Arabic Danish English German Russian Swedish
تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

 

أخر مقال نشر للكاتب

الأحد، 11 كانون2 2015
1035 الزيارات

اخر التعليقات

محرر ضرب الأطفال في المدارس / رقية الخاقاني
24 نيسان 2017
اول مسرح للطفل في الوطن العربي هو الشارع ونهاية كل مسرحيه تكون في متاهات المدن ا...
اسعد كامل الفاتحة : الى روح الإمام الكاظم (ع) وعثمان علي العبيدي / الصحفي صادق فرج التميمي
23 نيسان 2017
الله يرحمك يااصيل فان حليبك طاهر ونقي سيذكرك التاريخ الى يوم الدين اسال الله ان ...
محرر تعليق من الكاتبة والشاعرة نورهان شيراز بعنوان شبكة الاعلام خلية من الكتاب والمثقفين
23 نيسان 2017
.. احترامنا الكبير لك وتقديرناالعالي للكلمات الصادقة التي تضمنها تعليقك عن شبكتن...

مدونات الكتاب

عدنان أبو زيد
15 كانون2 2017
 فرّ البعثيون بعد سقوط نظام صدام حسين العام 2003، في الأصقاع، وفي ذات الوقت تفكّكت الأيديولوجية
509 زيارة
بعد أن قدّم العراقيون آلاف الشهداء في معركتهم مع التنظيم الإرهابي داعش وتحررت مدن عراقية كانت تحت ال
376 زيارة

شبكة الاعلام في الدنمارك - اعلامية سياسية ثقافية فنية مستقلة

شبكة الاعلام تقوم برصد وتوثيق وأرشفة الأحداث العراقية والشرق اوسطية واخبار العالم وترجمة الاخبار الدانماركية الى العربية .. شبكة حرة .. تهدف الى تحرير العقل من قيود الاستعباد والاستغلال

قرن .. حوار بلا حوار 15 / حمزة مصطفى

لخّص جورج طرابيشي علاقته الملتبسة مع صاحب مشروع نقد العقل العربي محمد عابد الجابري بأنها كانت وعلى مدى ربع قرن "حوار بلا حوار". طرابيشي الذي اعاد قراءة الجابري قراءة تفكيكية ـ ابستمولوجية كانت بحد ذاتها مشروعا جديدا في قراءة التراث العربي الاسلامي اعترف بهذا الحوار المقطوع في كلمة الرثاء التي كتبها عند رحيل الجابري "توفي عام 2010". كقارئ لكل من مشروع الجابري "نقد العقل العربي" في سياق ما انتجه من كتب هامة "تكوين العقل العربي ,وبنية العقل العربي, والعقل السياسي العربي, والعقل الاخلاقي العربي". ومشروع طرابيشي المضاد "نقد نقد العقل العربي" الذي صدر بأربعة مجلدات وهي "نظرية العقل, اشكاليات العقل العربي, وحدة العقل العربي الاسلامي, العقل المستقيل في الاسلام" ثم أردفه بجزء خامس وهام جدا هو "من اسلام القرآن الى اسلام الحديث" أجد ان محصلة الحوار كانت اضافة معرفية هامة برغم الملاحظات. ففي الجزء الخامس وان كان حضور الجابري هامشياً الى حد كبير لكنه انتج قراءة جديدة من قبل طرابيشي للتراث عبر اخطر مقولاته ومفاهيمه وهو يسعى لاستنطاق نصوص مغلقة وفوق ذلك مقدسة ويباشر حفريات هي الاعمق على مستوى الفقه والشريعة والحديث والسنة. والمفارقة اللافتة للانتباه ان العلاقة بقيت على مستوى اهل الحديث وأهل الرأي وأهل العقائد في الاسلام وطبقاً للمدونات التي وصلتنا علاقة "اجتثاثية" الى حد كبير تقوم على نفي الآخر اما بتكفيره او في الأقل تكذيبه.
وبالاجمال فان ثنائية القطيعة هذه بين الايديولوجيا والابستمولوجيا انتقلت في عصرنا الراهن الى قطيعة بين الايدولوجيا والتكنولوجيا ترتبت عليها "نشأة مستأنفة" بعبارة ابن خلدون على مستوى الحوار الذي هو بلا حوار بين الافكار والاديان والمذاهب والفلسفات والحضارات نتج عنه الفكر الالغائي المتطرف الذي اقصى العقل واحل محله العاطفة والوجدان. شخصيا اميل الى طروحات طرابيشي وما انتهى اليه من نتائج هامة في مجلداته الخمسة برغم اعجابي بمشروع الجابري لكن الاشكالية تبقى قائمة وهي ان الحوار هو دائما بلا حوارطالما يقوم على النفي حتى يثبت الاخر مشروعيته. الم يكتب الغزالي "تهافت الفلاسفة" لكي ياتي من بعده ابن رشد بمشروع مضاد اسماه "تهافت التهافت". وهكذا هو ديدن حوارات الافكار والفرق والملل والنحل والفلسفات واخيرا وربما ليس اخرا الحوار المقطوع بين الايدولوجيا والتكنولوجيا والذي ندفع ثمنه الان نحن جميعا بينما المستفيد الوحيد منه الفكر التطرف وفي المقدمة منه "داعش" الذي يحتاج الى حاضنة شاذة تستقطب كل ما لايبدو متصالحا مع ذاته ومع المجتمع. فالتكنولوجيا التي يجري التعبير عنها اليوم بوسائل التقنيات الحديثة القائمة على العلم "التكنولوجيا" والتي انتجت ثورة الاتصالات الحديثة " الانترنت وتوابعه من وسائل التواصل الاجتماعي والرقمي" انما قامت على الغاء الايديولوجيا وليس ازاحتها بانتاج معرفة بديلة. وبسبب الاشكاليات المعرفية وعدم قدرة الاديان والمذاهب والافكار والفلسفات على انتاج حوار يعترف بالاخر ويتعايش معه نجح الفكر المتطرف في الحلول محل العقلانية في التواصل بدل الالغاء. المحصلة ان ايديولوجيا التطرف تمكنت من تطويع التكنولوجيا عبر اغراء فتاة نمساوية او سويدية شقراء الشعر زرقاء العينين لكي تنفذ عملية انتحارية في جبل سنجار بالموصل او عامرية الفلوجة بالرمادي بينما هي لاتعرف الفرق بين .. ابن تيمية ونعيم عبعوب.

0
وعاظ السلاطين ..حامد كعيد أنموذجاً !!! / محمد علي
تقوى «علي» و «ترهيب» معاوية! / صباح اللامي
 

التعليقات

لا تعليق على هذه المشاركة. كن أول من يعلق.
اذا كنت مسجلا كعضو في الشبكة ؟ ادخل من هنا
زائر
الجمعة، 28 نيسان 2017

أخر الأخبار المصورة

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

المدونات الاكثر ترشيحا

شيرين فريد
28 آب 2016
أنا أعلم علم اليقين بأن مقالى هذا ربما سيثير حفيظة البعض لأنه عبارة عن محاولة إجتهادية منى للنظر نظر
2946 زيارات
لم يفاجئنا بنيامين نتنياهو رئيس وزراء دولة الاحتلال الاسرائيلي بعقده جلسة لمجلس وزرائه في هضبة الجول
2494 زيارات
خلود الحسناوي
09 تشرين1 2016
ظننت اني بالحناء سأخضب معك ظفيرتي ..يا لخيبتـــي وقــد شابـــت ظفيرتـــي وعـــلاها لون الثلـــج مــن
980 زيارات