الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

مصريات رائدات فى بلاد المهجر / بشير العدل

لأن أبناء بلادى مصر آمنوا بوطنهم الأم ، فانهم يتركون بصماتهم ونجاحاتهم فى كل مكان تدوسه أقدامهم ، وفى كل محفل علمى يساهمون فيه بانجازاتهم ، سواء فى الداخل المصرى أو حتى فى الخارج ، وفى بلاد المهجر.

ولأن المصرية فى دمائهم فانهم ، دائما ماينسبون الفضل إلى بلدهم مصر، والنماذج لهذا العطاء عديدة ، وليست قاصرة فقط على الرجال ، وإنما هناك نماذج مشرفة لمصريات عديدات فى بلاد المهجر، تتردد أسماؤهن فى المحافل الدولية ، بعد أن ساهمن بفكرهن وقدراتهن الخاصة فى إثراء البحث العلمى فى دول ، قدرته وأعطته من خططتها وأموالها ، مالم تعطه بلادى مصر له ، فكان الانجاز العلمى بعقول مصرية ، والتقدم الغربى بفضل الأفكار والسواعد المصرية.

ونسوق هنا نموذجا للعطاء الوطنى فى بلاد الغربة ، والقدرة على تحقيق النجاح والتقدم العلمى رغم صعوبات الغربة ومشاكلها.

النموذج تجسد فى شخصية د.رقية محسن والتى استطاعت بعلمها وحبها لوطنها أن ترفع اسم مصر عاليا فى سماء العلم فى ألمانيا حيث استقرت هناك وحصلت على الجنسية الألمانية، وكانت محطتها التى وصلت إليها بعد انطلاقها من الاسكندرية.

ففى ألمانيا وتحديدا فى ميونخ وفى جامعة دارمشتات نفذت مشروعا علميا يخدم المكفوفين ويساعدهم على استخدام الكمبيوتر ، بجانب قدراتها الأدبية التى وصلت الى حد تأليف كتاب بعنوان"إبداعات فى بلاد المهجر" لخصت فيه تجربتها فى الغربة التى امتدت الى 18 عاما أنجزت خلالها الكثير ، وتقلدت مناصب عدة ، منها الإشراف على طلبة الدراسات العليا فى ألمانيا.

 وبجانب مشروع تطوير شاشة كمبيوترية للمكفوفين عام 2015، لديها عدة براءات اختراع محليا ودوليا، فقد كانت د. رقية ضمن ثلاثة شكلوا فريقا من ثلاثة باحثين فى مدينة دارمشتادت  فاز بجائزة المستقبل العلمية الألمانية عام 2003 على اختراعهم شاشة مسطحة تعمل بتقنية السائل الكريستالى وهو الاختراع الذى جعل شاشات التليفزيون والكمبيوتر أكثر إضاءة وأوضح من الشاشات السابقة مما ساهم فى صناعة شاشات تليفزيون عملاقة.

كما حصلت على براءة اختراع لتطوير شاشات العرض الخاصة بتقديم العروض التوضيحية فى محاضرات الطلاب فى جامعة دارمشتات الألمانية فى ميونيخ ،كما ساهمت فى تطوير جهاز ليزر يستطيع قراءة بصمات 4 أصابع فى نفس الوقت، وفى عام 2008 قررت إدارة الشرطة الانحادية الألمانية وسلطات الهجرة  استخدام هذا الجهاز على جميع  الحدود الخارجية للتعرف بشكل سريع على بصمات الأصابع.

أهلت القدرة البحثية لها لحصولها على جائزة من الحكومة السويسرية عام 2013 على اختراع ومشاريع بحثية لتطوير نماذج منتجات فى مجالات الحوسبة السحابية والمحتوى الالكترونى وأمن نظم المعلومات.

ورغم كل هذا التقدم الذى احرزته د.رقية فى مجال البحث العلمى لم تنسلخ عن وطنها ، ولم تهجر لغته ، فقد حافظت عليها وعلمتها لنجلها ، الذى يحفظ الكثير من القرآن الكريم.

نموذج د.رقية نموذج مشرف للمرأة المصرية ، ورسالة أمل واعتزاز وتقدير للمرأة المصرية ،وقدرتها على العطاء باسم مصر، وفى ذات الوقت رسالة لأصحاب القرار فى بلادى مصر، بأن البحث العلمى لم يأخذ حقه ، لا من حيث التمويل ، ولا من حيث الخطط الاستراتيجية ، ولا من حيث توفير البيئة المناسبة للباحثين لتقديم إبداعاتهم ، وتحويل قدراتهم العلمية والبحثية إلى مخترعات ملموسة، يستفيد منها المجتمع والدولة.

فالعقول المصرية لا تفوقها عقول ، والانتماء الوطنى لا يفوقه انتماء لدى أبناء وبنات بلادى ، ولكن الشئ الذى فاق الجميع فى بلادى مصر هو هجرة البحث العلمى ، الذى يمثل قاطرة التقدم لأى مجتمع.

يجب على الدولة الاستفادة من تلك العقول المصرية التى ميزها الله بالقدرة على العطاء ، وعليها أن تستثمر تلك العقول ، وتستفيد من خبراتها وانجازاتها ، بدلا من استفادة الغير بها.

