الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقائق وقت القراءة (عدد الكلمات 583 )

مؤشرات للتناحر بين آلفاسدين / عزيز الخزرجي

لم يتمّ بعد الأعلان عن تشكيل حكومة تكنوقراطية على أعتاب الحكومة العراقية الفاسدة الحالية بعيدأً عن المحاصصة؛ حتّى خرج على الناس (كتلة المواطن) ألسّيئة الصيت لأعمالها المشبوهة .. مستنكرين ألتشكيلة الوزارية الجديدة و لأيّة خطوة عملية لحكومة تكنوقراطية, حيث أبدت تحفظها على التشكيلة الوزارية الجديدة ... معتبرين ذلك خيانة لأصوات الشّعب و قفز على الاستحقاق الانتخابي وهدر لحقوق الناس .. مطالبين (العبادي) بالأستقالة من منصبه لتشكيل حكومة انقاذ وطني تشرف على انتخابات مبكرة نزيهة!

كما أنّ الأكراد من جانبهم منعوا الوزير الكردي الوحيد الذي طرح إسمهّ ليكون بديلاً عن وزير النفط السابق المتهم عادل عبد المهدي, حيث تعذّر هو الآخر عن قبول هذا المنصب بدعوى أنّ ترشيحه تمّ بدون معرفة مسعود البارزاني رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي رفض ذلك, حيث إشترط الكرد على الحكومة في وقت سابق بأنّهم يعارضون أية حكومة جديدة لا يكون ثلث وزرائها من الأكراد!

و كذلك هناك أصوات معارضة أخرى .. رفضت أية تشكيلة وزارية ما لم تراعي الحكومة الحالية حقوقهم في النسبة الطبيعة التي يستحقونها!

و هذه مؤشرات خطيرة بدأت تلوح في آفاق الوضع العراقي الراهن, حيث هناك أختلافات جذريّة, ستؤثر بلا شك على فاعلية تشكيل الحكومة التكنوقراطية الجديدة والتي هي الأخرى لا أدري كيف إختار العبادي وزرائه التكنوقراطيين و هو نفسه كما حزبه لا يعلمون اصول التكنوقراطية الحديثة .. خصوصا التكنوقراطية الأسلامية, ممّا سيُسبب المزيد من الفوضى و الدمار و إستنزاف حقوق الفقراء و الشارع العراقي الذي وصل إلى حالة مأساوية يرثى لها بسبب سرقات و فساد السياسيين و المحاصصة التي لا يمكن أن تنتهي بسبب المبادئ السياسية و الفكرية الضحلة للكتل و الأحزاب الأسلامية و الوطنية و القومية التي حكمت العراق بعد حزب صدام اللعين!

و السؤال الذي يطرح نفسه هنا, هو:
لو كان المعيار هو رأي الشعب كما يدعون, فلماذا توافقت جميع الكتل السياسية ضد إرادة هذا الشعب بداية عام 2014م, و الذي على إثر ذلك بدى هذا الشعب لا يثق بأيّة حكومة توافقية محاصصية, بعد ما أزاحوا (دولة القانون) التي حصلت لوحدها على 3 مليون 750 الف صوت!؟

أ لم يكن ذلك استحقاق شرعي و قانوني و إنتخابي!؟
أ لم تكن إئتلاف الكتل و آلأحزاب السياسية .. و في مقدّمتها؛ الأئتلاف الوطني و الأئتلاف الكردستاني و الأئتلاف البعثي مع بعض .. خيانةً لأصوات و حقوق أكثرية الشعب و قفزٌ على الاستحقاق الانتخابي!؟

لذلك لا يمكن أن تتشكل حكومة وطنية تكنوقراطية عادلة مع وجود الفاسدين الذين سحقوا أصوات الشعب العراقي لأجل جيوبهم و مصالحهم!

بإعتقادي أن السبب الوحيد لهذا الفاسد و التناحر و اللهوث على السّلطة و الرّواتب هو فقدان أصل الولاية من منهج هذه الأحزاب و الشخصيات السياسية التي حكمت العراق بعد 2003, و لذلك تشبثتْ و ما زالت بآلسّلطة و الأموال و القرارات التي أكثرها جرّت العراق إلى الماسي و التدمير الذاتي!

و المَخرج الوحيد ألآن لتحقيق الأصلاح الحقيقي .. هو؛
أولاً؛ محاكمة الفاسدين جميعاً بدءاً بالوزراء و النواب و المدراء و المحافظين الذين سرقوا بحدود ترليون دولار, ليثقّ الشّعب بهم و بخطواتهم في هذا المجال!؟
و السؤآل هنا .. هو:
مَنْ يُحاكم مَنْ؟
و الفساد متشعب في كلّ أركان و قوانين الوزارات و المؤسسات و الرّئاسات و البرلمان نفسه حتى هيئة القضاء آلأعلى ألمُسيّر من قبل الأحزاب و الأجندات و فيه الكثير من القضاة المسيسيين!؟

الحلّ الوحيد .. و كما قلت سابقاً؛ هو على يد قوات بدر و الحشد الشعبيّ و معهم القوى آلأمنية بكلّ فصائلها العقائدية المخلصة, لكنس و محاكمة هؤلاء من الساحة السياسية و إقامة حكومة وطنية عادلة يشرف عليها ولي أمر المسلمين, لضبط الأمور و تحقيق العدالة في الحقوق و الرواتب و إسترجاع الحقوق التي إغتصبها السياسيون على مدى إثني عشر سنة, حتى ليس فقط أفلس العراق و فقد توازنه و مكانته كدولة و حكومة و شعب .. بل أصبح مدينأً بخمسين مليار دولار!
عزيز الخزرجي

0
باب .. / د. هناء القاضي
هل انتهت الازمة ؟ / غسان الكاتب
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
الخميس، 26 نيسان 2018

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 04 نيسان 2016
  3307 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني أول أجراس قتلي دقت / الصحفي المقتول سردشت عثمان
13 نيسان 2018
حسبي الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل ...يجلس اللآف من العوائل ...
: - الكاتبة امل ابو فارس لا تفتعلْ في حضوري / امال ابو فارس
07 نيسان 2018
لك امتناني وشكري العميق الصديق حسين يعقوب . تحياتي لمرورك البهي !
حسين يعقوب الحمداني تساؤلات شعبية بدون استفهام: ميثاق الشرف الانتخابي / وسام سعد بدر
05 نيسان 2018
تحية طيبة .الفساد حالة والكذب حالة والمراوغه حالة والتقدم والتلاعب حا...
حسين يعقوب الحمداني موسكو تدين الاستخدام العشوائي للقوة ضد المدنيين في غزة
05 نيسان 2018
تحية طيبة تحية الأرض تحية الوطن تحية الشعوب المناضلة المجاهدة من أجل ن...

مدونات الكتاب

عصام العبيدي
14 شباط 2014
 كثر الحديث واللغط وتقاذف الاتهامات بين اعضاء البرلمان بسبب التصويت على الفقرات 37 و38 من قانون
3551 زيارة
لماذا مطلوب من المواطن أن يضحي ويجوع ويستشهد، وأمامه ساسة يتمتعون بالإمتيازات الضخمة؟! وأين الأ
3432 زيارة
حسام العقابي
05 تشرين2 2016
 حسام هادي العقابي – شبكة الاعلام في الدانمارك قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الامري
3095 زيارة
تزايدت  في الآونة الأخيرة الدعوات والمطالبات برحيل القوات الأمريكية بحجة انتهاء العمليات العسكر
694 زيارة
علي الشاعر
21 آب 2017
لا اتحدث عن مجالس المحافظات التي تكلف الدولة العراقية (7 ) ترليون دينار من الميزانية سنويا رغم
1734 زيارة
امال السعدي
25 نيسان 2018
أسئلة و استفهام به يدور العقل عن كل ما نعايش ما به قد نصاب.. و جواب واحد يحتل كرسي سلطة الجواب.
69 زيارة
مكتب البصرة / شبكة الإعلام في الدانمارك يبدو ان الامكانات المتاحة لتنفيذ اصلاحات العبادي ستكون
3393 زيارة
حسام العقابي
08 كانون2 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارككشف مصدر مطلع ان رئيس الوزراء الأردني هاني الملقي
2881 زيارة
محرر
05 آب 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -قدمت وزارة الدفاع الأمريكية توصية إلى البيت الأبيض بتسليم أو
2376 زيارة
د. مها القصراوي
18 تشرين1 2016
 عبر التاريخ كانت كل من سوريا والعراق هما حجري الأساس في قوة العرب وفي ضعفهم وهذا لا يخفى
3323 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال