Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 01 تشرين2 2015
  3067 Hits

اخر التعليقات

رعد اليوسف الصحافة والصحفيون / د.كاظم العامري
17 تموز 2017
سلطة الصحافة تعززها سلطة الحكومات في الدول الراقية.. وتنتهكها وتضعفها ...
ساره سامي رِسالة إلى شَهيد / ساره سامي
16 تموز 2017
أستاذي الغالي أسعد كامل ألف شُكر لكَ لدعوتي لشبكة الإعلام العراقي. إن...
ساره سامي رِسالة إلى شَهيد / ساره سامي
16 تموز 2017
شُكراً لنثركَ شذى الياسمين في طريقِ حُروفي أستاذي الغالي أدهم النعما...
ساره سامي رِسالة إلى شَهيد / ساره سامي
16 تموز 2017
إلى الأستاذ رعد اليوسف الف شكر على مُرورك المُكلل بالورد و ترحيبك لي ...

مدونات الكتاب

الساحة السياسية العراقية تشعرنا دوما بالغثيان, نتيجة السلوك السياسي الغريب, الذي يمارسه اغلب ال
1582 hits
لم أجد أفضل من هذه العنوانة لموضوعتي التي أثارها أكثر من صديق تسائلوا  لماذا لا يزال المثقفون –
2081 hits
تنشغل الساحة السياسية في العراق هذه الأيام بالحديث عن نتائج الانتخابات البرلمانية وما يترتب علي
1924 hits
ليست المرة الأولى ولن تكون الأخيرة أكرر التأكيد على امر ترسخ في الوعي والموقف الشخصي هو: اذا نه
1830 hits
ميسون نعيم الرومي
18 حزيران 2017
(الـتراجـيديا الكبرى ليست الاضطهاد والعـنف ، الـذي يـرتكبه الأشـْـرار، بل صـْـمت الأخيار على ذل
492 hits

طفلك فى المراحل العمرية المختلفة

 