نحن لانختلف عن أوربا ، ولدينا الامكانات البشرية ، التى تجعل من مصر دولة علمية رائدة ، لكن تنقصنا الإرادة والتخطيط السليم.

تحية من الوطن نبعت بها الى د.رقية المصرية التى شرفت ولا زالت تشرف مصر فى ألمانيا ، وتحية لكل النماذج المصرية التى رفعت اسم مصر عاليا فى بلاد المهجر.

======

كاتب وصحفى مصرى

مقرر لجنة الدفاع عن استقلال الصحافة

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

قيم هذه المدونة:
0
نيجيرفان بارزاني : السياسة الخاطئة التي تنتهج في ب
الاستفادة من خبرات المتقاعدين في بناء البلد / رائد

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
هل انت مسجل كعضو في الشبكة؟ ادخل هنا للتسجيل ( كعضو جديد )
:
الأربعاء، 21 شباط 2018

مقالات ذات علاقة

وطـوانـي الوجـدُ وطواني الوجدُ مذ فارقتُ عينيكَ والإيابولم يبقَللنفسِ بوحٌ أو عتاب فأبقيتُ للروحِ من
بتواضعه الجمّ وعلمه الوافر لفت المفكر المغربي عبدالله الساعف، في كلمته المكثفة التي ألقاها خلال حفل
أنــــا حزيــنٌ يا بـلدوحـــــق رب الصمدتحت جنح الليل وغدوالطرائق مغلقة والباب موصدأنا حزيــنٌ يا بل
قصيدة تتناول القمة الفضيحة لترامب في الرياض والأزمة الطاحنة بين شركاء التآمر بالأمس وأعداء اليوم : ق
الحمدُ للهِ على نعمة المطر، خصوصاً بعد أيام الجفاف، فها هو شهر شباط/فبراير يصل إلى منتصفهِ، حتى شهدت
العالم بعد سنة 2030 ميلادية. فتح الحرّاس الباب الحجرى المثبت أفقيا على الأرض فتحاً آلياً,ذاك الباب ا

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 16 أيار 2017
  1848 زيارات

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني الاعلام ودوره في تثقيف الناخب العراقي / د. محمد عبدالهادي الجبوري
20 شباط 2018
د. محمد عبدالهادي الجبوري موضوع مهم جدا وهو قاعدة حقيقية لمنهج الأنتخا...
حسين يعقوب الحمداني ( الكعكة ) وتفاهات الخصوم .. / حسين كاظم الموسوي
19 شباط 2018
تحيه طيبة الموضوع ممتاز جدا من حيث الصورة الأنسانيه والوطنية للسيده حن...
حسين يعقوب الحمداني الخارجية الفرنسية : باريس لن تقبل توسع طهران إلى البحر المتوسط
17 شباط 2018
سكت دهرا ونطق .... غدرا .،علم أن المثل لايقول غدرا ولكن هذا الوزير الف...
حسين يعقوب الحمداني حرب الرايات / هادي جلو مرعي
16 شباط 2018
تحية طيبة مقال مقتضب فيه علامة دالة للرايات البيض القادمه وأن كانت لات...

مدونات الكتاب

ادريس الحمداني
11 تشرين1 2017
تكون اللوحة خالدة خلود من رسمها حين يكون رسمها جميلا وهادفا...وما اكثر تلك اللوحات التي اخذت من
1581 زيارة
كفاح محمود كريم
13 أيلول 2011
ما أن انهار نظام صدام حسين الدكتاتوري حتى انقسمت مجاميع الطبالين والزمارين من وعاظ السلاطين الى
3934 زيارة
د.حسن الخزرجي
19 تموز 2016
هذا هو العراق لمن ينسى العراق .. بلد سومر واكد وبابل واشور وكلدان فيه اول شعب تفلسف وخرج اول ال
2834 زيارة
ياعِراق الصبرِ ماكان العراقْ في ظلامِ الفسقِ او أهل النفاقْ ليلك َالطارئُ فينا يَنجلي فاصفع الق
2356 زيارة
بالمشاكل سكنا سوى بيت بلا أقفال بيت زنزانته القلب حيت رحل مع كتاب من زمن ماض أو نضال من كتب من
1173 زيارة
سامي جواد كاظم
07 كانون2 2017
المناسبات نوعان نوع شرعي واخر وضعي ولكل امة مناسباتها واغلبها تكون عطلة رسمية والامة التي فيها
3330 زيارة
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك تصوير يونس عباس سليم بسم الله الرحمن الرحيم "
3193 زيارة
إن الحديث عن الديمقراطية يقتضي تتبع فكرتها وتأصيلها منذ أن كانت غراسا ذهنيا عند أصحاب الفكر، حت
2772 زيارة
خمسة وعشرون قمراً , مرتعشات مضن في بحر الذاكرة,المكان تلاشى نسيا منسيا...او مازال؟ النغم  نفسه
104 زيارة
لقد اثبتت قدرة العقل المؤمن بدينه وبوطنه على اتخاذ القرار الصائب في الاوقات الحرجة وما تحقق بشأ
2907 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال