Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 16 كانون1 2015
  4385 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل معلومات للفائدة .. / الشاعر كاظم الوحيد
27 تشرين2 2017
شكرا للشاعر المبدع كاظم الوحيد على نشر موضوعه والذي يحمل بين طياته معل...
عبد الامير الديراوي الف مبروك لمدير مكتب شبكة الاعلام عبدالامير الديراوي لمنحه شهادة الدكتوراه من معهد العلماء والتاريخ
24 تشرين2 2017
الف الف شكر لشبكتنا ولرجالها الاوفياء على هذه التهنئة والمشاعر النبيلة...
شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...

مدونات الكتاب

يرغب اكراد العراق بالتصويت على استقلالهم. الا إنهم يواجهون معارضة قوية من العراق وإيران وتركيا
633 زيارة
الصحفي علي علي
03 أيلول 2016
في بلدنا الذي نطلق عليه بعد عام 2003 (العراق الجديد) طافت على سطح يومياتنا إفرازات عجيبة غريبة.
2177 زيارة
جورجيت طباخ
25 تشرين2 2017
كان الله في قلبي ..إذ أحببتك ..وكان في جسدي ..إذ اخلصت لك ..وكان في عيوني..كلما نظرت لغيرك ...ك
278 زيارة
علي الجفال
26 تشرين2 2014
مناقشات حادة، وأخرى خجولة، وثالثة متخبطة في لجة التبريرات لموضوعي الحشد الشعبي والتجنيد الالزام
2583 زيارة
سامي جواد كاظم
24 نيسان 2016
لايمكن لمن يحمل بين ثناياه نتف من الانسانية الا ويتعاطف مع الشهيد الدكتور محمد بديوي ، ولا احد
2511 زيارة
زينب محمد مسافر صدر مؤخراً عن دار الشؤون الثقافية العامة كتاب بعنون "الخلاف الدلالي عن علماء ال
25 زيارة
بغداد, أعجوبة الدهر, لم يوجد مثلها في كل المعمورة, تاريخ وحضارة, وحاضر عجيب, تعطي لكل العالم, أ
2432 زيارة
في فترة الثمانيات حين نزح أهل الفاو إلى المحافظات العراقية بسبب الحرب العراقية الإيرانية , لم ي
1382 زيارة
ليس بيننا من لايعرف أن العلاقات بين العرب والفرس على مر التاريخ لم تكن مستقرة، وإنما شابتها تجا
2395 زيارة
خالد القشطيني
12 تشرين1 2016
ضجت بغداد في الثلاثينات بالخلافات بين معروف الرصافي وجميل صدقي الزهاوي. كان الاثنان من أصول كرد
2151 زيارة

أنشودة اللهم أحفظ بغداد بصوت الفنان التونسي لطفي بوشناق / سمير ناصر ديبس

 السويد / سمير ناصر ديبس -
شبكة الاعلام في الدنمارك /
عمل فني جديد لبغدادنا الحبيبة ، ساهم في أنجازه نخبة خيرة من الفنانين المبدعين ، والذين حققوا من خلاله طفرة كبيرة ، ونجاحا ملفت للنظر في مجال أختيار الكلام المتميز واللحن الرائع والصوت الشجي ، ليظهر هذا العمل بالصورة الجميلة التي عبرت عن الحب الكبير لمدينتنا الغالية وعاصمتنا الجميلة (  بغداد ) .
هذه الأنشودة الوطنية الرائعة كتب كلماتها الشاعرالكبير والمتألق دائما ( كريم العراقي ) ، ووضع وكتب موسيقاها ولحنها الفنان صاحب الأنامل الرائعة المايسترو ( علاء مجيد ) ، وقام بأدائها الفنان التونسي الكبير والمبدع ( لطفي بوشناق ) ، برفقة الفرقة الفنية المتميزة ( فرقة طيور دجلة ) في العاصمة السويدية ستوكهولم ، ووزعها ونفذها الفنانان الرائعان ( عقيل عبد السلام ) و( علي خصاف ) ، وقام بعملية المونتاج الصوري والاخراج التلفزيوني الفنان المبدع        ( حسن حامد ) .
وقال الفنان لطفي بوشناق في حديث قصير له عن هذه الانشودة الجميلة ، فيما يلي نصه ( رجاءي كبير فيكم ... وانا ثقتي كبيرة في هذا الشعب ... الوحدة ... كلنا جزء من هذا الوطن ... ومهما عملنا مع العراق فنحن مقصرين ... تحية حب صادقة من القلب من تونس الخضراء لكل الشعب العراقي ) .
من جانبه قال الفنان المايسترو علاء مجيد الذي كتب موسيقى ولحن هذه الانشودة الرائعة ، (  لقد أستعرضت من خلال الموسيقى والصورة والمؤثرات وبمساعدة مخرج العمل ، أحتلالات بغداد وأنتهاك أراضيها عبر التأريخ طمعا بجمالها وبخيراتها ، بدأ من المغول والتتر ومرورا بالفرس والعثمانيين والبريطانيين وانتهاءا بالغزو الامريكي المقيت لبلادنا ) .
فما كانت كلمات الانشودة الجديدة ( بغداد ) التي كتبها الشاعر كريم العراقي تقول  ( يارحمن ... يارحيم ... ياعظيم ... ياحي ... يالله ... يامالك سرالازمان ... ياهادي معنى الايمان ... نصلي لك هنه شمازاد ... ياربنا تحفظ بغداد ... هي عاصمة الضاد ... وتاريخ العباد ... هي ام الامجاد ... يكفيها حداد ... اللهم احفظ بغداد ... اللهم احرس بغداد ... اللهم احمي بغداد ... اللهم ارحم بغداد ) .
تحية كبيرة لهؤلاء المبدعين على هذا الانجاز الفني الكبير ، وعلى هذه الانشودة الوطنية التي من خلالها ندعوا الله معا أن يحفظ  لنا بغداد الحبيبة ، وأن ينصر العراق ، كما نأمل من جميع الفنانين المبدعين الى تقديم المزيد من الاناشيد الوطنية الجميلة ، من اجل أن تبقى (  بغداد ) عاصمة السلام وقبلة للناظرين  .

قيم هذه المدونة:
1
علم دار والساهر ومسؤولونا / حسين عمران
ايديولوجيا النشاطات الخالقة للسوق / رائد الهاشمي
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الإثنين، 18 كانون1 2017