Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 30 تشرين2 2016
  2186 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل معلومات للفائدة .. / الشاعر كاظم الوحيد
27 تشرين2 2017
شكرا للشاعر المبدع كاظم الوحيد على نشر موضوعه والذي يحمل بين طياته معل...
عبد الامير الديراوي الف مبروك لمدير مكتب شبكة الاعلام عبدالامير الديراوي لمنحه شهادة الدكتوراه من معهد العلماء والتاريخ
24 تشرين2 2017
الف الف شكر لشبكتنا ولرجالها الاوفياء على هذه التهنئة والمشاعر النبيلة...
شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...

مدونات الكتاب

مع استمرار الحرب الباردة بين الاتحاد السوفيتي السابق والادارة الاميريكية وتطورات الوضع الخطيرة
2007 زيارة
تهتم الأمم كثيرا بالبناء الفكري, لأجيالها القادمة, بالإضافة لإهتمامها بالبناء العلمي والأخلاقي
276 زيارة
بسرعةٍ كبيرةٍ وبديهةٍ سريعةٍ، وإجاباتٍ حاضرةٍ وردودٍ جاهزةٍ، وتلقائية طبيعية، وعفويةٍ بسيطةٍ سا
2221 زيارة
حسن الخفاجي
24 كانون1 2011
الزناد يعرفه من عاش زمن  سجائر المزبن واللف, ولمن لا يعرفه فهو يشبه بعمله وشكله القداحة بآلية م
3757 زيارة
د.نجاح العطيه
16 كانون2 2011
يرعبهم الحسين عليه السلام لانه صوت المقاومة لتحرير فلسطين والقدس وتحرير الانسانية التعتيم الف
2408 زيارة
بـيـن الأسـِرّةِ والـتيـجـان يــنهمرُدمعُ الكرامةِ حيث العدلُ يحتضرُمن أجل إرضاءِ أهواءٍ يروق ل
1140 زيارة
الشعوب حينما تمر بصعاب الظروف ، يتطلب منها ، اولا الصبر والمطاولة والعقلانية ، وثانيا لمً الصفو
2065 زيارة
  مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك  برعاية دائرة العلاقات مع المنظمات
3563 زيارة
الصراع في المنطقة لن ينتهي قريبا, هكذا هي نية القوى العالمية, التي تبحث عن مكاسب ما بعد الصراع,
2254 زيارة
 في الوقت الذي تعلو فيها أصوات طبول الحرب، ويثور فيه غبار الاستعداد للمعارك والتحضير للقتا
1663 زيارة

قصة قصيرة هدية عيد الميلاد رصاصة / راضي المترفي

نشر في اوامر القسم الثاني ليوم الاحد 31 /10 / 2016 :
( فقد المرقوم 505966 ج.ط عمر حبيب علي قي منطقة حمام العليل على كلية الزراعة وتنزل من القوة والقدر ) .
قرب سياج حديقة الورود وجد رفيقه في السلاح هاتفه الخلوي وصورة امرأة اربعينية مثبت عليها تاريخ 31/10 / 1966 وعبارة ( الصرخة الاولى ) وآثار لورود مقطوعة قبل ساعات وسلسلة معلق بقلب مصاغ من فضه كتب على جهته اليسرى حرف (ر) وعلى اليمنى (س) واكثر من اثر لاحذية عسكرية طبعت اثارها على وجه الارض . تحرك مفتشا في المكان عن اثار اخرى فوجد على مسافة غير بعيدة اثار دماء متيبسة وظروف اطلاقات فارغة ووردة بيضاء لطخت بالدم فرسم في ذهنه معركة غير متكافئة خاضها صديقه ورفيقه في السلاح وادت الى مقتله في النهاية لكن ماشغل باله انه لم يجد جثته او اثرا يدل عليه ورفض ترجيح فكرة أسره من قبل العدو لذا قطع بأن المعركة التي يتخيلها لم تكن مع العدو وقد تكون مع اهل المنطقة التي جاءوا لانقاذهم وبعد قتله قرروا اخفاء جثته خوفا من المسائلة ودارت في رأسه افكار متضاربة لكنه في النهاية قرر ان يلتزم الصمت لوقت معين عل بصيص امل يولد في ساعات الانتظار يعيد صديقه لرفقته في السلاح.
. اتصل بها قبل اربعة من تاريخ الميلاد وهنئها قبل غيره ودعاها لاحتفالية صغيرة يقيمانها في مكان جميل ولما وافقت اخبرها انه سيمر عليها مساء في بيتها ويصطحبها الى مكان الاحتفاء بها فلم تقطع بالموافقة ولم ترفض واكتفت بقول ( الله كريم ) وانهيا المكالمة بعد ان خاضا بأمور كثيرة .
. قبل نشر الفقدان انتشر جنود الوحدة بحثا عن رفيقهم في السلاح في كل الزوايا التي يمكن الوصول اليها وسألوا عنه بعض الاهالي ولم يجدوا اثرا يدل عليه فأخبر امرهم بالامر واصدر امرا بنشر فقدانه في اوامر القسم الثاني بعد اربعة ايام من البحث والانتظار وكتم صديقه ولم يخبر احدا بما وجد ولم يتحدث عن افتر اضاته حتى لاقربهم عليه .
. اشترى وردا وهدية عيد ميلاد وطرق بابها في الموعد المتفق عليه وذهبا الى مكان جميل على ضفة النهار واحتفى بها لساعتين ثم عرجا على محلات بيع الملابس ومشاتل الزهور وقضوا ساعتين بالتجوال ومن ثم عاد بها لبيتها وفي الطريق سألته : كيف استطعت الحصول على اجازة وانت في حالة حرب ؟ ضحك وقال لها ماحصل لي في طريقة حصولي على اجازة كان يشبه تماما قصص الافلام الهندية اذ كنا نشتبك مع العدو في حرب شوارع في اليوم الذي اتصلت بك في صباحه فأبتعدت بالمطاردة انا ورفيق سلاح اخر وكان العدو يشاغلنا وهو ينسحب مهزوما فأصابت احد الصليات زميلي وعند محاولة اسعافه اصابتني رصاصة في فخذي لكنها لم تشل حركتي فاستمريت باسعافه وخلال دقائق قليلة هبطت قربنا سمتية كانت تحوم في سماء المعركة فنقلونا الى داخلها واسعفونا واوصلونا الى مستشفى عسكري في اطراف بغداد وادخل شريكي للعناية المركزة ودخلت ردهة الجراحية رقدت فيها يومين ومنحت اجازة مرضية وخرجت بعد ظهر امس وتم ارسال كتاب من المستشفى لوحدتنا العسكرية ولا اعرف هل اشكر القدر او اشكر الذي ارسل لي رصاصة اوصلتني الى هنا لنحتفل بعيد ميلادك .

قيم هذه المدونة:
0
أللجنة المالية تستقطع للمرّة الخامسة حقوق الفقراء
السلفيون يحكمون بشرك 95% من المسلمين وباباحة دمائه
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الخميس، 14 كانون1 2017