Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 26 تموز 2015
  2631 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل معلومات للفائدة .. / الشاعر كاظم الوحيد
27 تشرين2 2017
شكرا للشاعر المبدع كاظم الوحيد على نشر موضوعه والذي يحمل بين طياته معل...
عبد الامير الديراوي الف مبروك لمدير مكتب شبكة الاعلام عبدالامير الديراوي لمنحه شهادة الدكتوراه من معهد العلماء والتاريخ
24 تشرين2 2017
الف الف شكر لشبكتنا ولرجالها الاوفياء على هذه التهنئة والمشاعر النبيلة...
شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...

مدونات الكتاب

عباس سليم الخفاجيمكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك ورد ذكر الخيل في القرآن الكريم في
8588 زيارة
يبهرني السيد بهاء الاعرجي نائب رئيس الوزراء بطريقته الواضحة في تعامله مع وسائل الإعلام والصحفيي
2503 زيارة
جورجيت طباخ
07 حزيران 2017
 اعبر اياميأسألها..ماتبقى منيوشعرت بلحظة وجد ..أني أطير ..كاليمامة المذبوحة ..أصفق بجناحي عشق .
1255 زيارة
جواد العطار
24 تشرين1 2016
اكثر ما يتردد في أروقة الصالون السياسي مؤخرا ومراكز البحوث والدراسات؛ هو الحديث عن مرحلة ما بعد
2146 زيارة
بعد الخسارة الرابعة لمنتخبنا الوطني في تصفيات كاس العالم, أصابنا إحباط شديد, فكلنا عشاق للأسود
3809 زيارة
حمزة مصطفى
09 شباط 2017
على مدى عقود من الزمن ظلت الفنانة وحيدة خليل تردد "ماني صحت يمه احا .. جاوين اهلنه". بعد وفاتها
2257 زيارة
حسام العقابي
20 شباط 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانماركوصل وزير الدفاع الامريكي جيم ماتيس الى العاصمة بغ
1847 زيارة
احمد الملا
01 تموز 2017
الزندقة عبارة عن مصطلح عام يطلق على حالات عديدة، يعتقد أنها أطلقت تأريخياً لأول مرة من قبل المس
1017 زيارة
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك تصوير يونس عباس سليم نظم ملتقىPhoto In  و
3762 زيارة
محرر
08 كانون1 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -أطلق صحفيون ومفكرون فلسطينيون حملة تحت عنوان "رسالة إلى القي
214 زيارة

الرئيس بارزاني والاعياد / لؤي فرنسيس

رفض السيد الرئيس مسعود بارزاني إستقبال المهنئين بعيد الفطر المبارك، واعتذر عن إستقبال تهاني العيد بهذه المناسبة كما يفعل الكثير من رؤساء وقادة وحكام الدول.
إنما عبر عن شعوره بالمسؤولية تجاه أبناء شعبه خصوصا قوات البيشمركة الذين يتواجدون في جبهات القتال،ويقاتلون عصابات داعش الإجرامية. وقد وجه سيادته جميع المسؤولين بعدم إستقبال المهنئين بحلول عيد الفطر المبارك، إنما عليهم زيارة جبهات القتال وتقديم التهاني والتبريكات لهؤلاء الذين يخوضون حربا ضد عصابات داعش الإجرامية.
فمن منطلق المسؤولية وبناءا على توجيهات السيد الرئيس  ، وتضامنا ومراعاة لعوائل شهداء البيشمركة وأعتزازا وإكراما  للدماء التي سالت من أجل توفير الأمن والأستقرار لكوردستان أرضا وشعبا، فقد زار مسؤول واعضاء وكوادر فرعنا الفرع الرابع عشر  قواطع العمليات من اجل تهنئة قوات البيشمركة في جبهات القتال.
فالجميع يتطلع إلى تحرير كامل الاراضي المدنسة من قبل الدواعش، وبإستعادة تلك الاراضي وعودة النازحين اليها يتحقق العيد ونتبادل التهاني والتبريكات ، فعيدنا بتحرير أراضينا وعودة اهلنا النازحين إلى منازلهم وفك أسر المحاصرين داخل الموصل.
وهكذا نتمنى  أن "يعود العيد بظروف افضل على ابناء وطننا العزيز وان تحرر ارض العراق من دنس الارهاب الكافر".
أن لزيارة السيد الرئيس مسعود البارزاني لقواطع العمليات في مخمور وخازر وسد الموصل وكركوك،وتفقده لأبنائه في قوات البيشمركة خلال أيام عيد الفطر المبارك وتقديم التهاني لهم،إنما يدل دلالة واضحة على أن الرئيس البارزاني يشعر بعظيم المسؤولية الملقاة على عاتقه، وتثمينه لتضحيات البيشمركة ودماء الشهداء التي سالت من أجل أمن وسلامة وأستقرار كوردستان، وقضى مع أبنائه البيشمركة بعض الوقت خلال عيد الفطر المبارك،خلافا لما يفعله رؤساء وحكام الدول الذين يستقبلون المهنئين في قصورهم الضخمة متناسين أبناء شعوبهم.
في الختام رغم كل شيء تبقى حلقات الأجرام التي ينفدها داعش الارهابي سببا مهما لأن يتخلى المسؤولون عن مصالحهم ،ويدعموا جميع القوات التي تقاتل داعش الارهابي وعليهم ان يحذو، حذوا الرئيس بارزاني في اسلوب ادارته للازمة ، فهي مسؤولية كل المسؤولين كما هي مسؤولية الشعب باكمله ان يكون مع المقاتلين البيشمركة والجيش والحشد الوطني والمتطوعين بمختلف اشكالهم ، للقضاء على داعش وذياله . 

قيم هذه المدونة:
0
متي ستنتهي الوساطة والمحسوبية / ماجي الدسوقي
البصرة في المنعطف الأخير / المهندس أنور السلامي
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الإثنين، 18 كانون1 2017