Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 23 شباط 2015
  2216 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل معلومات للفائدة .. / الشاعر كاظم الوحيد
27 تشرين2 2017
شكرا للشاعر المبدع كاظم الوحيد على نشر موضوعه والذي يحمل بين طياته معل...
عبد الامير الديراوي الف مبروك لمدير مكتب شبكة الاعلام عبدالامير الديراوي لمنحه شهادة الدكتوراه من معهد العلماء والتاريخ
24 تشرين2 2017
الف الف شكر لشبكتنا ولرجالها الاوفياء على هذه التهنئة والمشاعر النبيلة...
شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...

مدونات الكتاب

اسعد كامل
07 كانون1 2016
بسم الله الرحمن الرحيمإنطلاقا من قوله تعالى " قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون صدق الل
4048 زيارة
من المفارقات العجيبة أن معظم المفردات العراقية الدارجة, المرتبطة بالسرقة تنبع في أصولها من جذور
2459 زيارة
سامي جواد كاظم
05 أيار 2014
بعد مرور ما يقارب عشرة اعوام على الارهاب واشهرها تفجيرات نيويورك و واشنطن اعقبها اعمال ارهابية
3739 زيارة
محرر
19 كانون1 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أعلنت منظمة الهجرة الدولية الأحد 18 ديسمبر/كانون الأول أن أ
1951 زيارة
د. كاظم حبيب
31 كانون2 2017
أما يزال الإنسان العراقي يقف على كف عفريت، أما يزال تحت رحمة الإرهابيين؟المراسلة مع المواطن بال
2526 زيارة
محرر
08 حزيران 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت وزارة الاستخبارات الإيرانية عن هوية 5 من منفذي هجومي ط
2048 زيارة
عبدالكريم لطيف
21 تشرين2 2017
الانتصارعلى (داعش) لايعني النهاية..!!!بذل العراق جهودا مشهودا لها من قبل الأعداء قبل الآصدقاء ف
251 زيارة
لا اعتقد ان عاقلا يرضى لافعال داعش أو القاعدة وغيرها من التنظيمات الارهابية ، كما لا يرضى العاق
2614 زيارة
محرر
04 نيسان 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - حكم على أربعة عناصر ينتمون لخلية متطرفة في ألمانيا بعقوبات
4189 زيارة
خالد القشطيني
17 تشرين1 2017
هذا ليس مجرد عنوان لهذه المقالة. لقد سرقته من عنوان كتاب جورج كليمنصو، رئيس الحكومة الفرنسية خل
535 زيارة

لماذا يكشف الامريكيون خطة تحرير الموصل ؟ / عصام فاهم العامري

اضطرَ تنظيم داعش مؤخرا مواجهة الحرب على أكثر من جبهة، فهناك الجبهة العراقية التي يواجه فيها القوات العراقية من جيش وشرطة وحشد شعبي وقوى عشائرية وبيشمركة فضلا عن الغارات الجوية لقوات التحالف الدولي، وهناك الجبهة السورية حيث يواجه التنظيم غارات التحالف الدولي وقوات نظام الأسد والجيش الحر الذي يتبع قوى المعارضة التي تريد إسقاط الأسد. والآن ظهرت الجبهة الليبية حيث يواجه تنظيم داعش قوات الجيش الليبي بالإضافة إلى غارات الطيران المصري. ورغم تعددية الجبهات واتساعها، فالواضح أن تنظيم داعش لم تلحق به هزيمة نكراء حتى الآن رغم التراجعات الواضحة فيه. بالتأكيد أن تنظيم داعش فقد الزخم وما عاد بالحجم الذي كان عليه من قبل، وصار من الصعوبة عليه إلى حد كبير شن هجمات والسيطرة على مزيد من الأراضي. ولكن يبقى هل أن هزيمته النكراء ستكون في الموصل؟
وإذا كان الأمر كذلك لماذا أقدم الجيش الأمريكي قبل أيام قليلة ماضية أن يكشف عن الخطة المعدة من قبل العراق لتحرير الموصل في شهر أيار القادم؟ إذ أعلن الجيش الأمريكي أن الخطة تعتمد على ما يصل إلى 25 ألفا من قوات الأمن العراقية والكردية، وأن الهجوم الأولي على الموصل سوف تشارك فيه خمسة ألوية تابعة للجيش العراقي على أن يتم تدريبها مسبقا من قبل القوات الأمريكية وأعضاء التحالف الدولي، وكل لواء يضم نحو 2000 من القوات العراقية. كما ستُستخدم ثلاثة ألوية، أقل عددا، من الجيش العراقي كقوة احتياط، كما كشف مسؤول في القيادة المركزية الأمريكية، وثلاثة ألوية من البيشمركة الكردية، حيث "ستساعد على الاحتواء من الشمال والعزل من الغرب". بالإضافة إلى مشاركة "قوة مكافحة الموصل" التي يفترض الآن أن يجري إنشاؤها وتتألف في معظمها من ضباط الشرطة السابقين في المدينة، إذ تتولى قوات العمليات الخاصة الأمريكية فعليا تدريب نحو 100 مقاتل، والذين سوف يساعدون في تدريب قوة أكبر. ووفقا لما أعلنه مسؤول في القيادة المركزية الأمريكية، أن قوات العمليات الخاصة الأمريكية تحضر ما يعادل حجم لواء من قوات الكوماندوز لمكافحة الإرهاب استعدادا للهجوم.
بالطبع من غير المألوف بالنسبة للجيش الأمريكي أن يقدم التفاصيل عن المعارك القادمة، لكنه الآن هو يفعل ذلك، فهل يريد إعطاء فرصة لتنظيم داعش والوقت اللازم للحشد ضد الهجوم؟ الأمريكيون يقولون إن تنظيم داعش فقد الزخم على توفير حشد إضافي في الموصل، ولكن يبدو أن الأمريكيين نسوا أن تنظيم داعش وان فقد إلى حد ما القدرة على توفير حشد إضافي إلى انه لا يزال يملك القدرة على ممارسة التوحش وارتكاب المذابح، فهل قصد الأمريكيون ذلك؟ هل أراد الأمريكيون عبر الكشف عن خطة تحرير الموصل دفع مقاتلي تنظيم داعش الأجانب إلى الفرار؟
التقارير الموثوقة بهذا الصدد تتحدث عن تناقض في المعلومات؛ فبعضها يتحدث عن أن التوتر يسود تنظيم داعش بسبب الهزائم التي ألحقت به مؤخرا في أكثر من جبهة ونتيجة فرار بعض أعضائه ومعظمهم أجانب.. بينما تتحدث تقارير أخرى أن تنظيم داعش في بيجي فقط استقبل 180 مقاتلا أجنبيا خلال الشهرين الماضيين.
بالتأكيد أن كشف الأمريكيين لخطة تحرير الموصل يثير الكثير من علامات الاستفهام والتعجب، ويقدم مرة أخرى ضمنا أدلة إضافية للتواطؤ الأمريكي مع تنظيم داعش..

قيم هذه المدونة:
0
مؤسسة الشهداء وتعريف (الشهيد)! / شامل عبد القادر
بغـداد .. لا حـواجز ولا حـظر! / د. حميد عبد الله
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الثلاثاء، 12 كانون1 2017