Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

الثلاثاء، 21 آذار 2017
341 الزيارات

اخر التعليقات

محرر طالب عراقي مهندس يحصل على خمسة عروض لاكبر الشركات في الدانمارك
29 نيسان 2017
الف مبروك ولدي مصطفى .. اسال الله ان يوفقك ويوفق جميع الطلاب والطالبات في داخل ا...
محرر ضرب الأطفال في المدارس / رقية الخاقاني
24 نيسان 2017
اول مسرح للطفل في الوطن العربي هو الشارع ونهاية كل مسرحيه تكون في متاهات المدن ا...
اسعد كامل الفاتحة : الى روح الإمام الكاظم (ع) وعثمان علي العبيدي / الصحفي صادق فرج التميمي
23 نيسان 2017
الله يرحمك يااصيل فان حليبك طاهر ونقي سيذكرك التاريخ الى يوم الدين اسال الله ان ...

مدونات الكتاب

محرر
27 شباط 2017
قانون التعديل الرابع لقانون نقابة الصحفيين رقم (178) لسنة 1969 المعدل لسنة 2017 لجنة الثقافة والاعل
346 زيارة
عبد الجبار منديل
21 تشرين1 2016
المثقل باوهام السلطة العثمانية يتخيل انه بامكانه ارجاع التاريخ الى الوراء والى ما قبل الحرب العالمية
712 زيارة
كتبنا وأعلنا عن حقائق كونية في سبعينيات القرن الماضي و ما بعده وكشفنا الوضع العراقي و آفاقه المستقبل
451 زيارة

شبكة الاعلام في الدنمارك - اعلامية سياسية ثقافية فنية مستقلة

شبكة الاعلام تقوم برصد وتوثيق وأرشفة الأحداث العراقية والشرق اوسطية واخبار العالم وترجمة الاخبار الدانماركية الى العربية .. شبكة حرة .. تهدف الى تحرير العقل من قيود الاستعباد والاستغلال

يوميات معرض القاهرة للكتاب ...2 / د. اكرم هواس

كما ذكرت في نهاية المقالة السابقة فان الثيمة الرئيسية في هذه المقالة هي عن اشكالية الشباب و الثقافة ... لكني اود قبل ذلك الاعتذار عن عدم وصول خلاصة المقالة الاولى الى النشر ... و عليه فلابد ان ابدأ بتلك الخلاصة لانها تشكل مدخلاً مهماً الى نقاش موضوع الشباب..


بناء على نقد واقع الاختزال و النخبوية في المفهوم الثقافي... الذي كان أساس المقالة الاولى..... فان ما طرحته هو اننا يمكن ان نفترض ان الثقافة هي كل نتحرك خلاله من أفكار و علاقات و اعتقادات و مناهج و سلوكيات و منظومات.... الخ... الثقافة هي كل ما نفكر فيه و كل ما لا نفكر ... كل نعيه و ما لا نعيه... كل ما نفهمه و لا نفهمه...


بكلام اخر... الثقافة مثلما هي هي صناعة مثل الفن و الأدب و الفلسفة و السياسية... و قد تكون ايضا أشياء قد نحاول ازالتها و نحاربها او نضع خطط و برامج لقولبتها... لكن الثقافة هي حالة عامة تتطور وفق آلياتها الخاصة التي ترافق تطور حياتنا و وجودنا الاجتماعي ... أفراداً و جماعات... و على هذا أساس هذا المفهوم الواسع يمكننا ان نفترض ان صناعة الثقافة هي ليست من اختصاص النخبة وحدها كما نتصور.... إنما ايضا من صناعتنا جميعا... سواء كان ذلك نتيجة عمل وعيوي و هادف... او مجرد نتاج لسلوكياتنا اليومية و تقاطعاتها مع كل البنى و الهياكل الاجتماعية و المجتمعية ....


