Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 18 آذار 2016
  1955 زيارات

اخر التعليقات

شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...
انعام عطيوي لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
شبكة الاعلام في الدانمارك وفرت تواصل مهم وفتحت افاق ثقافية وادبية وفني...
ادهم النعماني لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
ليس مدحا ولا إشادة تخرج من فراغ ،ولكنها حقيقة بينة ساطعة على ان اسعد ك...

مدونات الكتاب

علاء الخطيب
10 أيلول 2016
 الـتقليعة المنتشرة في العراق بين الناس هي الحديث عن الفساد ، فكل من تلقاه يحدثك عن الفساد
1992 زيارة
يوسف كمال البناء
07 حزيران 2017
شبكة الإعلام في الدانماركتحت شعار ( أنا مع الطبيعة ) وبمناسبة اليوم العالمي للبيئة والذي تم اقر
1862 زيارة
عباس سليم الخفاجي
11 حزيران 2017
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك تصوير يونس عباس سليم نظمت مديرية أعلام هيئة الحشد الشعبي
1905 زيارة
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - فازت إحدى المجلات السورية بجائزة "غوتنغن للسلام" التي تمنح
1619 زيارة
حسام العقابي
02 نيسان 2016
 حسام هادي العقابي – شبكة الاعلام في الدانماركقال الرئيس الأميركي باراك أوباما، ان تنظيم داعش ا
1741 زيارة
أشرفت إدارة القسم النسوي في العتبة العلوية المقدسة على الاستعدادات والخطط المعدة لاستقبال زائرا
909 زيارة
رفيق رسمى
31 أيار 2016
إذا اقترضنا جدلا كمجرد رقم أن هناك مئه ألف قبطي صادفهم سوء الحظ في زواجهم لاى سبب من الأسباب ال
2835 زيارة
مريام الحجاب
28 نيسان 2017
قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية مارك تونر للصحفيين 25 أبريل إن الولايات المتحدة أعربت
1374 زيارة
احمد الغرباوى
03 أيلول 2016
حَبِيبى.. الحُبّ الأوّل لَوْ كَان حَقيقيّاً فِى الله.. يَغدو مُنتهى عِشق..دَائماً كتواضع النقش
1982 زيارة
يعرف المسلمون أن الله قال لهم بالقرآن الكريم أن الأكثرية من البشر في الأرض هم من الكفار , ومنع
2627 زيارة

الإعتصام ، احتضار سياسي، ولادة وطن .! / فلاح المشعل

تبلغ الأزمة السياسية ذروتها مع موعد الإعتصام الذي أعلنه زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر أمام مداخل الخضراء حيث مقر الحكومة والبرلمان والرئاسة والسفارتين الأمريكية والبريطانية .
يأتي الإعتصام بعد عقدة الفشل والفساد التي اغلقت أفق التجربة العراقية بعد عام 2003، جراء التأسيس الدستوري الخاطئ والقواعد السياسية (سيئة الصيت) التي أسس لها المحتل الأمريكي والأحزاب الحاكمة .
واذ يشكل الإعتصام كما أراد له السيد الصدر ، مقدمة في تشكيل حكومة تكنوقراط نزيهة تحرر العراق من منهج النهب والفوضى والأمية والفساد والفشل الإداري ، فقد استحث معه تجليات عديدة تكشف عن احتضار التجربة السياسية العراقية،وإنكشاف العمق الفاشستي للعديد من الفصائل السياسية الى جانب هشاشة العملية السياسية وخلوهامن العمق الديمقراطي،وقواعد التأصيل الوطني .
الإعتصام جعل الهامش ينتقل الى مركز الفعل في دراما التحول الذي صار يكتب الموت لعناوين ويسقط هياكل ، بينما يعيد الاعتبار والدور لأخرى كانت تصرخ على نحو يشبه النحيب في رثاء وطن يفقد البشر والثروات والأرض تحت ظل سلطة ثيوقراطية فاشية وضعت البلاد في ظل أسوأ مظاهر الفقر والإنحطاط .
اليوم 18 آذار 2016 يوم العصيان الوطني، يشكل نقطة فارقة في تاريخ العمل السياسي،إذ يقترن بأمكانية تجربة الولادة الحرة للشعب العراقي وللوطن العراقي وإطلاق كلمته ودوره كقوة فاعلة وليس قطعانا ً طائفية وأرقاما ً في حسابات الإنتخابات والبطاقة التموينية وسرقة أمواله.
اليوم يتوّج دورة تجاذب وتهديدات سلطة مثقلة بالفساد والآثام ، تحمل تسمية دولة القانون لكنها ترنو لاستعادة الدور الدكتاتوري بمظهر يخالط اسلوب الإنتحار السياسي حينما تعارض إرادة شعب محتج ...! وكذا الحال مع بقية أحزاب ( الكعكة الدسمة ) فقد توارت خلف جدارن الصمت أو الوقوف خلف التل، في أهم لحظة تاريخية تستدعي تثبيت الموقف وإعلان الدور والمسؤولية ،بانتظار المنتصر لتعلن التأييد وتقاسم المنفعة في دورة الزيف الإجتماعي والنفاق السياسي الذي درجت عليه سنوات الحريق التي عاشها العراق في ثلاثة عشر سنة ماضية .
الإعتصام إفتتاح مسار جديد للعملية السياسية في العراق وانعطاف نحو جدية الفعل بدلا ً عن الدوران في الحلقة الفارغة التي اعطتنا المزيد من الموت والخراب والتشرذم ، مسار يعلن موت التجربة العراقية السابقة، ونهاية الفشل الذريع للصورة التي ارادتها أحزاب الإسلام السياسي في عراق مشاع متعدد الأقطاب،مرهون الإرادة لدول الجوار .
اليوم يدخل العراق في مرحلة اختبار الإرادات، والمعطيات كلها تشير الى تماسك الإرادة الشعبية واتفاقها على مشروع التغيير وإنقاذ الوطن من المحنة التاريخية،القراءات تقول ان الشعب سينتصر، لابد ان ينتصر .

قيم هذه المدونة:
0
لِهذِهِ الأَسْبابِ تَنْتَشِرُ الإشاعاتِ عِنْدَنا!
الاعتصام في العراق - وجهة نظر قانونية - د. رياض ال
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الجمعة، 24 تشرين2 2017