حسام هادي العقابي – شبكة الاعلام في الدانمارك

يمر الطفل بمراحل كثيرة من النمو والتطور منذ الطفولة وحتى يصبح شخصا بالغا، وخلال كل مرحلة من تلك المراحل تحدث تغيرات كثيرة للطفل ولمخه، مع الوضع فى الاعتبار أن بعضا من تلك التغيرات تحددها عوامل وراثية وجينية. وبالإضافة لما سبق فإن العوامل المحيطة بالطفل فى بيئته وتعامله مع شخصيات مختلفة فى حياته لها بالطبع تأثير كبير على مدى نمو الطفل وتطوره. وبالطبع هناك محطات أساسية فى حياة كل طفل، مع الوضع فى الاعتبار أن كل محطة من تلك المحطات يتغير فيها الطفل من الناحية الجسمانية واللغوية والاجتماعية والعاطفية. وبكل تأكيد فإن أى أم تشعر أنها تحتاج لنوع من المساعدة فيما يتعلق بفهم التغيرات التى تحدث لمخ الطفل وجسمه وذلك حتى تتمكن من التعامل مع الطفل بفاعلية وتقديم الدعم والتشجيع له، وحتى يتمكن الطفل أيضا من الانتقال من مرحلة لأخرى مع الحفاظ على اهتماماته وصفاته الشخصية.إن تربية طفل حديث الولادة وخاصة لو كنت أول مرة ترزقين بطفل أمر ممتع، ولكنه فى نفس الوقت مليء بالتحديات، مع الوضع فى الاعتبار أن تلك المرحلة تكون مهمة حيث يتم خلق علاقات وثيقة بين الأم وطفلها وهى روابط فى المستقبل ستمد الطفل بنوع من الثقة الداخلية والقدرة على التعامل بإيجابية مع كل من حوله. وبكل تأكيد فإن كل طفل يكون مختلفا عن الآخر، ويجب على الأهل بصفة عامة أن يفهموا هذا الأمر ويستوعبوه ويحترموا الصفات الشخصية لكل طفل. إن الطفل عندما يبدأ المشى أو يخطو خطواته الأولى فإنه يبدأ مرحلة جديدة تماما من مراحل نموه وتطوره ( الفترة ما بين عامين وحتى خمسة أعوام). وفى تلك المرحلة فإن الطفل يبدأ فى اختبار نوع جديد من الحرية والتجول لاستكشاف العالم من حوله. وبالإضافة لما سبق فإن تلك الفترة أيضا تشهد قفزات كبيرة فى مجال التطور اللغوى للطفل حيث يتعلم أسماء أغراض مختلفة ، كما أنه يبدأ فى استخدام اللغة لطلب مجموعة من الأمور التى يريدها أو لرفض بعض الأمور. وتشهد تلك المرحلة أيضا نوبات فقدان الطفل لأعصابه وفى تلك الحالة فسيكون على الأم تعليم الطفل كيفية التعامل مع العواطف والمشاعر المختلفة التى تنتابه. كما تشهد تلك الفترة تطورات جسمانية وعقلية كثيرة فى حياة الطفل، حيث يبدأ الطفل فى دخول المدرسة. ويكون واجبا على الأم تعليم الطفل بعض المهارات الأساسية مع تقديم النصح والإرشاد والدعم.وبالنسبة لتربية أطفال فى سن المدرسة ( ما بين ستة أعوام و12 عاما) فإنه بالتأكيد أمر رائع، فأى أم ستتمكن فى تلك الفترة من مشاهدة طفلها يجرب أنشطة جديدة وستتمكن من تشجيعه وهو يمارس الرياضة والاحتفال بالإنجازات التى يحققها. ولكن بالطبع فإن تحقيق أى نوع من أنواع النجاح مع الطفل أمر يسبقه العديد من الإحباطات ويسبقه أيضا فكرة قبول النواقص أو التعامل معها مع الاحتفال بنقاط القوة. إن الطفل فى مرحلة دخول المدرسة يكون مستعدا للحصول على المزيد من الاستقلالية، ولكن بالطبع فإن هذا الأمر لا يكون سهلا لأنه سيكون على الطفل تعلم كيفية اتخاذ قرارات صحيحة وقدرة على التحكم فى النفس. يجب على كل أم أن تجعل طفلها يتعلم تحمل عواقب أفعاله أو يقدم مبررات منطقية ليتعلم من أخطائه. إن سنوات المراهقة فى حياة الطفل تكون مليئة بالتحديات للطفل وللأهل، وخاصة للأم مع الوضع فى الاعتبار أن تلك الفترة فى حياة الطفل تشهد تنمية الطفل لمهاراته الاجتماعية وتنميته أيضا لمواهبه. وقد أظهرت الكثير من الأبحاث أن الطفل الذى يتربى وسط بيئة عائلية إيجابية ومستقرة وتواصل مفتوح بين الطفل وأهله يكون يمتلك نفسية أكثر هدوءا

قيم هذه المدونة:
أفكار لتزينين بها جدران المنزل بأكثر من لون
المايسترو علاء مجيد : قلادة الأبداع والشرف الوطني
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
الإثنين، 24 تموز 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مدونات الكتاب

ثامر الحجامي
27 آذار 2017
كثر الحديث؛ في الفترة التي سبقت تحرير الموصل, عن احتمالية انهيار سد الموصل, وحجم
998 hits
محرر
12 تشرين2 2016
شبكة الاعلام / خاصشهدت الاكاديمية العربية المفتوحة في الدنمارك اليوم / الجمعة
3065 hits
حسام العقابي
08 حزيران 2017
    حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك فاز الفيلم الكوميدي "ذا سكوير
547 hits
هادي جلو مرعي
26 كانون2 2015
يسألون عن قيمة ماقدمه البرلمان العراقي خلال الجلسات العشرين المنصرمة حتى منتصف ت
1904 hits
احمد صبري
18 كانون2 2015
الصحفي في أي مجتمع له دور ويضطلع بمهمة ترتقي إلى مهام السياسي لأنه يمارس دور الر
1796 hits