Arabic Danish English German Russian Swedish
تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

 

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

محرر ضرب الأطفال في المدارس / رقية الخاقاني
24 نيسان 2017
اول مسرح للطفل في الوطن العربي هو الشارع ونهاية كل مسرحيه تكون في متاهات المدن ا...
اسعد كامل الفاتحة : الى روح الإمام الكاظم (ع) وعثمان علي العبيدي / الصحفي صادق فرج التميمي
23 نيسان 2017
الله يرحمك يااصيل فان حليبك طاهر ونقي سيذكرك التاريخ الى يوم الدين اسال الله ان ...
محرر تعليق من الكاتبة والشاعرة نورهان شيراز بعنوان شبكة الاعلام خلية من الكتاب والمثقفين
23 نيسان 2017
.. احترامنا الكبير لك وتقديرناالعالي للكلمات الصادقة التي تضمنها تعليقك عن شبكتن...
اسعد كامل شبكة الاعلام في الدنمارك تلتقي الدكتور خالد العبيدي : مشروع سياسي وطني لإنقاذ العراق
22 نيسان 2017
دكتور خالد اكاديمي عسكري عصارة حياة طويلة وخبرة كبيرة يستحق ان يقود العراق وانا ...

مدونات الكتاب

شبكة الاعلام في الدنمارك / مكتب النجف    29/  11 / 2015ثمن وزير النقل باقر جبر صولاغ ادارة مطار النج
603 زيارة
محرر
27 كانون2 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - وجد مختصون في علم الأحياء إثباتات جديدة لكون التوحد ليست له طب
757 زيارة

شبكة الاعلام في الدنمارك - اعلامية سياسية ثقافية فنية مستقلة

شبكة الاعلام تقوم برصد وتوثيق وأرشفة الأحداث العراقية والشرق اوسطية واخبار العالم وترجمة الاخبار الدانماركية الى العربية .. شبكة حرة .. تهدف الى تحرير العقل من قيود الاستعباد والاستغلال

