Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 11 كانون2 2015
  2393 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل فرصة الدكتور حيدر العبادي النادرة ! / ادهم النعماني
19 تشرين1 2017
نعم كانك في قلبي فانها فرصة تاريخية للسيد العبادي ان يتخلى عن حزبيته و...
زائر حسينية الشيخ بشار كعبة البهائيين في العراق وهي من مسلسل الهدم الذي يطال التراث العراقي
15 تشرين1 2017
البيت في الاساس كان لسليمان الغنام السني وسكنه البهائي بعد مقتل سليمان...
الأكدي ماتيس: نعمل على ضمان عدم تصاعد التوتر حول كركوك
14 تشرين1 2017
أمريكا لاتشعل النار أن كانت تعرف أنها لن تحرق فالدواعش وتنظيمات ماي...
حسين يعقوب الحمداني نتنياهو : ننفي كافة الاتهامات بشأن تورط اسرائيل في استفتاء كردستان
02 تشرين1 2017
كذب كذب حتى تصدق نفسك وهي مؤوسسات قائمة بذاتها لتحقيق ذات الكذبه حتى أ...

مدونات الكتاب

علي الزاغيني
18 كانون2 2017
الوحدة وفقدان الأحبة  وقساوة الزمن   وربما  الشعور بالمرارة  هي التي جعلت من المواطن    ( صفاء
1781 زيارة
وطني الان ارقص ملأ دمي البندقية على زندي أدافع بها عن بلدي احمي العرض والمال  وللجيش كالسن
1833 زيارة
ان طبيعة العصر الذي نعيش يتطلب مواكبةالتطور والتقدم العلمي في الميادين التربوية والعلمية والمعل
1904 زيارة
أذا جمعنا 2+2= 4  هذه النتيجة الصحيحة لكن هناك من  يقول كلا خمسه و ممكن عشره  أو عشرين  و بما ا
2097 زيارة
ان الصدق في المعاملة هي الطريق الوحيد لبناء حياة جادة ومستقرة ومزدهرة وهكذا هي الاديان السماوية
1989 زيارة
محرر
31 تشرين1 2016
ضمن منشورات جامعة العلوم الإسلاميّة في الأردن صدر كتاب" ذاكرة وطن عبد الكريم غرايبة مؤرخاً عربي
1452 زيارة
بيتك الكبير حجرة..فارغة الا منك!!حجرتك باب مقفل..قفله احدى ذراعيك..فذراعك الاخرى مشغولة..تصفّ ب
182 زيارة
محرر
19 كانون2 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أصدرت محكمة اتحادية أمريكية حكما ألزمت فيه وزارة الدفاع بإ
1292 زيارة
د. حميد عبد الله
03 حزيران 2017
هناكَ من ينكرون وجود (داعش) في الأنبار وهناك من يتعاطفون مع منهجها التدميريفِي العلاقة الجدلية
1738 زيارة
حسام العقابي
18 آذار 2015
 حسام هادي العقابي – شبكة أعلام الدانماركفي واقعة غريبة من نوعها نجح أطباء وممرضات في مستشفى بم
3322 زيارة

عراق نووي عام 2015 / عصام فاهم العامري

فِي بداية عام 2001 أصدر مجلس المخابرات الوطنية الأمريكية (NIC) تقرير الاتجاهات العالمية عام 2015، وهو تقرير يعكس اتجاهات التفكير الاستراتيجي لدى مؤسسات الاستخبارات والمخابرات الأمريكية والتنبؤات والتوقعات لهذه المؤسسات خلال فترة زمنية طويلة الأجل تمتد لنحو خمسة عشر عاما. وهو تقرير استهدف التحريض باتجاه التنبه لطائفة من القضايا المتعلقة بالبيئة الجيوستراتيجية والأمنية في العالم. بالطبع التقرير لم يتوقع أحداث 11 أيلول 2001 التي حدثت بعد نحو تسعة أشهر من صدوره والتي ليس فقط غيرت العالم بل نسفت جميع توجهات أمريكا نحو العالم قبل حصولها.
على أي حال تنبأ تقرير مجلس المخابرات الأمريكية في مطلع الالفية الثالثة ثمة تقلبات مالية؛ وهجمات سيبيرية مجهولة المصدر؛ وتوسع في الانقسامات الاقتصادية؛ وصين أكثر تأكيداً وعزماً، وكوريا شمالية مالكة لأسلحة الدمار الشامل؛ وهجرة غير شرعية متنامية إلى الولايات المتحدة من أميركا الوسطى؛ وروسيا متقلبة واستبدادية، والتي تظل ضعيفة داخلياً ومرتبطة مؤسسياً مع النظام الدولي؛ وشرق أوسط معذب بفعل "الضغوط الديموغرافية والاضطراب المجتمعي والتطرف الديني والأيديولوجي والإرهاب"، وتهدد التكنولوجيا الجديدة والإسلام السياسي المتشدد الاستقرار في المنطقة.
وفيما يتعلق بالعراق، فإن التقرير كان يتوقع استمرار العقوبات الدولية عليه، و لم يشر الى تغيير النظام السياسي فيه، لكنه توقع أن تتأثر قدرة العراق على الحصول على أسلحة الدمار الشامل بسبب العقوبات التي ستعيق ايضا التنمية فيه. ولكن التقرير لا يستبعد قيامه باختبار صواريخ  عابرة للقارات وقادرة على الوصول للولايات المتحدة قبل عام 2015، بل وقدرة العراق على تطوير السلاح النووي خلال هذه الفترة. وبخصوص المنطقة يشير التقرير الى ان الخلافات و الخصومات  بين الدول الأساسية فيها مصر وسوريا والعراق وإيران هي التي ترسم أجواء المنطقة. ويرجح التقرير في تنبوءاته أن تشهد دول منطقة الشرق الأوسط المزيد من الإرهاب والتمرد، والفواجع الإنسانية الناجمة عن التفاوتات الداخلية و النزاعات حول الهوية العرقية و الدينية في المنطقة. ويبدو أن جانبا كبيرا من هذه الترجيحات فيما يخص الإرهاب وحالات النزوح والتهجير القسري ونزاعات الهوية والشد الطائفي باتت جزءا من واقع العراق والمنطقة ككل. وعلى عكس الأوضاع النفطية الحالية، تنبأ التقرير بأن أهمية النفط كسلعة إستراتيجية سوف ترتفع  بشكل كبير، وبالتالي أن الاهتمام الدولي بمنطقة الخليج ستكتسب أهمية متزايدة بسبب دورها وتأثيرها في الاقتصاد العالمي، وان إمدادات النفط من المملكة العربية السعودية والعراق وإيران ستكون لها خيارات زعزعة الاستقرار الاستراتيجي أو صياغة العلاقات بين هذه الدول والتأثير في الدول الناهضة ولا سيما الهند والصين وتركيا. ويتكلم التقرير، إن الضغوط الاقتصادية المحلية والمنافسات الإقليمية سترجح تعزيز انتشار أسلحة الدمار الشامل ووسائل إيصالها في الشرق الأوسط، ولكنه توقع بموازاة ذلك أن تستقر معدلات الإنفاق على الأسلحة التقليدية وربما حتى تنخفض في معظم بلدان الشرق الأوسط. وأوضح التقرير أن بعض الحكومات، من دون أن يحدد من هي هذه الحكومات، ستعمل على توسيع حجم قواتها المسلحة لاستيعاب الشباب العاطلين،، ولكن هذه الجيوش ستكون قليلة التدريب وضعيفة التجهيز. وهذا التوقع صار ينطبق على الجيش العراقي

قيم هذه المدونة:
تقوى «علي» و «ترهيب» معاوية! / صباح اللامي
مهمشون مع سبق الإصرار / احمد الجنديل
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )