Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 06 شباط 2017
  1809 زيارات

اخر التعليقات

محرر تكريم الاستاذة وداد فرحان في مهرجان الجواهري السادس الذي اقامه منتدى الجامعيين العراقي الاسترالي
16 آب 2017
حقيقة اننا نشعر بالفخر الكبير لتكريم الصحفية المبدعة في الغربة الزميلة...
رعد اليوسف اكاديمية البورك للعلوم في الدنمارك : مناقشة علنية لاطروحة دكتوراه
16 آب 2017
مبارك لك دكتور فاروق ونتمنى لك المزيد من التفوق والنجاح خدمة للمسيرة ا...
عبدالامير الديراوي شبكة الاعلام في الدانمارك: مؤسسة حاربت الارهاب واحتفلت بيوم القضاء عليه / ادريس الحمداني
04 آب 2017
نعم كان لشبكتنا دورها الوطني الرائد في متابعة الاحداث في وطننا العزيز ...

مُبدعـو العراق .. يُوَثَقُــون برسائل فن الكاريكاتير

 

 

متابعة : خلود الحسناوي

في تجربة تكاد تكون الاولى من نوعها توثيق الابداع بصور كاريكاتيرية للشخصيات المبدعة ،اذ تم افتتاح معرضٍ للصور الكاريكاتيرية في قاعة التشكيليين بالمركز الثقافي البغدادي بشارع المتنبي للفنان والاعلامي( حمودي عذاب) تحت عنـــوان ( مبدعــون من بلادي ) يوم الجمعة الموافق 3ـ 2ـ 2017 ، بحضور عدد من الفنانين والاعلامين ومرتادي شارع المتنبي وكان هذا المعرض عبارة عن رسالة توثيق للشخصيات المبدعة في البلاد على جميع مستويات الابداع الثقافي والادبي والاعلامي عبر رسم لوحات كاريكاتيرية لصورهم الشخصية .. وكانت ما يقارب الــ 300 لوحة لكوكبة من المبدعين ، ان هذا المعرض قد أقيم بجهد شخصي من قبل الفنان والإعلامي حمودي عذاب رئيس جمعية رسامي الكاريكاتير في العراق دونما تدخل لأي جهة حكومية او مدنية وكان هذا المعرض تجسيدا لإبداع المثقف العراقي بحسب ما ذَكر بتصريح له قائلا :

بهذا المعرض احببت ان اجسد ابداع المثقف العراقي بكل جوانبه الفنية الكاتب ،الصحفي ،الاعلامي ،المغني ،الموسيقي كل الفنانين والمثقفين . واتمنى ان أكون قد وِفقتُ بهذا  لأني اعتقد اني غَبنتُ بعض الزملاء الذين لم استطع ان اجسد صورهم بسبب الضغوط او انهم لم يخطروا على البال ، وبالطبع ابتعدت عن الجانب السياسي والاجتماعي بجانب الكاريكاتير كي اعطي قيمة اساسية للمثقف المبدع الذي نذر نفسه وحياته في سبيل العراق وشعبه وما هذا إلاّ  جزء بسيط  اقدمه لمثقفي العراق الذين نذروا انفسهم كي يقدموا الكثير لأبناء شعبهم ،

وهذا المعرض نوعي لم يُطرق سابقا لأن تجسيد الشخصيات ليس بالأمر السهل واعطاء القيمة لكل مبدع ليس بالأمر الهين أيضا اذ يجب عليَّ ان افهم السيرة الذاتية له وان اقدر ما قدمه في هذه الحقبة وبالتأكيد ان كل المبدعين الموجودين لديهم منجز فلا توجد شخصية مرسومة لا يوجد لديها منجزا ..

وهذه 300 شخصية واتمنى ان يكونوا 500 و1000 شخصية لان المبدعين في العراق كُثر وقدموا الشيء الجميل والراقي واتمنى ان يُجَسَد المعرض على شكل كتاب يضم معظم الشخصيات ويوزع في داخل العراق وخارجه ومن المعوقات التي واجهتني هي معوقات مادية لا اكثر ولا اقل ،اما السياسيون فهم مشغولون بأنفسهم فأنا عندما ارسم شخصية معينة راقية لا اعتقد انه سيهتم لهذا الجانب قدر اهتمامه  بنفسه ، اما المعوقات فلا توجد معوقات ولكن هناك عتب عليَّ من قبل بعض الزملاء يسألون لِمَ  لَمْ  ترسم لي صورة؟  وهذا حقهم ولذا اعتذر لهم عن لكثرة المبدعين العراقيين ، وان شاء الله في المستقبل اعدهم بأن سيكون هناك معرضا كبيرا يضم كافة مبدعي العراق بعونه تعالى ..

وكما ان للشعر جانبا مضحكا للصورة أيضا هذه الغاية ، هذا ما وصف به المعرض الشاعر والاعلامي شاكر الشرقاوي رئيس رابطة شعراء المرسى اثناء حضوره له حيث قال معبرا عن رأيه بهذا النشاط الثقافي  :  مثلما للشعر جانباً مضحكاً او هزلي كذلك للصورة ايضا  والغاية منه ايصال كلمة او مفردة .. فن الكاريكاتير يسمى بالسهل الممتنع كما بالنسبة للقصيدة الهزلية او الفكاهية ، ابدع الرائع حمودي عذاب بهذا الجانب الذي اوجد  له مدرسة وبصمة من خلال هذا الفن وقد اخذ على عاتقه اقامة اتحاد او رابطة للفن التشكيلي ، ولأنه فن سهل ممتنع لذلك نلاحظ العاملين على هذا الفن قليلي العدد وقد اتخذوا من الاستاذ حمودي عذاب  نموذجا عبر ترأسه له من خلال  تأسيس رابطة او جمعية سُميت ( جمعية رسامي الكاريكاتير في العراق) وبهذا المعرض نلاحظ انه ابتعد كثيرا عن السياسة واتجه الى جانب اخر وهو الثقافة ومبدعيها من فنانين وممثلين ومثقفين ومبدعين اخرين ، حتى يتلاءم مع هذا الشارع الذي هو شارع الفن والادب ، وابدع بهذا العمل فقد كان صائبا برسوماته الجميلة اذ فاجأ البعض ممن لم يكن على علمِ بوجود رسمة له خاصة به ونلاحظ بكل رسمة ناطقا عن ماهية هذه اللوحة يوصل رسالة للمتلقي فهذا المعرض عبارة عن رسائل الى صاحب الرسمة وللأخرين  وانا بدوري ابارك له هذا النشاط واتمنى ان يتجه صوب العالمية كما وصلها البهجوري.. واخيرا اتمنى لهذا الفن ان يتحرر من قوقعته ليصل الى مصاف العالمية .

ومن جانب اخر فان حمودي عذاب الحاصل على دبلوم الفنون التشكيلية لعام 74 اقام اكثر من 100 معرض شخصي داخل وخارج العراق وشارك بجميع المعارض الكاريكاتيرية التي اقامتها نقابة الصحفيين العراقيين التي يترأس لجنة الكاريكاتير فيها  واصدر عدة كراريس لهذا الفن وعمل في مجلة المعرفة وجريدة القادسية ومدير تحرير جريدة الكاروك ورئيس مجلة الفلقة حاصلا على عدة شهادات وجوائز لإبداعه ونشاطه الفني اذ حصل على الجائزة الأولى  في مهرجان الاعلام بكلية الاعلام لجامعة بغداد لهذا المجال  وشارك بالعديد من المهرجانات وعضو نقابة الفنانين العراقيين وعضو نقابة الصحفيين العراقيين  ومعدا ومقدما للبرامج  ورئيس جمعية رسامي الكاريكاتير في العراق .

 

 

قيم هذه المدونة:
حلف شمال الاطلسي يباشر بتدريب ضباط من القوات الامن
تحول ائتلاف اياد علاوي الى معارضة داخل وخارج البرل

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

:
الخميس، 17 آب 2017