Arabic Danish English German Russian Swedish
تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

 

أخر مقال نشر للكاتب

الأربعاء، 10 حزيران 2015
850 الزيارات

اخر التعليقات

محرر ضرب الأطفال في المدارس / رقية الخاقاني
24 نيسان 2017
اول مسرح للطفل في الوطن العربي هو الشارع ونهاية كل مسرحيه تكون في متاهات المدن ا...
اسعد كامل الفاتحة : الى روح الإمام الكاظم (ع) وعثمان علي العبيدي / الصحفي صادق فرج التميمي
23 نيسان 2017
الله يرحمك يااصيل فان حليبك طاهر ونقي سيذكرك التاريخ الى يوم الدين اسال الله ان ...
محرر تعليق من الكاتبة والشاعرة نورهان شيراز بعنوان شبكة الاعلام خلية من الكتاب والمثقفين
23 نيسان 2017
.. احترامنا الكبير لك وتقديرناالعالي للكلمات الصادقة التي تضمنها تعليقك عن شبكتن...

مدونات الكتاب

شبكة الاعلام في الدنمارك - اعلامية سياسية ثقافية فنية مستقلة

شبكة الاعلام تقوم برصد وتوثيق وأرشفة الأحداث العراقية والشرق اوسطية واخبار العالم وترجمة الاخبار الدانماركية الى العربية .. شبكة حرة .. تهدف الى تحرير العقل من قيود الاستعباد والاستغلال

النفط في مواجهة التحديات / واثق الجابري

يواجه العراق تحديات كبيرة، تؤثر بشكل مباشر على حياة المواطن، وتشل عصب حياته المتمثل بالإقتصاد؛ نتيجة إنخفاض أسعار النفط بنسبة، زادت على 50%.
أدى غياب الإستراتيجية؛ الى الإعتماد على النفط، وسياسة الريع المركزية.
من الغريب أن يتحول بلد السواد، الى بلد لافتات وملابس السواد، وتسوده الطبقية والمناطقية والمركزية، وتأن مدن من الحرمان، وهي تملك الذهب الأسود تحت أقدام مواطنيها الحفاة؟! ولا حصة لهم سوى سموم الإستخراج وأمامهم ينهش المتطفلون، وأياديهم مكتوفة، بلا شراكة ولا مسؤولية، ولا عطاء مقابل خيراتهم وإنجازاتهم؟!
رسمت المركزية خطاً؛ لتراجع الصلاحيات والهيمنة، وقد وضعت خطوطها الدكتاتورية، ورضخت لها قوى تدعي الديموقراطية، التي تعتقد تمثيلها لمدن الفقراء، والمشردين من أجل العيش، المحرومين من نعيمهم.
كم من مواطن في صدره سؤال لا يجد له الإجابة، وملخص ما يَعرف أن خطط حيكت عليه بالخفاء، وتجعل من مدينته فقيرة، للتأثير على كل القطاعات، ولا يُسمح لأبناءها نيل حق العيش والتعليم، ويعم الجهل، ولن يكونوا شركاء في بناء وطنهم، أو يقادون بأيادي غيرهم؟!
السؤال نفسه؛ ونصف صادرات العراق النفطية محاصرة في بيجي؟! وكان يستغلها المهربون والعصابات، ثم جاء الإرهاب؛ ليشتري سلاح لقتل من يستخرج من أرضهم النفط؟!
تصرف غبي حرك سابقاً؛ مركب السياسة نحو المركزية، وفصل حلقات تكمل بعضها، إذْ لا يمكن أن تطلب من المواطن أن يكون صالحاً، وهو يعيش الخواء الإقتصادي، ويرى مخالفة الدستور، التي تعطي صلاحية المشاركة بين الحكومة والمحافظات، وتعود بالنفع وإيجاد حلول متوازنة من قريب، وأشار الدستور لإدارة النفط بنص المادة 112 أولاً " تقوم الحكومة الاتحادية، بإدارة النفط والغاز المستخرج من الحقول الحالية، مع حكومات الأقاليم والمحافظات المنتجة".
"شراكة، مسؤولية، أنجاز"، عنوان مؤتمر ثالث، عقدته وزارة النفط في محافظة ميسان، يبحث تبادل الصلاحية بين وزارة النفط ومجالس المحافظات، يتبنى أهمية تحقيق مبدأ الشراكة الحقيقية، بين مجالس المحافظات ووزارة النفط، في التعاملات النفطية والتعاقد مع الشركات, وضرورة إقرار قانون النفط والغاز.
يُعد النفط مورداً؛ لبلد غائب الإستراتيجية مقيد لصلاحيات المحافظات، وتَعمد أيقاف قانون المحافظات المرقم 21.
للمحافظات حقها في شراكة إدارة مواردها، وليس من المعقول أن تنتج المدن نفطاً، ولا يُسمح لأبناءها في العمل داخلها، أو أن تكون شريكة في حل معوقات، وضعتها المركزية للهيمنة وكبت القدرات، وتعطل طاقات كامنة في صدور أبناء، الذين كانوا درعاً للوطن، ومن المحاسن أن تبحث وزارة النفط؛ عن بديل لمصفى بيجي في بابل، وتشرك أبناء المحافظات المنتجة في القرار.

0
حين ينطق الميدان بالحقيقة / عبدالرضا الساعدي
كرة الثلج تكبر فحذار ! / زيد الحلّي
 

التعليقات

لا تعليق على هذه المشاركة. كن أول من يعلق.
اذا كنت مسجلا كعضو في الشبكة ؟ ادخل من هنا
زائر
الجمعة، 28 نيسان 2017

أخر الأخبار المصورة

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

المدونات الاكثر ترشيحا

شيرين فريد
28 آب 2016
أنا أعلم علم اليقين بأن مقالى هذا ربما سيثير حفيظة البعض لأنه عبارة عن محاولة إجتهادية منى للنظر نظر
2943 زيارات
لم يفاجئنا بنيامين نتنياهو رئيس وزراء دولة الاحتلال الاسرائيلي بعقده جلسة لمجلس وزرائه في هضبة الجول
2490 زيارات
خلود الحسناوي
09 تشرين1 2016
ظننت اني بالحناء سأخضب معك ظفيرتي ..يا لخيبتـــي وقــد شابـــت ظفيرتـــي وعـــلاها لون الثلـــج مــن
979 زيارات