Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 06 أيار 2015
  1675 زيارات

اخر التعليقات

محرر تكريم الاستاذة وداد فرحان في مهرجان الجواهري السادس الذي اقامه منتدى الجامعيين العراقي الاسترالي
16 آب 2017
حقيقة اننا نشعر بالفخر الكبير لتكريم الصحفية المبدعة في الغربة الزميلة...
رعد اليوسف اكاديمية البورك للعلوم في الدنمارك : مناقشة علنية لاطروحة دكتوراه
16 آب 2017
مبارك لك دكتور فاروق ونتمنى لك المزيد من التفوق والنجاح خدمة للمسيرة ا...
عبدالامير الديراوي شبكة الاعلام في الدانمارك: مؤسسة حاربت الارهاب واحتفلت بيوم القضاء عليه / ادريس الحمداني
04 آب 2017
نعم كان لشبكتنا دورها الوطني الرائد في متابعة الاحداث في وطننا العزيز ...

المرحلة والنزعة الصادقة والمطبخ الامريكي / عبد الخاتلق الفلاح


لقد اثبت الكثير من السياسيين وطنيتهم في هذا البلد وحبهم للوطن والنزعة الخالصة و الصادقة في تجاوز المشاكل وانطلقوا من مصالح ومنافع الشعب بعيداً عن مصالحهم الشخصية ورغباتهم الذاتية وتوجهوا لخدمة الامة عند المخاطر وهذا لايعني ان كل السياسيين يمتازون بهذه الصفة بل هناك العديد منهم يلهثون وراء مصالحهم ومنافعهم وبالضد من مصلحة الوطن وترابه وتعاملوا مع الواقع بروح من الانانية المفرطة والتخلي عن الاهداف الهامة للشعب وظلوا يدورون ويتعاونون مع قوى الشر المعادية لارادة الجماهير وساروا في ركب اسيادهم مما سهل استغلالهم وسيرهم في الاتجاه المعاكس لاماني وتطلعاته الجماهيرووفق اجندات خارجية وباهوائهم ورغباتهم واوقعوا البلد بانتكاسات متتالية وتراجع في العملية السياسية واخذوا بوجهتها نحو الهاوية . واليوم وبعد تلك الرحبة القاتمة الم يحس بعض القادة المخلصين الى مدى خطورة المرحلة والمنزلق الذي يهدد البلد نحو الانحدار حتى يعودوا ليلملموا شتاتهم من جديد بقوة ويعودوا الى الحوارنحو حل الامور وبحث جميع المشتركات والقرارات بالتعاون ووضع الاسس الصحيحة لتجاوز الاشكالات ورسم الحلول الناجعة وفق ما يملي عليهم الدستور والاتفاقات المبرمة من اجل العراق الواحد...
لاشك ان القوى الوطنية العراقية ملتزمة بوحدة الوطن ودعم الديمقراطية بشكل كامل ولايمكن التخلي عنه مهما كانت الظروف وان الشعب سيقف مع تلك القوى الجادة في سبيل تحقيق ذلك والكل شغوف ومغرم من اجل ترسيخه ودعم هذا الهدف ويمكن للعراق ان يتطور ويتقدم ويكون واحة للديمقراطية والسلام ومناراً للعلم و الحضارة والتاريخ في المنطقة كما كان وسيبقى الانطلاقة العظيمة والاشعاع الذي ينور دروب السعادة للبشرية جميعاً مدى التاريخ وعمره المشرق...
الاطراف الرئيسية يعني الحكومة الاتحادية واقليم كردستان والطيبين من الاخوة السنة وهم الاكثرية  يراد منهم  المساهمة في كتابة العراق الجديد  الشيعة والاكراد هم اللذين عانوا من التغيب والتهميش والتنكيل والاضطهاد والتهجير بصورة اوسع وبقسوة في زمن النظام السابق (هذا لايعني ان الاخوة السنة لم يمسهم الضرلان النظام السابق كان لايمثلهم ) واليوم يطالب البعض ايضاً لاعادة المحاولات نفسها من عزل هاتين الشريحتين المهمتين من المجتمع العراقي واشغالهماا بالتقسيم الطائفي والشعب واع لايريد ان تتكرر مصائب الماضي ويعود القتل والتبعيد والنفي او السجن والتعذيب على اساس الهوية . كما يريد البعض اعادة الدكتاتورية والفرعنة والشعب يصبوا الى نظام سياسي يكفل حقه في الحياة والمشاركة في بناء الوطن على اساس حضاري متطور لاطائفي متهور حسب ماتريده بعض الدول الاقليمية...
العملية السياسية دخلت مرحلة جديدة وهي مستهدفة من الاعداء فعلى اركانها  العمل لابعاد البلد عن استمرار شبح الحرب والتفرقة ، لكي لا تستغل المرحلة من قبل المتربصين ، المشاكل التي تمر بالمنطقة لايمكن اغفالها واذا ما استمرت سوف تعم بشرارها ، مما يستوجب التنسيق وفق ثوابة وطنية والتعاطي على ان العراق هو جزء مهم وواحد سيسهم في اذابة الجليد ولعلهم استفادوا من تجربة المرحلة السابقة ليؤكد حكمة القادة العراقيين ولديهم الوعي لردم الهوة مع وجود شعور كامل بالمسؤولية لاطفاء نار التوتر والفتنة وان لايقعوا في فخ المقترح الجديد للجنة العلاقات الخارجية في الكونغرس الأميركي مؤخرا ،وهو ليس وليد الصدفة كما يظن بعضهم ، إنما هو مطبوخ على نار هادئة  منذ سنوات وكان ينتظر الفرصة المواتية لطرحه ويعتقد انها اتية لاريب فيها
عبد الخالق الفلاح
كاتب واعلامي

قيم هذه المدونة:
كيف يمكن تحقيق حلم الكرد بإقامة دولتهم الوطنية في
رئيس الوزراء والرئيس الاميركي....والمعادلات الصعبه
 

التعليقات

:
الجمعة، 18 آب 2017