الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 372 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

قوافل الفاتحين الى دمشق / هادي جلو مرعي

ماذا تفعل داعش في العراق غير نشر الرعب وهتك أعراض الناس ونهب وسلب الممتلكات العامة وإشاعة الخوف، العالم كله صار في محل الموافق على كل إجراء تقوم به الولايات المتحدة الأمريكية للتخلص من الكابوس الذي ضرب الشرق الأوسط بكامله سواء بالوجود المباشر لداعش بالخوف الذي عم وإنتشر وسيطر على النفوس في كل بلدان العرب وصار حديث الإعلام العربي والغربي، وإنتفخت داعش بهذا الفعل لتكون حاكمة وتصنع دولة الخرافة التي يعرف المسلمون كيف يجرون خلفها بفعل الفراغ الروحي والفكري والضياع المسيطر على الجميع في امة مغيبة عن وعيها وعن مستقبلها الذي يكتنفه الغموض، ولايبدو من أفق لحلول ناجعة لمشاكل جمة تعترض طريق الأجيال العربية والمسلمة الصاعدة بيأس.

قامت داعش بدور مهم وحيوي لضمان عودة الولايات المتحدة والحليفات الغربيات الى العراق والشام فهي من جهة أضعفت الإسلام المعتدل مقابل الإسلام المتطرف والعنيف الذي تسوق له الدوائر الغربية ووسائل إعلام متماهية معها، وتصرفت بطريقة مرعبة هيأت الأجواء لتنسيق عال بين واشنطن وبعض العواصم الغربية وعواصم الخليج التي تريد إسقاط نظام بشار الأسد بكل وسيلة ممكنة، وحين إستشعرت فشل مشروعها الأول تعمد الآن الى تمتين التحالف الغربي بحجة حماية العراق من التطرف، والجميع يعرف إن الهدف سوريا والعراق ليس سوى المعبر الذي ستمر منه قوافل الفاتحين الى دمشق.

مهمة داعش إنتهت على مايبدو فالولايات المتحدة وحليفاتها الغربيات أعدت العدة لبداية هجوم كبير تحسبت له من خلال التركيز على الضربات الجوية فقط دون القيام بهجوم بري لكن ذلك ليس مؤكدا فربما سيكون ذلك مدعاة لتدخل بري، أو عمليات خاصة برية تقوم بها وحدات عسكرية أمريكية وحليفة في الأراضي العراقية والسورية لهزيمة داعش وإحلال قوات الجيش الحر والمعارضة المسلحة من السعودية وقطر وتركيا عدا عن مشاركة البيشمركة والعشائر السنية وبعض القطعات من الجيش العراقي رغم عدم الثقة بها في مرحلة لاحقة.

هيأت داعش العالم العربي ليستقبل من جديد شكلا من أشكال الإحتلال غير المرضي عنه لكنه كالسم الذي يتجرعه الشخص مكرها وهذا ماسيحصل بالفعل مع العرب والمسلمين، وقد تكون إيران المتيقظة اول المتنبهينن للفخ الأمريكي ورفضت المساعدة لأنها تدرك اللعبة وعاضدتها روسيا وبمستوى من المستويات مصر التي لاتريد إنكسارا نهائيا لسوريا لأنها ليست ببعيدة عن مرمى النيران، بينما لايشكل الدخول الرسمي العراقي في المعادلة الجديدة مشكلة بالنسبة لقوى المقاومة والمجموعات الرافضة لهذا الوجود التي أعلنت أنها ستفعل كل شئ لتبيان موقف نهائي من الوجود الأمريكي الجديد.

نحن ننتظر حوادث مثيرة وماعلينا إلا أن نتقبل النتائج التي ستترتب حتما على التدخل الأمريكي القادم.

مستقبل العراقيين في زمن المهرجين / مديحة الربيعي
المطر الأحمر والخريف العراقي ...! / فلاح المشعل
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأربعاء، 20 حزيران 2018

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 03 تشرين1 2014
  3907 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

لطيف عبد سالم أهلا بالأستاذ الكاتب والصحفي لطيف عبد سالم في هيئة تحرير الشبكة ..
19 حزيران 2018
إلى / أحبتي وأساتذتي الأفاضل إدارة تحرير شبكة الأعلام في الدنمارك مساء...
: - ابراهيم امين مؤمن روائى خيال علمى ثلاث قصائد قصيرة - لــ صابر حجازى
16 حزيران 2018
استاذ صابر حجازى كل سنة وانت طيب.. الماضى والحاضر والغد كلهم فى تفاعل ...

مدونات الكتاب

د. تارا إبراهيم
28 كانون1 2014
لم يخطرفي بالي في يوما ان اتجه او أزور بلدانا ولدت فيها شخصيات قرأت عنها في الكتب أو رأيته
رباح ال جعفر
10 كانون1 2016
النازحون قصة عذاب. لا يختصرها ألف كاتب، ولا يكفيها ألف كتاب. رحلة مأساة من خوف وجوع ودموع.
د. طالب الرماحي
18 كانون1 2016
بالله عليكم لو أراد أحدنا أن يبني بيتا، ألا يتطلب منه أن يختار مهندسا مرموقا وبنَّاء (اسطة
زهراء كوثر ياسر
30 أيلول 2016
زهراء كوثر ياسرمكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانماركلنبدأ رحلتنا في هذه الأيام مع الأطايب
الى اين تذهب تمهّل اخبرني ما الّذي يحدث لنا في كل مرّة الملمك احتويك فتضيّع منّي على حين غ
تحية طيبة أكتب لك هذه الرسالة الموجزة على إثر قراءتي لمقالك حول المراجعة الفكرية والتنظيمي
منذ القدم والاعياد مرتبطة بالامجاد، وهناك بعد روحي يتحقق من خلال المشاركة الفعلية بالفرح و
كثيرة هي اﻻسئلة التي يطرحها الشارع العراقي ازاء الوضع الحالي في البلد ..كيف يدار كيف تسير
د. هاشم حسن
05 نيسان 2018
 مايحدث في شوارعنا الان من نبش وحفر يؤشر وبما لايقبل الشك الى حجم الفوضى وغياب التخطيط وسو
واثق الجابري
26 نيسان 2016
تفاقمت موجات الفساد، وتعالت أصوات الإصلاح، وبين هذا وذاك مفسدون ينادون للإختباء بين طيات د

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال