Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

الأربعاء، 07 أيار 2014
853 الزيارات

اخر التعليقات

محرر طالب عراقي مهندس يحصل على خمسة عروض لاكبر الشركات في الدانمارك
29 نيسان 2017
الف مبروك ولدي مصطفى .. اسال الله ان يوفقك ويوفق جميع الطلاب والطالبات في داخل ا...
محرر ضرب الأطفال في المدارس / رقية الخاقاني
24 نيسان 2017
اول مسرح للطفل في الوطن العربي هو الشارع ونهاية كل مسرحيه تكون في متاهات المدن ا...
اسعد كامل الفاتحة : الى روح الإمام الكاظم (ع) وعثمان علي العبيدي / الصحفي صادق فرج التميمي
23 نيسان 2017
الله يرحمك يااصيل فان حليبك طاهر ونقي سيذكرك التاريخ الى يوم الدين اسال الله ان ...

مدونات الكتاب

د. كاظم حبيب
11 تشرين1 2016
حين تنمو وتتسع ظاهرة سياسية-اجتماعية سلبية ويزداد تأثيرها في مجتمع متحضر مثل ألمانيا، تجد الكثير من
699 زيارة
يسود العالم ترقب حذر تجاه سياسة دولية جديدة مع بدأ تولي ترامب رئاسة أقوى واكبر دولة في العالم,والذي
395 زيارة

شبكة الاعلام في الدنمارك - اعلامية سياسية ثقافية فنية مستقلة

شبكة الاعلام تقوم برصد وتوثيق وأرشفة الأحداث العراقية والشرق اوسطية واخبار العالم وترجمة الاخبار الدانماركية الى العربية .. شبكة حرة .. تهدف الى تحرير العقل من قيود الاستعباد والاستغلال

غزوة جيش البك / علي فاهم

مع الارتفاع الملحوظ في درجات الحرارة و الانخفاض الملحوظ في الكهرباء كعادة العراق في مثل هذه الايام تبدأ الغزوة الشرسة و السافرة لهجوم (جيش البك ) على العراقيين بمختلف أطيافهم و ألوانهم و انتمائاتهم و لهجاتهم كما هم كل العراقيين فدمائهم مباحة لكل مصاصي الدماء سواءاً المحليين أو المستوردين من الشيشان و أفغانستان و بمختلف الاحجام صغيرها و كبيرها و لكل من يريد أن ينكح حورية في الجنة براس كم عراقي مسكين ، إن شراسة هجوم جيش البك على العراقيين ليس له مثيل الا في غابات الأمازون الاستوائية فهو يقف على أهبة الاستعداد شاهراً أبره باتجاه الضحايا و بمجرد أنقطاع الكهرباء يدق جرس الانذار و تبدأ ساعة الصفر للهجوم على الاجساد التي لا تستطيع الاختباء تحت الأغطية لشدة الحر و لا تستطيع تحمل الأبر المسمومة فتكون واقعة بين مطرقة البك و سندان الحر فلا مفر لها الا الحك و الهرش حتى يكاد الضحية أن ينزع جلده عنه و أفراد جيش البك يتلذذون بدماء العراقيين النقية و الخالية من الاضافات الاقليمية لحد الان على الاقل و التي مازالت تحاول الحفاظ على بعضٍ من وطنيتها المسلوبة و بينما يتمتع طيران جيش البك بحملاته و تلذذه بوجبات الدم السريعة تبدأ مليشيا ( الحرمس ) للتدخل السريع ، بالتوغل تحت الأغطية و الملابس ليصلوا الى منابع الدماء و لتذيق العراقيين لسعات مؤلمة تنم عن حقد دفين و تحرمهم من النوم الهانيء بعد يوم يكد فيه العراقيون من الصباح و حتى المساء دون راحة أو أستراحة أو فرحة فيرموا بجثثهم المتعبة لتتلقفها الاعداء من حشرات صغيرة الحجم كبيرة الاذى لم تستطيع الدولة بكل مؤسساتها أن تقف بوجه هذا الجيش و فشلت كل الحلول الدبلوماسية و العسكرية و حرب العصابات و الطيران و السمتيات و حتى سوات في القضاء على هذا العدو أبتداءاً من محاولات عبد الكريم قاسم بأستيراد الديدان التي تأكل يرقانات البعوض من البرازيل فخالفت بنود الاتفاقية المبرمة و أكلت بيوض أسماك الشبوط و البني العراقي (فلا حظت برجيلها و لا خذت سيد علي ) و لم تعد ( أم الدخان ) التي كنا نركض خلفها و تملأ الجو بالدخان الابيض لتخيف جيش البك أو تأثر فيه فقد تعود عليها و بات يلعب في الهواء حين تمر قربه و يستنشق دخانها و كأنه يدخن النركيلة في مقاهي ضياع الوقت ، و حتى منظومة ( الكلة ) ذلك الابتكار العراقي التي كانت يحتمي بها أجدادنا لم تعد تنفع فقد تطور البك كثيراً حاله حال كل الدول في العالم و أبتكر أساليب جديدة للأختراق أما نحن فتراجعنا الى الوراء در , و أخيراً يجب أن نسجل نقطة ايجابية لهذا الجيش و هو كونه شريف جداً لا يأكل الحرام مثل بعض مصاصي الدماء الذين نعرفهم فهو لا يقترب من دماء الاغنياء و الاثرياء و أصحاب المناصب لأنها مخلوطة بالحرام بل يقتصر على دماء الفقراء المتوفرة مجاناً و حين الطلب الذين لا يملكون المولدات او المكيفات و لكنهم يملكون الاصوات و دمتم سالمين .

0
الحكومة القادمة ومعضلات الاصلاح الامني / رياض هان
رائحة الصمت قصة قصيرة جداً / الشاعر فائق الربيعي
 

التعليقات

لا تعليق على هذه المشاركة. كن أول من يعلق.
اذا لديك مدونة في الشبكة ؟ ادخل من هنا
:
السبت، 29 نيسان 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

المدونات الاكثر ترشيحا

شيرين فريد
28 آب 2016
أنا أعلم علم اليقين بأن مقالى هذا ربما سيثير حفيظة البعض لأنه عبارة عن محاولة إجتهادية منى للنظر نظر
2956 زيارات
لم يفاجئنا بنيامين نتنياهو رئيس وزراء دولة الاحتلال الاسرائيلي بعقده جلسة لمجلس وزرائه في هضبة الجول
2505 زيارات
خلود الحسناوي
09 تشرين1 2016
ظننت اني بالحناء سأخضب معك ظفيرتي ..يا لخيبتـــي وقــد شابـــت ظفيرتـــي وعـــلاها لون الثلـــج مــن
987 زيارات