Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 23 أيار 2014
  2748 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل معلومات للفائدة .. / الشاعر كاظم الوحيد
27 تشرين2 2017
شكرا للشاعر المبدع كاظم الوحيد على نشر موضوعه والذي يحمل بين طياته معل...
عبد الامير الديراوي الف مبروك لمدير مكتب شبكة الاعلام عبدالامير الديراوي لمنحه شهادة الدكتوراه من معهد العلماء والتاريخ
24 تشرين2 2017
الف الف شكر لشبكتنا ولرجالها الاوفياء على هذه التهنئة والمشاعر النبيلة...
شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...

مدونات الكتاب

واثق الجابري
14 تموز 2016
دون شك أن الإرهاب كالذئب السائب في الأحياء المدنية، ويُحاول إستغلال الخلافات السياسية للرد على
2196 زيارة
بدايةً وجود الطيبين والمحبين لأوطانهم شيء جميل ويميز بلادهم فهي تتزين بحبهم ودفاعهم عنها وكما ي
691 زيارة
حسام العقابي
29 تشرين2 2016
 حسام هادي العقابي – شبكة الاعلام في الدانماركشدد نائب الأمين العام للإتحاد الوطني الكردست
1860 زيارة
ستار الجودة
04 تشرين2 2014
لم يكن يزيد ابن معاوية أفضل من رئيس  اللجنة العليا لمساعدة النازحين الدكتور "صالح المطلك" فالأو
2423 زيارة
محرر
30 كانون2 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أعلنت شركة "ستاربكس" الأمريكية للمقاهي أنها ستوظف 10 آلاف ل
1827 زيارة
عباس سليم الخفاجيقصة قصيرة وفيها عبر .. أكيد ستنال إعجابكمذهب فلاح إلى جاره يطلب منه حبلاً لكي
2094 زيارة
سامي جواد كاظم
13 نيسان 2011
اجتمع العرب في قمة العجب سالت صاحبي عن ماذا حصل في القمةقال فلسطين اغتصبت واهتز ضمير الامة والس
2634 زيارة
يزخر التاريخ الشيعي, بكثير من المؤلفات التي ناقشت حياة الإمامين الحسن والحسين, عليهما وألهما أ
590 زيارة
سوسن المظفر
01 نيسان 2017
كلما كنت غافلا أصبت منها نصيبا ، فلا تحزن لغفلتك ، وما عليك إلا ان تصدق ليس لان الذي يقال حقيقة
1599 زيارة
عينان البراءه قد نطقت فيهما حكايات الماضي تتكلم صغير وصغيره عاشا الطفوله معا بنظرات تترقب عيون
2017 زيارة

كلّ شيء من أجل الانتخابات..! د. هاشم حسن

ماتفرزه الانتخابات من اساليب منافسة وصراع ارادات تعدّ من الامور المألوفة في الدول المتقدمة أو النائمة التي سبقتنا ديمقراطيا ونهضويا، ولكن في اطار القوانين والتقاليد الديمقراطية والثوابت الوطنية.
وتمثل الانتخابات العراقية بمراحلها كافة منذ الشروع بالانتخابات والدخول في حمى الدعاية وبعد اعلان النتائج حالة استثنائية بامتياز فلا تكاد تفرق مابين الاخوة سياسيا ومابين الاعداء، فالجميع ينفذ ستراتيجية كل شيء من اجل الفوز بالانتخابات، وهذا الامر يذكرنا بشعارات انظمتنا العربية الخائبة (كل شيء من اجل المعركة)، واول هذه الاشياء المصالح العليا والخاصة للشعب، والنتيجة هزيمة كبرى على الاصعدة كافة، وهكذا تستهلك الانتخابات كل طاقاتنا واعمارنا  ومبالغ ضخمة من ثرواتنا في معارك طاحنة تسمم الاجواء وتعكر صفو المجتمع، وتثير المخاوف والقلق بدلا من تعميق الشعور بالامن والاستقرار واقناع الناس بأن البلاد ستكون صالحة للعيش الهادئ بعيدا عن الارهاب والفساد.
وهكذا ترى شعبنا مثل الجالس في ارجوحة تصعد وتنزل مابين حكومة شراكة تنتج محاصصة وحكومة اغلبية تنتج محاصصة ايضا، ومابين هذه وتلك مازال الحرس القديم يتصدر الاصوات برغم كل الانتقادات والتظاهرات وشعارات التغيير، وهذه الامور تحتاج الى تفسير من خبراء لتحديد مجدد لطبيعة الشخصية العراقية، وهل مازالت كما وصفها علامتنا الراحل علي الوردي تعاني من الازدواجية، ولم تمس جوهرها كل هذه التبدلات في العالم من حولنا وماجرى عندنا من تحولات سياسية وتضحيات مليونية بالبشر وترليونية في الثروات يقال انها انفقت على الاعمار، ومازلنا نعيش على الارض تحت خط الفقر في قرى بائسة عشوائية نسميها المدن وانسان بلا هوية في الزمن الدكتاتوري واستمر كذلك في الزمن الديمقراطي...؟ ومازال وصف الوردي ينطبق عليه (افندي وعكاله بجيبه) و(افلاطوني المظهر ملا عليوي الجوهر)، وهذه ليست شتيمة لشعبنا، بل وصف الحال، والدليل نتائج الانتخابات وربما لو اطال الله في عمر الوردي لتحدث اليوم عن ازدواج ثلاثي ورباعي وخماسي، وتقدم للوراء، ولأقنعنا بأن حتى النخب والمثقفين أو العلماء سيجدون في جيوبهم عقالا أو عمامة وتراهم يتحدثون عن البنيوية والتعددية والنهضوية، وفي الخفاء يمارسون العشائرية والطائفية واساليب اقصاء الآخر بكل الوسائل فكل شيء من اجل المقعد البرلماني والمنصب الحكومي!.

قيم هذه المدونة:
0
رسالة عاجلة الى أصحاب المعالي / د. هاشم حسن
كاتيوشا :جريمة الاحتيال الكهربائي..! / د. هاشم حسن
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الخميس، 14 كانون1 2017