ثورة الشيعة / شامل عبد القادر

قبل سنوات تَردد في الشارع العراقي أن العراقيين الشيعة هم القوة الجماهيرية الوحيدة في العراق القادرة على التغيير ولفظ العناصر الفاسدة وتصحيح العملية السياسية برمتها وإعادة التوازن الوطني إلى واقعه القديم من دون غالب أو مغلوب!
قلنا الشيعة لان بقية المكونات كانت خارج نطاق التأثير داخل الحكومة والبرلمان وكان الرهان على العناصر الواعية والناضجة والمثقفة وغير الطائفية أو المؤدلجة في قيادة عملية التغيير والاستبدال والاهم من كل هذا أن العراقيين الشيعة أدركوا – بعد وقت متأخر – أنهم خدعوا من قبل السياسيين وقادة الكتل والأحزاب وحتى الميليشيات الشيعية التي "تحود النار لكرصتها" وتركت ملايين الفقراء والمعوزين تتلاعب بمشاعرهم الدينية والمذهبية على رقعة لهو كبرى وأنفقت في سبيل نجاح سياساتها التضليلية والمخادعة مليارات الدنانير في الوقت الذي تكدست ثروات العراق وعائدات النفط الضخمة بأيدي حفنة من المنتفعين من الطائفية والمحاصصة الطائفية إذ ثبت من دون هذه السياسة يخسر أمراء الطائفية مواقعهم إلى الأبد.. هل من المعقول أن يشتري قائد شيعي طائرة ركاب صغيرة خاصة برجال الأعمال في تنقلاته بين بيروت وطهران وبغداد ومواطن شيعي مخلص في ولائه لآل البيت عليهم السلام ويحتذي حذوهم في الزهد والتعفف لا يجد قوت يومه ولا لعياله بينما كبار الطبقة الارستقراطية الشيعية يتمتعون هم وأولادهم وأحفادهم بكل مقاييس النعمة والثراء وامتيازات الحكم والوجاهة الاجتماعية وفقراء الشيعة في مدينة الصدر والشعلة والحسينية وبيوت التنك في ضواحي بغداد والناصرية والبصرة والكوت محرومون كليا من أي أمل في تحسين أوضاعهم حتى أن قسما كبيرا من الساخطين ابدوا ندمهم لأنهم شاركوا في الانتفاضة الشعبانية بعد أن أحسوا أن ثمارها سرقت من قبل فئة نفعية انتهازية.. إن فقراء الشيعة في المدن المكتظة يشعرون أنهم خدعوا وأنهم تحولوا بفضل أنانية الطبقة الارستقراطية إلى وقود للحروب واستغلوا أبشع استغلال من قبل الحكومات السابقة والحالية كحطب للحروب.. حطب رخيص مادته أولاد وشبان العوائل الفقيرة الشيعية باسم الدفاع عن المذهب والطائفة بينما أولاد الارستقراطيين يجوبون عواصم أوربا وشواطئ وسواحل المنتجعات ويدرسون في أرقى جامعات بريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا وأولاد "الخايبة" يبيعون قناني الماء البارد في الشوارع تحت درجة حرارة تصل إلى "55" درجة!
أدرك العراقيون الشيعة أن تاريخ الشيعة منذ استشهاد الإمام الحسين عليه السلام تاريخ مطرز بالشهادات المجردة من المنافع الدنيوية وان أئمة الشيعة ربوا شيعتهم على الزهد والإخلاص والتضحية والتجرد من مغريات الدنيا وكانت ثورات الشيعة ضد الحكومات والأنظمة الوراثية المستبدة دستورا مقدسا لا يحيد عنه شيعي واحد في العالم كله إلا بعد عام 2003 عندما نكب الشيعة بطبقة فاسدة انتهازية لصوصية حسبت عليهم وهم منها براء.. عاش العراقي الشيعي – بعد سلسلة من الفشل الذريع والتخبط من قبل الحكومات الشيعية في عراق ما بعد صدام والبعث-  انفصاما خطيرا بين ماضيه الثوري النقي العفيف وما هو عليه الآن من وجود طبقة فاسدة مفسدة لم يعد الصراخ والاحتجاج ينفع معها وصار العراقي الشيعي مرشحا قبل غيره من العراقيين للقتل على أيدي الحكومة "الشيعية" وبالتالي قتل رجال وشبان عراقيون شيعة خلال أعوام 2006 وما بعدها تعارضت مبادئهم مع من اختطف المذهب وراح يتاجر به!
تظاهرات اليوم ليست شيعية بل عراقية خالصة ولكن العقل الشيعي الواعي الناضج المدرك يقف وراءها بكل إخلاص ومحبة لكل العراقيين وليثبت العراقيون الشيعة لأهل العراق أن الطبقة التي حكمت الجميع باسم المذهب لا تمثل الشيعة وسجلهم النظيف العفيف في تاريخ ثورات العراق.. لم يعد مقبولا لدى العراقيين الشيعة استمرار حكم العرق زيفا وزورا باسم ملايين الشيعة المسحوقين.. إنهم يقرعون أجراس النصر لكل العراقيين بعيدا عن كل حساسية ونحن في انتظار الفوز النهائي.. إن الحكم وطبقات الحكم تحولوا إلى تفاحة متعفنة مرشحة للسقوط من غصنها بأقل ما يمكن من هزات!

0
انت مزور... انت سفير !! / زيد الحلي
ماذا تتطلب عملية الاصلاح الحقيقية٠٠ / نوري التميم
 

التعليقات

لا تعليق على هذه المشاركة. كن أول من يعلق.
اذا كنت مسجلا كعضو في الشبكة ؟ ادخل من هنا
زائر
الثلاثاء، 25 نيسان 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

المدونات الاكثر ترشيحا

شيرين فريد
28 آب 2016
أنا أعلم علم اليقين بأن مقالى هذا ربما سيثير حفيظة البعض لأنه عبارة عن محاولة إجتهادية منى للنظر نظر
2916 زيارات
لم يفاجئنا بنيامين نتنياهو رئيس وزراء دولة الاحتلال الاسرائيلي بعقده جلسة لمجلس وزرائه في هضبة الجول
2460 زيارات
خلود الحسناوي
09 تشرين1 2016
ظننت اني بالحناء سأخضب معك ظفيرتي ..يا لخيبتـــي وقــد شابـــت ظفيرتـــي وعـــلاها لون الثلـــج مــن
947 زيارات