Arabic Danish English German Russian Swedish
تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

 

أخر مقال نشر للكاتب

السبت، 26 آذار 2016
830 الزيارات

اخر التعليقات

محرر ضرب الأطفال في المدارس / رقية الخاقاني
24 نيسان 2017
اول مسرح للطفل في الوطن العربي هو الشارع ونهاية كل مسرحيه تكون في متاهات المدن ا...
اسعد كامل الفاتحة : الى روح الإمام الكاظم (ع) وعثمان علي العبيدي / الصحفي صادق فرج التميمي
23 نيسان 2017
الله يرحمك يااصيل فان حليبك طاهر ونقي سيذكرك التاريخ الى يوم الدين اسال الله ان ...
محرر تعليق من الكاتبة والشاعرة نورهان شيراز بعنوان شبكة الاعلام خلية من الكتاب والمثقفين
23 نيسان 2017
.. احترامنا الكبير لك وتقديرناالعالي للكلمات الصادقة التي تضمنها تعليقك عن شبكتن...

مدونات الكتاب

شبكة الاعلام في الدنمارك - اعلامية سياسية ثقافية فنية مستقلة

شبكة الاعلام تقوم برصد وتوثيق وأرشفة الأحداث العراقية والشرق اوسطية واخبار العالم وترجمة الاخبار الدانماركية الى العربية .. شبكة حرة .. تهدف الى تحرير العقل من قيود الاستعباد والاستغلال

آيات السماء/ وفاء السعد

أتطلعُ حولي..يحتَسي ذهني أفكارهُ, رشفةً .. رشفة, يتهشمُ جسدي المُحدقَ بالصمتِ المُطبقِ, يتكسّرُ كالمرايا الّتي أفلَتَتْ منها الصورة, أتهجّى شفتيّ تستطعمُ أحرفَ أدبٍ تَقاطرَ مِن شرفِ العظماءِ, وبينَ اِرتجافة ثنيايَ وفغرها المُتجلي .. تنتصبُ قامتي, أتقرّى باشتهاءٍ مخمورةً بمحرابِ العلمِ, أستصغرُ اِضطرابَ عقلي التقي, حينَ أعودُ إلى حيث الرؤى المتجاحظةِ بلا بصرٍ وانبعاثاتِ تجهمُّ الوجوهُ, ما الضيرُ لو نثرَ اليمامُ شِعرْهُ بلا غطرسةِ أبناءِ آوى لتقشعَ الأرواحُ البريئةُ زينةَ الحياةِ, حتّى يبتسمَ الودُّ بعدَ الغلِّ كما النسيمُ بعدَ الريحِ, أيّ اِنبعاثٌ سيحلُّ في مملكاتِ الورودِ حتّى تجنحَ الفراشاتُ تستقي الشهدَ, ستنزلُ آيات ُ السماءِ تمسدُ الرؤوسَ بالبركاتِ.

1
من أدبيات الحوار / بقلم : طالب محمد كريم
في طريق الإصلاح والبناء! / محمد علي الشبيبي

أخر الأخبار المصورة

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

المدونات الاكثر ترشيحا

شيرين فريد
28 آب 2016
أنا أعلم علم اليقين بأن مقالى هذا ربما سيثير حفيظة البعض لأنه عبارة عن محاولة إجتهادية منى للنظر نظر
2946 زيارات
لم يفاجئنا بنيامين نتنياهو رئيس وزراء دولة الاحتلال الاسرائيلي بعقده جلسة لمجلس وزرائه في هضبة الجول
2494 زيارات
خلود الحسناوي
09 تشرين1 2016
ظننت اني بالحناء سأخضب معك ظفيرتي ..يا لخيبتـــي وقــد شابـــت ظفيرتـــي وعـــلاها لون الثلـــج مــن
980 زيارات