Arabic Danish English German Russian Swedish
تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

 

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

محرر ضرب الأطفال في المدارس / رقية الخاقاني
24 نيسان 2017
اول مسرح للطفل في الوطن العربي هو الشارع ونهاية كل مسرحيه تكون في متاهات المدن ا...
اسعد كامل الفاتحة : الى روح الإمام الكاظم (ع) وعثمان علي العبيدي / الصحفي صادق فرج التميمي
23 نيسان 2017
الله يرحمك يااصيل فان حليبك طاهر ونقي سيذكرك التاريخ الى يوم الدين اسال الله ان ...
محرر تعليق من الكاتبة والشاعرة نورهان شيراز بعنوان شبكة الاعلام خلية من الكتاب والمثقفين
23 نيسان 2017
.. احترامنا الكبير لك وتقديرناالعالي للكلمات الصادقة التي تضمنها تعليقك عن شبكتن...
اسعد كامل شبكة الاعلام في الدنمارك تلتقي الدكتور خالد العبيدي : مشروع سياسي وطني لإنقاذ العراق
22 نيسان 2017
دكتور خالد اكاديمي عسكري عصارة حياة طويلة وخبرة كبيرة يستحق ان يقود العراق وانا ...

الاعلامي احمد السامرائي

شبكة الاعلام تقوم برصد وتوثيق وأرشفة الأحداث العراقية والشرق اوسطية واخبار العالم وترجمة الاخبار الدانماركية الى العربية .. شبكة حرة .. تهدف الى تحرير العقل من قيود الاستعباد والاستغلال

زيارته المنتظرة وضعت النقاط على الحروف / الاعلامي احمد السامرائي

زيارته المنتظرة وضعت النقاط على الحروف زيارة كيري لم تكن مفاجئة لدى اغلب المتابعين للاحداث الجارية في العراق والمنطقة قد تكون مفاجئة للذين اعتبروا امريكا لم يعد لها دور كبير في تحديد سياسة العراق الداخلية الخارجية وليس لها علاقة بتاريخ احتلال بغداد واسقاط النظام السابق على الاطلاق وانما جائت لرسم خارطة الطريق المقبلة وحل الملفات العالقة واسكات كل الاصوات التي تغرد خارج السرب من المعارضين لمشروع التغيير الحقيقي وليس التجميلي والذي طالبت به جميع فئات الشعب امريكا تقدر جدا الوضع الامني الذي يمر به العراق والذي يمسها امام المجتمع الدولي الذي اغلبة كان معارضا لغزوها للعراق و كما بين المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة سابقا الأخضر الإبراهيمي في حوار صحفي أن كل ما يجري في العراق هو خطيئة غزوه من قبل أميركا وليس هذا معناه أن العراق كان جنة في السابق وبين الابراهيمي أن ألغزو الأميركي للعراق خلق تلك المشاكل لهذا موقفها محرج امام الرأي العام الدولي وكان لابد عليها من دعم رئيس الوزراء حيدر العبادي وبقوة في حربة ضد الارهاب فهي تتطلع لكسب دعم عربي ودولي أكبر للعراق و تعلم جيدا هناك متربصين للدكتور حيدر العبادي ويحاولون جاهدين أزاحته من رئاسة الحكومة وهذا ما لا يتطابق مع ما تريده الولايات المتحدة الامريكية وكانت لقاءات وزير الخارجية الامريكي المكوكية بين كل الاطراف الفعالة في احداث التغير المنشود الذي تتطلع له الأدارة الامريكية وهو تقديم الدعم الكافي من قبل الكتل السياسية لحكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي لعبور الازمة الحالية ورفض فكرة سحب الثقة عن العبادي ورغم كثرة الازمات التي مر بها العراق بعد عام 2003 تعد بنظر الكثير من المحللين أزمة الفساد المالي والاداري من أخطر الازمات التي تهدد وجود الدول فلم يشهد العراق يوما مستقرا طيلة السنين الماضية فلعل الأمل بحكومة التكنوقراط يكون له نتائج ايجابية لحماية العراق والحفاظ على كيان الدولة مؤسساتها وعدم تعرضها للانهيار بسبب الازمة المالية الخانقة التي تعصف بالبلد ونتائج هذه الزيارة تأتي لصالح التغيير الذي يسعى له رئيس الوزراء والذي قوبل برفض بعض الجهات السياسية ولكن الإسراع في تشكيل حكومة عراقية جديدة هو ثمار تلك الزيارة فالضغوط الدبلوماسية والعسكرية والأمنية على شركاء العملية السياسية له دور كبير لتنفيذ الأهداف ألتي تسعها لها امريكا وهي تعلم جيدا الساحة العراقية لا تتحمل المزيد من الارباك وخوصا المنطقة برمتها تشهد توتر وحربا ضد الأرهاب وكان لها التحرك للحفاظ على ماتبقى في بلد لم ترى الديمقراطية النور فيه وفي ألختام قالها كيري من بغداد نقدم دعما أمريكيا متواصل للعبادي .

1
ثوب الشرف - دخان / شذى محمد
أذناب إيران / هادي جلو مرعي
 

التعليقات

لا تعليق على هذه المشاركة. كن أول من يعلق.
اذا كنت مسجلا كعضو في الشبكة ؟ ادخل من هنا
زائر
الأربعاء، 26 نيسان 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

المدونات الاكثر ترشيحا

شيرين فريد
28 آب 2016
أنا أعلم علم اليقين بأن مقالى هذا ربما سيثير حفيظة البعض لأنه عبارة عن محاولة إجتهادية منى للنظر نظر
2921 زيارات
لم يفاجئنا بنيامين نتنياهو رئيس وزراء دولة الاحتلال الاسرائيلي بعقده جلسة لمجلس وزرائه في هضبة الجول
2470 زيارات
خلود الحسناوي
09 تشرين1 2016
ظننت اني بالحناء سأخضب معك ظفيرتي ..يا لخيبتـــي وقــد شابـــت ظفيرتـــي وعـــلاها لون الثلـــج مــن
956 زيارات