لكن ان نتحدث عن مفهوم واسع بهذا الشكل لا يعني أبدا اننا لا نجد هيكليات او مسارات ثقافية ذات اطر و حدود خاصة....يمكن ملاحظتها و مراقبتها و وضع معايير وقيم و حسابات لها... لكن الذي لا يمكننا قياسه بشكل دقيق هو قضية تطابق الاستراتيجيات مع النتائج الحاصلة... صحيح ان درجة من الانحراف يمكن توقعه دائماً في كل مجالات الحياة و عبر التاريخ..... لكن بما ان الثقافة ... كما قلنا هي أشياء محسوسة و اخرى غير محسوسة... و لذلك لا يمكن وضع معايير دقيقة لقياس تطورها و مستوى التغييرات فيها الا من خلال بعض السلوكيات التي تبقى قابلة للتغيير المفاجيء نتيجة اي ظرف طاريء ... فالإنسان و منظومته النفسية يبقيان من اكثر القيم القابلة للتغير ليتلاءم مع تغييرات البيئة الاجتماعية و السياسية و الاقتصادية... الخ...


من الملاحظات في هذا الإطار هو ان الفرد و كذلك الجماعات ... اي كل فاعل اجتماعي... يطور ثقافته ... او ثقافاته بمعنى مجموعة مختلفة و أحياناً متناقضة ... من المسارات الثقافية ... التي قد تتقاطع و تنسجم هنا و هناك مع الإطار الثقافي العام و كذلك مع مسارات ثقافات الفاعلين الآخرين بشكل يمكن تصوره على شكل حركة لولبية متسارعة من مجموعة هائلة من الدوائر ... اسميها "دوائر الوعي"... و ان مجال التعايش و التعاون مع الآخرين يمكن بناؤه في الفضاءات المفتوحة التي تفصل بين حركة و مسارات هذه الإعداد الهائلة من الدوائر ... اي انه كلما اتسعت هذه الفضاءات كلما اتسعت امكانية التعايش السلمي ... و كلما ضاقت هذه الفضاءات ازدادت مساحات الاحتكاك و الصراع...


لكن التعايش السلمي ليس معناه بالضرورة التجانس و التآلف ... بل يحمل ايضا امكانية ظهور غيتوهات فكرية اجتماعية او تشكيلات مجتمعية يقل التواصل بينها و بين الإطار العام للمجتمع رغم التواجد الفعلي... و الأسباب وراء ظهور و تطور هذه المكونات ذات الميول الانعزالية تتفاوت و تتقاطع مع التطور العام في المجتمع ... اي قد تكون اسباب سياسية او اقتصادية.. كما يمكن ان تكون نتيجة تسارع او بطيء التطور في المسار الثقافي لهذه المجموعة او تلك قياسا مع مثيلاتها في التطور العام في المجتمع ...


في العقود الاخيرة و بالتناسق مع التطور المتسارع في تكنولوجيا الاتصالات و التطور الهائل في حاجات المواطن و المجموعات البشرية ظهرت مؤشرات مهمة في تسارع تطور مجموعات الشباب نظرا للتراكم الهائل في مستوى المعلومات التي تتجمع لديها نتيجة التواصل المستمر مع احداث العالم و الإمكانيات الكبيرة للتحليل و الرصد و المناقشات و الطروحات.... الخ...


هذه الإمكانيات الهائلة دفعت المسارات الثقافية ... او البناءات الوعيوية .... للشباب عموما... الى تسارع هائل يتقدم كثيرا على الأجيال السابقة بحيث ان هناك فاصلا وعيويا يتسع كل يوم و ربما لحظة بين الأجيال الجديدة و الأجيال القديمة... اقدره احيانا و على سبيل الرمزية بأنه قد يصل الى فاصلة مائة عام من التحصيل العلمي و التطور الوعيوي ...


هذه الفاصل الوعيوي شكل ايضا فاصلا اجتماعيا بين مجموعات الشباب بصورة عامة و جيل الآباء بحيث ان المفاهيم و القيم و دروس التاريخ و الأهداف و الاولويات ... و كل ما يتعلق بالثقافة العامة..... تختلف بشكل جذري بين الأجيال الجديدة و الأجيال التي سبقتها ... و بالتالي يشكل اشكالية تهيمن على التطور الاجتماعي بشكل كبير...


بعض مظاهر هذا الانفصال هي سلمية الى حد ما بحيث يكتفي الشباب بعدم الاقتناع بما يقوله الآباء و الأمهات و زعماء الأحزاب و المؤسسات و غيرها... و يختاروا بدل ذلك نوع من الانعزال... لكن هناك مظاهر تحمل الكثير من رفض الواقع الواقع و محاولة تغييره بالقوة و العنف... و لعل ظهور الجماعات الدينية المتطرفة و انتشار العنف و الجرائم و استخدام المخدرات و اللامبالاة و الانفصام الاجتماعي ترتبط في بعض أوجه اسبابها بمستوى هذا الفاصل الوعيوي ..


في كثير من العالم و خاصة في الدول الغربية و اليابان و كوريا الجنوبية و غيرها تقوم مراكز البحوث و المؤسسات الحكومية بإجراء دراسات تطبيقية ... ليس فقط لمراقبة تطور هذا الفاصل الوعيوي.... و إنما ايضا بتقديم مشاريع و طروحات غير مسبوقة تاريخيا... بعدم خلق جسور مع هؤلاء الشباب و محاولة اعادة بناء أسس ثقافية بديلة عن مفاهيم و قيم العمل و المجتمع و المشاركة الاجتماعية ... الخ من مكونات و الأسس المجتمعية ... و ضمنها مفهوم المجتمع ذاته...


الأساس في هذه الطروحات ليست الحكمة القديمة... : "كيف نعيد هؤلاء الشباب الى عرين القيم الاخلاقية التقليدية و المفاهيم الوطنية.... الخ"..... بل فرضية مجتمعية مهمة تتمحور حول التساؤل :"كيف يمكن ان نطور المجتمع و أسسه و بناءاته للحاق بالقدرة و الإمكانيات المتطورة الهائلة لجيل الشباب..."...


لا ادري الى مدى يمكن قبول هذه الفرضية في المجتمعات العربية و الشرقية بصورة عامة.... لكن لا شك الجميع يواجه هذا التحدي بدرجة او اخرى... و مع كل الاحترام لاختيارات و أولويات كل مجتمع .. اعتقد ان الامر يستحق الاهتمام... و اجراء دراسات دقيقة و وفق اليات تطورية مختلفة في هذا الإطار يشكل الأساس الاول لمواجهة اثار هذا التطور المتسارع... خاصة ان المجتمعات العربية تواجه تحديات التنمية و مواجهة الفقر و تدني التعليم و الظروف البيئية بالاضافة الى انتشار العنف و التطرف و الحروب ... و لعل الجميع يتفق بان الشباب يشكل العامل المشترك و الحاسم في كل هذه القيم و التفاعلات ...


في المقالة التالية سنتحدث عن الندوة الثانية التي شاركت فيها حيث جرت نقاشات مهمة عن علاقة الدين و الدولة انطلاقاً من كتابات الشيخ علي عبد الرازق... هذه الندوة و طروحاتها كانت بالنسبة لمشاركتي امتداداً للندوة الاولى لان مفهوم الدين كان عنصراً أساسياً في كلا الندوتين .... نتواصل... حبي للجميع...

0
مناقشة مصطلح الجيل الرابع من الحرب4GW / الدكتور مه
تعدد الزوجات بين القبول والرفض / علي الزاغيني

مواضيع ذات علاقة :

 

التعليقات

لا تعليق على هذه المشاركة. كن أول من يعلق.
اذا لديك مدونة في الشبكة ؟ ادخل من هنا
:
السبت، 29 نيسان 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

المدونات الاكثر ترشيحا

شيرين فريد
28 آب 2016
أنا أعلم علم اليقين بأن مقالى هذا ربما سيثير حفيظة البعض لأنه عبارة عن محاولة إجتهادية منى للنظر نظر
2960 زيارات
لم يفاجئنا بنيامين نتنياهو رئيس وزراء دولة الاحتلال الاسرائيلي بعقده جلسة لمجلس وزرائه في هضبة الجول
2508 زيارات
خلود الحسناوي
09 تشرين1 2016
ظننت اني بالحناء سأخضب معك ظفيرتي ..يا لخيبتـــي وقــد شابـــت ظفيرتـــي وعـــلاها لون الثلـــج مــن
991 زيارات