد تحويها ألف ليلة وليلة، ولا ألف
متابعة القراءة
  72 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
72 زيارة
0 تعليقات

قصيدة ( برزخ الحب ) / أمين جياد

( رثاء خاص اليها دائما ) على مهلٍ , جاءني طيفُك ؛ قبل انكسارات الغواسق ؛ دائماً , أو ربّما دهراً ,أراني مرايا , أراني حائراً مثل صافات الطير ,أو مبتسماً في الفراغ ,طيفك ينأى إليّ , تسبقه الريح ,والبرق ,وصوت المزامير ,ودمدمة الرعد ,وتلويحة في إبّهاء غريب ,لا أراني بعد عينيك , أحبّ النجوم ,ولا أن تحتفي دمعتي بالبكاء , فماذا يخبّىء هذا الصديق , هو الحجر المتليّل , والهابط في مسرى الرياح العنيدة , بين الشجر ,أنادي على قامتي ,التي اشعلت برزخ الحبّ , في إصطفاق الحجر , أنادي ومضة البرق بين الجفون , أنادي لجّة الوجد ,تحت
متابعة القراءة
  92 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
92 زيارة
0 تعليقات

بغداد .. / الشاعر فائز الحداد

خصب أبي بدم الضحايا .. صرخة الريح في طلق السماء وصوت نبي ، لرسالات الشموس فأنت ِ أوَّل تسابيح الهوى في فمي ونشيد صباي بأفواه الراحلين مازالت تحملكِ نذر السماء .. حجَّة لمستهل الكتاب !! تتهجين بسملة الوجد في عذاباتي فأتعوَّذُ الحبَّ خشوعا ، على جبينكِ الذهب كإن دماءك ِ حبر النبيين ، في النون والقلم .. مذ آخيت رضابكِ في وضوئي واصطفيتك ِ زمزما .. في الماء والحسرات
متابعة القراءة
  90 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
90 زيارة
0 تعليقات

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

عبدالله صالح الحاج الحرب لهاانعكاسات على الاوضاع المعيشية والانسانية في اليمن /عبدالله صالح الحاج
23 حزيران 2018
الشكر لكم على نشر المقال حتى يصل صدى المقال والنشر للعالم كافة
عبدالله صالح الحاج اليمن ستظل في حرب وصراع طالما وان هناك تدخل خارجي/ عبدالله صالح الحاج
22 حزيران 2018
اشكركم اخي المحرر واقدم اعتذاري حيث واني اول مره ادخل على موقع ولااجيد...
محرر اليمن ستظل في حرب وصراع طالما وان هناك تدخل خارجي/ عبدالله صالح الحاج
22 حزيران 2018
اخي العزيز كتبت لك على صفحتك في الفيس بوك وطلب منك عدم التجاوز على ضوا...
عبدالله صالح الحاج اليمن ستظل في حرب وصراع طالما وان هناك تدخل خارجي/ عبدالله صالح الحاج
21 حزيران 2018
المعارضة للاسف الشديد في معظم البلدان العربية لاتعارض من اجل الاوطان و...

مدونات الكتاب

زكي رضا
20 نيسان 2017
عنوان المقالة عبارة عن كناية بغدادية محدّثة تستخدم لأيئاس المخاطب مما يؤمّل، أي اهماله وعد
الازيدية مجموعة عرقية ذات مجتمع مغلق نتيجة الحروب والاضطهاد الذي مورس بحقهم ,مما جعلهم يحي
د. وجدان الخشاب
30 أيلول 2017
العراق1)كلُّ الدروب تتشمّس إلاّ دربي إليها تغرقه المسامير المسمومة 2)في ظلّ الخوف
د. نزار احمد
14 آذار 2016
في الامس طلب مني ولدي الاكبر (مرحلة الدراسة الاعدادية) ان اوضح له درسا  في الفيزياء ا
علي الابراهيمي
12 حزيران 2017
دعوة الجهاد الكفائي كانت حافزا رفع من معنويات الجنود العراقيين ، وزاد من همتهم ، لكنَّ ذلك
إنه عصر امرأة من زمن الثورة مهداة الى الاستاذة الدكتورة سعاد سالم السبع بقلم: الاستاذ
حسن رحيم الخرساني
02 حزيران 2017
اللونُ في فمه ِ مازالَ يعترفُ كم كانَ بالعشقِ مجنونا كما يصفُ تلكَ المسافاتُ بالأنفاسِ يدر
علاء مهدي
06 حزيران 2017
الدكتورة مديحة البيرماني ...إضاءات عن مأثرة رائعة .. وذكريات عن مدينة جميلة ووادعةالظروف ا
عبد الجبار منديل
21 تشرين1 2016
المثقل باوهام السلطة العثمانية يتخيل انه بامكانه ارجاع التاريخ الى الوراء والى ما قبل الحر
اليوم صديقي عبودي الجايجي من قلب الكرادة الشرقية رئة بغداد ومتنفس عوائلها ومحله الصغير الذ

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال