Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 15 شباط 2014
  2478 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل معلومات للفائدة .. / الشاعر كاظم الوحيد
27 تشرين2 2017
شكرا للشاعر المبدع كاظم الوحيد على نشر موضوعه والذي يحمل بين طياته معل...
عبد الامير الديراوي الف مبروك لمدير مكتب شبكة الاعلام عبدالامير الديراوي لمنحه شهادة الدكتوراه من معهد العلماء والتاريخ
24 تشرين2 2017
الف الف شكر لشبكتنا ولرجالها الاوفياء على هذه التهنئة والمشاعر النبيلة...
شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...

مدونات الكتاب

عزيز الحافظ
07 آذار 2017
بغداد اليوم  25 رجب ،اتشحت بالسواد وتعطلُت أسواقها بسبب حدث مناسبة وفاة الإمام  موسى
3021 زيارة
نزار حيدر
22 آذار 2011
 العاقل لا تعنيه الهويّة وانّما يعنيه الإنجاز، وهو لا يسألُ عنها او يهتمّ بها وانّما يسأل ويهتم
2463 زيارة
رائد الهاشمي
25 نيسان 2016
السياسي في جميع دول العالم هو ذلك الشخص رجلاً كان أم إمرأة الذي يؤمن بايديولوجية معينة ويعمل من
2249 زيارة
د.حسن الخزرجي
13 تشرين2 2016
ما ﻻ يعرفه اﻷكثرية ان العراق هو البلد الذي ابتكر ( الديمقراطية ) نهجا و اسلوبا للسلطة و الحياة
2102 زيارة
حمزة مصطفى
07 حزيران 2017
تبدو مهيمنات القراءة في كثير من الأحيان أهم من القراءة بحد ذاتها. يمكن أن تقرأ نص "رواية, قصة,
2021 زيارة
مازلنا نستشعر طيب الولادة فلنكلم أنفسنا ولنولد مع الأقمار المحمدية النورانية ولادة حياتا جديدة
2480 زيارة
حسام العقابي
14 كانون2 2017
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك دعت النائبة عن كتلة التغيير في مجلس النواب
1847 زيارة
محرر
01 شباط 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - اعلنتْ رئاسة مجلس قضاء الخالدية، دخول قوات الجيش الى منطقة
2112 زيارة
رواء الجصاني
26 شباط 2017
القسم الاول     برغم ما تشهده البلاد العراقية، وشعوبها من "منغصات" وآلام بل ومآسٍ، تدوم وتدوم،
2365 زيارة
زيد الحلي
20 حزيران 2016
بعد ان شعر صديق لي ان حياته مالت الى المغيب ، حين داهمه مرض عضالً ، القى نظرة الى ماضيه بين محط
2225 زيارة

الصادقون يتامى في مدينتنا! / د. حميد عبد الله

شاعتْ ظاهرة التدليس والكذب وطمس الحقائق في قواميس ساسة هذا الزمان!

 الكذابُ جبانُ بالضرورة، لأنه يخشى ان يقرّ بفعله، ويجاهر بالحقيقة من غير تلفيق ولا تدليس!.
تهربَ ممثلو الشعب من الإقرار بتصويتهم على مادة في قانون التقاعد، تمنحهم امتيازات تجعلهم طبقة فوق الشعب الذي أوصلهم الى ما هم فيه.. لم يجرؤ منهم سوى امرأة شجاعة قالت على رؤوس الاشهاد: انا قلت (نعم) لهذه المادة.
أما (الصناديد) (الشجعان) (المناضلون) والمطالبون بالخدمة الجهادية فقد طأطأوا ودسوا رؤوسهم في الرمال كالنعامة!.
الكذب إذاً صار خصلة ملازمة للعمل السياسي في بلادنا، أو هكذا اقتضت اللعبة، كما يفهمها ساسة هذا الزمان!.
دعونا من (كذب قانون التقاعد)، فربما يكون كذباً ابيض، مقارنة بالكذب الأخطر الذي يمارسه الكبار في القضايا الأخطر والأكبر!.
هناك حرب تجري في الانبار منذ أكثر من شهر، ولا أحد يعلم أين تتجه، ومتى تنتهي، وما الذي تحقق فيها؟.
سمعنا مسؤولين كبارا قالوا إن المعركة ستحسم خلال اسبوع، و يعلنُ آخرون ، يوميا، ان الجيش ينتصر، و(داعش) تنكسر.
أما القائد العام للقوات المسلحة، فقد حرر نفسه من الاسئلة المحرجة، وقال: إن الوقت لايهمنا، والمعركة ستظل مفتوحة، المهم أن تتحقق النتائج  التي نريدها!.
في جميع المعارك، هناك بيانات تصدرها القيادة العامة للقوات المسلحة، توضح فيها لأبناء الشعب اتجاهات المعارك ومساراتها ونتائجها.. أليس من واجبات القيادة العامة أن تنوِّرنا بما يدور على ارض الانبار من تطورات عبر بيانات يومية واضحة؟!.
الكذب يبدأ من أصغر القضايا، ويمتد الى أكبرها!.
المسؤولون عن الامن يقولون إن بغداد تنعم بالأمان... والحكومة تقول: وسائل الاعلام تبالغ في حجم الفساد، وتصوّر ساسة العراق، وكأنهم مجموعة من اللصوص! حاشاهم!.
المسؤول التنفيذي الاول في العراق يبرر الإبادة الجماعية التي يتعرض لها العراقيون بأنها جزء مما يجري في المنطقة من انفلات وارهاب، وكأن دول المنطقة تشبه العراق بما يجري فيه من فساد، ونهب، وفرهود، وقتل، واستباحة، ودمار، وتخريب، وكذب، وتدليس، ونفاق، وتبويس لحى، وحرب ملفات، وودسائس، وضرب تحت الأحزمة.
مات الصادقون الأنقياء يرحمهم الله!.
الصادقون يتامى في مدينتنا!.
السلام عليكم!

قيم هذه المدونة:
0
حرائقنا التي لا تنطفئ! / د. طه جزاع
يوم الحب..يوم الدين / نزار حيدر
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الخميس، 14 كانون1 2017