Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 10 آذار 2016
  1171 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل لقاء مع العلاّمة علي القاسمي"أبو المعاجم العربيّة الحديثة"أجرى اللقاء :الأديبة د.سناء الشعلان
20 حزيران 2017
حقيقة حوار ولقاء جميل جدير بالقراءة ، ولا شك فيه ما هو مفيد جدا لجميع من يق...
عزيز الخزرجي - مفكر كونيّ رئيس الوزراء : الإدارة الأميركية الحالية تريد أن تكون أكثر انخراطا في مكافحة الإرهاب من الإدارة السابقة
19 حزيران 2017
يا رئيس الوزراء : إن أمريكا و معها الغرب هي التي أوجدت داعش و أخواتها بدءا ...
اسعد كامل شكرا لقراء الشبكة يفوق الرقم 25.175 الف؟! / رعد اليوسف
16 حزيران 2017
ليس غريبا على شبكة الاعلام في الدانمارك - فان هيئة التحرير في العراق وخارجه...

مدونات الكتاب

أمير الحلو
22 تشرين1 2014
المقالات المنوعة
هناك مفارقات تحدث في الحياة بعضها محزن والآخر سار ولكنها تجتمع عند حالة المفاجأة أو الحدث غير المتوق
1410 زيارة
عدنان السوداني
11 كانون2 2017
اخبار العالم
طالعتنا الاخبار باعتداء وحشي أقل ما يقال عنه انه عمل جبان طال مجموعة من الصحفيين ومنهم مراسل قناة (ا
1440 زيارة
المقالات المنوعة
وهذه كناية بغدادية يقولها من اضطر لاقرار امر، وهو مكره على اقراره، واصل الكناية: ان عبد المجيد الشاو
1445 زيارة
عهود ك. السعيد
11 أيلول 2015
المقالات المنوعة
دراسة ولقاءات (الفرق بين السياسة التعليمية في بلداننا وبين السياسة التعليمية في أوربا) (هكذا يرسم ال
3706 زيارة

شبكة الاعلام في الدنمارك - اعلامية سياسية ثقافية فنية مستقلة

شبكة الاعلام تقوم برصد وتوثيق وأرشفة الأحداث العراقية والشرق اوسطية واخبار العالم وترجمة الاخبار الدانماركية الى العربية .. شبكة حرة .. تهدف الى تحرير العقل من قيود الاستعباد والاستغلال

هيبتا عراقيا / ..!! د.هاشم حسن

اثارت رواية هيبتا وتعني الرقم سبعة بالاغريقي اهتماما استثنائيا من النقاد وجمهور التواصل الاجتماعي ويتلخص جوهرها بان البشرية لاتتعلم من اخطائها ولاتتعض من الدرس فتكرر الالام والتضحيات ذاتها والمرور بالمراحل السبع للعبة البشرية ، وهكذا هي امتنا العراقية مازالت تكرر الاخطاء ومسيرة الالام بدون توقف...! نعم العراق وهو الاقدم حضاريا بين شعوب الارض واول من اكتشف الابجدية والقانون مازال يتقدم الى الوراء ويسجل ارقاما قياسية في التخلف والجهل والامية وتصدر مؤخرا قائمة البلدان التي لاتصلح للحياة والاكثر خطرا وتخلفا ـ وهو ايضا البلد الذي يحتل راس قائمة الفساد في العالم ، ويحتل المرتبة الاولى في ضوء نظرية هيبتا التي تتحدث عن البشر الذين يهلكون انفسهم في البحث ويقعون ويكررون الاخطاء ذاتها ويواصلون الاقتتال بالنيابة عن عدوهم ولايجدون حلولا عقلانية لمشاكلهم ومازال العنف والقسوة تستهويهم وكانهم بالالف الدموي الثالث قبل الميلاد يكررون حروب فجر السلالات الدموية. ويرفعون شعارات التغيير الدموية ويجملون صورة الانقلابات العسكرية. ان العراق يقف الان بين مفترق طرق ستشتد فيه معارك الاخوة الاعداء المهيمنين على العملية السياسية تحت شعارات الاصلاح ومكافحة الفساد وسيطلقون رصاصة الرحمة الاخيرة على نعش التحول الديمقراطي المزعوم والاعلان الرسمي لسقوط دول القانون والانتصار للمجموعات المسلحة التي ستكون دولا داخل هيكل لدولة كان اسمها العراق وستفتح الابواب لتسلق العناصر الانتهازية للسلطة والمواقع المهمة في الحكومة والبرلمان وستنهي وللابد اكذوبة الكفاءات وحكومة التكنوقراط والتي ستكون مجرد اقنعه لمخالب دموية لاتعترف بالفكر والحوار ولاتتقبل الراي الاخرن وستحدث عملية استبدال لصوص باخرين اكثر جوعا وشراسة في نهب المال العام وتصفية الخصوم او الذين يترددون في رفع شعاراتهم وتقديس قياداتهم والانخراط في تظاهراتهم والانغماس في طقوسهم والتذلل لحاشيتهم..!

قيم هذه المدونة:
الشركة العامة لأسمنت العراقية :شكلناغرفة عمليات مش
في عيدنا / وداد فرحان
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
هل انت مسجل كعضو في الشبكة؟ ادخل هنا للتسجيل ( كعضو جديد )
:
الأحد، 25 حزيران 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

المدونات الاكثر ترشيحا

المقالات السياسية
هناك حقيقة يستشعرها ويؤمن بها "معظم العقلاء" ممن يتأملون فى الأحداث التاريخية والسياسية المتتابعة خل
5155 زيارات
المقالات المنوعة
أنا أعلم علم اليقين بأن مقالى هذا ربما سيثير حفيظة البعض لأنه عبارة عن محاولة إجتهادية منى للنظر نظر
3571 زيارات
المقالات السياسية
لم يفاجئنا بنيامين نتنياهو رئيس وزراء دولة الاحتلال الاسرائيلي بعقده جلسة لمجلس وزرائه في هضبة الجول
2995 زيارات
المقالات الثقافية
ظننت اني بالحناء سأخضب معك ظفيرتي ..يا لخيبتـــي وقــد شابـــت ظفيرتـــي وعـــلاها لون الثلـــج مــن
1504 زيارات