Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

الأحد، 26 تموز 2015
1001 الزيارات

اخر التعليقات

محرر طالب عراقي مهندس يحصل على خمسة عروض لاكبر الشركات في الدانمارك
29 نيسان 2017
الف مبروك ولدي مصطفى .. اسال الله ان يوفقك ويوفق جميع الطلاب والطالبات في داخل ا...
محرر ضرب الأطفال في المدارس / رقية الخاقاني
24 نيسان 2017
اول مسرح للطفل في الوطن العربي هو الشارع ونهاية كل مسرحيه تكون في متاهات المدن ا...
اسعد كامل الفاتحة : الى روح الإمام الكاظم (ع) وعثمان علي العبيدي / الصحفي صادق فرج التميمي
23 نيسان 2017
الله يرحمك يااصيل فان حليبك طاهر ونقي سيذكرك التاريخ الى يوم الدين اسال الله ان ...

شبكة الاعلام في الدنمارك - اعلامية سياسية ثقافية فنية مستقلة

شبكة الاعلام تقوم برصد وتوثيق وأرشفة الأحداث العراقية والشرق اوسطية واخبار العالم وترجمة الاخبار الدانماركية الى العربية .. شبكة حرة .. تهدف الى تحرير العقل من قيود الاستعباد والاستغلال

الرئيس بارزاني والاعياد / لؤي فرنسيس

رفض السيد الرئيس مسعود بارزاني إستقبال المهنئين بعيد الفطر المبارك، واعتذر عن إستقبال تهاني العيد بهذه المناسبة كما يفعل الكثير من رؤساء وقادة وحكام الدول.
إنما عبر عن شعوره بالمسؤولية تجاه أبناء شعبه خصوصا قوات البيشمركة الذين يتواجدون في جبهات القتال،ويقاتلون عصابات داعش الإجرامية. وقد وجه سيادته جميع المسؤولين بعدم إستقبال المهنئين بحلول عيد الفطر المبارك، إنما عليهم زيارة جبهات القتال وتقديم التهاني والتبريكات لهؤلاء الذين يخوضون حربا ضد عصابات داعش الإجرامية.
فمن منطلق المسؤولية وبناءا على توجيهات السيد الرئيس  ، وتضامنا ومراعاة لعوائل شهداء البيشمركة وأعتزازا وإكراما  للدماء التي سالت من أجل توفير الأمن والأستقرار لكوردستان أرضا وشعبا، فقد زار مسؤول واعضاء وكوادر فرعنا الفرع الرابع عشر  قواطع العمليات من اجل تهنئة قوات البيشمركة في جبهات القتال.
فالجميع يتطلع إلى تحرير كامل الاراضي المدنسة من قبل الدواعش، وبإستعادة تلك الاراضي وعودة النازحين اليها يتحقق العيد ونتبادل التهاني والتبريكات ، فعيدنا بتحرير أراضينا وعودة اهلنا النازحين إلى منازلهم وفك أسر المحاصرين داخل الموصل.
وهكذا نتمنى  أن "يعود العيد بظروف افضل على ابناء وطننا العزيز وان تحرر ارض العراق من دنس الارهاب الكافر".
أن لزيارة السيد الرئيس مسعود البارزاني لقواطع العمليات في مخمور وخازر وسد الموصل وكركوك،وتفقده لأبنائه في قوات البيشمركة خلال أيام عيد الفطر المبارك وتقديم التهاني لهم،إنما يدل دلالة واضحة على أن الرئيس البارزاني يشعر بعظيم المسؤولية الملقاة على عاتقه، وتثمينه لتضحيات البيشمركة ودماء الشهداء التي سالت من أجل أمن وسلامة وأستقرار كوردستان، وقضى مع أبنائه البيشمركة بعض الوقت خلال عيد الفطر المبارك،خلافا لما يفعله رؤساء وحكام الدول الذين يستقبلون المهنئين في قصورهم الضخمة متناسين أبناء شعوبهم.
في الختام رغم كل شيء تبقى حلقات الأجرام التي ينفدها داعش الارهابي سببا مهما لأن يتخلى المسؤولون عن مصالحهم ،ويدعموا جميع القوات التي تقاتل داعش الارهابي وعليهم ان يحذو، حذوا الرئيس بارزاني في اسلوب ادارته للازمة ، فهي مسؤولية كل المسؤولين كما هي مسؤولية الشعب باكمله ان يكون مع المقاتلين البيشمركة والجيش والحشد الوطني والمتطوعين بمختلف اشكالهم ، للقضاء على داعش وذياله . 

0
متي ستنتهي الوساطة والمحسوبية / ماجي الدسوقي
البصرة في المنعطف الأخير / المهندس أنور السلامي
 

التعليقات

لا تعليق على هذه المشاركة. كن أول من يعلق.
اذا لديك مدونة في الشبكة ؟ ادخل من هنا
:
السبت، 29 نيسان 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

المدونات الاكثر ترشيحا

شيرين فريد
28 آب 2016
أنا أعلم علم اليقين بأن مقالى هذا ربما سيثير حفيظة البعض لأنه عبارة عن محاولة إجتهادية منى للنظر نظر
2960 زيارات
لم يفاجئنا بنيامين نتنياهو رئيس وزراء دولة الاحتلال الاسرائيلي بعقده جلسة لمجلس وزرائه في هضبة الجول
2508 زيارات
خلود الحسناوي
09 تشرين1 2016
ظننت اني بالحناء سأخضب معك ظفيرتي ..يا لخيبتـــي وقــد شابـــت ظفيرتـــي وعـــلاها لون الثلـــج مــن
991 زيارات