الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

أنعشي منزلك بديكورات من وحي الغابات

 

حسام هادي العقابي – شبكة الاعلام في الدانمارك

في عالم باتت فيه الديكورات الرقمية والأجهزة الالكترونية تمثل حجر الأساس في العديد من المنازل حتى في الديكورات، هناك اتجاهات في عالم الديكور للعودة إلى الطبيعة، واحتضانها داخل جدران المنازل، لمنح النفس متسعاً من الفسحة الطبيعية بعيداً عن الضغوط المتوالية التي حصرت حياة الكثيرين بين الأجهزة والأرقام.وبحسب صحيفة "العرب اليوم"، ينفق المواطن البريطاني العادي ما يقرب من تسع ساعات كل يوم أمام شاشة، وبحلول عام 2017، سيكون أكثر من نصف سكان العالم يعيشون في المدن، وستختفي تقريباً الحياة البرية الحقيقة والأرض التي لم تصلها يد الإنسان، وبالتالي أصبح منطقيا اتجاه العديد من الناس إلى إعادة التواصل مع الطبيعة في منازلهم.ولم يعد الأمر يقتصر على إعادة النظر في الحدائق المستأنسة المزينة بالأزهار المنعشة، بل اتجهت الأعين إلى المواد الخام والرجوع إلى عناصر أكثر قتامةً وأكثر بدائية مثل الطحالب والفطر والعث، بألوان مزاجية مثل الأخضر الموحل والبني.ويمتلك هذا الاتجاه جذورا في التصاميم الاسكندنافية، الذي اعتمد على النوير بدلاً من الخشب الفاتح والجدار البيضاء، التي تناسب الريف السويدي الشتوي، بسمائه المليئة بالرعد والأمطار والمراعي الرطبة، وأطلقت شركة ساندبرج السويدية للغزل والنسيج على أحدث إنتاجاتها اسم سونغ أي الغابات السويدية.ويعتمد المصممون الشباب على العالم الطبيعي كأساس لأعمالهم، مثل مصممي شركة "يوبرفولك" التي تتخذ من الساحل الغربي لايرلندا مقراً لها، وتنتج مجموعة تعكس العالم الخارجي، ترتكز على ركائز خشبية بسيطة للأشكال الطبيعية، مثل أوراق الشاي والبلوط الملوث بالنفط والجلد المشمع لاستخدامها داخل المنازل وخارجها.ويقول المؤسس المشارك للشركة جيرواد مولداوني " بعد 12 عاماً من العيش في دبلن، انتقلنا في العام الماضي إلى غرب أيرلندا المعزولة تماماً، كأكبر مورد للعالم الطبيعي، وقررنا استخدام هذا المورد كمصدر لقوتنا، فنحن نمشي كثيرًا، وننظر إلى العالم الطبيعي بثقة، ونأمل أن نتمكن من مساعدة الآخرين على إعادة الاتصال مع الطبيعية مرة أخرى

اكبر تظاهرة ثقافية عراقية .. لقاء الأشقاء الثاني ع
الأطعمة الواجب تجنبها لطفلكِ قبل عامه الأول
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الخميس، 21 حزيران 2018

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 23 كانون1 2015
  5168 زيارة

اشترك في هذه المدونة

مدونات الكتاب

صائب خليل
16 أيار 2017
ها قد تشكلت الحكومة العراقية بشكلها الأساسي ورغم بعض التعتيم، فشكلها العام واضح تماماً ويم
باوکی دوین
01 أيلول 2016
    کلمات صامتە فی ذکری الضحیة أنا فرانك باوکی دوین أنا فرانك..... الطفلة ا
ليلى يونس
16 كانون2 2018
هكذا دون مؤشِّر تنفتح السماء و يسيل مِنها حزني يبلِّلني حتى العِظام اتذكر انها في البدء ما
نزار حيدر
07 كانون1 2010
 الاوّل؛ هو التّعميم، فعندما يجري الحديث عن محاربة الفساد، مثلاً، فانّ العراق يخلو من النّ
انعام عطيوي
25 آذار 2016
تربية الحيوانات الأليفة في البيوت تعتبر وسيلة جيدة لتعليم الأولاد المسؤولية تجاه الأحياء ،
د. كاظم حبيب
16 نيسان 2017
من يتابع الأجواء السياسية العراقية، والشعب يقترب من موعد الانتخابات النيابية القادمة، سيجد
جودت هوشيار
20 شباط 2018
لا أميل الى قراءة أدب الحرب، أو مشاهدة الأفلام الحربية ، فقد أتخمنا بمئات الروايات والأفلا
واثق الجابري
20 نيسان 2017
أحداث يمكن وصفها، بأنها سباحة لحيتان السياسة في دماء الأبرياء، وما حصل من سقوط الموصل وسبا
قصيدة لكل إمرأة ، في يومها ..الآمل أن يكون سعيدا عليها ، وثم علينا أجمعين -----------
زكي رضا
02 أيار 2016
موقف بعض رجال الدين من شريعتي نتيجة افكار شريعتي الجريئة والمتجددة وقف ضده العديد من رجال

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال