Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 24 نيسان 2016
  2005 Hits

اخر التعليقات

رعد اليوسف الصحافة والصحفيون / د.كاظم العامري
17 تموز 2017
سلطة الصحافة تعززها سلطة الحكومات في الدول الراقية.. وتنتهكها وتضعفها ...
ساره سامي رِسالة إلى شَهيد / ساره سامي
16 تموز 2017
أستاذي الغالي أسعد كامل ألف شُكر لكَ لدعوتي لشبكة الإعلام العراقي. إن...
ساره سامي رِسالة إلى شَهيد / ساره سامي
16 تموز 2017
شُكراً لنثركَ شذى الياسمين في طريقِ حُروفي أستاذي الغالي أدهم النعما...
ساره سامي رِسالة إلى شَهيد / ساره سامي
16 تموز 2017
إلى الأستاذ رعد اليوسف الف شكر على مُرورك المُكلل بالورد و ترحيبك لي ...

مدونات الكتاب

أعتبر البروفيسور العراقي كاظم حبيب في الشأن السوري أن”أربع قوى إقليمية كان لها الدور الأكبر في
1553 hits
حسين فوزي
30 كانون1 2013
يحتاج وضع العراق إلى حزم ولباقة، قبضة مخملية تمسك الأمور بشكل صحيح يلبي تطلعاتنا في الألفية الث
1809 hits
أسباب الإرهاب موضوع مثير للجدل، فكل يؤوله لسبب معين وفق معتقده السياسي والديني ومصالحه المادية
1822 hits
وطن لايشبه الاوطانعندما اخلد الى النوم ارتمي بين احضان احلامي التي تاخذني الى زمن قد
1466 hits
د. اكرم هواس
23 كانون1 2016
رغم الامال و الالام الكثيرة اعتقد ان كل ما يجري هذه الأيام من تطورات سياسية و عسكرية لن تستطيع
1367 hits

اين المسير في عتمة الحكم العسير؟ / عصام العبيدي

تلاعبت بنا الاقدار منذ سقوط الصنم ومجيء دبابات المحتل الامريكي واحتلالها بغدادنا العزيزة وزرعها عاراتهم الذين ارضعوهم الحقد والغل لكل ماهو وطني اصيل وابعدوا ابناء البلد عن تبوء المناصب القيادية وادارة دفة الحكم بحجج انهم من بقايا النظام وسلطوا على الرقاب والعباد قادة اخر الزمان الذين لانعرف لهم اصلا ولا فصلا سوى هروبهم من العراق خوفا من العسكرية والحرب واصبحوا بين ليلة وضحاها قادة معارضة لم نسمع لهم صولة او جولة في زمن البعث المباد وتنعموا بترف وفتات الغرب واغتنموا دخول المحتل للبلد وقدموا له فروض الطاعة والولاء ورهنوا مصير البلاد والعباد بيد ساداتهم ونهبوا ثروات العراق دون حسيب او رقيب واصبحوا في غفلة من الزمان اصحاب ثروات وعقارات في ارجاء المعمورة بعد ان كانوا لايمتلكون من المال شيء سوى ما يتكرمون به عليهم تحت يافطة اللجوء والمساعدات الانسانية…كل هذا ونحن صابرون سائرون خلف شعاراتهم البراقة المزيفة املين ان يكون لديهم بقايا من ضمير حي وجذور انتماء للوطن …شاركناهم الانتخابات المزورة والمحسومة حتى قبل اجراؤها وباركنا لهم دستورهم اللعين الذين فصلوه على مقاساتهم النكراء ونحن سائرون صاغرون مطيعون خوفا على الدين والمذهب كما يدعون ؟ بح صوت المرجعية من الوعظ والارشاد….قدمنا الشهداء والتضحيات عبر المسيرات الاحتجاجية وداعش والاعتصامات…كل هذا ونحن لازلنا سائرون صاغرون…سقطت مدن واستبيحت الارض وانتهك العرض والشرف والرجولة والاباء دون ان يستيقظ لهم ضمير وبقوا متمسكين بالعروش والاموال والمناصب دون خجل او حياء … ومن اين ياتي الحياء لاناس باعوا الارض والعرض والشرف لمن يحميهم من خارج الحدود.
الجميع تامر على العراق وشعبه وبطرق وافكار مختلفة …كلكم تقاسمتم كعكة العراق التي ستصبح علقما لكم في سفر التاريخ …لن نستثني منكم احدا حتى من تبجح وشارك في الاعتصام وتظاهر كذبا ورياءا وانسحب منها على عجالة حتى لاتختلط الاوراق ويكون للشعب وصولته منجزا ثوريا ويسقط كل الوجوه دون استثناء .
نعم ستتقاسمون العراق مجددا وستاخذ الكتل امتيازاتها ووزارتها ملكا صرفا وسيبقى حالنا هكذا سائرون في عتمة المسير الطويل دون بصيص امل او نور مادمتم باقين متربعين على السلطة بصناديق الانتخابات الجاهزة لمن يريدكم ان تديموا بقاء العراق ضعيفا طائفيا تحت مسميات المحاصصة والتمثيل العرقي والاثني….وسيبقى شعب العراق متظاهرا بتظاهرات يتيمة لاتغني ولاتشبع مافي الجوف من غضب وسيبقى ملف الاصلاح مركونا على الرفوف وسيحقنون الشعب به متى ماكانت له حاجة به وسنبقى كما قال شاعرنا الكبير البياتي رحمه الله:
ونحن من منفى الى منفى
ومن باب لباب
نذوي كما تذوي الزنابق في التراب
فقراء ياقمري نموت
وقطارنا ابدا يفوت.

قيم هذه المدونة:
سنبلةٌ لشتاءٍ غَريب / صالح أحمد كناعنه
أحرار العالم ينشدون من تونس العدالة لفلسطين/ د. م
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
الإثنين، 24 تموز 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مدونات الكتاب

كتبوا على ورقِ المهانةِ فعلهم نستنكرُ الأرهاب طوبى انهم فعلوا تلكَ الايادي التي
1609 hits
وداد فرحان
05 آذار 2016
على عتبة الملتقى وحول نور القمر تراقصت اجنحتهن، تعكس انكسارات الفرح على ثغر موجا
1511 hits
ادهم النعماني
07 نيسان 2016
ارتوت ارض العراق بسيل هائل هادر من الدماء الطاهرة الشريفة التي رسمت ملامحه الانس
1618 hits
الأسابيع الماضية سجلت اختفاء غريب للنفط الأبيض, والذي يستخدمه الأهالي للتدفئة, و
1359 hits
يشعر الكثير بالقلق على مصير الصداقة الفرنسية العربية التي أرسى معالمها الرئيس ال
3087 hits