Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

اخر التعليقات

محرر طالب عراقي مهندس يحصل على خمسة عروض لاكبر الشركات في الدانمارك
29 نيسان 2017
الف مبروك ولدي مصطفى .. اسال الله ان يوفقك ويوفق جميع الطلاب والطالبات في داخل ا...
محرر ضرب الأطفال في المدارس / رقية الخاقاني
24 نيسان 2017
اول مسرح للطفل في الوطن العربي هو الشارع ونهاية كل مسرحيه تكون في متاهات المدن ا...
اسعد كامل الفاتحة : الى روح الإمام الكاظم (ع) وعثمان علي العبيدي / الصحفي صادق فرج التميمي
23 نيسان 2017
الله يرحمك يااصيل فان حليبك طاهر ونقي سيذكرك التاريخ الى يوم الدين اسال الله ان ...

مدونات الكتاب

المقالات الاكثر تعليقات

المجاهدون الصامتون لا يقتصر الجهاد على القتال في ساحات الوغى ،لان الله سبحانه وتعالى جعل الجهاد بالم
2270 زيارة
بغداد / رعد اليوسف : قبل الجلوس في مكاني ، وأثناء إلقاء السلام على الدكتور خالد العبيدي ، قدمت له ال
574 زيارة

المقالات الثقافية

شبكة الاعلام تقوم برصد وتوثيق وأرشفة الأحداث العراقية والشرق اوسطية واخبار العالم وترجمة الاخبار الدانماركية الى العربية .. شبكة حرة .. تهدف الى تحرير العقل من قيود الاستعباد والاستغلال

أمّى.. حَدّوتة البيْتِ الكَبْير! / أحمد الغرباوى

أمّى لاتحْزَنى..لَمْ يَعُد لنا بَيْت..أطلالُ رَائحة عُمْر..أطلالُ أهْلٍ فى رَوْاح فَقْد..وَرْدُ النوافذ أُسْكت عن عَمْد..وأبَتْ الذّكرى فى الروح خُلد..الذّكْرَى للروح دوام حَيْاة عُمْر..الذّكْرَى للعاشق عِرْض وَجدْ..كم تَسْتّرتِ بالحُبّ.. و ورَحْلتِ فى غَيْد..وكثيرون ال
دليل الكلمات:
0
متابعة القراءة
352 الزيارات
0 تعليقات

أمرأة عظيمة من "الجيل الذهبي" في بلادي- سافره جميل حافظ / عبدالجبارنوري

عذراً لأول مرة يقف القلم بيدي حائراً هامساً --- ماذا أكتب ؟ ومن أين أبدأ ؟ في  حياة " سافره جميل حافظ "تلك المرأة العظيمة المناضلة الرابطية أم الأديبة والقاصة الروائية ؟ ، وهل يمكن أختصار سيرتها الطويلة وحياتها الثرة والمفعمة بالمطبات السياسية وحضورها الدائم في الش
دليل الكلمات:
1
متابعة القراءة
291 الزيارات
0 تعليقات

قصة قصيرة :ما زالت الدوامة في أوجها / حسين ابو سعود

وضعت ساعتي جانبا اثناء جلوسي الى جانب العجوز التي رأيتها وانا ابحث عن الحقيقة بين كثبان الرمل في الصحراء، ذلك المنظر الذهبي الساحر الذي جعلني أحس بالرهبة لثاني مرة في حياتي وكانت تلك العجوز هاربة هي الاخرى من عالم العنف.كانت هاربة من قاطعي الأشجار الذين تعج بهم حانات تل
0
متابعة القراءة
233 الزيارات
0 تعليقات

ما يخدِشُ الحسِّ من لونِ الحكايَة / صالح أحمد كناعنة

لا أحدَ يسمَعُ وقعَ أقدامِ العابِرينخالِيةً مِن أيِّ أثَرٍ تَمُرُّ أنفاسُ اللّاهِثينصفراءَ كَحَبَّةِ عينِ السّرابعَجِزَ الشَّوقُ عَن انتِشالي مِن تَباريحِ الهَواجِسوزُحوفُ الظّلامِ بِجَبَروتِها..تَسوقُ الأعيُنَ المرمودَةَ إلى أركانِ النُّعاسلا طَعمَ للغُبارِ المَهجورِ ف
دليل الكلمات:
0
متابعة القراءة
272 الزيارات
0 تعليقات

ألوان من الصمت / الشاعرعبد الجبار الفياض

اقتربي بلا أدنى مسافة ! الآخرُ يجمعُهُ الأولُ لحظةً لا تتكرّر احرقي الجليدَ والبارودَ معاً . . . المجامرُ الجليديّة تأكلُ النّارَ كذلك فما أرخصَ أنْ يُحتطَبَ الانسانُ في زمنِ الموتِ البارد ! . . . . . كُلُّ شيءٍ لِما في جذورِ الطين تداوى داءٌ بداء . . . يُغادرُ محطاتِ
دليل الكلمات:
1
متابعة القراءة
312 الزيارات
0 تعليقات

اليتم في الميلاد / د.هاشم عبود الموسوي

في يوم ميلادي عزاء جئن النساء الباكيات اللابسات سواد ليل الحالكات زغزدن في همس بيوم ولادتي كان أبي محتضرا وصرت منتظرا صحو البروق يأتي بمعجزة السماء من يومها أمشي بعين نائمه وعيني الأخرى تخط على الطريق جمرا وماء ونظرت في الأفق البعيد ولم أر وجهي على كل المرايا فاستحيت
دليل الكلمات:
0
متابعة القراءة
296 الزيارات
0 تعليقات

على اعتاب باب الالهة ... بابل الحضارة تنهض من جديد!!!/ ايمان سميح عبد الملك

الحضارة واللغة تعبران عن هوية الفرد، فالأولى هي من صنع التاريخ العريق الذي تخضرم على يده الانسان، والثانية آداة تعبير ووسيلة تخاطب الفكر والذات والعنوان. فالحضارة ثروة علمية ،وثورة ثقافية تدفع من حركة الحياة الانسانية للأفضل من خلال اكتساب العلوم والثقافة والتطور على مر
0
متابعة القراءة
305 الزيارات
0 تعليقات

ياسيدة الأوتار... / زكي الديراوي

ياسيدة  الأوتار...  عازفة  الأمطار..  سيدة الإعصار.  سيدة عواصف البحار.  سيدة الأنهار. . سيدة الليل والاشعار  ملكة الشمس بالنهار  لاترم بعطرك بسحرك  فتخر الإلهة راكعة رمال    واحجار  وانت قيثارة من نار  تع
1
متابعة القراءة
276 الزيارات
0 تعليقات

إبحار في الذات / فريدة توفيق الجوهري

إبحار في الذات أبحرت يم المجهول أبحث عن جزر ما زالت مخفية ابحث عن شطٱن داخل أسوار الذات منسية عن باقات عطر تتملكني عن ألوان من أزهار في غابات الذات العذراء الهمجية أبحث في طيات الداخل عن قصص متأهبة كالأشباح تلاحقني وتطاردني تحتل عمق أعماق النفس البشرية أبحرت يم المجهول
دليل الكلمات:
0
متابعة القراءة
282 الزيارات
0 تعليقات

رفعت فوق الشهب / جورجيت طباخ

ألمح في الآتي .. وجه الأرض جديدا .. وجه سوريا ...عزيزا.. كدموع القمر ... ألمح .. في صدر القدر .. يدا أمي ... وجبين أبي .. وعيون أطفالي .. رفعت فوق الشهب .. أقرأ لهم .. أغنية التاريخ .. في ضوء الفجر .. في حقل الندى .. وألمح .. ضحك الطفولة .. وكروما تحلم بالخمار .. وسطوحا
1
متابعة القراءة
330 الزيارات
0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

المدونات الاكثر ترشيحا

شيرين فريد
28 آب 2016
أنا أعلم علم اليقين بأن مقالى هذا ربما سيثير حفيظة البعض لأنه عبارة عن محاولة إجتهادية منى للنظر نظر
2957 زيارات
لم يفاجئنا بنيامين نتنياهو رئيس وزراء دولة الاحتلال الاسرائيلي بعقده جلسة لمجلس وزرائه في هضبة الجول
2505 زيارات
خلود الحسناوي
09 تشرين1 2016
ظننت اني بالحناء سأخضب معك ظفيرتي ..يا لخيبتـــي وقــد شابـــت ظفيرتـــي وعـــلاها لون الثلـــج مــن
987 زيارات