Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 17 كانون2 2016
  2284 زيارات

اخر التعليقات

عبد الامير الديراوي الف مبروك لمدير مكتب شبكة الاعلام عبدالامير الديراوي لمنحه شهادة الدكتوراه من معهد العلماء والتاريخ
24 تشرين2 2017
الف الف شكر لشبكتنا ولرجالها الاوفياء على هذه التهنئة والمشاعر النبيلة...
شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...
انعام عطيوي لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
شبكة الاعلام في الدانمارك وفرت تواصل مهم وفتحت افاق ثقافية وادبية وفني...

مدونات الكتاب

ضياء رحيم محسن
02 أيار 2013
فيما يبدو أنها القشة التي ستقصم ظهر المملكة العربية السعودية، ونقصد بها تدخلها السافر في الشؤون
1966 زيارة
حسام العقابي
09 شباط 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانماركالتجهيز لرحلة السفر خطوة صعبة ليس فقط في التفكير
2622 زيارة
 ألأغتراب آلحقيقيّ   (Depravity)غربتنا في هذا الوجود بدأت يوم إنقطعنا عن آلأصل ث
1697 زيارة
محرر
02 تشرين2 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بإعلان هدنة إنسانية جديدة
1898 زيارة
   من معجم الحياة العراقيةللكلمات حياة اجتماعية، وصور ودلالات تتعدى أغراض الاستخدام ا
3133 زيارة
عكاب سالم الطاهر
05 حزيران 2017
في شهر أيلول الماضي ، افتتحت شركة الخطوط الجوية العراقية خطاً مباشراً بين بغداد والعاصمة الاذرب
3353 زيارة
قبل الشروع بكتابة هذا المقال، كانت هناك مجموعة من الأسئلة الملحة تفرض نفسها على الواقع الجامعي،
3563 زيارة
ضياء رحيم محسن
01 أيار 2017
يجب الإعتراف أولا بأن الطائفية لا تبني بلدا، بل هي تعمل لخدمة من يقوم بنشرها بين العوام، لذلك ي
2045 زيارة
د. ماجد اسد
22 تشرين1 2016
  هل تستطيع الضربات بمعنى الزلازل الجديدة ، ان تحقق ما لم تحققه سابقاتها التي مرت على
1849 زيارة
زين الشاهر
07 كانون1 2016
في بداية كل عام تحتفل دول العالم بالسنة الجديدة وتختلف هذه الاحتفالات من بلد لآخر فترى شوارع ال
2163 زيارة

لبن اربيل ! / زيد الحلي

!كم مرة حاولتُ كبح ضحكتي، لكني لم انجح فـضحكه طفيفة تخرج من بين شِفتي دون ارادة مني، وكم مرة لجمت قلمي، مخافة ان ينطلق فيصيب رذاذه بعض احبة من زملائي في مؤسسة حكومية، لا حول لهم ولا قوة او ارادة في ما اريد قوله .. الحكاية باختصار تذكرني برسائل بعض (السذج) من المواطنين ايام زمان الذين كانوا يراسلون اذاعة القوات المسلحة التي كانت تبث من بغداد في بداية حتى نهاية ستينات القرن العشرين لطلب اغان او عرض مشاكل، حيث كانوا يعتقدون ان الاذاعة المذكورة تبثُ من مبنى وزارة الدفاع بمنطقة باب المعظم ببغداد، لذلك كانت مظاريف رسائلهم تحمل عبارة : (الى وزارة الدفاع / مقابل لبن اربيل) لوجود محل شهير كان يقع امام وزارة الدفاع اشتهر ببيعه لبن اربيل ذا الطعم الممهور برائحة الدخان، وقد شاهدتُ بأم عيني عشرات الرسائل من التي اشرت اليها . علينا ان نتصور بئس هكذا وزارة .. تُعرف من خلال بائع لبن ! يبدو ان الأمر زحف من جديد، قافزا نصف قرن، ليكون في مقدمة سنة 2016، فمؤخرا شاهدتُ اعلانا باسم مؤسسة حكومية، يطلب الى من يعنيهم الاعلان مراجعة مقرها! لقد تناسى البعض ان مبنى الدائرة الذي هو بالأساس مبنى مشيد في بداية ثلاثينيات القرن المنصرم في منطقة الصالحية، ارقى محلات كرخ بغداد في زهوها .. فهل من المعقول ان تُعرف الدائرة نفسها بدلالة وقوعها بالقرب من مبنى فندق المنصور ميليا؟ قد يبدو الموضوع للبعض، ليس بذي اهمية، غير اني اجد الامر معكوسا …. فالدائرة التي تضم اكثر من ستة آلاف منتسب بمختلف التخصصات وميزانية ضخمة، وفيها عشرات الاستديو هات وترتبط بآليات بث عالمي يجوب الارض، يعرفها المواطن من خلال وقوعها بقرب فندق ! ان الزائر لمدن العالم، يجد في ادلتها السياحية، علامات واضحة لمباني المؤسسات الشهيرة، وحدائقها وفضاءاتها هي محل ترحيب بالزائرين من المواطنين والسياح، ولا اظن ان احدا في تلك المدن لا يعرف عناوينها، لذلك تتسابق المحلات الكبرى والفنادق والمسارح والمطاعم الواقعة بقربها او ضواحيها الى الاعلان عن ذلك في وسائل الاعلام دلالة على مكانها الواضح للمواطن .. لقد تحولت عبارة (الى وزارة الدفاع / مقابل لبن اربيل) الى عبارة اخرى شبيهة هي (الى الدائرة الفلانية / مقابل فندق المنصور ميليا) الى من يعنيهم الأمر اوجه هذه الملاحظة .. والله من وراء القصد

قيم هذه المدونة:
0
( ابو كاطع ) يستحق هذا الوفاء / زيد الحلي
( الف باء ).. شاملة ، قادرة! / زيد الحلي
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الجمعة، 24 تشرين2 2017