Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 01 تشرين2 2015
  4066 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
13 كانون2 2018
الاستاذ عزيز الخزرجي المحترم .. نشرنا تعليقك في هذه الصفحة بناءا على ح...
عزيز الخزرجي / فيلسوف كوني مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
08 كانون2 2018
و الله عجيب أمر المسؤول العراقي الفاسد .. لا أستثني أحدا؛ كثيرا ما يت...
حسين يعقوب الحمداني مقال لم اجد له وصف - حتى كلمة رائع لا توفيه حقه/ أحلام مستغانمي
07 كانون2 2018
تحية طيبه ,شيء عادي طبيعي جدا ,لكنه مؤلم يزيدُ من تزايد نبضات القلب فل...
إلهام زكي خابط و.. و وقعت في الحبِ / ناهدة جابر جاسم
06 كانون2 2018
عزيزتي الراوية ناهدة جابر المحترمة لقد قرأت قصتك بشغف لما جاء فيها من ...

مدونات الكتاب

تناقلت وسائل الاعلام عن اتخاذ مجلس محافظة البصرة قرارات تدعو للوقوف عندها ..والبحث في اسبابها و
2722 زيارة
مكتب بغداد شبكة الأعلام في الدانماركأفتتح اليوم الاثنين 28/12/2015 معرضاً تشكيلي على قاعات وزار
3955 زيارة
أن مجتمعنا اليمني، يتحدَّث عن الإيجابيّات، فكأنّما نحن ملائكة، في حين أنّه كما علينا أن نتحدَّث
2440 زيارة
العلاقات الايرانية- العراقية هي علاقات تاريخية وثقافية ودينية مشتركة وجوار ابدي لايمكن ان يستغن
2761 زيارة
أما وقد زالت الغمّة وانكشفت الظلمة وانتصر الحقّ وتزلزل الباطل...,وصدر حكم القضاء العادل بإنصافي
2673 زيارة
يتذكر من عاصر فترة الثمانينات القرن الماضي, بدايات الثورة الإسلامية في أيران, وكيف كان مفهوم ت
354 زيارة
توطئة خبرية: انعقد في باريس مهرجان التضامن مع الثقافة والمثقف في العراق للمدة من السادس عشر حتى
3915 زيارة
إستوقفني تقرير قرأته بعنوان ” نساء بلا رجال ” , واختصر التقرير على وضع النساء في ظل الظروف الرا
2326 زيارة
محرر
07 كانون2 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - وصلت طائرة ركاب مدنية إلى مطار حلب الدولي، هي الأولى منذ إ
2076 زيارة
حسام العقابي
05 كانون1 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك صرحت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولي
349 زيارة

طفلك فى المراحل العمرية المختلفة

 

حسام هادي العقابي – شبكة الاعلام في الدانمارك

يمر الطفل بمراحل كثيرة من النمو والتطور منذ الطفولة وحتى يصبح شخصا بالغا، وخلال كل مرحلة من تلك المراحل تحدث تغيرات كثيرة للطفل ولمخه، مع الوضع فى الاعتبار أن بعضا من تلك التغيرات تحددها عوامل وراثية وجينية. وبالإضافة لما سبق فإن العوامل المحيطة بالطفل فى بيئته وتعامله مع شخصيات مختلفة فى حياته لها بالطبع تأثير كبير على مدى نمو الطفل وتطوره. وبالطبع هناك محطات أساسية فى حياة كل طفل، مع الوضع فى الاعتبار أن كل محطة من تلك المحطات يتغير فيها الطفل من الناحية الجسمانية واللغوية والاجتماعية والعاطفية. وبكل تأكيد فإن أى أم تشعر أنها تحتاج لنوع من المساعدة فيما يتعلق بفهم التغيرات التى تحدث لمخ الطفل وجسمه وذلك حتى تتمكن من التعامل مع الطفل بفاعلية وتقديم الدعم والتشجيع له، وحتى يتمكن الطفل أيضا من الانتقال من مرحلة لأخرى مع الحفاظ على اهتماماته وصفاته الشخصية.إن تربية طفل حديث الولادة وخاصة لو كنت أول مرة ترزقين بطفل أمر ممتع، ولكنه فى نفس الوقت مليء بالتحديات، مع الوضع فى الاعتبار أن تلك المرحلة تكون مهمة حيث يتم خلق علاقات وثيقة بين الأم وطفلها وهى روابط فى المستقبل ستمد الطفل بنوع من الثقة الداخلية والقدرة على التعامل بإيجابية مع كل من حوله. وبكل تأكيد فإن كل طفل يكون مختلفا عن الآخر، ويجب على الأهل بصفة عامة أن يفهموا هذا الأمر ويستوعبوه ويحترموا الصفات الشخصية لكل طفل. إن الطفل عندما يبدأ المشى أو يخطو خطواته الأولى فإنه يبدأ مرحلة جديدة تماما من مراحل نموه وتطوره ( الفترة ما بين عامين وحتى خمسة أعوام). وفى تلك المرحلة فإن الطفل يبدأ فى اختبار نوع جديد من الحرية والتجول لاستكشاف العالم من حوله. وبالإضافة لما سبق فإن تلك الفترة أيضا تشهد قفزات كبيرة فى مجال التطور اللغوى للطفل حيث يتعلم أسماء أغراض مختلفة ، كما أنه يبدأ فى استخدام اللغة لطلب مجموعة من الأمور التى يريدها أو لرفض بعض الأمور. وتشهد تلك المرحلة أيضا نوبات فقدان الطفل لأعصابه وفى تلك الحالة فسيكون على الأم تعليم الطفل كيفية التعامل مع العواطف والمشاعر المختلفة التى تنتابه. كما تشهد تلك الفترة تطورات جسمانية وعقلية كثيرة فى حياة الطفل، حيث يبدأ الطفل فى دخول المدرسة. ويكون واجبا على الأم تعليم الطفل بعض المهارات الأساسية مع تقديم النصح والإرشاد والدعم.وبالنسبة لتربية أطفال فى سن المدرسة ( ما بين ستة أعوام و12 عاما) فإنه بالتأكيد أمر رائع، فأى أم ستتمكن فى تلك الفترة من مشاهدة طفلها يجرب أنشطة جديدة وستتمكن من تشجيعه وهو يمارس الرياضة والاحتفال بالإنجازات التى يحققها. ولكن بالطبع فإن تحقيق أى نوع من أنواع النجاح مع الطفل أمر يسبقه العديد من الإحباطات ويسبقه أيضا فكرة قبول النواقص أو التعامل معها مع الاحتفال بنقاط القوة. إن الطفل فى مرحلة دخول المدرسة يكون مستعدا للحصول على المزيد من الاستقلالية، ولكن بالطبع فإن هذا الأمر لا يكون سهلا لأنه سيكون على الطفل تعلم كيفية اتخاذ قرارات صحيحة وقدرة على التحكم فى النفس. يجب على كل أم أن تجعل طفلها يتعلم تحمل عواقب أفعاله أو يقدم مبررات منطقية ليتعلم من أخطائه. إن سنوات المراهقة فى حياة الطفل تكون مليئة بالتحديات للطفل وللأهل، وخاصة للأم مع الوضع فى الاعتبار أن تلك الفترة فى حياة الطفل تشهد تنمية الطفل لمهاراته الاجتماعية وتنميته أيضا لمواهبه. وقد أظهرت الكثير من الأبحاث أن الطفل الذى يتربى وسط بيئة عائلية إيجابية ومستقرة وتواصل مفتوح بين الطفل وأهله يكون يمتلك نفسية أكثر هدوءا

قيم هذه المدونة:
0
أفكار لتزينين بها جدران المنزل بأكثر من لون
المايسترو علاء مجيد : قلادة الأبداع والشرف الوطني
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الأربعاء، 17 كانون2 2018