Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 01 تموز 2015
  1304 زيارات

اخر التعليقات

رعد اليوسف النصب والاحتيال حباله قصيرة / اسعد كامل
28 حزيران 2017
احسنت اسعد كامل لكي يعلم من بيته من زجاج ان لدينا حجارة من سجيل .. وان سكوت...
رعد اليوسف اطلالة جديدة من نوعها بعد اربع اعوام من العمل الاعلامي المهني
27 حزيران 2017
نحيي كل خطوة اعلامية في طريق الدفاع عن الحق واعلاء شأن الصدق في الكلمة والح...
نورالهدى محمد صعيصع الحويجة .. / نورالهدى محمد صعيصع
27 حزيران 2017
اعتذر عن وجود اخطاء الاملائيه .. تعذيب الشاب وليس تعذيم وفي الاعلى هذه ال...
نورالهدى محمد صعيصع مئذنة الحدباء / الشاعر كاظم الوحيد
26 حزيران 2017
مع جل احترامي لمقالتك التي اثارت الكثير من للشجون اقول ان الحدباء تمثل الم...

مدونات الكتاب

المقالات السياسية
    لست يائسا لكنها هي الحقيقة المرة ،وكلما أستذكر أساتذة التاريخ ودروس الوطنية أضحك
1326 زيارة
محمد الدراجي
05 نيسان 2017
المقالات السياسية
قبل ايام مضت..أطل علينا من أحدى الفضائيات العاهرة..وماأكثرها يومنا هذا أحد سمسارة الأعلام ( النكرة ع
1554 زيارة
د.عامر صالح
09 أيلول 2011
المقالات المنوعة
 الحرب مأساة يستعمل فيها الإنسان أفضل ما لديه ليلحق بنفسه أسوأ ما يصيبه " غلادستونلقد كان الأمن ومنذ
3557 زيارة
عزيز الحافظ
18 أيار 2017
المقالات السياسية
أيها الموج الحزين.... توقّف,,أيها الشاطيء المكتئب.؟.... تنّهدأيها السحاب المكلّل.... تجهّم....إسدلوا
1389 زيارة

شبكة الاعلام في الدنمارك - اعلامية سياسية ثقافية فنية مستقلة

شبكة الاعلام تقوم برصد وتوثيق وأرشفة الأحداث العراقية والشرق اوسطية واخبار العالم وترجمة الاخبار الدانماركية الى العربية .. شبكة حرة .. تهدف الى تحرير العقل من قيود الاستعباد والاستغلال

مكافحة داعش / بقلم لؤي فرنسيس

داعش مرض خبيث يحتاج الى الاستئصال والمكافحة النهائية فهو  يشبه الامراض السرطانية والجمرة الخبيثة ، كما الافات الزراعية والحشرات المضرة  لذلك يحتاج الى المكافحة باي وسيلة لأنقاذ المجتمعات منه،  فهو يصيب عقول الشباب ويؤججهم للقتل ، تحت غطاء الدين وباسم الله (جلت عظمته) وهم براء منه ومن افعاله .
 لذلك على الجميع اباء ومعلمين وعساكر ومثقفين ورجال دين ، شيوخ ووجهاء مراكز ثقافية ومدارس ، منظمات واحزاب مكافحة هذه الافة التي باتت تنخر في المجتمعات المتخلفة التي لاتفقه من الدين شيء .
ربما لانحتاج الى شرح او تفصيل اجندات وايديولوجية ما يسمى بتنظيم داعش الارهابي فهو مرض خبيث كما قلنا ولا يقبل به لا بشر ولا حجر ، الا المتخلف ، وقد دخل الى العراق في غفلة زمن بمساعدة بعض ذيوله الشريرة ، ودعم  بعض الاشخاص المتنفذين في الدولة العراقية بطريقة مباشرة او غير مباشرة . وقد احتل اكثر من ثلث العراق وهجرة ملايين الاهالي من مختلف المكونات، اقليات واغلبيات من جميع المذاهب والاديان حيث لم يسلم منه حتى من هو على دينه ومذهبه ، ويمتد الى جميع دول العالم ليفجر ويخرب ويقتل .
وقد تم صده وايقاف تمدده داخل العراق من قبل البيشمركة الابطال بمساعدة طيران تحالف دولي مكون 30 دولة واكثر ، ولكنه باق ولم يكافح، وما نريده المكافحة أي التخلص منه ومن اثاره وافكاره القذرة .
لقد بدأ الهجوم المضاد  على داعش المجرم هذا السرطان المؤذي للانسانية جمعاء في العراق ، وبدأت اصوات البعض بالنعيق فهذا يقول لانريد فلان واخر يقول فليتركوا  لنا الحرب ونحن نقاتل واخر يرفض هذه الحرب بحجة وجود مدنيين داخل المدن وكل حسب مصالحه الفئوية والذاتية ، متناسين مافعله هذا التنظيم الارهابي من جرائم ابادة بحق الايزديين والمسيحيين والشبك وجميع المكونات الكوردستانية والعراقية ومتناسين تهجير اكثر من اربعة مليون عراقي تركوا كل مايملكون وهربوا من مناطقهم ، غاضين النظر عن الاف النساء الايزديات تم بيعهم في سوق النخاسة ، غافلين انفسهم عن عشرات الجوامع والحسينيات والكنائس والمزارات دمرها هذا التنظيم بالاضافة الى اثار لاتقدر بثمن في المدن التي احتلها ، وكان العراق يتباها بها ويعتبرها ارث لحضارة عمرها الاف السنين.
على الجميع ان يتكاتفوا اليوم لمكافحة هذا التنظيم القذر وكيفما يستطيعون فكريا وعسكريا واجتماعيا وسياسيا وباي طريقة دون النظر الى مخلفات العمل كونها حرب وفي الحروب تهدم قرى ومدن ودول، ويموت ابرياء وغير ابرياء المهم القضاء على داعش ، ليكن هدف الجميع القضاء على داعش عسكريا وفكريا كونه اخطر من أي افة او مرض او ارهاب او اجرام او كوارث طبيعية ، وخطره يشمل الانسانية أي الوجود البشري ليس في بلد معين بل في العالم اجمع  ، كونه يسمي نفسه دولة ولايعترف باي دولة كما لاتعترف به أي دولة وجاء باسم الدين والدين منه براء واعتمد نصوص فقهية اسلامية عفا عليها الزمن ولا تصلح لزماننا، فكافحوا داعش كيفما استطعتم .

قيم هذه المدونة:
الحوكمة والافصاح المؤسسي / الدكتور مهند العزاوي
لسنا حجوشاً لكي نعتذر .. / علاء الخطيب
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
هل انت مسجل كعضو في الشبكة؟ ادخل هنا للتسجيل ( كعضو جديد )
:
الخميس، 29 حزيران 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

المدونات الاكثر ترشيحا

المقالات السياسية
هناك حقيقة يستشعرها ويؤمن بها "معظم العقلاء" ممن يتأملون فى الأحداث التاريخية والسياسية المتتابعة خل
5188 زيارات
المقالات المنوعة
أنا أعلم علم اليقين بأن مقالى هذا ربما سيثير حفيظة البعض لأنه عبارة عن محاولة إجتهادية منى للنظر نظر
3601 زيارات
المقالات السياسية
لم يفاجئنا بنيامين نتنياهو رئيس وزراء دولة الاحتلال الاسرائيلي بعقده جلسة لمجلس وزرائه في هضبة الجول
3028 زيارات
المقالات الثقافية
ظننت اني بالحناء سأخضب معك ظفيرتي ..يا لخيبتـــي وقــد شابـــت ظفيرتـــي وعـــلاها لون الثلـــج مــن
1539 زيارات