Arabic Danish English German Russian Swedish
تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

 

أخر مقال نشر للكاتب

الأربعاء، 23 كانون1 2015
354 الزيارات

اخر التعليقات

عباس سليم الخفاجي قصة نجاح رجل .. مُلقن الببغاوات المهندس مؤيد أمازون / عباس سليم الخفاجي
25 آذار 2017
بأسمي ونيابة عن هيئة تحرير شبكتنا شبكة الاعلام في الدانمارك نقدم شكراً للزميل مؤ...
bahaa قصة نجاح رجل .. مُلقن الببغاوات المهندس مؤيد أمازون / عباس سليم الخفاجي
25 آذار 2017
كل الشكر والتقدير والاحترام للاخ المهندس مؤيد امزون لما يقدمة من خدمات للمربين و...
bahaa قصة نجاح رجل .. مُلقن الببغاوات المهندس مؤيد أمازون / عباس سليم الخفاجي
25 آذار 2017
كل الشكر والتقدير والاحترام للاخ المهندس مؤيد امزون لما يقدمة من خدمات للمربين و...
bahaa قصة نجاح رجل .. مُلقن الببغاوات المهندس مؤيد أمازون / عباس سليم الخفاجي
25 آذار 2017
كل الشكر والتقدير والاحترام للاخ المهندس مؤيد امزون لما يقدمة من خدمات للمربين و...

مدونات الكتاب

مكتب بغداد - عباس سليم الخفاجي  شبكة الإعلام في الدانمارك مرة أخرى قوى الشر والظلام الإرهابي ت
112 زيارة
بسم الله الرحمن الرحيم (اولئك هم المؤمنون حقأ لهم درجات"عند ربهم ومغفرة"ورزق"كريم") خطوه مباركه خطت
357 زيارة

مدير التحرير

شبكة الاعلام تقوم برصد وتوثيق وأرشفة الأحداث العراقية والشرق اوسطية واخبار العالم وترجمة الاخبار الدانماركية الى العربية .. شبكة حرة .. تهدف الى تحرير العقل من قيود الاستعباد والاستغلال

أنعشي منزلك بديكورات من وحي الغابات

 

حسام هادي العقابي – شبكة الاعلام في الدانمارك

في عالم باتت فيه الديكورات الرقمية والأجهزة الالكترونية تمثل حجر الأساس في العديد من المنازل حتى في الديكورات، هناك اتجاهات في عالم الديكور للعودة إلى الطبيعة، واحتضانها داخل جدران المنازل، لمنح النفس متسعاً من الفسحة الطبيعية بعيداً عن الضغوط المتوالية التي حصرت حياة الكثيرين بين الأجهزة والأرقام.وبحسب صحيفة "العرب اليوم"، ينفق المواطن البريطاني العادي ما يقرب من تسع ساعات كل يوم أمام شاشة، وبحلول عام 2017، سيكون أكثر من نصف سكان العالم يعيشون في المدن، وستختفي تقريباً الحياة البرية الحقيقة والأرض التي لم تصلها يد الإنسان، وبالتالي أصبح منطقيا اتجاه العديد من الناس إلى إعادة التواصل مع الطبيعة في منازلهم.ولم يعد الأمر يقتصر على إعادة النظر في الحدائق المستأنسة المزينة بالأزهار المنعشة، بل اتجهت الأعين إلى المواد الخام والرجوع إلى عناصر أكثر قتامةً وأكثر بدائية مثل الطحالب والفطر والعث، بألوان مزاجية مثل الأخضر الموحل والبني.ويمتلك هذا الاتجاه جذورا في التصاميم الاسكندنافية، الذي اعتمد على النوير بدلاً من الخشب الفاتح والجدار البيضاء، التي تناسب الريف السويدي الشتوي، بسمائه المليئة بالرعد والأمطار والمراعي الرطبة، وأطلقت شركة ساندبرج السويدية للغزل والنسيج على أحدث إنتاجاتها اسم سونغ أي الغابات السويدية.ويعتمد المصممون الشباب على العالم الطبيعي كأساس لأعمالهم، مثل مصممي شركة "يوبرفولك" التي تتخذ من الساحل الغربي لايرلندا مقراً لها، وتنتج مجموعة تعكس العالم الخارجي، ترتكز على ركائز خشبية بسيطة للأشكال الطبيعية، مثل أوراق الشاي والبلوط الملوث بالنفط والجلد المشمع لاستخدامها داخل المنازل وخارجها.ويقول المؤسس المشارك للشركة جيرواد مولداوني " بعد 12 عاماً من العيش في دبلن، انتقلنا في العام الماضي إلى غرب أيرلندا المعزولة تماماً، كأكبر مورد للعالم الطبيعي، وقررنا استخدام هذا المورد كمصدر لقوتنا، فنحن نمشي كثيرًا، وننظر إلى العالم الطبيعي بثقة، ونأمل أن نتمكن من مساعدة الآخرين على إعادة الاتصال مع الطبيعية مرة أخرى

عقاب الشعوب المفككة / كاظم فنجان الحمامي
الأطعمة الواجب تجنبها لطفلكِ قبل عامه الأول
 

تعليقات

لا تعليق على هذه المشاركة. كن أول من يعلق.
اذا كنت مسجلا كعضو في الشبكة ؟ ادخل من هنا
زائر
الإثنين، 27 آذار 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

المدونات الاكثر ترشيحا

شيرين فريد
28 آب 2016
أنا أعلم علم اليقين بأن مقالى هذا ربما سيثير حفيظة البعض لأنه عبارة عن محاولة إجتهادية منى للنظر نظر
2748 زيارات
لم يفاجئنا بنيامين نتنياهو رئيس وزراء دولة الاحتلال الاسرائيلي بعقده جلسة لمجلس وزرائه في هضبة الجول
2271 زيارات
خلود الحسناوي
09 تشرين1 2016
ظننت اني بالحناء سأخضب معك ظفيرتي ..يا لخيبتـــي وقــد شابـــت ظفيرتـــي وعـــلاها لون الثلـــج مــن
778 زيارات