Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 17 كانون2 2016
  1857 زيارات

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني ملا بختيار ممثل طالباني يمنح البرلمان ورئيس مجلس الوزراء صلاحيات عسكرية بشأن الإستفتاء
17 أيلول 2017
بخيرهم ماخيروني وبشرهم عموا علية. لو العب لو اخرب الملعب!!! ليس ب...
ثائر الطائي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ان ما نعيشه اليوم من فوضى كقطع وأشلاء مبعثرة ومنتشرة هنا وهناك ؛فهي بس...
محمد الخالدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
الكثيركانوا يعتقدون بان مذهب ابن تيمية هو من المذاهب الاسلامية حتى تصد...
جميل العبيدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ابن تيمية وحكامه حيث انهم نصبوا المنابر والخطابات والمؤلفات للتمجيد بم...

لبن اربيل ! / زيد الحلي

!كم مرة حاولتُ كبح ضحكتي، لكني لم انجح فـضحكه طفيفة تخرج من بين شِفتي دون ارادة مني، وكم مرة لجمت قلمي، مخافة ان ينطلق فيصيب رذاذه بعض احبة من زملائي في مؤسسة حكومية، لا حول لهم ولا قوة او ارادة في ما اريد قوله .. الحكاية باختصار تذكرني برسائل بعض (السذج) من المواطنين ايام زمان الذين كانوا يراسلون اذاعة القوات المسلحة التي كانت تبث من بغداد في بداية حتى نهاية ستينات القرن العشرين لطلب اغان او عرض مشاكل، حيث كانوا يعتقدون ان الاذاعة المذكورة تبثُ من مبنى وزارة الدفاع بمنطقة باب المعظم ببغداد، لذلك كانت مظاريف رسائلهم تحمل عبارة : (الى وزارة الدفاع / مقابل لبن اربيل) لوجود محل شهير كان يقع امام وزارة الدفاع اشتهر ببيعه لبن اربيل ذا الطعم الممهور برائحة الدخان، وقد شاهدتُ بأم عيني عشرات الرسائل من التي اشرت اليها . علينا ان نتصور بئس هكذا وزارة .. تُعرف من خلال بائع لبن ! يبدو ان الأمر زحف من جديد، قافزا نصف قرن، ليكون في مقدمة سنة 2016، فمؤخرا شاهدتُ اعلانا باسم مؤسسة حكومية، يطلب الى من يعنيهم الاعلان مراجعة مقرها! لقد تناسى البعض ان مبنى الدائرة الذي هو بالأساس مبنى مشيد في بداية ثلاثينيات القرن المنصرم في منطقة الصالحية، ارقى محلات كرخ بغداد في زهوها .. فهل من المعقول ان تُعرف الدائرة نفسها بدلالة وقوعها بالقرب من مبنى فندق المنصور ميليا؟ قد يبدو الموضوع للبعض، ليس بذي اهمية، غير اني اجد الامر معكوسا …. فالدائرة التي تضم اكثر من ستة آلاف منتسب بمختلف التخصصات وميزانية ضخمة، وفيها عشرات الاستديو هات وترتبط بآليات بث عالمي يجوب الارض، يعرفها المواطن من خلال وقوعها بقرب فندق ! ان الزائر لمدن العالم، يجد في ادلتها السياحية، علامات واضحة لمباني المؤسسات الشهيرة، وحدائقها وفضاءاتها هي محل ترحيب بالزائرين من المواطنين والسياح، ولا اظن ان احدا في تلك المدن لا يعرف عناوينها، لذلك تتسابق المحلات الكبرى والفنادق والمسارح والمطاعم الواقعة بقربها او ضواحيها الى الاعلان عن ذلك في وسائل الاعلام دلالة على مكانها الواضح للمواطن .. لقد تحولت عبارة (الى وزارة الدفاع / مقابل لبن اربيل) الى عبارة اخرى شبيهة هي (الى الدائرة الفلانية / مقابل فندق المنصور ميليا) الى من يعنيهم الأمر اوجه هذه الملاحظة .. والله من وراء القصد

قيم هذه المدونة:
( ابو كاطع ) يستحق هذا الوفاء / زيد الحلي
( الف باء ).. شاملة ، قادرة! / زيد الحلي
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الخميس، 21 أيلول 2017