Arabic Danish English German Russian Swedish
تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

 

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

محرر ضرب الأطفال في المدارس / رقية الخاقاني
24 نيسان 2017
اول مسرح للطفل في الوطن العربي هو الشارع ونهاية كل مسرحيه تكون في متاهات المدن ا...
اسعد كامل الفاتحة : الى روح الإمام الكاظم (ع) وعثمان علي العبيدي / الصحفي صادق فرج التميمي
23 نيسان 2017
الله يرحمك يااصيل فان حليبك طاهر ونقي سيذكرك التاريخ الى يوم الدين اسال الله ان ...
محرر تعليق من الكاتبة والشاعرة نورهان شيراز بعنوان شبكة الاعلام خلية من الكتاب والمثقفين
23 نيسان 2017
.. احترامنا الكبير لك وتقديرناالعالي للكلمات الصادقة التي تضمنها تعليقك عن شبكتن...
اسعد كامل شبكة الاعلام في الدنمارك تلتقي الدكتور خالد العبيدي : مشروع سياسي وطني لإنقاذ العراق
22 نيسان 2017
دكتور خالد اكاديمي عسكري عصارة حياة طويلة وخبرة كبيرة يستحق ان يقود العراق وانا ...

مدونات الكتاب

شبكة الاعلام في الدنمارك - اعلامية سياسية ثقافية فنية مستقلة

شبكة الاعلام تقوم برصد وتوثيق وأرشفة الأحداث العراقية والشرق اوسطية واخبار العالم وترجمة الاخبار الدانماركية الى العربية .. شبكة حرة .. تهدف الى تحرير العقل من قيود الاستعباد والاستغلال

كتابات متعثرة وأقلام متكسرة / كاظم فنجان الحمامي

أعلم تماما أن الكتابة موقف، وأعلم أن مهمتي تنحصر في تشخيص الخلل ولو من بعيد، لكنني لا أقدر وحدي على تغيير كل هذه التراكمات والتركات الثقيلة، ومن أين لي القدرة على التعبير المطلق، فأنا حتى الآن - وعلى الرغم من جرأتي التي قد تصل أحيانا إلى حد الطيش والتهور- غير مقتنع تماماً باكتمال ما أكتبه، وغير راض عن دقتي في تشخيص واقع الأحداث المحلية المربكة وتداعياتها الخطيرة. لأنني لم امتلك حتى الآن الحرية الكاملة للبوح بما أريد أن أقوله وسط هذا المجتمع المتخاصم مع نفسه. أشعر أنني لم أصل إلى أجزاء الحقائق. ليس لأني عاجز عن تصوير المشاهد المؤلمة التي أراها أمامي، بل بسبب القيود والمحاذير المرعبة، التي تمنعني من التصرف كما ينبغي، فتسلب مني حريتي في التعبير عما يجول بخاطري.
لو تحدثت بلغة الأرقام عن مرآة كتاباتي التي يفترض أن تعكس واقع الحال لوجدتها غير قادرة على تصوير أكثر من  10% من ملامح الصورة، التي أراها أمامي بكامل أبعادها الحقيقية المؤلمة، لكنني وعلى الرغم من هذه النسبة الضئيلة المتقزمة المنكمشة المذعورة، أتلقى عشرات التحذيرات من القراء، الذي يخشون عليَّ من تخطي الخطوط الحمر وتجاوزها.
ليس هذا شعوري وحدي أنا، وإنما شعور عدد لا يحصى من الكُتّاب والشعراء والأدباء والمفكرين المغتربين داخل العراق، والذين منعتهم الموانع الكثيرة من التنفس في هذه الفضاءات الملبدة بسحب الجهل، والتي يتحكم بها الانتهازيون والطائفيون والزئبقيون والحزبيون المزيفون، والمتاجرون بالدين في مجتمع تلاشت فيه القيَّم، وطغى فيه طوفان الفوضى حتى بلغ سيله ملوية سامراء، فطفت على السطح سفاسفه وقشوره وملوثاته. ثم من ذا الذي يمتلك مؤهلات الصمود والثبات أمام هذه التيارات الجارفة، التي لا تقيم وزنا لكاتب وطني يحمل خشبته فوق ظهره، ولا تعبأ بأصحاب الكفاءات العلمية النادرة ؟.
قبل بضعة أسابيع قرأت مقالة مؤلمة كتبها أستاذي الكبير (يعقوب أفرام منصور). تحدث فيها عن غربته في وطنه، وأبدى تذمره واستياؤه من تبدد العقيدة الوطنية داخل أسوار العراق. مستشهداً بغربة أبي حيان التوحيدي. الذي رد على رسالة رجل ارتجاه أن يصفَ له الغربةَ، فأجابه (التوحيدي) واصفًا غريباً نائياً عن وطنه وخُلاّنِهِ، ومن ليس له نسيب، ولا في الحقِ نصيب، ومن إذا حضرَ كان غائبًا، ومن إذا رآه لم يعرفْه، فإن كان هذا صحيحًا، دعا صاحبَه قائلاً : (تعالَ حتى نبكي على حالٍ أحدثتْ هذه النفوَة، وأوردَتْ هذه الجفوَة)، وتمَثّل ببيتٍ لذي الرِمّة:
لعلَّ انحدارَ الدمعِ  يُعقِبُ  راحةً
من الوَجدِ أو يَشفي نَجِيَّ البلابِلِ
واستكمالا لما ذهب إليه الأستاذ (أفرام) في حواره الشفاف مع الأستاذ (السنوي) نجد صعوبة كبيرة في الارتقاء بكتاباتنا التوعوية إلى مرتبة اعتناق (العقيدة الوطنية)، خصوصا عندما يعيش الكاتب وسط هذه البراكين الفوضوية، التي لا يجد فيها من يوفر له أبسط مستلزمات الدعم والحماية، بل لا يجد فيها من يقرأ أو يسمع. وربما نجد بعض العزاء في هذا البيت الذي قاله المتنبي في نونيته:-
بِمَ التعلُّلُ لا أهلٌ ولا وطنٌ     ولا نديمٌ ولا كأسٌ ولا سَكَنُ

0
براعم الارصفة / وداد فرحان
قصور على المقابر الجماعية / واثق الجابري
 

التعليقات

لا تعليق على هذه المشاركة. كن أول من يعلق.
اذا كنت مسجلا كعضو في الشبكة ؟ ادخل من هنا
زائر
الثلاثاء، 25 نيسان 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

المدونات الاكثر ترشيحا

شيرين فريد
28 آب 2016
أنا أعلم علم اليقين بأن مقالى هذا ربما سيثير حفيظة البعض لأنه عبارة عن محاولة إجتهادية منى للنظر نظر
2916 زيارات
لم يفاجئنا بنيامين نتنياهو رئيس وزراء دولة الاحتلال الاسرائيلي بعقده جلسة لمجلس وزرائه في هضبة الجول
2460 زيارات
خلود الحسناوي
09 تشرين1 2016
ظننت اني بالحناء سأخضب معك ظفيرتي ..يا لخيبتـــي وقــد شابـــت ظفيرتـــي وعـــلاها لون الثلـــج مــن
947 زيارات