Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 06 أيار 2015
  2278 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل معلومات للفائدة .. / الشاعر كاظم الوحيد
27 تشرين2 2017
شكرا للشاعر المبدع كاظم الوحيد على نشر موضوعه والذي يحمل بين طياته معل...
عبد الامير الديراوي الف مبروك لمدير مكتب شبكة الاعلام عبدالامير الديراوي لمنحه شهادة الدكتوراه من معهد العلماء والتاريخ
24 تشرين2 2017
الف الف شكر لشبكتنا ولرجالها الاوفياء على هذه التهنئة والمشاعر النبيلة...
شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...

مدونات الكتاب

تتوالى الانباء عن اعتقال اشخاص متهمين بالارهاب وخاصة من مختلف الجنسيات جمال الشعراوي وقبل ذلك ص
2119 زيارة
الشاب حسن, مجرد عامل بناء, لا يزيد أجره عن سد رمقه اليومي, وهو شاب طامح للعيش الرغيد, لكن لا يع
2247 زيارة
الناس في العراق ينادونها بهذا الاسم (أم قيس)، فتشعر بالفخر والاعتزاز، على الرغم من مكانتها الاج
2389 زيارة
حيدر صبي
26 أيلول 2011
صوت البرلمان العراقي ( الموقر) في جلسة يوم الخميس المصادف الثامن والعشرون من شهر آب الجاري وبال
4996 زيارة
محرر
30 أيلول 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -بدأ البرلمان الكردستاني، اليوم السبت، جلسة للرد على قرارات ا
695 زيارة
أن نملك حقوقنا, هو كل الحلم.. بعد سنين القهر والتعب, تحت حكم الدكتاتور صدام, كانت الأحلام كل ما
2262 زيارة
حميد مراد
14 آذار 2017
نحن وكل المهتمين بالشأن العراقي وضحنا عندما تم احتلال مدينة الموصل من قبل ما تسمى بدولة الاسلام
2308 زيارة
علي قاسم الكعبي
23 نيسان 2016
ربما لا يصدقني البعض ولكنني اثق بنفسي كوثوقي بعراقيتي  وعماريتي  وعروبتي واجزم ان ميسان ولدت "ث
2455 زيارة
محمد توفيق علاوي
18 كانون1 2016
(ألحلقة الثانية)نشرنا في الحلقة الأولى ثلاث وثائق خطيرة تبين مسؤولية المفسدين في الدولة عن أيقا
1994 زيارة
حسام العقابي
24 أيلول 2017
   حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك  يتوجه الناخبون الألمان إلى صناديق الاقتراع للإدلاء
1180 زيارة

المرحلة والنزعة الصادقة والمطبخ الامريكي / عبد الخاتلق الفلاح


لقد اثبت الكثير من السياسيين وطنيتهم في هذا البلد وحبهم للوطن والنزعة الخالصة و الصادقة في تجاوز المشاكل وانطلقوا من مصالح ومنافع الشعب بعيداً عن مصالحهم الشخصية ورغباتهم الذاتية وتوجهوا لخدمة الامة عند المخاطر وهذا لايعني ان كل السياسيين يمتازون بهذه الصفة بل هناك العديد منهم يلهثون وراء مصالحهم ومنافعهم وبالضد من مصلحة الوطن وترابه وتعاملوا مع الواقع بروح من الانانية المفرطة والتخلي عن الاهداف الهامة للشعب وظلوا يدورون ويتعاونون مع قوى الشر المعادية لارادة الجماهير وساروا في ركب اسيادهم مما سهل استغلالهم وسيرهم في الاتجاه المعاكس لاماني وتطلعاته الجماهيرووفق اجندات خارجية وباهوائهم ورغباتهم واوقعوا البلد بانتكاسات متتالية وتراجع في العملية السياسية واخذوا بوجهتها نحو الهاوية . واليوم وبعد تلك الرحبة القاتمة الم يحس بعض القادة المخلصين الى مدى خطورة المرحلة والمنزلق الذي يهدد البلد نحو الانحدار حتى يعودوا ليلملموا شتاتهم من جديد بقوة ويعودوا الى الحوارنحو حل الامور وبحث جميع المشتركات والقرارات بالتعاون ووضع الاسس الصحيحة لتجاوز الاشكالات ورسم الحلول الناجعة وفق ما يملي عليهم الدستور والاتفاقات المبرمة من اجل العراق الواحد...
لاشك ان القوى الوطنية العراقية ملتزمة بوحدة الوطن ودعم الديمقراطية بشكل كامل ولايمكن التخلي عنه مهما كانت الظروف وان الشعب سيقف مع تلك القوى الجادة في سبيل تحقيق ذلك والكل شغوف ومغرم من اجل ترسيخه ودعم هذا الهدف ويمكن للعراق ان يتطور ويتقدم ويكون واحة للديمقراطية والسلام ومناراً للعلم و الحضارة والتاريخ في المنطقة كما كان وسيبقى الانطلاقة العظيمة والاشعاع الذي ينور دروب السعادة للبشرية جميعاً مدى التاريخ وعمره المشرق...
الاطراف الرئيسية يعني الحكومة الاتحادية واقليم كردستان والطيبين من الاخوة السنة وهم الاكثرية  يراد منهم  المساهمة في كتابة العراق الجديد  الشيعة والاكراد هم اللذين عانوا من التغيب والتهميش والتنكيل والاضطهاد والتهجير بصورة اوسع وبقسوة في زمن النظام السابق (هذا لايعني ان الاخوة السنة لم يمسهم الضرلان النظام السابق كان لايمثلهم ) واليوم يطالب البعض ايضاً لاعادة المحاولات نفسها من عزل هاتين الشريحتين المهمتين من المجتمع العراقي واشغالهماا بالتقسيم الطائفي والشعب واع لايريد ان تتكرر مصائب الماضي ويعود القتل والتبعيد والنفي او السجن والتعذيب على اساس الهوية . كما يريد البعض اعادة الدكتاتورية والفرعنة والشعب يصبوا الى نظام سياسي يكفل حقه في الحياة والمشاركة في بناء الوطن على اساس حضاري متطور لاطائفي متهور حسب ماتريده بعض الدول الاقليمية...
العملية السياسية دخلت مرحلة جديدة وهي مستهدفة من الاعداء فعلى اركانها  العمل لابعاد البلد عن استمرار شبح الحرب والتفرقة ، لكي لا تستغل المرحلة من قبل المتربصين ، المشاكل التي تمر بالمنطقة لايمكن اغفالها واذا ما استمرت سوف تعم بشرارها ، مما يستوجب التنسيق وفق ثوابة وطنية والتعاطي على ان العراق هو جزء مهم وواحد سيسهم في اذابة الجليد ولعلهم استفادوا من تجربة المرحلة السابقة ليؤكد حكمة القادة العراقيين ولديهم الوعي لردم الهوة مع وجود شعور كامل بالمسؤولية لاطفاء نار التوتر والفتنة وان لايقعوا في فخ المقترح الجديد للجنة العلاقات الخارجية في الكونغرس الأميركي مؤخرا ،وهو ليس وليد الصدفة كما يظن بعضهم ، إنما هو مطبوخ على نار هادئة  منذ سنوات وكان ينتظر الفرصة المواتية لطرحه ويعتقد انها اتية لاريب فيها
عبد الخالق الفلاح
كاتب واعلامي

قيم هذه المدونة:
0
كيف يمكن تحقيق حلم الكرد بإقامة دولتهم الوطنية في
رئيس الوزراء والرئيس الاميركي....والمعادلات الصعبه
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الإثنين، 18 كانون1 2017